١٠٠٠ فائدة وخاطرة لأحمد بن براك الهيفي

صدر حديثًا كتاب "١٠٠٠ فائدة وخاطرة"، جمع وإعداد: د. "أحمد بن براك الهيفي"، تقديم الشيخ الدكتور: "عبدالعزيز بن محمد السدحان"، نشر: " دار التراث الذهبي للنشر والتوزيع" بالرياض، "مكتبة الإمام الذهبي" بالكويت.



وهذا الكتاب فوائدُ علميَّة منتقاة، وخواطر لطيفة، جمع فيه مصنِّفُه 1000 فائدة من فنون منوعة، حيث زان تلك الفوائدَ والخواطر حسنُ الانتقاء وحسن الاختصار في السرد، ونجد أن من مناهج تقييد العلم: إفراد مصنَّفات تتضمن فوائد علمية، تكون حصيلة عمل الكاتب ونظراته في الكتب على مدار سنوات عديدة، وتكون تلك المصنَّفات تارة مقصورة على فوائدَ في علم مخصوص، وتارة تكون فوائد في علوم كثيرة.





وهي من نوع الكتب التي يبدأ بها طالب العلم المبتدئ، وكمدخل لمن أراد حبَّ القراءة، والنظر في الكتب، خاصةً الناشئة، حيث يمكن أن يُقرأ هذا الكتاب في الجلسات التعليمية، وحلقات العلم في المساجد، وغيرها من المنتديات، حيث تعتمد على الإيجاز والتنويع لعدم الإملال، ولسهولة الحفظ والمدارسة.

وقد قال الكاتب في مقدمته أنه بدأ بجمع تلك الفوائد والخواطر منذ ما يقارب عشر سنين، حيث كان قدوته في تقييد وجمع ما يمر عليه من فوائد شيوخه "عبدالعزيز بن محمد السدحان"، والشيخ "محمد بن سليمان السنين"، حيث كثيرًا ما تحدَّثا عن أهمية تقييد هذه الفوائد وحفظها لطالب العلم.

وهي فوائد متنوعة في مجالات شتَّى، قسمها الكاتب على النحو التالي:

1- فوائد في العقيدة.

2- فوائد في التفسير.

3- فوائد في الحديث.

4- فوائد في الفقه.

5- فوائد في الأخلاق والآداب.

6- فوائد متنوعة.

هذا إلى جانب مجموعة من الخواطر بسبب موقف ما، أو موضوع قرأه المؤلِّف، أو قضية تُطرح على الساحة، والموقف الشرعي تجاهها.

ومن تلك الفوائد قول المؤلِّف:

فائدة: آية جمَعَتِ الطبَّ كلَّه:

عن علي بن الحسين رضي الله عنه قال: قد جمع الله الطب كلَّه في آية: ﴿ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ﴾ [الأعراف: 31].

وقول المؤلِّف:

فائدة: من تدعو لهم الملائكة عليهم السلام؟

1- من عاد مريضًا.

2- من زار أخًا له في الله تعالى.

3- منتظر الصلاة.

4- من دعا لأخيه بظهر الغيب.

5- المتصدِّق.

6- من نام على طهارة.

7- معلِّم الناس الخير.

8- من وصَلَ صفًّا.

[الدليل العلمي، للشيخ د. عبدالعزيز السدحان].



وقول المؤلِّف:

فائدة: مراحل تدرج العلم: ﴿ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى ﴾ [طه: 13].

قال سفيان بن عيينة:

أول العلم الاستماع

ثم الفهم

ثم الحفظ

ثم العمل

ثم النشر.

[القرطبي]



ومن تلك الفوائد المقيَّدة أيضًا التي جمعها المؤلِّف:

قال صلى الله عليه وسلم: ((من أتَى عرَّافًا أو كاهنًا، فصدَّقه بما يقولُ، فقد كفر بما أُنزِل على محمدٍ صلى الله عليه وسلم)).

"من أتى": الإتيان له صور عديدة:

بالذهاب إليه.

بالجلوس إلى قارئة الكف.

أو الفنجان.

أو صاحبة الودع.

بمطالعة أبراج الحظ بمشاهدة بعض الفضائيات والصحف.

[الشيخ صالح الفوزان]



ومن تلك الخواطر قول المؤلِّف:

خاطرة: ليس كل ما يُعلَم يُقال:

ليس كل ما يُعلم يُقال، وليس كل ما يُقال يُقال لأي أحد، وليس كل ما يُقال يُقال في أي مكان أو أي وقت.



والمؤلف د. "أحمد بن براك الهيفي" عمل لدى ‏وزارة الدولة لشؤون مجلس الأمة‏ بالكويت، من مصنَّفاته:

• "ما اتفق عليه أئمة التابعين في التفسير ووافق الرأي من خلال تفسير الطبري سورتي الفاتحة والبقرة".

• "1000 فائدة من تفسير أضواء البيان".

محمود ثروت ابو الفضل

شبكة الالوكة