سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...





النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    عضو نشيط الصورة الرمزية المسلم المصري
    تاريخ التسجيل
    02 2007
    الدولة
    Cairo, Egypt, Egypt
    المشاركات
    5,546

    هنا غزة ـ د. نهى الزيني

    حين استقبلتُ مساء الأحد 20 يناير الماضي رسالة قصيرة على هاتفي المحمول تنقل خبر قيام العدو الصهيوني بقطع الكهرباء عن قطاع غزة ويطلب راسلها الاجتهاد في الدعاء لأهل القطاع المحاصرين منذ شهور ، لم يخطر ببالي لحظة أنني سأنضم بعد ثلاثة أيام فقط إلى أولئك الغارقين في الظلام .

    كان الأمر يبدو معتاداً بالنسبة لنا نحن المتعاطفين الذين تؤرقهم – نظرياً – جرائم الاحتلال الصهيوني المؤيد بتواطؤ عربي خسيس وعمالة ليس لها نظير في التاريخ العربي بأكمله وذلة لطختنا جميعاً فلم تستثن أحدا ، فقد اعتدنا على تلقي أخبار المذابح الاسرائيلية على أرض الأقصى ومتابعة صور القتلى والجرحى من الشباب والأطفال بينما ننعم بدفء بيوتنا وسلامة أهلينا فلا يزيد رد فعلنا على مجرد غضب لاعن للإرهاب الصهيوأمريكي والعجز العربي والدعاء لإخواننا الفلسطينيين المبتلين والابتهال إلى الله أن ينصر المقاومة المحاصرة .. هناك .. في غزة ، ثم ... ثم تمضي بنا الحياة على وتيرتها فلا نحرك ساكناً ولانتفاعل سوى بتنظير مكرور ممل يبلغ أوجه في مظاهرة خائبة تخرج بتنسيق مع الأمن يسمح بها كلما احتاج النظام تجميلاً لوجهه ويفضها متى أراد ، أو رسائل قصيرة ترسل من مجهول إلى مجاهيل يطلب منهم الدعاء لإخواننا في فلسطين .

    وفي لحظة تغيرت صورة الواقع تماماً .. فوجئنا بثورة نساء غزة .. نساء المقاومة .. نساء حماس .. يقتحمن معبر رفح ويفتحن الطريق أمام جحافل الإخوة المحاصرين هناك في القطاع ، النساء ذواتهن اللاتي حررن منذ شهور أسرى بيت حانون .. وتدفق إلينا من الناحية المقابلة نساء لسن كالنساء وعلى اثرهن رجال ليسوا كالرجال .

    في اللحظة التي وصلني فيها خبر اقتحام الفلسطينيات معبر رفح شعرت أنني يجب أن أكون هناك على الناحية الأخرى لاستقبالهن .. على الرحب والسعة ، وانطلقت مسرعة صوب رفح ثم عبرت إلى غزة وأنا أظن أنني أحمل إليهم الدعم والمؤازرة والمساندة وأنني سأجفف دموعاً وسأضمد جراحاً وسأواسي محرومين مضطهدين منسحقين تحت حصار لاإنساني ، غير أن ظني قد خاب إذ فوجئت بما لم يخطر ببالي وماغير نظرتي للأحداث بشكل لم أكن أتوقعه ..

    فمن رفح في الجنوب صعوداً إلى جباليا وبيت حانون شمالاً قُدر لي أن أجتاز قطاع غزة بأكمله ، ومن السهل على الزائر أن يرى منذ الوهلة الأولى آثار الحصار الأسود : المتاجر تركت مفتوحة فما بها سوى أرفف خشبية فارغة ، والصيدليات خاوية على عروشها ليس بها أي صنف من الدواء ، والأبنية إما قديمة محطمة من جراء قصف المحتل الغاشم أو حديثة هُجرت دون أن يكتمل بناؤها نتيجة منع دخول الأسمنت ومواد البناء منذ أن ارتكب الشعب الفلسطيني جريمته الكبرى بتصديق خدعة الديمقراطية فمضى إلى صناديق الاقتراع مانحاً صوته لحزب حماس فحق على العالم أن يعاقبه على اختياره لإن الحقيقة أن الديمقراطية التي يريدها هذا العالم الكاذب المرائي مشروطة بأن تختار الشعوب عملاء أمريكا وإسرائيل أو فلتذهب كل مزاعم الاختيار الحر إلى الجحيم ، أضف إلى هذا كله ماترتب على قطع الكهرباء ومنع الوقود من كوارث يشيب لها الولدان .

    كل هذه الأوضاع اللاإنسانية كانت تصدم أعيننا ونحن نجتاز مدن القطاع ، لكن المفاجأة المذهلة كانت تنتظرني هناك .. في العمق وليس على السطح .. المفاجأة الحقيقية كانت في أولئك الأبطال الذين تمسكوا بثوابتهم ورفضوا أن يبيعوا مشروعهم الأكبر بقبضة من تراب ، المفاجأة التي أذهلتني حقيقة هو قدرة هؤلاء المحاصرين على احتضاننا نحن القادمين من الحصار الحقيقي وعلى تجفيف دموعنا وتضميد جراحنا ومواساة انسحاقنا ، وبعد قليل انقلبت الموازين ..

    بعد بضعة ساعات من لقاء الأحبة هناك ، المواطنين والقيادات ، السياسيين والمرابطين ، النساء والرجال ، أم الشهيد وأبيه وإخوته الذين يتعجلون دورهم ليلحقوا به ، الشعب المتمسك بكرامته الذائد عن عرضه المترفع بالاستغناء عن كل شئ وعن كل أحد .. بعد ساعات قليلة تتجسد أمامك الفضائل في صورة رجال ونساء لكنهم ليسوا كالرجال أو النساء فهؤلاء صدقوا ماعاهدوا الله عليه فصدقهم سبحانه وتعالى الوعد فترى نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم ، ولأجر الآخرة أكبر .

    وصدقاً قالها المناضل اسماعيل هنية وهو يستقبلنا : "إنه الحصار الذي كسر الحصار" ، وصدقاً كان استقبالهم لنا بالمحبة وبالحنين وبالتسامح رغم تخاذلنا وخذلاننا وبالشكر وهم الأولى بكل شكر وعرفان ، وهناك في وطن الأقصى انبثق النور من وسط الظلام الذي ظنوه سيغمر القطاع فأمسيت لا أرى سوى نورا ولاأسمع سوى نورا .
    يقول رسول الله " إذا تركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلاً لاينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم" . ووالله لقد رأيت هناك عزاً ونخوة وكرامة وإباء حتى تهيأ لي أنهم إنما حطموا أسوار معبر رفح ليحررونا نحن من أغلال إسارنا وليعتقوا رقابنا من الحصار المطبق عليها .








  2. #2
    عضو نشيط الصورة الرمزية المسلم المصري
    تاريخ التسجيل
    02 2007
    الدولة
    Cairo, Egypt, Egypt
    المشاركات
    5,546

    رد : هنا غزة ـ د. نهى الزيني

    ولمن لايعرف كاتبة هذا المقال ...
    كاتبة هذا المقال هي أشهر مستشارة في مصر ...وقفت موقفاً مشرفاً في الانتخابات البرلمانية الأخيرة في دائرة "بندر دمنهور " حيث كان هناك تنافساً بين الدكتور جمال حشمت مرشح الإخوان المسلمين ومرشح الحزب الوطني الذي يسمونه "دكتور " مصطفي الفقي (وهو الآن رئيس لجنة السياسة الخارجية بمجلس الشعب )..المهم ..
    بعد فرز الأصوات كانت النتائج تشير لاكتساح الدكتور جمال حشمت ..لكن القاضي رئيس اللجنة جاءته أوامر عليا بالتزوير وضرورة إنجاح مصطفى الفقي ..وكانت الدكتورة نهى الزيني من أعضاء اللجنة ورفضت هذا التزوير لكن رئيس اللجنة طردها ثم زور بالفعل ..فما كان منها إلا أن كتبت رسالة بتفاصيل ماحدث ونشرتها في صحيفة "المصري اليوم " اليومية ..وأثارت هذه الرسالة ضجة واسعة ..لكن مع الأسف رئيسنا "تنح " وعمل اللي في دماغه في النهاية ..!!

  3. #3
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    04 2006
    الدولة
    في حب أمي
    المشاركات
    3,111

    رد : هنا غزة ـ د. نهى الزيني

    بارك الله فيها هذه القاضية التي لا تخاف الا من ربها و قالت كلمة الحق في الانتخابات الاخيرة ... بارك الله فيها و بكل شعب مصر و بالفعل الحصار كسر الحصار..

    و شكرا لك اخي على هذا المقال الرائع








  4. #4
    عـضـو الصورة الرمزية *samia*
    تاريخ التسجيل
    11 2006
    المشاركات
    157

    رد : هنا غزة ـ د. نهى الزيني

    حيا الله الدكتورة على تشريفها وزيارتها لأرضنا الحبيبة ،،

    نعم ،، نقولها نحن شعب أعزنا الله بالجهاد ،،

    بوركت

  5. #5
    شاعرة الصورة الرمزية ابتسام صايمة
    تاريخ التسجيل
    12 2004
    الدولة
    أرض العزة
    المشاركات
    5,336

    رد : هنا غزة ـ د. نهى الزيني

    حيا الله الدكتورة نهى الزيني والتي تابعنا قضيتها ورسالتها سابقا في الصحف المصرية وكم يسعدنا ويشرفنا أنها زارت غزة حتى لو لم نلتقى بها !
    توقيع ابتسام صايمة
    نموت كالشموع

    ما بين موتِنا وصمتِنا

    تقاطرُ الدموعْ ...


    نموت ُواقفين ْ

    نموتُ شامخينْ !

    لعلَّ في لهيبِ جرحِنا

    مشاعلٌ....!!

    وتهتدى الجموع !!


  6. #6
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    09 2007
    المشاركات
    45,536
    مشاركات المدونة
    1

    رد : هنا غزة ـ د. نهى الزيني

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *samia*
    حيا الله الدكتورة على تشريفها وزيارتها لأرضنا الحبيبة ،،

    نعم ،، نقولها نحن شعب أعزنا الله بالجهاد ،،

    بوركت

  7. #7
    عضوية مجـمـدة
    تاريخ التسجيل
    07 2007
    الدولة
    في قلب الحدث
    المشاركات
    5,975

    رد : هنا غزة ـ د. نهى الزيني

    السلام عليكم : للأسف الشديد ، هذه الأقلام المؤمنة ، ممنوع عليها العمل ، ويحظر نشاطها ، وتُحاسب على أرائها ، يمنع عليها الكتابة فى كبريات الصحف والمجلات ، في حين إن الأبواب تُفتحت على مصراعيها ، للأقلام الشاذة ، ولحملة الفكر الفرعوني ، من كتاب وأدباء و محللين ..
    إن من واجبنا نحن أن نساهم في نشر هذه الأقلام والترويج لها ، فى وجه الأقلام المسمومة والصحف الصفراء .
    من وسط الضباب الأصفر الكثيف ، خرجت لنا الدكتورة نهى الزيني لتقول الحق ، وتشهد شهادة الحق ، خرجت لتصدح بالحق المبين ، فى زمن كل كُتابه من المتأمرين ، خرجت تتحدى الحصار ، ولتحاصر الحصار ، لم يقف ولم يجدي سلاح التكتيم معها ، فلا سيف المعز أوقفها ولا ذهبه أغراها
    .

  8. #8
    عضوية مجـمـدة الصورة الرمزية غزة الاسلام
    تاريخ التسجيل
    09 2007
    العمر
    40
    المشاركات
    3,007

    رد : هنا غزة ـ د. نهى الزيني

    ما اروعكى يا مصر وانت بكى امثال هؤلاء الناس الاطهار الاشراف الذين لا هم لهم الا ان يدعموا فلسطين واهل فلسطين وقضية فلسطين ..... شكرا لكى يا دكتورتنا الغالية ..... ووعدا ان شاء الله ان نزورك فى مصر اذا وافقك (وجه القهوة) مبارك على فتح المعبر بشكل رسمى
    اعانكم الله وبارك فى جهودكم الدعمة لنا .....

  9. #9
    عضو نشيط الصورة الرمزية شيخ السفينة
    تاريخ التسجيل
    05 2006
    الدولة
    غزة العتيدة
    المشاركات
    2,495

    رد : هنا غزة ـ د. نهى الزيني

    حيا الله كل من وقف مع اهل غزة

  10. #10
    موقوف لعدم صلاحية البريد الالكتروني
    تاريخ التسجيل
    08 2006
    المشاركات
    2

    رد : هنا غزة ـ د. نهى الزيني

    كلنا ندعم المقاومة ، وكلنا نعتبرها الرمز والأمل ، وأنا شخصيا قاتلت في صفوف المقاومة في لبنان ، وكنت أتمنى أن أكون بصحبة نهى الزيني في زيارة غزة ، ولكن عدم احترام حدود مصر في ظل المخططات الصهيونية للإستيلاء على سيناء وإقامة دولة فلسطينية فيها أمر لا يمكن السماح به ، ولا يخدم قضية التحرر العربي.
    فالمسألة ليست غوغائية : يالا بينا نكسر الحدود ونبقى وحدنا العرب ، لابد أن نفكر بعقلنا شوية.
    أما التصريحات الساقطة للإخوانية نهى الزيني حين قالت لإسماعيل هنية : أنت زعيمنا، فلا تعليق عليها سوى أنها تصب في المزيد من تقسيم وشرزمة الفلسطينيين ، وتزيد من الحساسيات بينهم وبين بعضهم ، وبينهم وبين إخوانهم المصريين.
    نحن مع المقاومة الموحدة ، ولسنا مع جماعة غزة أو جماعة رام الله ، فليذهبوا بخلافاتهم إلى الجحيم مع دحلان وجماعته ، ويتركوا المقاومين الشرفاء موحدين.
    هذه الغوغائية الإخوانية لا تخدم سوى إسرائيل ، وإسرائيل وحدها.
    يسقط طلبة السلطة ولتحيا المقاومة

 

 


تعليقات الفيسبوك





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •