سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    كاتب الصورة الرمزية ياسين عز الدين
    تاريخ التسجيل
    12 2008
    الدولة
    مع أهل الأنفاق
    المشاركات
    65,264
    مشاركات المدونة
    43

    مسيرة الأعلام وحروب المسيرات

    مسيرة الأعلام وحروب المسيرات


    بقلم: ياسين عز الدين


    ربما يظن البعض أن تحول مسيرات المستوطنين إلى مناسبة للصراع والحرب والمواجهات هو أمر مستحدث، إلا أن مراجعة سريعة للتاريخ تكشف لنا العكس تمامًا.

    لطالما كانت المسيرات (أو المواكب) مناسبة لاستعراض العضلات في الصراعات التاريخية الكبرى.

    ففي فلسطين نظم الأيوبيون والمماليك عدة مسيرات سنوية، وأطلقوا عليها مسمى "المواسم"، من أجل استعراض القوة أمام الحجاج الأوروبيين القادمين لزيارة المقدسات المسيحية في القدس.

    واختاروا أماكن وتوقيت هذه المواسم لتتزامن مع حج الأوربيين في عيد الفصح، وهو لأمر غير مألوف تنظيم مناسبات إسلامية في وقت مناسبة دينية غير إسلامية، لأن الهدف كان استعراض قوة المسلمين أمام الزوار الأوروبيين.

    وانتشرت هذه المواسم على طول المسار الذي يسلكه الحجاج الأوربيون، ابتداءً من موسم النبي روبين جنوبي يافا التي كان يصل إليها الحجاج بحرًا، ثم موسم النبي صالح في الرملة على الطريق إلى القدس، وانتهاءً بموسم النبي موسى في القدس والذي كان يبدأ من عند باب الخليل وهو الباب الذي يصل إليه الحجاج الأوربيون قادمين من يافا (لهذا يسميه الغربيون باب يافا).

    ثم كان يتجه موكب النبي موسى إلى باب العامود، وهو عكس طريق المستوطنين في مسيرة الأعلام، أمس الثلاثاء، الذين توجهوا من باب العامود إلى باب الخليل مع فارق أن مسيرة المستوطنين كانت خارج البلدة القديمة بينما موسم النبي موسى كان يمر من داخل البلدة القديمة.

    وبعد وصول موكب النبي موسى إلى باب العامود يتوجه الناس إلى مقام النبي موسى بين القدس وأريحا.

    استمرت هذه المواسم الدينية لمئات الأعوام وكما لاحظنا كان هدفها استعراض القوة أمام الحجاج الأوربيين، ونلاحظ أنهم اختاروا عيد الفصح وليس عيد الميلاد، لأن عيد الفصح مرتبط بكنيسة القيامة الموجودة في مدينة القدس التي كانت مركزًا للصراع بين المسلمين والصليبيين، أما عيد الميلاد فهو مرتبط بكنيسة المهد في مدينة بيت لحم التي لم تكن في مركز الصراع.

    ولو أخذنا مثالًا آخر في إيرلندا حيث اتخذ الصراع بين الاحتلال البريطاني والإيرلنديين أبعادًا قومية (الإنجليز والإيرلنديين) ودينية (البروتستانت والكاثوليك)، نجد أن مسيرات أنصار بريطانيا البروتستانت كانت سببًا للاحتكاك والمواجهات مع الكاثوليك خاصةً عندما كانوا يصرون على مرورها عبر الأحياء ذات الغالبية الكاثوليكية في بلفاست عاصمة إيرلندا الشمالية.

    وبالأخص مسيرة "أورانج" التي تنظم سنويًا في ذكرى انتصار الملك ويليام الثالث البروتستانتي على الملك جيمس الثاني الذي لجأ إلى إيرلندا للاستعانة بأهلها الكاثوليك، ليبدأ بعد ذلك احتلال بريطانيا لإيرلندا والذي استمر 220 عامًا، وما زالت حتى اليوم إيرلندا الشمالية تحت الاحتلال البريطاني.

    فالحروب ليست مجرد معارك عسكرية بل هنالك جوانب جماهيرية ونفسية وإعلامية لا تقل أهمية وهذا ما أدركته البشرية مئات السنوات.

    فمسيرة المستوطنين للاحتفال بذكرى احتلال القدس ليست مجرد مسيرة بل استعراض قوة وتأكيد على احتلال القدس، وتصدينا للمسيرة لأول مرة منذ بدئها هو تدشين لمعركة تحرير القدس ومجرد البداية.

  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية ترى عيني مرابعها
    تاريخ التسجيل
    07 2007
    الدولة
    بلد الثلوج
    المشاركات
    5,722

    رد: مسيرة الأعلام وحروب المسيرات

    اضافة الى المثالين أعلاه ولا يقل أهمية هو احتفال الاسبان السنوي بسقوط الأندلس (احتفال استعادة غرناطة) وما يدور فيه من عروض ومسيرات تنتهي بمسرحية لاعادة تمثيل استسلام المسلمين








 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •