سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 31 إلى 45 من 45
  1. #31
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,448

    رد: دورة مهارات في استثمار الوقت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم كوثر مشاهدة المشاركة
    صحيح أن الوقت هو الوقت محدد لا ينقص ولا يزيد لكن لماذا احيانا نشعر ان الوقت ضيق؟
    يمكن لاننا لا ننظم وقتنا أونتناول الشؤون التي نبذل فيها جهدا مضاعفا لاننا لم نوفر لها وقتا كافيا لفهمها حتى يسهل علينا اداءها، وكان الاجدرأن نقوم بالامور التي تستحق منا وقتا أقل حتى نتفرغ لغيرها وخاصة التي استعصت علينا ، او لاننا راكمنا شؤوننا بفعل التسويف حتى غدا صعب علينا انجازها وتطلب منا وقتا اطولا لانهائها
    - يشعر الواحد منا أن الوقت ضيق، لأن هنالك تراكما لمهام سابقة كما تفضلتِ أو في حالة وجود طوارئ غير متوقعة تربك كل البرنامج، لذلك التخطيط المرن للوقت الذي يترك هامشا وحيزا للطوارئ ولحل المشاكل المستجدة مهم جدا. ذلك الشعور يعكس في الحقيقة أن الفرد وصل لحالة من الضغوط الناتجة عن عدم استثمار الوقت بشكل جيد.

    - أما بالنسبة لتساؤلك اختي الغالية أم كوثر بخصوص المهام الصعبة، تجدين جوابا في نظرية the pickle Jar التي تستند إلى فكرة أن هذه المهام هي الصخور وأن الوقت وعاء، ولذلك ينبغي البدء بها أولا على عكس ما ذكرتِ في تعليقك هنا، لكن مع ذلك كل واحد منا يستطيع أن يقيم أكثر نوعية الصعوبة، لذلك إن لم يتيسر الأخذ بهذه النظرية لتحقيق استثمار أفضل للوقت في حالة معينة، فهنالك حل آخر هو تقسيم المهمة الصعبة إلى مهام جزئية صغيرة، بحيث يتحقق الإنجاز جزئيا كل يوم إلى حين إكمال المهمة.

    - كما أن مصفوفة ايزنهاور عندما تعطينا تصنيفا حسب الاستعجال والأهمية، فإن ستيفن كوفي يقول على عكس ما يفهمه كثيرون من تلك المصفوفة أن الاستثمار الجيد يكون بالبقاء في المربع الأول العاجل والمهم، فإن قضاء أكبر وقت ممكن في المربع الثاني هو الإنجاز الحقيقي وهو مربع المهم وغير العاجل، لأننا نكون قد حققنا التوازن فعلا في حياتنا وصارت الأمور العاجلة أقل ولم نعد تحت الضغوط ووجدنا وقتا لأهدافنا الحقيقية التي تحقق نجاحنا فيما خططنا له.

  2. #32
    فريق الترجمة الصورة الرمزية أم كوثر
    تاريخ التسجيل
    04 2011
    الدولة
    فلسطين إن شاء الله
    المشاركات
    14,872

    رد: دورة مهارات في استثمار الوقت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ذكرى صلاح الدين مشاهدة المشاركة


    - أما بالنسبة لتساؤلك اختي الغالية أم كوثر بخصوص المهام الصعبة، تجدين جوابا في نظرية the pickle Jar التي تستند إلى فكرة أن هذه المهام هي الصخور وأن الوقت وعاء، ولذلك ينبغي البدء بها أولا على عكس ما ذكرتِ في تعليقك هنا، لكن مع ذلك كل واحد منا يستطيع أن يقيم أكثر نوعية الصعوبة، لذلك إن لم يتيسر الأخذ بهذه النظرية لتحقيق استثمار أفضل للوقت في حالة معينة، فهنالك حل آخر هو تقسيم المهمة الصعبة إلى مهام جزئية صغيرة، بحيث يتحقق الإنجاز جزئيا كل يوم إلى حين إكمال المهمة.


    ماشاء الله عليك أختي الكريمة إفادات ومعلومات جد قيمة وصحيح ما تفضلت به حتى إن استعصت علينا المهام الصعبة لا نتركها بالمرة لانها ستتراكم وتزداد صعوبة ، وممكن تجزئتها وعندها ممكن التغلب عليها وانجازها ، ليس مهما كم تستغرق من وقت لانجازها عند تقسيمها ولكن الاهم الجودة في اتقانها واتمامها بشكل جيد ولائق ..

  3. #33
    فريق الترجمة الصورة الرمزية أم كوثر
    تاريخ التسجيل
    04 2011
    الدولة
    فلسطين إن شاء الله
    المشاركات
    14,872

    رد: دورة مهارات في استثمار الوقت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ذكرى صلاح الدين مشاهدة المشاركة
    تدريب عملي:

    بعد ان عرفت بعض نظريات الوقت وكيفية تحديد وترتيب الأولويات، مستفيدا مما سبق:

    1- اكتب أهدافك وخطتك الأسبوعية.

    2- احرص ان تحدد المدة الزمنية التي يتطلبها منك كل هدف لإنجازه.

    3- حدد أولوياتك حسب مصفوفة ايزنهاور.

    4- رتب نشاطاتك الأكثر أهمية مستفيدا من قانون 80/20 ونظرية the pickle Jar

    5- حدد لكل نشاط مدة معينة مستفيدا من قانون باركنسون.

    6- أنشئ جدولك الزمني لليوم الاول فقط من الأسبوع ووزع عليه نشاطاتك، (الأفضل كتابة المهام ليوم واحد
    حتى تبقى لديك مرونة لتقييم إنجازك واستدراك ما يستجد، واكتساب عادة جيدة لاستثمار الوقت بأن تكتب لكل يوم جدوله مساء اليوم الذي قبله).

    7- برمج الأعمال الأكثر أهمية في الوقت الأكثر إنتاجية بالنسبة لك.

    8- ابدأ بالتنفيذ.
    9- شاركنا ملاحظاتك وأسئلتك واقتراحاتك


    كل النقاط مهمة والنقطة السابعة أكثر أهمية ، عدم اختيار الوقت المناسب لادام المهام حتما سيكون المردود ضعيفا وضئيلا ، اختيار الوقت المناسب لاداء المهام يساعدك على الحصول على نتيجة مُرضية وحصيلة مهمة ونتيجة تسرك ، اختيار الوقت المناسب يزيد من عطائك ..

  4. #34
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,448

    رد: دورة مهارات في استثمار الوقت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم كوثر مشاهدة المشاركة

    كل النقاط مهمة والنقطة السابعة أكثر أهمية ، عدم اختيار الوقت المناسب لادام المهام حتما سيكون المردود ضعيفا وضئيلا ، اختيار الوقت المناسب لاداء المهام يساعدك على الحصول على نتيجة مُرضية وحصيلة مهمة ونتيجة تسرك ، اختيار الوقت المناسب يزيد من عطائك ..
    نعم، صحيح هنالك من ذروة نشاطه تكون في الصباح وهناك من يكون على العكس ينجز أكثر في المساء. لذلك، كل منا يعرف نفسه ويعرف كيف يبرمج وقته، بحيث ينجز الأمور الأكثر أهمية حين يكون في ذروة نشاطه، وباقي الوقت يخصصه للأمور الروتينية والأمور الأقل أهمية حتى يكون مستثمرا جيدا لكل أجزاء وقته.

  5. #35
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,448

    رد: دورة مهارات في استثمار الوقت



    كن نحلة ولا تكن فراشة

    هنالك من الناس من:

    - يبدأ في قراءة كتاب ثم ينتقل إلى آخر، فلا يكمل لا هذا ولا ذاك!

    - يبدأ دورة تدريب عن بعد أعجبه موضوعها، ثم يسجل في أخرى،

    فلا يكمل لا هذه ولا تلك!

    - يبدأ مشروعا فلا يكمله، ثم ينتقل إلى آخر!

    فيظل ينتقل كالفراشة بين الأعمال دون إتمام ما قرره سابقا،

    بينما لو تأسى بالنحلة لا ينتقل حتى يكمل ما بدأه

    ان تكون طموحا تحب إنجاز كثير من الأهداف أمر جيد،

    لكن ينبغي أن لا يؤدي ذلك إلى تعدد المهام التي تنجزها بالتوازي،

    مما يوصلك إلى الإرهاق وتشتت التركيز وعدم تحقيق أي منها.

    للتغلب على هذه العادة:

    - حدد مواعيد نهائية لكل عمل تقوم به.

