سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    معلومات صحية عن المخاض ومدته



    معلومات صحية عن المخاض ومدته:
    في الجزء الأول تحدثنا عن بعض المعلومات الأساسية حول الولادة الطبيعية والآن سنتحدث عن انقباضات الرحم ومدتها والآلام التي تصاحبها:


    • إذا سلمنا بأن ما يدور داخل رأسك هو الأهم وهو المفتاح للتعامل مع ما تحسين به، فأنت الآن قد تجاوزت الخطوة الأولى للتغلب على آلام الولادة وهي فهم ضرورتها، فوائدها و جدواها: فانقباضات الرحم تلك هي التي سوف تجعل الجنين يولد وبالتالي تتوقف الآلام وهو حافز كبير لتحملها.


    يشبه الأمر إلى حد ما تحمل تعب الجري خلال سباق، لأن ذلك الجهد هو ما سيجعلك تصل إلى خط النهاية لترتاح.


    • الخطوة التالية هو معرفة طبيعة هذه الانقباضات والإحساس الذي تولده:


    - شكل عضلة الرحم في نهاية الحمل يشبه إلى حد كبير البالونة وسنتخيل أن طرفها هو عنق الرحم. خلال انقباض هذه العضلة ستصبح أكثر صلابة وسيصغر حجمها قليلا. كأننا ضغطنا بكلتي يدينا على البالونة لدفع محتواها نحو الأسفل. وإذا وضعت يدك خلال هذه الانقباضات على أعلى بطنك ستجدين أن ملمسها صلب كالخشب.

    هذه الانقباضات سوف تجعل -عبر آليات معينة لن ندخل في تفاصيلها- عنق الرحم (عنق البالونة) يتوسع شيئا فشيئا إلى أن يصل إلى درجة تسمح بمرور الجنين وهي قطر 10 سنتيمترات.


    ما ستشعرين به خلال هذه الانقباضات يكون عادة آلاما في أسفل الظهر، تشبه إلى حد كبير آلام الحيض إلا أنها أكثر حدة كما يمكن أن تشعري أيضا بألم في أسفل البطن … في بداية الولادة يمكن أن يقتصر الأمر على ذلك، لكن مع مرور الوقت ستشعرين خلال الانقباضات بشد وألم في كامل البطن ناتج عن تقلص عضلة الرحم.

    - الآن حان الوقت لخبر جميل: هذه الانقباضات ليست متواصلة فعضلة الرحم تسترخي بعد كل تقلص وتعود لحجمها الأول وتبقى على هذا الحال حتى يحين وقت الانقباض التالي.

    في الواقع، الولادة ليست عبارة عن آلام مستمرة بل هي مراوحة بين تقلصات الرحم واسترخائه:
    + في بداية الولادة تكون التقلصات متباعدة وغير منتظمة، فيمكن أن تمر 20 دقيقة بين انقباضين متتاليين ثم يكون الموالي بعد 15 دقيقة والتالي بعد 25 دقيقة مثلا: المدة بين التقلصات ليست مستقرة.

    ثم تدريجيا ومع مرور الزمن وتقدم مراحل الولادة تقصر هذه المدة وتكون عادة بين 3 و5 دقائق خلال معظم مراحل الولادة الموالية للبداية، أما في المرحلة النهائية التي تتمثل في مرور الجنين عبر قناة الولادة بعد توسع وفتح عنق الرحم بالكامل، فهذه المدة تصبح تقريبا بطول دقيقتين أو أقل وهذه المرحلة هي لحسن الحظ قصيرة مقارنة بالمراحل السابقة ولا تستغرق الكثير من الوقت.

    + أما بالنسبة لمدة الانقباضات فهي أيضا تتغير تدريجيا مع تقدم مراحل الولادة:
    تكون قصيرة في بداية الولادة لا تتجاوز 30 ثانية تقريبا، لتصل في المرحلة الأخيرة من الولادة إلى حوالي الدقيقة والنصف أو الدقيقتين على أقصى تقدير.


    • الآن بعد أن فهمنا نسق انقباضات الرحم التي ترافقها في معظم الأحيان آلام الولادة (توجد دائما استثناءات: بعض النساء لا يشعرن بالانقباضات بتاتا إلا في نهاية الولادة: لمدة ساعة أو نصف ساعة أو حتى أقل) يجب أن نعرف القليل من المعلومات عن مدة الولادة:


    - الطريقة الوحيدة لمعرفة مدة الولادة بالتحديد لامرأة معينة هي انتظار وضع المولود وحساب الوقت الذي مر منذ بداية الولادة!
    لذلك لا تستطيع القابلة أو الطبيبة بعد فحصك أن تجيبك عن أسئلة من قبيل "متى سألد؟" و"هل اقتربت ولادة طفلي"، فالفحص الطبي يهدف إلى تقييم تقدم عملية الولادة وتحديد المرحلة التي وصلت إليها وهذه المعلومات يمكن أن تساعد الإطار الطبي على توقع ما إذا كانت الولادة أقرب منها إلى الحالة المعتادة أو أنها تميل إلى خطر حصول مضاعفات لا أكثر.

    لكن يوجد عوامل نعلم طبيا وإحصائيا أنها تؤثر على مدة الولادة بنسب متفاوتة وتعطينا فكرة تقريبية عمّا نتوقعه مثل ترتيب هذه الولادة: هل هي الأولى أم الثانية وهكذا: عادة تكون الولادة الأولى أطول من الولادات التالية.

    - لأخذ فكرة عن مدة الولادة لنطلع على هذه التوصيات التي تقدمها منظمة الصحة العالمية:
    + المرحلة الأولى من الولادة: تمتد من بداية ظهور انقباضات الرحم وتغير عنق الرحم حتى وصول عنق الرحم إلى أقصى اتساع وهو 10 سنتيمترات.

    تنقسم هذه المرحلة بدورها إلى طورين:

    الطور الأول: من بداية الولادة حتى وصول عنق الرحم إلى اتساع 5 سنتيمترات وتوصي منظمة الصحة العالمية بإعلام الحوامل بأنه لم يتم التوصل إلى قياس مدة موحدة أو تقريبية لهذا الطور وأنها يمكن أن تختلف بشكل كبير من امرأة لأخرى.
    الطور الثاني: ابتداء من اتساع عنق الرحم 5 سنتيمترات وحتى توسعه الكامل،
    تقول المنظمة أنه لا يتجاوز عادة 12 ساعة بالنسبة للولادة الأولى و10 ساعات بالنسبة للولادات اللاحقة. (وأجذب هنا انتباهكم إلى كلمة ''عادة'' فهذه معلومات مستخلصة من الإحصائيات وليست قواعد حسابية عامة يمكن تطبيقها على الجميع).

    + المرحلة الثانية من الولادة: تمتد من وصول عنق الرحم إلى الاتساع الأقصى حتى ولادة الطفل (أي خروجه بالكامل من بطن أمه):
    توصي منظمة الصحة بإعلام النساء بأن مدة هذه المرحلة تختلف من امرأة لأخرى وأنها لا تتجاوز عادة الثلاث ساعات خلال الولادة الأولى والساعتين بالنسبة للولادات التالية.
    - نشاهد كأخصائيي ولادة العديد من الحالات التي تخرج عن هذه الأرقام المعتادة، فنرى مثلا امرأة أحست ببداية الآلام المرافقة للولادة، فانتظرت قليلا تطور هذه الانقباضات وحين وصلت إلى المستشفى في غضون ما لا يتجاوز ساعتين في الجملة وضعت مولودها على الفور وهذه الحالة يمكن أن تحدث للحوامل اللاتي يلدن للمرة الأولى كما لغيرهن، كما نشاهد أمهات أخريات تستمر انقباضات الولادة عندهن لمدة تصل حتى إلى 3 أيام قبل أن يضعن مواليدهن.

    المزيد حول الولادة الطبيعية في الجزء القادم إن شاء الله.








    التعديل الأخير تم بواسطة ذكرى صلاح الدين ; 2021-09-13 الساعة 22:04 سبب آخر: تنسيق

  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,528

    رد: معلومات صحية عن المخاض ومدته

    شكرا جزيلا أختي الكريمة رنا بن جماعة

    معلومات قيمة ينبغي أن تعرفها الفتيات قبل الزواج والولادة، حتى يكن على دراية
    ويتخذن القرارات الصائبة بخصوص ولادتهن

    بانتظار المزيد حول الموضوع. بوركت وبوركت جهودكِ

  3. #3
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,528

    رد: معلومات صحية عن المخاض ومدته

    الجزء الثالث من الموضوع بعنوان:

    "أهمية المعرفة والقراءة عن الولادة"

    تجدونه على الرابط التالي:

    https://www.paldf.net/forum/showthread.php?t=1228496



 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •