سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...





النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    نلاحق سفّاحي صبرا وشاتيلا من الصهاينة، فمن يلاحق منفّذيها من عصابة القوات اللبنانيّة

    ما دفعني إلى كتابة هذه السطور هو غضبي من تجاهل الكثيرين من أبناء شعبنا لحقيقة مُرّة لا يمكن نسيانها أبداً.. وهو أنّ مجزرة صبرا وشاتيلا، والتي مرّت ذكراها قبل أسابيع، قد أشرف عليها الصهاينة، ولكن منفّذيها كانوا من زُمرٍ حاقدة تدّعي الانتماء العروبيّ والحرص على تعاليم المسيح، هم أفراد عصابة ما يُسمّى بـ"القوات اللبنانيّة"..

    عندما سمعت في الأخبار قبل 4 سنواتٍ تقريباً أنّ متضرّري مجازر صبرا وشاتيلا تحرّكوا بدعاوى قضائيّة لملاحقة المجرمين، تهلّلت، وقلت: لقد جاء وقت القصاص من المجرمين، ولكن سرعان ما انطفأت انوار الحقيقة عندما وجدت أنّ المقصود بهذا الأمر شارون فقط، وذلك لغرضٍ سياسيّ "في نفس يعقوب" عندما أعلن عن انتخاب شارون رئيساً لوزراء الكيان الصهيونيّ.

    إنّ الخطوة على أهميّتها من قِبَل متضرّري المجزرة، إلا أنّها أسقطت في الحسبان، أو تجاهلت، أو لنقل "تجنّبت" المساس بمجرمي الحرب المنفّذين من أفراد عصابات "القوّات اللبنانيّة"... وما حدث لأحد أهمّ مجرمي المجزرة أثناء زوبعة القضيّة في هاتيك الفترة، وأعني المجرم الهالك إيلي حبيقة، إنّما هي تصفية حسابات من قِبَل أسياده الصهاينة حتّى لا يشكّل الأول عائقاً أو مشكلةً لهم.


    المجرم الهالك إيلي حبيقة

    نعم، لقد شعرنا بشيءٍ من الراحة عندما مات هذا المجرم بطريقة تناسب أعماله الإجراميّة التي مارسها في مجازر صبرا وشاتيلا.. ولكن ما كان يفترض بمتضرّري المجزرة أنْ يلاحقوه قضائيّاً من قبل أن يُكافأ على جرئمه بعد اتفاق الطائف بتعيينه وزيراً في الحكومة اللبنانيّة.. لقد عاش فترةً ذهبيّة قبل هلاكه نحن ساهمنا بتوفيرها له.

    ولكنّ قائمة الحساب لم تنتهِ بعد أيّها الشعب الفلسطينيّ الباحث عن حقّه.. فهناك أسماءٌ "لامعة" في سماء الجرائم التي تستحقّ بجدارة تسميتها "جرائم ضدّ الإنسانيّة"...

    فهناك المجرم فؤاد أبو ناضر، والذي يصفه اتباعه حالياً بالشخصيّة البارزة والمواطن الصالح والقائد الفذ!!. وهو الذي قال لرئيس أركان الحرب الصهيونيّ "إيتان" بعد المذابح، إنّ "بشير الجميّل" كان يتمنّى سحق مخيّمي صبرا وشاتيلا وإقامة حديقة حيوانات مكانهما. وقد تتبّعت أخبار هذا المجرم عبر وسائل الإعلام الإلكترونيّة ولم أسمع أنّه هلك.. وربّما هو الآن يرتع بملذّاته، فلماذا لم يُحاسب ويُلاحق قضائيّاً.


    المجرم فؤاد أبو ناضر (بالنظارات الشمسيّة) مع المجرم فادي أفرام

    وهناك المجرمون: "أنطوان بريدي" و"وليد فارس" اللذان هنّأهما المجرم "إيتان" على صنيعهما في تنفيذ المجزرة البشعة!.

    وأماالمجرم "فادي أفرام"، فقصّته عجيبة.. بعد كل الإجرام وكلّ القذارات التي امتهنها.. يقيم الآن في كندا حسب ما ورد في تعريفٍ عنه في موسوعة ويكيبديا... يعيش مرتاحاً هنيئاً لا يبحث عنه ولا يلاحقه أحد..


    مجرم الحرب فادي أفرام

    وعلى ذكر اسم كندا.. لفت انتباهي خبرٌ في أحد المواقع الإلكترونيّة مفاده أنّ السلطات الكنديّة منعت صهيونياً كان يعمل في الجيش الإرهابيّ الصهيونيّ أثناء مذابح صبرا وشاتيلا.. وحاول العديد من الوسطاء الرسميّين الصهاينة التوسّط لدى تلك السلطات أن تدخله أراضيها ولم تنجح هذه الوساطات. فيا للعجب.. الكنديّون يمنعون صهيونيّاً من دخول أراضيهم لأنّه خدم في جيش الاحتلال إبّان حرب 1982، وربّما لم يكن مشاركاً فعليّاً في المجازر، وهناك مجرم طليقٌ في أراضيهم يعيش هنيئاً!أ على الرغم من أنّ في كندا من الفلسطينيّين ما يكفي لرفع عريضةٍ قانونيّة ضدّه وملاحقته وحبسه.

    وربّما هذه الأسماء غيضٌ من فيض، ولكنّنا بحاجةٍ إلى إرادةٍ وعزيمة للبحث عن المجرمين الطلقاء وملاحقتهم.. ولن يلتئم جرحنا، صبرا وشاتيلا، حتّى نرى المجرمين قد لاقوا جزاءهم العادل.. فهل هناك من يسمع النداء؟!.








  2. #2
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    09 2005
    المشاركات
    3,211

    رد : نلاحق سفّاحي صبرا وشاتيلا من الصهاينة، فمن يلاحق منفّذيها من عصابة القوات اللبنانيّة

    نكأت في القلب جرحاً قديماً لم يندمل بعد,,,

    جزاك الله خيراً أخي مصباح
    ورحم الله شهداء صبرا وشاتيلا

  3. #3

    رد : نلاحق سفّاحي صبرا وشاتيلا من الصهاينة، فمن يلاحق منفّذيها من عصابة القوات اللبنانيّة

    نشكر لكم مروركم أخي المجدلاوي.. وموضوعي ليس لنكء الجراح، وإنّما لإيقاظ الضمائر وتحريك القضيّة كي تظلّ حيّةً ولعنةً في الوقت نفسه على المجرمين تلاحقهم حتّى القصاص العادل.








  4. #4
    عضو نشيط الصورة الرمزية مستـقل
    تاريخ التسجيل
    10 2006
    الدولة
    غزة
    المشاركات
    4,262

    رد : نلاحق سفّاحي صبرا وشاتيلا من الصهاينة، فمن يلاحق منفّذيها من عصابة القوات اللبنانيّة

    كلامك صحيح

    بس خلص بعين الله بدنا نقول حسبنا الله ونعم الوكيل

 

 


تعليقات الفيسبوك





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •