سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...



صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 60 من 63
  1. #31
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش


    8. النقابي قادر على التكيف والتلاؤم:
    ‏فشخصية النقابي مرنة في التعامل مع كافة الظروف التي تطرأ على العمل النقابي بحيث يتكيف تلقائياً مع أي منها حسب طبيعة المرحلة التي يمر بها واحتياجاتها وهي الميزة التي تمكن النقابات من البقاء والاستمرار في أداء رسالتها.

    9. النقابي شخصية طموحة :
    ‏فهو تواق إلى الارتقاء للأحسن باستمرار والنهوض بالواقع المحيط به نحو الأفضل والأحسن مما ينعكس إيجابياً على سائر الأعضاء في النقابة وعلى المنظمة ككل.

    ‏مراحل تكون الشخصية النقابية :

    ‏يمر كل إنسان بمراحل تكوينية مختلفة تتحدد عبرها معالم شخصيته ويتفاوت مدى نشاطه وعطاؤئ حسب طبيعة المرحلة التي يمر بها وفي الأوساط النقابية يمر النقابي بخمسة مراحل أساسية بدءاً من البداية التكوينية الأولى وحتى الشيخوخة النقابية وهي نفس المراحل التي تمر بها المنظمات والمجموعات كما أقرت بها نظريات علم الإدارة ونعرض وصفأ لكل منها بالآتي :

    ‏المرحلة الأولى : الثكوين :
    ‏يبدأ النقابي مرحلة التكوين مع بداية اتصاله بالوسط النقابي عندما يكتسب الفرد صفة الفئة التي تمثلها النقابة كأن يبدأ حياته الجامعية بحيث يتصل بالاتحادات الطلابية أوعندما يخوض غمار العمل النقابي في النقابات العمالية إذا أصبح فرداً في الأوساط العمالية، ويعمد النقابي في مرحلة التكوين إلى التعرف على الوسط النقابي وآلياته ويبدأ في الاتصال مع الخبرات النقابية الموجودة ويكتسب منها بعض المهارات كما يشارك في المناشط والفعاليات المختلفة للنقابة، وتتميز هذه المرحلة من حياة النقابي بالاندفاع والحماس المتقد بحيث يصبح عنصر دافع ومجدد للمنظمة.

    ‏المرحلة الثانية : النمو :
    ‏هي مرحلة تأتي بعد تعرف النقابي على واقع العمل النقابي بحيث يصرف النقابي جهده إلى تطوير نفسه وتنمية ذاته وقدراته ويخوض تجارب مختلفة ومتعددة تكثر فيها المحاولات التي تتفاوت فيها نسبة النجاح والفشل ويكتسب من خلالها النقابي الكثير من المهارات والمفاهيم ترتقي به إلى مرحلة النضج.

    ‏المرحلة النالنة : النضج :
    ‏وهي مرحلة تصل فيها الشخصية النقابية إلى الاتزان وتفقد اندفاعها غير المدروس بحيث تكون قرارات النقابي والخيارات التي يتخذها أكثر ترشيداً من السابق وأكثر إدراكاً للظروف
    ‏المختلفة الداخلية والخارجية في المنظمة، ويكون النقابي في هذه المرحلة فقط مهيئاً لتولي مراكز قيادية في النقابة حيث أن مشكلة كثير من النقابات بأن من يتولى المراكز النقابية يكون في بداية مرحلته التكوينية أو في مرحلة النمو بحيث تنعكس تجاربه الخاطئة على أداء المنظمة ككل.

    ‏المرحلأ الرابعه : الاستقرار :
    ‏يصل النقابي إلى هذه المرحلة عند الاستمرار في مزاولة العمل النقابي لمدة طويلة بعد الوصول إلى مرحلة النضج بحيث تعبر الشخصية النقابية عن خبرة طويلة وحنكة في التعامل وتاريخ حافل من العطاء والعمل وتتميز هذه المرحلة من حياة النقابي بالانطلاق والإبداع والتميز المستمر.

    ‏المرحلة الخامسة : الشيخوخة :
    ‏مع استمرار وجود النقابي في الأوساط النقابية لمدة طويلة يبدأ النقابي في الانعزال عن الواقع النقابي نفسه نتيجة لطبيعة الأوساط النقابية نفسها التي تمتاز بالتغيير المستمر والتجديد الدائم بحيث لم يعد النقابي يلم بالأبعاد النقابية المستجدة والتطلعات الجديدة للأجيال القادمة للنقابة فيفقد القدرة على التكيف والتلاؤم معها وينعزل النقابي فكرياً ووجدانياً عن واقع النقابة الجديد ويحدث ذلك إما عبر التطور الطبيعي لواقع الوسط النقابي على فترات زمنية طويلة أو إذا تعرضت النقابة لظروف خاصة تسببت في تغييرات جذرية لواقع النقابة.

    ‏أنواع الشخصيات النقابية :
    ‏يختلف النقابيين في منهجيتهم وأسلوب تعاملهم مع الظروف المحيطة وكيفية بناء علاقاتهم مع الأطراف ذات العلاقة بنشاط النقابة بحيث يتعاقب على العمل النقابي شخصيات متعددة ذات سلوك مختلف ونعرض فيما يلي أهم الشخصيات النقابية وأكثرها تكرراً :

    1. شخصية نقابية فاعلة :
    ‏هي الشخصية التي تسعى إلى صنع الأحداث من حولها أو التأثير في مجراها باستمرار وتمتاز باستعدادها لتحمل المسئولية وجرأتها في خوض المبادرات المختلفة بغية تحقيق أهداف معينة وتلجأ هذه الشخصية إلى التخطيط المدروس في تطبيق طموحاتها وتفضل العمل وفق برنامج زمني متباعد على تبني مواقف آنية، وتمتاز أيضأ بمرونة تمكنها من المراوغة باستمرار.

    2. شخصية نقابية منفعلة :
    ‏هي شخصية نقابية تنفعل بالإحداث وتندفع إلى التعاطف التلقائي العفوي مع التيار السائد وتتأثر هذه الشخصية بالأحداث المحيطة ولا تؤثر فيها مما يجعلها دائما تتبنى أسلوب العمل الآني، ‏الذي يفتقد إلى النظر للأمور برؤية بعيدة المدى، لذا فهي عرضة أكثر للتناقض وتعارض مواقفها في التعامل مع الأحداث المختلفة وتميل هذه الشخصية إلى عدم اتخاذ القرار أو حسم المواضيع أو القضايا التي تطرأ عليها لحين استفحالها بشكل يجعل هذه الشخصية دائمة العمل في تدارك ما فات منها.

    3. شخصية نقابية لا مبالية :
    ‏هي شخصية لا يثيرها أي حدث ما لم يكن له صفة الأمر أو التغطية والحماية من كل نقد ومحاسبة، فهي قليلة المبادرة ولا يوجد لديها أي استعداد لاقتحام المتاعب.

    4. شخصية نقابية انتهازية :
    ‏هي شخصية تسعى للتقرب إلى المسؤولين وتحقيق مرضاتهم بهدف الوصول إلى مكاسب شخصية مباشرة وغير مباشرة وتسعى للامتفادة من طاقات ومهارات الآخرين بهدف الرفع من قدرهم على حساب مقدرات الآخرين من أصحاب الكفاءات والقدرات الفعلية، كما لا تتوانى في الوقت نفسه من التزلف للعاملين في قواعد النقابة لكسب ودهم وصمتهم حتى تحقق هذه الشخصية الأهداف التي تصبوا إليها ولكي لا يتعرقل مسعاها من أجل الصعود إلى المراكز الأعلى.

  2. #32

    احترافية العمل النقلبي

    العمل النقابي الناجح هو عمل احترافي تراكمي فلا بد من وجود عملية تواصل بين الاجيال وعمل دراسات تقيمية علمية للتجارب وتثبيتها لتكون مرجعا للعاملين ومن يلونهم فالحكيم من اتعظ من غيره واستفاد من تجاربهم وعملية النقد ينبغي ان لا تكون من اجل النقض ذاته وانما للتصحيح او التدعيم وحتى يكون ذلك ينبغي طرح القضايا بموضوعية وطرح الاراء العملية بعد دراستها جيدا وتحديد امكانيات تنفيذها وبعد ذلك تصدر النتيجة بصلاحية تداولها او اغفالها

  3. #33
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش


    ‏المفهوم الثالث
    قواعد تأسيس النقابة

    ‏العمل النقابي السليم يتطلب بداية صحيحة، لذا وضعت الأعراف النقابية المعتمدة خطوات محددة تمثل قواعد تأسيس النقابات مهما كان نوع هذه النقابة وكم من المنظمات تعاني من إختلالات كبيرة بسبب أخطاء حدثت أثناء مرحلة التأ سيس، ‏ويراعي المؤسسون خلال مرحلة التأ سيس تحقيق الضمانات التالية :

    1. ‏أن تكون فكرة تأسيمى النقابة مقبولة عند الفئة المعنية.
    2. ‏أن تتخذ إجراءات التأ سيس ضمن آليات العمل الجماعي، وتضمن مشاركة الغالبية أو تأييدهم على الأقل.
    3. ‏أن تعهد الإجراءات التنفيذية للجنة تحضيرية تشكل بطريقة ديمقراطية تكتسب تفة الجميع.
    4. ‏أن تراعي القوانين واللوائح المطبقة في الدولة التي تضم هذه النقابة.

    ‏وقد يتسبب الإخلال بأحد هذه الضمانات حدوث انشقاقات في القطاع الذي ينوي تشكيل هذه النقابة مما يؤدي إلى تأسيس عدة نقابات تمثل نفس القطاع وتكون عرضة للتناقض فيما بينها مما يضعف بنيانها النقابي أو فد تؤدي إلى تأسيس نقابة بطريقة مخالفة للقانون مما يسقط حق النقابة في الحصول على الشخصية الاعتبارية لها وإشهارها من فبل الجهات المسؤولة في الدولة.

    ‏خطوات إنشاء نقابة :

    1. تداول فكرة التأسيس :
    ‏يبدأ الناشطون لفئة معينة سواء كان هذه الفئة طلبة أو عمال أو معلمين . . . وغيرها بالسعي لتداول فكرة تأسيس منظمة تمثل هذا القطاع فيما بين الأفراد ويتم التعرف بأهمية الفكرة ومناقشتها حتى يلم الجميع بها ويظهروا قناعتهم بها وإذا كثر عدد المؤيدين للفكرة يتم التداعي لعقد اجتماع تشاوري عام لمناقشة الفكرة بشكل جماعي.

    2. اللقاء التشاوري :
    ‏يقوم بعض الأفراد الذين لديهم قبول اجتماعي لدى هذه الفئة بالدعوة إلى لقاء للتشاور حول جدوى تأسيس نقابة تمثل الفئة ويدعى إلى هذا اللقاء كافة القطاعات والجماعات التي من الممكن أن تساهم في تشكيل النقابة، ويتم خلاله تبادل وجهات النظر من أجل تضييق أوجه الخلاف، كما يتم الاتفاق على موعد ومكان وكيفية عقد مؤتمر تحضيري وفي حالة عدم الاتفاق يتم تكرار اللقاءات التشاورية حتى يتم حسم الخلافات وعندها يتم الإعلان عن المؤتمر التحضيري.

    3. المؤتمر التحضيري :
    ‏هو مؤتمر تمهيدي تناقش فيه الخطوات الأولى على صعيد الاتصالات وإعداد الوثائق المطلوبة والتقارير والدراسات التي تتناول الهدف الذي يطمح من خلاله إنشاء أو تأسيس نقابة وما إذا كانت النقابة تحتاج لأن تضم عدة فروع أو تكتفي بفرع واحد، كما تناقش فيه خطوات إعداد المؤتمر التأسيسي أو الجمعية العمومية التأسيسية وتوضع فيه التصورات العامة، وأهم السياسات التي على أساسها سيعقد المؤتمر التأسيسي، ثم تنتخب أو تختار لجنة تحضيرية لمتابعة الخطوات التنفيذية ولا بد أن تكون هذه اللجنة من جميع الاتجاهات حيث أنها ستكون النواة الأولى لتشكيل النقابة ويمكن تشكيل اللجنة بطريقة مختلفة بأن تعمد جمعيات أو مؤسسات صغيرة تمثل قطاعات مختلفة للفئة بتشكيل لجنة تحضيرية مشتركة لتأسيس نقابة تضم جميع هذه القطاعات.

    4. اللجنه التحضرية :
    ‏تتولى اللجنة التحضيرية التمهيد لعقد المؤتمر التأسيسي، وتقوم بإعداد مسودة لدستور النقابة ولائحتها الداخلية وتجري الاتصالات اللازمة لتأسيس الاتحاد وتفاوض المسئولين حول تأسيس النقابة وتضع تصوراتها عن حال النقابة وطبيعة أنشطتها كما تتولى كافة الترتيبات الإدارية اللازمة لعقد المؤتمر التأسيسي ( الموعد، المكان، جدول الأعمال، الدعوة ... الخ ) .

    5. الموتمر التأسيسي :
    ‏يناقش أعمال المؤتمر التحضيري واللجنة التحضيرية ويعدل منها ما شاء وأهم أعمال المؤتمر إعلان تأسيس النقابة، وإقرار الدستور، واللائحة الداخلية، وانتخاب الهيئاث، المختلفة للنقابة ويتولى إدارة جلساث المؤتمر مكتب السن ثم مكتب المؤتمر :

     مكتب السن : يتكون من أكبر الأعضاء سناً، وتنحصر مهمته في إدارة ‏بداية الجلسة الأولى حيث يتم انتخاب مكتب المؤتمر لإدارة باقي الجلسة وجميع الجلسات اللاحقة للمؤتمر، وقبل انتخاب مكتب المؤتمر يقوم مكتب السن بالتصويت على عدد أعضاء مكتب المؤتمر ثم تتم عملية الانتخاب .

     مكتب المؤتمر : مهمته متابعة سير عمل المؤتمر والإشراف على عملية النقاش داخل المؤتمر، وينتهي مكتب المؤتمر بانتهاء المؤتمر .

    6. إشهار النقابة :
    ‏يقصد بإشهار النقابة هو الحصول على اعتراف قانوني بوجودها، وحصولها على الشخصية الاعتبارية التي تؤهلها للتقاضي، أما القضاء وتملك الأموال وإبرام العقود وقبول التبرعات والهبات وإجراء سائر التصرفات القانونية، وفي الاتحادات الطلابية تقوم القيادة ‏المنتخبة لهذه الاتحادات بطلب الاعتراف بهم من قبل إدارة ‏الجامعة حسب اللوائح التنفيذية للجامعة نفسها، وتلتزم على أثر ذلك هذه المنظمات الطلابية بلوائح الجامعة فيما يخص الجوانب المالية والقانونية.
    ‏أما في النقابات الأخرى فإن المجلس المنتخبة تقدم طلبات الاعتراف إلى الجهات المعنية بالدولة حسب القوانين المنظمة لهذه الدول، وفي الكويت مثلاً حدد القانون رقم 24\1966 ‏الخاص بشأن الأندية وجمعيات النفع العام والقانون رقم 38\1963 ‏الخاص بالعمل في القطاع الأهلي قواعد تأسيس وإشهار النقابات بالآتي :

     يجتمع المؤسسون للنقابة ممن تتوافر فيهم الشروط القانونية، ولا يقل عددهم عن خمسة عشر
    ‏عضواً في الجمعية العمومية التأسيسية.

     يتم في الاجتماع صياغة النظام الداخلي للنقابة على أن يسترشد بالنموذج المعد من قبل وزارة الشئون الاجتماعية والعمل كما يتم انتخاب أعضاء مجلس الإدارة.

     على مجلس إدارة النقابة الذي انتخبته الجمعية العمومية أن يودع خلال خمسة عشر يوماً من تاريخ انتخابه أوراق التأ سيس التالية لدى وزارة الشئون الاجتماعية والعمل لتقوم بإشهار النقابة في الجريدة الرسمية والأوراق المطلوبة هي :

     نسختين من النظام الأساسي للنقابة موقعاً عليه من أعضاء مجلس الإدارة.
     نسختين من محضر جلسة الجمعية العمومية التي انتخبت أعضاء مجلس الإدارة.
     كشف بأسماء أعضاء مجلس الإدارة موضحاً أمام كل منهم وصفه وجنسيته ومهنته ومحل إقامته.
     ‏كشف بأسماء أعضاء النقابة مبيناً اسم كل منهم ولقبه وسنه وجنسيته ومهنته ومقر عمله موقعاً كل منهم.
     ‏اسم المصرف الذي تودع فيه أموال النقابة.
     ‏شهادة من وزارة الداخلية بعدم اعتراضها على أي من المؤسسين.

    وتعتبر النقابة قائمة قانونأ ولها الحق بمباشرة أعمالها فور موافقة وزارة الشئون الاجتماعية
    ‏والعمل على طلب الإشهار.

  4. #34
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش


    ‏المفهوم الرابع
    النظام الداخلي

    ‏النظام الداخلي وهو جملة التشريعات واللوائح التي تنظم كافة شئون النقابة الداخلية والخارجية فهي مجمل البنود و الأسس المكتوبة وغير المكتوبة التي توضح تعريف النقابة وأهدافها وهياكلها التنظيمية وشروط العضوية وكيفية الحصول عليها وحقوق ووجبات أعضاءها ويوضح نظام المداولات وينظم عملية النقاش والتصويت واتخاذ القرارات إضافة إلى توضيح كافة الشئون المالية والإدارية، وتتدرج هذه اللوائح حسب فوتها التشريعية، فدستور النقابة مثلاً له أولوية في تنظيم عمل النقابة ثم بعد ذلك تأتي اللوائح الداخلية التي تتطرق إلى نظم تفصيلية أكثر تشعباً للنقابة ثم اللوائح التفسيرية ثم الأعراف النقابية العامة.
    ‏والغاية الأساسية من النظام الداخلي للنقابة هو تنظيم العلاقة بين الأفراد داخل النقابة بشكل يضمن تكافؤ الفرص والمساواة بين الجميع ويضمن للنقابة أن تسير آلية العمل بها نحو تحقيق أهدافها الرئيسية، ‏ويعمل النظام الداخلي للنقابة على تنظيم العلاقة بين أركان النقابة الأساسية وهي قيادة النقابة وقواعدها:

    1. قيادة النقابة:
    ‏وهي الهيئات القيادية المختصة بإدارة شئون النقابة سواء كانت هذه الهيئات تشريعية أو رقابية أو تنفيذية أو استشارية وتعتبر الجهات الوحيدة المخولة بإدارة شئون النقابة وفقاً للأنظمة واللوائح ‏الخاصة بها وهي الجهات الوحيدة ‏التي يحق لها تمثيل أعضاء النقابة أمام الغير، فهي اللسان الناطق بإسمهم والإرادة ‏التي تعبر عن رغباتهم وطموحاتهم.

    2. قواعد النقابة :
    ‏وهي جموع الأعضاء التي تنطبق عليهم شروط العضوية وعليه فهم أعضاء الجمعيات العمومية لكافة فروع النقابة و يمارس الأعضاء مجتمعين دورهم من خلال الهيئات الرقابية والتشريعية في محاسبة قيادة النقابة التي يكون لها السلطة التنفيذية حيث تعمل قواعد النقابة على مراقبة ومحاسبة الهيئات التنفيذية لضمان سيرها وفق الأهداف والمبادئ التي أنشأت النقابة من أجلها والتي نصت عليها لوائح النظام الداخلي، فمثلاً يقوم الطلبة في جامعة الكويت بمحاسبة الهيئة الإدارية للاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الجامعة من خلال الجمعية العمومية لضمان أن تسير الهيئة الإدارية على خط تقصي المشاكل الطلابية وحلها باعتبار أن ذلك من الأهداف والمبادئ التي أنشأ من أجلها الاتحاد الوطني لطلبة الكويت ونص عليه دستور الاتحاد.
    ‏ولكل من قيادة النقابة وقواعدها حقوق وواجبات تنظمها لوائح النظام الداخلي وتتفق جميع النقابات التي غالباً ما تصب في تقرير القيادة الجماعية للنقابة وفق ممارسة نقابية انسيابية تحقق مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع، ويمكن توضيح بعض من هذه الحقوق والواجبات بالتالي :

    الحقوق:

    قيادة النقابة:
    ‏ه تولي شرعية تمثيل النقابة أمام أعضائها وأمام الغير.
    ‏ه تولي مهام قيادة ‏النقابة وإدارة ‏شؤونها الإدارية والمالية.

    قواعد النقابة:
    ‏ه الانتخاب الحر للقيادة مع كفالة حق الترشيح بلا قيود.
    ‏ه مسائلة ومحاسبة القيادة، حق النقد والنقد الذاتي

    الواجبات:

    قيادة النقابة:
    ه الالتزام بدستور ولوائح النقابة والأسس والمبادئ المقرة فيها.
    ‏ه الأخذ بمبدأ القيادة الجماعية وفتح المجال للقواعد للمشاركة في اتخاذ القرار عبر الأخذ بالنهج الشوري والديمقراطي.
    ‏ه الدفاع عن مصالح وحقوق الأعضاء.

    قواعد النقابة:
    ‏ه الالتزام بدستور ولوائح النقابة والأسس والمبادئ المقرة فيها.
    ‏ه التزام الأعضاء الجدد بشروط وضوابط العضوية.
    ‏ه الالتزام برأي الأغلبية مع احترام الأقلية وكفالة حقها في التعبير عن الرأي.
    ‏ه دعم ومؤازرة قيادة النقابة في تحركاتها وأعمالها.

    يتبع...

  5. #35
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش


    دستور ولوائح النقابة:

    كما أسلفنا بأنه يجب على كل منظمة نقابية أن تقوم على مجموعة من اللوائح والقواعد المنظمة بحيث تضمن حقوق وواجبات جميع الأعضاء وتصنف هذه النظم على أربعة لوائح أساسية لكل منها قوة تشريعية ... وفيما يلي هذه اللوائح مرتبة حسب أولويتها التشريعية :

    ‏أولا: الدستور

    ثانياً: اللائحة الداخلية

    ثالثاً: العرف النقابي

    رابعاً: اللائحة التفسيرية
    .......................

    ‏أولا الدستور :

    ‏هو مجموع التشريعات والقوانين التي تنظم الحياة الداخلية للنقابة ويحدد أهداف النقابة وهيكلها التنظيمي وعلاقاتها الداخلية وخطها العام الذي يرسم علقاتها الخارجية، فهو يشمل الخطوط العريضة التي تنظم خط سير النقابة على المدى البعيد، كما يعنى الدستور أيضاً في تحديد الهوية الفكرية للنقابة وخطها الأيديولوجي لذا فإن عملية تغيير أي مادة في الدستور يجب أن تكون صعبة، حيث تعمل هذه التعديلات على تحويل النقابة خط سيرها عن ما أراده مؤسسوها ولا يعدل الدستور إلا في أعلى سلطة في النقابة كالمؤتمر في النقابة متعددة الفروع أو في الجمعية العمومية في النقابة ذات الفرع الواحد وبأغلبية خاصة عادة ما تكون أغلبية ثلثي الأعضاء الحاضرين في المؤتمر أو الجمعية العمومية.
    ‏وقد شهدت الاتحادات الطلابية منعطفات في منهجها الفكري وخطها الأيد لوجي بشكل تناقض مع ما ينشد ‏مؤسسوا هذه ‏الاتحادات، وذلك بسبب وصول مجموعة من الأعضاء إلى الهيئات القيادية في النقابة لم تكن مقتنعة في الخط الفكري الذي سيّرت عليه هذه ‏الاتحادات، وبسبب أن هذه ‏القناعة ترسخت عند ثلثي الأعضاء الحاضرين تم إجراء تعديلات دستورية في البنود المتعلقة بالأهداف والغايات التي أنشأت هذه ‏الاتحادات من أجلها وتم استبدالها ببنود أخرى حددت أهداف وغايات مختلفة.
    ‏ففي الخمسينات والستينات تشكلت العديد من الاتحادات الطلابية ذات التوجه الاشتراكي وبالذات تلك الاتحادات التي أنشأت تحت إشراف اتحاد الطلاب العالمي، إلا أن كثير من هذه الاتحادات ما لبثت إلا أن غيرت هذا التوجه وتبنت خط فكري آخر بسبب تراجع شعبية الخط الاشتراكي لدى فواعد هذه الاتحادات، والاتحاد الوطني لطلبة الكويت يعتبر أحد هذه الاتحادات حيث أنشأ عام 1954 ‏م تحت إشراف اتحاد الطلاب العالمي وتمت إضافة بنود تنادي بالاشتراكية في دستور الاتحاد إلا أنه ومع نهاية السعينات وصلت مجموعة من الطلاب أصحاب التوجه الإسلامي إلى قيادة فروع الاتحاد الوطني لطلبة الكويت بداية من فرع القاهرة 1977 ‏م وفرع الكويت1979 ‏م وفرع بريطانيا 1980م، حتى تمكنت هذه المجموعة من الحصول على أغلبية الثلثين في المؤتمر العام الثامن الذي عقد عام 1980م، والتي خولتها بالتالي إلى إلغاء البنود التي تنادي بالاشتراكية من دستور الاتحاد واستبدالها ببنود أخرى ترسخ الخط الإسلامي الجديد للاتحاد.
    ‏كما يجب أن يشتمل دستور النقابة على المحاور التالية :
    ‏ا . تعريف النقابة ويحدد مقرها.
    2.الأغراض التي أنشأت النقابة من أجلها وأهدافها
    3 ‏. تحديد العضوية وأنواعها وشروطها وحقوق وواجبات الأعضاء والجزاءات.
    4 ‏. يصف هيكلية النقابة سواء المؤتمر أو الجمعية العمومية أو الهيئة الإدارية
    5 ‏. يشمل الأمور المالية ويحدد الإيرادات وكيفية صرفها وآلية استثمارها.
    6 ‏. يحدد كيفية تعديل النظام الداخلي للنقابة.
    7 ‏. يوضح قواعد حل النقابة.

    ثانياً اللائحة الداخلية:

    ‏وهي التي تشكل النظام الداخلي للنقابة ، وتنطلق أساساً من دستورها، فهي الخطوط التفصيلية التي تنظم العلقاات الداخلية في النقابة على مدى أقصر مما يحتويه الدستور ، وعليه فيجب أن تكون عملية تبديل مواد اللائحة الداخلية سهلة ومرنة ، حيت أنها تتعلق بمواد تنظيمية ولا تتعلق ‏بأهداف وتشريعات النقابة والتي أرادها المؤسسون، ويمكن أن تعدل اللائحة الداخلية في الجمعيات العمومية للنقابة سواء كانت هذه النقابة ذات فرع واحد أو فروع متعددة.
    ‏وبالنسة للاتحاد الوطني لطلبة الكويت فإن النظام الداخلي يضم عشرة لوائح داخلية وهي :
    ا . اللائحة الداخلية لمؤتمرات الاتحاد
    2 ‏. اللائحة الداخلية للمجلس الإداري
    3 ‏. اللائحة الداخلية للهيئة التنفيذية
    4 ‏. اللائحة الداخلية للجمعيات العمومية للفروع
    5 ‏. اللائحة الداخلية للهيئة الإدارية لفرع ...
    6 ‏. اللائحة الداخلية المنظمة لانتخابات الاتحاد الوطني لطلبة الكويت
    7 ‏.اللائحة الداخلية للجان الاتحاد
    8. اللائحة الداخلية لأمانة السر
    9 ‏. اللائحة الداخلية لمالية الاتحاد
    10. اللائحة الداخلية لمجلة الاتحاد

    ‏وتقر اللوائح الداخلية من المؤتمر العام للاتحاد الوطني لطلبة الكويت كما أن اللائحة الداخلية للفرع تقر من الجمعية العمومية للفرع نفسه، وقد سبق لفرع جامعة الكويت في عام 1971م أن عدل اللائحة الداخلية الخاصة بالفرع ليتم رفع عدد أعضاء الهيئة الإدارية من ( 9 ‏) إلى ( 15 ‏) عضواً.

    هناك عدة فروق أساسية بين الدستور واللاشحة الداخلية ويمكن إيجازها بالتالي :
    ‏ا . يحدد الدستور الخطوط العريضة التي تنظم النقابة، في حين تتطرق اللوائح الداخلية إلى الجوانب التفصيلية التنظيمية لكافة هيئات النقابة.
    2 ‏. يحدد الدستور طبيعة العلاقات الخارجية للنقابة مع النقابات الأخرى، ولا تتطرق اللوائح الداخلية إلى طبيعة العلاقات الخارجية.
    3 ‏. للنقابة دستور واحد فقط، ولكن يمكن أن يكون لها أكثر من لائحة داخلية.
    4 ‏. لا يعدل دستور النقابة إلا بقرار من أعلى هيئة قيادية، ولكن يمكن تعديل اللوائح الداخلية في هيئات قيادية أقل.

    ثالثاً الأعراف النقابية:

    ‏هي مجموعة من الممارسات النقابية التي أعتاد أعضاء النقابة على التصرف وفقها في إدارة المؤسسات النقابية ويشترط بهذه الممارسات أن تتكرر حتى يتم الأخذ بها كأعراف نقابية يمكن اللجوء إليها في بعض الأمور التنظيمية غير المنصوص عليها في اللوائح، ويشترط في هذه الأعراف ألا تكون نصوص مكتوبة سواء في الدستور أو اللائحة الداخلية أو موثقة، إلا أن الأعراف يمكن أن تلغى في حالة إدراج نص في الدستور أو اللائحة الداخلية على اعتبار أن لهما أولوية في المرجعية في تنظيم الآلية النقابية داخل النقابة، ولا يصح اعتبار ما حدث مرة أو مرتين عرفا، بل يجب تكراره حتى يعتاده أعضاء النقابة.

    ‏أمثلة لأعراف نقابية :

    خلال ممارسة العمل النقابي يلاحظ وجود عدة أعراف بعضها معتمدة حسب الأعراف النقابية الدولية، ويمكن ذكر بعض الأمثلة لهذه ‏الأعراف بالآتي :
    ‏ه إذا أراد رئيس الجلسة في إحدى مؤتمرات النقابة أن يدخل كطرف في النقاش فإن العرف النقابي يؤيد نزول الرئيس من منصة مكتب المؤتمر ليحل محله نائبة لإدارة هذا النقاش.
    ‏ه عند توزيع المناصب لأول اجتماع في أي هيئة تنفيذية في النقابة فإن العرف يحتم على أكبر الأعضاء سناً أن يدير الجلسة لحين انتخاب رئيس الهيئة ويسمى العضو برئيس السن.
    ‏ه عند تساوي الأصوات بين المؤيدين والمعارضين لقرار معين فإن العرف النقابي يحتم إعادة التصويت بأن يسمح باثنين من المعارضين واثنين من المؤيدين في الحديث على أمل أن يؤدي ذلك إلى تغيير قناعات الموجودين وبالذات الممتنعين عن التصويت وبالتالي يتم ترجيح إحدى الكفتين ولكن إذا وجد بند في اللوائح الداخلية ينص على ترجيح كفة رئيس الجلسة فإن ذلك يلغي العرف وبالتالي يقر القرار إذا كان رئيس الجلسة من المؤيدين أويسقط القرار إذا كان الرئيس من المعارضين.
    ه من الأعراف النقابية أيضاً أنه عند تشكيل أي هيئة أو لجنة تنفيذية كانت أو استشارية مكونة من عدة أفراد، فإن عدد الأعضاء يجب أن يكون فردياً لا يقل عن ثلاثة أشخاص ( مثلاً : 3 ‏، 5 ‏، 7 ‏، 9 ‏، ا ا.. إلخ ) حتى يضمن انسيابية التصويت بتحقيق أغلبية معينة ويتم تحاشي تساوي الأصوات بين المؤيدين والمعارضين.

    رابعاً: اللائحة التفسيرية:

    ‏هي اللائحة التي تفسر قوانين وتشريعات الدستور واللائحة الداخلية، وتعتبر مجرد توصيات حتى لا يساء فهم المقصود من النص، ولا يجوز بأي حال أن تذهب تفسيراتها إلى أبعد مما يقرره الدستور، ويجب أن تقرها الجمعية العمومية حتى تكتسب شرعيتها، ولا يشترط وجود لوائح تفسيرية في كل منظمة نقابية، ولكن يلجأ في بعض المنظمات إلى صياغة لائحة تفسر بعض المفاهيم المدرجة في النظم واللوائح الداخلية للمنظمة إذا وجد خلاف بين الأعضاء حول تفسيرها وتسبب هذا الخلاف في عرقلة نشاط المنظمة.
    ‏واللوائح التفسيرية نختلف في صياغتها عن صياغة الدساتير واللوائح الداخلية، حيث أن نظم هذه الدساتير واللوائح تصاغ على شكل بنود فانونية مرقمة ومرتبة طبقاً لصياغات فانونية معتمدة في حين اللوائح التفسيرية قد لا تصاغ بالضرورة بهذه الطريقة، خاصة وأنها تعنى في أغلب الأحيان بشرح المسوغات والغايات المنشودة من نصوص معينة ذكرت في اللوائح التنظيمية، خاصة وأن هذه اللوائح نالت الكثير من النقاش والتدقيق من خلال اللجان التحضيرية قبل إقرارها من قبل الهيئات القيادية في النقابة -المؤتمرات أو الجمعيات العمومية-، لذا قد ترغب اللجان التحضيرية أن تصيغ لائحة تفسيرية تبين المقصود من بعض النصوص المقرة حتى يسرشد بهذه اللائحة أعضاء النقابة على عمومهم.
    ‏كما تتطرق بعض اللوائح التفسيرية إلى إدراج تعريفاث لكافة الهيئاث التي تضمها النقابة أو تعريفاث محددة لبعض الممارساث النقابية وعادة ‏ما يستغنى عن هذه اللوائح التفسيرية وتسبدل بمواد تعريفية معينة تضاف إلى لوائح ودساتير النقابية تحث باب يطلق عليه اسم "عريفاث عامة".

  6. #36
    مشرف أول الصورة الرمزية نور الفكر
    تاريخ التسجيل
    09 2007
    المشاركات
    18,971
    مشاركات المدونة
    4

    رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش

    متابعة معكم اخي الكريم..بارك الله جهدكم
    لي تعقيب بإذن الله قريبا

    استمروا على بركة الله
    توقيع نور الفكر

    [
    الغيثُ قادِم؛ فالسير سيرُ النَّهر، والصمتُ صمتُ القنبلة! ]
    [ كُن مَعَ الله؛ فالأُمّة بِحَاجَة إِلَيْك ]


  7. #37
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش

    ‏المفهوم الخامس
    العضوية

    ‏أعضاء النقابة هم الوحدة الأساسية لتكوين النقابة ومنهم تتشكل جميع الهيئات القيادية سواء كانت تشريعية أو لجان تنفيذية أو استشارية، وأعضاء النقابة هم جموع الأفراد التي تتشكل منهم المنظمة وتنطبق عليهم شروط العضوية التي نص عليها دستور المنظمة، أما بالنسبة للمنظمة المكونة من اتحاد عدة منظمات، كاتحاد الطلاب العالمي أو اتحاد النقابات العالمي، فالعضوية تكون للمنظمات المشتركة في هذه الاتحادات، و تنقسم العضوية في النقابات إلى ثلاثة أنواع هي :
    1. العضو العامل : وهو العضو الذي يتمتع بكافة الحقوق والواجبات، وأهمها حقه في الترشيح والتصويت والانتخابات، وتسمى أيضاً العضوية الكاملة.
    2. العضو المراقب : وهو عضو في النقابة تحدد اللائحة الداخلية الشروط اللازمة له، ويتمتع بكافة الحقوق والواجبات ما عدا الترشيح والتصويت والانتخابات، ويسمى أيضاً في بعض اللوائح العضو الزائر أو العضو المؤيد.

    ‏وتحدد اللوائح الفئة التي تمثل الأعضاء الأساسيين وتمنحهم حقوق العضوية العاملة كما تحدد أيضاً الفئة التي تمثل الأعضاء الذين يمكن أن يشاركوا في أنشطة النقابة، وتمنحهم العضوية المراقبة، كما تلجأ الاتحادات التي تضم نقابات متعددة إلى فرض شروط معينة على المنظمات للحصول على العضوية العاملة مما يجعل بعض المنظمات تعكف على تعديل نظامها الداخلي حتى تستوفي هذه الشروط وبالتالي تستفيد من مزايا العضوية العاملة والتي تخولها للترشيح في كافة الهيئات والمناصب داخل هذه الاتحادات.
    واتحاد الطلاب العالمي وضع مبادئ محددة لمنح العضوية العاملة وذلك بأن تكون المنظمة طالبة العضوية مفتوحة لجميع الطلاب أو من البلد نفسه دون التمييز بسبب الدين أو اللون أو العرق أو الجنس، كما اشترط أيضاً أن تكون هذه المنظمات الطلابية تتخذ قراراتها باستقلالية دون تدخل سلطة الدولة على أن يسيرها ويراقبها الطلاب أنفسهم، ويتم انتخاب كل الأجهزة القيادية فيها بطريقة ديمقراطية بواسطة أعضاء المنظمة، والمنظمات الطلابية التي لا تتوفر بها هذه المبادئ فإنها تنح مستويات عضوية أقل كالعضوية المراقبة أو الاستشارية.

    3. عضوالشرف : وهو الذي تقرر النقابة منحه هذه ‏الصفة ، وعادة يكون من الشخصيات الوطنية أو الأعضاء الذين قاموا بخدمات جليلة للنقابة أو حسب ما يحدد ‏النظام الداخلي، وله نفس حقوق العضو المراقب .
    4. العضوية الاستشارية : وهي نظام للعضوية مطبق فقط في الاتحادات النقابية التي تضم عدة منظمات، بحيث يمنح الاتحاد لمنظمات معينة حقوق العضوية الاستشارية والتي تخولهم المشاركة بآرائها في مؤتمرات الاتحاد دون أن يكون لهم حق التصويت أو الترشيح كما يسمح لهم تقديم التصورات والاستشارات للاستئناس بها من قبل الاتحاد.

    شروط العضوية :

    ‏وللحصول على عضوية المنظمة عدة شروط تحددها كل منظمة حسب طبيعة عملها ولكن تتفق أغلب النقابات في الشروط التالية:
    • ‏أن يعتبر ضمن الفئة التي تمثلها النقابة، كأن يكون طالب إذا أراد الالتحاق بمنظمات طلابية أو مهني إذا أراد الالتحاق بالنقابات المهنية.
    • ‏أن يتقيد العضو بدستور النقابة ولوائحها التنظيمية.
    • ‏أن يسدد الاشتراكات المقرة ما لم يرد نص بإعفاء شرائح معينة من هذه الإيرادات

    ‏الجزاءات وسقوط العضوية :

    ‏كما أن العضوية تسقط من العضو عند فقدانه شرط من شروط العضوية، أي في حالة تخرجه من الدراسة إذا كان منضم إلى اتحاد طلابي، أو إحالته للتقاعد إذا كان منضم في اتحاد مهني، أو الوفاة، ويجوز فصل العضو من خلال الجمعيات العمومية فقط، ولا يحق للهيئات التنفيذية في النقابة فصل العضو، ولكن يجوز للهيئات التنفيذية أن تصدر بعض الجزاءات في حق العضو إذا ثبت مخالفته لدستور المنظمة أو لوائحها الداخلية وتكون هذا الجزاءات حسب ما تحدده اللوائح، إلا أنه في الغالب تكون الجزاءات على النحو التالي :
    • التنبيه
    • الإنذار
    • التجميد تمهيدا لإحالته للجمعية العمومية

  8. #38
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش


    ‏المفهوم السادس
    هيكلية النقابة


    تدار شئون النقابة أو المنظمة عن طريق هيئاتها القيادية ومجالسها التنفيذية يوضحها دستور المنظمة وفق هيكلية معينة موزعة على عدة مستويات قيادية تضم توزيع السلطات والصلاحيات فيما بينها بحيث تعمل جميعها من أجل تحقيق الأهداف والغايات المرجوة من تأسيس المنظمة ولخدمة أعضاء المنظمة، ‏وهناك عدة أنواع للسلطات التي تنظم عمل النقابة وهي كالآتي :
    1. سلطة تشريعية : وهي السلطة المخولة بتعديل دستور ولوائح النقابة وإقرار السياسات العامة للمنظمة واتخاذ القرارات المصيرية كحل المنظمة وغيرها من القرارات، وتخول هذه السلطة للمستويات القيادية العليا كمؤتمر المنظمة أو الجمعية العمومية.
    2. سلطة رقابية : وهي السلطة المخولة بمراقبة أعمال المظمة وتقييمها، ولها أن تطلب من الهيئات الأخرى داخل المنظمة تقارير دورية إدارية ومالية لضمان ألا تخالف دستور المنظمة ولوائحها الداخلية، وتخول هذه السلطة عادة للمستويات دون المستوى التشريعي وأعلى من المستويات التنفيذية بحيث يشرف المجلس المخول بالرقابة على اللجان التنفيذية الأخرى في المنظمة، كما أنه يمكن اعتبار أن كل مستوى قيادي يمارس السلطة الرقابية للمستويات القيادية الأدنى، وذلك حسب ما تنص عليه لوائح المنظمة، فالمجالس جميعاً تمارس السلطة الرقابية على اللجان المنبثقة عنها.
    3. سلطة تنفيذية : وهي السلطة المخولة بتنفيذ السياسات والبرامج الخاصة بالمنظمة وتمارس التمثيل الرسمي للمنظمة وتدير الشئون المالية والإدارية في محيط صلاحياتها، وتعتبر أعلى سلطة في غياب الهيئات المعنية بالسلطة الرقابية أو التشريعية، ويجوز للهيئة المعنية بالسلطة التنفيذية أن تفوض لجنة بتنفيذ مهام معينة وبالتالي تنتقل السلطة التنفيذية المتعلقة بهذه المهام إلى اللجنة الفرعية وتمارس الهيئة التنفيذية هنا الدور الرقابي على اللجنة الفرعية.
    4. سلطة استشارية : وهي السلطة المخولة بتقديم التوصيات إلى الهيئات الأخرى بحيث تكون معنية بدراسة المشكلة وإقرار توصيات معينة ترفع للمستويات الأعلى، ويمكن اعتبار كل هيئة تنفيذية بمثابة هيئة استشارية بالنسبة للهيئات التنفيذية في المستويات الأعلى ففي اتحاد الطلاب العالمى تعتبر المكاتب الاقليمية وهى مكاتب تنفيذية بمثابة مكاتب استشارية بالنسبة للسكرتارية التنفيذية للاتحاد المنتخبة من المؤتمر العام.

    أنواع الهياكل النقابية :

    ‏وتختلف الهيكلية النقابية من منظمة لأخرى تبعا لحجم المنظمة وانتشارها وتكون الهيكلية النقابية في النقابات العريضة أكثر تعقيدا من المنظمات الصغيرة، إلا أنها تتبع نفس المبدأ في توزيع السلطات التي سبق الإشارة إليه كما أنه من الممكن تصنيف أغلب الهياكل النقابية للمنظمات في ثلاثة أشكال رئيسية :
    ‏ا . نقابة ذات الفرع الواحد.
    2 ‏. نقابة ذات الفروع المتعددة.
    3 ‏. نقابة تجمع نقابات متعددة ( السكرتارية ).

    ‏أولاً : نقابة ذات فرع واحد:

    ‏وهي أبسط الأشكال النقابية الموجودة وتنحصر هيكليتها في جمعية عمومية تنبثق منها هيئة تتولى السلطة التنفيذية ويوجد هذا الشكل غالباً في المنظمات الصغيرة التي تنحصر فئاتها على
    ‏شريحة محدودة نسبياً.
    ‏هناك عدة أمثلة على هذا النوع من النقابات، كالجمعياث المهنية أو الروابط الطلابية التخصصية حيث تتوزع السلطات فيها على النحو التالي :

    • ‏الجمعية العمومية :

    ‏تتكون من جميع أعضاء المنظمة الذين تنطبق عليهم صفة العضوية العاملة، ‏وهي أعلى سلطة في حال اجتماعها ولها صلاحية تعديل الدستور واللوائح الداخلية، ‏ويتم في اجتماعها العادي محاسبة مجلس الإدارة السابق والتصديق على التقارير الأدبية والمالية وطرح الثقة فيه وانتخاب مجلس إدارة جديد، لذا فيناط بها كل من السلطة التشريعية والرقابية.
    ‏وتعقد الجمعية العمومية بصفة دورية في نهاية الدورة النقابية التي عادة ما تكون عام واحد أو حسب ما تنص عليه اللوائح وتناقش في الأوضاع العادية جدول أعمال محدد وثابت يضم مناقشة التقارير الإدارية والمالية وطرح التقة بأعضاء مجلس الإدارة وانتخاب مجلس إدارة جديد وفتح الباب للتوصيات والاقتراحات كما أنها تعقد في الأوضاع الاستثنائية ويكون لها جدول أعمال مختلف في الحالات التالية :
    • الجمعية العمومية التأسيسية : وهي أول جمعية عمومية للمنظمة يتم فيها إعلان تأسيس النقابة ويقر فيها الدستور واللائحة الداخلية والخط النقابي والسياسي العام للنقابة وانتخاب أول مجلس إدارة للمنظمة.
    • الجمعية العمومية غير العادية : وتسمى أيضا الجمعية العمومية الاستثنائية وتعقد لمناقشة موضوع معين ولا يجوز للجمعية العمومية الاستثنائية أن تنافش المواضيع غير المدرجة في الدعوة، وتعقد بطلب من مجلس الإدارة أو بطلب خطي موقع من عدد معين من الأعضاء العاملين تحدده اللوائح وغالباً ما يكون ثلث الأعضاء المسجلين في المنظمة.

    مجلس الإدارة :

    ‏وهي الهيئة القيادية للمنظمة يقع على عاتقها القيام بالمهام التنفيذية لتحقيق أهداف المنظمة وإدارة ‏شؤونها الإدارية والمالية وتمثيل المنظمة أمام الغير، تسمى في بعض المنظمات هيئة إدارية أو لجنة تنفيذية، وتتكون من عدد معين من الأعضاء حسب ما تحدده لوائح المنظمة تنتخبهم الجمعية العمومية بشكل دوري ويباشرون أعمالهم خلال دورة ‏نقابية محددة، ‏وفي نهاية الدورة ‏النقابية يقدم مجلس الإدارة ‏تقريره الأدبي والمالي عن كافة أعماله ومنجزاته إلى الجمعية العمومية حيث يخضع المجلس إلى التصويت على طرح الثقة، ويقوم مجلس الإدارة ‏في أول اجتماع له بتوزيع المناصب عبر الاقتراع السري حيث يتم انتخاب أربعة مناصب رئيسية وهي :
    * الرئيس
    * نائب الرئيس
    * أمين السر
    * أمين الصندوق
    ‏كما يحق لكل منظمة استحداث مناصب أخرى إضافية حسب متطلبات العمل، ‏كما يجوز لها أن تشكل لجان فرعية تخول بالقيام ببعض المهام التنفيذية، أو تعهد لها دراسة مشكلة معينة لتقديم التوصيات اللازمة لحل هذه ‏المشكلة.

    يتبع...

  9. #39
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش


    ‏ثانياً : نقابات ذات فروع متعددة :

    ‏إذا كانت قواعد النقابة عريضة بحيث يصبح من الصعب جمعهم في وحدة تنظيمية واحدة كأن تكون قواعد النقابة موزعة على مواقع جغرافية متعددة أو يكون أعضاء النقابة من تخصصات مختلفة بحيث تختلف غايات ومتطلبات كل حقل من هذه التخصصات، فإنه يلجأ إلى توزيع أعضاء النقابة على قطاعات مختلفة حسب التقسيم الجغرافي أو حسب التوزيع التخصصي وتسمى لجان نقابية بحيث أن كل لجنة نقابية جمعية عمومية تنتخب مجلس يتولى تمثيل هذا القطاع وإدارة شئونه على أن يلتقي ممثلو هذه القطاعات في مؤتمر ينتخب لجنة تنفيذية تتولى الإشراف على هذه القطاعات جميعاً.
    ‏هناك عدة أمثلة على هذا النوع من النقابات، كالاتحادات العمالية التي تضم العمال باختلاف مهنهم أو الاتحادات التي لها أعضاء في مدن ودول مختلفة مما يستلزم الحاجة إلى وجود فرع في كل مدينة أو فرع لعدة مدن ضمن تقسيمة جغرافية معينة وتنوع الاختصاصات داخل هذه النقابة على عدة مستويات أعلاها المؤتمر العام وتكون على النحو التالي :

    ‏المؤتمر العام :

    ‏ويتكون من ممثلين لجميع فروع النقابة، ويتم تحديد عدد معين لكل وفد حسب ما تقره لوائح المنظمة ويعتبر المؤتمر السلطة العليا في النقابة، وهو الذي يحدد خطها العام ويملك تقرير كل ما يعود لصالح المهنة والنقابة وتحقيق أهداف النقابة والتنظيم النقابي، ويعقد المؤتمر حسب المواعيد التي تحددها اللائحة الداخلية بدعوة من اللجنة التنفيذية ويناقش جدول أعمال ثابت ماعدا في المؤتمرات الخاصة التي تكون كالآتي :
    • المؤتمر التأسيسي : هو المؤتمر الذي يتم فيه إعلان تأسيس النقابة، ويقر فيه الدستور واللائحة الداخلية والخط النقابي والسياسي العام للنقابة وانتخاب الهيئة القيادية.
    • المؤتمر الاستكمالي : يدعى إلى هذا المؤتمر من قبل الهيئات العليا في النقابة وذلك لاستكمال استيفاء الشروط الدستورية أو القانونية لهذا الفرع أو ذاك في النقابة المهنية وعادة يدعى له بعد عقد المؤتمر التأسيسي لفرع ما في هذه النقابة .
    • المؤتمر الاستثنائي : وهو مؤتمر غير اعتيادي، ويختلف عن المؤتمر العام بأنه لا يمكن أن يناقش فيه إلا الموضوعات التي تحدد في الدعوة إلى هذا المؤتمر .

    المجلس المركزي :

    وهو أعلى سلطة تشريعية في غياب المؤتمر ويجتمع بشكل دوري محدد في دستور النقابة وتحدد اللائحة الداخلية أيضا عدد أعضائه وكيفية اختيارهم ومواعيد اجتماعاته العادية وغير العادية، وكيفية الدعوة إليها، ويمارس الدور الرقابي على أجهزة النقابة وفروعها المختلفة، كما يعنى بإقرار السياسات العامة، وليس للمجلمر المركزي مناصب أو توزيع للتخصصات، باعتبار أنه ليس معنياً بالأدوار التنفيذية والتي تخول إلى لجنة تنفيذية ينتخبها من بين أعضائه، ويترأس رئيس اللجنة التنفيذية اجتماعات المجلس المركزي، ويسمى أيضاً بالمجلس الإداري، كما أن بعض النقابات قد تستغني عن هذا المجلس إذا لم تكن دورات انعقاد المؤتمر العام طويلة وتخول ببعض اختصاصاته إلى اللجنة التنفيذية.

    ‏اللجنة التنفيذية :

    وهو أعلى سلطة تنفيذية في النقابة وليس لها أية صلاحيات تشريعية، ومهمتها تحقيق أهداف الاتحاد وتنفيذ قرارات وتوصيات المؤتمر والمجلس المركزي، وتتكون من عدد معين من الأعضاء الذين يتم انتخابهم بالترشيح العلني والاقتراع السري من أعضاء المجلس المركزي، وتعقد اجتماعات دورية تحددها اللائحة الداخلية كما تحدد اللائحة الداخلية أيضاً صلاحيات اللجنة التنفيذية وعدد أعضائها وكيفية اختيارهم ومواعيد اجتماعاتها وكيفية الدعوة لهذه الاجتماعات، وتمسى أيضاً المكتب التنفيذي أو المجلس التنفيذي أو الهيئة التنفيذية.

    اللجنة النقابية :

    تعتبر بمثابة الفرع للنقابة المعنية وأعضائها هم أعضاء الجمعية العمومية للفرع النقابي وهم الأعضاء المنتمين للقطاع، ويديرون أعمالهم من خلال الجمعية العمومية التي تنتخب من بين أعضائها مكتب اللجنة النقابية وكذلك تنتخب أعضاء وفد مؤتمر النقابة .

    ‏الجمعية العمومية :

    هي السلطة العليا في فروع النقابة وتعقد اجتماعات دورية ويتم خلالها محاسبة مكتب اللجنة النقابية أو الهيئة الإدارية والتصديق على تقاريرها الأدبية والمالية وانتخاب الهيئة الإدارية الجديد، وليس من صلاحياتها إدخال تعديلات على دستور المنظمة ولكن يحق لها إدخال تعديلات على اللوائح الداخلية الخاصة بالفرع.

    ‏مكتب اللجنة النقابية :

    هي السلطة العليا في اللجنة النقابية أو الفرع وينتخب من قبل الجمعية العمومية ويسمى عادة الهيئة الإدارية أو مجلس إدارة الفرع، وتمثل أعضاء اللجنة النقابية أمام الغير، ولها صلاحيات تنفيذية فقط كما تحدد اللوائح الداخلية عدد أعضاء مكتب اللجنة النقابية وآليات الانتخاب والترشيح.

    ثالثاً : نقابة تجمع منظمات متعددة ( السكرتارية ) :

    ‏بما أن العمل النقابي يوصف بكونه عالمياً، بحيث أنه ظاهرة عالمية لتنظيم مطالبات وأعمال مجموعة من الأفراد، فإن الكثير من النقابات تضع من صلب أهدافها تكوين علاقات فاعلة مع مثيلاتها في العالم، وتأسست العديد من النقابات العالمية وتكونت باتحاد عدد من النقابات من بلدان مختلفة بالعالم، وتقوم هذه الاتحادات على مبادئ إنسانية عالمية كالسلام العالمي، وتحقيق العدل والمساواة وحق الشعوب المضطهدة في تقرير مصيرها.
    ‏وتتداعى عدة نقابات في العالم يمثلون فئة أو شريحة معينة إلى تكوين اتحاد نقابي يضم جميع هذه المنظمات بهدف تحقيق المفاهيم الإنسانية العالمية، ولتقويم دعائم العمل النقابي لدى هذه النقابات ولتبادل الخبرات والمعلومات في الارتقاء بالممارسات النقابية فتشكل اتحاد النقابات العالمي واتحاد الطلاب العالمي ... وغيرها الكثير من النقابات والمنظمات.
    ‏وتكون هذه المنظمات مظلة واحدة تمثل واجة لهذه النقابات أمام العالم وعادة ما تحصل هذه الاتحادات عند تشكيها على عضوية في الأمم المتحدة ضمن المنظمات غير الحكوميةN.G.O.‏، وبشكل عام هناك شكلين للوحدة بين المنظمات، أما وحدة كونفدرالية أو وحدة فدرالية :
    1. الوحدة الكونفدرالية (السكرتارية) : هي شكل من أشكال الوحدة تحتفظ فيها الأطراف الداخلية ضمنها باستقلالها التنظيمي، وتكون لها أنشطتها وبرامجها الخاصة ولكن يوضع برنامج موحد للكونفدرالية وترسل النقابة ممثلين عنها يمثلونها في النقابة الكونفدرالية .
    2. الوحدة الفيدرالية : وهي شكل من أشكال الوحدة ولكن بشكل أكثر عمقا وأهمية من الكونفدرالية حيث تشكل الفدرالية دمجاً لقطاعات معينة في قطاع واحد، وتفقد فيه الأطراف الداخلية ضمنها استقلالها التنظيمي ويوضع دستور ولائحة داخلية وبرنامج موحدة ويكون قياديي الفدرالية يشكلون كل القطاعات، لا قطاعاتهم كما حدث في الكونفدرالية.
    ‏وغالباً ما تتحد النقابات ضمن شكل الوحدة الكونفدرالية، الذي يضمن استقلالية كل منظمة داخل الوحدة، بحيث تحتفظ بدستورها الخاص بها، ولكن يعد نظام داخلي للكونفدرالية يضم كيفية التنسيق بين المنظمات الداخلية في الوحدة، أما التشكيل النقابي للوحدة الكونفدرالية فإنه يتكرن من مؤتمر عام أو جمعية عمومية، تضم ممثلين عن النقابات الأعضاء الداخلة في الوحدة، وهو أعلى هيئة في الوحدة ويجتمع في دورات متباعدة، وينتخب المؤتمر مجلساً يجتمع في دورات متعددة ما بين المؤتمِرين، وينبثق عن هذا المجلس سكرتارية تنفيذية تمثل الجهاز العامل في الوحدة.

    ‏المؤتمر أو الجمعية العمومية :

    ‏يكون أعلى سلطة في الاتحاد ويضم ممثلين للمنظمات الداخلة في الوحدة، وتوزع الحقوق بين الأعضاء حسب أنواع العضوية ( عاملة، مراقبة ... وغيرها ) ويجتمع المؤتمر مرة كل ثلاث سنوات أو أربع حسب ما تحدده لوائح الاتحاد.

    المجلس :

    يعتبر أعلى سلطة للاتحاد بغياب المؤتمر، ويجتمع في دورة أقل من المؤتمر، مرة كل سنة أو سنتين حسب ما تحدده لوائح الاتحاد وينتخب من بين أعضاء المؤتمر أنفسهم ويمارس الدور الرقابي على السكرتارية التنفيذية.

    ‏السكرتارية التنفيذية :

    وهي لجنة تنفيذية تنبثق من المجلس، وتمارس دور التنسيق ما بين المنظمات الداخلة في الوحدة وتعمل على تنفيذ القرارات المنبثقة عن المؤتمر أو المجلس، وتدير شؤون الاتحاد كما تستقبل طلبات الانضمام إليه من قبل المنظمات الجديدة ويترأس السكرتارية السكرتير العام أو الأمين العام.

    ‏المكاتب الإقليمية :

    هي مكاتب أو لجان تشرف على مجموعة من النقابات في موقع جغرافي معين في إقليم معين وتتشكل هذه المكاتب إما بالتعيين من مؤتمر النقابة أو مجلسها أو بالانتخاب وتأخذ هذه المكاتب صفة استشارية بالنسبة للسكرتارية التنفيذية للنقابة وتساعدها في تحقيق أهدافها.

  10. #40
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    10 2009
    المشاركات
    6

    رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش

    أخي الكريم قرأت الكتاب مسبقا وهو كنز رائع من المعلومات ، ما نتمناه أن تلتزم مجالسنا الطلابية بهذه المبادئ . المهم هو تطبيق هذه المبادئ وليس ادعائها .
    وشكرا جزيلا على الموضوع

  11. #41
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش

    ‏المفهوم السابع
    ‏التشكيل الإداري للهيئات القيادية

    ‏يقصد بالهيئة القيادية أية هيئة داخل المنظمة لها اختصاصات تنفيذية كمجلس الإدارة أو الهيئة الإدارية ... وغيرها، ‏فهي المعنية بإدارة شئون المنظمة في معظم أوقات الدورة النقابية على اعتبار أن المؤتمرات والجمعيات العمومية لا تتجاوز فترة انعقادها من يوم إلى أسبوع على أكثر ‏تحديد، وتتألف الهيئة القيادية عادة من الرئيس ونائب الرئيس وأمين السر وأمين الصندوق إضافة إلى بقية الأعضاء الذين يكونون في الغالب رؤساء للجان الفرعية.

    الرئيس :
    ‏ويمثل المحور الأساسي لعمل المنظمة ولشخصيته وطبيعته وميوله تأثير كبير في تحديد خط المنظمة وكثير من المنظمات والهيئات مرت بمنعطفات غيرت من مسارها تماماً عند تداول الرئاسة من شخص إلى آخر بسبب حساسية المنصب وضخامة المسؤوليات الملقاة على عاتقه، ويقوم الرئيس بالآتي :
    ‏ا . يمارس القيادة الشخصية والاستشارية في تحريك أعضاء الهيئات القيادية واللجان والموظفين ‏والعاملين في الهيئة التنفيذية.
    2 ‏. يمارس سلطته في تحديد سياسات الهيئة القيادية وتحقيق أغراضها.
    3 ‏. يتحدث باسم النقابة ويراقب ويقوّم أدائها وفعاليتها.
    4 ‏. يمثل المنظمة في الأعمال المدنية والقضائية وكافة الأعمال الرسمية.

    ‏كما أن من المسئوليات التنفيذية للرئيس الآتي :
    ‏ا . رئاسة اجتماعات الهيئة القيادية والجمعية العمومية وتنسيق مواد جدول الأعمال مع أمين السر.
    2 ‏. أعلام أعضاء الهيئة القيادية بظروف المؤسسة وعملياتها.
    3 ‏. تعيين رؤساء اللجان وفرق العمل وتحديد أهداف اللجان وواجباتها ومراقبة تطورها وتقدمها في مسار العمل.
    4 ‏. يفصل في المسائل الإدارية والأمور المستعجلة التي لا تحتمل التأخير.
    5 ‏. تعزيز اهتمام الأعضاء ومشاركتهم الفعالة بالمؤسسة وإبلاغهم بنشاطات الهيئة القيادية عن طريق الخطابات والملتقيات الاجتماعية والنشرات.
    6 . مساندة السياسات والبرامج التي تتبناها الهيئة القيادية والدفاع عنها.
    7 ‏. رفع تقرير سنوي عن نشاطات المؤسسة إلى الاجتماع السنوي للمنظمة. 8 ‏. التعاون مع الأمين المالي في وضع ميزانيته السنوية والتأكد أن المؤسسة تعمل وفق الميزانية المقرة والتأكد أيضاً من أن الأمور المالية للمؤسسة يراجعها ويدققها مختص محايد.
    8 ‏. التعاون مع الأمين المالي في وضع ميزانيته السنوية والتأكد أن المؤسسة تعمل وفق الميزانية المقرة والتأكد أيضاً من أن الأمور المالية للمؤسسة يراجعها ويدققها مختص محايد.
    9 ‏. يوقع مع أمين الصندوق على أمر الصرف في جميع النفقات وفق نظام التوقيع الثنائي.
    10. يوقع على الأوراق والعقود التي تصدر بها قرارات الهيئة القيادية.

    ‏فيما يتعلق بعلاقة الرئيس بالعاملين معه في الهيئة القيادية فإن الرئيس :
    ‏أ.مسؤول عن العمل أمام الهيئة القيادية والأعضاء، وعلى أن تعبر برامج المؤسسة وسياساتها عن احتياجات الأعضاء وآمالهم.
    ‏ب. مسئول عن التشاور مع الهيئة القيادية وتقديم النصح لها حول جميع الأمور المتعلقة بسياسات المؤسسة وشؤونها المالية وبرامجها.
    ‏ج. مسئول في تحقيق القيادة الجماعية للعمل وتجنب الفردية في اتخاذ القرار.
    ‏د. مسئول عن احترام جميع الأعضاء بالهيئة القيادية والاهتمام بآرائهم وعدم تهميش أياً منهم.

    ‏الرئيس الفخري :
    ‏وهو شخص تختاره النقابة لهذا المنصب وله نفس صفة عضو الشرف بالإضافة إلى رعاية النقابة وحل مشاكلها التي يعجز الأعضاء عن حلها بذاتهم، كما أنه له الحق في حضور كافة اجتماعات النقابة دون يكون له حق التصويت فيها إلا إذا قرر النظام الداخلي خلاف ذلك.

    نائب الرئيس :
    ‏ويفترض بشاغل المنصب أن يكون الشخص الثاني في القيادة يساعد الرئيس في تنفيذ مهامه ويحل محله أثناء غيابه، وعليه أن يضطلع بالواجبات والمسؤوليات التالية :
    ‏1. يقوم بعمل الرئيس أثناء غيابه.
    ‏2. يراقب مسئوليات اللجان إذا اقتضى الأمر ويشارك بتخفيف الأعباء عن الرئيس.
    3 ‏. يتولى عادة رئاسة لجان البرامج والأنشطة ولجان العضوية.

    ‏أمبن السر :
    ‏مهام أمين السر فنية بحتة متعلقة بالسكرتارية وجمع المعلوماث وكتابة التقارير وحفظ وثائق المنظمة ومتابعة المراسلات والقيام بأعمال الأرشفة وله أن يستعين برؤساء اللجان وغيرهم من المسؤولين في المنظمة وتتوزع واجباتهم واختصاصاته بالآتي :
    ‏ا . الاحتفاظ بسجلات المؤسسة ووثائقها.
    2 ‏. الاحتفاظ بسجلات مفصلة لكل اجتماع للهيئة القيادية من أجل إعداد التقرير السنوي.
    3 ‏. يكتب محاضر الاجتماعات ويوقع عليها وله أن يستعين بأي شخص لأداء المهمة بعد موافقة الهيئة القيادية.
    4 ‏. إبلاغ جميع الأعضاء بموعد الاجتماعات ومكانها قبل الاجتماع بأسبوع على الأقل وتحضير
    5 ‏. تأمين الأدوات المكتبية وغيرها طبقاً لاحتياجات المنظمة.
    6 ‏. التوقيع على الرسائل التي تصدر باسم المؤسسة كما يستلم المراسلات.
    7 ‏. إجراء الاتصالات الضرورية لنجاح المنظمة كما أنه يحتفظ بنسخ من جميع سجلات المنظمة الصادرة والواردة.
    8 ‏. مراقبة تنفيذ قرارات المؤسسة كما يتأكد أن المنظمة تسير وفق الدستور واللوائح الداخلية.
    9 ‏. يقدم تقرير أدبي ( إداري ) سنوي بكافة نشاطات المنظمة ومواقفها.
    ‏10 . يتعهد بتسليم جميع السجلات والمعلومات لأمين السر الذي يليه.

    أمين الصندوق :
    ‏وهو العضو المسؤول عن الشئون المالية في الهيئة القيادية والذي من واجباته الرئيسية العناية بميزانية المنظمة وانتهاج الإجراءات المحا سبية المعتمدة في القبض والصرف والتعاقد ويتقيد بالسياسات التي تقررها الهيئة القيادية و يقوم بالآتي :
    ‏ا . مراجعة الرسوم والاشتراكات بشكل دوري.
    2 ‏. التأكد من النظام المحاسبي بأنه يتفق مع حجم المؤسسة وتشابك أعمالها.
    3 ‏. صرف النفقات بموجب إذن صرف موقع من الرئيس.
    4 ‏. يحتفظ بالمستندات والدفاتر المالية.
    5 ‏. يعمل على وجود صندوق احتياطي للطوارئ والمصاريف غير المتوقعة.
    6‏. يقدم كشف حساب دوري للهيئة القيادية مع بيان الإيرادات والمصروفات كما يقدم تقرير مالي لك اجتماع سنوي للجمعية العمومية للمنظمة.
    7 ‏. يلتزم بمراجعة الحسابات وتدقيقها من قبل مراجع حسابات خارجي محايد يرفع تقريره مباشرة إلى الهيئة القيادية.
    8 ‏. يتأكد من موافقة الهيئة القيادية على الخطط والبرامج السنوية واعتماد الميزانية لها.

    يتبع...

  12. #42
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش


    ‏اللجان الفرعية :

    1. تعريف اللجنة :
    ‏اللجنة هي فريق عمل مكون من مجموعة من الأفراد يقومون بدور متكامل لتأدية مهمة معينة للمنظمة وهي توجد في جميع المنظمات وفي شتى هيئاتها ويمكن أن تشكل بأي وقت، وهي لجان تقوم بمساعدة الهيئات القيادية في أداء مهمتها، أما عدد أعضائها وصلاحيتهم ومدتهم وطريقة اختيارهم فقد تنص عليها اللائحة الداخلية، أو يترك الأمر للهيئة القيادية. ولا يصح أن تخالف هذه اللجان قرارات وتوصيات الهيئات القيادية أو الجمعية العمومية أو دستور النقابة، ويصح للهيئة القيادية التي شكلت هذه اللجان التدخل في شؤونها عند الضرورة ، حيث أن المسؤولية تقع على الهيئة القيادية والمحاسبة ستقع عليها وليس على اللجان الفرعية.
    ‏وتلجأ الهيئات إلى تشكيل لجان فرعية بغرض جمع المعلومات ونشرها أو دراسة بعض المشاكل بتفصيل أكثر، والتوصية بالإجراءات واتخاذ القرارات أو لتسهيل التنسيق والاتصال أو لتولي المهام التنفيذية لنشاط أو برنامج محدد.

    2. أنواع اللجان :
    ‏للجان أنواع متعددة يمكن تقسيمها بأكثر من طريقة تبعاً لمدة عملها أو أغراضها فقد تكون استشارية أو تنفيذية وقد تكون مؤقتة أو دائمة ، ويمكن عرض هذه التقسيمات ‏بالشكل التالي :

    أ. أنواع اللجان من حيث مدة عملها :
    • لجان مؤقتة : هي التي تنشأ للقيام بمسؤوليات محددة من حيث طبيعتها ومدتها بحيث تشكل لهذه ‏المهام بالذات وتحل اللجنة بانتهاء أداء مهمتها أو انقضاء المدة المخصصة لعملها وعادة ما يكون تشكيل اللجان المؤقتة للقيام بالمهام التي تعد عامة غير مثيرة للجدل والخلاف، وهي غير متكررة، مثل تشكيل لجنة لدراسة موقف معين أو الترتيب لحدث أو مناسبة من المناسبات.
    • لجان دائمة : وهي اللجان التي تقوم بأعمال ومتابعات دورية تشكل في الغالب في أول اجتماع للهيئة القيادية وتستمر في أعمالها حتى انتهاء الدورة النقابية، وتعهد إليها في الغالب القيام بمسؤوليات ذات طبيعة مستمرة بوجه عام، وتحتاج إلى قرارات جماعية لا فردية، متل التخطيط والعضوية والتمويل المالي ... الخ.

    ب. أنواع اللجان من حيث ضرورة تشكيلها :
    • لجان إلزامية : تدرج لوائح المنظمة أحياناً وصفاً للجان محددة، تؤدي اختصاصات ضرورية للمنظمة، كلجنة التدقيق المالي أو لجنة الإشراف على الانتخابات ... وغيرها وتشكيل هذه اللجان أمر ملزم للهيئات القيادية حسب ما تنص علية اللوائح.
    • لجان اختيارية : ويعهد جدوى تشكيها إلى الهيئات القيادية نفسها التي عادة ما تشكل لجان فرعية تساعدها في أداء أعمالها أو لتحقيق أغراض معينة كاللجنة التفافية والاجتماعية ولجنة شئون الأعضاء ... وغيرها.

    ج. أنواع اللجان من حيث صلاحياتها :
    • لجان تنفيذية : وهي اللجان المعنية بتنفيذ مهام معينة أو إدارة تنفيذ برامج وأنشطة محددة أو إدارة خدمات تقدمها المنظمة أو مرافق خاصة بها، وتقوم هذه اللجان بالمهام التنفيذية بناً على تفويض من الهيئة القيادية وتخضع لرقابتها.
    • لجان استشارية : وهي لجان معنية بدراسة مشكلة أو موضوع محدد بشكل وافي، وتشكل أساساً لهذا الغرض حيث تعهد الهيئة القيادية أحياناً إلى إحالة موضوع ما للدراسة من خلال لجنة تشكل لهذه الغرض على أن تقوم بجمع المعلومات ودراسة الموضوع قيد النقاش وإقرار التوصيات اللازمة تمهيداً لرفعها إلى الهيئة القيادية.

    3. آلية ثشكيل اللجان :
    ‏تشكيل اللجان لا ينظمه في الغالب لوائح مقيدة، خاصة إذا كانت هذه ‏اللجان اختيارية، فآليات تشكيلها مرنة لا تقيد بعدد معين ولا تلتزم بإطار يقيد من أعمالها، لذلك يتوجب على الجهة التي تشكل هذه ‏اللجان أن تحدد بشكل واضح المهام الممكلفة بها ومدتها وأعضائها، بحيث تضع وصفاً وظيفياً للجنة على أن تتولى هي مراقبة هذه ‏اللجان وتقييم أعمالها، ويمكن إيجاز العوامل الرئيسية في آلية تشكيل اللجان بالآتي :

    أ. المهام :
    ‏تقوم الهيئة القيادية عند تشكيل اللجان بتحديد المهام الموكلة إليها في قرار التشكيل بما في ذلك الصلاحيات والتفويضات التي تتمتع بها، كما يجب أن تحدد الهيئة القيادية الواجبات التي يجب أن تقوم بها اللجنة وطريقة رفع التقارير ولا يصح تشكيل لجنة دون فهم واضح لأغراضها.

    ب. اختار الأعضاء :
    ‏إذا لم تنص اللوائح على معايير محددة لاختيار الأعضاء فإن الهيئة القيادية تتولى اختيار الأعضاء تبعاً لطبيعة اللجنة ومهامها، لذا فيجب أن تتلاءم خبرة الأعضاء ومهاراتهم مع طبيعة مهام اللجنة، ويختلف حجم اللجنة وعدد أعضائها باختلاف مسؤولياتها، فالمهام الكبيرة من المؤكد أنها تتطلب عدد أكبر من الأعضاء لإنجازها، وبشكل عام فإن اللجان الدائمة يجب ألا يقل أعضائها عن خمسة ولا يزيد عن تسعة، ففي الحد الأدنى يكون خمسة أعضاء مما يتطلب أغلبية ثلاثة أفراد وهو ما يكفي لموقف لا يتطلب قراراً جماعياً، أما الحد الأقصى وهو تسعة أعضاء فهو أعلى عدد يكون فيه مرونة كافية.
    ‏أما في اللجان المؤقتة فلايقل أعضائها على ثلاثة أعضاء ولا يزيد عن خمسة أعضاء، وهي أقل من اللجان الدائمة حتى لا يتسبب زيادة العدد على تعطيل الاجتماعات بسبب عدم تحقيق النصاب القانوني، وهو ما يعرقل عمل اللجان المؤقتة خاصة وأنها لجان طوارئ لها مدة زمنية محدودة، أما اللجان الدائمة فهي تجتمع بانتظام دون أي دافع للاستعجال، فلن يتسبب تأخير اجتماعاتها إلى تعطيل أعمالها.

    ج. توزيع الاختصاصات :
    ‏توزيع الاختصاصات أمر لا يقل أهمية عن تحديد مهام اللجنة، وذلك لتسهيل مهمة اللجان ويحدد توزيع الاختصاصات الرئيسية، أما مع قرار التشكيل بالتعين أو يترك لأعضاء اللجنة اختيار المناصب الرئيسية فيها بالانتخاب، وإذا كان عدد أعضاء اللجنة كبيراً فإن المناصب والاختصاصات الرئيسية تتوزع ما بين رئيس ونائب رئيس ومقرر، في حين اللجان صغيرة الحجم يتولى شخص واحد مهام الثلاثة، ويمكن تسميته رئيس اللجنة أو مقرر اللجنة.


  13. #43
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش

    المفهوم الثامن
    نظام إدارة الاجتماعات

    ‏الاجتماعات تعتبر هي الخلايا المحركة والعاملة في المنظمة خاصة وأن المنظمات والنقابات تقوم على أساس العمل الجماعي، حيث يجب أن تعبر جميع القرارات والتوصيات الصادرة عن توجهات الأغلبية داخل المنظمة، والذي لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال عقد جلسات يحضرها ‏المعنيين داخل المنظمة، ويتداول في هذه الجلسات الآراء والتصورات، وتحدد من خلالها الأولويات، ويتخذ بها مجموعة من القرارات والتوصيات وتوزع فيها التكاليف بين الأعضاء. وتقوم هذه الاجتماعات والجلسات على أسس و ضوابط نقابية متعارف عليها، سواء كانت هذه الاجتماعات لهيئة قيادية تنفيذية أو مؤتمر أو جمعية عمومية أو حتى لجنة فرعية، وسنتناول في هذا الفصل المفاهيم النقابية العامة في تنظيم الاجتماعات ثم نتعرض لنظام الاجتماعات .

    ‏أولا : المفاهيم العشرة لإدارة الاجتماعات :

    ‏وضعت مفاهيم عامة دارجة في شتى المنظمات وبمختلف أنواعها حول إدارة الجلسات تهدف إلى تحديد صلاحية رئيس الجلسة والحضور، كما تبين أنواع الاقتراحات والنقاط التي تثار خلال الاجتماع، ‏وتحدد أهمية كل منها وأولوية مناقشته وكيفية اتخاذ القرار فيها، ‏وفيما يلي مسح موجز لهذه المفاهيم والنقاط :
    1. أنواع الاجتماعات :
    ‏أول مفهوم من هذه المفاهيم هي تحديد نوع الاجتماع، فقبل أن نسترسل في عرض مفاهيم إدارة الاجتماعات وجب في البداية أن نحدد طبيعة الجلسة، هل هو اجتماع رسمي لهيئة أو جهة معينة داخل المنظمة، أم هو لقاء للتشاور. ويمكن إيجاز الفرق بين النوعين بالآتي :

    الاجتماعات الرسمية : وهي الاجتماعات التي تم وصفها من قبل اللوائح المنظّمة، ويخضع نظام إدارة هذا النوع من الاجتماعات إلى القواعد المنصوص عليها في اللوائح، ويتطلب عقدها عدد معين من الأعضاء يمثل النصاب القانوني للاجتماع، وتحدد في هذه الاجتماعات جدول أعمال يضم قائمة بالمواضيع قيد النقاش، ويصدر القرارات والتوصيات للمنظمة وتأخذ قوتها القانونية وإلزاميتها بحسب السلطة المخولة للهيئة المجتمعة، ويترأس الاجتماع رئيس الهيئة القيادية أو نائبه.

    الاجتماعات غير الرسمية : وهي لقاءات يتداعى لها الأعضاء أحياناً لتبادل وجهات النظر، ومناقشة الأوضاع المحيطة بهدف الخروج بتصورات واقتراحات معينة، ولا تخضع هذه اللقاءات للوائح منظمة أو نصاب قانوني، وتدار حسب المفاهيم العامة لإدارة الاجتماعات، ويتم اختيار شخص يتولى إدارة الاجتماع في بداية اللقاء كإجراء تنظيمي فقط، كما يتم تعيين شخص آخر لتدوين النقاط المتفق عليها في الاجتماع وهي لا تعتبر قرارات أو توصيات لحين عرضها على اجتماعات رسمية للبت فيها. ويلجأ إلى الاجتماعات غير الرسمية في حالة احتدام الخلاف حول عدة أمور في المنظمة بشكل يعطل من آليات عمل المنظمة، حيث تتيح هذه اللقاءات فرصة للأطراف المختلفة في تفهم ‏وجهات نظر الطرف الآخر، مما يساهم في تقليل فجوة الخلاف، كما يلجأ لهذه الاجتماعات عند تعذر عقد الاجتماعات الرسمية بسبب تعذر تحقيق نصاب قانوني أوظروف محيطة في المنظمة جعلت من عقد الاجتماعات الرسمية أمراً صعباً، وتلجأ لهذه الاجتماعات أيضاً في الظروف الطارئة غير الاعتيادية، التي قد تمر بها المنظمة.

    ‏كما تقسم الاجتماعات الرسمية أيضاً من حيث دورية انعقادها إلى نوعين أساسيين :

    ‏أ. الاجتماع العادى :
    ‏وهو الاجتماع الذي تدار به أمور المنظمة بشكل عام، وتتم بها متابعة شئونها وبرامجها وأعمالها وفعالياتها ويعقد بشكل دوري يحدد موعده اللوائح أو قرارات المجلس نفسه، وفي هذا النوع من الاجتماعات يتم مناقشة جدول الأعمال في بداية الجلسة ويسمح للأعضاء إدراج أي موضوع للنقاش، وبعد الاتفاق على جدول أعمال محدد يبتدأ الاجتماع الذي يناقش في العادة به جدول الأعمال قبل أن يقر، وفي العادة تناقش في الاجتماع الاعتيادي المواضيع التالية:
    • جدول الأعمال أو مواضيع النقاش.
    • تقارير حول تنفيذ قرارات الاجتماعات السابقة.
    • مناقشة مواضيع جديدة.
    • وضع المقترحات ومناقشتها وإقرار المناسب منها


    يتبع...

  14. #44
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش


    ‏ب. الاجتماع الاسثنتائي:

    ‏وهو اجتماع طارئ لمناقشة قضية معينة يدعو له رئيس الهيئة القيادية أو ثلث أعضاء المجلس أو حسب ما تحدده اللوائح ، وتسري عليه جميع اللوائح المنظمة للاجتماع العادى فيما عدا جدول الأعمال، حيث يحدد جدول أعماله مسبقاً، ولا يجوز إضافة أو تعديل جدول الأعمال المعد، ويدعى إلى هذا الاجتماع في حالات الطوارئ التي تتطلب حسماً عاجلاً من الهيئة القيادية بشكل يتعذر الانتظار لحين انعقاد الاجتماع الدوري أو عندما تدعو الحاجة لمناقشة موضوع مهم ومتشعب بحيث يتطلب الأمر عقد اجتماع خاصة لمناقشته.

    2 ‏. الأغلبية وأنواعها :
    ‏الأغلبية هي السند القانوني لإصدار القرارات والتوصيات، وبما أن أسلوب العمل الجماعي هو الإطار الذي تسير عليه المنظمات النقابية وتنقسم إلى نوعين أساسيين هما الأغلبية، والأغلبية الخاصة :
    • الأغلبية ( الأكثرية ) : وهو أن يكون عدد المؤيدين أكثر من المعارضين دون تحديد عدد معين للمؤيدين، وهي الأغلبية التي تتخذ أغلب القرارات فيما عدا القرارات التي ورد بها نص لائحي يحدد أغلبية خاصة لاتخاذها.
    • ‏الأغلبية الخاصة : وهي أغلبية محددة بعدد معين من المؤيدين، حيث تشترط اللوائح عند إصدار قرارات معينة تحقيق أغلبية خاصة حتى تصدر هذه القرارات قانونياً، بحيث يتم وضع ضوابط وشروط لاتخاذ مثل هذه القرارات التي غالباً ما تكون حساسة ، وتنقسم إلى ثلاثة أنواع :

    ‏أ. الأغلبية المطلقة : هي نصف عدد الأعضاء العاملين، بما فيهم المتغيبين عن الاجتماع + ا وتسمى أيضاً "الأغلبية المطلقة للعاملين".
    ‏ب. الأغلبية النسبية : هي نصف عدد الأعضاء العاملين الحاضرين + ا ، ولا يتم حساب عدد الأعضاء المتغيبين و تسمى أيضاً "الأغلبية المطلقة للحاضرين"، كما تسمى "الأغلبية العادية".
    ‏ج. أغلبية الثلثين : وهي ثلثي الأعضاء العاملين الحاضرين.

    ‏فإذا كان عدد أعضاء المنظمة ( 1000 ) عضو، وحضر الاجتماع العام ( 600 ) عضو، فإن الأغلبية المطلقة تكون ( 501 )، بينما الأغلبية النسبية ( 301 )، أما أغلبية الثلثين للحاضرين هي ( 400 ) عضو، فإذا حاز اقتراح معين على موافقة ( 250 ) واعتراض ( 200 ) وامتنع عن التصويت ( 150 ) عضو فإن الاقتراح يحوز على الأكثرية دون تحقيق أغلبية خاصة، وبالتالي فإن المقترح يقر إلا إذا كان المقترح يتطلب أغلبية خاصة، ويلجأ في العادة للأغلبية الخاصة عند إقرار بعض الاقتراحات الإجرائية التي يمكن حصرها في الحالات التالية :
    • قفل باب النقاش.
    • فصل العضو أو إسقاط قرار الفصل.
    • طرح الثقة في الهيئة القيادية من قبل الهيئات الرقابية للمؤتمر أو الجمعة العمومية.
    • طرح الثقة في رئيس المؤتمر.
    • تعديل النظام الداخلي في الهيئات التشريعة للمؤتمر أو الجمعية العمومية.
    • تعليق النظام الداخلي في المؤتمر.

    3 . النصاب القانوني :
    ‏هو العدد القانوني الذي يصح على أساسه الاجتماع شرعياً، ولا يقل عن الأغلبية المطلقة، إلا إذا نصت اللوائح على خلاف ذلك، حيث أن النصاب القانوني هو الذي يكسب الاجتماع شرعيته ويعطي السند القانوني لكافة قراراته وتوصياته، وفي حالة عدم اكتمال النصاب لا يصح عقد الاجتماع إلا إذا نصت اللوائح على قواعد معينة في التعامل مع حالة عدم اكتمال النصاب خاصة في اجتماعات الجمعية العمومية والمؤتمر، حيث يؤجل الاجتماع لمدة معينة أسبوع أو يوم أو ساعة ويعقد بنصاب أقل، فإذا كان النصاب الفعلي ثلثي الأعضاء، فيكون النصاب بعد التأجيل هو الأغلبية المطلقة أو ثلث الأعضاء أو ربعهم.
    ‏وإذا انعقد الاجتماع وفي أثناء المداولات انسحب بعض الأعضاء بحيث فقد النصاب القانوني فإن صحة الاجتماع وشرعيته تسقط، ولا يجوز الاستمرار في النقاش إلا إذا ورد نص صريح يسمح باستمرار انعقاد الاجتماع حتى مع عدم وجود نصاب قانوني إذا كان انعقد الاجتماع في البداية صحيحاً.

    4 ‏. جدول الأعمال :
    ‏ويحدد مجموعة المواضيع التي ستناقش في الاجتماع وترتيبها، فهو يحدد مسار النقاشات في الاجتماع بحيث يبقى الجميع في خط واحد ومنظم للنقاش، ويمنع الاستغراق في المواضيع غير المطروحة في النقاش، حيث يقوم مقرر الاجتماع - أمين السر - بإعداد جدول الأعمال بمشاورة الأعضاء ثم يطرح للنقاش كمقترح في بداية الاجتماع حيث يقوم المجتمعون بتعديله بالإضافة أو تغيير الترتيب، أما إذا كان الاجتماع استثنائي فلا يصح مناقشة أي أمر خارج عن جدول الأعمال المعلنة، كما لا يصح تعديل جدول الأعمال المعلن.
    ‏ويفترض في جدول الأعمال أن يطّلع عليه الأعضاء قبل عقد الاجتماع بمدة كافية، ويفضل إرفاق جدول الأعمال المقترح مع الدعوة، ويشتمل جدول الأعمال أولاً على الأعمال الإجرائية ثم المواضيع الرئيسية المراد نقاشها حيث يضم الآتي :
    • إقرار بنود جدول الأعمال أو تعديلها.
    • قراءة المحضر السابق لإقراره أو تعديله، والقراءة تكون بقصد التأكد من أن مضمون المحضر هو بالضبط ما دار من مناقشات، وما اتفق عليه في الاجتماع السابق من قرارات وتوصيات، وليسث القراءة لمناقشة المواضيع واتخاذ قرارات بشأنها.
    • متابعة ما تم تنفيذه حسب ما هو مدون من قرارات في المحضر السابق، إضافة إلى ما تراكم من أمور لم تنفذ من اجتماعات سابقة، وتكون مسؤولية مقرر الاجتماع أن يدون بشكل مستمر كل الأمور المعلقة التي تنتظر التنفيذ لمتابعتها في الاجتماعات القادمة إلى أن تنفذ.
    • النظر في المراسلات الواردة للهيئة القيادية التي يعرضها المقرر، ويجوز إحالة هذا البند إلى باب ما يستجد من أعمال.
    • ‏مواضيع الاجتماع الرئيسية وتشمل مناقشة المهام الجديدة والمدرجة ضمن الخطة العامة للهيئة القيادية وكيفية تنفيذها وتوزيع التكاليف فيما بين الأعضاء.
    • ‏باب ما يستجد من أعمال ويتم فيه مناقشة أي موضوع يرغب أحد الأعضاء في نقاشه ويناقش في هذا البند في العادة بعض القضايا الطارئة والمستجدة لتحديد موقف المجتمعون منها كما يناقش فيه الأمور الإدارية داخل الهيئة القيادية كشؤون الموظفين وغيرها.
    • تحديد موعد الاجتماع القادم ومكانه وجدول أعماله.
    ‏وإذا لم يسعف المجتمعون الوقت لمناقشة بعض المواد المدرجة على جدول الأعمال، فإنها تؤجل إلى الاجتماع القادم على أن يكون لها الأولوية في جدول الأعمال.


    يتبع...

  15. #45
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش


    5 . الاقتراحات وأنواعها :
    ‏تأخذ الاقتراحات أهمية كبيرة في إدارة الهيئات القيادية في المنظمات، فالقرارات كانت بالأساس مقترحات تمت الموافقة عليها من قبل الهيئة القيادية، وتنقسم الاقتراحات من ناحية مضمونها إلى نوعين رئيسيين، وهما الاقتراحات الموضوعية والاقتراحات الإجرائية .

    الاقتراحات الموضوعية : هي تلك المقترحات المتعلقة بالموضوع المثار للنقاش نفسه، ويهدف من طرحها إما حل المشكلة المثارة أو تبني موقف معين من المسألة المثارة، فهي تعنى بشكل مباشر بالمواضيع المطروحة في جدول الأعمال، فبعد نقاش كل موضوع منها في الاجتماع يقوم المجتمعون باقتراح عدة تصورات للخروج بقرار معين.

    الاقتراحات الإجرائية : وهي تلك المقترحات المتعلقة بنظام سير الجلسة، كتحديد وقت معين للمتكلمين أو اقتراح برفع الجلسة مؤقتاً أو تعليق الجلسة للاجتماع القادم أو قفل باب النقاش أو سحب الثقة من الهيئة القيادية، وبعض هذه المقترحات تحتاج إلى أغلبية خاصة كما أسلفنا حسب ما ينص عليه النظام الداخلي للمنظمة.
    ‏أما من حيت شكل الاقتراح فيمكن تقسيم الاقتراحات إلى أنواع متعددة لكل منها ضوابط معينة وهي :
    ‏أ. اقتراح رئيسي .
    ب. اقتراح بالتعديل .
    ج. اقتراح بالتحويل .
    د. اقتراح بالتأجيل .
    ‏ه. اعتراض على مناقشة اقتراح .
    و. سحب الاقتراح .
    ‏ر. اقتراح بقفل باب النقاش .

    الاقتراح الرئيسي :
    ‏وهو عبارة عن عرض فكرة رئيسية أو تصور واضح أمام المجتمعين لمناقشته والتصويت عليه كأن يتقدم أحد المجتمعين مثلاً باقتراح إصدار مجلة أسبوعية للمنظمة، ويخضع هذا النوع من الاقتراحات للضوابط التالية :
    ‏* لا يصح عرض اقتراح رئيسي ما دام هناك اقتراح رئيسي آخر أمام المجتمعين يناقشون اقتراح آخر، بل يجب اتخاذ قرار بشأن الاقتراح الأول ثم يعرض الاقتراح الرئيسي الثاني .
    * يقدم الاقتراح إما كتابةً أو شفوياً، ويجب أن يثنى عليه عضو آخر في الاجتماع بمعنى أن يعلن شخص آخر تأييد المقترح .
    * يناقش المقترح مرة واحدة ويصوت عليه، وإذا لم يسقط فلا يجوز مناقشة نفس المقترح في نفس الجلسة.
    ‏* يصوت على المقترح بعد مناقشته من قبل المجتمعين ويقر إما بالأكثرية أو بالأغلبية الخاصة إذا كان المقترح ضمن المقترحات التي نصت اللوائح بأنها تتطلب أغلبية خاصة.

    يتبع...

  16. #46
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش


    ب . اقتراح بالتعديل :
    ‏وهو عبارة عن اقتراح بتعديل مقترح رئيسي أو أي مقترح آخر سواء بالإضافة أو الشطب أو التغيير كأن يقترح أحد الأعضاء بأن يعدل المقترح الخاص بإصدار مجلة أسبوعية للمنظمة بأن تكون مجلة شهرية ، ويخضع الاقتراح بالتعديل للضوابط التالية :
    o يجب موافقة صاحب الاقتراح الرئيسي على إدخال التعديل وإلا فلا ينظر في التعديل أصلاً .
    o يصح تقديم اقتراح بتعديل اقتراح التعديل بشرط موافقة صاحب التعديل الأول .

    ج . اقتراح بالتحويل :
    ‏وهو اقتراح بتحويل دراسة الاقتراح الرئيسي أو حتى اتخاذ القرار بشأنه إلى إحدى لجان ‏الهيئة القيادية أو تشكيل لجنة خاصة لهذا الغرض، وتخضع للضوابط التالية :
    1. بالإمكان تعديله .
    2. يجوز تشكيل لجنة من خارج أعضاء الهيئة القيادية.
    3. إذا قرر المجتمعون تشكيل لجنة خاصة لإحالة المقترح إليها وجب على المجتمعين تعيين أعضاء اللجنة أو انتخاب الأعضاء من بين المجتمعين أو تحديد كيفية انتخاب الأعضاء إذا كانوا من خارج الهيئة القيادية، كما يجب تحديد حجم اللجنة التي يطلب صاحب الاقتراح تحويل الموضوع إليها ومدى صلاحياتها ومدة عملها، كأن يقترح مثلاً إحالة مقترح معين مثلاً إلى لجنة ثلاثية يعينها الرئيس وتعطى الصلاحية الكاملة باتخاذ ما يلزم من قرارات .

    ‏د. اقتراح بالتأجيل :
    وهو اقتراح بتأجيل النقاش في الاقتراح الرئيسي المطروح للنقاش إلى جلسة قادمة أو إلى فترة محددة في نفس الجلسة، ‏و لا توجد ضوابط معينة على هذا الاقتراح سوى أنه بالإمكان تعديله.

    هـ. اعتراض على مناقشة الاقتراح :
    ‏وهو عبارة عن احتجاج على مناقشة اقتراح رئيسي أو تعديل عليه لأسباب تتعلق بظروف المنظمة وأهدافها ويمكن اعتبار هذا المقترح نقطة النظام إلا أنه يختلف عن نقطة النظام بأنه يتعلق بمخالفة المقترح لأهداف المنظمة وسياساتها العامة بينما نقطة النظام تتعلق بمخالفة المقترح بدستور النقابة ولوائحها المنظمة. ويخضع للضوابط التالية :
    • يتم الاعتراض بالوقوف والكلام ولا يحتاج لأخذ إذن من الرئيس .
    • الاعتراض مقبول عند بداية عرض الاقتراح ولا يقبل بعد بدء النقاش في ‏الاقتراح .
    • يحتاج الاعتراض إلى تأييد ثلثي الحضور لكي يقر.
    • بإمكان الرئيس نفسه أن يقدم هذا الاعتراض .
    • لا يحتاج إلى تثنية من عضو آخر.
    • لا يناقش الاعتراض ولا يعدل، بل يطرح للتصويت فوراً أو يسحب صاحب الاقتراح اقتراحه.

    و . سحب الاقتراح :
    ‏يصح لصاحب الاقتراح طلب سحب اقتراحه في أي وقت شاء، وبدون إبداء الأسباب ما دام الاقتراح لم يعرض للتصويت، ويخضع للضوابط التالية :
    • يصح لأي شخص الاعتراض على سحب القرار وفي هذه ‏الحالة يطرح الرئيس الأمر للحضور ويصوت على سحب الاقتراح مباشرة بدون نقاش أو تعديل .
    • إذا رأى معظم الحاضرين استمرارية النقاش في الاقتراح فيصبح لصاحب الاقتراح أن يتقدم بطلب آخر لسحب اقتراحه بعد أن يتطور النقاش وتتضح ضرورة سحب الاقتراح .

    ن. اقتراح بقفل باب النقاش :
    ‏وهو اقتراح بإنهاء النقاش في موضوع معين أو اقتراح رئيسي معين والانتقال إلى الموضوع الذي يليه، ‏
    مثال : اقتراح بقفل باب النقاش في موضوع المجلة والانتقال إلى موضوع ‏آخر، أو اقتراح بقفل باب النقاش في كل ما يتعلق بالتقرير الأدبي والانتقال إلى التقرير المالي . ويخضع هذا المقترح للضوابط التالية :
    • للمقترح أولوية خاصة حيث يطرح الاقتراح بقفل باب النقاش فور انتهاء الشخص المتكلم وقبل مناقشة الاقتراحات الأخرى حتى وإن قامت قبل اقتراح قفل باب النقاش.
    • إقرار المقترح يحتاج أغلبية خاصة وعادة ما تكون ثلثا الحضور أو حسب ما تنص عليه لوائح النظام الداخلي.
    • بعد الموافقة على المقترح يعلن الرئيس عن فتح باب التسجيل وطلب الكلام بصورة نهائية، ثم يسمح للمسجلين بالكلام ويقفل باب النقاش بعد انتهائهم إلا إذا نص المقترح بالاكتفاء بعدد معين من الأسماء.
    • بالإمكان تقديم اقتراح بتحديد النقاش في الموضوع بعدد معين من الأشخاص أو مدة معينة .
    .................................................. ............

    6 ‏.نقاط المقاطعة :

    ‏تعتبر نقاط المقاطعة في الاجتماعات من أهم الأدوات التي تضمن سير الاجتماعات وفق الأطر النقابية السليمة وهي حق تمنحه اللوائح والأعراف لكل الأعضاء العاملين في الاجتماع، ‏ولكل نقطة من نقاط المقاطعة أولوية في الطرح وفيما يلي ترتيب هذه النقاط حسب أولويتها :
    ‏أ. نقطة النظام
    ب. نقطة استفسار
    ج. نقطة توضيح
    ‏د. طلب الكلام ( نقطة دخول في المناقشة )
    ...........

    أ . نقطة النظام :
    ‏إذا خرج الأعضاء عن موضوع المناقشة أو خرج على نقطة في الدستور أو اللائحة الداخلية فإن من حق أياً من الأعضاء برفع نقطة النظام، وتكون له أسبقية الكلام، وهي عبارة عن اعتراض مقدم من أحد الأعضاء بسبب الخروج عن النظام في الجلسة كمخالفة المتحدث أو الممارسة المطروح لدستور المنظمة أو لوائحها الداخلية أو خروج المتحدث عن الموضوع المثار للنقاش والمدرج ضمن جدول الأعمال، ويجب على العضو الذي يثير نقطة نظام في هذه ‏الحالة تحديد ‏المخالفة بالضبط بالإشارة إلى النص الذي تم مخالفته أو بالرجوع إلى جدول الأعمال أو قرارات المجلس، وتخضع نقطة النظام للضوابط التالية :
    • عند رفع نقطة نظام يصح لرافعها مقاطعة أي متحدث أو حتى إيقاف التصويت .
    • يصح رفع نقطة نظام على قرار اتخذه الرئيس بشأن نظام الجلسة أو تحديد مدة الكلام أو ما شابهها، وفي هذه الحالة يعرض الأمر للتصويت .
    • يجب إثارة نقطة النظام فور وقوع الخطأ، ولا يصح النظر فيها عند تأخرها وبدأ النقاش في أمر آخر إلا إذا كان الخطأ يتعلق بمخالفة صريحة للدستور أو اللائحة الداخلية ترتب عليه خطأ في الإجراءات اللاحقة فيصح رفع نقطة نظام في أي وقت .
    • على الشخص المتحدث أثناء رفع نقطة النظام أن يعود إلى مقعده إلى حين توضيح الأمر .
    • لا يصح للشخص الذي رفع نقطة النظام أن يعود إلى مقعده إلى حين توضيح الأمر .
    • لا يصح للشخص الذي رفع نقطة نظام أن يتحدث في أي أمر آخر بل عليه أن يوضح نقطة النظام ويعود لمقعده فوراً .
    • على الرئيس توضيح الأمر للشخص المعترض فإذا أصر على نقطته يعرض الأمر للتصويت.
    • لا تحتاج نقطة النظام إلى تثنية من عضو آخر.
    • جرى العرف أن يتم الإشارة إلى نقطة النظام بأن يقوم الشخص الذي يثير نقطة نظام برفع الكفين متقاطعين بشكل عمودي ( أصابع اليد اليمنى على كف اليسرى ) .
    • لا يصح عرض نقطة النظام للنقاش، بل يوضحها الرئيس، فإذا استمر الاعتراض يعرض الأمر للتصويت .
    • لا يصح استغلال نقطة النظام من قبل مثيرها للحصول على فرصة للكلام أو لإثارة الجلسة ويجب أن يعمل رئيس الجلسة على عدم حدوث هذا الاستغلال.

    يتبع...

  17. #47
    مشرف أول الصورة الرمزية نور الفكر
    تاريخ التسجيل
    09 2007
    المشاركات
    18,971
    مشاركات المدونة
    4

    رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش

    بارك الله فيكم اخي زيكو وفي همتكم
    اثارتني فكرة تكوين الشخصية النقابية
    واستغرب قلة التفاعل والسبب ان العمل النقابي عندنا يحتل مرتبة ثانوية خصوصا في الاهتمام بالتطوير والتدريب والفهم !

  18. #48
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش

    ‏ب. نقطة استفسار :
    ‏إذا كان الموضوع الذي يناقش يشوبه الغموض عند أحد الأعضاء في الاجتماع فإنه يرفع يده طالباً الاستفسار، وهي عبارة عن طلب إعطاء معلومات أو طلب شرح أي أمر غاب عن الحاضرين حول الموضوع المطروح، كأن يقوم أحد الأعضاء قبل التصويت على إقرار القيام برحلة بالاستفسار عن موعد العطلة، أو يتقدم بإعطاء معلومات إضافية تخدم الحاضرين في تصويتهم، وتخضع للضوابط التالية :
    • نقطة الاستفسار وتسمى في بعض اللوائح الاستفهام توجه للرئيس .
    • إذا لم يستطيع الرئيس الجواب على النقطة، يصح له تحويلها إلى أحد الحاضرين .
    • يصح للرئيس ألا يعطي فرصة رفع نقطة استفسار لشخص أكثر من استخدامها .
    • يصح مقاطعة المتحدث بنقطة استفسار واحدة فقط، وعند طلب استفسار آخر لنفس المتحدث يجب على الرئيس أن يستأذن المتحدث إذا كان يوافق على مقاطعته للمرة الثانية.
    • تنطبق ضوابط نقطة النظام على نقطة الاستفسار إلا ما ذكر خلافه في بند هذه البنود.

    ج . نقطة التوضيح :
    ‏إذا كان هناك لبس عند أحد الأعضاء في موضوع المناقشة أو الممارسة الموجودة أو نوعية الإجراء المتبع فإنه يحق له الإيضاح من رئيس الجلسة ولرئيس الجلسة فقط الرد على استيضاح المتكلم وتأتي بعد نقطة النظام والاستفسار في الأسبقية.

    ‏د. طلب الكلام ( نقطة دخول في المناقشة ) :
    ‏إذا كان العضو يرغب في إبداء رأيه في الموضوع المثار للنقاش أو يناقش موضوع جديد فإنه يرفع يده، ‏طالبا الكلام وتأتي بعد نقطة النظام والاستفسار في الأسبقية ولرئيس الجلسة تجاهل أي نقطة مقاطعة بغرض الدخول في النقاش بعد تقييم أهميتها مادام لم يأتي دور المتحدث في النقاش حسب أولوية المتكلمين.

    7 ‏. القرارات والتصويت :
    ‏القرارات هي نتاج المناقشات والمداولات لأي اجتماع وهناك ثلاث أشكال من القرارات التي يمكن أن تصدر من الاجتماعات :
    • القرارات : هي الأمور التي وافق عليها المجتمعون وتأخذ طابع الإلزام للجهة الموكل بتنفيذها ويحاسب عليها.
    • التوصيات :هي الأمور التي وافق عليها المجتمعون ولا تأخذ طابع الإلزام للطرف الموكل بتنفيذها ولا يحاسب عليها، ولكنها تأخذ طابع التحبيذ والتفضيل.
    • الحيثيات : هي عبارة عن عرض تمهيدي ومقدمة تسبق القرار وتوضح فيه الأسباب والظروف التي أدت إلى اتخاذ هذا القرار ( حيث أن ... وبما أن ... الخ ).
    ‏وتتخذ القرارات بالتصويت إما بالموافقة أو الاعتراض أو الامتناع عن التصويت ويكون التصويت أما سرياً بتوزيع الأوراق أو علنياً برفع الأيدي أو بالنداء بالإسم، حيث تتخذ القرارات بالأغلبية ( الأكثرية ) إلا إذا نصت اللائحة على الأغلبية الخاصة لاتخاذ قرار معين، وتكون الآلية بأن يطلب رئيس الجلسة عضوين مؤيدين وآخرين معارضين للقرار ثم يسمح للمؤيد والمعارض بالحديث بالتناوب وشرح وجهة نظرهم من القرار قبل التصويت أما الامتناع عن التصويت فهو ببساطة عدم التصويت على نقطة من النقاط المثارة ويسمى في بعض المنظمات الاستنكاف.
    ‏وإذا تم إقرار المقترح برجوح عدد المؤيدين على المعارضين فيسمح لأي من المعارضين بتسجيل وتوثيق تحفظهم في المحضر والتحفظ هي عملية استنكار للقضية أو الممارسة المطروحة ويكتب التحفظ كاملاً في محضر الجلسات ولا يجوز التصويت عليه.

    9 ‏. مقرر الاجتماع والمحضر:
    ‏تضيع كثير من قرارات وتوصيات المنظمات النقابية بسبب عدم معرفة مقرر الاجتماع أو أمين السر بكيفية كتابة المحضر، كما نجد أن كثيراً من المحاضر تحوي اختصاراً مخلاً أو إسهاباً مملاً، لذا نورد في هذا الفصل المهام الأساسية للمقرر وبعض النصائح في صياغة المحضر حتى يقوم بأداء عمله على الوجه الأكمل، فيحفظ النقابة من ضياع النقاشات والتوصيات ويقيها شر الاختلافات في أمور إقرارها..
    ‏أ. مهام مقرر الاجتماع :
    • مهمة المقرر لا تنحصر في كتابة المحاضر، بل تتعداها إلى معرفة تاريخ المنظمة وأنشطتها وقراراتها وتوصياتها السابقة، فيستطيع بهذه المعرفة أن يوجه خط سير النقابة إلى ما فيه مصلحتها وتتحقق هذه المعرفة للمقرر من خلال السجلات والمحاضر التي يطلع عليها.
    • كما أنه من مهمته أيضا معرفة قوانين النقابة، فيرشد الرئيس في حالة الإخلال بها من قبل المجتمعين.
    • لا بد أن يكون لديه القدرة على كتابة المحاضر وإن لم يكن لديه فيكتسبها باسترشاد الخبراء أو بالممارسة.
    • يجب أن يكون المقرر مستعداً، فالاجتماعات تحتاج إلى أوراق وأقلام وملفات ومحاضر سابقة وتقارير وأي مستندات لها علاقة بالنقاش، ويتأكد من ترتيب كل هذه الأوراق ترتيباً يعينه على سرعة إخراجها وعدم تعطيل الاجتماع .
    • يجب أن يكون جدول الأعمال الذي سيناقشه الحاضرون واضحاً ومرتباً ترتيباً جيداً ويتأكد من توفر نسخ كافية لتوزيعها على جميع الحاضرين .
    • يتأكد المقرر من أن أول ما سيناقش هو النقاط المعلقة من الجلسة السابقة، فيجعلها في المقدمة ويبين أنها معلقة من جلسة سابقة، ثم يكتب النقاط الجديدة ويكتب أعلاها عنوان "أمور مستجدة" أو ما شابه ذلك .
    • يتذكر دائماً أن من الأمور المعلقة كل ما تم تحويله إلى لجنة وكذلك أي أمر لم يناقش أو نوقش وأجل اتخاذ قرار بشأنه .
    • يجب أن يكون المحضر السابق مطبوعاً أو مكتوباً بخط واضح ويجب أن يزود كل عضو بنسخة منه .

    ب . محضر الاجتماع :
    ‏محضر الاجتماع عبارة عن تقرير يكتبه المقرر ( أمين السر ) ويوضح كل ما يتعلق بالجلسة من حيث موعد انعقادها ومكانها والحضور والغياب وجدول الأعمال والقرارات والتوصيات والحيثيات والاعتراضات والنقاش وموعد اختتام الجلسة، ‏ولا يعد محضر الجلسة سجل رسمي للأعمال والقرارات فحسب بل هو أيضاً وسيلة لتوثيق المعلومات عن مختلف اللجان والأعضاء العاملين، ‏وتكون مسئولية كتابة المحضر لأمين السر إلا أنه يجب لرئيس الاجتماع أن يتأكد من دقة المحضر وشموله.
    ‏وليس المحضر كالمضبطة، فالمضبطة هي تدوين لكل النقاش والآراء المطروحة وإن كانت صغيرة أو خارجة للموضوع فهي شريط تسجيلي ولكن مكتوب للجلسة أما المحضر فيكتفى به بذكر الآراء ‏والنقاش العام إذا لزم الأمر ويتم التركيز على الاقتراحات ونتائج التصويت والتحفظات والقرارات، ويفضل أن يشتمل محضر الاجتماع على الآتي :

    • يبدأ المحضر بذكر نوع الاجتماع عادي أم استثنائي ورقمه وتاريخ انعقاده ‏ومكانه واسم اللجنة أو الهيئة المجتمعة، ويذكر من الذي ترأس الاجتماع .
    • ثم تذكر قائمة بأسماء الحاضرين ومنصب كل منهم وكذلك الغائبين والمعتذرين ومنصب كل منهم .
    • ثم يذكر في التقرير كل نقطة ناقشها المجتمعون وأهم النقاشات والقرارات التي اتخذت بشأن كل منها، وتكون النقاط مرتبة في المحضر حسب ترتيب مناقشتها.
    • أول نقاط مناقشة هي "الموافقة على المحضر السابق" ويذكر في المحضر الجديد ما إذا كان المجتمعون قد وافقوا أو عدلوا المحضر السابق، ويقوم المقرر بإجراء التعديلات في المحضر الرسمي الذي يحتفظ به، ويوقع على المحضر بأنه عدل بتاريخ كذا ... كما يجب ذكر التعديلات في المحضر الجديد.
    • إذا كانت هناك تقارير مقدمة إلى الاجتماع من قبل اللجان أو الأعضاء، يقوم المقرر بالإشارة إلى التقرير المرفق بالمحضر دون أن يسجل ما ورد في التقرير ويكتفي بكلمة "التقرير مرفق".
    • يستخدم في المحضر صيغة الماضي.
    • يجب أن يكون لكل بند في جدول الأعمال عنوان كي يمكن الفصل بين البنود وللتسهيل على القارئ معرفة مكان كل موضوع.
    • يكتب كل اقتراح مقدم بصورة دقيقة كما ورد بنص كلماته، لذا فإن على رئيس الجلسة أن يطلب من كل شخص يتقدم باقتراح أن يكتبه بالتفصيل.
    • عند تسجيل أي بند لا تتم صياغة تقرير مفصل حول كل متحدث وما قاله كل مشارك، بل يتم الاكتفاء بصياغة تقديم بخلاصة الآراء المؤيده والمعارضة ما لم يقتضي الاجتماع خلاف ذلك.
    • يجب تدوين نتائج التصويت بالموافقة أو الرفض أو الامتناع بذكر عدد كل منهم كما يجب أن يذكر في المحضر جميع المقترحات الرئيسية سواء ووفق عليها أم رفضت ولا تذكر عادة المقترحات التي سحبت.
    • يجب مراعاة الدقة أيضاً والوضوح عند كتابة قرارات الاجتماع، حيث يجب أن تضم صياغة المقترح في المحضر على نص القرار بشكل واضح وعلى من تقع مسئولية تنفيذه، ‏ومتابعته إضافة إلى المواعيد النهائية للتنفيذ.
    • يجب الإشارة إلى القرارات والإجراءات التنفيذية بالأحرف العريضة أو وضع خط تحتها أثناء الطباعة أو طباعتها بعامود منفصل.
    • يجب أن يراجع الرئيس مسودة ‏الاجتماع بدقة قبل توزيع المحضر لإقراره في الاجتماع اللاحق.

    يتبع...

  19. #49
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش


    ‏المفهوم التاسع
    ‏التمثيل النقابي ونظم الانتخابات

    ‏تمثل الديمقراطية المركزية المبادئ الرئيسية التي يقوم عليها العمل النقابي والتي من أهم أشكالها أن يتم تمثيل أعضاء النقابة تمثيلاً ديمقراطياً باختيارهم، ويعبر عن قناعاتهم لذا تكتسب آليات الانتخابات والتمثيل النقابية أهمية كبيرة ضمن مفاهيم العمل النقابي، ونناقش في هذا الموضوع أنواع الانتخابات والتمثيل كما تشير إليها العلوم السياسية ثم نتطرق إلى آليات الترشيح والانتخابات نفسها وكيفية الطعن في الانتخابات.

    ‏أولاً : أنواع الانتخابات وطرق التمثيل :
    ‏للإنتخابات وطرق التمثيل أنواع عرفتها العلوم السياسية على اعتبار أن هذه الأنواع لا تنظم فقط وضع النقابات بل سير عليها مختلف الأنظمة السياسية، وتقسم الانتخابات إلى أنواع مختلفة تبعاً لآلية التقييم نفسها وسنناقش في هذا الفصل ثلاثة تقسيمات أساسية لأنواع الانتخابات وهي:
     أنواع الانتخابات من حيث الناخبين.
     ‏أنواع الانتخابات من حيث المرشحين.
     أنواع الانتخابات من حيث الأغلبية المطلوبة.

    I. أنواع الانتخابات من حيث الناخبين :
    ‏هناك طريقتين للناخبين في اختيار من يشملهم سواء بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر.
    أ . انتخاب مباشر : نظام انتخابي يقوم فيه الناخبون باختيار ممثليهم بأنفسهم دون أن يقتصر دورهم على اختيار مندوبين عنهم يتولون هذا الاختيار وهو أبسط نظم الانتخابات ويكون عادة في النقابات ذات الهيكليات البسيطة أو ذات الفرع الواحد أو فروع النقابات الكبيرة حيث يقوم أعضاء الجمعية العمومية بانتخاب أعضاء الهيئة القيادية أو مجلس الإدارة من بين المرشحين الموجودين.
    ‏ب. انتخاب غير مباشر : نظام انتخابي يقتصر فيه دور الناخبين على اختيار ممثلين لهم يقومون باختيار أعضاء الهيئة القيادية وهو النظام المتبع في النقابات ذات الفروع المتعددة حيث يقوم الناخبون بانتخاب أعضاء الوفود في المؤتمر العام الذين ينتخبون أعضاء اللجنة التنفيذية التي تتولى الإشراف على جميع الفروع.

    II. أنواع الانتخابات من حيث المرشحين :
    ‏يسمح النظام الانتخابي للمقترعين إما بانتخاب مرشح واحد أو اختيار أكثر من مرشح مما يؤدي للمرشحين للائتلاف ضمن قوائم تخوض الانتخابات، وتقسم الانتخابات بهذه الطريقة إلى الآتي:
    ‏أ. الانتخاب الفردي : ومؤداه بأن يقوم الناخبين باختيار مرشح واحد فقط لتمثيلهم في المجالس المعنية، حيث تقسم فيه شريحة الناخبين إلى دوائر متعددة والناخبين في كل دائرة يختارون ممثل واحد من بين المرشحين.
    ‏ب. الانتخاب بالقائمة : ومؤداه بأن يسمح للناخبين باختيار عدد من المرشحين بعدد أعضاء المجلس أو أقل مما يسمح للمرشحين في خوض الانتخابات ضمن قوائم متعددة ويختار المرشح اسم القائمة وقد يسمح له بأن يختار مرشحين معينين لكل قائمة، ويسمح هذا النوع من الانتخابات للأقليات للتمثيل ضمن نظام الانتخاب النسبي.
    ‏ج. التمثيل النسبي : نظام انتخابي مؤداه ‏بتمثيل جميع الأقليات في المجالس المعنية بنسة ما حصلت عليه في الانتخابات، وهو نظام يفترض اتباع نظام الانتخاب بالقائمة بحيث توزع المقاعد في المجالس على القوائم المختلفة التي خاضت الانتخابات بحسب نسبة الأصوات التي حصلت عليها. فإذا كانت مقاعد المجلس 10 مقاعد وحصلت القائمة الأولى على 500 ‏صوت وحصلت القائمة الثانية على 300 ‏صوت وحصلت القائمة الثا لثة على 100 صوت، فإن القائمة الأولى تفوز بستة مقاعد وتفوز الثانية بثلاثة مقاعد بينما تكتفي الأخيرة بمقعد واحد.

    3 ‏. أنواع الانتخابات من حيث الأغلبية المطلوبة:
    ‏كما هو معروف لا يفوز في الانتخابات إلا من حصل على أكثر الأصوات بين المرشحين ولكن تقسم الانتخابات من حيث الأغلبية المطلوبة للفوز إلى نوعين :
    ‏أ. الانتخابات بالأغلبية البسيطة : ومؤداه بأن ينجح المرشح الحاصل على أكثر عدد من الأصوات بغض النظر عن نسبة ما حصل عليه من المجموع الكلي للتصويت لإجمالي المقترعين، فإذا كان مجموع الأصوات 1000 وحصل (أ) على 400 ‏صوت وحصل (ب) على 350 بينما حصل (ج) على 250 صوت فإن المرشح (أ) يفوز بالانتخابات بالأغلبية بالرغم من أنه حصل على أقل من 50% من الأصوات المعطاة.
    ‏ب. الانتخاب بالأغلبية المطلقة : ومؤداه بأن ينجح المرشح الحاصل على أكثر من 50% ‏من الأصوات وتكون هذه الانتخابات في العادة على مرحلتين، ‏وفي المثال السابق تعاد الانتخابات بين (أ) و (ب) ومن يحصل منهما في الجولة الثانية على أكثر من 50% ‏من الأصوات يفوز بالانتخابات.

    ثانيا : آليات الترشيح والانتخابات والطعن :
    ‏يجب أن تخضع آليات الترشيح والانتخاب إلى عدة مبادئ تضمن لها النزاهة والأمانة، ‏وهناك خطوات معروفة لآليات الترشيح والاقتراع تسير عليها معظم المنظمات التي قد تختلف في بعض جزئياتها ولكنها تتبع نفس الخطوط العامة ‏وسنتناول في هذا الفصل الآليات التالية:
    *‏آلية الترشيح لعضوية الهيئات والمجالس.
    ‏*خطوات إجراء الانتخابات.
    *‏آلية الطعون.

    1. آلية الترشيح لعضوية الهيئات والمجالس :
    ‏آلية الترشيح تكون في العادة أبسط من آلية الاقتراع وتكون على صورتين أساسيتين حسب حجم الناخبين، ففي المؤتمرات العامة أو الجمعية العمومية محدودة الأعضاء يتم فتح باب الترشيح في الاجتماع نفسه بأن يقوم الأعضاء الحاضرين بترشيح أنفسهم أو بترشيح غيرهم ويتم الاختيار فيما بين المرشحين بالاقتراع السري في حالة كون عدد المرشحين أكثر من العدد المطلوب لعضوية المجلس فيما عدا ذلك يفوز المرشحين بالتزكية.
    ‏إذا كانت قواعد الناخبين كبيرة فتكون آليات الترشيح والانتخاب على مراحل بحيث تكون فترة الترشيح محددة قبل موعد الاقتراع ثم يسمح للمرشحين بالانسحاب ثم يبدأ يوم الاقتراع كالآتي :
    • تعلن الهيئة القيادية أو المجلس المعني عند انتهاء الدورة الانتخابية أوعند سقوطها لأي سبب من الأسباب كاستقالة الأعضاء وغيرها من الأسباب بالإعلان عن فتح باب الترشيح لعضوية المجلس قبل يوم الاقتراع بفترة تحددها اللوائح.
    • يقوم الأعضاء العاملين في المنظمة بتقديم طلبات الترشيح لدى الهيئة القيادية.
    • تقوم الهيئة القيادية بالنظر في طلبات الترشيح للتأكد من انطباق شروط الترشيح على مقدمين الطلبات حتى تعتمد طلباتهم رسمياً.
    • يغلق باب الترشيح بعد انقضاء الفترة المحددة ولكن يظل باب الانسحاب مفتوحاً للراغبين من المرشحين بالتنازل عن الترشيح.

    2‏. خطوات إجراء الانتخابات :
    ‏تخضع خطوات الانتخابات لضوابط صارمة تضمن نزاهة الانتخابات والتي تكسب نتائجها مصداقية أمام أعضاء المنظمة وغيرها، وتتولى الإشراف على الانتخابات جهة تمثل أعلى سلطة للمنظمة أو حسب ما تحدده اللوائح الداخلية للمنظمة والتي تقوم بتشكيل لجنتين رئيسيتين تتولى الأولى ‏الإشراف على الاقتراع بينما تشرف الأخرى على آلية فرز النتائج ويمكن أن يتم دمج اللجنتين ضمن لجنة واحدة. وتقوم اللجنتان بمهامهما بالشكل التالي :

    يتبع...

  20. #50
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش


    أ. لجنة الاقتراع :
    ‏تشكل الجهة المشرفة على الانتخابات لجنة تتولى مراقبة ومتابعة خطوات الانتخاب يوم الاقتراع وتتشكل اللجنة عن ممثلين من الجهة المشرفة على الانتخابات بالإضافة إلى مندوبين عن كل قائمة تخوض الانتخابات ومندوبين عن المرشحين المستقلين وتتبع اللجنة الخطوات التالية :
    • تجتمع اللجنة أول اجتماعاتها قبل يوم الاقتراع لتحديد أماكن الاقتراع ويجوز لها بأن تشكل لجنة اقتراع فرعية في كل مكان مخصص للاقتراع.
    • ‏تراجع اللجنة كشوف الناخبين للتأكد من سلامتها.
    • في يوم الاقتراع تتولى كل لجنة اقتراع فرعية الإشراف على عملية الانتخاب في الموقع الخاص بها.
    • يفتح باب الاقتراع للناخبين في الساعة المحددة لابتداء الاقتراع وتقوم اللجنة بالتأكد من هوية كل ناخب ووجود اسمه ضمن كشوف الأسماء المسموح لهم بالانتخاب.
    • ‏تتأكد اللجنة من أن ورقة الاقتراع معتمدة حيث يقوم الناخب باختيار المرشحين من ضمن هذه الورقة ليضعها بالصندوق المخصص.
    • بعد نهاية الوقت المحدد للاتنخاب تقوم لجنة الاقتراع بإغلاق الصناديق بالشمع الأحمر ‏وتحرير محضر بيوم الاقتراع يوقع عليه أعضاء اللجنة يحتوي على المعلومات التالية :
    1. ‏مكان وموعد بداية وانتهاء الاقتراع.
    2. أسماء أعضاء اللجنة الحاضرين وتوقيعاتهم.
    3. عدد الناخبين من وافع الكثون وعدد الذين أدلوا بأصواتهم منهم.
    4. ‏بيان أي توقف يحدث لعملية الاقتراع مع بيان السبب ومدة التوقف.
    5. بيان أية أمور حدثت أثناء عملية الاقتراع.
    6. التأكيد وعدم التأكيد على أن عملية الاقتراع تمت بنزاهة تامة.
    7. ‏يحق لأعضاء اللجنة قبل التوقيع على المحضر ذكر أية ملاحظات أو مخالفات شابة آلية الاقتراع.
    8. تنقل الصناديق بمعرفة أعضاء لجنة الاقتراع إلى الموقع المخصص للفرز.

    ‏ب. لجنة الفرز :
    ‏تشكل الجهة المشرفة على الانتخابات لجنة تتولى مراقبة ومتابعة خطوات فرز نتائج التصويت وتتشكل اللجنة عن ممثلين من الجهة المشرفة على الانتخابات بالإضافة إلى مندوبين عن كل قائمة تخوض الانتخابات ومندوبين عن المرشحين المستقلين إضافة إلى جهات أخرى خارج المنظمة وتتبع اللجنة الخطوات التالية :
    • تحتفظ اللجنة بصناديق الاقتراع في قاعة الفرز لحين البدء في عملية الفرز.
    • ‏يجوز للجنة تشكيل لجان فرعية تتولى فرز الصناديق لتسهيل المهمة خاصة إذا كانت قواعد الناخبين كبيرة.
    • تستخرج اللجنة أوراق الاقتراع لتتأكد من صحتها وعادة ما يتم إلغاء الأوراق التي أكثر من العدد المطلوب أو التي هي غير معتمدة أو مختومة أو التي تحتوي على إشارة تدل على صاحبها، وعند الاختلاف على صحة أو بطلان ورقة اقتراع يطرح الأمر للتصويت فيما بين أعضاء لجنة الفرز.
    • ‏بعد نهاية عملية الفرن وحصر النتائج تقوم لجنة الفرز بتحرير محضر الفرز يوقع عليه
    ‏أعضاء اللجنة يحتوي على المعلومات التالية :
    1. مكان وموعد بداية الفرز.
    2. ‏أسماء أعضاء اللجنة.
    3. الحاضرين وتوقيعاتهم.
    4. عدد أوراق الاقتراع الموجودة في صندوق الاقتراع.
    5. التأكد من أن عدد أوراق الاقتراع يتطابق مع عدد الذين أدلوا بأصواتهم.
    6. بيان أية أمور حدثت أثناء عملية الفرز.
    7. الأصوات التي حصل عليها كل مرشح.
    8. التأكيد وعدم التأكيد على أن عملية الفرز تمت بنزاهة تامة.
    9. يحق لأعضاء اللجنة قبل التوقيع على المحضر ذكر أية ملاحظات أو مخالفات شابت آلية الفرز.
    10. عند إقفال محضر الفرز تعلن النتيجة الرسمية للاتنخابات من قبل رئيس الجهة المشرفة على الانتخابات.

    3. آلية الطعون :
    ‏يعتبر السماح بالطعن في نتيجة الانتخابات أحد الضوابط الأساسية لضمان نزاهة الانتخابات حيث يحق لجميع المرشحين تقديم طعن كتابي إلى الجهة المشرفة على الانتخابات التي تتولى التحقق من الطعن نفسه، والفترة المسوحة للطعن تكون يومين أو حسب المدة التي تنص عليها اللوائح، ‏ويدرج في كتاب الطعن المخالفات التي حدثت وتستوجب الطعن سواء في كشرف الناخبين أم خطوات الانتخاب أو الفرز نفسها.

  21. #51
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش

    ‏المفهوم العاشر
    الإدارة المالية للنقابة


    يخضع النظام المالي للنقابات أو الإدارات عموماً للأصول والقواعد الحسابية المعتمدة التي تضمن سلامة الإجراءات والمعاملات المالية للمنظمة ويشرف على تطبيق هذه القواعد المحاسبية المسئول المالي في المنظمة... ويعتمد هذا النظام على بعض الوسائل والمفاهيم :

    1. الميزانية : وتشمل إجمالي الإيرادات والمصروفات المحصلة خلال السنة المالية، وتقسم هذه الإيرادات والمصروفات إلى أبواب رئيسية وبنود حسب الحاجة وطبيعة العمل، ويجب أن تقر تقسيمة هذه الأبواب والبنود من قبل السلطات العليا والإشرافية في النقابة.

    2. السجل : ويقيد فيه جميع العمليات المالية اليومية للمنظمة من واقع المستندات المالية لها.

    يتبع...

  22. #52
    مشرف أول الصورة الرمزية نور الفكر
    تاريخ التسجيل
    09 2007
    المشاركات
    18,971
    مشاركات المدونة
    4

    رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش

    يعطيكم العافية اخي زيكو والله يبارك فيكم
    سامحنا لتقصيرنا في المتابعة

  23. #53

    رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش

    مشكور اخى وجزيت خيرا

  24. #54

    رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش

    يرفع للضرورة....................

  25. #55
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش


    3. الإيرادات : وتشمل جميع المدخلات المالية إلى ميزانية المنظمة من اشتراكات وهبات وتبرعات وغيرها من الإيرادات، ويتم تحصيل الإيرادات بموجب سندات قبض أو إشعار إيداع لحساب المنظمة في البنوك التي تحددها أو بإيصال تحصيل نقدي على صندوق المنظمة ويتم التوريد للخزينة بموجب استمارة توريد نقدية أو سندات قيد.

    4. المصروفات : وتشمل جميع الأموال التي صرفتها المنظمة من ميزانيتها، ويجب أن تكون هذه المصروفات مؤيدة بأصول المستندات الدالة على استحقاق الصرف كالفواتير المالية أو سندات صرف يوقع عليها من استلم هذه المصروفات على أن تكون صلاحية التوقيع على الشيكات والمعاملات المالية المصرفية للرئيس وأمين الصندوق.

    يتبع...

  26. #56
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش

    5. رصيد أول المدة : هو إجمالي المبالغ المالية من صافي حسابات السنة المالية السابقة والتي دخلت ضمن إيرادات المنظمة في بداية السنة المالية الحالية.

    6. رصيد آخر المدة : هو إجمالي صافي المبالغ للمنظمة في نهاية السنة المالية بعد تسديد كل الإلتزامات المالية.

    يتبع...

  27. #57
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش


    7. السلفة المستديمة : يجوز لأمين الصندوق الاحتفاظ في خزينة المنظمة بمبلغ معين تحدده اللوائح الداخلية يخصص للصرف على النثريات والمصروفات العاجلة للمبالغ القليلة وتعوض هذه السلفة كلما بلغ المنصرف منها مبلغ معين ويتم عمل ملخص لحصر ما صرف منها مرفقاً به المستندات المؤيدة للصرف على أن تتم مراجعة سلامة كافة هذه المستندات.

    8. السلفة المؤقتة : يجوز أن يرخص بصرف سلفة مؤقتة حسب الحاجة وبما لا يتجاوز مبلغ معين تحدده اللوائح الداخلية للصرف منها على أغراض معينة على أن تسوى السلفة بعد الانتهاء من تحقيق هذه الأغراض.

    يتبع...

  28. #58
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش

    9. الديون المعدمة : تسمح لوائح بعض المنظمات النقابية بمبدأ "الديون المعدمة" بحيث يحدث أن تقرر الجهات داخل المنظمة عدم الديون التي يثبت عدم جدوى تحصيلها من المدينين بعد موافقة الجهة الأعلى.

    10. الحساب الختامي : تقوم الهيئات التنفيذية في نهاية دورتها النقابية بإعداد تقرير مالي شامل لجميع حسابات هذه ‏الهيئات من إيرادات ومصروفات ومسحتقات مالية لرفعه إلى السلطات الرقابية في هذه ‏المنظمات، وتجرى كافة التسويات المحاسبية قبل إعداد الحسابات والقوائم الختامية ويتعين اتباع القواعد المحاسبية بحيث تظهر نتيجة هذه ‏الحسابات مقدار فائض أو عجز ‏الجهة على الوجه الصحيح كما تعبر بوضوح عن المركز المالي لها.

    يتبع...

  29. #59
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش


    وحتى تكون الميزانية موزونة دون أي عجز مالي يجب أن تحقق نتيجة الحسابات النهائية المعادلة التالية.
    ‏رصيد أول مدة + الإيراداث = رصيد آخر مدة + المصروفات
    ‏ويظهر عجز الميزانية في حالة وجود مصروفات مستحقة والتزامات مالية يجب على الجهة الوفاء بها دون وجود رصيد مالي يغطي هذه المستحقات ويمكن حساب مقدار العجز في الميزانية بالمعادلة التالية :
    ‏مقدار العجز في الميزانية = رصيد أول مدة + الإيرادات - رصيد آخر مدة - المصروفات - التزامات مالية - الديون

  30. #60
    عـضـو الصورة الرمزية zeekoo
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    المشاركات
    211

    إبتسامة رد : المفاهيم العشرة في إدارة العمل النقابي - موضوع للنقاش

    بالمشاركة السابقة إخواني الكرام نكون إنتهينا من الأجزاء المهمة في الكتاب، وبقي بعض النماذج التي ذكرها الكاتب للتوضيح.
    فلكم جزيل الشكر جميعاً..
    وللأخت نور الفكر على ماقدمته من دعم ومساعدة في تجهيز الموضوع..
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

 
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

تعليقات الفيسبوك







ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •