--------------------------------------------------------------------------------

في الإنسان
* عدد الجيوب الأنفية لدى الإنسان ثمانية جيوب .
* عدد العظام في الرجل الواحدة للإنسان 32 عظمة .
* عدد فقرات العمود الفقري لدى الإنسان 33 فقره .
* عدد الأسنان لدى الإنسان البالغ 32 سن .
* عدد العضلات في جسم الإنسان البالغ 620 عضله .
* عدد عظام الهيكل العظمى في الإنسان 206 عظمه .
* يصل عدد عظام جمجمة الإنسان إلى 22 عظمه .
* عدد خلايا مخ الإنسان تقريباً 30 بليون خليه .
* يحتوي جسم الإنسان البالغ على 206 عظمة أطولها عظمة الفخذ وأقصرها عظمة الركاب داخل الأذن الوسطى .
* أندر فصيلة دم في العالم هي oh ويحملها ثلاثة أشخاص فقط
* الجزء الوحيد الذي لا يصل إليه الدم في جسم الإنسان هو قرنية العين .
* طول الأمعاء الدقيقة في الإنسان 6 أمتار والغليظة متر ونصف
* فقدان 20% من ماء الجسم لدى الإنسان يؤدي إلى الوفاة .
* كريات الدم البيضاء في جسم الإنسان لا لون لها .
* يبلغ وزن رأس المولود بالنسبة لجسمه ربع وزنه .
* أسرع الأمراض فتكاً في الإنسان هو الكوليرا .
* يُطلق على القلب واللسان في الإنسان كلمة الأصغران .
* عندما يتكلّم الإنسان فإنه يستخدم 44 عضلة من عضلاته .
* تُطلق كلمة الفرائص على العضلات بين الثدي والكتف لدى الإنسان ، فيُقال للخائف ارتعدت فرائصه .
* يموت مخ الإنسان بعد عشرة دقائق من توقف القلب .
* حاسّة الشم هي الحاسّة الأقل فاعلية لدى الإنسان .
* يتكوّن جلد الإنسان من طبقتين للحماية .
* تضعف لدى الإنسان حاسّة السمع وقت الأكل أو الإفراط في الأكل .
* أكبر الأعضاء الداخلية حجماً في جسم الإنسان هو الكبد .
* تُطلق كلمة الذوائب على الشعر في مقدّمة رأس الإنسان .
* الغدّة النخامية هي التي تتكفّل بنمو العظام وتتحكّم في طول جسم الإنسان .
* المولود الطبيعي لحظة ولادته يبلغ وزنه 3 كيلوجرام .
* تسمى الأسنان الأربعة في مقدّمة فم الإنسان بالثنية .
* موضع الغضب لدى الإنسان يوجد في المرارة .
* عندما يتكلّم الإنسان فإن الفك السفلي فقط هو الذي يتحرّك
*الدم في جسم الإنسان هو الذي يقوم بنقل الغذاء والأوكسجين في الجسم .
* السبب في ظهور البخار من فم الإنسان عند التنفس في الجو البارد أن جسمه أسخن من الهواء .
* يقضي الإنسان في النوم ثلث عمره .
* عندما يعطس الإنسان دائماً تكون عيناه لحظتها مغلقتان ويستحيل فتحهما ، ولو حاول فتحهما لانفجرتا وخرجتا من محجرهما .
* كريات الدم البيضاء هي التي تقاوم المايكروبات في جسم الإنسان .
* تقطع الحيوانات المنوية رحلة طويلة في جسد الأم حتى تصل إلى البويضة ويبلغ عدد هذه الحيوانات 250 مليون ، ينجح منها حوالي ألف فقط في الوصول إلى البويضة ، وفي نهاية هذا السباق الذي يستغرق خمس دقائق تسمح البويضة التي يبلغ حجمها نصف ذرّة من ذرات الملح لحيوان منوي واحد باختراقها أي أن أصل الإنسان ليس السائل المنوي كله بل جزء منه وهذا ما ذكره القرآن الكريم في قوله تعالى : ألم يكُ نطفة من مني يُمنى ؟

* يُعد حليب الأم مُركباً فريداً خلقه الله تعالى لتلبية الإحتياجات الغذائية للطفل ولوقايته من الأمراض المحتملة ، ويمتاز هذا الحليب بتناسب المواد الغذائية فيه على أفضل صورة وملاءمته بصورة تامة لأجهزة جسد الطفل التي لم تنضج بعد ، كما أنه في الوقت ذاته غني جداً من حيث المواد الغذائية التي تساعد على سرعة نمو خلايا المخ ، وتطور الجهاز العصبي للطفل ويقي من أمراض الجهازين التنفسي والهضمي بصفة خاصة كما أنه يخلق البيئة المناسبة للبكتيريا النافعة وفي الوقت نفسه يقاوم البكتيريا الضارة والفيروسات ، ويحتوي على عناصر تنظم جهاز المناعة ، ويعتبر أسهل غذاء للطفل من حيث الهضم ولا يمكن للألبان الصناعية المعدة بالتقنية الحديثة تعويض هذا الغذاء المعجز .

* ذكر أطراف أصابع الإنسان في قوله تعالى : بلى قادرين على أن نسوي بنانه أمر يتسم بالحكمة البالغة لأن الأشكال والتفاصيل الموجودة في بصمات كل شخص خاصة به وحده فبصمات جميع البشر الموجودين والقادمين والذين رحلوا عن هذا العالم على مدى التاريخ تختلف بصماتهم عن بعض تماماً حتى التوائم منهم والذين يأتون من بويضة واحدة ويمتلكون نفس الحامض النووي DNA لايتشابهون في بصماتهم .
ويتكون الشكل النهائي لهذه البصمات في الجنين قبل مولده وهو في رحم أمه وتظل كما هي طوال عمره ، وهذه الخاصية للبصمات لم تكتشف إلا في أواخر القرن التاسع عشر .

* الليل هو وقت الراحة والنوم للإنسان كما ذكر الله تعالى ذلك في القرآن الكريم ، فهرمون الميلاتونين الذي يُفرز في الجسد ليلاً يهيء الإنسان للنوم وهو مهدىء طبيعي يبطىء من حركات الجسد ويجعله في حالة من النعاس والإنهاك والإتزان الروحي .
وأثناء النوم تبطىء ضربات القلب وإيقاع التنفس وينخفض ضغط الدم وعند الصباح يتوقف إنتاج الهرمون المذكور ويتنبه الجسد من أجل الإستيقاظ ، كما يتيح النوم الفرصة للجسد لإصلاح حال العضلات والأنسجة وتجديد الخلايا الهرمة والضعيفة ، ونظراً لقلة استهلاك الطاقة أثناء النوم فإنها تُخزن في الجسد طوال الليل .
وعلاوة على ذلك تُفرز أثناء النوم بعض المواد الكيماوية المهمة لجهاز المناعة ، ويُفرز أيضاً هرمون النمو ، ولهذا السبب فإنه في حالة عدم نوم الشخص بالقدر الكافي يتأثر جهاز المناعة ويصبح الجسد عرضة للأمراض .

* يقول الله تعالى عن حال أهل الكهف لحظة نومهم : ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال لم تُعرف الحكمة من ذلك إلا في وقت قريب فالناس الذين يظلون نائمين على حال واحدة لفترة طويلة يتعرضون لمشاكل صحية خطيرة مثل حدوث اضطرابات في الدورة الدموية وتقرحات في الجلد وتخثر الدم حيث يتعرض النائم بوضع ثابت لفترة طويلة لانحصار الأوردة الدموية وانسدادها نتيجة لاستمرار الضغط الواقع عليها وبناء عليه لا يمكن للأوكسجين والمواد الغذائية الأخرى التي يحملها الدم الوصول إلى الجلد فيبدأ الجلد في الموت ويتسبب هذا الوضع في حدوث جروح الجسد التي قد تؤدي إلى موت الأنسجة الدهنية والعضلية وطبقات الجلد .