    - راجع أهدافك باستمرار حسب أدوارك في الحياة،

    وخطط بشكل جيد حتى إذا ما انخرطت في عمل،

    تبقى جذوة الحماسة مشتعلة حتى النجاح في إنجازه.



  6. #36
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,448

    رد: دورة مهارات في استثمار الوقت




    تعلم مهارة التفويض الفعال

    أحيانا قد تجد أنك تريد القيام بكل شيء بنفسك، ولسان حالك يردد: "دعني اقوم بها"

    فهل ذلك ممكن دائما؟

    يعد التفويض الفعال حلا ناجعا لاستثمار الوقت وإنجاز العديد من الأعمال في وقت واحد

    والتخفيف من ضغوط العمل.


    فمهما كانت مهاراتنا وقدراتنا، نحتاج أحيانا أن نفوض للآخرين بعض المهام،

    لكن ما يمنع الكثيرين من ذلك هو خوفهم من عدم نجاح التفويض،

    لذلك، ينبغي ان نضمن له سبل النجاح ونختار الشخص المناسب للعمل المناسب

    ونحدد المهمة بدقة
    ونوضح النتائج المرجوة ونتابع عملية الإنجاز

    ونفوض المهمة لا المسؤولية كاملة.

    وتبرز الحاجة للتفويض من خلال الإجابة على الأسئلة التالية:

    1- هل هناك شخص ما يمكن أن يقوم بهذا العمل أفضل منك؟

    2- هل تستفيد من خبرات فريق العمل؟

    3- هل هناك شخص يؤدي العمل أو المهام باختلاف قليل عنك أو بزيادة قليلة في الوقت بالرغم من ذلك يستطيع تحقيق مستوى مقبول من الأداء؟

    4- إذا كنت لا تستطيع إنجاز العمل حتى يوم الغد، هل هناك شخص يستطيع إنجازه اليوم؟

    5- هل هناك شخص يمكن أن يستفيد من أداء العمل او المهمة لأغراض تنميته الذاتية؟

    إذا كانت الإجابة (نعم) على بعض هذه الأسئلة أو جميعها فأنت بحاجة إلى التفويض.




  7. #37
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,448

    رد: دورة مهارات في استثمار الوقت




    التفويض ونظرية القرود

    لنظرية القرود قصة تمت مع مؤلفها وليام اونكن عندما حاول نشرها،

    فقد نشرها أول مرة كبحث علمي في جامعة هارفارد،

    حاول بعدها أن ينشر نظريته في كتاب عن طريق دور النشر،

    فلم تقبله أية دار لأنه لم يكن شخصا معروفا، فذهب إلى شخص معروف

    اسمه كينيث بلانشارد، وعنده نظرية مشهورة جداً ومؤلفات بالملايين:

    (صاحب نظرية المدير والدقيقة الواحدة: ملخصها أنك كمدير لا يوجد لديك إلا دقيقة واحدة

    تعطيها لكل موظف لديك، فماذا تفعل في هذه الدقيقة حتى تحفزه وتوجهه؟)

    والحقيقة أن صاحب نظرية القرود عندما كان يريد أن يطبع كتابه ولم تقبله دور النشر

    ذهب لبلانشارد وعرض عليه الاشتراك معه في كتاب،

    وعندما قرأ بلانشارذ الكتاب أعجبته النظرية،

    واتفقا سويا على إنتاج كتاب أسموه "المدير صاحب الدقيقة الواحدة يقابل القرد"

    "The One Minute Manager meets The monkey"

    النظرية تقول: أي عمل نريد القيام به يجب أن نحضّر له،

    مثلاً نريد أن نقوم بعمل من الأعمال كمعرض مثلا فلا بد من تشكيل لجنة تدير المعرض،

    لا بد من اختيار المكان، تحديد الرسوم، تجهيز حفل الافتتاح،

    وأي عمل سنقوم به سيكون على خطوات،

    الآن: إما أن يكون العمل قد بدأ للتو،

    أو أنه بدأ منذ فترة وهو مستمر، ووصل إلى نقطة معينة والخطوة القادمة لم تتم بعد،

    إذا تعريف القرد: هو الخطوة التالية من العمل،

    إذا بدأنا بعمل مؤلف من عشرين خطوة،

    ووصلنا للخطوة الخامسة فالقرد هو الخطوة السادسة،

    إذاً فأي خطوة لم تتم بعد تعتبر قردا.

    فما هو التفويض؟

    التفويض هو ألا تضيع الخطوة القادمة،

    فإذا كان هناك مهمة قادمة فأقوم بتسليمها لشخص آخر كي يقوم بها بدل أن أقوم بها أنا،

    فمن هو هذا الشخص؟

    وهل هو مناسب لهذه المهمة أم لا؟

    النظرية تعطيك المبادىء الرئيسية في التعامل مع هذه الأسئلة:


    المبدأ الأول:أن القرد هو الخطوة التالية من خطوات العمل.

    المبدأ الثاني: إذا لم تنجح بمفردك حاول أن تنجح مع غيرك،


    وبالتالي فالإنسان الواعي إذا كان لديه أعمال كثيرة، أي قرود كثيرة،

    وكلما كثرت هذه القرود التي على رأسه وكلما وجد أناسا يعطيها هذه القرود،

    كلما وجد وقتا أكبر، وكلما نجح أكثر، إذاً لا تحاول أن تتكاسل، ولا تقم بشق طريقك بمفردك،

    حاول أن تجد أناسا يتحملون أعباء الحياة معك،

    كي تستطيع أن تنجح أكثر، وكي تستطيع أن تحقق أرباحا جيدة في حياتك المادية والمعنوية.


    المبدأ الثالث: كل قرد له صاحب واحد،

    أي لا يجوز أن يتسلم شخصان عملا واحدا، حتى ولو كان هناك شخصان يعملان نفس العمل،

    فشخص واحد يجب أن يكون مسؤولا عن العمل، فكل قرد له صاحب واحد،

    وبالتالي فأي عمل تخطط له حدده، وأي عمل تفوضه حدده،

    فإذا كنت في بيتك وأردت من أولادك إطفاء التلفاز، فلا تقل لهم:

    يا أولاد لا تنسوا إطفاء التلفاز قبل أن تناموا، بل حدد أحدهم لإطفائه،

    إذاً لكل قرد صاحب واحد، وإذا لم يكن له صاحب واحد قد يضيع،

    فمن هو صاحب القرد؟

    صاحب القرد هو الشخص الذي يمكن أن ينفذه وموجود في مستوى إداري أقل،

    فمثلا إذا كان لدينا عمل ممكن أن يقوم به وكيل الوزارة المساعد،

    وممكن أن يقوم به المدير، وممكن أن يقوم به رئيس القسم،

    وممكن أن يقوم به الموظف، فمن صاحب هذا العمل؟

    حسب هذه النظرية سيكون الموظف.

    فإذا كان هناك عمل يمكن أن تقوم به أنت، ولديك موظف ممكن أن يقوم به،

    فمن هو المسؤول عنه؟ الموظف.

    من صاحب القرد؟ هو صاحب أقل مستوى إداري يمكن أن يقوم به،

    ومثال آخر: هناك عمل ممكن أن تقوم به أنت، ولديك سكرتير ممكن أن يقوم به، فماذا تفعل؟

    تقوم بإعطائه للسكرتير ولا تنفذه أنت،

    المشكلة أن هناك أشخاصا يقومون بأداء أعمال غيرهم،

    وأحيانا المدير يقوم بأعمال موظفيه، ويقوم بأعمال سكرتيره، وهذا خطأ،

    فإذا لم يكن لديه عمل فليس من الضروري أن يقوم بعمل غيره،

    فهو عليه أن يخطط ويبني العلاقات ويفتح آفاقا جديدة في العمل.

    قانون آخر من قوانين القرود: لدى الناس هواية توزيع القرود،

    وهو يصور نظريته بفيلم سينمائي، ويبدأ الفيلم بممر كبير، يذهب الناس فيه ويأتون،

    فيدخل شخص ومعه مجموعة قرود، طبعا هناك قرود صغيرة وهناك قرود شمبانزي، غوريلا،

    وهناك عائلات من القرود، وطبعاً القرود لديهم أطفال، وهو يمشي والقرود تقف على رأسه،

    يمشي والقرود بجانبه يمسكون به، وأربعة قرود أو خمسة يمسكون بيديه،

    ومجموعة تُمسِك بملابسه، فوقف يتكلم مع أحدهم،

    وأثناء الحديث قفز قرد من كتفه إلى يد الشخص الذي أمامه،

    هناك أشخاص لديهم هواية توزيع القرود، وأشخاص لديهم هواية تجميع القرود،

    فيدخل إلى مكتب شخص ما، فيجد القرود وقد ملأت المكتب، على الطاولات والكراسي،

    ويجد شخصا آخر في الغرفة نفسها جالسا يكتب، ولديه قرود فوق المكتب وعلى الكرسي

    (هذا النوع من الموظفين لا يقول لا، يقول دائماً حاضر،

    ومهما أعطوه من مهام لا يجد مشكلة)،

    فجلس عنده قليلاً وأفلت عنده كل ما معه من قرود، وخرج من عنده بدون أي قرد.

    إذاً هناك أشخاص لديهم هواية تجميع القرود، فمن أي نوع أنت؟

    فإذا كنت من الناس الذين يحبون تجميع القرود، احذر؟!

    فهناك مبدأ ينبغي الحذر منه، كلما فتح أحدهم الباب عليك، فهناك قرد يريد أن يعطيك إياه،

    وكلما رن الهاتف فهناك قرد سيأتي إليك عبر الأسلاك.

    أيضا هناك قاعدة: أطعم القرد أو سلمه لمن يطعمه أو اقتله،

    فكيف نتعامل مع القرد؟

    هناك خيار من ثلاثة خيارات:

    فإما أن أطعمه أو أعطيه لمن يطعمه أو أقتله،

    دعونا نتخيل التالي؟ أنا في شركة كبيرة وأتاني شخص يريد أن يتوظف فيها

    ولكن ليس لديه المؤهلات المطلوبة وهو صديق عزيز علي، وقال لي: أنهِ معاملتي من فضلك،

    فقلت له: لا أستطيع ممنوع، لا يمكن، وأصر وألح، فماذا يحصل عادة؟

    مع إلحاحه أقول له اذهب وراجع فلان، ومع إلحاحه يقول له الآخر اذهب وراجع فلان،

    ماذا يفعل هذا الصديق؟

    إنه يُضيع وقت الجميع، فإذا لم نقتل القرد الذي يضيع الوقت،

    فإنه سوف يضيع أوقات كل الناس.

    فهناك خيارات:

    إذا كان العمل المطلوب يمكنني إنجازه، فالمفروض أن أقوم به أنا وليس أحد غيري،

    فإذا كنت أنت المسؤول عن العمل قم به، ولا تعطه لأحد غيرك، هذا هو مفهوم أطعم القرد.


    إذا لم تكن أنت المسؤول فحوله إلى أحد غيرك (المسؤول عنه)،

    إذاً أحوله لمن يستطيع أن يطعمه، أو قل له هذا العمل لا يمكنني إنجازه،

    الوحيد القادر على إنجازه فلان، ولا أحوله إلى شخص آخر، لأنه سوف يضيع وقتي ووقت الجميع،

    وأقوم بتحويله إلى الشخص القادر على إنجاز العمل.

    وهكذا أكون وفرت وقته ووفرت وقت الموظفين لديّ،

    ولاحظ إذا لم يتم التفويض بطريقة سليمة وقمت بتحويل العمل إلى شخص لا يستطيع إنجازه،

    فسوف يضيّع وقته ووقت الآخرين.


    الخيار الثالث: إذا كان هناك عمل لا يمكنني إنجازه،

    حتى المدير لا يستطيع إنجازه، فماذا أفعل؟ هل أحوله إلى أحد آخر؟

    بعض الناس لا يهمه الموضوع، ومن الممكن كي يريح نفسه يقول له:

    اذهب وراجع فلاناً فمن الممكن أن يساعدك،

    لماذا أضيع الوقت؟ لماذا؟ وهذا هو مفهوم (اقتله)،

    إذا إما أن أقوم بالعمل أو أعطيه لمن يقوم به أو أنهيه،

    وبمعنى آخر، أطعم القرد أو سلمه لمن يطعمه أو اقتله.


    التعديل الأخير تم بواسطة ذكرى صلاح الدين ; 2021-09-21 الساعة 15:38

  8. #38
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,448

    رد: دورة مهارات في استثمار الوقت



    مجالات التفويض:

    يمكن تصنيف المهام والأنشطة بالنسبة للتفويض إلى 3 أقسام:

    1- ما لا يمكن تفويضه: ما يجب ان تفعله أنت فقط.

    2- ما يمكن تفويضه: ما يجب أن تفعله ولكن قد يساعدك الآخرون،

    يمعنى ما يمكنك فعله ويمكن ان يفعله الآخرون.

    3- ما لا يتوجب عليك فعله على أي حال: ما يجب أن يفعله الآخرون

    ولكن يمكنك تقديم المساعدة.

    ويمكن تفويض المهام أيضا بالاستعانة بمصفوفة ايزنهاور

    وتصنيفنا لها حسب درجة الأهمية والاستعجال كما رأينا سابقا،

    بحيث نحتفظ بالمهم والعاجل فلا نفوضه،

    ونقدر الموقف بالنسبة لباقي التصنيف، فنفوض بعض المهام أو جزءا منها حسب حاجتنا لذلك.

    خطوات التفويض:

    1- وضح الصورة لمن تفوض له وحدد دوره في المهمة والفائدة منها.

    2- ذكره بأهداف النشاط أو المشروع أو المؤسسة.

    3- شاركه التفاصيل والمعلومات التي يحتاجها لأداء مهمته والنتائج المتوقعة منه

    ويسر له ما يحتاجه من إمكانيات ووسائل.

    4- استمع لأسئلته.

    5- اتفق معه على جدول للإنجاز يتضمن الأنشطة الفرعية والرئيسية بتواريخ دقيقة.

    6- اتفق معه على مواعيد المتابعة الدورية.

    7- قم بالمتابعة الذكية باستخدام جدول الإنجاز ولا تبالغ

    واترك له مجالا للابتكار وشجعه على العمل بإيجابية.



  9. #39
    فريق الترجمة الصورة الرمزية أم كوثر
    تاريخ التسجيل
    04 2011
    الدولة
    فلسطين إن شاء الله
    المشاركات
    14,872

    رد: دورة مهارات في استثمار الوقت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ذكرى صلاح الدين مشاهدة المشاركة


    وتبرز الحاجة للتفويض من خلال الإجابة على الأسئلة التالية:

    1- هل هناك شخص ما يمكن أن يقوم بهذا العمل أفضل منك؟

    2- هل تستفيد من خبرات فريق العمل؟

    3- هل هناك شخص يؤدي العمل أو المهام باختلاف قليل عنك أو بزيادة قليلة في الوقت بالرغم من ذلك يستطيع تحقيق مستوى مقبول من الأداء؟

    4- إذا كنت لا تستطيع إنجاز العمل حتى يوم الغد، هل هناك شخص يستطيع إنجازه اليوم؟

    5- هل هناك شخص يمكن أن يستفيد من أداء العمل او المهمة لأغراض تنميته الذاتية؟

    إذا كانت الإجابة (نعم) على بعض هذه الأسئلة أو جميعها فأنت بحاجة إلى التفويض.




    جيد جدا فإذا توفرت هذه الشروط فالحاجة ماسة لتفويض وإلا فالافضل قيامك بالعمل بنفسك حتى يكون متقونا وتكون جودته عالية ، لكن احيانا نفوض غيرنا ونحن مرغمين حتى وإن كانت الجودة ليست مئة بالمئة لظروف إما لمرض أو تراكم الاعباء أو لمهام طارئة لم تكن قد جدولتها من قبل ..

  10. #40
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,448

    رد: دورة مهارات في استثمار الوقت




    مفاهيم خاطئة عن التفويض


    لنصحح بعض المفاهيم الخاطئة عن التفويض:

    - يعتقد بعض الناس أنه يمكن تفويض السلطة والمسؤولية،

    وهذا خطأ فالمسؤولية لا تفوض.


    - كما ان هناك من يظن أن التفويض هو طريقة للتخلص من الأعباء الشخصية،
    لذلك ينبغي التأكيد على أنه من الخطأ أن يفوض الشخص جميع الصلاحيات أو أن يفوض المهام السيئة ويحتفظ بالمهام الجيدة لنفسه، لأن ذلك يولد الشعور بالمقت تجاه المفوِّض.


    - يعتقد بعض الإداريين أن التفويض وسيلة للتغلب على النقص في عدد الموظفين، وهذا
    خطأ، لأن التفويض مفيد في استخدام الموظفين بفعالية أكبر ولكن يتعلق بنوعية المهام وليس بكميتها. وفي هذه الحالة سيتحمل المرؤوسون مهاما أكثر من حصتهم في العمل وقد تكون النتيجة تدني مستوى الإنتاج وانخفاض الروح المعنوية.










  11. #41
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,448

    رد: دورة مهارات في استثمار الوقت


    تدريب عملي:

    بعد ان تعرفت على مهارة التفويض الفعال:

    1- صنف أنشطتك حسب الأهمية والاستعجال مستعملا مصفوفة ايزنهاور.

    2- حدد من بين تلك الأنشطة أيها أنت بحاجة لتفويضه من خلال الإجابة

    على 5 أسئلة مهمة:

    - ما الذي يجب تفويضه؟

    - لماذا أفوضه؟

    - لمن يجب تفويضه؟

    - كيف يمكن تفويضه؟

    - ما هي ضمانات الفعالية في هذا التفويض؟

    3- شاركنا ملاحظاتك وأسئلتك واقتراحاتك

  12. #42
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,448

    رد: دورة مهارات في استثمار الوقت




    أدر اجتماعاتك بفعالية


    رأينا سابقا أن من بين مضيعات الوقت، الاجتماعات غير الفعالة،

    لذلك اكتسب مهارة إدارة الاجتماعات بفعالية

    وتأكد دوما إن كنت ستعقد اجتماعا أو كنت مدعوا لاجتماع أن يكون اجتماعا فعالا،

    وإليك بعض مظاهر الاجتماعات الفعالة:

    - وجود حاجة إلى الاجتماع من حيث المبدأ.

    - الإعداد والتحضير المسبق للاجتماع.

    - وضوح الهدف من الاجتماع.

    - وجود جدول أعمال وإطار زمني للموضوعات.

    - بدء الاجتماع في الوقت المحدد.

    - عدم الانحراف عن موضوع الاجتماع.

    - القيادة الفعالة للاجتماع.

    - المشاركة الإيجابية للأعضاء.

    - التعامل مع الأنماط السلبية من السلوك.

    - التوصل إلى نتائج محددة.

    - التقيد بجدول الاجتماع.

    - إنهاء الاجتماع في الوقت المحدد.







  13. #43
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,448

    رد: دورة مهارات في استثمار الوقت



    موفرات
    الوقت

    حدثتكم في بداية الدورة عن مضيعات الوقت،

    وقلنا أن الحل هو التخلي عن العادات المضيعة للوقت

    باكتساب عادات جديدة موفرة للوقت.

    بعد أن تعرفت على كثير من المهارات، واظب على موفرات الوقت التالية:

    1- عادة التخطيط الجيد وتوضيح الأهداف ومراجعتها باستمرار حسب أدوارك في الحياة، والمقصود بدورك في الحياة، مثلا أنت طالب وابن وصديق، كطالب لديك أهداف ومهام مرتبطة بالدراسة وكابن لديك اهداف ومهام مرتبطة ببر الوالدين وكصديق لديك أهداف ومهام مرتبطة بالتعاون والعمل المشترك مثلا مع صديقك، ولا تنس وسط كل ذلك أهدافك الشخصية كالاهتمام بالجانب الروحي والأخلاقي والاجتماعي والثقافي والفكري والصحي والرياضة...

    2- داوم على كتابة الجدول اليومي انطلاقا من الخطة الأسبوعية وترتيب الأولويات وتنفيذها،
    يمكنك استعمال جدول الكتروني بسيط بجانبه مصفوفة ايزنهاور لترتيب اولوياتك كما راينا سابقا، تقوم بتحديثهما باستمرار بحذف ما انجز وكتابة الجديد في نفس الخانات. تعود إنجازه مساء والإطلال عليه صباحا حتى تربح الكثير من الوقت.

    3- ارسم منحنى نشاطك واستبدل الأنشطة المهمة التي كنت تقوم بها في وقت الخمول بالأنشطة غير المهمة واستبدل الأنشطة غير المهمة التي كنت تقوم بها في وقت ذروة نشاطك بالأنشطة المهمة.

    4- احرص على الترتيب والتنظيم في الغرفة والمكتب ومكان الدراسة أو العمل وملفات الحاسوب، مما يوفر لك الكثير من الوقت الذي كنت تقضيه في البحث، تعلم كل جديد يمكنك من ترتيب جيد.

    5- استعمل التفويض الفعال كلما احتجت إليه كما رأينا سابقا.

    6- ابذل جهدا في التخلص من الرغبة المبالغ فيها في الكمال

    بإتمام الأعمال بشكل مناسب في وقتها المحدد.

    7- اشحذ عزيمتك وهمتك باستمرار لتحقيق أهدافك وتخلص من المماطلة والتأجيل.

    8- قل كلمة "لا" عند الضرورة بلباقة وادب.

    9- أدر اجتماعاتك بفعالية وتجنب الاجتماعات غير الضرورية وتعامل مع الزيارات المفاجئة حين تكون مشغولا بتخيير الزائر بين وقت قصير الآن ووقت طويل لاحقا.

    10- تعامل مع المكالمات عندما تكون مشغولا حسب أهميتها، إما بتأجيل الرد لوقت لاحق إن كان ذلك ممكنا أو بالتفويض الفعال أو بتخيير المتحدث بين وقت قصير الآن ووقت طويل لاحقا.

    11-
    تذكر حديث النبي صلى الله عليه وسلم عند المجادلات والنقاش، حين ترتفع الأصوات ويتمسك كل ذي رأي برأيه واترك الجدال ولو كنت محقا:
    عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَنَا زَعِيمٌ بِبَيْتٍ فِي رَبَضِ الْجَنَّةِ لِمَنْ تَرَكَ الْمِرَاءَ، وَإِنْ كَانَ مُحِقًّا، وَبِبَيْتٍ فِي وَسَطِ الْجَنَّةِ لِمَنْ تَرَكَ الْكَذِبَ، وَإِنْ كَانَ مَازِحًا، وَبِبَيْتٍ فِي أَعْلَى الْجَنَّةِ لِمَنْ حَسَّنَ خُلُقَهُ".

    12- تعود فصل هاتفك الذكي وحاسوبك عن الانترنت وقم بإلغاء الإشعارات عند الرغبة في إنجاز مهام تحتاج إلى تركيز عال وعدم مقاطعة واجعل لنفسك وقتا للتأمل بعيدا عنهما وعن أي ضغوط أخرى.


    13- اغتنم وقت الانتظار في المواصلات أو الإدارات او طبيب الأسنان وكذلك طريق السفر في إنجاز الكثير من المهام كقراءة كتاب او التخطيط او تلاوة او تثبيت حفظك للقرآن او حفظ حديث جديد...

    وأخيرا، شاركنا بتجربتك في توفير الوقت وأفدنا باقتراحاتك




  14. #44
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,448

    رد: دورة مهارات في استثمار الوقت



    فـــــي ختـــــام هــــذه الـــدورة

    إخــــوتي الكـــرام أخـــواتــي الفـضـليـــات


    أتقدم لكم بالشكر الجزيل لمتابعتكم القيمة

    وكلي أمل أن تكونوا قد استفدتم من هذه المهارات


    بما يحقق هدفنا الرئيس منها وهو الوصول إلى استثمار جيد للوقت

    في تحقيق الأهداف مع الحفاظ على التوازن المطلوب

    مع ذواتنا ومع محيطنا بعيدا عن الضغوط.

    أذكركم أن المجال ما زال مفتوحا لأسئلتكم حول كل فقرات الدورة،

    كما أعبر عن خالص شكري وامتناني لفريق نشاط الصيف

    لكل ما بذلوه من جهود في التصميم والإعلان والنشر لإنجاح هذه الدورة


    وفقنا الله وإياكم لاغتنام أوقاتنا فيما يحب ربنا ويرضى

    وتذكروا دوما أن الوقت الذي بيدكم الآن هو نعمة

    ففي حديث نبينا محمد صلى الله عليه وسلم:


    عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

    "
    نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ، وَالْفَرَاغُ "






  15. #45
    مشرف أول الصورة الرمزية إبـــآءْ
    تاريخ التسجيل
    02 2012
    الدولة
    حَيثُ يسْكُـنُ الإبـــآءْ
    المشاركات
    6,018

    رد: دورة مهارات في استثمار الوقت

    ما شاء الله جهد كبير وثري أختي ذكرى.. بورك جهدك ولي عودة للاطلاع عن كثب إن شاء الله

 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •