سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...





صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 30 من 41
  1. #1
    عضو نشيط الصورة الرمزية ikhwan1976
    تاريخ التسجيل
    09 2004
    المشاركات
    927

    السيرة التفصيلية للقرضاوي

    السيرة التفصيلية للقرضاوي

    --------------------------------------------------------------------------------

    حول القرضاوي



    السيرة التفصيلية للقرضاوي


    معلومات عن حياة فضيلة الشيخ القرضاوي
    جهود فضيلة الشيخ القرضاوي في سبيل الإسلام والمسلمين
    (1) مجال التأليف العلمي
    (2) مجال الدعوة والتوجيه
    (3) مجال الفقه والفتوى
    (4) مجال المؤتمرات والندوات
    (5) مجال الزيارات والمحاضرات
    (6) مجال المشاركة في عضوية المجالس والمؤسسات
    (7) مجال الاقتصاد الإسلامي
    (8) مجال العمل الاجتماعي
    (9) مجال ترشيد الصحوة
    (10)مجال العمل الحركي والجهادي

    أولاً: معلومات عن حياة الشيخ القرضاوي

    نشأته ومؤهلاته:
    ولد الدكتور/ يوسف القرضاوي في إحدى قرى جمهورية مصر العربية، قرية صفت تراب مركز المحلة الكبرى، محافظة الغربية، وهي قرية عريقة دفن فيها آخر الصحابة موتاً بمصر، وهو عبدالله بن الحارث بن جزء الزبيدي، كما نص الحافظ بن حجر وغيره، وكان مولد القرضاوي فيها في 9/9/1926م وأتم حفظ القرآن الكريم، وأتقن أحكام تجويده، وهو دون العاشرة من عمره.
    التحق بمعاهد الأزهر الشريف، فأتم فيها دراسته الابتدائية والثانوية وكان دائما في الطليعة، وكان ترتيبه في الشهادة الثانوية الثاني على المملكة المصرية، رغم ظروف اعتقاله في تلك الفترة.
    ثم التحق بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر، ومنها حصل على العالية سنة 52-1953م، وكان ترتيبه الأول بين زملائه وعددهم مائة وثمانون.
    ثم حصل على العالمية مع إجازة التدريس من كلية اللغة العربية سنة 1954م وكان ترتيبه الأول بين زملائه من خريجي الكليات الثلاث بالأزهر، وعددهم خمسمائة.
    وفي سنة 1958حصل على دبلوم معهد الدراسات العربية العالية في اللغة والأدب.
    وفي سنة 1960م حصل على الدراسة التمهيدية العليا المعادلة للماجستير في شعبة علوم القرآن والسنة من كلية أصول الدين.
    وفي سنة 1973م حصل على (الدكتوراة) بامتياز مع مرتبة الشرف الأولى من نفس الكلية، عن: "الزكاة وأثرها في حل المشاكل الاجتماعية".

    إلى أعلى


    أعماله الرسمية:
    عمل الدكتور/ القرضاوي فترة بالخطابة والتدريس في المساجد، ثم أصبح مشرفاً على معهد الأئمة التابع لوزارة الأوقاف في مصر.
    ونقل بعد ذلك إلى الإدارة العامة للثقافة الإسلامية بالأزهر الشريف للإشراف على مطبوعاتها والعمل بالمكتب الفني لإدارة الدعوة والإرشاد.
    وفي سنة 1961م أعير إلى دولة قطر، عميدا لمعهدها الديني الثانوي، فعمل على تطويره وإرسائه على أمتن القواعد، التي جمعت بين القديم النافع والحديث الصالح.
    وفي سنة 1973م أنشئت كليتا التربية للبنين والبنات نواة لجامعة قطر، فنقل إليها ليؤسس قسم الدراسات الإسلامية ويرأسه.
    وفي سنة 1977م تولى تأسيس وعمادة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر، وظل عميداً لها إلى نهاية العام الجامعي 1989/1990م، كما أصبح المدير المؤسس لمركز بحوث السنة والسيرة النبوية بجامعة قطر، ولا يزال قائما بإدارته إلى اليوم.
    وقد أعير من دولة قطر إلى جمهورية الجزائر الشقيقة العام الدراسي 1990/1991م ليترأس المجالس العلمية لجامعتها ومعاهدها الإسلامية العليا، ثم عاد إلى عمله في قطر مديرا لمركز بحوث السنة والسيرة.
    حصل على جائزة البنك الإسلامي للتنمية في الاقتصاد الإسلامي لعام 1411هـ.
    كما حصل على جائزة الملك فيصل العالمية بالاشتراك في الدراسات الإسلامية لعام 1413هـ.
    كما حصل على جائزة العطاء العلمي المتميز من رئيس الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا لعام 1996م.
    كما حصل على جائزة السلطان حسن البلقية (سلطان بروناي) في الفقه الإسلامي لعام 1997م.

    إلى أعلى

    ثانيا:جهوده ونشاطه في خدمة الإسلام
    الأستاذ الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، أحد أعلام الإسلام البارزين في العصر الحاضر في العلم والفكر والدعوة والجهاد، في العالم الإسلامي مشرقه ومغربه.
    ولا يوجد مسلم معاصر إلا التقى به قارئاً لكتاب، أو رسالة، أو مقالة، أو فتوى، أو مستمعاً إلى محاضرة، أو خطبة أو درس أو حديث أو جواب، في جامع أو جامعة، أو ناد، أو إذاعة، أو تلفاز، أو شريط، أو غير ذلك. ولا يقتصر نشاطه في خدمة الإسلام على جانب واحد، أو مجال معين، أو لون خاص بل اتسع نشاطه، وتنوعت جوانبه، وتعددت مجالاته، وترك في كل منها بصمات واضحة تدل عليه، وتشير إليه.
    وسنحاول أن ننبه هنا على أهم هذه المجالات وأبرزها، وهي:
    مجال التأليف العلمي.
    مجال الدعوة والتوجيه.
    مجال الفقه والفتوى.
    مجال المؤتمرات والندوات.
    مجال الزيارات والمحاضرات.
    مجال المشاركة في عضوية المجالس والمؤسسات.
    مجال الاقتصاد الإسلامي.
    مجال العمل الاجتماعي.
    مجال ترشيد الصحوة.
    مجال العمل الحركي والجهادي.

    إلى أعلى


    مجال التأليف العلمي
    الكتابة والتأليف من أهم ما برز فيه الدكتور القرضاوي، فهو عالم مؤلف محقق كما وصفه العلامة أبو الحسن الندوي في كتابه "رسائل الأعلام" وكتبه لها ثقلها وتأثيرها في العالم الإسلامي، كما وصفها بحق سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز. والناظر في كتبه وبحوثه ومؤلفاته يستيقن من أنه كاتب مفكر أصيل لا يكرر نفسه، ولا يقلد غيره، ولا يطرق من الموضوعات إلا ما يعتقد أنه يضيف فيه جديداً من تصحيح فهم، أو تأصيل فكر، أو توضيح غامض، أو تفصيل مجمل، أو رد شبهة، أو بيان حكمة أو نحو ذلك. وقد ألف الشيخ يوسف القرضاوي في مختلف جوانب الثقافة الإسلامية كتباً نيفت على الخمسين، أصيلة في بابها، تلقاها أهل العلم في العالم الإسلامي بالقبول والتقدير، ولهذا طبعت بالعربية مرات كثيرة، وترجم أكثرها إلى اللغات الإسلامية والعالمية، فلا تكاد تذهب إلى بلد إسلامي إلا وجدت كتب القرضاوي هناك إما بالعربية أو باللغة المحلية.
    وقد تميزت هذه الكتب بعدة مزايا:
    أولاً: استندت بصفة أساسية إلى أصول تراثنا العلمي الإسلامي المعتمد على الكتاب والسنة، ومنهج السلف الصالح، ولكن لم تنس العصر الذي نعيش فيه فجمعت بين الأصالة والمعاصرة بحق.
    ثانياً: جمعت بين التمحيص العلمي والتأمل الفكري، والتوجه الإصلاحي.
    ثالثاً: تحررت من التقليد والعصبية المذهبية، كما تحررت من التبعية الفكرية للمذاهب المستوردة من الغرب أو الشرق.
    رابعاً: اتسمت بالاعتدال بين المتزمتين والمتحللين، وتجلت فيها الوسطية الميسرة بغير تفريط ولا إفراط.

    وهكذا قال بحق مدير مجلة الأمة في تقديم كتاب "الصحوة الإسلامية بين الجمود والتطرف" أنه من المفكرين الإسلاميين القلائل الذين يتميزون بالاعتدال ويجمعون بين محكمات الشرع ومقتضيات العصر.
    خامساً: يمثل أسلوبه في الكتابة ما يعرف بـ "السهل الممتنع" فهو أسلوب عالم أديب متمكن.
    سادساً: وقفت بقوة في وجهه دعوات الهدم والغزو من الخارج، ودعوات التحريف والانحراف من الداخل، والتزمت الإسلام الصحيح وحده، تنفي عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين.
    سابعا‌ً: يلتمس قارئ كتبه فيها الحرارة والإخلاص، كما يلمس ذلك مستمع خطبه ومحاضراته ودروسه، وقد أجمع كل من كتبوا عنه: أن مؤلفاته وكتاباته تجمع بين دقة الفقيه، وإشراقة الأديب، وحرارة الداعية، ونظرة المجدد.

    كما أن له بجوار كتبه العلمية كتباً ذات طابع أدبي، مثل مسرحية "عالم وطاغية" التي تمثل ثبات سعيد بن جبير في مواجهة طغيان الحجاج. وله ديوان بعنوان "نفحات ولفحات" يضم عدداً مما بقي من قصائده القديمة، بالإضافة إلى بعض القصائد الجديدة والأناشيد الموجهة. وقد انتشرت أناشيده وقصائده في العالم الإسلامي وتغنى بها الشباب في المناسبات حتى قبل طبع الديوان.
    هذا إلى جانب كتب أخرى اشترك في تأليفها لوزارة التربية في قطر، وللمعهد الديني خاصة، وقد زادت على العشرين كتاباً، أقرتها الوزارة في مدارسها، وهي تتناول التفسير والحديث والتوحيد والفقه والمجتمع الإسلامي، والبحوث الإسلامية، وفلسفة الأخلاق، وغيرها، هذا بخلاف البحوث والدراسات والمقالات التي نشرت في الحوليات والمجلات العلمية: الفصلية والشهرية والأسبوعية، وسنشير إلى شيء منها بعد.

    من هذه الكتب
    1- كتاب "الحلال والحرام في الإسلام"
    الذي ألفه بتكليف من مشيخة الأزهر في عهد الإمام الأكبر الشيخ محمود شلتوت ـ رحمه الله ـ وتحت إشراف الإدارة العامة للثقافة الإسلامية في عهد الدكتور محمد البهي ـ رحمه الله ـ وقد أقرته اللجنة المختصة وأثنت عليه. وقد انتشر الكتاب انتشاراً منقطع النظير في العالم العربي والإسلامي، ونوه به كثيرون من العلماء المرموقين، حتى قال الأستاذ الكبير: مصطفى الزرقاء: إن اقتناء هذا الكتاب واجب على كل أسرة مسلمة، وقال الأستاذ محمد المبارك ـ رحمه الله ـ هو أفضل كتاب في موضوعه، وكان الأستاذ الكبير علي الطنطاوي يدرسه لطلابه في كلية التربية بمكة المكرمة، وعني المحدث المعروف الشيخ ناصر الدين الألباني بتخريج أحاديثه.
    وفي باكستان هي رسالة خاصة إلى مؤلف، كما اهتمت به الأقسام الأكاديمية للدراسات الإسلامية في جامعتي (البنجاب) و(كراتشي).
    ففي أوائل الستينات قدمت الدارسة جميلة شوكت (د. جميلة شوكت بعد ذلك) إلى قسم الدراسات الإسلامية بجامعة البنجاب دراسة عن الكتاب باعتباره نموذجا جديداً في كتابة الفقه الإسلامي، وقد حصلت بدراستها تلك على "الماجستير"، وكان المشرف عليها العلامة علاء الدين الصديقي رئيس الجامعة بعد ذلك. كما قدم طالب آخر من جامعة كراتشي دراسة أخرى عن الكتاب. طبع الكتاب ما لا يقل عن أربعين مرة بالعربية، حيث تطبعه أكثر من دار نشر بالقاهرة وبيروت، والكويت، والجزائر، والمغرب، وأمريكا. هذا عدا الطبعات المسروقة التي يصعب تتبعها وحصرها. كما ترجم الكتاب إلى الإنجليزية والألمانية والأوردية والفارسية والتركية والماليزية والأندونيسية والماليبارية والسواحلية والأسبانية والصينية، وغيرها.

    ومنها:
    2- فقه الزكاة
    وهو في جزءين كبيرين، وهو دراسة موسوعية مقارنة لأحكام الزكاة وأسرارها وآثارها في إصلاح المجتمع، في ضوء القرآن والسنة، ويعد من أبرز الأعمال العلمية في عصرنا.
    وقد شهد المختصون أنه لم يؤلف مثله في موضوعه في التراث الإسلامي، وقال عنه العلامة أبو الأعلى المودودي ـ رحمه الله ـ : أنه كتاب هذا القرن (أي الرابع عشر الهجري) في الفقه الإسلامي، نقله عنه الأستاذ خليل الحامدي.
    وقال عنه الأستاذ محمد المبارك في مقدمة كتابه عن "الاقتصاد" من سلسلة "نظام الإسلام": "وهو عمل تنوء بمثله المجامع الفقهية، ويعتبر حدثا هاما في التأليف الفقهي". وقد تبنى مركز أبحاث الاقتصاد الإسلامي بجامعة الملك عبد العزيز بجدة ترجمته إلى اللغة الإنجليزية وأنهاها بالفعل. كما نقل إلى الأوردية والتركية والأندونيسية وغيرها، ككثير من كتب الشيخ نفع الله بها المسلمين في أقطار كثيرة. وقد عالجت كتبه الكثير من القضايا والموضوعات التي يحتاج إليها العقل المسلم المعاصر. كما خاضت كثيراً من المعارك الفكرية ضد خصوم الإسلام في الداخل والخارج. فعندما نادى اليساريون العرب بما أسموها "حتمية الحل الاشتراكي" وصدر بذلك "الميثاق" المصري، الذي سماه بعضهم "قراءة الثورة" تصدى القرضاوي للرد على هذا الاتجاه بإصدار سلسلة "حتمية الحل الإسلامي" الذي صدر منها ثلاثة أجزاء. وحينما وقعت نكبة 5 حزيران (يونية) 1967م التي سموها "النكسة" وزعم بعضهم أن الدين كان وراء هزيمتنا، أصدر القرضاوي كتابه "درس النكبة الثانية: لماذا انهزمنا وكيف ننتصر؟".
    في معركة "الإسلام والعلمانية" أو معركة "تطبيق الشريعة" التي احتدمت في السنوات الأخيرة، حيث ارتفعت أصوات الجماهير تطالب بتحكيم الشريعة الإسلامية ووقف العلمانيون موقف العداء للتيار الإسلامي الشعبي المكتسح متخذين من وسائل الإعلام المتاحة لهم منابر لترويج باطلهم، وتزيين شبهاتهم، كان صوت القرضاوي من أعلى الأصوات التي فضحت أباطيلهم، وخصوصاً في الندوة التاريخية الشهيرة التي دعت إليها "نقابة الأطباء" في مصر، وعقدت بدار الحكمة بالقاهرة، ومثل الإسلاميين فيها الشيخان الغزالي والقرضاوي.
    وكانت هذه الندوة أحد الأحداث الفكرية البارزة، وقد تحدثت عنها الصحف اليومية والأسبوعية والمجلات الشهرية في مصر وخارجها. وكان من أثرها كتاب "الإسلام والعلمانية وجهاً لوجه" الذي رد على فؤاد زكريا وجماعة العلمانيين في مصر رداً علمياً موضوعياً، أسقط كل دعاويهم وأبطل كل شبهاتهم بالمنطق العلمي الرصين. وفي المعركة الأخيرة حول تحليل فوائد البنوك وما يلحق بها من شهادات، كان صوته من أعلى الأصوات وأقواها في مقاومتها، ومن ثمارها كتاب "فوائد البنوك هي الربا المحرم".

    إلى أعلى


    مجال الفقه والفتوى
    ومن الجهود البارزة للدكتور القرضاوي جهوده في مجال الفقه والفتوى خاصة. فهو لا يلقى محاضرة، أو يشهد مؤتمراً أو ندوة إلا جاءه فيض من الأسئلة في شتى الموضوعات الإسلامية ليرد عليه، وردوده وأجوبته تحظى بقبول عام من جماهير المثقفين المسلمين، لما اتسمت به من النظرة العلمية، والنزعة الوسطية، والقدرة الإقناعية.
    وقد أصبح مرجعاً من المراجع المعتمدة لدى الكثيرين من المسلمين في العالم الإسلامي وخارجه، ومن عرف الشيخ عن كثب سمع منه أنه يشكو من كثرة الرسائل والاستفتاءات التي تصل إليه، ويعجز عن الرد عليها، فهي تحتاج إلى جهاز كامل ولا يقدر عليها جهد فرد مهما تكن طاقته ومقدرته.
    هذا إلى ما يقوم به من إجابات عن طريق المشافهة واللقاء المباشر، وفي أحيان كثيرة عن طريق الاتصال الهاتفي، الذي سهل للكثيرين أن يسألوه هاتفياً من أقطار بعيدة، بالإضافة إلى برامجه الثابتة في إذاعة قطر وتلفزيونها للرد على أسئلة المستمعين والمشاهدين.
    وقد بين منهجه في الفتوى في مقدمة الجزء الأول من كتابه "فتاوى معاصرة". كما وضح ذلك في رسالته "الفتوى بين الانضباط والتسيب" الذي تعرض فيها لمزالق المتصدين للفتوى وجلاها مع التدليل والتمثيل.
    وخلاصة هذا المنهج أنه يقوم على التيسير لا التعسير، والاعتماد على الحجة والدليل، والتحرر من العصبية والتقليد، مع الانتفاع بالثروة الفقهية للمذاهب المعتبرة، وعلى مخاطبة الناس بلغة عصرهم، والاهتمام بما يصلح شأنهم والإعراض عما لا ينفعهم، والاعتدال بين الغلاة والمقصرين، وإعطاء الفتوى حقها من الشرح والإيضاح والتعليل.
    يكمل ذلك ما ذكره في كتابه "الاجتهاد في الشريعة الإسلامية، مع نظرات تحليلية في الاجتهاد المعاصر" الذي كشف فيه اللثام عن مزالق الاجتهاد المعاصر، وأبان عن المعالم والضوابط اللازمة لاجتهاد معاصر قويم.
    وقد حرص هو أن يطبق الالتزام بهذه الضوابط فيما كتبه في الجوانب الفقهية مثل "الحلال والحرام" و"فقه الزكاة" و"غير المسلمين في المجتمع الإسلامي" و"بيع المرابحة للآمر بالشراء" و"فقه الصيام" وهو حلقة من سلسلة تيسير الفقه الذي وعد بها من سنوات. ولا غرو أن اختير عضواً بالمجمع الفقهي لرابطة العالم الإسلامي، وخبيراً بمجتمع الفقه الإسلامي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي.

    إلى أعلى


    مجال الدعوة والتوجيه
    عمل د. القرضاوي في مجالات عدة، ومارس أنشطة كثيرة، بين العمل الأكاديمي والعمل الإداري والثقافي، واشتغل بالفقه والفتوى، والأدب والشعر، وغير ذلك، ولكنه في المقام الأول رجل دعوة، فالدعوة إلى الله لحمته وسداه، وهي شغله الشاغل، وهي محور تفكيره واهتمامه وعلمه وعمله.
    وقد بدأ يمارس الدعوة منذ فجر شبابه، منذ كان طالباً في القسم الابتدائي، من معهد طنطا الثانوي، وعمره حوالي 16سنة، مبتدئاً بقريته، ثم بما حولها، حتى شرق وغرب العالم كله.
    وله إلى الدعوة منابر ووسائل شتى:

    منها: المنبر الطبيعي التاريخي للدعوة إلى الله، وهو: المسجد، عن طريق الخطبة والدرس.
    وقد كان القرضاوي وهو طالب في كلية أصول الدين يخطب في مسجد بمدينة المحلة الكبرى، المدينة العمالية الشهيرة ـ يعرف بمسجد "آله طه" الذي أطلق عليه الناس "مسجد الشيخ يوسف" وقد كان يؤمه الآلاف لصلاة الجمعة، حتى أن منشئ المسجد بنى بجواره ملحقا من عدة طوابق ليتسع للناس. وبعد خروجه من المعتقل سنة 1956م استدعته وزارة الأوقاف عقب حرب السويس ليخطب في جامع الزمالك بالقاهرة، وقد كان يؤمه جمهور كبير حتى منع من الخطابة في عهد عبد الناصر.
    وحين أعير إلى قطر سنة 1961م اتخذ من المسجد وسيلة لنشر الدعوة فهو يخطب ويدرس، ويعظ ويفتي، ولا يزال إلى اليوم يلقي خطبة الجمعة في مسجد عمر بن الخطاب، الذي تذاع منه الخطبة على الهواء مباشرة عن طريق التلفاز القطري، وقد سجلت هذه الخطب وانتشرت في أنحاء العالم الإسلامي، وكذلك خطبه في عيدي الفطر والأضحى، وخصوصاً ما كان منها في ميدان "عابدين" بالقاهرة، و"الاستاد" بالإسكندرية.
    أضف إلى ذلك دروسه الأسبوعية بعد الجمعة، ومساء الاثنين من كل أسبوع، وكذلك دروسه الرمضانية الثابتة، وتتمثل في درس العصر في مسجد الشيخ خليفة بن حمد، التي يحرص على حضورها منذ ثلاثين عاماً، منذ كان ولياً للعهد ونائبا للأمير. ودرس العشاء بعد الترويحة في صلاة التراويح التي يصليها ثماني ركعات بجزء من القرآن، ويختم فيها القرآن كل عام.
    كما اتخذ من أجهزة الإعلام منبراً للدعوة أيضاً، فله دروس وأحاديث في الإذاعة والتلفاز، وبعضها في تفسير القرآن الكريم، وبعضها في تفسير القرآن الكريم، وبعضها في شرح الحديث الشريف مثل برنامج "من مشكاة النبوة" وبعضها دروس توجيهية، وبعضها إجابات عن أسئلة المسلمين والمسلمات عن كل ما يتعلق بالإسلام والحياة.
    وله في ذلك برنامج باسم "نور وهداية" منذ افتتاح إذاعة قطر، واستمر بضعة عشر عاماً ثم اعتذر أخيراً من عدم استمراره فيه لكثرة مشاغله.
    وبرنامج آخر تلفزيوني باسم "هدي الإسلام" في مساء كل جمعة، بدأ مع بدء تلفزيون قطر، واستمر إلى اليوم، يشاهده الأخوة والأخوات في قطر والبحرين والإمارات والمنطقة الشرقية من السعودية، ويترقبه الناس ويتابعونه الناس بلهفة، وهو يمثل مدرسة متميزة في الدعوة والتوجيه، والفتوى والتفقيه. وما من تلفزيون عربي إلا وبث للدكتور القرضاوي دروسا وأحاديث.
    وإلى جوار ذلك أجهزة الإعلام المسموعة والمرئية، كان نشاطه في الإعلام المقروء عن طريق الصحافة.
    فقد نشر مقالات وبحوث في مختلف المجلات الإسلامية: "الأزهر" و"نور الإسلام" و"منبر الإسلام" و"الدعوة" في مصر، و"حضارة الإسلام" بدمشق و"الوعي الإسلامي" و"المجتمع" و"العربي" بالكويت، و"الشهاب" ببيروت، و"البعث الإسلامي" بالهند، و"الدعوة" بالرياض، و"الدوحة" و"الأمة" في قطر، و"منار الإسلام" في أبو ظبي، و"المسلم المعاصر" في لبنان وغيرها. إلى جانب الصحف الأسبوعية واليومية في عدد من الأقطار، التي نشرت له مقالات أو فتاوى، أو لقاءات يجيب فيها مما يوجه إليه من أسئلة حول الإسلام عقيدة وشريعة وحضارة وأمة. ومما لا خلاف عليه أن الشيخ القرضاوي داعية إسلامي من كبار دعاة الإسلام المعاصرين، له شخصيته المستقلة، وطابعه الأصيل، وتأثيره الخاص بحيث يعد بمجموع خصائصه مدرسة متميزة في الدعوة.

    فهو يتميز بالقدرة على إفهام العامة، وإقناع الخاصة معاً.
    وبالقدرة على مخاطبة العقل وإلهاب العاطفة معاً.
    وبالقدرة على استلهام التراث، والاستفادة من ثقافة العصر جميعاً.
    وبالقدرة على المزج بين الدعوة النظرية والعمل الحركي والجهادي من أجل الإسلام.
    والقدرة على ربط التدين الفردي بهموم الأمة الإسلامية الكبرى وقضاياها المصيرية.
    والقدرة على وصل الدعوة بالفقه، والفقه بالدعوة، فلا تحس بانفصام بين الداعية والفقيه.
    وبالجملة فهو في الدعوة ـ كما في الفقه والفكر ـ نموذج متفرد.

    إلى أعلى


    مجال المؤتمرات والندوات العلمية
    لا يكاد يعقد مؤتمر أو ملتقى أو ندوة أو حلقة حول الفكر الإسلامي أو الدعوة الإسلامية إلا يدعى إليها الدكتور القرضاوي، تقديراً من الجهات الداعية لمكانته بين العلماء والدعاة والمفكرين، وهو يحضر منها ما أسعفه وقته وساعدته ظروف عمله وارتباطاته المتعددة على حضوره، ويشارك فيها بالبحوث المعدة، أو بالمناقشات الإيجابية المخلصة أو بهما معا، والذين يشهدون هذه المجتمعات العلمية والدعوية يؤكدون أن حضور القرضاوي يزيدها فاعلية وإثراء.
    ومن هذه المؤتمرات على سبيل المثال لا الحصر:
    المؤتمر العالمي الأول للاقتصاد الإسلامي تحت رعاية جامعة الملك عبد العزيز بمكة المكرمة.
    المؤتمر العالمي الأول لتوجيه الدعوة وإعداد الدعاة تحت رعاية الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.
    المؤتمر العالمي الأول للفقه الإسلامي بالرياض تحت رعاية جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
    المؤتمر العالمي الثاني لتوحيد الدعوة وإعداد الدعاة تحت رعاية الجمعية الإسلامية بالمدينة المنورة.
    المؤتمر العالمي الأول لمكافحة المسكرات والمخدرات والتدخين تحت رعاية الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.
    ومهرجان ندوة العلماء بالكهنو بالهند، ومؤتمر الإسلام والمستشرقين الذي نظمته ندوة العلماء بالتعاون مع دار المصفين بمدينة (أعظم كره) بالهند، وقد اختير بالإجماع رئيساً للمؤتمر.
    ومؤتمرات السيرة النبوية والسنة الشريفة التي عقدت في أكثر من بلد، وقد انتخب في المؤتمر الذي عقد في قطر نائبا للرئيس.
    وندوة التشريع الإسلامي في ليبيا، ومؤتمرات مجمع البحوث الإسلامية بالقاهرة، ومؤتمرات المصارف الإسلامية في دبي وفي الكويت واستنابول وغيرها ومؤتمرات الهيئة العليا للرقابة الشرعية بالبنوك الإسلامية، وندوة "الاقتصاد الإسلامي في مجال التطبيق" في أبو ظبي، وندوات (المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية) بالكويت و"مؤتمرات الزكاة" بالكويت ومؤتمرات رابطة الجامعات الإسلامية بالقاهرة، وغيرها، ومؤتمرات المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية بالأردن، وملتقيات الفكر الإسلامي بالجزائر، ومؤتمر الإعجاز العلمي للقرآن والسنة بإسلام آباد، وندوة الصحوة الإسلامية وهموم الوطن العربي بعمان، ومؤتمرات الإسلام والطب بالقاهرة.
    وقدم لمعظم المؤتمرات والندوات بحوثاً علمية كانت موضع تقدير المؤتمرين.

    إلى أعلى


    مجال المحاضرات والزيارات الجامعية
    دعي الأستاذ الدكتور القرضاوي لزيارة عدد من الجامعات العربية والإسلامية لإلقاء محاضرات بها، إما على الطلاب وهو الأكثر، وإما على أعضاء هيئة التدريس، أو على الفريقين معاً في محاضرات عامة.
    من ذلك عدد من الجامعات المصرية مثل: جامعة القاهرة، والأزهر، وعين شمس، والإسكندرية، المنصورة، وأسيوط.
    ومنها جامعة الخرطوم وجامعة أم درمان الإسلامية بالسودان.
    ومنها بالمملكة العربية السعودية: الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وقد كان في بعض الدورات عضواً بالمجلس الأعلى بها، وجامعة الملك عبد العزيز بجدة، وجامعة الظهران للبترول والمعادن، وجامعة الملك فيصل بالدمام، وجامعة الملك سعود بالرياض.
    ومنها جامعة الكويت، وجامعة الإمارات العربية المتحدة بالعين، وجامعة الخليج بالبحرين، والجامعة الأردنية وجامعة اليرموك بالأردن، وجامعة محمد الخامس بالرباط، والقاضي عياض بمراكش بالمغرب، وجامعة صنعاء باليمن، وجامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة، وعدد من الجامعات الجزائرية بالجزائر العاصمة وقسنطينة ووهران وتبسا.
    ومنها: الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد، وجامعة البنجاب بلاهور، وجامعة الملايو، والجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا، ودار العلوم ومعهدها العالي للفكر الإسلامي بندوة العلماء في الكهنو بالهند، وجامعة أحمدو بللو بنيجيريا، وجامعة ابن خلدون، وغيرها بأندونيسيا، وجامعة مندناو بجنوب الفلبين، ومعهد الملك فيصل للدراسات الإسلامية بها، والجامعة الإسلامية بمدينة هراوي بها، وبعض الجامعات بطوكيو، واليابان وسيؤول بكوريا الجنوبية.
    كما دعاه عدد من المراكز والمعاهد والجمعيات العلمية لإلقاء محاضرات بها مثل:

    مركز أبحاث الاقتصاد الإسلامي بجدة.
    جمعية الاقتصاد الإسلامي بالقاهرة.
    مركز الملك فيصل للدراسات الإسلامية بالرياض.
    المعهد العالمي للفكر الإسلامي بأمريكا.
    المجمع الثقافي بأبوظبي.
    النادي الأدبي بمكة المكرمة.
    النادي الثقافي بسلطنة عمان.

    هذا إلى دعوات يعسر إحصاؤها من وزارات الأوقاف والشؤون الإسلامية، والتربية والإعلام والثقافة، والصحة، والداخلية، والمدارس الثانوية، والجمعيات الدينية والأندية الثقافية، والنقابات المهنية، ومراكز الدعوة والتوجيه، في عدد من الأقطار، لإلقاء محاضرات في موضوعات عامة أو خاصة، وفي مناسبات إسلامية مختلفة.
    وإلى جوار ذلك زار الشيخ القرضاوي عدداً كبيراً من الأقطار العربية والإسلامية في آسيا وإفريقيا، كما زار الكثير من التجمعات والأقليات والجاليات الإسلامية في أوروبا والأمريكتين وأستراليا، وكان له فيها جميعاً محاضرات ولقاءات وأحاديث تركت وراءها أثراً طيباً، ولا سيما بين الشباب، وخصوصاً الذين يتعلمون في ديار الغرب ويتعرضون لرياح الفتنة تهب عليهم من شمال وجنوب.

    إلى أعلى


    مجال المشاركة في عضوية المجالس والمؤسسات
    نظرا للثقة التي يتمتع بها الشيخ القرضاوي بين خاصة المسلمين وعامتهم أصبح عضواً في عدد غير قليل من المجالس والمراكز والمؤسسات العلمية والدعوية والتربوية والاقتصادية والاجتماعية، رغم اعتذاره من عدم قبوله العضوية في أحيان كثيرة لضيق وقته، وكثرة أعبائه. فهو عضو المجلس الأعلى للتربية في قطر، وعضو هيئة الإفتاء الشرعي في قطر، ورئيس هيئة الرقابة الشرعية لمصر قطر الإسلامي، وبنك قطر الإسلامي الدولي، ولمصرف فيصل الإسلامي بالبحرين وكراتشي، ولبنك التقوى في سويسرا، وعضو الهيئة لدار المال الإسلامي، وعضو مجلس الأمناء لمنظمة الدعوة الإسلامية في إفريقيا، ومركزها الخرطوم، وعضو مجمع الفقه الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة، وخبير المجمع الفقهي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي بجدة، وعضو مجلس الأمناء للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد، ومجلس الأمناء لمركز الدراسات الإسلامية في أكسفورد، وعضو رابطة الأدب الإسلامي في الكهنو بالهند، وعضو مؤسس لجمعية الاقتصاد الإسلامي بالقاهرة، وعضو مجلس إدارة مركز بحوث إسهامات المسلمين في الحضارة في قطر، ونائب رئيس الهيئة الشرعية العالمية للزكاة في الكويت، وعضو المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية (مؤسسة آل البيت بالأردن).
    وعضو مؤسس للهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بالكويت، وعضو مجلس إدارتها ولجنتها التنفيذية.

    إلى أعلى


    مجال الاقتصاد الإسلامي
    عنى الدكتور القرضاوي منذ مدة غير قليلة بالجانب الاقتصادي في الإسلام من الناحية النظرية ومن الناحية التطبيقية.
    فمن الناحية النظرية ألقى الكثير من المحاضرات والدروس حول الجانب الاقتصادي في الإسلام، وألف مجموعة من الكتب اشتهرت في العالم العربي والإسلامي، يكفي أن نذكر منها: فقه الزكاة، ومشكلة الفقر وكيف عالجها الإسلام، بيع المرابحة للآمر بالشراء، كما تجريه المصارف الإسلامية، وأخيراً: فوائد البنوك هي الربا الحرام.
    ومن الناحية التطبيقية، ساند قيام البنوك الإسلامية من قبل أن تقوم، وبعد أن قامت، متعاوناً مع الاتحاد الدولي للبنوك الإسلامية، ولا يزال إلى اليوم عضداً لها، يشد أزرها، ويرشد مسيرتها، ويسدد خطواتها، ويدافع عنها.
    فقد كان ـ لعدة سنوات ـ مستشاراً شرعياً متطوعاً لأول بنك إسلامي، وهو بنك دبي الإسلامي، ثم أصبح عضواً للهيئة العامة للرقابة الشرعية بدار المال الإسلامي في جنيف، وشركة الراجحي للاستثمار بالمملكة العربية السعودية، وهو كذلك رئيس هيئة الرقابة الشرعية لكل من: مصرف قطر الإسلامي بالدوحة، بنك قطر الدولي الإسلامي، مصرف فيصل الإسلامي بالبحرين وباكستان، بنك التقوى في لوجانو بسويسرا، وعضو مجلس إدارة بنك فيصل الإسلامي المصري، وعضو مؤسس بجمعية الاقتصاد الإسلامي بالقاهرة.
    وقد أبان عن سر اهتمامه بالاقتصاد الإسلامي في مقدمة كتابه (بيع المرابحة) فقال:
    "إن اهتمامي بالاقتصاد الإسلامي جزء من اهتمامي بالشريعة الإسلامية، والدعوة إلى تحكيمها في جميع مجالات الحياة، وإحلال أحكامها محل القوانين الوضعية والأنظمة المستوردة. وتقديرا لهذه الجهود، قررت لجنة البنك الإسلامي للتنمية اختيار فضيلته للفوز بجائزة البنك للعام 1411هـ في الاقتصاد الإسلامي، منوهة بمساهمته المتميزة والعميقة في هذا المجال.

    إلى أعلى


    مجال العمل الاجتماعي والخيري
    وللدكتور القرضاوي اهتمام خاص بالعمل الاجتماعي والخيري، وهو يعيب على الحركة الإسلامية، وعلى الصحوة الإسلامية استغراقها في العمل السياسي الذي يستهلك جل طاقته، إن لم يكن كلها، وإغفالها للعمل الاجتماعي الذي أتقنه خصوم الدعوة الإسلامية، والذين تسللوا من خلاله لإضلال المسلمين ومحاولة سلخهم عن عقيدتهم وهويتهم، تحت ستار الخدمات الاجتماعية، والأعمال الخيرية، من إنشاء المدارس والمستشفيات والمؤسسات الاجتماعية المختلفة.
    وقد استغل دعاة التنصير هذا المجال أسوأ استغلال، فغزوا كثيراً من المناطق الإسلامية في إفريقيا وآسيا، التي ينتشر فيها ثالوث الفقر والجهل والمرض، حتى انتهى بهم طموحهم أو غرورهم إلى التخطيط لتنصير المسلمين في العالم، كما قرر ذلك مؤتمر المبشرين الذي انعقد في ولاية كولورادو بأمريكا ورصدوا لذلك ألف مليون دولار، وأنشأوا له معهد "زويمر" لتخريج المتخصصين في تنصير المسلمين حسب بلدانهم ولغاتهم ومذاهبهم واتجاهاتهم.
    وقد حرك ذلك همة الشيخ القرضاوي، فطاف بعدد من الأقطار، وألقى عدداً من المحاضرات والأحاديث بين فيها خطورة الموقف، ووجوب التصدي لهذه الحملة بعمل مماثل، وهو رصد ألف مليون دولار من المسلمين للحفاظ على عقيدتهم وشخصيتهم، وأن يستثمر هذا (المليار) إذا جمع، لينفق من عائده على العمل الخيري والدعوي، ويبقى الأصل صدقة جارية لأصحابه، وأوضح أن المسلمين يبلغون في عددهم أكثر من مليار، فلو دفع كل مسلم ـ في المتوسط ـ دولاراً واحدا لجمعوا المبلغ المطلوب. وبهذا رفع شعار: ادفع دولار تنقذ مسلماً ! وأصدر نداءه للمسلمين الذي أذيع في أكثر من بلد.
    وقد قامت على أساس هذه الدعوة ولتحقيق الهدف: "الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية" التي اتخذت من الكويت مقراً أساسيا، وبدأت تمارس نشاطها بقوة ووضوح وإن كان لا تزال في بداية الطريق، فهو صاحب فكرة الهيئة، وعضو اللجنة التحضيرية التي أعدت لها، وبناء على تصوره لأهدافها ووسائلها أعد مشروع نظامها الأساسي، وعضو جمعيتها التأسيسية، ومجلس إدارتها، ولجنتها التنفيذية، وعضو في أكثر من لجنة من لجانها.
    وفي قطر أنشأ صندوقاً شعبيا لمساعدة ذوي العوز والحاجة داخل قطر وخارجها سمي: "صندوق قطر الإسلامي للزكاة والصدقة" له حساب في مصرف قطر الإسلامي ويقوم بسد بعض الثغرات، وتلبية بعض الحاجات.
    وفي مصر ساهم بجهده وماله في إقامة عدد من المؤسسات الدينية والخيرية مثل معهد ومسجد ومستشفى الصحوة في قريته صفت تراب، ومسجد الرحمة في مدينة نصر.

    إلى أعلى

    مجال ترشيد شباب الصحوة
    ومن أبرز الميادين التي توجهت إليها همة الدكتور القرضاوي ونشاطه، وظهر فيها تأثيره، وجند لها في السنوات الأخيرة لسانه وقلمه وفكره وعلمه وجهده: ميدان شباب الصحوة الإسلامية المعاصرة، فهو يحضر الكثير من المعسكرات والمؤتمرات واللقاءات التي ينظمها شباب الصحوة في داخل البلاد الإسلامية وخارجها، وقلما يمّمت وجهك شطر هذه اللقاءات في أمريكا وكندا وأوروبا، الأسئلة المثارة والشبهات المثيرة، حول الإسلام وعقيدته وشريعته وتاريخه، وهو موضع الثقة والقبول العام من شباب الصحوة، لما يعتقدونه وما يلمسونه أيضاً من تمكنه من العلم، ورحابة أفقه في الفكر، وإخلاصه في الدعوة، وحرصه على البناء لا الهدم، وعلى الجمع لا التفريق، وتحريه دائماً الاعتدال والوسطية التي تتسم بالتيسير لا التعسير، وبالرفق لا العنف، فهم يقبلون منه ما لا يقبلون من غيره ممن قد يتهمونه في علمه أو دينه أو ولائه وارتباطه بجهة من الجهات.
    أضف إلى ذلك ما نشره من مقالات، وما ألفه من كتب، وما ألقاه من خطب ومحاضرات، سجلت وانتشرت، تدور حول دعم الصحوة وتقويتها من جانب باعتبارها المعبر الحقيقي عن طموح الأمة الإسلامية وتطلعها إلى الحياة الإسلامية الكاملة، وحول ترشيدها وتسديد خطاها ومسيرتها بعيداً عن الغلو والتطرف والعنف.
    وقد كتب في ذلك في مجلة "الأمة" القطرية، مقالات "صحوة الشباب الإسلامي ظاهرة صحية يجب ترشيدها لا مقاومتها" وقد جمعت وطبعت عشرات الألوف منها في عدد من البلاد العربية والإسلامية. كما كتب في مجلة "العربي" عن ظاهرة التطرف.
    ثم أصدرت له مجلة "الأمة" كتابه الشهير "الصحوة الإسلامية بين الجحود والتطرف" الذي طبع منه مئات الآلاف بالعربية، وترجم إلى عدد كبير من اللغات كالإنجليزية والأوردية والتركية والماليزية والأندونيسية والماليبارية.
    كما أصدر كتاب "الصحوة الإسلامية وهموم الوطن العربي والإسلامي" وكتاب "من أجل صحوة راشدة تجدد الدين وتنهض بالدنيا" وكتاب "الصحوة الإسلامية بين الاختلاف المشروع والتفرق المذموم".

    ومن هذا الباب:
    وقوفه في وجه "موجة التكفير" التي راجت يوماً في بعض الأقطار العربية والإسلامية والتي تقوم على تكفير الناس بالجملة، وقد نشر في هذا رسالته التي سماها "ظاهرة الغلو في التكفير" والتي طبع منها عشرات الألوف، وترجمت أيضاً إلى عدد من اللغات.
    وهو يهيب بشباب الصحوة الإسلامية في لقاءاته بهم، أو كتاباته لهم: أن يتنقلوا من الكلام والجدل إلى العطاء والعمل، ومن الاهتمام بالفروع والجزئيات إلى التركيز على الأصول والكليات، ومن الانشغال بالمسائل المختلف فيها إلى التأكيد على القضايا المتفق عليها، ومن التحليق الخيالي في سماء الأحلام إلى النزول إلى أرض الواقع، ومن الاستعلاء على المجتمع إلى المعايشة له وإعانته على حل مشكلاته"، ومن الدعوة بالعنف والتي هي أخشن إلى الرفق والدعوة بالتي هي أحسن، ومن الإهمال لسنن الله في الحياة إلى التعبد لله بمراعاتها، في ضوء الأصول الشرعية.
    وقد وجدت دعوته تجاوباً من الشباب، وكان لها أثرها ـ مع دعوات العلماء الصادقين ـ في ترشيد مسيرة الصحوة.

    إلى أعلى



    مجال العمل الحركي والجهادي
    اشتغل الدكتور القرضاوي منذ فجر شبابه بالدعوة إلى الإسلام، عقيدة ونظام حياة، عن طريق الخطب والمحاضرات والدروس والأحاديث، وساعده على ذلك اتصاله المبكر بحركة الإخوان المسلمين، وتعرفه على الإمام الشهيد حسن البنا، وهيأ له ذلك أن يجوب محافظات القطر المصري من الإسكندرية إلى أسوان، وإلى سيناء وأن يزور بعض الأقطار العربية مثل سورية ولبنان والأردن، بتكليف من الأستاذ حسن الهضيبي ـ المرشد الثاني للإخوان المسلمين ـ لنشر الدعوة، وهو لا يزال طالباً بكلية أصول الدين.
    وقد لقي في سبيل دعوته كثيراً من الأذى والاضطهاد والاعتقال عدة مرات منذ كان طالباً في المرحلة الثانوية في عهد فاروق سنة 1949م، وبعد ذلك في عهد الثورة في يناير سنة 1954م، ثم في نوفمبر من نفس السنة حيث استمر اعتقاله نحو عشرين شهراً، ثم في سنة 1963م.
    ومما يذكر للشيخ القرضاوي أنه برغم ارتباطه بحركة الإخوان المسلمين، وانتمائه المبكر إليها، وابتلائه في سبيلها، وجهوده العلمية والدعوية والتربوية فيها، وإجماع أنصارها على عظيم مكانته فيها، نراه لا يألو جهداً في الدعوة برفق إلى النقد الذاتي لمواقفها، لترشيد مسيرتها وتحسين أدائها، وتطوير مناهجها، كما دعا بإخلاص إلى التعاون مع كل الحركات الإسلامية الأخرى، ولم ير بأسا من تعدد الجماعات العاملة للإسلام، إذا كان تعدد تنوع وتخصص لا تعدد تعارض وتناقض، على أن تتفاهم وتنسق فيما بينها، وتقف في القضايا الإسلامية الكبرى صفاً واحداً، وتعمق مواضع الاتفاق، وتتسامح في مواضع الخلاف، في دائرة الأصول الإسلامية الأساسية القائمة على محكمات الكتاب والسنة. وقد تجلى هذا الاتجاه النقدي البناء المنصف في عدد من كتبه وبحوثه ومقالاته ومحاضراته، ولقاءاته الصحفية. كما في كتاب "الحل الإسلامي فريضة وضرورة" الباب الأخير منه، ومقالات مجلة الأمة تحت عنوان "أين الخلل؟" وقد جمعت في رسالة مستقلة، وكتاب "أولويات الحركة الإسلامية". قدمته سلسلة كتاب الأمة في كتابها الأخير: "فقه الدعوة: ملامح وآفاق" الذي جمعت فيه مجموعة حوارات "الأمة" مع كبار العلماء والمفكرين المسلمين، وكان حوارها معه حول: الاجتهاد والتجديد بين الضوابط الشرعية حاجات العصر".
    قالت المقدمة في التعريف به:
    "ولعل نظرة سريعة على عناوين الكتب التي قدمها للمكتبة الإسلامية تعطي صورة واضحة عن شمولية اهتماماته، والقدر الهام الذي ساهم به في تشكيل العقل الإسلامي المعاصر، وما منحه من الفقه الضروري للتعامل مع الحياة، وتصويب المسار للعمل الإسلامي، وترشيد الصحوة لتلتزم المنهج الصحيح، وتأمن منزلقات الطريق.
    يرى أن الحركة الإسلامية تعني مجموع العمل الإسلامي الجماعي الشعبي المحتسب المنبثق من ضمير الأمة، والمعبر بصدق عن شخصيتها وآلامها وآمالها وعقيدتها وأفكارها وقيمها الثابتة وطموحاتها المتجددة وسعيها إلى الوحدة.
    كما يرى أنه ليس من العدل تحميل الحركة الإسلامية مسئولية كل ما عليه مسلمو اليوم من ضياع وتمزق وتخلف، بل أن ذلك هو حصيلة عصور الجمود وعهود الاستعمار، وإن كان عليها بلا شك قدر من المسئولية يوازي ما لديها من أسباب وإمكانات مادية ومعنوية هيأها الله لها، استخدمت بعضها، وأهملت بعضا آخر، وأساءت استعمال بعض ثالث.
    ويرى ضرورة أن تقف الحركة الإسلامية مع نفسها للتقويم والمراجعة، وأن تشجع أبناءها على تقديم النصح وإن كان مراً، والنقد وإن موجعا ولا يجوز الخلط بين الحركات الإسلامية والإسلام ذاته، فنقد الحركة لا يعني نقد الإسلام وأحكامه وشرائعه، ولقد عصم الله الأمة أن تجتمع على ضلالة ولكنه لم يعصم أي جماعة، أن تخطئ أو تضل خصوصاً في القضايا الاجتهادية التي تتعدد فيها وجهات النظر.
    ويقول: أن بعض المخلصين يخافون من فتح باب النقد أن يلجه من يحسنه ولا يحسنه، وهذا هو العذر نفسه الذي جعل بعض العلماء يتواصون بسد باب الاجتهاد، والواجب أن يفتح الباب لأهله، ولا يبقى في النهاية إلا النافع، ولا يصح إلا الصحيح.
    وهو لا ينكر تعدد الجماعات العاملة للإسلام، ولا يرى مانعاً من التعدد إذا كان تعدد تنوع وتخصص: فجماعة تختص بتحرير العقيدة من الخرافة والشرك، وأخرى تختص في تحرير العبادات وتطهيرها من البدع، وثالثة تعنى بمشكلات الأسرة، ورابعة تعنى بالعمل التربوي، ويمكن أن تعمل بعض الجماعات مع الجماهير وبعضها الآخر مع المثقفين، على شرط أن يحسن الجميع الظن بعضهم ببعض، وأن يتسامحوا في مواطن الخلاف، وأن يقفوا صفاً واحداً في القضايا الكبرى. ويرى أن على الحركة الإسلامية أن تنتقل من مرحلة الكلام إلى مرحلة العمل على مستوى الإسلام ومستوى العصر ـ ولا يعفيها من سؤال التاريخ أن تقول أنها كانت ضحية لمخططات دبرتها قوى جهنمية معادية للإسلام من الخارج ـ وأن تعمل في إطار النخبة والجماهير معاً. وسوف تنجح الحركة الإسلامية عندما تصبح حركة كل المسلمين لا حركة فئة من المسلمين.
    ويأخذ على بعض العاملين للإسلام حرمان أنفسهم من العمل لخير الناس أو مساعدتهم حتى تقوم الدولة الإسلامية المرجوة، فهو يرى أن كل مهمة هؤلاء الانتظار فهم واقفون في طابور الانتظار دون عمل يذكر حتى يتحقق موعودهم.
    ويرى ضرورة التخطيط القائم على الإحصاء ودراسة الواقع، وأن من آفات الحركة الإسلامية المعاصرة غلبة الناحية العاطفية على الاتجاه العقلي والعلمي، كما أن الاستعجال جعل الحركة الإسلامية تخوض معارك قبل أوانها، وأكبر من طاقتها.
    ويأخذ على بعض العاملين للإسلام النفور من الأفكار الحرة والنزعات التجديدية التي تخالف المألوف والمستقر من الأفكار، وضيقهم بالمفكرين، وربما أصدروا بشأنهم قرارات أشبه بقرارات الحرمان.
    ويقول: إن اتباع أهواء العامة أشد خطراً من اتباع هوى السلطان، لأن الذين يتبعون هوى السلطان يكشفون ويرفضون.
    ويرى أن الاستبداد السياسي ليس مفسداً للسياسة فحسب بل هو مفسد للإدارة والاقتصاد والأخلاق والدين، فهو مفسد للحياة كلها.
    ويرى أن الصحوة الإسلامية تمثل فصائل وتيارات متعددة كلها تتفق في حبها للإسلام، واعتزازها برسالته، وإيمانها بضرورة الرجعة إليه، والدعوة إلى تحكيم شريعته، وتحرير أوطانه، وتوحيد أمته.
    ويعتبر أهم تيارات الصحوة وأعظمها هو التيار الذي أسماه "تيار الوسطية الإسلامية" لأنه التيار الصحيح القادر على الاستمرار، ذلك أن الغلو دائما قصير العمر وفقاً لسنة الله.

    ويرى أن أهم المحاور التي يقوم عليها هذا التيار، والمعالم التي تميزه:
    الجمع بين السلفية والتجديد.
    الموازنة بين الثوابت والمتغيرات.
    التحذير من التجميد والتجزئة والتمييع للإسلام.

    الفهم الشمولي للإسلام.
    وينصح الحركة الإسلامية أن تعمل على ترشيد الصحوة، ولا تحاول احتواءها أو السيطرة عليها، فمن الخير أن تبقى الصحوة حرة منسوبة إلى جماعة أو هيئة أو حزب.
    ويرى أنه ليس من العدل ولا من الأمانة أن نحمل الشباب وحدهم مسئولية ما تورطوا فيه، أو تورط فيه بعضهم من غلو في الفكر أو تطرف في السلوك، والعجب أننا ننكر على الشباب التطرف ولا ننكر على أنفسنا التسيّب، ونطالب الشباب بالاعتدال والحكمة ولا نطالب الشيوخ والكبار أن يطهروا أنفسهم من النفاق.
    ويرى أنالشباب ضاق ذرعاً بنفاقنا وتناقضنا فمضى وحده في الطريق إلى الإسلام دون عون ما.
    ويرى أن المؤسسات الدينية الرسمية ـ على أهميتها وعراقتها ـ لم تعد قادرة على القيام بمهمة ترشيد الصحوة الشبابية وعلاج ظاهرة الغلو ما لم ترفع السلطات السياسية يديها عنها، وأن الذي يعيش مجرد متفرج على الصحوة الإسلامية أو مجرد ناقد لها وهو بعيد عنها لا يستطيع أن يقوم بدور إيجابي في تسديدها وتشيدها، فلابد لمن يتصدى لنصح الشباب من أن يعايشهم ويتعرف على حقيقة حالها.
    ويرى أن أسباب الخلاف قائمة في طبيعة البشر، وطبيعة الحياة، وطبيعة اللغة وطبيعة التكليف، فمن أراد أن يزيل الخلاف بالكلية فإنما يكلف الناس والحياة واللغة والشرائع ضد طبائعها، وأن الخلاف العلمي لا خطر فيه إذا اقترن بالتسامح وسعة الأفق، وتحرر من التعصب وضيق النظر.
    ويرى أن الأمة المسلمة اليوم ابتدعت في دين الله، والابتداع في الدين ضلالة، وجمدت في شؤون الدنيا، والجمود في الدنيا جهالة، وكان الأجدر بها أن تعكس الوضع فتتبع في أمر الدين، وتبتدع في أمر الدنيا.
    ويرى أن من العلماء من قصر في واجب البلاغ المبين، ومنهم من مشى في ركاب السلاطين، ومنهم من جعل من نفسه جهازاً لتفريخ الفتاوى حسب الطلب.
    والحكام في الغالب أشبه بشعوبهم وهم إفراز مجتمعهم.
    ولاشك أن الأخ الدكتور يوسف القرضاوي يعتبر من أبرز الفقهاء المعاصرين الذين يتمتعون بقدرة متميزة على النظر الدقيق من خلال كسبه المتعمق للعلوم الشرعية، وتجربته الميدانية في مجال العمل الإسلامي، كما يعتبر من المفكرين الذين يمتازون بالاعتدال، ويجمعون بين محكمات الشرع ومقتضيات العصر، وتجمع مؤلفاته بين دقة العالم، وإشراقة الأديب، وحرارة الداعية.

    إلى أعلى








  2. #2
    عضو نشيط الصورة الرمزية ikhwan1976
    تاريخ التسجيل
    09 2004
    المشاركات
    927

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    القرضاوي فوائد البنوك حرام وإن حللها علماء الأزهر


    د.يوسف القرضاوي

    ألقى القرضاوي كلمة أثناء جلسة نظمها البنك الدولي الإسلامي في الدوحة حضرها عدد من رحال الدين وأعضاء مجلس الإدارة وموظفون وشخصيات أخرى، بدأ القرضاوي كلمته بالتأكيد على أن فوائد البنوك حرام وقال ما سمعتم من كلام عن الفوائد قد قمنا بالرد عليه من قبل ورأي فضيلة الإمام الأكبر د. محمد سيد طنطاوي مستغرب وفي تأييده مجلس البحوث الإسلامية لهذا القرار علما بأنه أول مجمع يقرر بصراحة بأن قوائد البنوك هي الربا الحرام، مشيرا إلى أن ذلك كان في سنة 1965م برئاسة الشيخ حسن مأمون شيخ الأزهر حينها وعضوية المشايخ الكبار أمثال علي الخفيف وفرج السنهوري ومحمد أبو زهرة وغيرهم من العلماء الكبار، كما أن الأمر لم يقف عند هذا الحد فقد أكدت هذا الأمر المجامع الفقهية الإسلامية التي نشأت بعد تلك الفترة مثل المجمع الفقهي لرابطة العالم الإسلامية التي نشأت بعد تلك الفترة مثل المجمع الفقهي الدولي المنبثق عن المؤتمر الإسلامي والذي يمثل الأمة الإسلامية وغيرها من


    الشيخ محمد سيد الطنطاوي

    المؤتمرات التي أجمعت على أن الفائدة هي الربا الحرام، وأكد القرضاوي بأنه سيتم الرد على هذه الحملة وعلى علماء الأزهر مشيرا إلى أن مجمع البحوث الإسلامية أصبح اليوم خاليا من العلماء الكبار وسيطر عليه الإساتذه وأساتذة التاريخ والتربية وغاب عنه الفقهاء الذين إذا كانوا لا يزالون في المجمع فإنهم ربما غابوا عن الجلسة الأخيرة. ودعا البنوك الإسلامية إلى تصحيح مسيرتها والرخوج من سجن المرابحات وتطوير أدائها لتعبر بشكل أوضح عن الرؤى الإسلامية في إدارة الأموال، مؤكدا على أن الفوائد المحددة سلفا ربا محرم إذ أن الربا هو زيادة غير مشروعة على رأس المال وبالاتلي هو حرام متسائلا عن الذي جد وتغير حتى يستصدر مجمع البنوك الإسلامية قرارا يحل فيه فوائد البنوك الربوية.

  3. #3
    عضو نشيط الصورة الرمزية ikhwan1976
    تاريخ التسجيل
    09 2004
    المشاركات
    927

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    القرضاوي يرد على الشيخ محمد بن حمد لإباحته فوائد البنوك


    الشيخ محمد بن حمد آل ثاني و القرضاوي




    المؤامرة اليوم تتجه إلىا لدائرة المغلقة التي تقوم على نصوص قطعية الثبوت والدلالة، لا تحتمل إلا وجهاً واحد، تريد اختراقها وإذابتها، لتتمزق الأمة وتنحل، ولا يبقى لها شيء تجتمع عليه

    مودة قديمة واحترام متبادل
    إجماع المجامع الفقهية على حرمة فوائد البنوك
    عيب مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر
    جرأة على الثوابت
    مؤامرة لاختراق الدائرة المحكمة
    ثمار الصحوة الإسلامية في المجال الاقتصادي
    للبنوك الإسلامية أخطاء
    ما هو الربا؟
    ما استند عليه محللين ربا البنوك والرد عليهم
    لا منطق ولا حجة لمحللين الفوائد
    مرحلة تحسين البدائل وتطويرها
    وضوح الحق ووهن الباطل
    مودة قديمة واحترام متبادل

    فيما يلي رد القرضاوي على سعادة الشيخ محمد بن حمد آل ثاني فيما تبناه من رأي حول فوائد البنوك وأنها ليست هي الربا الحرام، فيقول القرضاوي:



    بيني وبين سعادة الشيخ محمد بن حمد آل ثاني مودة قديمة، واحترام متبادل وله مواقف في مساندة مشروعاتي الخيرية والدعوية لا أنساها، كما أقدر له تبنيه لمركز إسهامات المسلمين في الحضارة، الذي يقوم بترجمة أمهات الكتب في الحضارة الإسلامية إلى اللغة الإنجليزية وغيرها.



    ولكن هذا لا يمنعني أن أخالفه وأنقده فيما أرى أنه أخطأ الصواب، فالدين النصيحة والمؤمن مرآة أخيه، والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض، يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر .. ويبقى الود ما بقي العتاب.



    عتابي الأساسي على صديقنا الشيخ محمد في بيانه الأول، وبيانه الثاني يتمثل في عدة نقاط:



    أولاً: أنه ورط نفسه فيما ليس من اختصاصه، ونصب نفسه حاكماً بين أهل العلم الشرعي فيما اختلفوا فيه، أو قيل: إنهم اختلفوا فيه، وأراد أن يرجح كفة القلة على الكثرة، والمجاهيل على المشاهير، والاجتهاد الفردي على الاجتهاد الجماعي، وهو ما أرى أنه أخطأ فيه التوفيق.



    ثانياً: أنه رد على بيان مجمع الفقه الدولي الإسلامي الذي عقد في قطر بأن علماء المجمع لهم مصالح مع البنوك الإسلامية، وهذا خطأ من عدة أوجه:



    الأول: أن هؤلاء العلماء يمثلون الدول الإسلامية جميعاً، فاتهامهم اتهام للأمة جميعاً، وهذا لا يليق أن يصدر من مثله.



    الثاني: أنه اتهمهم في دينهم ونيتهم، وأنهم يحرفون الشرع من أجل مصالحهم أي أنهم يبيعون دينهم بدنياهم، بل بدنيا غيرهم، واتهام عوام الناس – فضلاً عن علمائهم – في سرائرهم وبواطنهم لا يجوز، لأننا أمرنا أن نحاكم الناس بالظواهر ونكل إلى الله السرائر.



    الثالث: أن نحو تسعين في المائة من أعضاء المجمع لا علاقة لهم بالبنوك، خذ مثلاً: ممثل قطر في المجمع: الدكتور ثقيل الشمري، ورئيس المجمع نفسه ممثل السعودية الشيخ بكر أبو زيد، وممثل عمان ومفتيها الشيخ أحمد الخليلي وممثل الإمارات وسوريا والعراق ولبنان وليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا وكثير من البلاد الإسلامية .. على أن بعض الأعضاء ممن لهم نشاط مع البنوك الإسلامية هم والله فوق أي شك وأي تهمة، وهم أكبر وأعظم من أن نتكلم عنهم بسوء مثل الشيخ تقي النعماني ممثل باكستان والشيخ عجيل النشمي ممثل الكويت.



    الرابع: أن هذا الاتهام نفسه يمكن أن يرد عليه بمثله، فيقال إن الشيخ محمد يدافع عن البنوك الربوية لأنه يرأس بنكاً كبيراً في الدوحة .. وتبادل الاتهامات بهذه الصورة غير لائق.

    إلى أعلى


    إجماع المجامع الفقهية على حرمة فوائد البنوك

    ثالثاً: أن هذا الأمر فرغت منه المجامع الفقهية منذ زمن، وأجمعت كلها بلا استثناء على أن فوائد البنوك هي الربا الحرام، وأول مجمع أقر ذلك بالإجماع هو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الذي أصدر قراره الصريح بذلك سنة 1965 م برئاسة الشيخ حسن مأمون شيخ الأزهر، وبحضور ممثلين لـ 35 دولة إسلامية، وكان في المجمع فطاحل مشهود لهم على مستوى العالم الإسلامي مثل الشيخ أبو زهرة والشيخ الخفيف والشيخ السايس والشيخ فرج السنهوري، والشيخ نور الحسن، والشيخ الفاضل بن عاشور .. وغيرهم، فكيف نسخ المجمع قراره السابق، وكيف نسخ المجمع بتكوينه الفقهي الضعيف قرار المجمع القديم بتكوينه الفقهي القوي؟ وما هي الأسس التي اعتمد عليها، وما هي البحوث التي قدمت له في هذا الشأن؟



    لقد جرت سنة المجمع الفقهي الدولي إذا أراد أن يبحث أمراً ذا بال أن يستكتب له عددا من أعضاء المجمع، وعدداً من الخبراء المتخصصين من خارج المجمع، وأن تقدم البحوث في دورة المجمع، وتناقش مناقشة مستفيضة، قد يصدر بعدها قرار، وقد تؤجل إلى دورة أخرى حتى تستكمل البحوث وتستوفى الدراسات والمناقشات.



    وكان على صديقنا الشيخ الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر أن يفعل ذلك إذا أراد أن يلغي قرار المجمع القديم، ويطلب من أعضاء المجمع ومن غيرهم من مصر ومن العالم الإسلامي أن يقدموا بحوثاً في الموضوع، وأن تتاح لهم فرصة عرضها وتقديمها، وأن تناقش المناقشة الجديرة بأمر خطير مثل (فوائد البنوك) وبعد ذلك يقال: إن المجمع رأى أن فتواه القديمة كانت خطأ، وأنه الآن يرجع عنها بالإجماع أو بالأغلبية ولكن للأسف لم يفعل هذا، بل لم يعرض الأمر على اللجنة الفقهية، ولم يكن النصاب مكتملاً كما ذكر ذلك العارفون ونشر في الصحف.



    على أن القرار الذي صدر من مجمع البحوث الإسلامية سنة 1965م قد أقرته المجامع الفقهية المتخصصة مثل المجمع الفقهي لرابطة العالم الإسلامي، والمجمع الفقهي الدولي المنبثق عن منظمة المؤتمر الإسلامي، والمجمع الفقهي الإسلامي بالهند، وغيرها من المجامع الإسلامية، كما أقرت ذلك المؤتمرات العالمية التي عقدت في عدد من الأقطار للفقه الإسلامي والاقتصاد الإسلامي وللمصارف الإسلامية.

    إلى أعلى


    عيب مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر


    إن عيب (مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر) أنه ليس مجمعاً فقهياً خالصاً، هو (مجمع بحوث) ففيه أساتذة في اللغة والأدب، وفي التاريخ، وفي العقيدة والفلسفة وفي التفسير، وفي الحديث والقانون وفي الطب والهندسة، وفيه عدد قليل من المشتغلين بالفقه، أظنهم أربعة، وقد وافق منهم اثنان، وخالف اثنان، فكيف يوافق هذا المجامع الفقهية التي تضم كبار المتخصصين، وتستعين بآخرين من علماء الفقه المرموقين من خارج المجمع؟



    وقد قامت فكرة الشيخ طنطاوي شيخ الأزهر في تحليل فوائد البنوك على أساس أن الذي يودع ماله في البنك قد وكّل البنك وكالة عامة ليستثمر ماله في الحلال ويقتسم الربح معه.



    وهذا العقد متوهم وغير موجود، والمكاتبات بين البنك وعملائه ليس فيها إلا دائن ومدين، وهو قد قيّد الاستثمار بأن يكون في الحلال لا في الربا وللوكالة شروط، ومقومات لا تتوافر في هذا العقد، ومناقشة هذا تطول .. والبنوك التجارية ليس لها حق الاستثمار إلا في حدود ضيقة جداً، وعملها الأساسي هو الاقتراض والإقراض، فالبنك هو المرابي الأكبر، وهذا مما لا يخفى على ذي لب.



    وقد كنت كتبت منذ أكثر من عشر سنوات رداً على د. سيد طنطاوي، حينما كان في منصب مفتي مصر كتاباً بعنوان (فوائد البنوك هي الربا الحرام) وهذا العنوان أخذته نصاً من قرار مجمع البحوث بالأزهر السابق، وفنّدت فيه كل ما يقوله مبررو التعامل بالفائدة، وهي مبررات لا تقوم على ساق، ولا تسعى على قدم.



    وتقتضي قول هؤلاء بأن فوائد البنوك ليست ربا، إنه لا يوجد في العالم ربا الآن لا في الغرب، ولا في الشرق، لأن بنوكنا هي نسخة أو صورة من البنوك في البلاد الرأسمالية الغربية، فإذا كان ما في بنوكنا لا يعتبر ربا، فليس في العالم كله ربا. وهذا لا يوافق عليه عقل، لا من أهل الدين ولا من أهل الدنيا، لا من أهل الشرع، ولا من أهل الاقتصاد.



    وقد أثيرت في قطر منذ مدة ضجة مفتعلة لإحياء هذا الأمر والنفخ فيه بعد ما أغلق ملفه، رددت عليها في الطبعة الأخيرة من كتابي ذاك، وكان مما قلت فيها:

    إلى أعلى

    جرأة على الثوابت

    إن من أعظم الفتن الفكرية، ومن أخبث المؤامرات على العقل الإسلامي المعاصر تلك المحاولات الجريئة لتحويل المحكمات إلى متشابهات، والقطعيات إلى محتملات، قابلة للقيل والقال، والنقاش والجدال، مع أن هذه المحكمات والقطعيات هي التي تمثل (ثوابت الأمة) التي انعقد عليها الإجماع المستيقن، واستقر عليها الفقه والعمل، وتوارثتها الأجيال جيلاً إثر جيل.



    وكل دارس للشريعة الإسلامية وفقهها، يعلم علم اليقين أن هناك دائرتين متمايزتين، لكل منهما خصائصها وأحكامها.



    الأولى: دائرة مفتوحة وقابلة لتعدد الأفهام، وتجدد الاجتهادات، ومن شأنها أن تختلف فيها الأقوال، وتتنوع المذاهب، وهذه الدائرة تشمل معظم نصوص الشريعة وأحكامها.



    فهي دائرة مرنة منفتحة، وهذا من رحمة الله بعباده، لتتسع شريعته للعقول المتباينة، والمشارب المختلفة، والوجهات المتعددة، ولا غرو أن وسعت الظاهري والأثري وصاحب الرأي.



    الثانية: دائرة مغلقة، لا تقبل التعدد ولا الاختلاف، لأنها تقوم على نصوص قطعية الثبوت والدلالة، لا تحتمل إلا وجهاً واحداً، ومعنى واحداً، لأنها تجسد وحدة الأمة الفكرية والشعورية والعملية، ولولاها لانفرط عقد الأمة، وتحولت إلى أمم شتى، لا تربطها رابطة عملية، وقد حافظت الأمة طوال العصور الماضية على أحكام هذه الدائرة، وانعقد الإجماع عليها علماً وعملاً.

    إلى أعلى

    مؤامرة لاختراق الدائرة المحكمة

    والمؤامرة اليوم تتجه إلى هذه الدائرة، تريد اختراقها وإذابتها، لتتمزق الأمة وتنحل، ولا يبقى لها شيء تجتمع عليه.



    وهذا سر ما نراه من تشكيك في البديهيات واليقينيات وما علم من الدين بالضرورة، من مثل التشكيك في تحريم الخمر، أو تحريم الربا.



    وقد يمكن أن يفهم هذا حين يصدر من العلمانيين واللادينيين والشيوعيين وأمثالهم، أما الذي لا يفهم ولا يعقل فهو أن يحطب في هذا الحبل بعض من يتحدثون باسم الدين، ويروجون بغبائهم بضاعة أعداء الدين.

    إلى أعلى

    ثمار الصحوة الإسلامية في المجال الاقتصادي

    لقد كان من ثمار الصحوة الإسلامية في المجال الاقتصادي، التوجه إلى إنشاء (بنوك) لا تعمل بالفائدة، التي أجمع العلماء على أنها هي الربا الحرام، وكانت هي البديل الشرعي العملي للبنوك القائمة على أساس الفوائد الربوية التي لم يبتكرها المسلمون، وإنما ورثوها من عهود الاستعمار في أوطانهم، كما ورثوا القوانين الوضعية وغيرها. وبهذا بطلت دعوى الذين قالوا: لا تحلموا ببنوك بلا فائدة، فالفوائد عصب البنوك. وقد توسعت البنوك الإسلامية، ودخلت جل أقطار المسلمين، ولا تزال تزداد.

    إلى أعلى

    للبنوك الإسلامية أخطاء

    ونحن لا ننكر أن في البنوك الإسلامية أخطاء تصغر أو تكبر، وتقل أو تكثر، ما بين بنك وآخر، وذلك لأن العنصر البشري فيها جاء أساساً – في الغالب – من البنوك التقليدية، فعقله مركب تركيباً ربوياً، وليس عنده أي خلفية إسلامية، ولا حماس عنده للفكرة، ولا فقه في المعاملات الشرعية، ولا غرو أن تقع منه أخطاء وربما انحرافات. إلا من رحم ربك وقليل ما هم، كما أن من الظلم أن نحكم على البنوك الإسلامية كلها حكماً واحداً، فهي لاشك تتفاوت تفاوتاً كبيراً. فبعضها بلغ مرحلة مهمة من التدقيق الشرعي كما في مصرف قطر الإسلامي، الذي كوّن إدارة خاصة لهذا التدقيق، وبنك قطر الإسلامي الدولي.



    وبعض البنوك الإسلامية يطور معاملاته، ويتخلص بالتدرج من بعض الشوائب التي اضطر إليها، وبعضها لم يدخل في المعاملات التي كثر حولها الكلام، مثل بيع المراجحة، وسوق السلع والمعادن الدولية، كما هو شأن بنك التقوى.



    ومهما يكن الأمر، فلا ريب أن البنك الذي ينص قانون تأسيسه ونظامه الأساسي على وجوب تطبيق أحكام الشريعة الإٍسلامية في جميع معاملاته، والابتعاد عن المحظورات الشرعية فيها من الربا والغرر الفاحش والظلم والاحتكار والغش وغيرها .. ويفرض عليه وجود رقابة شرعية تعتبر قراراتها ملزمة واجبة التنفيذ بلا تردد .. مثل هذا البنك – وإن ظهر في ممارساته بعض الخلل – أفضل من بنك لا يلزمه قانون ولا عرف برعاية أحكام الشرع.



    وفي الواقع أنا لا يهمني البنك الإسلامي بقدر ما يهمني الحكم الشرعي، وأعني به تحريم الربا، الذي تعرض في الآونة الأخيرة لحملة مشبوهة مدبرة، ضمن الهجمة الكبيرة الشرسة المدروسة لكل ما هو إسلامي، في ميادين الاقتصاد أو الاجتماع أو الثقافة أو السياسة أو غيرها.



    ولقد سمعنا في هذه الحملة الصحفية والإذاعية كلاماً عجباً: فقد رددوا (اسطوانات) قديمة، كان قد فرغ منها العلماء من الرد عليها وإبطالها، مثل التفريق بين ربا الجاهلية وربا العصر الحاضر، والتمييز بين ربا الإنتاج وربا الاستهلاك. ودعوى أن الربا المحرم ما كان أضعافاً مضاعفة .. الخ.



    هذه الدعاوى التي رد عليها علماء ومفكرون شرعيون واقتصاديون، أمثال العلامة أبي الأعلى المودودي، ود. محمد عبدالله دراز، ود. عيسى عبده إبراهيم، ود. محمد عبدالله العربي، والشيخ محمد أبي زهرة، ود.محمود أبو السعود، وغيرهم من العرب والعجم.



    وقد دخل في هذه الحملة من يحسن ومن لا يحسن، وإن كان مما نحمد الله عليه أنه قلما يوجد فيهم فقيه معتبر من أهل الثقة المشهود لهم، المعروفين بإنتاجهم الفقهي الذي يقدره العلماء.



    وجدنا من هؤلاء من يذكر اختلاف الفقهاء في علة الربا، في حديث الأصناف الستة المشهور، وينقل تضعيف ابن عقيل الحنبلي لكلام الفقهاء في العلة، ونحن لا نناقش العلامة ابن عقيل، ولكن نقول: إن حديث الأصناف الستة في (ربا البيوع) والمعركة إنما هي حول (ربا الديون) وهذا لا خلاف فيه. وهو ما تقوم عليه البنوك التقليدية.

    إلى أعلى

    ما هو الربا؟

    وذهب بعضهم إلى أن الربا إنما هو في الذهب والفضة، ونحن اليوم نتعامل بالنقود الورقية، فلا هي ذهب ولا فضة، وعلى هذا لا يجري فيها الربا، ولا تجب فيها الزكاة!! وهذا كلام أوهى من أن يرد عليه. وقد رددت عليه قديماً في كتابي (فقه الزكاة).



    وقال بعضهم: إن البنك ليس شخصاً مكلفاً، يتوجه إلى الأمر والنهي، وزعم أن الشرع لا يعرف (الشخصية المعنوية) وهو جهل قبيح. فقد عرف الشرع الشخصية المعنوية في (بيت المال) وفي (المسجد) و (الوقف) وغيرها. وجاء في أحاديث الزكاة في الصحاح اعتبار الخليطين في الماشية بمثابة شخص واحد، وطرده بعض الفقهاء – كالإمام الشافعي – في كل الأموال، وهو ما أخذ به مؤتمر الزكاة المنعقد بالكويت، في اعتبار الشركات كالشخص الواحد. وكأن هذا القائل يبيح للشركات أن تروج الخمر، وتتاجر في الدعارة، وغيرها، لأنها ليست شخصاً مكلفاً!!.



    وقال من قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لقي ربه ولم يبين ما هو الربا، ورووا في ذلك أثراً عن عمر، وهم عادة لا يعنون بالآثار ولا يعتمدونها، وإن صح هذا فهو في صور ربا البيوع الجزئية، أما ربا النسيئة أو ربا الديون، فهو مما لا ريب فيه، ولا يختلف فيه اثنان.



    وإني لأعجب لهؤلاء كيف يتصورون أن يحرم الله شيئاً، وينزل فيه من الوعيد الهائل ما لم ينزله في غيره، كما في قوله تعالى (ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرّم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون، يمحق الله الربا ويربي الصدقات والله لا يحب كل كفار أثيم، إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وأتوا الزكاة لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون، يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين، فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون) [البقرة:275-279].



    وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه، وقال "ما ظهر الزنى والربا في قرية إلا أحلوا بأنفسهم عذاب الله"



    كيف سمع الصحابة رضي الله عنهم هذا كله، ولم يعرفوا ما هو الربا؟ ولم يسألوا عنه؟ وكيف لم يبينه لهم الرسول الكريم؟ والبيان – كما يقول العلماء – لا يجوز أن يتأخر عن وقت الحاجة؟

    إلى أعلى

    ما استند عليه محللين ربا البنوك والرد عليهم

    وكيف يكتمل الدين وتتم به النعمة إذا لم يتبين أهله المحرمات الكبيرة المتصلة بحياة الناس؟ وما معنى قوله تعالى (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) [المائدة:3].



    ومما اتفق عليه هؤلاء المماحكون في تحريم الفوائد البنكية، ادعاؤهم أنه لا يوجد دليل على تحريم التحديد مقيماً للأرباح في عقد المضاربة. ونقول لهؤلاء: بل هناك دليلان شرعيان مؤكدان:

    أولهما: الإجماع الذي نقله ابن المنذر والنووي وابن قدامة وغيرهم على عدم جواز التحديد المقدم، ولم يشذ عن ذلك فقيه واحد، ولا مذهب من المذاهب.



    وثانيهما: الأحاديث الصحاح التي جاءت في منع المزارعة بشيء معين، مثل ثمار قطعة معينة من الأرض، أو مقدار معين من الثمرة، خشية أن تسلم هذه القطعة ويهلك غيرها، أو العكس، فيكون لأحدهما الغنم يقينا، وللآخر الغرم، وهذا ينافي العدالة المحكمة التي ينشدها الإسلام.



    قال العلامة ابن قدامة، والمضاربة مزارعة في المعنى. وصدق رحمه الله، فالمضاربة مزارعة في المال، كما أن المزارعة مضاربة في الأرض.

    إلى أعلى


    لا منطق ولا حجة لمحللين الفوائد

    الحق أني لم أجد للممارين المماحكين فيّ بالباطل في تحريم الفوائد أي منطق قوي، أو حجة مقنعة، إلا دعاوى أوهن من بيت العنكبوت.



    وحسبنا أن المجامع العلمية والفقهية الإسلامية، والمؤتمرات العالمية للاقتصاد الإسلامي والفقه الإسلامي كلها قد أجمعت على أن الفوائد البنكية هي الربا الحرام. وهو ما تضمنه هذا الكتاب.



    لقد مر العقل الإسلامي في المجال الاقتصادي بعدة مراحل:

    مر بمرحلة (التبعية) الفكرية المطلقة، التي ترى ضرورة أخذ الحضارة الغربية بخيرها وشرها، وحلوها ومرها.



    ثم مر بمرحلة (التبرير) للواقع الذي فرضه الاستعمار بما فيه الفوائد، ومحاولة تجويزه بفتاوى شرعية.



    ثم بمرحلة (الدفاع) أو (الاعتذار) الذي يعتبر الإسلام وكأنه في قفص الاتهام، فكل ما خالف حضارة الغرب وقيم الغرب يجب الاعتذار منه، والدفاع عنه.



    ثم مر بمرحلة (المواجهة) للغرب وحضارته وفلسفاته وقيمه وتشريعاته، وأن للغرب دينه ولنا ديننا، وهي بداية الصحوة الإسلامية.



    ثم بمرحلة (العمل) أو (إيجاد البدائل) الشرعية للواقع المخالف للإسلام، وفيها تعاون علماء الشريعة وعلماء الاقتصاد الإسلامي، مع رجال المال والأعمال، في إقامة البنوك الإسلامية.

    إلى أعلى

    مرحلة تحسين البدائل وتطويرها

    ثم مرحلة (تحسين البدائل) وتطويرها، وتصحيح أخطائها، وتجميع قواها، والتنسيق بين بعضها وبعض، وتوحيد مفاهيمها وفتاواها، أو على الأقل تقريب بعضها من بعض.



    وفي هذا الإطار قام البنك الإسلامي للتنمية في جدة بالتعاون مع البنوك الإسلامية لإيجاد (هيئة عامة للمحاسبة المالية) لهذه البنوك انبثق منها (مجلس للمعايير) يضم الشرعيين والمحاسبين والاقتصاديين، وهو يعمل منذ سنوات بجد واجتهاد، لإيجاد معايير مشتركة للبنوك الإسلامية، وقد فرغ من عدة معايير، وهو ماضِ في طريقه لاستكمال المعايير المنشودة.



    وبعد أن قطعنا هذه المراحل، يريدنا هؤلاء الممارون: أن نرجع القهقرى، ونرتد إلى (مرحلة التبرير) من جديد، محاولين أن نحلل الفوائد التي هي الربا الحرام.



    لقد كنا حسبنا أن هذا الموضوع قد حسم وفرغ منه، وأغلق ملفه، حتى قام من قام بفتحه من جديد، وأعادها جذعة، كما كانت منذ سبعين عاماً أو تزيد.

    إلى أعلى


    وضوح الحق ووهن الباطل

    ولكن الذي يطمئننا، هو وضوح الحق، بنصاعة أدلته، وقوة رجاله، ووهن الباطل، وتهافت منطقه، وتناقض أصحابه، وكما قيل: الحق أبلج، والباطل لجلج، وكما قال تعالى (وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا) [الإسراء 81]. (فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض) [الرعد 17].



    الآن حصحص الحق، وتبين الرشد من الغي، فليختر كل امرئ لنفسه الطريق الذي يريد، إما طريق الجماعة، وإما طريق الشذوذ، وفي الحديث الذي رواه الترمذي عن ابن عمر مرفوعاً "إن الله لا يجمع أمتي – أو قال أمة محمد – على ضلالة، ويد الله مع الجماعة، ومن شذ شذ إلى النار








  4. #4
    عضو نشيط الصورة الرمزية ikhwan1976
    تاريخ التسجيل
    09 2004
    المشاركات
    927

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    ما هو راي الشيخ القرضاوي بطالبان والملا عمر وماحكم مساعدة امريكا ضدهم وثيقة هامة

    --------------------------------------------------------------------------------

    ماهر عبد الله: سيدي، على ذكر الدول المسلمة سؤال الحقيقة ورد في أكثر من فاكس، كمية الفاكس اليوم كبيرة والمشاركات كثيرة، لكن ورد من.. من أكثر من جهة الحقيقة سؤال عن الموقف مما يسمى بتحالف الشمال أو بعض الأطراف التي تتبرع بالطلب من أميركا أن.. أنها ستقدم لها كل العون، هي تعرف الجغرافيا وتعرف المواقع، وتعرف كل المعلومات التي لا تستطيع أميركا الحصول عليها مباشرة، في.. في ضوء ما تفضلتم به من أن المشاركة حرام وحرام كبير، وفي ظل فتوى شيخ الأزهر أو إذا كان أحد من تحالف الشمال شيعي في ظل ما صدر من (قم)، ما هو موقف الإسلام عن يقدمون مثل هذه الخدمات في حال المعركة؟
    د. يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم، لا شك أن مثل هذا العمل يعتبر خيانة لله ولرسوله وللمسلمين، وللأسف يعني ضرب من النفاق، الله تعالى يقول في القرآن الكريم: (بشر المنافقين بأن لهم عذاباً أليماً، الذين يتخذون الكافرين أولياءً من دون المؤمنين أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعاً) يبتغي المسلم العزة عند الأميركان ويعاونهم ضد إخوانه المسلمين، ويدلهم عليهم، ويكشف عوراتهم من أجل أن يعني يصل إلى السلطة؟! أنا أستغرب يعني هذا يعني جداً الحقيقة، وحينما سمعته يعني قَفَّ شعري واقشعر بدني إن واحد مثل (برهان الدين رباني) يقول مثل هذا: "فين الأميركان؟ ما بيستعينوش بينا ليه؟ إحنا عارفين كل شيء عن بن لادن، وعارفين كل شيء عن طالبان، وعارفين مخابئ أفغانستان يريد أن يعمل من نفسه أداة ليخدم هؤلاء الذين يريدون أن يقتلوا إخوانه، أن يدمروا بلده؟! كيف يكون المسلم عوناً لغير المسلم على أخيه المسلم، مهما كان الخلاف؟ أنا أحيي يعني في هذه المناسبة (قلب الدين حكمتيار) الذي قال: لأ إذا كان الأمر أمر الوطن فنحن سنخرج ونقاتل مع طالبان لننقذ وطننا، هذا هو الموقف الذي يدل على إسلام حقيقي وعلى فهم حقيقي، وعلى وعي بالموقف، أما أن يجعل الإنسان نفسه مطية للذين يغيرون على بلده، إنه الإسلام يقول: إذا أغار غير المسلم على بلد مسلم يجب أن يقاوم، تخرج المرأة بغير إذن زوجها، والولد بغير إذن سيده، والعبد بغير إذن سيده، والولد بغير إذن أبيه، لأن حق الجماعة فوق حقوق الأفراد، هذا هو الواجب الإسلامي، نفير عام إذا أغير على بلد مسلم، فهؤلاء يُغير غير المسلمين على المسلمين ويقولوا لهم: إحنا مستعدين نساعدكم ضد إخواننا من أجل أن تكون لي السلطة؟! أنا يعني في الحقيقة أستغرب أن يصدر هذا من مسلمين إلا أن يفقد الإنسان عقله يعني في هذه الحالات من أجل الوصول إلى السلطة، وأسأل الله أن يردهم إلى رشدهم وأن يعرفوا أن هذا يعني أمر لا يقبله الإسلام بحال، وسيذكره لهم المسلمون في كل مكان، ويذكره التاريخ، وسيحاسبون به أمام الله وأمام الأمة يعني جميعها.
    ماهر عبد الله: الحقيقة فيه.. فيه بعض الأشياء المغلوطة في الفهم، يعني بعض الناس لأنها لا ترتاح لطبيعة تفسير طالبان للدين يتصورون عنهم تصورات، سؤال الأخ عمر يعقوب العمر، يقول: لقد تسببت الضربات الأخيرة بأضرار على المسلمين في كل العالم وليس أميركا فقط –وقد يكون الكلام صحيح- كيف نساعد تاجر مخدرات فقط لأنه أسمى نفسه أميراً للمؤمنين؟ لنكن صرحاء مع أنفسنا". هي الحقيقة يا أخ عمر يعني اسمح لي بالتصحيح، حتى الولايات المتحدة الأميركية وقبل أن تقلب لطالبان ظهر المجن من أربعة أو خمسة شهور فقط كافأت حكومة طالبان بـ 47 مليون دولار على جهودها الحثيثة في مكافحة المخدرات، مفارقات الزمن أنها اليوم تعتبر الشيخ..
    د. يوسف القرضاوي: يعني أنا يعني الحقيقة يعني كلام يعني لا يقوله مسلم ولا عاقل عن المُلاَّ محمد عمر، مهما اختلفنا معهم في أفهامهم في تفسير الإسلام، وأنا في كثير من الأشياء لا أؤيدهم فيها..
    ماهر عبد الله: باعتراف الحكومة الأميركية هم..
    د. يوسف القرضاوي: ولكن هم يعني الحقيقة منعوا زراعة المخدرات تماماً، وبذلوا جهوداً جبارة في هذه الناحية، وهذا أمر توارثه الخلف عن السلف يعني من قرون، وخسروا من أجل هذا مئات الملايين كانوا يوزعونها، ولكن رأوا إن هذا إن هم يبيعون الضرر للعالم، فلم يبالوا بالخسارة الاقتصادية، يعني كما قال الله تعالى: (وإن خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله إن شاء) فالأخ يقول "تاجر مخدرات" هذا يعني في الحقيقة افتراء على الإخوة لا يجوز أن يصدر من مسلم إطلاقاً.
    ماهر عبد الله: طيب معايا الأخ مصطفى الدسوقي من أميركا، أخ مصطفى، أرجوك أن تكون مختصراً تفضل، أخ مصطفى..، طيب الأخ عبد العزيز محمد من السعودية.
    عبد العزيز محمد: السلام عليكم.
    ماهر عبد الله: السلام والرحمة.
    عبد العزيز محمد: الحقيقة أنا قبل ما أدخل في المداخلة بسيطة عندي بس قبل ما أدخل فيها أحب أذكر المستمعين الله -سبحانه وتعالى- خاطب رسوله قال: (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) فيما معناه، أيضاً كما تكونوا يولَّ عليكم، الحقيقة الآن يعني سوف تقع الواقعة، وفي ظل السجود الكامل لأميركا المارد الأعظم أنا أتمنى إنه من ولاة الأمور -على أقل تقدير- أن يكون فيه تبرعات، تفتح التبرعات للمقاتلين الأفغان، طبعاً يعني زي ما نشوف في وسائل الإعلام فيه مرضى وفيه ناس محتاجين أتمنى إنه يكون فيه نظرة إنسانية لهؤلاء. شكراً.
    ماهر عبد الله: طيب مشكور جداً يا أخ عبد العزيز وستسمع رد أو تعليق الشيخ على الاقتراح

  5. #5
    عضو نشيط الصورة الرمزية ikhwan1976
    تاريخ التسجيل
    09 2004
    المشاركات
    927

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    ختام ناجح لمؤتمر القدس وإعادة انتخاب القرضاوي

    ناجي حسين – موقع القرضاوي / 8-12-2005


    جانب من مؤتمر القدس ويظهر الشيخ القرضاوي على يمين الصورة


    أكد مؤتمر القدس الذي اختتم أعماله أمس الأول في العاصمة اليمنية صنعاء استمرار دعم العرب والمسلمين لصمود الشعب الفلسطيني في القدس في وجه محاولات تهويد وطمس هوية المدينة المقدسة، واعتبر أن القدس هي القضية المركزية للعرب والمسلمين.

    ورأى البيان الختامي الذي صدر عن المؤتمر -الذي يضم شخصيات ومؤسسات تمثل مكونات عقائدية وفكرية متنوعة في العالمين العربي والإسلامي - أن الأمة تعيش عصر المقاومة والجهاد بكل الأشكال والمستويات، مشيرا إلى أن هذه المقاومة نجحت في "دحر المحتل الصهيوني من جنوب لبنان وقطاع غزة وإرباك الاحتلال الأنجلو-أميركي في العراق".

    ووجه المؤتمرون الذين ناف عددهم عن 200 شخصية، نداء إلى القمة الإسلامية في مكة المكرمة، ناشدوا فيه الزعماء العرب والمسلمين أن يخصصوا جزءا من مداولاتهم "لصون القدس وحمايتها ودعم صمود أهلها".

    وفي إطار مساعي حثيثة لدعم صمود الفلسطينيين في القدس، نجحت المؤسسة في جمع مبلغ ثلاثة ملايين دولار من المشاركين لدعم مشروعاتها للقدس، بالإضافة إلى مشاريع وقف خاصة بالقدس في عدد من البلدان العربية والإسلامية ، نظم المؤتمر مؤسسة القدس التي يرأسها فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي .

    يذكر أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح تعهد خلال لقائه أمس برئيس هيئة الرئاسة في مؤسسة القدس الشيخ يوسف القرضاوي بمنح المؤسسة قطعة أرض تجارية في مدينة عدن في الجنوب تبلغ قيمتها عدة ملايين من الدولارات لإقامة مشروع استثماري ضخم عليها يخصص ريعه للقدس.

    وفي إطار مشروع "وقف الأمة لبيت المقدس" الذي أطلقته المؤسسة أعلن وفد يمثل الجمعيات الخيرية في البحرين عن إطلاق مشروع رسمي شعبي أطلق عليه "مجمع الأقصى الخيري"، إضافة إلى إعلان الوفد السوداني لمشروع مماثل، فضلا عن مبادرات شعبية أخرى في كل من لبنان والأردن.

    وعلى صعيد آخر أعاد مجلس أمناء المؤسسة التي تتخذ من بيروت مركزا لنشاطاتها انتخاب الشيخ يوسف القرضاوي رئيسا لهيئة الرئاسة فيه، إضافة إلى إعادة انتخاب كل من الشيخ عبد الله الأحمر رئيس مجلس النواب اليمني، وعلي أكبر محتشمي مستشار الرئيس الإيراني محمد أحمدي نجاد، وبشارة مرهج وزير الداخلية اللبناني الأسبق نوابا للرئيس.

    كما انتخب المجتمعون من جديد الشيخ فيصل مولوي أمين عام الجماعة الإسلامية في لبنان على رأس مجلس إدارة المؤسسة المكون من الرئيس وأحد عشر عضوا آخرين.

    وبقي الأمين العام للمؤسسة في منصبه إضافة إلى تعيينه كعضو في مجلس إدارة المؤسسة وانتخابه أيضا منسقا عاما لشبكة المؤسسات العاملة للقدس في العالم، التي يبلغ عددها ضمن هذا الإطار أكثر من 70 مؤسسة.

    وفي ختام المؤتمر وجه المشاركون رسالة شكر لليمن على احتضانها الرسمي للمؤتمر ورعاية الرئيس اليمني له شخصيا وتقديم التسهيلات اللازمة لانعقاده في صنعاء.

    يذكر أن مؤسسة القدس الدولية تأسست عام 2001 بعد اندلاع الانتفاضة بمبادرة من شخصيات إسلامية وقومية، في محاولة لتنسيق الجهود الشعبية للدفاع عن القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية فيها وتأكيد حق الشعب الفلسطيني في المدينة المقدسة.

  6. #6
    عضو نشيط الصورة الرمزية ikhwan1976
    تاريخ التسجيل
    09 2004
    المشاركات
    927

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    *


  7. #7

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    اللهم احفظ شيخنا القرضاوي وبارك في عمره

  8. #8
    عضو نشيط الصورة الرمزية ikhwan1976
    تاريخ التسجيل
    09 2004
    المشاركات
    927

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    كيف تنفر الناس من الإسلام؟
    د. يوسف القرضاوي


    الشيخ القرضاوي
    من مظاهر التبشير المطلوبة من الدعاة: التدرج بالناس في الدعوة والتعليم، فلا يطلبون من الإنسان حديث العهد بالإسلام ما يطلبونه من المسلم الذي ولد في الإسلام، ونشأ عليه، وتربى في أحضانه، وورث ثقافته وتقاليده من أسرته ومجتمعه.

    ومن ثَم يكون من الخطأ: أن يطالب هذا بأداء الفرائض والسنن والنوافل، وأن نطالبه باجتناب المحرمات والشبهات والمكروهات، وأن نشدد عليه في ذلك، كما نشدد على المسلم الملتزم الذي ارتقى في درجات الخير، وأصبح أسوة للناس.

    وقد عبت على إخواني في اليابان أنهم حين يعلمون الداخلين في الإسلام يثقلونهم بتفصيلات الأحكام، ويشغلونهم بالواجبات والتطوعات، حتى قالوا لي: إن اليابانيين لا ينتشر الإسلام بينهم؛ لأنهم يقولون: إن دينكم كثير التكاليف.

    قلت لهم: أنتم السبب، وطريقتكم في التعليم هي التي تنفر ولا تبشر.

    المفروض فيمن يعلم الداخلين الجدد في الإسلام أن يقتصر في المأمورات على الفرائض الأساسية. ويقتصر في المنهيات على المحرمات القطعية، لا على الشبهات ولا على المكروهات.

    بل أقول: يجب التركيز أولاً على اجتناب الكبائر، فإن الصغائر تكفرها الصلوات الخمس، وصلاة الجمعة، وصيام رمضان وقيامه، كما جاء في الحديث الصحيح: "الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان: مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر"(1).

    وفي الصحيحين: "أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدكم يغتسل فيه كل يوم خمس مرات، فهل يبقى على بدنه من درنه شيء؟ فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله بهن الخطايا". والمراد بها: صغائر الخطايا، فإن الكبائر لا تكفرها إلا التوبة.

    يؤكد هذا ما جاء في كتاب الله: "وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفًا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات" [هود: 114].

    وفي الصحيحين: "من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه".

    وفي الصحيح أيضًا: "العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما".

    بل قرر القرآن الكريم أن مجرد اجتناب الكبائر يكفر الصغائر، وهذا إذا اجتُنبت الكبيرة تدينًا وخشية من الله تعالى، لا عجزًا عنها، وهو حريص عليها راغب فيها. يقول تعالى: "إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلاً كريمًا" [النساء: 31].

    ومثل الرفق بحديث العهد بالإسلام والتيسير عليه: التيسير على حديث العهد بالتوبة، فإذا عاش الإنسان عمرًا في أوحال المعصية، ثم شرح الله صدره للتوبة، وهداه إلى طريق الاستقامة، فالواجب أن نترفق به، ونعتبر كأنه دخل الإسلام من جديد، ونأخذ بالأخف من الأعمال، والأيسر من الأحكام، حتى ترسخ قدمه، وتمتد جذوره في أرض الصلاح والتقى، ثم بعد ذلك نرقى به شيئًا فشيئًا، بل هو في الواقع هو الذي سيجتهد أن يترقى، فإذا كان في أول الأمر يكتفي بالفرائض سيحاول أن يضيف إليها السنن أو بعضها في أول الأمر. وكذلك إذا كان يكتفي باجتناب الكبائر، سيجتهد أن يضم إليها الصغائر، بل يترقى فيها بعد ذلك، حتى تبقى الشبهات، ومن اتقى الشبهات، فقد استبرأ لدينه وعرضه.

    وهكذا ندع هذا المسلم يروض نفسه ويجاهدها، ويرقى بها من منزلة إلى منزلة، حتى يصل إلى درجة المتقين الذين ورد فيهم الحديث: "ولا يبلغ عبد درجة المتقين، حتى يدع ما لا بأس به حذرًا مما به بأس"(2).

    ولقد أسفت غاية الأسف حين وجدت بعض الإخوة الدعاة يذهبون إلى بلاد عاشت في الشيوعية نصف قرن أو أكثر، وُولد شبابها وبناتها في هذا الجو الملحد الكافر، وقد جُهِّلوا بالإسلام، وعزلوا عنه تمامًا، ولم يتح لهم أن يتعرفوا عليه قط. كل ما يربطهم بالإسلام هو الشهادتان، وعاطفة موروثة نحو هذا الدين. فرأيت هؤلاء الإخوة يبدءون مع هؤلاء الناس من رجال ونساء بالأمور المختلف فيها، ويلزمونهم بمذهبهم وطريقتهم، ويوجبون على الرجل أن يلتحي، وعلى المرأة أن تلبس النقاب!!.

    إن منكم منفرين!!

    ومن أسباب التنفير: الفظاظة والغلظة والخشونة في التعامل مع الناس. فإن حسن الخلق والرفق ولين الجانب وبشاشة الوجه تحبب صاحب الدعوة إلى الناس، وتقربهم منه. بخلاف الغلظة والعنف والخشونة، فإن الناس لا يطيقون من كانت هذه أخلاقه، فهي أخلاق طاردة، وليست جاذبة، كما هو مشاهد ومعلوم.

    والقرآن الكريم يقرر ذلك بوضوح، فقد خاطب الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله: "فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظًّا غليظ القلب لانفضوا من حولك" هذا مع أنه المرسل إليهم من الله، والمؤيد بوحيه، والمعصوم من ربه. ولكن البشر لا يطيقون بطبيعتهم مصاحبة الفظ والغليظ، ولو كان هو الرسول المعصوم، فكفى بهذا عبرة ودرسًا.

    ولا غرو أن وجدناه صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقًا، وأكثر الناس رفقًا، وألطف الناس عشرة، وأقرب الناس إلى العفو عن المسيء، والصفح عمن هفا وزل قدمه. وقد قال تعالى في وصفه: "لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم" [التوبة: 128].

    سوء المظهر من المنفرات

    ومن أسباب التنفير: سوء المظهر، في الصورة واللباس والسمت، مما يعطي انطباعًا لدى جمهور الناس -وخصوصًا العصريين منهم- بأن هذا الشخص متخلف، أو يعيش خارج دائرة العصر.

    ولقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم حريصًا على أن يرقى بذوق أصحابه في سمتهم ومظهرهم، كما يرقى بهم في مخبرهم.

    ولقد قال يومًا لأصحابه: "لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر"، فقال رجل: يا رسول الله، إني رجل أولعت بالجمال في كل شيء، حتى ما أحب أن يفوقني أحد بشراك نعل. فهل هذا من الكبر؟ فقال صلى الله عليه وسلم: "إن الله جميل يحب الجمال، الكبر بطر الحق، وغمط الناس".

    وما أروعها وأصدقها عبارة: إن الله جميل يحب الجمال.

    صورة جاذبة وصورة طاردة

    وأهم من ذلك كله: الصورة التي تقدم بها الإسلام للناس. فهناك صورة جاذبة، وصورة طاردة، صورة مبشرة، وصورة منفرة، وإنما نكسب من حولنا بالصورة المبشرة.

    هناك أناس يقدِّمون الإسلام في صورة تقشعر من هولها الجلود، وترتعد من قساوتها الفرائص، وتوجل من ذكرها القلوب.

    إنه الإسلام الذي يدعو إلى "اللفظية" في العقيدة، و"الشكلية" في العبادة، و"السلبية" في السلوك، و"السطحية" في التفكير، و"الحرفية" في التفسير، و"الظاهرية" في الفقه، و"المظهرية" في الحياة.

    إنه الإسلام المقطب الوجه، العبوس القمطرير الذي لا يعرف غير العنف في الدعوة، والخشونة في المجادلة، والغلظة في التعامل، والفظاظة في الأسلوب.

    إنه الإسلام الجامد كالصخر الذي لا يعرف تعدد الآراء، ولا يعترف بتنوع الاجتهادات، ولا يقر إلا بالرأي الواحد، والوجه الواحد، ولا يسمع للرأي الآخر، ولا للوجهة الأخرى، ولا يرى أحدهم أن رأيه صواب يحتمل الخطأ، وأن رأي غيره خطأ يحتمل الصواب، بل رأيه هو الصواب الذي لا يحتمل الخطأ، ورأي الآخرين هو الخطأ المحض الذي لا يحتمل الصواب بوجه.

    إنه الإسلام الذي ينظر بريبة إلى المرأة، فهو يدعو إلى حبسها في البيت، وحرمانها من العمل، ومن المشاركة في الدعوة والحياة الاجتماعية والسياسية.

    إنه الإسلام الذي لا تعنيه العدالة في توزيع الثروة، ولا توكيد قاعدة الشورى في الحكم، ولا إقرار الحرية للشعب، ولا مساءلة اللصوص الكبار عما سرقوه وما اقترفوه، ولا تحذير الناس من الوقوع في براثن التبعية للقوى الأجنبية، أو الاستسلام للقوة الصهيونية التوسعية العدوانية، لكن يشغل الناس بالجدال في مماحكات لفظية، وفرعيات فقهية، وجزئيات خلافية، في العبادات أو المعاملات، لا يمكن أن ينتهي فيها الخلاف.

    إنه الإسلام الذي يتوسع في منطقة التحريم، حتى يكاد يجعل الحياة مجموعة من المحرمات، فأقرب كلمة إلى ألسنة دعاته، وأقلام كتابه: كلمة "حرام".

    إن الإسلام المنشود، هو الإسلام الأول، إسلام القرآن والسنة، سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وسنة الراشدين المهديين من بعده، إسلام التيسير لا التعسير، والتبشير لا التنفير، والرفق لا العنف، والتعارف لا التناكر، والتسامح لا التعصب، والجوهر لا الشكل، والعمل لا الجدل، والعطاء لا الادعاء، والاجتهاد لا التقليد، والتجديد لا الجمود، والانضباط لا التسيب، والوسطية لا الغلو ولا التقصير.

    إسلام يقوم على عقيدة روحها التوحيد، وعبادة روحها الإخلاص، وأخلاق روحها الخير، وشريعة روحها العدل، ورابطة روحها الإخاء، وثمرة ذلك كله حضارة روحها التوازن والتكامل.

    هذا الإسلام وحده هو الذي يقربنا من العالم، ويقرب العالم منا، وهو الإسلام الذي تتبناه الصحوة الإسلامية، أو ما يجب أن تتبناه الصحوة بكل فصائلها، فلا يخفى أن من فصائلها ما هو في حاجة أن يتجاوز طور المراهقة إلى الرشد.

  9. #9
    عضو نشيط الصورة الرمزية ikhwan1976
    تاريخ التسجيل
    09 2004
    المشاركات
    927

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    القرضاوي الرجل .. رجل المواقف
    أكرم كساب**

    إن القرضاوي لو لم يلق ربه بغير ما أخذه مِن حسنات مَن تطاول عليه أحسب أنه سيلقى ربه بخير كثير .

    ( 1 )

    ليس أهنأ للعبد , ولا أروح لقلبه من أن يعيش بين الناس سليم الصدر , نقي القلب , غافراً للناس طيشهم , متناسياً إساءتهم , هذا ما عرف به الشيخ القرضاوي طيلة حياته , وهذا ما أقر به من عايشه .

    وقد حاول البعض أن يستغل عفو الشيخ القرضاوي وسماحته , وقد ظنوه ضعفاً من الشيخ أو عجزاً , وما حسبوه عفواً وصفحاً , وما علموا أن الشيخ يبتغي بهذا الأجر من الله .

    والشيخ القرضاوي في هذا إنما يقتدي بالأئمة الأعلام والعلماء العظام , وقد سبقه سلطان العلماء وبائع الأمراء العز بن عبد السلام حين طلب منه السلطان أن يجعله في حل مماوقع بينهما من جفوة ، وقال : يا عز الدين اجعلني في حل وادع الله لي وأوصني وانصحني . فقال العز : أما محاللتك فإني في كل ليلة أحالل الخلق , أبيت وأنا ليس لي عند أحد مظلمة , وأرى أن يكون أجري على الله , ولا يكون لي على الناس عملاً بقواه تعالى : ] فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ [ الشورى: 40 ، وأن يكون أجري على الله ولا يكون على خلقه أحب إلي .

    وقد أوذي الإمام أحمد وأدخل السجن , وأصابه ما أصابه في فتنة " خلق القرآن " المعروفة , فلما انكشفت المحنة , وسألوه عمن آذوه , فسامح فيما كان من حقه هو , لا ما كان من حق الله عز وجل . وقال كلمته المعبرة : ماذا ينفعك أن يدخل أخوك النار؟ فهو يريد أن يسامحهم حتى لا يدخلوا النار بسببه .

    وبين الفينة والأخرى يخرج متطاولون لينالوا من الشيخ ، وليس معنى ذلك أني أدعي العصمة للشيخ - ولكني أحسبه والله حسيبه - في كل أرائه واجتهاداته لا يبتغي إلا وجه الله تعالى ، وهو في كل ما ذهب إليه من أراء واجتهادات بين الأجر والأجرين ، وهو في هذا إما أنه أصاب فهو مأجور ، أو أخطأ فذنبه إن شاء الله مغفـور .

    وقد علق الشيخ حفظه الله على تطاول البعض عليه : فلما برزت هذه العداوات التي ليس لي نصيب في تحريكها , حمدت الله تعالى عسى أن يكتب لي بعض الأجر بما يصيبني على ألسنة هؤلاء وأقلامهم , فإن المؤمن يثاب رغم أنفه على ما يصيبه من هم وغم وأذى , حتى الشوكة يشاكها , يكفر الله بها من خطاياه , وما أكثر خطاياي التي تحتاج إلى تكفير , ولا سيما أني متصدق بعرضي لكل مسلم يؤذيني , إذا لم يكن خائناً لله ورسوله , عميلاً لأعداء الأمة وأعداء الإسلام .

    وكثيراً ما ردد الشيخ ما قاله الإمام الشافعي قديماً :

    عداتي لهم فضل علي ومنة
    فلا باعد الرحمن عني الأعاديا

    فهم بحثوا عن زلتي فاجتنبتها
    وهم نافسوني فارتقيت المعاليا


    وقد أوضح الشيخ ذلك على رؤؤس الأشهاد في كلمته التي ألقاها في حفل تكريمه بجائزة الشخصية الإسلامية بدبي عام 2000 م فقال : أما الفئة القليلة التي حاولت في المدة الأخيرة أن تقذفني بالحجارة من يمين وشمال , وأن تشوش على مسيرتي , فلا يسعني إلا أن أدعو الله لهم أن يهدينا وإياهم , ويصلح بالنا وبالهم , وقديماً قالوا : رضا الناس غاية لا تدرك . وقال الشاعر :

    ومن من الناس يرضي كل نفس
    وبين هوى النفوس مدى بعيد


    ( 2 )

    في بعض الأوقات يؤثر الإنسان السلامة لنفسه , حرصاً على البقاء , أو خوفاً على الرزق ؛ وإن استساغ الناس هذا الأمر , فإن للدعاة موقفاً مغايراً , ورأياً مخالفاً .

    والشيخ القرضاوي يعرف بالوضوح كل الوضوح وخصوصاً في المواقف الحاسمة التي تحتاج إلى بيان ، وتنتظر الأمة فيها أن تسمع كلمة العلماء .

    إنه لا يحب في المواقف الحاسمة اللف ولا الدوران , ولا يلجأ إلى التميع ولا الإرجاء , ولكنه يعلنها صريحة وإن كلفه الأمر ما كلفه مردداً قول أمير الشعراء :

    قف دون رأيك في الحيـاة مجاهداً
    إن الحيــاة عقيدة وجهاد


    وعلى نحو ما قال الشاعر :

    فإمـــا حياة تسر الصديـق
    وإمــا ممات يغيظ العدا


    إن الوضوح من الشيخ في المواقف الحاسمة مطلوب لأنه عالم من علماء الأمة , وإذا لم يظهر العلماء بمواقفهم الحـاسمة فعلى الدنيا السلام , وقد قال القائل :

    يا أيها العلماء يا ملح البلد ما يصلح الملح إذا الملح فسد ؟

    إن الشيخ القرضاوي لا يسعه السكوت إذا احتاج الموقف إلى الكلام , ولا يسعه الصمت إذا احتاج الموقف إلى حديث , ولا يسعه التنحي إذا احتاج الموقف إلى مواجهة , وكثيراً ما ينتظر الناس كلمة الشيخ في هذه المواقف الحاسمة .

    ( 3 )

    والحق أن الدعوة إلى الله تعالى تحتاج إلى رجال تتفتأ الشجاعة من جوانبهم , يصدعون بكلمة الحق أينما كانوا , وقد ضرب الدعاة على مر التاريخ أمثلة رائعة في قول كلمة الحق , ولن ينسى التاريخ سعيد بن جبير و أحمد بن حنبل و ابن تيمية و سيد قطب , وستظل مواقف هؤلاء الدعاة مصابيح هادية للدعاة على مر العصـور .

    ولله در "الغزالي" رحمه الله حين قال : الدعاة الموظفون لحراسة الإسلام هم جيش للدفاع عن الإيمان , يشبه الجيش الموكل بحراسة الأمن , فإذا لم يكن الداعية المسلم شجاعاً , مطيقاً لأعباء رسالته , سريعاً إلى تلبية ندائها , جريئاً على المبطلين , مغواراً في ساحاتهم , فخير له أن ينسحب من هذا المجال , وألا يفضح الإسلام بتكلف ما لا يحسن من شئونه .

    إن الرجال الذين جعلوا من أنفسهم لكل عرف شائع , وقانون قائم , ورضوا بأن يحرقوا البخور بين يدي الحكام لا ينبغي أن يكونوا في عداد الدعاة , وهيهات هيهات أن يكونوا في صفوف العلماء .

    وقد نشأ الشيخ القرضاوي من صغره على الشجاعة وقول الحق وقد حفظ الدعاة من شعره :

    تالله ما الطغيـان يهـزم دعـوة
    يومــاً وفي التاريخ بر يمينـي

    ضع في يدي القيد ألهب أصبعي
    بالسوط ضع عنقي على السكين

    لن تستطيع حصار فكري سـاعة
    أو نزع إيمـاني ونـور يقينـي

    فالنور في قلبي وقلبي في يــدي
    ربي .. وربي نــاصري ومعيني

    سأعيش معتصمــاً بحبل عقيدتي
    وأمـوت مبتسـماً لميادينـي


    وللشيخ القرضاوي مواقف خالدة أبدى فيها جرأته وأظهر فيها وجه الحق , ولا أدل على ذلك من معارضة الشيخ الظاهرة والمعلنة في أجهزة التلفاز وعلى مرأى ومسمع من الناس لمؤتمر السكان الذي أقيم في القاهرة وكذلك مؤتمر الدوحة الاقتصادي , وفي برنامجه الأسبوعي في قناة الجزيرة القطرية " الشريعة والحياة " وجه إليه أحد المشاهدين سؤالاً عن رأيه في مؤتمر الدوحة الاقتصادي ومؤتمر السكان السابق بالقاهرة , أعلنها الشيخ صراحة بأنه يعارض هذه المؤتمرات , بل أعلن الشيخ ذلك من فوق مسجد عمر بن الخطاب بالدوحة وهي خطبة تذاع على الهواء مباشرة في التلفزيون القطري .

    بل إن للشيخ موقفاً يكتب بحروف من ذهب في سجل التاريخ , وذلك حين زار شيمون بيريز رئيس الوزراء الإسرائيلي الدوحة , فعارض الشيخ هذه الزيارة من على منبر مسجده , بل قالها صريحة أنه على الذين صافحوا بيريز ووضعوا أيديهم في يده أن يغسلوا هذه الأيدي سبع مرات إحداهن بالتراب , وقد كان من بين المصافحين كبار المسؤولين في الدولة .

    وجرأة الشيخ ظاهرة في كتبه , واضحة في فتاويه , بينة في كلماته , جلية في خطبه , واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار , ولهذا كان للشيخ كما كان لغيره من الدعاة المخلصين موقفاً حازماً في أزمة الخليج , فقد أعلن الشيخ رفضه الحازم لاحتلال العراق للكويت , لكنه في المقابل أعلن رفضه التام للاستعانة بالجيوش الكافرة في حرب العراق .

    والشيخ لا يفتأ أن يتحدث عن موقف الحكام الضعيف المتخاذل , تجاه مصالح الأمة , والانصياع الكامل من حكام الأمة للغطرسة الأمريكية , وفي اجتماع المؤتمر الإسلامي في الدوحة العام الماضي 2001م أعلن الشيخ أن حكام العرب والمسلمين يلعنون أمريكا بقلوبهم لكنهم لا يقدرون أن يعلنوا ذلك بأفواههم، خوفاً على عروشهم ، وحرصاً على كراسيهم .

    ( 4 )

    والحق أنه كان لجماعة الإخوان المسلمين فضل عظيم على الشيخ القرضاوي أقرّ به هو في كثير من كتبه ؛ وكان من أثر الجماعة على الشيخ أن نقلته من الالتزام الفردي إلى الالتزام الجماعي , ومن الإسلام التعبدي إلى الإسلام الشمولي , وكانت أحداث القرن العشرين التي مني بها العالم الإسلامي كفيلة بأن تحرك الصخر في وجه كل حاكم ظالم , وطاغية متكبر .

    ولئن كان من العلماء من آثر السلامة لنفسه فسكت عن الجهر بالحق , ومنهم من ساير الحكام رغبة أو رهبة , ومنهم من اعتزل الحياة السياسية متأثراً بالنزعات الصوفية , فإن نشأة القرضاوي جعلته لا يسكت عن قول الحق , ولا يفتأ أن يبصر الناس بما لهم من حقوق عند الحكام , وما على الحكام من واجبات للمحكومين .

    وكان وجود القرضاوي وغيره من الدعاة في مشارق الأرض ومغاربها نسمة عليلة من نسمات الرجاء التي هبت على قلوب اليائسين , وومضة من ومضات النور التي أضاءت دياجير الظلام , وسوطاً من سياط الحق سلطه الله على ظهور الطغاة الظالمين .

    ولعل هذه الجبهة هي التي كلفت الشيخ وإخوانه البلاء الكثير , والحق أن هذا البلاء كان ولابد ؛ فإن طريق الدعوات ليس مفروشاً بالورود ؛ ولكنه محفوف بالمخاطر والمخاوف .

    ( 5 )

    وللشيخ كلمات قوية وجهها إلى الحكام ترى متناثرة في كتاباته وخطبه , في شعره ونثره , من هذه الكلمات :

    1- يجب أن يؤمن حكامنا بأنهم يعيشون في أوطان الإسلام , ويحكمون أناساً مسلمين , ومن حق كل قوم أن يحكموا وفقاً لعقيدتهم , وأن تأتي دساتيرهم وقوانينهم معبرة عن معتقداتهم وقيمهم وتقاليدهم , وأن تصاغ مناهج التربية والتعليم وفقاً لها , وأن تسير أجهزة الإعلام والثقافة في اتجاه حمايتها وتثبيتها ونشرها , وأن توضع السياسات الاقتصادية والاجتماعية والداخلية والخارجية في إطارها , وفي خدمة أهدافها .

    أما أن يدعوا الإسلام ويرفضوا حكمه , ويعرضوا عن قرآنه وسنة نبيه , ويتنكروا لشعائره وشرائعه , فهذا ما لا يقبله عقل، ولا يرضاه دين .

    2- ويقول واصفاً العسكريين منهم : إن الانقلابات كثيراً ما تقذف إلى سدة الحكم بأناس ليس لهم " هوية " تعرف , ولا سوابق تذكر , ولا تاريخ يعلم . يقفزون فجأة من الظلام إلى الأضواء , وعلى الشعوب أن تسلم لهؤلاء " المجهولين " قياد حياتها , والتصرف في أخطر شئونها , والبت في قضايا مصيرها .

    3 - في مقابلة صحفية أجرتها جريدة الوطن السعودية مع الشيخ وجهت إليه سؤالاً : لديكم أربع رسائل هامة فلمن تريد توجيهها ؟ فذكر الشيخ رسالة إلى الحكام : إلى حكام المسلمين الذين ولاهم الله المسؤولية ينبغي عليهم أن يشعروا بمسئوليتهم تجاه رعيتهم وأن يتقوا الله فيهم وأن يتخذوا شريعته مصدر تشريعــهم .

    4- وفي أحداث الانتفاضة وجه الشيخ أيضاً إلى حكام العرب كلمات قوية في خطبة الجمعة جاء فيها : هؤلاء الحكام هل لهم أذان تسمع ؟ وإذا كانت لهم آذان فهل لهم قلوب تتوجع ؟ وإذا كانت لهم قلوب فهل عندهم عزائم تتشجع ؟ وإذا كانت لهم عزائم فهل عندهم سيوف سوف تشهر .

    5- وفي إحدى اجتماعات القمة العربية وجه الشيخ رسالة إلى القادة المجتمعين قال فيها : لماذا لا تستردون ثقتكم بأنفسكم , ألا تعيدون إلى الجامعة حيويتها , لماذا لا يقف حكام العرب وقفة الرجال الأبطال كما تنتظر منهم شعوبهم وكما نحسه من نبض الشارع العربي .

    6- وفي خطبة نارية ألقاها الشيخ بتاريخ 7 / 3 / 2003 م خاطب الشيخ قادة العرب بعد اجتماع طارئ للجامعة العربية، وآخر لمنظمة المؤتمر الإسلامي جاء فيها :

    كنا نريد من القادة العرب أن يقولوا لأمريكا: لا، لا نستطيع أن نقدم لكم أي تسهيلات ولا أن نفتح لكم بحرنا ولا برنا ولا جونا، لأن ديننا يحرم علينا تحريماً قاطعاً أن نعينكم على إخواننا، ديننا يوجب علينا أن نكون معهم لنحاربكم، فإذا عجزنا عن ذلك فأقل ما يجب علينا أن لا نقدم تسهيلات لغزوهم ، كان عليهم أن يقولوا هذا، أن يقولوا لا . كنت أريد من قادة العرب أن يقولوا لأمريكا:لا، لا نستطيع ذلك لأن عروبتنا وديننا وإسلامنا لا يجيز لنا ذلك، ونخشى أن نفتضح أمام شعوبنا، أن تنكشف سوءاتنا، أن يبصق الناس في وجوهنا أن يلعننا التاريخ ونكون سبة لأولادنا وأحفادنا حين يقولون: هؤلاء الذين ساندوا الأمريكان في ضرب إخوانهم، إنها لعنة التاريخ، كنت أود من قادة العرب أن يقفوا هذا الموقف ولكن قادة العرب – إلا من رحم ربك، وقليل ما هم – إذا تكلموا مع الأمريكان اصطكت أسنانهم وارتعدت فرائصهم وارتعشت أجسامهم ولم يستطيعوا أن يقولوا شيئاً، لم يستطيعوا أن يقولوا لا.

    ولكن يبدو أن قادة العرب ما عادوا يحملون قلوباً ذكية ولا أنوفاً حمية، ولا عزائم أبية، ولا سيوفاً عربية، أصبح حكام العرب كما قال المثل (ترى الفتيان كالنخل وما يدريك ما الدخل)،
    ]كأنهم خشب مسندة يحسبون كل صيحة عليهم[.

    كنت أريد هذا من العرب، أن يقفوا ضد الأمريكان ومعهم الحق، والحق يقويهم ويرفع رؤوسهم ولكن القادة لم يفعلوا ذلك.

    7- وفي خطبة الجمعة التي ألقاها بتاريخ 21 مايو 2004بعد مجازر شارون في رفح وغيرها من قرى و مدن فلسطين وجه كلاماً إلى حكام العرب الذين سيجتمعون غداً في تونس وكان مما قاله :

    هل نجد أحداً يتحمس ويغار ؟ هل نجد من يقول أدافع عن هؤلاء ؟ ومن ؟ العرب ؟ زعماء العرب ؟ قادة العرب ؟ حكام العرب الذين سيجتمعون غداً في تونس ؟ هل هؤلاء الذين سيحمون فلسطين ويحمون رفح ؟ إننا لم نر أحداً احتج بقوة ؟ لم نجد من صرخ في وجه إسرائيل ، بل رأينا الصمت ، رأينا الشياطين الخرس ، رأيناهم في صمت القبور، هذا ما رأيناه عند العرب للأسف ولا ندري ماذا سيفعلون غداً في قمتهم ؟ هل ستكون مثل القمم الأخرى ؟ أم سيقولون شيئاً جديداً؟ أغلب الظن أن العهد بهم هو هو، هل يحيون من موات ؟ هل يجتمعون من شتات؟ هل يستيقظون من سبات؟ هيهات هيهات .!

    ( 6 )

    كثيرون هم الدعاة , وأرض الله لا تخلو من داعية إلى الله بحق وصدق , يرفع عن الناس جهلهم , فيعلم جاهلهم , ويرد شاردهم , ويهدي حائرهم , يجمع قلوبهم على الهدى , وأعمالهم على التقى , ونياتهم على خير العمل وعمل الخير .

    ولكن القلة القليلة هي التي تكتب لها العالمية , فلا تقف أمام دعوتهم حدود مصطنعة , أو حواجز طبيعية , ولا تقتصر دعوتهم على إقليم معين , أو جنس خاص , أو طائفة محددة , أو طبقة معينة , أو قوم محدودين .

    والشيخ القرضاوي من هذا الطراز العالمي , الذي لم يقبل لنفسه أن يتقوقع في بلده الأم مصر , ولم يرض أن يحبس نفسه في قفص الإقليمية , أو يترهب في دولة بعينها تاركاً آفاق العالم الرحبة بجواره تبحث عن قارورة الدواء ومضخة الإطفاء , ومن هنا فقد انطلق الشيخ القرضاوي إلى العالمية بدعوته منذ أمد بعيد .

    ولهذا لم يكن غريباً أن ترصد الصحافة العالمية بل والجهات الأجنبية خطوات الشيخ وأخباره .

    وقد انطلق الشيخ القرضاوي إلى العالمية مبكراً وكانت هناك عوامل وأسباب دفعت بالشيخ إلى العالمية أهمها :

    1- طبيعة الدين : حيث أن هذه الرسالة المحمدية بطبيعتها رسالة عالمية ليست لطبقة ولا لجنس ولا لون ولا دولة ولكنها للعالم كله ] وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ [ الأنبياء 107 .

    2- انتماء الشيخ مبكراً لجماعة " الإخوان المسلمون " : حيث غرزت الجماعة في نفس شبلها وداعيها روح العالمية لهذا الدين , لقد قامت الجماعة يوم أن قامت لتؤكد عالمية الإسلام , ووحدة بلاده الإسلامية , ولتعلن أن التخوم الأرضية والحدود الجغرافية حدود مصطنعة , صنعت في غير ديارنا , وأريد لها أن تمزق وحدتنا.

    ولقد نشأ الإخوان على اعتبار أن كل شبر فيه مسلم يوحد ربه هو وطن لهم , وقد عبر عن ذلك القرضاوي بقوله :

    يـا أخي في الهند أو في المغرب أنا منك أنت مني أنت بي

    لا تسل عن عنصري عن نسبي إنـه الإسلام أمي وأبـي

    إخوة نحن به مؤتلفون

    وقال في قصيدة أخرى :

    أنا للنــــاس كل الناس لا كســــواي عرقي

    وكل الأرض أوطــــاني شمــــال أو جنوبـي

    وكل النـــــاس إخواني شرقـــــي وغربـي

    3- أزهرية الشيخ : حيث أن الأزهر لا يعد جامعة محلية بل هو جامعة عالمية تضم بين أحشائها من كل أجناس الأرض، فقد خالط الشيخ في الأزهر أجناساً شتى جعلته يمعن النظر في هذه الأجناس وقضاياها .

    4- استقرار الشيخ في قطر : وفيها وجد الشيخ الجو الملائم للدعوة إلى الله تعالى وقد أحسن الشيخ استغلال هذه الفرصة , وكما قيل إن الفرصة لا تأتي إلا لمن يستحقها , فلم يلبث الشيخ بعد سنوات معدودة أن انطلق إلى العالمية .

    5- استخدام الشيخ الوسائل العصرية الحديثة : فبينما رأينا بعضاً من الدعاة يقاطع أجهزة الإعلام قائلاً بحرمة دخول جهاز التلفاز داخل البيوت , وجدنا على العكس تماماً الشيخ القرضاوي لا يرى سبباً لحرمة التلفاز , أو يرى سبباً مقنعاً يدعو إلى مقاطعة هذا الجهاز الفعال , وكم رأينا برامج الشيخ التلفزيونية وخصوصاً برنامج " الشريعة والحياة " وكذلك " المنتدى " وجدنا لها أثراً فعالاً .

    كما استخدم الشيخ الشبكة العالمي " الإنترنت "وذلك من خلال موقع " إسلام اون لاين " وكذلك " موقع القرضاوي " .

    6- اهتمام الشيخ بقضايا الأمة المصيرية : كقضية فلسطين وأفغانستان وكشمير والعراق .

    7- تبني الشيخ منهج التيسير في الفتوى والتبشير في الدعوة .

    ( 7 )

    ولقد جرت عالمية الشيخ في دعوته كثيراً من العدوات , فلم تكن عداوة الشيخ عداوة محلية قاصرة على بني جنسيته , أو بني العروبة , بل تجاوزت هذه العداوة كل الحدود ؛ والمتابع لأخبار الشيخ يرى المتطاولين على الشيخ من كل جهة , فتارة من صغار العلم وأنصاف المتعلمين , وتارة من علماء السلطة وفقهاء السلطان , وثالثة من أعداء الإسلام ودعاة العلمانية , ورابعة من أصحاب الكراسي وذوي السلطان , ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل تجاوزه بكثير ليصل إلى دول تصف نفسها بحرية الرأي وتنادي بالديمقراطية ومن هذه الدول :

    1- أمريكا : حين منعت الشيخ من الدخول إلى ديارها وكانت حجة القوم أن الشيخ في آخر زيارة له إلى أمريكا خطب خطبة في ولاية " شيكاغو " أشاد الشيخ فيها حركة حماس .

    2- فرنسا : حيث فوجئ العالم في يوم 5 / 5 / 1995 م بقرار من وزير الداخلية الفرنسي وقتها " شارل باسكوا " بمصادرة كتاب " الحلال والحرام " ونشر القرار في الجريدة الرسمية الفرنسية واعتبر القرار أن تداول الكتاب في فرنسا شأنه أن يتسبب في أخطار للأمن العام , نظراً لنبرته المعادية للغرب .

    وقد أثار هذا القرار حفيظة المسلمين في فرنسا , وقاد اتحاد المنظمات الإسلامية حملة قوية ضد هذا القرار , وتجاوب الإعلام الفرنسي مع القضية , حتى أن أحد الكتاب الفرنسيين كتب في جريدة " ليموند " يدافع عن الكتاب وينوه بما فيه من سماحة , كما أن اتحاد الناشرين الفرنسيين قال : إننا سنطبع الكتاب بالفرنسية ونوزعه رغم أنف وزارة الداخلية .

    ولم يلبث وزير الداخلية أن تراجع عن قراره وبعث مستشاره إلى عميد مسجد " باريس " يطلب منه أن يلتمس الإفراج عن الكتاب , حفظاً لماء الوجه , وذهب الوزير إلى مسجد "باريس" وأعلن أنه سيلغي هذا القرار ووصفه بأنه قرار إداري سخيف .

    3- إسرائيل : وقد كتب رجالها عن دور الشيخ في الانتفاضة كما أجر حوارات تلفزيونية عن دور الشيخ , ومنهم من دعا إلى اعتقال الشيخ وآخرون دعوا إلى اغتيال الشيخ .

    4- فرنسا : والتي منعت الشيخ من دخولها عند افتتاح الكلية الأوربية للدراسات الإسلامية .

    ( 8 )

    وأخيراً : يا شيخنا فإن للدعوة ضريبة ، وقد تعلمنا ذلك منك فاصبر واحتسب . ألست أنت القائل :

    ومن تكن برســـول الله قدوته كـــانت خلائقه روحاً وريحاناً

    والقائل :

    من اهتدى بهدى الأخيار كان على خير وســـار وعين الله ترعاه

    ____________

  10. #10
    عضو نشيط الصورة الرمزية ikhwan1976
    تاريخ التسجيل
    09 2004
    المشاركات
    927

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    شيخ عايض القرني في الدوحة لمناصرة القرضاوي
    يصل إلى الدوحة غداً فضيلة الشيخ عايض القرنى العالم السعودى والداعية الإسلامى المعروف وذلك لإعلان مناصرته الكاملة للعلامة القرضاوى أثر تعرضه في الأيام الاخيرة لحملة ظالمة من الداخل والخارج.



    الشيخ القرنى سوف يكون ضيفاً على برنامج «بلا حدود» بقناة الجزيرة الذي يقدمه المذيع اللامع أحمد منصور اما المشاركة التي تستضيفه فيها الفضائية القطرية فمن خلال برنامج «حياة القلوب» وهو البرنامج الاكثر شهرة في الفضائية القطرية حيث يستضيفه عايض القحطاني باخراج ناصر الدوسرى وإعداد عماد مصطفى.



    كما أن الشيخ القرنى سوف يلقى خطبة الجمعة في جامع عمر بن الخطاب التي سيعلن فيها للمسلمين تأييده ومناصرته للعلامة القرضاوى أيضا. وكان د. على محيى الدين القرة داغى قد أعلن الأسبوع الماضى أن عددا من العلماء في دول خليجية مختلفة يؤيدون ويناصرون العلامة القرضاوى فيما يتعرض له من هجمة شرسة توقع الجميع أن تبوء بالفشل وتعود بالخزى على أصحابها الذين انتهزوا الفرصة لنسبة خاطئة لفتوى لم تصدر أصلا في هجومهم عليه، واعتبروا ذلك هجوما على الاسلام الوسطي الذي يمثله القرضاوى.








    أمتي وجب الكفاح / شعر: د. يوسف القرضاوي

    يا أمتي وجب الكفاح / شعر: د. يوسف القرضاوي


    يا أمتي وجب الكفاح فدعي التشدق والصياح
    ودعي التقاعس ليس ينصر من تقاعس واستراح
    ودعي الرياء فقد تكلمت المذابح والجراح
    كذب الدعاة إلى السلام فلا سلامُ ولا سماح
    ما عاد يجدينا البكاء على الطلول ولا النواح
    لغة الكلام تعطلت إلا التكلم بالرماح
    إنا نتوق لألسنٍ بكم على أيد فصاح
    ***
    يا قوم.. إن الأمر جدُ قد مضى زمن المزاح
    سموا الحقائق باسمها فالقوم أمرهمو صراح
    سقط القناع عن الوجوه ، وفعلهم بالسر.. باح
    عاد الصليبيون ثانيةً.. وجالوا في البطاح
    عاثوا فساداً في الديار كأنها كلأ مباح
    عادوا يريقون الدماء ، لا حياء من افتضاح
    والباطنية مثلوا الدور المقرر في نجاح
    دور الخيانة وهو معلوم الختام والافتتاح
    عادوا وما في الشرق (نور الدين) يحكم أو (صلاح)
    كنا نسينا ما مضى لكنهم نكئوا الجراح
    لم يخجلوا من ذبح شيخ, لو مشى في الريح طاح
    أو صبية كالزهر لم ينبت لهم ريش الجناح
    لم يشف حقدهمو دم سفحوه في صلف وقاح
    عبثوا بأجساد الضحايا في انتشاء وانشراح
    وعدوا على الأعراض لم يخشوا قصاصا أو جناح
    ما ثم (معتصم) يغيث من استغاث به أو صاح
    أرأيت كيف يكاد للإسلام في وضح الصباح؟
    أرأيت أرض الأنبياء, وما تعاني من جراح؟
    أرأيت كيف بغى اليهود, وكيف أحسنا الصياح؟
    غصبوا فلسطينا وقالوا: مالنا عنها براح
    لم يعبأوا بقرار (أمن), دانهم أو باقتراح
    عاد التتار يقودهم جنكيز ذو الوجه الوقاح
    عادت جيوشهمو تهدد بالخراب والاجتياح
    عادوا ولا (قطز) ينادي المسلمين إلى الكفاح
    لولا صلابة فتية غر, بدينهمو شحاح
    بذلوا الدماء, وما على من يبذل الدم من جناح
    ***
    عاد المروق مجاهرا ما عاد يخشى الافتضاح
    نفقت هنا سوق النفاق تروج الزور الصراح
    فيها يباع الفسق تحت اسم الفنون والانفتاح
    وترى الفساد يصول جهرا في الغدو وفي الرواح
    من كل أكذب من مسيلمة, وأفجر من سجاح
    وجد الحصون بغير حراس, لها فغدا وراح
    ومضى يعربد, لا يبالي, في حمانا المستباح
    وتعالت الأصوات تدعو للفجور وللسفاح
    مسعورة, إن رحت تزجرها تمادت في النباح
    ما من (أبي بكر) يؤدبهم ويكبح من جماح
    ويعيدهم لحظيرة الإيمان قد خفضوا الجناح
    ***
    يا أمة الاسلام هبوا واعملوا، فالوقت راح
    الكفر جمع شمله فلم النزاع والانتطاح؟
    فتجمعوا وتجهزوا بالمستطاع وبالمتاح
    يا ألف مليون, وأين همو إذا دعت الجراح؟
    هاتوا من المليار مليونا, صحاحا من صحاح
    من كل ألف واحدا أغزوا بهم في كل ساح
    من كل صافي الروح يوشك أن يطير بلا جناح
    ممن يخف إلى صلاة الليل بادي الإرتياح
    ممن يعف عن الحرام, وليس يسرف في المباح
    ممن زكا بالصالحات, وذكره كالمسك فاح
    ممن يهيم بجنة الفردوس لا الغيد الملاح
    من همه نصح العباد وليس يأبى الإنتصاح
    يرجو رضا مولاه, لم يعبأ بمن عنه أشاح
    مر على أعدائه ولقومه ماء قراح
    إن ضاقت الدنيا به وسعته (سورة الإنشراح)
    ***
    لا بد من صنع الرجال ، ومثله صنع السلاح
    وصناعة الأبطال علم فى التراث له اتضاح
    ولا يصنع الأبطال إلا فى مساجدنا الفساح
    فى روضة القرآن فى ظل الأحاديث الصحاح
    فى صحبة الأبرار ممن فى رحاب الله ساح
    من يرشدون بحالهم قبل الأقاويل الفصاح
    وغراسهم بالحق موصول, فلا يمحوه ماح
    من لم يعش لله عاش وقلبه ظمآن ضاح
    يحيا سجين الطين, لم يطلق له يوما سراح
    ويدور حول هواه يلهث ما استراح ولا أراح
    لايستوي في منطق الإيمان سكران وصاح
    من همه التقوى وآخر همه كأس وراح
    شعب بغير عقيدة ورق تذريه الرياح
    من خان (حي على الصلاة) يخون (حي على الكفاح)
    ***
    يا أمتى , صبراً، فليلك كاد يسفر عن صباح
    لابد للكابوس أن ينزاح عنا أو يزاح
    والليل إن تشتد ظلمته نقول: الفجر لاح

  11. #11
    عـضـو
    تاريخ التسجيل
    04 2005
    المشاركات
    118

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    طبعا اصحاب المنتدى يعجبهم هذا الكلام
    اما من يكتب الحقائق عن هذا الشيخ يقوم اصحاب المنتدى بحزف الموضوع
    يعني يا بأكون على كيفكم يا بلاش
    حسبي الله ونعم الوكيل

  12. #12
    عضو نشيط الصورة الرمزية Abu_malek
    تاريخ التسجيل
    01 2005
    الدولة
    في قلب فلسطين
    المشاركات
    927

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة compass
    طبعا اصحاب المنتدى يعجبهم هذا الكلام
    اما من يكتب الحقائق عن هذا الشيخ يقوم اصحاب المنتدى بحزف الموضوع
    يعني يا بأكون على كيفكم يا بلاش
    حسبي الله ونعم الوكيل
    يا أخي اتق الله, رد علي الحجة بالحجة و لا تدع بأنك تملك الحقيقة فتتقولون علي الشيخ ما لم يقل و تفسرون فتاويه بغير محلها.
    إذا كان لك رأي فيما ذكر أعلاه فلا يملك أحد أن يحجر علي رأيك و لكن معظم ارائكم عن الشيخ تأتي من غير دليل.

  13. #13
    عضو نشيط الصورة الرمزية ikhwan1976
    تاريخ التسجيل
    09 2004
    المشاركات
    927

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    300 من كبار العلماء على مستوى العالم الاسلامي ينتخبوا الشيخ يوسف رأيسا لهم واحداث الاسنان سفهاء الاحلام يتهجمون على الشيخ


    إطلاق "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

    لندن- علي الحلواني- هاني بشر





    القرضاوي يلقي كلمته وسط كوكبة من العلماء المشاركين في المؤتمر



    دشن علماء ومفكرون مسلمون الأحد 11-7-2004 في مؤتمر تأسيسي في لندن "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" الذي يهدف إلى تشكيل مرجعية دينية للمسلمين فقهيا وثقافيا في جميع أنحاء العالم.

    وقد نظمت المؤتمر لجنة تحضيرية يرأسها الداعية الإسلامي دكتور يوسف القرضاوي. وشارك في أعمال المؤتمر التأسيسي علماء سنة وشيعة ومفكرون ورؤساء هيئات من الدول العربية والإسلامية، يتصدرهم الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلو الأمين العام الجديد لمنظمة المؤتمر الإسلامي.

    واعتبر في كلمته الافتتاحية أمام المؤتمر التأسيسي أن سقوط الخلافة الإسلامية أدى إلى فراغ ذهب بمرجعية المسلمين الموحدة.

    وحول هدف الاتحاد قال القرضاوي: إن هذا الجهد يهدف إلى إيجاد مرجعية عالمية إسلامية بديلة يلتقي حولها المسلمون في قضاياهم ومواقفهم من الأحداث عالميا، وتعلو فوق كل التجمعات الفقهية الإقليمية.

    واستعرض القرضاوي في كلمته عددا من الأطر التي يلتقي حولها المنظمون، وتتضمن توخي القواسم المشتركة، والبعد عن قضايا الخلاف، وتقديم صورة حضارية عن موقف الإسلام من المرأة والعنف والعلاقة مع الآخر.

    وأضاف أن "الاتحاد سوف يكون مستقلا ومنفتحا في توجهاته ورؤيته حتى يمكنه أن يجمع العلماء من كافة أنحاء العالم. وحتى يكون اتحادا في خدمة المسلمين في كافة أرجاء المعمورة".

    مرجعية موثوقة

    من جهته أكد رئيس منظمة المؤتمر الإسلامي أن المرجعيات الدينية في العالم الإسلامي أصبحت جزءا من الأنظمة السياسية التي يعارضها الناس، مؤكدا على أهمية وجود منظمة غير حكومية تكون بمثابة مرجعية إسلامية موثوقة للمسلمين -لا سيما الشباب منهم- في خضم تيارات فكرية تتراوح بين الاعتدال والتطرف. وطالب أوغلو أن يعتمد الاتحاد الوليد الوسطية كمعيار يحكم المشاريع الفكرية، وأن تتحق فيه صفة العالمية والأهلية، وألا يخضع لسلطة بعينها، لكنه لا يدخر جهدا في تقديم النصح لصناع القرار.

    وقال الدكتور محمد سليم العوا -عضو اللجنة التحضيرية-: إن فكرة الاتحاد بدأت منذ عام 1989، واستغرق التسجيل الرسمي لها عاما كاملا في جمهورية أيرلندا، مشيرا إلى أن الاتحاد سيكون مرجعية إسلامية عامة للأمة كلها، وجسرا للحوار مع الآخر.

    ومن ناحيته قال آية الله محمد علي التسخيري -رئيس المجمع الإسلامي العالمي للتقريب بين المذاهب- لـ"إسلام أون لاين.نت": "أتوقع مستقبلا زاهرا لهذا الاتحاد، وأعتقد أنه سوف يقوم بدور كبير جدا في جمع الطاقات من أجل هداية الأمة، وإعلان رأي العلماء في القضايا الرئيسية. وأعتقد أنه سوف يترك أثرا كبيرا في قضية التقريب بين المذاهب، وأنا متفائل به خيرا".

    وحول مدى قبول الفتوى الصادرة عن الاتحاد من جمهور المذاهب الأخرى مثل شيعة إيران مثلا، قال: "أعتقد أن ما يعلنه الاتحاد العالمي سوف يركز على القضايا العامة، وهي أمور لا تختلف عليها المذاهب، وسوف يملأ فراغا كبيرا، وأرجو أن يقوم بدوره المطلوب".

    إحياء دور المرأة


    المؤتمر التأسيسي شهد حضورا نسائيا ملحوظا



    وقالت دكتورة سعاد صالح -أستاذة ورئيسة قسم الفقه بجامعة الأزهر بمصر- لـ"إسلام أون لاين.نت": إن مجرد اعتراف القائمين على إنشاء الاتحاد بتوجيه الدعوة للمرأة الفقيهة فإن هذا يعد محاولة لإحياء دور المرأة الذي أقره لها الإسلام بمصدريه القرآن الكريم والسنة النبوية منذ أكثر من أربعة عشر قرنا. وأشارت إلى أن هناك قضايا وأحكاما تخص المرأة، ولا يستطيع أحد غيرها أن يوصلها كما كانت تفعل أم المؤمنين السيدة عائشة مع النساء.

    ومن جانبه قال الدكتور قطب مصطفى سانو -أستاذ الفقه بالجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا-: "هذا التجمع من التجمعات النادرة في حياة الأمة، وسيقوم هذا الاتحاد -بإذن الله- بوصل ما انقطع بين أبناء الأمة وعلمائها ومفكريها ومثقفيها، وتناسي الخلافات التاريخية والمذهبية، والعمل على تجاوز الخلافات الفكرية العقيمة التي لم تزد الأمة عبر تاريخها إلا تخلفا وانسحابا ووهنا".

    وأعلن عبد الله معتوق المعتوق -وزير الأوقاف الكويتي- خلال كلمته عن استعداد الكويت لدعم الاتحاد، وصرح لـ"إسلام أون لاين.نت" أنه حضر بصفته الشخصية وليس الرسمية؛ لأنه أحد الأعضاء المؤسسين لهذا الاتحاد، وقال: "أنا متفائل بأن الله سيغير من حال هذه الأمة، ويبرم لها أمر رشد، وسيَنتج عن هذا الاتحاد الشعبي وليس الرسمي عمل عظيم".

    سمات الاتحاد

    وفصل القرضاوي رؤيته لسمات الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في وثيقة حصلت إسلام أون لاين.نت على نسخة منها، قائلا:

    1- السمة الإسلامية: فهو اتحاد إسلامي خالص، يتكون من علماء مسلمين، ويعمل لخدمة القضايا الإسلامية، ويستمد من الإسلام منهجه، ويستهدي به في كل خطواته، وهو يمثل المسلمين بكل مذاهبهم وطوائفهم.

    2- العالمية: فهو ليس محليا ولا إقليميًّا، ولا عربيًّا ولا عجميًّا، ولا شرقيًّا ولا غربيًّا، بل هو يمثل المسلمين في العالم الإسلامي كله، كما يمثل الأقليات والمجموعات الإسلامية خارج العالم الإسلامي.

    3- الشعبية: فهو ليس مؤسسة رسمية حكومية، وإنما يستمد قوته من ثقة الشعوب والجماهير المسلمة به. ولكنه لا يعادي الحكومات، بل يجتهد أن يفتح نوافذ للتعاون معها على ما فيه خير الإسلام والمسلمين.

    4- الاستقلال: فهو لا يتبع دولة من الدول، ولا جماعة من الجماعات، ولا طائفة من الطوائف، ولا يعتز إلا بانتسابه إلى الإسلام وأمته.

    5- العلمية: فهو مؤسسة لعلماء الأمة؛ فلا غرو أن يهتم بالعلم وتعليمه وبتراثنا العلمي وإحيائه وتحقيقه ونشره.

    6- الدعوية: فهو مؤسسة تُعنى بالدعوة إلى الإسلام باللسان والقلم، وكل الوسائل المعاصرة المشروعة، مقروءة أو مسموعة أو مرئية، ملتزمة بمنهج القرآن بالدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن.

    7- الوسطية: فهو لا يجنح إلى الغلو والإفراط، ولا يميل إلى التقصير والتفريط، وإنما يتبنى المنهج الوسط للأمة الوسط، وهو منهج التوسط والاعتدال.

    8- الحيوية: فلا يكتفي بمجرد اللافتات والإعلانات، بل يعنى بالعمل والبناء، وتجنيد الكفايات العلمية والطاقات العملية، تقودها ثلة من العلماء المشهود لهم بالفقه في الدين، والاستقامة في السلوك، والشجاعة في الحق، والاستقلال في الموقف، والحائزين على القبول بين جماهير المسلمين.

    أهداف الاتحاد

    وعن أهداف الاتحاد تؤكد الوثيقة أنه يسعى إلى "تحقيق هدف كلي، تنبثق منه أهداف جزئية شتى. أما الهدف الكلي الأكبر فهو الحفاظ على الهُويّة الإسلامية للأمة، لتبقى كما أراد الله أمة وسطًا، شهيدة على الناس، آمرة بالمعروف، ناهية عن المنكر، مؤمنة بالله. والوقوف في وجه التيارات الهدامة التي تريد أن تقتلع الأمة من جذورها، داخلية كانت أم خارجية، وموالاة الأمة بالتفقيه والتثقيف والتوعية حتى تعرف حقيقة دورها ورسالتها، وتندفع إلى أداء مهمتها بإيمان وإخلاص، موحدة الغاية، موحدة المرجعية، موحدة الدار، مستقيمة المنهج والطريق".

    وتضيف الوثيقة: "أما الأهداف المتفرعة عن هذا الهدف الكلي الأصلي، فتتمثل فيما يلي:

    1- التعاون على حسن تفقيه المسلمين بدينهم وتوعيتهم حيثما كانوا بالإسلام الصحيح؛ إسلام القرآن والسنة: عقيدة وشريعة، عبادة ومعاملة، فكرًا وسلوكًا، في شموله ووسطيته ويسره وسماحته، بعيدا عن تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين.

    2- تنبيه المسلمين إلى الأخطار التي تهدد هويتهم العقدية والثقافية، وتعمل على تمزيق روابطهم، وإبعادهم عن الإسلام الذي يجمع بينهم، ومقاومة هذا الغزو المنظم، بمثل أسلحته، وتحذير الأمة من الأسلحة الجديدة التي تستخدم ألفاظًا براقة مثل الحداثة والعولمة وغيرهما.

    3- تعبئة الشخصية الإسلامية الفردية والجماعية، وتهيئتها لتقوم برسالتها الكبرى في عبادة الله تعالى، وعمارة الأرض، وخلافة الله تعالى، وتقوم بالشهود الحضاري على البشرية؛ حتى يبرز تدينها في الحياة: علمًا نافعًا، وعملا متقنًا، وخلقًا قويمًا، ورشدًا في الفكر، وثراء في الإنجاز، وسموًا في الأخلاق.

    4- إنارة السبيل للمسلمين في الأوضاع المستجدة (...) في حياة الأفراد والأسر والمجتمعات، بتوجيههم إلى الآراء الناضجة، والحلول الناجعة لمشكلات حياتهم الفكرية والعملية، من خلال أحكام الشريعة وقواعدها في ضوء الاجتهادات المعاصرة المعتبرة، الصادرة من جهات موثقة، أو من علماء مشهود لهم بالكفاية والأمانة.

    5- توحيد جهود العلماء ومواقفهم الفكرية والعلمية في قضايا الأمة الكبرى (...).

    6- تجميع قوى الأمة كلها على اختلاف مذاهبها واتجاهاتها ما داموا من أهل القبلة، والسعي إلى تضييق نقاط الافتراق، وتوسيع نقاط الاتفاق، والتركيز على القواسم المشتركة، والاستهداء بالقاعدة الذهبية الشهيرة: نتعاون فيما اتفقنا عليه، ويعذر بعضنا بعضًا فيما اختلفنا فيه، وبهذا نواجه أعداء الأمة صفًّا واحدا".

    وسائل الاتحاد

    وعن وسائل الاتحاد لبلوغ هذه الأهداف توضح الوثيقة أن الاتحاد يتخذ لتحقيق هدفه الكلي وأهدافه الفرعية كل الوسائل والأساليب المشروعة المتنوعة "التي تلتقي كلها عند الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، والحوار بالحسنى، والإقناع بالحجة".

    وجاء في الوثيقة: "يركز اتحاد العلماء خصوصًا على الوسائل التالية:

    1- الخطاب التثقيفي المباشر لتفقيه المسلمين في دينهم، وتصحيح مفاهيمهم ومواقفهم وتصرفاتهم وفق تعاليم الإسلام، حفاظًا على الشخصية الإسلامية للأمة وأبنائها من المؤثرات الداخلية والخارجية، سواء كان هذا الخطاب شفهيًّا عن طريق المنبر والمسجد، أم مبثوثًا عن طريق التلفاز والقنوات الفضائية، استثمارًا لوسائل الإسلام المعاصرة.

    2- توجيه النصح بالرفق والحكمة لقادة المسلمين، وأهل السلطان فيهم، وكل من هو في موقف التأثير والتوجيه العام منهم، لترشيد مسيرتهم، وتسديد مواقفهم، ومساعدتهم على اتخاذ القرارات السليمة التي تخدم العقيدة الإسلامية، والأمة الإسلامية، وتؤكد الهوية الإسلامية؛ وتحذيرهم من مواضع الزلل، ومواطن الخطر، ومكايد الأعداء.

    3- التعاون مع المؤسسات النظيرة العاملة على تحقيق نفس الأهداف، وإن يكن بوسائل وطرق مغايرة كالمؤسسات العلمية الأكاديمية، والمؤسسات الثقافية الاجتماعية والسياسية، والمؤسسات الخيرية الإنسانية.

    4- التوعية الدائمة بالقضايا والأحداث المهمة الطارئة ذات العلاقة بالإسلام والمسلمين، سواء كانت ذات طبيعة ثقافية أم اجتماعية أم سياسية أم اقتصادية، وذلك بكشف أسبابها وأبعادها وآثارها فيما يتعلق بالهوية الإسلامية للأمة، واتخاذ موقف منها يبصّر المسلمين بحقيقتها، ويدعوهم إلى التعامل معها بما يحفظ هويتهم، ويدرأ خطرهم عنهم (...).

    5- الحوار مع التيارات والمذهب الفكرية والسياسية المختلفة الموجودة في الساحة الإسلامية، من أجل الحد من أثرها السلبي إن كانت ضارة، والاستفادة منها إن كان لها عطاء مفيد (...)".

  14. #14
    عـضـو الصورة الرمزية العز
    تاريخ التسجيل
    10 2005
    الدولة
    في أرض الله
    المشاركات
    168

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي


    له في قلبي كل حب و وفاء..
    اللهم احفظه و ارضي عنه و عنا معه يا رب العالمين

  15. #15

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    والله الذي لا إله غيره إني أحبه في الله وأرى فيه الفقيه العالم الفذ النابغة الضبط العدل الثقة وعدد ما شئت تطلب رأسه في مصر لقوله الحق ثم يأتي البعض ليقول عنه عالم سلطان ...
    والذي نفسي بيده والذي رفع السماء بلا عمد إني بغضتك يا compass في الله أنا لا أعرفك ولكن بكلامك في موضوع تصفحته عرضا اشمئززت من تدني هذا المستوى ويبدو أنك أخي لم تقرأفي أدب الخلاف مطلقا وأذكرك بقول مأثور عن أهل الفقه ( الفقيه من يحلل للناس لا من يحرم فكل الناس يستطيع التحريم وقل من يوقل للناس هذا حلال) أخي الكريم قيل قديما من تعلم شبرا فقد اغتر ومن تعلم ذراعا فقد علم ومن تعلم باعا علم أنه لم يعلم شيئا والقاعدة الذهبية للإمام الشافعي ( رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي مخالفي خطأ يحتمل الصواب) فأين نحن من هذا الكلام بخصوص ما كتبته عن فضيلة الدكتور العلامة يوسف القرضاوي أتحفظ عليه من عدة أمور وأنا لا أدعي أنني عالم أوفقيه ولكن تربيت على احترام الغير :
    1. السب والشتم المتكرر إنما هو دليل حقد وضغينة والعياذ بالله أعيذك بالله منها فلا يجوز هذا الأمر بحال من الأحوال أن تسب وتشتم عالم وإن أخطأ إن كان القرضاوي أصلا قد أخطأ ( التحديد للعلماء الأجلاء) فلحوم العلماء مسمومة فوا سفا كم أكلت من لحم هذا العالم المسموم.
    2. من أدب العلماء و إن كنت تزعم أنك منهم عبر قص و اجتزاء أقوال للشيخ فمن أدب العلماء ألا يشهر بعضهم ببعض بل كان الأجدر بك أيه الجهبذ الفطحل العلامة أن تكتب ما نقلته في موقعه الرسمي والرجل ما قصر له موقع معروف ثم تطلب منه توضيحا لأقواله بعد إنزالها محلها لا أن تضع هذا الكلام في مكان لا أدري ما هي أعلى درجة علمية حصل عليها الشاتمون وهم كثر لا أذكر أسمائهم هداهم الله فكان الأولى بك ذلك وأنا أيضا أعتب على العلماء الذين ذكرتهم وردهم في كتب عليه فكان الأجدر بهم مناقشة العلامة الدكتور في رأيه ثم إن لم يقتنعوا أنزلوا كتبهم وما أظنهم فعلوا والله أعلم فهذا ليس من أدب العلماء أيضا .
    3. بخصوص قول البعض لا رهبانية في الإسلام صحيح ولكن ( من أفتى بغير علم فليتبوء مقعده من النار) وغيرها كثير (ومن قال لا أعلم فقد أفتى) أنقول لأن لا وجود لرجال الدين في الإسلام أن يخوض في غمار الدين من لا يفقه الفروع ولا الأصول بهذه الحجج الغريبة لا يناطح العلماء إلا العلماء ورحم الله الإمام الشافعي الذي ماقنت في الفجر وهو في بلا استاذه وهو ميت احتراما لجتهاده وما سبه وما فسقه والله المستعان.

  16. #16
    شـاعــر الصورة الرمزية أبو عاطف الشجراوي
    تاريخ التسجيل
    11 2004
    الدولة
    المنفى البعيد جدّاً جدّاً...
    المشاركات
    13,866

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    بارك الله في شيخنا الحبيب وحفظه من كل شر

  17. #17
    عضوية ملغاة الصورة الرمزية المهدي بوصالح
    تاريخ التسجيل
    10 2004
    الدولة
    الارض الطيبــــه
    المشاركات
    7,510

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    300 من كبار العلماء على مستوى العالم الاسلامي ينتخبوا الشيخ يوسف رأيسا لهم واحداث الاسنان سفهاء الاحلام يتهجمون على الشيخ
    يحق لك ( اخوان 1976) ان تعبد ما شئت من الاصنام ، لكن لا تنهى عن خلق وتاتي بمثله عار عليك اذا فعلت عظيم ، سفهاء الاحلام هم من يغيرون في دين الله ، سفهاء الاحلام هم من ينكرون الاحاديث الصحيحة لعدم موافقتها هواهم ، سفهاء الاحلام هم من يرون انفسهم على حق دون الاخرين ، سفهاء الاحلام هم من لا يقبلون مجرد النقد في اصنامهم التي يعبدون .

    ومن ناحيته قال آية الله محمد علي التسخيري -رئيس المجمع الإسلامي العالمي للتقريب بين المذاهب- لـ"إسلام أون لاين.نت": "أتوقع مستقبلا زاهرا لهذا الاتحاد، وأعتقد أنه سوف يقوم بدور كبير جدا في جمع الطاقات من أجل هداية الأمة، وإعلان رأي العلماء في القضايا الرئيسية. وأعتقد أنه سوف يترك أثرا كبيرا في قضية التقريب بين المذاهب، وأنا متفائل به خيرا"
    اي تقريب هذا بين الاسلام والطرق المنحرفه ، يحلم شيخك بهذا الامر ولن يحصل عليه ، الا بحذف بعض الايات القرانية والاستغناء عن بعض الاحاديث النبويه ، هذا اذا وافق لهم الروافض على انكار الولاية وعدم ضرورة اتباع ال بيتهم المخصوصين !

    وحول مدى قبول الفتوى الصادرة عن الاتحاد من جمهور المذاهب الأخرى مثل شيعة إيران مثلا، قال: "أعتقد أن ما يعلنه الاتحاد العالمي سوف يركز على القضايا العامة، وهي أمور لا تختلف عليها المذاهب، وسوف يملأ فراغا كبيرا، وأرجو أن يقوم بدوره المطلوب".
    القضايا العامة

    القضايا الخاصة /
    الطعن في امهات المؤمنين وتفسيقهن والقول الفاحش فيهن
    الطعن في اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من اوصل لنا القران وسنة محمد
    الطعن في القران والقول بتحريفه ونقصانه

    كنت امل ان تذروا الرماد في العيون ولا تضعوا مثل هذه في سجل شيخكم القرضاوي

    لكن ابت الجهالة ان تفارق اهلها

  18. #18
    عـضـو
    تاريخ التسجيل
    04 2005
    المشاركات
    118

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    [QUOTE=عمل يرجع دولتنا]والله الذي لا إله غيره إني أحبه في الله وأرى فيه الفقيه العالم الفذ النابغة الضبط العدل الثقة وعدد ما شئت تطلب رأسه في مصر لقوله الحق ثم يأتي البعض ليقول عنه عالم سلطان ...

    أخي العزيز حفضك الله ورعاك وجزاك الله خيرا لبغضك لي وخصوصا في الله!
    والذي نفسي بيده والذي رفع السماء بلا عمد إني بغضتك يا compass في الله أنا لا أعرفك ولكن بكلامك في موضوع تصفحته عرضا اشمئززت من تدني هذا المستوى ويبدو أنك أخي لم تقرأفي أدب الخلاف مطلقا وأذكرك بقول مأثور عن أهل الفقه ( الفقيه من يحلل للناس لا من يحرم فكل الناس يستطيع التحريم وقل من يوقل للناس هذا حلال) أخي الكريم قيل قديما من تعلم شبرا فقد اغتر ومن تعلم ذراعا فقد علم ومن تعلم باعا علم أنه لم يعلم شيئا والقاعدة الذهبية للإمام الشافعي ( رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي مخالفي خطأ يحتمل الصواب) فأين نحن من هذا الكلام بخصوص ما كتبته عن فضيلة الدكتور العلامة يوسف القرضاوي أتحفظ عليه من عدة أمور وأنا لا أدعي أنني عالم أوفقيه ولكن تربيت على احترام الغير :
    1. السب والشتم المتكرر إنما هو دليل حقد وضغينة والعياذ بالله أعيذك بالله منها فلا يجوز هذا الأمر بحال من الأحوال أن تسب وتشتم عالم وإن أخطأ إن كان القرضاوي أصلا قد أخطأ ( التحديد للعلماء الأجلاء) فلحوم العلماء مسمومة فوا سفا كم أكلت من لحم هذا العالم المسموم.
    2. من أدب العلماء و إن كنت تزعم أنك منهم عبر قص و اجتزاء أقوال للشيخ فمن أدب العلماء ألا يشهر بعضهم ببعض بل كان الأجدر بك أيه الجهبذ الفطحل العلامة أن تكتب ما نقلته في موقعه الرسمي والرجل ما قصر له موقع معروف ثم تطلب منه توضيحا لأقواله بعد إنزالها محلها لا أن تضع هذا الكلام في مكان لا أدري ما هي أعلى درجة علمية حصل عليها الشاتمون وهم كثر لا أذكر أسمائهم هداهم الله فكان الأولى بك ذلك وأنا أيضا أعتب على العلماء الذين ذكرتهم وردهم في كتب عليه فكان الأجدر بهم مناقشة العلامة الدكتور في رأيه ثم إن لم يقتنعوا أنزلوا كتبهم وما أظنهم فعلوا والله أعلم فهذا ليس من أدب العلماء أيضا .
    3. بخصوص قول البعض لا رهبانية في الإسلام صحيح ولكن ( من أفتى بغير علم فليتبوء مقعده من النار) وغيرها كثير (ومن قال لا أعلم فقد أفتى) أنقول لأن لا وجود لرجال الدين في الإسلام أن يخوض في غمار الدين من لا يفقه الفروع ولا الأصول بهذه الحجج الغريبة لا يناطح العلماء إلا العلماء ورحم الله الإمام الشافعي الذي ماقنت في الفجر وهو في بلا استاذه وهو ميت احتراما لجتهاده وما سبه وما فسقه والله المستعان

    أخي العزيز دعنا نراجع ما كتب سابقا وحذف من المسؤلين في هذا المنتدى
    موقفه من الكفار :
    لقد ميع القرضاوي وأمات عقيدة الولاء والبراء من الكفار ، وإليك بعض أقواله في الفضائيات خاصة برنامج الشريعة والحياة علي قناة الجزيرة القطرية
    1-خلاصة فتواه الموجهة للجنود المسلمين في امريكا بأنه لا بأس إن شاء الله على العسكريين المسلمين من المشاركة في القتال في المعارك المتوقعة ضد من يظن أنهم يمارسون الإرهاب أو يؤوون الممارسين له ويتيحون له فرص التدريب والانطلاق من بلادهم مع استصحاب النية الصحيحة على النحو الذي أوضحناه دفعاً لأي شبهة قد تلحق بهم في ولائهم لأوطانهم ومنعاً للضرر الغالب على الظن وقوعه وإعمالاً للقواعد الشرعية التي تنص على أن الضرورات تبيح المحظورات وكذلك التي (ونعم الفتوى)
    توجب تحمل الضرر الأخف لدفع الضرر الأشد والله تعالى أعلم وأحكم
    2- قال عن النصارى : ( فكل القضايا بيننا مشتركة فنحن أبناء وطن واحد، مصيرنا واحد، أمتنا واحدة، أنا أقول عنهم إخواننا المسيحيين، البعض ينكر علي هذا كيف أقول إخواننا المسيحيين؟ { إنما المؤمنون أخوة } نعم نحن مؤمنون وهم مؤمنون بوجه آخر ).
    3-قال في نفس البرنامج عن الأقباط إنهم قدموا الآف "الشهداء" لاختلاف المذاهب .
    4-وقال : ( إن مودة المسلم لغير المسلم لا حرج فيها ).

    5-وقال : إن العداوة بيننا وبين اليهود من أجل الأرض فقط لا من أجل الدين وقرر أن قوله تعالى { لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا } أن هذا بالنسبة للوضع الذي كان أيام الرسول صلى الله عليه وسلم وليس الآن، مع العلم بأنه يستدل بآخر الآية على قرب النصارى الآن من المسلمين!!، ويقول : ( إذا عز المسلمون عز إخوانهم المسيحيون من غير شك وإذا ذل المسلمون ذل المسيحيون ).

    6-وقرر في مواضع أن الإسلام_ بزعمه_ يحترم أديانهم المحرفة ، وقرر أنهم كالمسلمين لهم ما لهم وعليهم ما عليهم ، وأن الأرضيات مشتركة بين المسلمين وبين النصارى ، وأن الإسلام ركز على نقاط الاشتراك بيننا وبينهم لا على نقاط الاختلاف ، وأنه لا بد من أن يقف المسلمون والنصارى جميعا في صف واحد على هذه الأرضيات المشتركة بينهم ضد الإلحاد والظلم والاستبداد ، ويذكر أن الجهاد إنما هو للدفاع عن كل الأديان اليس دين الاسلام هو الدين الوحيد لا عن الإسلام فقط ، وجوز تهنيئتهم بأعيادهم ، وتوليهم للمناصب والوزارات.

    7-اقرر أن الجزية إنما تؤخذ من أهل الذمة مقابل تركهم الدفاع عن الوطن وأما الآن فتسقط عنهم لأن التجنيد إجباري يستوي فيه المسلم والكافر.
    8- لقد ورد على لسان الشيخ الموقر كلام يتصل بأحكام لا مجال فيها للاجتهاد، لأنها معدودة من مسائل العقيدة، والأمر فيها نصي لا يحتمل التأويل، توقيفي لا يسوغ إعمال الرأي فيه.
    " قال - غفر الله لنا وله -: (نقدم عزاءنا في هذا البابا حسبي الله ونعم الوكيل - يعني باب الفاتيكان )ونتساءل هل يجوز شرعاً؛ أن ندعوا الله لمن مات على الكفر، سواء كان له دين أو لا دين له أو كان مرتداً عن دين الإسلام بالرحمة والمثوبة؟

    موقفه مع المبتدعة :
    تجد القرضاوي إذا تكلم ضد بدعة فإنه يتكلم ضد خصم لا وجود له ، فهو يتكلم على المعتزلة والخوارج الأوائل ، ولكنه في المقابل يثني على وارثيهم اليوم ، أما الرافضة الذين ورثوا عقيدة المعتزلة وأضافوا إليها من الموبقات والعظائم مايكفي عشر معشاره لإلحاقهم بأبي جهل فتجده مدافعا عنهم ومؤاخيا لهم بل ويعتبر إثارة الخلاف معهم خيانة للأمة، ويعتبر لعنهم للصحابة وتحريفهم القرآن وقولهم بعصمة الأئمة وحجهم للمشاهد وغيرها "خلافات على هامش العقيدة " !! ، وكذلك يقول في وارثي الخوارج اليوم وهم الإباضية، وأما الأشاعرة والماتريدية فهم من أهل السنة عنده ولا مجال للنقاش في ذلك .

    موقفه من المرأة:
    يقول: (( إن الإسلام يريد إعلاما حيا شاملا من دراما، ومسلسلات، وأفلام، ومسرحيات، وبرامج علمية ومهنية، وترويحية مختلفة، كبدائل كاملة للإعلام الغربي اللاديني الموجه ضد المسلمين ليفسد عليهم دينهم، وسندهم في ذلك الفقهاء والفقه المعاصر المعتدل المرن... الخ )).

    ويقول: (( إن اشتراك المرأة في التمثيل أهر ضروري لابد منه، لأننا لا نستطيع أن نخرج المرأة من الحياة )) ونقول لك إنك تتحدث باسم الإسلام والفقه والفقهاء، ومثلك لا يجهل قواعد الشرع، فكيف تفهم قاعدة الضرورة، ومصطلح الأصوليين والفقهاء فيها؟
    عمل القرضاوي على هتك ستر النساء المحجبات بكل ما يستطيع ، فأعلن مرارا أن فصل النساء عن الرجال في المحاضرات بدعة ، وأنه من التقاليد التي ليست من الإسلام، وأنه لا بد من كسر هذا الحاجز بين النساء والرجال .

    وقال بالنص : ( للأسف أنا من السبعينات وأنا أذهب لأمريكا لحضور مؤتمرات إسلامية، ولكن تلقى المحاضرات في هذه المؤتمرات للنساء في جهة وللرجال في جهة أخرى، فالتشدد غلب المجموعات هناك وفرضوا التقاليد على المجتمع الغربي نفسه، حيث أخذوا الأقوال المتشددة وتركوا الأقوال الراجحة، وأصبح الرجال لهم مكان للقاء منفصل عن مكان النساء ).

    وقال أيضا في نفس البرنامج : ( مع أن مثل هذه المؤتمرات تعتبر فرصة لرؤية شاب فتاة فيعجب بها، ويسأل عنها ويفتح الله قلبيهما ويكون من وراء ذلك تكوين أسرة مسلمة ).

    وقال في نفس البرنامج لما قدمه رجل في محاضرة خاصة بالنساء : ( قلت للمقدم ما مكانك أنت هنا؟ المفروض أن تكون مكانك إحدى الأخوات فالموضوع يخصهنّ، فتقوم على تقديمي وإلقاء الكلمة وتلقي الأسئلة، بهذا ندربهن على القيادة، لكن هناك تحكم دائم من الرجل في المرأة حتى في أمورهن ) .

    وقرر أنه لابد للنساء المحجبات من الظهور في التلفاز والقنوات الفضائحية ، ولا بد للمرأة من الاشتراك في التمثيل والمسرح ، بل قد ذكر أن له ابنتين درستا في جامعات إنجلترا - وهو إنما يدعو للاختلاط المحتشم ! - إلى أن حصلتا على الدكتوراة إحداهما في الفيزياء النووية والثانية في الكيمياء الحيوية !.
    القرضاوي والملاهي :
    يعتبر القرضاوي من أشهر الدعاة "الشرعيين" إلى الغناء والملاهي ويقرر هذا الأمر من عدة نواحي :

    فيقرر في كثير من كتبه أن الغناء حلال ، وأن السينما حلال طيب .
    ويذكر أنه ينكر على الفنانين الذين يعتزلون الفن .
    ويبارك الذين يلبسون الصلبان ويظهرونها من أجل تمثيل الحملات الصليبية مختتما إجازة هذا العمل لهم بقوله " فسيروا على بركة الله والله معكم ولن يتركم أعمالكم " !

    ويذكر أنه يتابع أغاني "فايزة أحمد" و"شادية" و"أم كلثوم" و"فيروز" وغيرهن
    ويذكر عن نفسه أنه يتابع الأفلام والمسلسلات والمسرحيات ، كفيلم "الإرهاب والكباب" لـ "عادل إمام" - وفيه استهزاء بالمتدينين - و "ليالي الحلمية" و "رأفت الهجان" وأفلام "غوار" و "نور الشريف" و "معالي زايد" غيرها

    ويفتي بجواز النظر للنساء اللاتي يظهرن في الشاشة .

    شذوذاته الفقهية :

    كما أنه شذ في كثير من آرائه الفقهية ضاربا عرض الحائط بالنصوص وأقوال العلماء وإليك بعضا من شذوذاته :

    يقرر أن الرجم تعزير لولي الأمر إلغاؤه إن رأى المصلحة في ذلك .
    وأن الردة نوعان ردة مغلظة وهي المصاحبة للعنف ضد المجتمع فهذا يقتل، وردة مخففة وهي ما عدا ذلك فيترك صاحبها .

    وأن للمرأة أن تتولى منصب الولاية العامة .
    وأن المرأة إذا كانت تشترك في البيع والشراء والمعاملات فشهادتها كشهادة الرجل .

    وأنه يجوز حلق اللحى .
    ويجوز الربا اليسير 1% او 2% بحجة أنه خدمات إدارية .
    بالإضافة إلى إباحته للغناء والملاهي والتلفاز والقنوات والمسلسلات وإسبال الثياب والسفور والتصوير والتمثيل وبيع الخمر والخنزير للكفار ونقل أعضاء الخنزير للمسلم ومصافحة النساء والتزيي بزي الكفار وأكل المصعوقة من اللحوم وسفر المرأة وابتعاثها للدراسة بلا محرم وغير ذلك .

    وقد صدق فيه من قال إن القرضاوي بفتاواه ومسخه للشريعة إنما يصيح بجميع المنتسبين إلى الإسلام قائلا لهم بلسان حاله " اعملوا ما شئتم فقد وجبت لكم الجنة " !

    نسأل الله تعالى أن يثبتنا على الإسلام والسنة ، وأن يعيذنا من هذه الأقوال وأصحابها، وأن يجعلنا من المتمسكين بهدي النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه .
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    تقول "كل عالم يمكن ان يخطأ أو يصيب"
    هل كل هذا ونقول له عالم عامل أو نقول له عالم سلطه
    وهذا من طامات القرضاوي الكبرى في العقيدة
    موقفه من القواعد الامريكية في الخليج :
    في حين يدعو الشيخ إلي مقاومة الاحتلال الأمريكي في العراق ...نجده يدعو في برنامج "الشريعة والحياة" بتاريخ [16/2/2003]، إلى احترام الاتفاقات القديمة التي تمت بين الأمريكان وحكام المنطقة، والتي توجد بموجبها قواعد أمريكية في منطقة الخليج…..لذلك لا نسمعه ينتقد حكومات الخليج أو قطر التي تستضيفه والتي تجاهر بقوة العلاقة مع أمريكا وتسعي الي تعزيز علاقاتها مع إسرائيل من خلال فتح سفارة الكيان الصهيوني ...الرجل لا يريد أن يخسر جنسيته !
    قد أكد الشيخ في حديث لموقع حقائق مصرية بتاريخ [24 من ذي الحجة 1423 هـ]: (أنه بالنسبة للقواعد الأمريكية القديمة المنتشرة في منطقة الخليج فإنها قامت بطريقة شرعية؛ لأنها جاءت بقرارات حكومات شرعية، فهذه نبقى عليها، بينما الإنزال الجاري حالياً ... (تمعن في كلماته الدبلوماسية البعيدة عن الشرع ) لا توافق عليه غالبية الدول العربية والإٍسلامية، مما يجعله غير شرعي ومرفوضاً، ولا يجوز السماح لها بالتواجد من أجل احتلال أراضي المسلمين ...النتيجة لا هو شرعي ولا هو غير شرعي !!

    موقفه من ثماتيل بوذا :
    انظر إلى رسالة الشيخ القرضاوي إلى أمير المؤمنين يساومه على إبقاء الأصنام، ويدلس عليه الدين ظناً منه أن تنطلي عليه الحيلة، فقال القرضاوي في رسالته إلى أمير المؤمنين :
    "لقد قرأنا في الصحف وسمعنا في الإذاعات أنكم أمرتم بتحطيم التماثيل الموجودة في أفغانستان منذ ما قبل الإسلام، ولا شك عندنا في أنكم فعلتم ذلك بنية صالحة إن شاء الله، واجتهدتم في ذلك اجتهاداً ندعو الله أن تؤجروا عليه، ولكننا رأينا في ما قررتموه مخالفات شرعية صريحة رأينا من واجبنا أن نسترعي أنظاركم إليها.

    "فأنتم تقرأون –ولا شك- حديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه (فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، عضوا عليهما بالنواجذ)، فسنة الخلفاء الراشدين أصل يرجع إليه ويلتزم به، ومن خالف سنته –صلوات الله عليه- أو سنة خلفائه الراشدين –رضي الله عنهم- فإنه يُخشى عليه أن يكون قد عصى الرسول واتبع غير سبيل المؤمنين.

    "وقد أجمع الخلفاء الراشدون الذين حصلت في عهدهم الفتوح الإسلامية، وأجمع معهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أجمعون، على عدم المساس بالتماثيل التي كانت قائمة قبل الإسلام في البلاد التي فتحوها، ولم يمسوها بسوء)!!. ثم يقول : (فهذه سنة الخلفاء الراشدين وإجماع الصحابة، وهم أعلم الناس بجوهر الدين وسنة سيد المرسليني، وفي مخالفتهم أمر آخر، وهو أننا نزعم لأنفسنا أننا أعلم منهم بأمور الدين، وهذا موقف خطير قد يهدد عقيدة من يزعم لنفسه ذلك، ولا تنس أن كل علماء المسلمين، منذ الصدر الأول حتى اليوم، أقروا الإبقاء على هذه التماثيل ولم يدعوا إلى إزالتها، ومنهم الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه ...) إلى أن قال : (فتحطيم هذه التماثيل اليوم يتضمن الإنكار على من سبقنا من المسلمين من عصر الفتح الإسلامي إلى اليوم) إلى أن قال زاعماً : (وقد سكت سيدنا هارون عليه السلام –إلى حين- على عبادة قومه للعجل، خشية أن يتمزق شمل الجماعة ...) إلخ ما زعم وافترى

    وكانت الوقفة الشامخة لأمير المؤمنين ولعلماء طالبان .. ونرجو الله أن يكونوا مع من وقف معهم من أهل الحق في وجه أهل الباطل ممن قال الله فيهم في سياق نفس الآيات : {يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأت الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم}

    موقفه من سيد قطب :
    أنظر الي مؤلفات وكتابات الشيخ قرضاوي حول فكر سيد قطب واتهامه لسيد قطب بأنه كان "تكفيريًّا"، متطرفًا يكفر المسلمين جماعاتٍ وأفرادا، حكومات ومحكومين، دولا وشعوبًا، وخاصة في مرحلته الأخيرة (مرحلة المعالم) حيث يقسم الشيخ حياة سيد قطب الفكرية إلى مرحلتين: العدالة الاجتماعية في الإسلام، ومرحلة: معالم في الطريق ... هذا بعد الثناء عليه!.

    موقفه من الديمقراطية :
    جاء عن الشيخ القرضاوى: (ثم تحدث عن حكم الدين في إنشاء أحزاب على أسس دينية، فأكد أنه " لا مانع من إنشاء أحزاب سياسية على أسس دينية، وهذا الأمر ينطبق على المسيحيين؛ فمن حقهم أيضا إنشاء أحزاب سياسية بشرط أن تكون جميعا خاضعة للدستور والقانون الذي يجب أن يحترمه الكل ".

    وأشار إلى أنه لا يعارض حتى " ظهور أحزاب شيوعية على أن تحترم مشاعر الأغلبية والمقدسات والرموز الدينية... وهذه هي الديمقراطية التي يخشى الحكام العرب الاقتراب منها ".
    وحول الموقف من مشاركة المرأة في الانتخابات البرلمانية، أوضح أن " المرأة والرجل متساويان في الحقوق والواجبات حتى السياسية وغيرها طالما تعلمت - المرأة - ووصلت إلى المراكز المرموقة ")

    موقفه من القرآن دستورنا :
    أوضح الشيخ في برنامج الشريعة و الحياة ( إنظر مشروعية الدستور والحكم عليه ....تاريخ 4/9/2005 ) بأن القرأن دستورنا هو ردة فعل تيار الاخوان المسلمين ضد التيارات الاخري التي سادت في مصر .( أي أنها لا تمثل حقيقة أو مبدأ ) يقول يوسف القرضاوي: هذا هتاف من هتافات جماعة الأخوان المسلمين وضعه الشيخ حسن البنا وقال الله غايتنا والرسول قدوتنا والقرآن دستورنا والجهاد سبيلنا إلى آخره, قالوا هذا لأن فيه بعض الناس بالغوا في تقديس الدستور حتى قالوا الدستور قرآننا.............. لم نعد نعلم هل هو شعار سياسي أم وترد على الشيء بشيء مضاد له,,,,لا تنسوا أخر تقليعة للأخوان المسلمين
    قال احد المرشحين و أشهرهم الدكتور حشمت الذي كان يردد مع المحتشدين بلادي بلادي لكي حبي وفؤادي ...تدرون ماذا قال في مهرجانه الانتخابي وكما هو مكتوب في موقع الاخوان المسلمين بالبحيرة أن الاسلام مصدر أساسي للتشريع ونحن لم نأتي بإسلام جديد ولن .........إنتبه بقول ولن نقطع يد السارق أنظر المقال بتاريخ 7-11-2005

    بل أن د عبد المنعم أبو الفتوح في مقبلة مه جريدة العربي التابعة للحزب العربي الديمقراطي الناصري قال لسعيد شعيب أننا لسنا ضد حرية الالحاد ............بل أن الاخوان المسلمين لا يعترفةت بشي أسمه الادب الاسلامي ...........!! راجع موقع الجريدة علي الانترنت

    ولا ننسي مدحه للدستور العراقي و فتواه بإجازة الاستعانة بالتشريعات الاخري : بإعتبار أن الاسلام مصدر أساسي ليس مصدر وحيد في النظام الإسلامي ,بقول : اعتقد أن الحمد لله كما رأيت المسودة الأخيرة وأرسلها لي الأخ الدكتور علي القرة داغي أعتبر أنها مسودة يعني جيدة في جملتها إلا في بعض أشياء بسيطة, يعني أنه قالوا الإسلام دين الدولة الرسمي وهو مصدر أساس للتشريع, هذا كلام جيد يعني إلا إذا كانت هذه هل هذا مجرد مشروع أو أصبح موافقا على هذا.. لا يجوز سن قانون يتعارض مع ثوابت أحكام الإسلام لا يجوز سن قانون يتعارض مع مبادئ الديمقراطية لا يجوز سن قانون يتعارض مع الحقوق والحريات الأساسية الواردة في هذا الدستور.. يعني يضمن هذا الدستور الحفاظ على الهوية الإسلامية الغالبية الشعب العراقي كما يضمن كامل الحقوق بالنسبة لجميع الأفراد كحرية العقيدة والممارسة الدينية للمسيحيين هذه أشياء كلها !

    بالله عليك حكم عقلك وليس قلبك وبالمناسبة أقول لك أنا منمن كان يسمع ويشتاق لسماع حديثه ولكن بعد ما سمعت وقرأت بنفسي عن تصريحاته أقول اللهم يامقلب القلوب سبت قلبي على دينك

  19. #19
    عضو نشيط الصورة الرمزية عصّي الدمع
    تاريخ التسجيل
    06 2005
    الدولة
    بلاد الشام
    المشاركات
    2,370

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    اللهم ثبته على الحق

  20. #20
    عضو نشيط الصورة الرمزية النمر الأسود
    تاريخ التسجيل
    05 2004
    الدولة
    ................................................................
    المشاركات
    3,287

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    جزاك الله أخي كاتب الموضوع و جزا الله شيخنا خير الجزاء

    و اللي مش عاجبه يبلط البحر و يقلنا شو عمل هو للإسلام


  21. #21
    عضوية مجـمـدة الصورة الرمزية د. محمد الغزي
    تاريخ التسجيل
    07 2005
    المشاركات
    342

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    شكرا "إخوان" على اختيارك للموضوع، وثبت الله شيخنا الفاضل على الحق المبين، ونفع الله به المسلمين.

  22. #22
    عضو نشيط الصورة الرمزية أبو عز الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2003
    الدولة
    مربط خيل الكتائب
    المشاركات
    597

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    البعض يريد ان يشتم ويجرح ويكفّر ويفسّق دون ان يرى ردا من باقي اعضاء الشبكة......!

    رغم كل ما تفضل الاخ بنقله من مواقف الدكتور القرضاوي الا ان البعض يصرون على صمّ آذانهم ومواصلة مهاجمة القرضاوي دون دليل... ويتهمون كل من يدافع عن القرضاوي بالحجة والدليل الدامغ بأنه يعبد اصناما من البشر؟
    لا حول ولا قوة الا بالله

  23. #23

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    والذي نفسي بيده والذي رفع السماء بلا عمد إني بغضتك يا compass في الله أنا لا أعرفك ولكن بكلامك في موضوع تصفحته عرضا اشمئززت من تدني هذا المستوى ويبدو أنك أخي لم تقرأفي أدب الخلاف مطلقا وأذكرك بقول مأثور عن أهل الفقه ( الفقيه من يحلل للناس لا من يحرم فكل الناس يستطيع التحريم وقل من يوقل للناس هذا حلال)

    حفظالله شيخنا من كل سوء
    فنحن لا نعبد اشخاصا نعبد الله الواحد الاحد

    مع احترامنا لعلماءنا وتوقيرنا لهم

  24. #24
    عـضـو
    تاريخ التسجيل
    04 2005
    المشاركات
    118

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    اللهم أهدي جميع علمائنا للحق يارب العالمين
    وأقول لكم شيء بسيط لو لم تكن دول ومنافقين واذناب الكفار رضيين على الشيخ وامثالة مثل عمر خالد لما سمعتوا له صوت! سوف يكون في احدى الأماكن التالية
    1) مدفون من زمان
    2) مسجون من زمان
    3) مطارد وممنوع من الخطب وحتى من الهواء

    وأرجع وأقول الله يحمينا من الفتن وانا اسف ان كنت ازعجت احدكم لكن والله حبي للدين وكرهي لشيوخ النساء والسلطان دفعني ان انقل لكم بعض زلات الشيخ الكبيره وهذا لا ينقص من علمة كما يعتقد البعض ويتهمني انا ماذا قدمت للأسلام

    في امان الله

  25. #25
    عضو نشيط الصورة الرمزية أبو خليل
    تاريخ التسجيل
    10 2001
    الدولة
    أرض الرباط
    المشاركات
    979

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة compass

    في امان الله
    ههههههههههه

    يلا حبيبي غبّر من هون .....

  26. #26
    عـضـو
    تاريخ التسجيل
    04 2005
    المشاركات
    118

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    تعليق صغير

    فقد قال تعالى في بعض من كان أعلم أهل زمانه ( من كبار العلماء ) : ((واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آيتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين )) وقال تعالى في حق خيرة خلقه وهم الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم : ((ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون * أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة … الآيات )) الأنعام .
    ويدل على هذا أيضا قصة عبد الله بن سعد بن أبي سرح الذي كان من كتبة الوحي ، وكان يكتب للنبي صلى الله عليه وسلم ثم ارتد على عقبيه، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله ولو وجدوه متعلقا بأستار الكعبة .. ثم انه تاب ورجع إلى الإسلام عام الفتح ، أحضره عثمان بن عفان – وكان أخاه من الرضاعة – إلى النبي صلى الله عليه وسلم فبايعه .. وقصته برواياتها المختلفة بسطها وتكلم على فوائدها شيخ الإسلام في الصارم المسلول ، والشاهد منها أن كونه من كتبة الوحي عند النبي صلى الله عليه وسلم لم يمنع من كفره وردته .. لما أتى بسببها..

  27. #27
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2003
    المشاركات
    1,531

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة compass
    تعليق صغير

    فقد قال تعالى في بعض من كان أعلم أهل زمانه ( من كبار العلماء ) : ((واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آيتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين )) وقال تعالى في حق خيرة خلقه وهم الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم : ((ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون * أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة … الآيات )) الأنعام .
    ويدل على هذا أيضا قصة عبد الله بن سعد بن أبي سرح الذي كان من كتبة الوحي ، وكان يكتب للنبي صلى الله عليه وسلم ثم ارتد على عقبيه، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله ولو وجدوه متعلقا بأستار الكعبة .. ثم انه تاب ورجع إلى الإسلام عام الفتح ، أحضره عثمان بن عفان – وكان أخاه من الرضاعة – إلى النبي صلى الله عليه وسلم فبايعه .. وقصته برواياتها المختلفة بسطها وتكلم على فوائدها شيخ الإسلام في الصارم المسلول ، والشاهد منها أن كونه من كتبة الوحي عند النبي صلى الله عليه وسلم لم يمنع من كفره وردته .. لما أتى بسببها..
    وهل الدكتور قد كفر ام انه ارتد ؟
    وهل هذا القياس ينطبق على الدكتور القرضاوي ,
    وقل لي من انت ومستواك الجهادي والعملي والعلمي لتتهبل في الانترنت كيف تشاء .

    ان من اسوا افات الانترنت ان جعلت الي "يسوة وميسواش" يتطاول على العظماء
    فنرى تافه يتطاول على الشيخ اسامة او ابن باز او احمد ياسين او الظواهري او الرنتيسي .
    وحسبنا الله ونعم الوكيل

  28. #28

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    [align=center]الله يديم شيخنا الفاضل على الحق
    و الله انها سيرة بترفع الراس و اللي مش عاجبه يكون احسن منه [/align]

  29. #29
    عضو نشيط الصورة الرمزية ikhwan1976
    تاريخ التسجيل
    09 2004
    المشاركات
    927

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    القرضاوي: سنقف أمام أميركا والصهيونية ونريد المقاومة أن تستمر

    الشورى نت-صنعاء ( 04/12/2005 )




    اعتبر الدكتور يوسف القرضاوي رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس أعمال المؤسسة جهادا مدنيا , مؤكدا على ضرورة الاستمرار في المقاومة والجهاد المسلح .

    وقال نريد المقاومة أن تستمر في فلسطين والعراق ولبنان وفي كل بلد يريد أن يحتله الأجنبي.

    وقال : أن المؤسسة كانت خيالا وحلما وأصبحت الآن واقعا وحقيقة, وأنها ثمرة من ثمار التوافق والتقارب بين قيادات الأمة.


    مؤكدا في ذات الوقت أنها من أجل الحفاظ على هوية القدس ومقدساته الإسلامية والمسيحية ورعايته بلدا وشعبا، حاضرا وتاريخا, دينا ودنيا, وأن العالم اجتمع مسلمين ومسيحيين وعرباً وعجماً وسنة وشيعة لإنشاء مؤسسة القدس.


    وأشار القرضاوي إلى أن الصهاينة يريدون إفراغ أبناء القدس من هويتهم, وتجهيل وتمزيق وتهجير أهل القدس ليهجروها، وتبقى لقمة سائغة لهم.


    رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس لدى افتتاحه أعمال المؤتمر الرابع لمجلس مؤسسة القدس والملتقى الثاني للشبكات العاملة من أجل القدس، شدد على أن مهمة المؤسسة الآن مساعدة أبناء القدس على الصمود من خلال المشاريع التنموية التي تقدمها


    وانتقد القرضاوي ما أسماه «يأس الأمة», وقال: سنقف أمام أمريكا وأمام الصهيونية لأننا مع الحق , ومع الله , ولأن الحق معنا والله معنا.


    وأكد أن الأمة الإسلامية أمة كثيرة, وذات طاقة بشرية هائلة, وذات تأريخ حضاري , ورسالة قوية, وهي تملك آخر كلام، كلام الله: القرآن الكريم. وقال: يوم تجد الأمة قادتها بالإسلام والإيمان تنتصر, و تستطيع أن تعمل الكثير.


    وكشف القرضاوي عن مشاريع تعليمية ومهنية وتدريبية وإنسانية متنوعة نفذتها المؤسسة في القدس .


    ودعا الأثرياء العرب والمسلمين إلى المساهمة في الأعمال التنموية التي قامت بها المؤسسة, وذلك من خلال إيجاد وقف للقدس في كل بلد .


    من جهته اعتبر الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب نائب رئيس مجلس أمناء «مؤسسة القدس» أن المؤسسة انطلاقة جديدة لتنسيق وتوحيد جهود كل الجهات المهتمة بالقضية، مؤكدا أن المؤسسة تعمل من أجل الحفاظ على هويتها العربية وتراثها الحضاري الزاخر بالمقدسات الإسلامية والمسيحية ودعم صمود أهلها.


    وقال الشيخ الأحمر : إن مؤسسة القدس هي مؤسسة مدنية مستقلة يجمع بين أعضائها هدف واحد، وهو العمل على إنقاذ القدس من الأخطار التي تهدد وجودها وتغتال هويتها وتعمل على تدمير تراثها وهدم مقدساتها.


    وأضاف: والمؤسسة من خلال هذا الهدف العام الجامع لكل المهتمين بالقدس من مسلمين ومسيحيين وغيرهم تسعى لمواجهة المخططات الصهيونية الرامية إلى تهويد القدس، لأن في ذلك اعتداءً على المسلمين والمسيحيين، وتخريباً لمقدساتهم، وهو ما يعتبر من الأعمال الخطيرة التي تثير الصراع بين الأديان وتعرض المنطقة برمتها لدوامة مستمرة من العنف والمواجهات الدموية، التي لا يمكن التغلب عليها إلا بالعدل والإنصاف وإحقاق الحق، حتى تتجه الأمة إلى البناء والتنمية والتطوير والمساهمة مع المجتمع العالمي والأسرة الدولية في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة ونشر قيم المحبة والسلم والإخاء بين الشعوب.


    وأكد أن المؤتمر العام الرابع لمجلس أمناء مؤسسة القدس والملتقى الثاني للشبكة العالمية للمؤسسات العاملة للقدس، الذي ينعقد اليوم في صنعاء، جاء في ظل ظروف صعبة وحرجة تمر بها الأمة العربية والإسلامية والعالم، معتبرا أنها " ظروف تتسم بالتوتر وفقدان الثقة ومحاولة تغليب منطق القوة على قوة المنطق، وهو ما يزيد الطين بلة ويمنع جهود بناء مجتمع إنساني خال من الحقد والكراهية يعلي قيم الخير والمحبة على قيم الشر".


    وأكد أن المسؤولية تتعاظم على كل الهيئات والمنظمات والمؤسسات والشخصيات التي تعمل من أجل قضايا الحق والعدل والخير للإنسانية.


    وقال: إن مؤسسة القدس وهي تعمل في هذا الجو تدرك صعوبة المهمة والعوائق التي تعترض طريقها لكنها سوف تستمر في أداء رسالتها الإنسانية ذات الصلة بموضوع القدس لأن المؤامرة على القدس جد خطيرة ونتائج هذه المؤامرة قد تفجر الأوضاع في المنطقة بصورة غير مسبوقة .


    وقال الشيخ الأحمر : من هنا تعمل المؤسسة على تقديم أشكال الدعم والمساندة لأبناء مدينة القدس ومساعدتهم على البقاء حتى لا يتم تهجيرهم منها واستبدالهم بالمستوطنين اليهود، وحتى تظل القدس صامدة أمام هذه التحديات والمخاطر.


    وأكد أن مجالات دعم القدس التي تتبناها المؤسسة متنوعة، تشمل جوانب إنسانية عديدة، مثل التعليم والصحة والتدريب والتأهيل والحفاظ على المسجد الأقصى وغيره من المقدسات، داعيا لتقديم جميع أشكال الدعم والمساندة للمؤسسة كي تقوم بواجبها .


    وفي كلمة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح التي ألقاها نيابة عنه نائبه عبد ربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية طالبت اليمن الفصائل الفلسطينية بالمزيد من التلاحم, وتفويت الفرصة على من يريدون زعزعة الأمن وزرع الخلافات بينهم.


    وطالب الشرفاء في العالم لدعم نضال الشعب الفلسطيني, في سبيل استعادة حقوقه المشروعة، وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.


    وأكد هادي مجددا وقوف اليمن إلى جانب الفلسطينيين وعودتهم إلى وطنهم , معتبر ا القدس محور القضية الفلسطينية التي أصبحت قضية العرب والمسلمين.


    وفي كلمة المؤتمرات الثلاثة التي انبثقت عنها مؤسسة القدس, وهي المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية، أكد عبد العزيز السيد أن هناك وعيا ملموسا بين التيارات الفكرية السياسية العربية والإسلامية.. معتبرا مؤسسة القدس بأنها ثمرة من ثمار تقارب تلك التيارات.


    وقال:لن تُعزز نصرة القدس إلا بنصرة لبنان وسوريا, متهما الشرعية الدولية بأنها ضد الحق الفلسطيني وأن الإعلام الصهيوني الأمريكي يبرر خطواتها.


    وأكد أن الجميع مع الشرعية الشعبية في المجتمع الدولي التي وقفت ضد الإستيطان وضد غزو العراق.


    وفي كلمة مفتي القدس الدكتور عكرمة صبري التي ألقاها نيابة عنه الدكتور عبد الرحمن عطا الله أكد فيها أن منهجية الاحتلال الصهيوني بطيئة عبر 38 عاما لتهويد القدس وإذابة هويتها.


    وحذر من أن القدس اليوم ليست المدينة الحقيقية بعد أن غير اليهود معالمها , وأصبحت معلقة في الهواء عقب حفر أنفاق تحتها توجد فيها مدينة وبها مؤسسات حكومية صهيونية وحديقة تكنولوجية تعرض أفلاما للسياح الأجانب تقنعهم أن الأقصى الذي فوق تلك الأنفاق مبني على هيكل سليمان.


    وأشار صبري إلى أن الاحتلال حول المدينة إلى سجن كبير بسبب الجدار العازل الذي صادر كثير من الأراضي الزراعية, وقسم أسر.


    وأكد على أن مدينة القدس تعرضت لتدمير أخلاقي , وأن الاحتلال يروج لتسويق المخدرات وتجارة الجنس بين طلبة المدارس الإعدادية والثانوية.


    وكشف عن أن 50% من أطفال القدس محرومون من التعليم بسبب نقص الفصول الدراسية , وأن المدينة بحسب إحصائية الاحتلال تحتاج إلى 380 فصلاً مدرسياً، وقال مفتي القدس السجون تزداد يوما بعد يوم , ورغم ذلك حولناها إلى مدارس وجامعات.


    ودعا العالم للتحرك بفعالية متمنيا على مؤسسة القدس أن تقدم برنامجا عمليا , وليس تنديدات نظرية.


    وفي كلمة عبد الله حنا عن المسيحيين التي ألقاها نيابة عنه أحد مساعديه قال أن اليهود غيروا معالم المدينة المقدسة, وأنهم يسعون لتهويدها, مؤكدا أن سلطات الاحتلال تقوم بمضايقة وتهجير أبناء المدينة, وتأتي بمهجرين يهود لإستيطانها.


    وأضاف حنا: في ظل المتغيرات والتحولات تبقى القدس محور إيماننا وتطلعنا، مسلمين ومسيحيين .


    وشن علي أكبر محتشمي مستشار الرئيس الإيراني هجوما على الولايات المتحدة الأمريكية , واتهمها بأنها تسعى لاحتلال عسكري مباشر بدأته من العراق.


    وقال أن أمريكا تمارس ضغوطا على لبنان وفلسطين حسب مصالحها ومصالح الاحتلال الصهيوني, فتارة تطالب الحكومة اللبنانية بالإسراع في إجراء الانتخابات التشريعية, وتارة تطالب السلطة الفلسطينية بتأجيل الانتخابات حتى لا يتسنى لحماس المشاركة فيها.


    وأكد أنه من واجب الجميع تأييد المقاومة في لبنان وفلسطين, وكل أرض عربية وإسلامية واقعة تحت وطأة الاحتلال.


    وكشف المسئول الإيراني عن نية بلاده التحضير لمؤتمر دولي من أجل حماية الانتفاضة في فلسطين, والقدس الشريف.


    وشدد على جميع أعضاء المؤتمر بأن يجعلوا من مؤتمر القدس محطة للتخطيط لدعم الشعب الفلسطيني .


    وقد حضر الدكتور حارث الضاري رئيس هيئة علماء المسلمين في العراق, وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية ( حماس) , والقيادي في حماس أيضا موسى أبو مرزوق.


    وقال مشعل في كلمته: إن القدس هي عنوان الصراع والمعركة", مؤكدا على الاستمرار في الجهاد من أجلها.


    من جانبه أكد الأخ/ علي أكبر محتشمي مستشار رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس على أهمية الدور الذي يجب أن تضطلع به الأمة الإسلامية في الدفاع عن مقدساتها من خلال تضافر جهود كافة أبنائها على الصعيدين الرسمي والشعبي لنصرة أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل الذي يتصدى لأعتى قوة عسكرية وحشية في المنطقة تستهدف فلسطين أرضا وإنساناً ومقدسات .


    وقال ينبغي علينا أن نستخدم كل الطرق للتصدي للهجمة التي تستهدف النيل من الأمة ومقدساتها ، ومنها تعزيز قيم التسامح والديمقراطية في مجتمعاتنا الإسلامية والتي غالباً ما تتخذها القوى المعادية ذرائع للتدخل في شؤون المنطقة .


    وأكد محتشمي أن قضية القدس ستظل القضية المركزية لكل المسلمين في العالم .. داعياً كل المنظمات العالمية الداعية لحقوق الإنسان إلى فضح الممارسات العنصرية التي تقوم بها إسرائيل في فلسطين المحتلة.

  30. #30
    عضو نشيط الصورة الرمزية ikhwan1976
    تاريخ التسجيل
    09 2004
    المشاركات
    927

    رد : السيرة التفصيلية للقرضاوي

    القرضاوي ينتقد تصريحات شيخ الأزهر

    الدوحة ـ من جابر سالم: الرياض ـ وكالات: انتقد العالم الإسلامي القطري المصري الاصل الشيخ يوسف القرضاوي أمس تصريحات شيخ الازهر سيد محمد طنطاوي التي ادلى بها والتي تحرم العمليات الاستشهادية ويعتبرها نوعا من الانتحار ، معتبرا انها (تخذل المجاهدين ضد مغتصبي الارض).
    وتساءل (كيف يحرم شيخ الازهر قتل هؤلاء المعتدين؟ وكيف يعتبرهم مدنيين ابرياء عزل؟)، مؤكدا ان

    الاسرائيليين (غاصبون جاؤوا الى فلسطين واغتصبوها وقتلوا اهلها وشردوها). واضاف ان (هذه الفتوى غفلة عن الواقع وتخذل المجاهدين ضد مغتصبي الأرض الذين قدموا من شتى بقاع العالم وطردوا شعبا من أرضه)، مشيرا الى الاسرائيليين (استخدموا كل صنوف الإرهاب وبدعم من القوى العالمية التي مكنت لهم ليذبحوا ويخربوا ويقتلوا).

    وتساءل (هل مقاومة هذا الاستعمار تعتبر امرا مجرما او ارهابا في نظر بعض المشايخ؟).

    وكان شيخ الازهر ندد ردا على سؤال عن العمليات التي اوقعت حوالي 30 قتيلا في اسرائيل اليومين الماضيين (بالعدوان على المدنيين الابرياء من أي جهة أو طائفة أو دولة). وقال طنطاوي ان (شريعة الاسلام تصون النفس الانسانية وتعتبر من يعتدي عليها بقتلها ظلما وعدوانا كأنه قتل الناس جميعا وباسم الشريعة نرفض وندين العدوان على الابرياء من المدنيين).

    وقال الشيخ القرضاوي (من الأسف أن نسمع أن شيخ الأزهر ينسب إليه أنه قال لا يجوز قتل المدنيين في أي بلد ولا في أي دولة ولو كانت إسرائيل).

    إلى ذلك أكد امام وخطيب المسجد الحرام في مكة المكرمة الشيخ محمد بن عبد الله السبيل أمس: ان (الاعتداء على اهل العهد والذمة محرم شرعا)، داعيا المسلمين الى المحافظة عليهم.

    وفي تصريح بثته وكالة الانباء السعودية أمس، قال الشيخ السبيل أن (ما يحدثه البعض من الافساد في الارض بالاعتداء على الابرياء وازهاق النفوس وافساد الممتلكات امر محرم ولا يجوز شرعا ولا عقلا).

    واضاف أن (الاسلام يعامل اهل الذمة بالوفاء بالعهود والعقود ويحفظ حق المعاهدين اذا التزموا بالشروط التي يضعها عليهم المسلمون).

    ودعا امام المسجد الحرام العضو في هيئة كبار العلماء المسلمين في هذه الحالة إلى (المحافظة على اهل العهد وعلى ارواحهم واعراضهم واموالهم)، مؤكدا أن (الاسلام حرم الاعتداء عليهم بشئ).

    واكد الشيخ السبيل أن (الاعتداء على اهل العهد والذمة محرم شرعا وإذا حصلت المعاهدة مع الكفار وجب حفظ نفوسهم واموالهم واعراضهم وذرياتهم واهلهم سواء كانوا مقيمين بين اظهر المسلمين أو كانوا فى بلادهم).

    ورأى انه (إذا ظهر من الكفار المعاهدين إمارات الخيانة للمسلمين وعدم الالتزام بالوفاء بالشروط أو عدم الالتزام بالصلح الذى بيننا وبينهم فانه لا يجوز لنا أن نتعرض لهم بسوء إلا بعد نبذ العهد الذى بيننا وبينهم واخبارهم بذلك). وأكد أن من (يتعرض لاذية الكفار غير المحاربين يجهل الشريعة الاسلامية

    وظالم لهم وظالم لنفسه ومرتكب إثما عظيما).








 

 


تعليقات الفيسبوك





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •