سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو نشيط الصورة الرمزية فارس عودة
    تاريخ التسجيل
    01 2002
    المشاركات
    507
    مشاركات المدونة
    1

    ام الفحم.. قصيدة مهداة لأبطال عملية الخضيرة

    بأمِ الفحمِ تشـــــتعلُ الخــضيرَةْ
    ويشقى الكفرُ بالحممِ المطــيرَةْ
    ويقتحمُ الرصــاصُ كِــيانَ ذلٍّ
    لفرطِ الجبنِ تــــرعبُه المســـــــيرَةْ
    فكيفَ وقدْ رأى الضرغامَ يعدُو
    بعقْـــــــرِ ِالدارِ يســـــمعهُ زئـــــيرَهْ
    يفرقُ جمعًـــــــــهمْ بددًا ويمضِي
    يبعثرُ هـــــاهــــــنا جثثًا كـــثيرَةْ
    يذيـقُ الغـــــاصـــــبينَ زؤامَ مــوتٍ
    ويصلــــــيهم بســــــــاعدِهِ ســــعيرَهْ
    يســـــطرُ بالرصاصِ سطورَ عزٍّ
    لتقرأَ عـــــبرَ أخبــــارِ الجـــــزيــــرَةْ
    بنـــو إغبــــاريةْ انتقمــــوا بعـــزمٍ
    من المحـــــــتلِ وافترسُوا حمــيرَهْ
    ودكـــوا قمــــةَ الســــفها بكـــفٍ
    فعادتْ بعدَ صفعتِهـــا حســــــيرَةْ
    وعادَ الخـــانـــعونَ بغــــيرِ خـــفٍّ
    يجرُّونَ الأسى رممــــًا كــــسيرَةْ
    وفـــــــازَ الراحــــــلانِ بدارِ خُلْــــدٍ
    وما أسِـفا على الدنيـا الحقيرَةْ
    غبــــــارُ نعالهمْ أسمى وأزكــى
    منَ الحكــامِ أعطانِ الحضـــيرَةْ
    بأسفارِ البطولةِ قــــدْ كٌُتِبتُمْ
    ومنْ أزكى من الشهداءِ سيرَةْ
    سقـــيتم أرضَ مقدســـــــِنَا إباءً
    فصــــــــارتْ للأبِيــَّـــــــــــاتِ أمــــــيرَةْ
    تناضــل حــــــرةً رغــــــمَ العوادِي
    وتحكــــــمُُ أمـــــــتي دولٌ أســــــــيرَة
    مضى الأبطالُ في دربِ المعالي
    ينـيرون الطريق على بصـــــيرَةْ
    وإنَّا خلفَهم قســــــمًا سنمضِي
    لنكملَ نحوَ غــــايتــِنا المســـــــيرَةْ
    عبد الرحيم القمودي ( فارس عودةل








  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,530

    رد: ام الفحم.. قصيدة مهداة لأبطال عملية الخضيرة







  3. #3
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,530

    رد: ام الفحم.. قصيدة مهداة لأبطال عملية الخضيرة

    بورك نبضكم شاعرنا الكريم عبد الرحيم القمودي.
    العمليات الفدائية المتوالية في قلب الكيان الصهيوني اعادت الفرحة إلى قلوب ملايين المسلمين وشكلت إنذار ردع للمحتل الصهيوني أنه لا يمكن أن يستفرد بالمسجد الأقصى المبارك وينفذ فيه مخططاته، وإن لم يتراجع فسيدفع الثمن دماء وأشلاء لينتهي عن ظلمه وتجبره وجرأته على مقدسات المسلمين.

 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •