سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...




النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    07 2008
    المشاركات
    1,598

    أهداف مذكرة اعتقال الرئيس عمر البشير

    5/03/2009 03:26:15 م


    أهداف مذكرة اعتقال الرئيس عمر البشير



    أزراج عمر: على نحو غير مفاجئ أعلن ما يسمى بمحكمة الجنايات الدولية عن مذكرة اعتقال الرئيس السوداني عمر البشير دون استشارة الاتحاد الافريقي، أو الجامعة العربية أو كليهما معا علما أن تهمة ارتكاب الجرائم الموجهة له لم تثبت، مسبقا، قضائيا، ولم توافق عليها الدول العربية.

    ولقد نصت مذكرة الاعتقال على وجوب تسليم السلطات السودانية للرئيس البشير وفي حال عدم القيام بذلك فإن محكمة الجنايات الدولية ستلجأ إلى مجلس الأمن الدولي لفرض الأمر الواقع. وقد يفرض حصارا على السودان جراء ذلك كاجراء عقابي تكون له تداعيات خطيرة على جل بلدان حوض النيل، وعلى الدول العربية دون استثناء.

    وفي هذا السياق لابد من طرح مجموعة من الأسئلة من أجل الوصول إلى إجابات توضح أهداف مذكرة الاعتقال وما سوف ينجر عنها سواء على مستوى السودان، أو على مستوى العلاقات العربية والافريقية والغربية:

    لماذا استصدرت المذكرة أثناء ظهور بدايات انفراج بين النظام السوداني وبين حركة العدل والمساواة برعاية قطر؟ لماذا تم إقصاء الجامعة العربية، والاتحاد الافريقي وعدم الأخذ برأيهما المعلن مرارا والداعي إلى تأجيل القرار لمدة عام؟ وكيف يمكن النظر إلى الموقف المتواطئ لمنظمة الأمم المتحدة التي تمثل الشرعية الدولية افتراضيا؟ وماذا سيكون عليه رد فعل التكتل السياسي لجنوب السودان الذي سيلعب دورا مفصليا بالإيجاب والسلب؟ وهل سترفض الدول العربية والافريقية تطبيق مذكرة الاعتقال أم أنها سترضخ لها؟

    ثم هل تريد الولايات المتحدة الأمريكية من خلال استصدار هذه المذكرة التمهيد الفعلي لفصل جنوب السودان عن شماله، والتأسيس لتقسيم البلد إلى ثلاث دويلات يسهل ابتلاعها؟ ماذا عن موقف مصر تحديدا باعتبارها مستهدفة على المدى الاستراتيجي؟

    قبل الإجابة عن هذه الأسئلة ومناقشة حيثياتها ينبغي توضيح مسألة مهمة تتعلق بالمعيار المزدوج في سلوك ما يسمى بمحكمة الجنايات الدولية التي تتحرك وفقا للسياسات والغايات المسطرة في "أجندة" القوى الغربية الكبرى والكيان الصهيوني معا.

    المعيار المزدوج:

    لا يوجد عاقل يمكن أن يرفض تطبيق القانون الدولي لتحقيق العدالة في العالم. ولكن محكمة الجنايات الدولة عبر تاريخها لم تدافع عن الشعوب المستعمرة التي تعرضت للذبح والتنكيل والقتل الفردي والجماعي، وللإبادة الثقافية، والحضارية، والاقتصادية..

    كما أن منظمة الأمم المتحدة ومجلس أمنها لا يختلفان في الموقف والسلوك. فالنظام العنصري في جنوب افريقيا لم يحاكم، ولم تصدر مذكرات الاعتقال ضد القيادات الاسرائيلية التي ارتكبت الجرائم في لبنان وفلسطين. وفضلا عن ذلك فإن محكمة الجنايات الدولية لم تحاكم الرئيس الأمريكي جورج دبلي بوش الذي احتل العراق وتسبب في قتل مئات الآلاف من العراقيين العزل بحجة امتلاك بغداد لأسلحة الدمار الشامل التي بينت الوقائع أنها غير موجودة اطلاقا.

    أما محاكمة ميلوزوفيتش، رئيس يوغسلافيا السابق فتدخل في العمق في إطار تقسيمها إلى دويلات، وإضعاف الكتلة السلافية أكثر مما تتعلق في الجوهر بالدفاع عن الأقليات المسلمة في البلقان، ولها أيضا أهداف استراتيجية أمريكية مثل تجفيف ينابيع روسيا في هذه المنطقة الحيوية.

    على مستوى المعيار الأخلاقي الدولي، فإن محكمة الجنايات الدولية لا تملك رصيدا من المصداقية منذ إنشائها حتى تنزهها عن جرائم غوانتنامو، فضلا عن الجرائم الاقتصادية المرتكبة هنا وهناك في المعمورة، وكذلك الجرائم البيئية التي لا تقل خطورة عن جرائم الحروب الاثنية، أو حروب الاحتلال المباشر.

    إفشال بدايات الانفراج:

    لقد تميزت الأسابيع القليلة الماضية برعاية دولة قطر للمفاوضات بين النظام السوداني الحاكم وبين حركة العدل والمساواة المتمردة. لقد كان واضحا أن الطرفين المتفاوضين قد توصلا إلى مجموعة من نقاط التفاهم على طريق تذليل ما تبقى من الصعوبات من أجل إيجاد حل لأزمة دارفور بشكل سلمي.

    واللافت للنظر أن الحكومة الأمريكية بالذات قد رحبت بتلك المفاوضات وأثنت على جهود قطر التي رعتها ودعت إليها، وهكذا يمكن تأويل استصدار مذكرة لاعتقال الرئيس البشير بأنه يدخل أيضا في إطار إجهاض مساعي قطر، وبالتالي معاقبتها على موقفها من العدوان الاسرائيلي على غزة، وتحديدا على عقدها لقمة عربية– إسلامية في قطر ضد ذلك العدوان، وعلى دعوتها لفصائل المقاومة الفلسطينية لحضورها بما في ذلك منظمة حماس التي تعتبرها الولايات المتحدة ارهابية.

    ومن هنا فإن الاسراع في اتهام عمر البشير بارتكاب جرائم حرب ومطالبته بأن يخضع للمحاكمة فورا بمثابة خطوة غربية اسرائيلية محسوبة بدقة لإفشال الحوار السوداني– السوداني، وخلق وقائع جديدة في المنطقة النيلية ذات الموقع الاستراتيجي، وفي التوازنات الاقليمية. أما إقصاء الجامعة العربية من حقها في أن تستشار ويؤخذ برأيها فيعود أصلا إلى تمزق مواقفها وسياساتها وتناقضات الأنظمة العربية من المحيط إلى الخليج.

    فالدول العربية من خلال أنظمتها الحاكمة لم تعالج الأزمة السودانية في دارفور بجدية ومسؤولية منذ تفجرها إلى يومنا هذا؛ كما أنها لم تعمل أي شيء يذكر بخصوص جنوب السودان. وفي الواقع فإن الجامعة العربية معروفة بتقاليدها السلبية في التعاطي مع جميع الأزمات التي عصفت بمنطقة الشرق الأوسط، وبمنطقة شمال افريقيا بدءا من أزمة الكويت، والحصار المضروب على العراق، ثم على ليبيا بغير حق، مرورا بأزمات الجزائر والصحراء الغربية، والانقسام الفلسطيني وهلم جرا.

    على ضوء هذه الممارسات السلبية وبناء عليها فإن الغرب لا يحسب أي حساب لهذه الجامعة العربية الحارسة لتناقضات الأنظمة العربية الرسمية، والتي تدير بظهرها لنبض الشارع الشعبي في الفضاء العربي برمته. أما على صعيد المواقف القطرية على نحو منفرد فإن المتوقع هو قبض العصا من الوسط لا أكثر ولا أقل. إذ سيحاول الزعماء العرب، من رؤساء وأمراء وملوك، مناشدة منظمة الأمم المتحدة، ومجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي تأجيل تنفيذ مذكرة الاعتقال من جهة والتفاهم مع النظام السوداني بعدم المجازفة بقيام الرئيس السوداني بزيارة الدول العربية وانتظار ما ستسفر عنه المناشدات والتحركات الدبلوماسية.

    إن هؤلاء الزعماء العرب لن يتخذوا موقفا موحدا، وسوف يخشون اختراق مذكرة الاعتقال الذي يمكن في حالة حصوله أن يتهموا رسميا من قبل المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية بعدم احترام القانون الدولي وبالمساءلة جراء ذلك، وربما باجراءات عقابية صارمة. من الواضح أن الطرف العربي لا يعول عليه في إبطال مفعول مذكرة الاعتقال سياسيا وقانونيا؛ فالقضية في التحليل الأخير رهن موقفين اثنين وهما موقف الاتحاد الافريقي، وموقف الثنائي الروسي– الصيني.

    بالنسبة للاتحاد الافريقي فإن موقفه الجذري غير واضح لحد الآن، وقد يتشكل خلال الأسابيع القليلة القادمة؛ إن الاتحاد الافريقي في اطار مؤسساته قادر على أن يلعب دورا حاسما في تعديل الموقف الدولي بخصوص مذكرة الاعتقال؛ فهو ككيان موحد وكإجماع له قوة دبلوماسية ومعنوية ومادية، ولكن يلاحظ أن ردود فعل هذا الاتحاد حتى الآن لا تتجاوز التنبيه إلى أن تطبيق مذكرة اعتقال الرئيس البشير سوف يخلق التوتر في السودان، ولا يسهم في استقراره وفي الدفع بعجلة السلام فيه إلى الأمام.

    إن مصر مثلا قد اكتفت بالتعبير عن انزعاجها من صدور المذكرة وبالدعوة إلى تأجيل تفعيلها دوليا. ويلاحظ هنا أن رد الفعل الأولي لكل من الاتحاد الافريقي ومصر هو دبلوماسي الطابع وليس له صفة الموقف الرافض، والتلويح بعدم الالتزام به مبدئيا.

    وأما على مستوى الدول العظمى مثل بريطانيا، وروسيا، وأمريكا، والصين وفرنسا فإن الموقف منقسم وسوف تحدث تداعيات لهذا الانقسام إذا رفع المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية السيد أوكامبو المذكرة إلى مجلس الأمن الدولي لتحويلها إلى واقع ملزم لكل الدول.

    فروسيا قد عبرت أول أمس عن رد فعلها بقولها إن استصدار هذه المذكرة في حق الرئيس السوداني يعد سابقة خطيرة. أما الصين التي لها مصالح مباشرة في السودان فإن موقفها لن يكون أقل من مضمون الموقف الروسي، وسوف تعلو نبرته بما يناقض مواقف أمريكا وبريطانيا وفرنسا حال نقل المذكرة إلى مجلس الأمن الدولي من قبل المدعي العام أوكامبو.

    بالنسبة لروسيا والصين فإن تطبيق المذكرة يعني تغيير معادلات الواقع السياسي السوداني لمصلحة أمريكا مما سيؤدي إلى سيطرة هذه الأخيرة على البحر الأحمر، وعلى العمق الافريقي، وعلى الثروة المائية للنيل. وأكثر من ذلك فإن كل مساعي الصين للاستثمار في افريقيا سوف تتبخر بالنتيجة على المدى الطويل، إنه أمر جلي أن مجموعات داخل المعارضة المتمردة السودانية قد زارت مؤخرا اسرائيل قصد الحصول على التدعيم منها، ولا يستبعد أن تكون الدولة العبرية قد لعبت دورا مفصليا في الدفع إلى استصدار مذكرة لاعتقال الرئيس السوداني.

    وهكذا فإن الصراع بين الدول العظمى سيتخذ عدة أشكال في الفضاء السوداني ليس بسبب الرئيس عمر البشير، وإنما بسبب المصالح الاستراتيجية الكبرى في حوض النيل، وفي افريقيا ككل بما في ذلك البحر الأحمر وباب المندب وامتدادات هذين الموقعين إلى بحر العرب والمحيط الهندي والنقاط الجغرافية الحساسة الأخرى.

    حسابات الجغرافيا:

    إن التاريخ تشكله الثقافة والجغرافيا بشكل معبر. فالسودان محاط بأريتريا، وأثيوبيا، وكينيا، وأوغندا، والكونغو الديمقراطية، وجمهورية افريقيا الوسطى، وتشاد، والجماهيرية الليبية، ومصر، وبالبحر الأحمر الذي يصلها ويفصلها في آن معا عن المملكة العربية السعودية، واليمن. وهكذا فإن هذا التشكيل الجغرافي له أهمية بالغة في الاستراتيجيات الدولية.

    إنه لا ينبغي نسيان صلة الوصل بين خليج العقبة الذي تطل عليه اسرائيل وبين البحر الأحمر. من هنا فإن أي تغيير للخريطة السياسية في السودان سواء عن طريق تقسيمه إلى ثلاث دويلات، أو عن طريق وضع نظام موال لأمريكا فيه سيؤدي بالمعادلة الجيو- سياسية في المنطقة كلها إلى تحول دراماتيكي.

    وعلى هذا الأساس فإن مصير القرن الافريقي وحوض النيل بالكامل يتوقف على المتغيرات المتوقعة في السودان. ويبدو واضحا أن السياسة الاستراتيجية لأمريكا للقرن الواحد والعشرين قد غيرت من مكوناتها النظرية بما يفيد أن الطريق إلى التحكم في الشرق الأوسط الكبير يمر من السودان وليس من العراق كما كانت النظرية الاستشراقية القديمة تعتقد.








  2. #2
    عضوية مجـمـدة
    تاريخ التسجيل
    11 2008
    الدولة
    بيت المقدس
    المشاركات
    110

    مذكرة اعتقال البشير درس موجع وبليغ على الحكام أن يعوه جيداً

    مذكرة أوكامبو القاضية باعتقال البشير تحولت إلى أمر اعتقال صدر عن قضاة محكمة الجنايات الدولية التي لا شغل لها ولا شاغل إلا في ديار المسلمين والمستضعفين. إن مذكرة الاعتقال هذه بحد ذاتها تحمل كل معاني الاستخفاف والسخرية بالشعوب الإسلامية، وتثير مشاعر الغضب لديها، وتستفز الحليم فيحيله حيراناً.

    وتأتي هذه المذكرة في توقيت لم ينس فيه العالم الذي يُسمى بالمتحضر بعد جرائم دولة يهود في قطاع غزة، ولم ينسى سفك دماء الأطفال والنساء والشيوخ بالرصاص المسكوب من طائرات F16 ومن الأباتشي وبكل أنواع القذائف المحرم استخدامها دولياً كالقنابل الحارقة المصنوعة من الفسفور الأبيض ضد المدنيين.

    لقد كان الأولى بقضاة ومدعي العدالة في محكمة الجنايات الدولية أن يوجهون مذكرات اعتقال إلى قادة يهود الذين ما انفكوا عن سفك دماء الفلسطينيين واللبنانيين ومن قبل المصريين والعرب والمسلمين.

    فمنذ قدوم عصابات بني صهيون في النصف الأول من القرن الماضي ولم يتوقف مسلسل القتل والذبح والإبادة بحق المسلمين في فلسطين، فأين كانت عدالة المجتمع الدولي من هذه الجرائم؟!

    أم أن العدالة تتعطل عندما يتعلق الأمر باليهود؟ ولماذا لا تمس العدالة الأمريكان الذين قتلوا الآمنين في العراق وأفغانستان؟ أم الروس الذين ذبحوا الشيشان؟ أم الصينيين الذين قتلوا أهل تركستان؟

    إن هذه العدالة الدولية المعطوبة هي التي قسّمت العالم إلى أسياد وعبيد، وإلى عالم أول وعوالم دون ذلك، وهي نفسها التي تهيئ لانفجار المغلوبين على أمرهم في نهاية المطاف لتتغيّر هذه المعادلة الدولية الظالمة.

    إن الغرب الذي لا تمسه العدالة يتعامل مع الشعوب المستضعفة وكأنه معصوم عن الخطأ، فكل جرائمه مبررة، وكل مظالمه معللة، فهو يتعامل بكل عجرفة وعنجهية مع الآخر المسكين الذي لا حول له ولا قوة، ولسان حاله يقول: إما أن تقبل بهذا الظلم (العادل الشرعي) وإما أن ترحل عن هذه الحياة غير مأسوف عليك.

    إن هذا الواقع المرير يجب أن يتغير، وعلى الشعوب المستضعفة أن تنتفض ضد جلاديها الغربيين مصاصي الدماء، وأن تُعلنه ثورة شاملة ضد كل ألوان وأشكال الاستعمار الجديد.

    فهذا الرئيس السوداني حسن البشير كم أسدى للغرب من خدمات ومع ذلك فقد أصدروا ضده أمر اعتقال. لقد تعاون البشير مع أمريكا في فصل جنوب السودان، وتعاون معها في الصومال، وتعاونت مخابراته مع المخابرات الأمريكية في محاربة ما يُسمى بالإرهاب، فماذا كانت النتيجة؟ هل شفعت له خدماته الكثيرة التي قدمها للغرب في منع إصدار مذكرة اعتقال ضده؟

    وقبل البشير هناك زعماء كثر استخدمتهم أمريكا والغرب في قضاء مصالحهم، ثم ألقت بهم على قارعة الطريق. ونذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر الرئيس الصومالي عبد الله يوسف الذي قضى عمره يحارب المسلمين بكل ما أوتي قوة إلى جانب الأمريكان وتابعيهم الأثيوبيين التابعين ولكن ومع ذلك فقد انتهى به المطاف لاجئاً في اليمن. ومنهم الرئيس الباكستاني برويز مشرف الذي قدّم بلاده على طبق من فضة للأمريكان فما كان جزاؤه إلاّ أن أخرجوه من السلطة مذموماً مطروداً لا يلوي على شيء. ومنهم الرئيس العراقي وكلنا رأى نهايته المروعة، ومنهم حكام إندونيسيا الذين خدموا الأمريكان لدرجة تخليهم عن تيمور الشرقية فكان جزاؤهم الطرد من السلطة والاستبدال بهم غيرهم ممن يستطيعون تقديم المزيد من الخدمات للأمريكان.

    هذه هي أمريكا والغرب فهم لا يبالون حتى بأخلص عملائهم فيستبدلونهم إذا انتهى دورهم كما يستبدلون أحذيتهم.

    وهذه دروس مؤلمة وبليغة على الحكام استيعابها جيداً، وأخذ العبرة منها، لأن مصيرهم قد لا يختلف عن مصير من سبقهم من الحكام الذين لاقوا مصيراً معتماً في نهاية عهودهم، فلا بكت عليهم شعوبهم ولا واساهم الغرب وأكرمهم، فلعلّ هؤلاء أن يعتبروا ويتعظوا قبل فوات الأوان.

 

 


تعليقات الفيسبوك





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •