لماذا خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في الهجرة النبوية في الليل؟ ولماذا اختبأ ولم يتوجه مباشرة إلى المدينة ويأخذها في لحظة؟ أو في لمح البصر؟ لماذا؟


من أجل أن يعطي الفرصة للضعفاء، وهذه هي السنة التي علمها الله للهداة المهديين والعلماء العاملين، في كل زمان ومكان، وهي: { اقدر الناس بأضعفهم فإن فيهم الكبير والصغير والسقيم والبعيد وذا الحاجة } [صحيح ابن ماجه]


وليس في التقدير عند المشى فقط، أو الحركة فقط، بل يتجاوز ذلك.


الذي يصلي قال له: { إذا صلىٰ أحدكم بالناس فليخفف فإن فيهم الضعيف والسقيم والكبير، وإذا صلىٰ أحدكم لنفسه فليطول ما شاء }[ أخرجه أحمد والشيخان والترمذي عن أبي هريرة بألفاظ متقاربة].


هذه هي السنة، أن نأخذ الناس باليسر.


فكان صلى الله عليه وسلم يأخذ نفسه بالعزيمة والقوة، ويأمر غيره باليسر.


اسمعوا له إذ يخاطب سيدنا أبا هريرة قائلا: { يا أبا هريرة إذا كنت إماما فقس الناس بأضعفهم } وفي لفظ { فاقتد بأضعفهم }[ المقاصد الحسنة للسخاوي، عن أبي هريرة]