سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    عضو نشيط الصورة الرمزية بهائي راغب شراب
    تاريخ التسجيل
    09 2006
    الدولة
    خانيونس
    المشاركات
    1,592
    مشاركات المدونة
    242

    هنود فلسطين - الفيلسوف الفرنسي جيل دولوز - 1983

    هنود فلسطين


    أعجبني المقال فنقلته إلى هنا
    وهو
    بقلم الفيلسوف الفرنسي جيل دولوز Gilles Deleuze حول القضيّة الفلسطينيّة.
    كُتب النصّ سنة 1983، تحت عنوان (هنود فلسطين) - قبل أوسلو بعشر سنوات مما يثبت أننا لانقرأ واذا قرأنا لانفهم كما قال وزير جيش العدو موشي ديان

    الترجمة من الفرنسيّة : محمد فطومي




    «ستفرِضُ الصّهيونيّة، ثمَّ دولة إسرائيل على الفلسطينيّن الاعتراف بهما كما لو كان ذلك حقّا. إلاّ أنّ إسرائيل من جهتها ما انفكّت تنكر أنّ الشعب الفلسطينيّ أمر واقع.
    لن يجري الحديث أبدا عن فلسطينيّين لكن عن عرب فلسطين كما لو كانوا قد وُجِدوا هناك صدفة أو على سبيل
    الخطأ.
    ولاحقا سيتمّ التعامل مع الأحداث كما لو كان الفلسطينيّون المُهَجَّرون قد جاؤوا من الخارج، وسيُبقُون طيَّ الكتمان حرب التّحرير الأولى التي خاضها الفلسطينيّون بمُفردهم بل أكثر من ذلك سيُنعَتون بأنّهم مُنحَدرون من هتلر، بما أنّهم لا يعترفون بحقّ إسرائيل في النّشوء. في المُقابل تكفل إسرائيلُ لنفسها الحقّ في إنكار وجودهم.
    من هنا تبدأ رواية مُتخَيَّلَة ستمتدّ جذورها أبعد فأبعد، وستُثقل كاهل المُدافعين على القضيّة الفلسطينيّة.
    تقضي هذه المزاعم، وهذا الرّهان الإسرائيلي، بإلصاق صفة المُعادي للساميّة بكلّ المُندّدين بالظّروف على أرض الواقع وبممارسات الدّولة الصهيونيّة.
    تنبع هذه العمليّة من البرود السياسي لإسرائيل إزاء الفلسطينيّن.

    لم تُخفِ إسرائيلُ غايتها يوما:
    إخلاء الأرض الفلسطينيّة بالكامل، الإفراغ الشامل. أو أدهى من ذلك، التعاطي معها كما لو كانت خالية منذ البداية، ومُمَهَّدة منذ عصور للصهاينة.
    إنّه احتلال لا شكّ فيه، لكن ليس على الطّريقة الأوروبية خلال القرن التاسع عشر: لن يتمَّ استغلال سكّان البلد، بل سيُرَحَّلون من ديارهم. أمّا الذين سيمكثون فلن يُعوَّل عليهم كيَدٍ عاملة مُرتبطة بالأرض، بل كَيَدٍ عاملة مُنفصلة وعرضيّة، كما لو كانوا لاجئين في مُخيّمات من خلال حملة شراء للأراضي منذ البداية شرط إفراغها تماما من ساكنيها أو على الأقلّ قابلة للإخلاء دون مشاكل.

    إنّها جريمة، حيثُ الإبادة الجسديّة تبدو في صورة تطهير جغرافي: وبما أنّ الفلسطينيّين هم عرب في نهاية الأمر فسينصهرون في شعوب عربيّة أخرى. أمّا الإبادة الجسديّة، مُعلَنَة كانت أم لا، موكَلَة إلى المرتزقة أم لا فإنّها تظلّ حقيقة صارخة. لكنّها ليست جريمة " يهتف بعضهم"، بما أنّها ليست الهدف النهائي: فعلا، إنّها وسيلة ضمن عدة وسائل أخرى.

    إنّ تواطُؤ الولايات المُتّحدة مع إسرائيل لا يستقي وجوده فقط من قوّة اللوبي الصّهيوني.
    لقد برهن إلياس سانبار باقتدار كيف أنّ الولايات المُتّحدة تجد في إسرائيل انعكاسا لتاريخها: إبادة الهنود التي تمّت جسديّا في جزء منها فقط، لأنّ الحرص الأكبر كان على صنع الفراغ، كأنّ الهنود لم يوجدوا يوما ما عدا في المُخيّمات التي راحت تستقبل وفود المُهَجّرين من الدّاخل.
    يتقاطع الفلسطينيّون معهم في نقاط عديدة، إنّهم الهنود الجدد، هنود إسرائيل.

    يُشير المُحلّل الماركسي إلى حركَتيْن مُكمّلتَيْن للرّأسماليّة: السعي الدّؤوب للحصول على حدود، أين سيكون على الغزاة تركيز نظامهم واستغلاله؛ الدّفع بالحدود أبعد دائما، ومن ثمَّ تجاوزها قصد استئناف نشر نظام أمتن وأوسع مُعزّزا دعائمه أعمق فأعمق.
    كان توسيع الحدود دائما الفعل الأساسي للرأسماليّة الأمريكيّة، للحلم الأمريكي، الذي اقتبسته إسرائيل من أجل حلمها بإسرائيل الكبرى فوق الأراضي العربيّة، على ظهر العرب.»

    من كتاب (نظامَيْ مجانين) الصادر سنة 1983 عن دار منشورات Minuit.







    التعديل الأخير تم بواسطة بهائي راغب شراب ; 2022-10-06 الساعة 13:52

 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •