سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...





صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 30 من 75
  1. #1
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    التوراة جاءت من جزيرة العرب
    الدكتور كمال سليمان الصليبي
    ترجمة : عفيف الرزّاز
    الطبعه العربيه الثانيه – 1986
    مؤسسة الابحاث العربيه
    ---------------------------------
    مؤسسة " دير شبيغل " الالمانيه , بادرت الى طلب حقوق النشر من المؤلف , وكان شرطها أن تعرضه على مجموعه من العلماء وأساتذة التاريخ لتقويمه من الناحيه العلميه , وجاءت توصية علماء اللغات الساميه ايجابيه في حين وقف علماء التوراة موقف العداء وشنوا حمله على الكتاب قبل نشره , بدأت من داخل الكيان الاسرائيلي
    وخارجه والمؤلم وقوف أوساط عربيه سلبيا من الكتاب , وقبل حتى نشره .
    ان المؤلف يطرح نظريه جديده تقوم على وجوب اعادة النظر في " الجغرافيا التاريخيه للتوراة " , حيث يثبت ان احداث " العهد القديم " لم تكن ساحتها في فلسطين , بل أنها وقعت في جنوب غربي شبه الجزيره العربيه , واستند في ذلك على أدله اكتشفها في مجالي اللغه والاثار , ويقارنها بالمألوف والسائد من " الجغرافيا التاريخيه للتوراة " .
    يقول المؤلف في مقابله معه في مجلة الشراع _ بيروت _ 3/9/ 1984 .
    " اعادة النظر بأسس الحضاره الغربيه . حضارتنا العربيه لها أسس أخرى . أما في الغرب فهم يعتبرون الكتاب المقدس " العهد القديم " هو أساس بناء الحضاره الغربيه "
    ويشرح المؤلف نظريته في تحديد أسماء الاماكن والمواقع المذكوره معتمدا على زياراته الشخصيه لتلك المناطق في عسير وجنوب الحجاز , وعلى " معجم لأسماء الأماكن في المملكه العربيه السعوديه " وضعه مجموعه من العلماء السعوديين وعلى رأسهم الشيخ حمد الجاسر , فهو بالتالي لم يعتمد على مراجع ومصادر أجنبيه , ومن جهة ثانيه على قراءاته المتأنيه للتوراة وشروحها .
    ان اكثر ما يؤلم في الهجوم على هذا الكتاب من جانب الاوساط العربيه , الزعم بأنه يدعو الى احتلال بلد عربي اخر . ويرد المؤلف " ان من يقول هذا القول فانما يعترف بحق الدعوه الصهيونيه ويؤمن بصحتها من حيث المبدأ . فأنا لا أضع الكتاب لأقول لليهود عودوا الى عسير واتركوا فلسطين " .
    -------------------------------------------------
    سأحاول وعلى مراحل أن أقدم تلخيص لفصول هذا الكتاب الهام جدا].








  2. #2
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    مقدمة الطبعه العربيه .. 1 .
    جغرافية التوراة لم تكن في فلسطين بل في غرب شبه الجزيره العربيه بمحاذاة البحر الاحمر , وتحديدا في بلاد السراة بين الطائف ومشارف اليمن . وبالتالي فان بني اسرائيل من شعوب العرب البائده , أي من شعوب الجاهليه الأولى . وقد نشأت اليهوديه الأولى بين ظهرانيهم , ثم انتشرت من موطنها الأصلي , الى العراق والشام ومصر وغيرها من بلاد العالم القديم . والتوراة " العهد القديم " تشتمل على ثلاثة مجموعات من الأسفار يعترف بها اليهود , وهي " التوراة , والأنبياء , واالكتب " . ( بالعبريه : سفرتوره نبي ءيم وكتوبيم ) . والجدير بالملاحظه أن لفظة " التوراة " لا تطلق عرفا الا على الأسفار الخمسه الأولى من " العهد القديم " المنسوبه لموسى , وهي سفر التكوين , سفر الخروج , سفر الّلاوييّن , سفر العدد , سفر التثنيه . ولا بد من توضيح الفرق الرئيسي الهام بين مفهوم " بني اسرائيل " ومفهوم " اليهود " و " اليهوديه " .
    بنو اسرائيل كانوا في زمانهم شعبا دان باليهوديه . وقد كان لهم , بين القرن الحادي عشر والقرن السادس قبل الميلاد , ملكا في بلاد السراة . وقد زال هذا الشعب من الوجود بزوال ملكه ولم يعد له أثر بعد أن انحلّت عناصره وامتزجت بشعوب أخرى في شبه الجزيره العربيه وغيرها . امّا اليهوديه , فهي ديانه توحيديه وضعت أسسها أصلا على أيدي أنبياء من بني اسرائيل , بناء على شريعة " توراة " موسى .
    وقد كان بنو اسرائيل أول من دان باليهوديه , ولكنهم لم يكونوا وحدهم اليهود في زمانهم . والديانه اليهوديه التي ربما أنتشرت أول الأمر على أيديهم استمرت في الانتشار بعد زوالهم وأنقراضهم كشعب . وما زالت هذه الديانه منتشره في معظم أرجاء العالم بين شعوب مختلفه لا تمت الى بني اسرائيل بصله , لغه وعرق , مع العلم أن هناك عناصر من بني اسرائيل القدامى لا بدّ انها انصهرت في المجتمعات اليهوديه التي انتظمت في مختلف الأقطار بعد زوال ملك اسرائيل حيث قام . ومن البديهي ان العرق بحدّ ذاته لا يموت , انما الذي يموت هو " المجتمع والانتماء والاسم " , وذلك عن طريق التحول من واقع تاريخي الى واقع آخر . والأدّعاء السائد بين يهود العالم بأنهم من سلالة بني اسرائيل هو ادعاء شعري ّ لا يقوم على أي اساس من التاريخ . وبناء على ذلك فان الأدعاء " الصهيوني " الحديث بأن اليهود ليسوا مجتمعا دينيا فحسب بل شعب وريث لبني اسرائيل , هو ادعاء باطل اصلا , لأن بني اسرائيل شعب باد منذ القرن الخامس قبل الميلاد .
    الواقع ان هذا الكتاب يبحث في " الجغرافيا التاريخيه للتوراة " وليس في أي أمر آخر , بما فيه قضية الصهيونيه . فيهود اليوم ليسوا استمرارا تاريخيا لبني اسرائيل ليكون لهم شيء يسمّى حقوق , والصحيح أن الحقوق التاريخيه للشعوب تزول بزوالها .
    وأساس هذا الكتاب هو المقابله اللغويه بين اسماء الأماكن المضبوطه في التوراة بالحرف العبري , وأسماء أماكن تاريخيه أو حاليه في جنوب الحجاز وفي بلاد عسير مأخوذه اما عن قدامى الجغرافيين العرب ( الحسن الهمداني صاحب "صفة جزيرة العرب " , وياقوت الحموي , صاحب " معجم البلدان " ) أو عن المعجم الجغرافي للمملكه العربيه السعوديه , الذي بدأ بالظهور عام 1977 م . و" معجم معالم الحجاز " و " معجم قبائل الحجاز "
    الذين صنفهما المقدّم عاتق بن غيث البلادي , ويذكر المؤلف عدة مراجع أخرى .....
    وجدير بالاشاره الى أن المسح الأثري للمناطق الغربيه من شبه الجزيره العربيه لم يتم بعد بشكل كامل . ولم يقم علماء الآثار بحفريات منتظمه في هذه المناطق . ولربما جاء هذا العلم بما يدعم الاستنتاجات اللغويه والنظريه الموجزه في هذا الكتاب ويزيد في توضيحها . وجلّ ماهو معروف عن هذا الأمر حتى الان هو أن المناطق المشار اليها غنيه جدا بالأثار والنقوش القديمه . وهذا ما يجمع عليه الجغرافيون والرحّاله من عرب وأجانب . ومن الكتابات الصخريه الموجوده هناك ما كتب بأحرف أبجديه لم تحلّ رموزها بعد , كنقش " رهو الرّاء " في وادي الخلصه الذي يذكره الزهراني في معجمه الجغرافي لبلاد غامد وزهران .
    وقد تبدو مقولة هذا الكتاب في منتهى الغرابه للوهله الأولى ليس فقط بالنسبه لليهود والمسيحيه بل أيضا للمسلمين . والواقع هو أن القرآن الكريم يقول بكل وضوح أن مقام ابراهيم الخليل كان " ببكّه " ( سورة آل عمران , 96 – 97 ) . وليس هناك في النص القرآني ما يشير الى أيّة علاقه بين بني اسرائيل وأرض فلسطين . ناهيك عن أن مفسّري القرآن الكريم لم يستبعدوا وجودا تاريخيا لبني اسرائيل في غرب شبه الجزيره العربيه .
    والوجود اليهودي القديم في شبه الجزيره العربيه مشهود به في التواريخ العربيه وفي الشعر الجاهلي . وقد كانت اليهوديه ديانة آخر ملوك حمير باليمن , وربّما كانت أيضا ديانه واسعة الانتشار في مملكة حمير منذ أن قامت هذه المملكه عام 115 قبل الميلاد .
    يتبع ..........

  3. #3
    عضو مجلس ادارة
    تاريخ التسجيل
    08 2001
    المشاركات
    4,442

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    هذا الكتاب أثار جدلا طويلاً لأنه يقطع حقائق سائدة وردت في التوراة والإنجيل في عهده القديم ولم تتوافر أدلة تاريخية تستند إلى أحافير وآثار باقية في تثبيتها.
    وفي اعتقادي أن موضوع دكتور صليبي يستحق مزيدا من البحث والدراسة وقد شغلني هذا الأمر طويلا حتى قررت أن أبحث فيه فأمضيت قرابة السنتين في دراسة الوجود اليهودي في الجزيرة العربية وعن أصولهم وقبائلهم وحياتهم الدينية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية وعن لغتهم وكتابتهم.
    ومن النتائج الأصيلة التي توصلت إليها في كتاب نشر حديثا:

    - اليهودية في أرض الحجاز أصلها من اليمن وليس الشام.
    - يهود السبي البابلي لم يكونوا يعترفون بيهود الجزيرة العربية لعدم إيمانهم بالتلمود.
    - التلمود غير معروف أبدا لدى يهود الجزيرة العربية.
    - نحتاج لدراسة العلاقة بين يهود اليمن ويهود الفلاشا في الحبشة ولاسيما بعد دخول الإمبراطورية الرومانية في صراع مع اليهود عبر وكلائها النصارى في الحبشة.
    - الكنيسة القبطية الإثيوبية تؤمن أن مملكة سبأ كانت في الحبشة وأن الوجود اليهودي بعد وفاة الملك سليمان تعزز في الحبشة التي تمتد شمالا آنذاك حتى المنطقة الواقعة شمال مدينة الخرطوم العاصمة السودانية على يد أحد أبناء الملك سليمان عليه السلام واسمه" منوليك" ويصفونه - حاشا الأنبياء - بأنه ابن غير شرعي لسيدنا سليمان من بلقيس ملكة سبأ الإثيوبية.

    والحديث طويل لكنني أستطيع التأكيد أن كتاب د صليبي يزيد الأمور غموضا ولا يكشف عن حقائق جديدة إذ لابد له من الاعتماد على غير التوافقات اللغوية الاسمية في إثبات الحقائق التاريخية، لكن الكتاب يفتح مجالا هائلا للبحث والتفكير في مساحات جديدة.








  4. #4
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    12 2005
    المشاركات
    1,122

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عثمان
    هذا الكتاب أثار جدلا طويلاً لأنه يقطع حقائق سائدة وردت في التوراة والإنجيل في عهده القديم ولم تتوافر أدلة تاريخية تستند إلى أحافير وآثار باقية في تثبيتها.
    وفي اعتقادي أن موضوع دكتور صليبي يستحق مزيدا من البحث والدراسة وقد شغلني هذا الأمر طويلا حتى قررت أن أبحث فيه فأمضيت قرابة السنتين في دراسة الوجود اليهودي في الجزيرة العربية وعن أصولهم وقبائلهم وحياتهم الدينية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية وعن لغتهم وكتابتهم.
    ومن النتائج الأصيلة التي توصلت إليها في كتاب نشر حديثا:

    - اليهودية في أرض الحجاز أصلها من اليمن وليس الشام.
    - يهود السبي البابلي لم يكونوا يعترفون بيهود الجزيرة العربية لعدم إيمانهم بالتلمود.
    - التلمود غير معروف أبدا لدى يهود الجزيرة العربية.
    - نحتاج لدراسة العلاقة بين يهود اليمن ويهود الفلاشا في الحبشة ولاسيما بعد دخول الإمبراطورية الرومانية في صراع مع اليهود عبر وكلائها النصارى في الحبشة.
    - الكنيسة القبطية الإثيوبية تؤمن أن مملكة سبأ كانت في الحبشة وأن الوجود اليهودي بعد وفاة الملك سليمان تعزز في الحبشة التي تمتد شمالا آنذاك حتى المنطقة الواقعة شمال مدينة الخرطوم العاصمة السودانية على يد أحد أبناء الملك سليمان عليه السلام واسمه" منوليك" ويصفونه - حاشا الأنبياء - بأنه ابن غير شرعي لسيدنا سليمان من بلقيس ملكة سبأ الإثيوبية.

    والحديث طويل لكنني أستطيع التأكيد أن كتاب د صليبي يزيد الأمور غموضا ولا يكشف عن حقائق جديدة إذ لابد له من الاعتماد على غير التوافقات اللغوية الاسمية في إثبات الحقائق التاريخية، لكن الكتاب يفتح مجالا هائلا للبحث والتفكير في مساحات جديدة.
    أخي الكريم عثمان حفظه الله ورعاه
    لقد اهتممت مثلك بهذا الكتاب عند صدوره...وقد حاول المرحوم الشيخ حمد الجاسر الرد على كثير مما جاء فيه ..وكتاب آخرون كذلك,...كما أتبعه الصليبي بكتابه الآخر عن عيسى عليه السلام وأنه ولد بالطائف ...فهل قرات ذلك الكتاب أيضا ؟ وما ذا يقول القرآن الكريم في المسألة ....عند الحديث عن الهدهد ورحلته ....إذ تقول الآية الكريمة .....(ومكث غير بعيد .... ) فقد عاد قبل غروب الشمس ...فلو حسنا سرعة طيران الهدهد ...فكم تكون المسافة التي يقطعها في نهار كامل ...12 ساعة مثلا ...فلوافترضنا جدلا ان سرعة الهدهد بين 40 ألى 50 كم في الساعة....فلن تزيد المسافة عن 700كم في أحسن الأحوال.....أرجو ان اسمع رأيك...ولك ودي ومحبتي

  5. #5
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    الاصدقاء الذين شرفني حضورهم ..

    انه واحد من كتابين , هما الاخطر , في الموضوع الصهيوني ...

    سأحاول في ما سيأتي التركيز على النقاط الحاسمه في هذا الكتاب ...

    والكتاب الثاني ..

    امبراطورية الخزر وميراثها , ارثر كوستلر , يهودي انكليزي وجد منتحرا هو وزوجته عن عمر يناهز الخامسة والسبعين عاما ...

    اهلا وسهلا ومرحبا .

  6. #6
    عضو مجلس ادارة
    تاريخ التسجيل
    08 2001
    المشاركات
    4,442

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    أصدقك القول إنني أقترب بعقلي من كتابات كمال صليبي في هذا الموضوع وإن كنت أنتقل بالجغرافية إلى أرض الحبشة وليس جنوب الجزيرة العربية، وقد سافرت إلى هناك مرات عديدة لأكتشف ما يمكن الاستدلال به في هذا الشأن، وقد لاحظت تقاربا كبيرا بين أسماء الأشياء والمواضع بين اليمن وتلك المنطقة مع تحريف لغوي في اللغات الجعزية الأمهرية ولغات البني عامر والهدندوة والبجا، فشبوة اليمنية يوجد لها مثيل "شبوة" السودانية وهي تحريف عن سبأ في اللغة الجعزية القديمة وآمل أن أخرج بنتيجة إثر هذا البحث .
    أما بخصوص "فمكث غير بعيد" فالمكث هنا يحتمل البعد المكاني والبعد الزماني وفي ذلك خلاف دلالي قد لا يساعدنا التخالف فيه في الوصول إلى تحرير الهدف المقصود من هذا التناول.

  7. #7
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    12 2005
    المشاركات
    1,122

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عثمان
    أصدقك القول إنني أقترب بعقلي من كتابات كمال صليبي في هذا الموضوع وإن كنت أنتقل بالجغرافية إلى أرض الحبشة وليس جنوب الجزيرة العربية، وقد سافرت إلى هناك مرات عديدة لأكتشف ما يمكن الاستدلال به في هذا الشأن، وقد لاحظت تقاربا كبيرا بين أسماء الأشياء والمواضع بين اليمن وتلك المنطقة مع تحريف لغوي في اللغات الجعزية الأمهرية ولغات البني عامر والهدندوة والبجا، فشبوة اليمنية يوجد لها مثيل "شبوة" السودانية وهي تحريف عن سبأ في اللغة الجعزية القديمة وآمل أن أخرج بنتيجة إثر هذا البحث .
    أما بخصوص "فمكث غير بعيد" فالمكث هنا يحتمل البعد المكاني والبعد الزماني وفي ذلك خلاف دلالي قد لا يساعدنا التخالف فيه في الوصول إلى تحرير الهدف المقصود من هذا التناول.

    اتمنى لك التوفيق في بحثك وأتمنى أن لا تحرمنا من قراءته...أتمنى أن يقوم أحد الباحثين بدراسة الآيات القرآنية الخاصة بإسكان إبراهيم لأهله في جوار بكه...ثم حركة بنيه من بعده في تلك البلاد ...لإنني لا أرى نظريا ما يبرر التنقل المستمر بين ألأقطار المختلفة ...إلا الأسباب الأيدولوجيه ...أما حركه الحياة العادية فلا تفسر الرحلات الكبرى بين العراق ومصر والحجاز وفلسطين ....فما رأي الأخوة المحترمين....ودمتم جميعا سالمين غانمين
    التعديل الأخير تم بواسطة عيسى عدوي ; 2006-02-12 الساعة 10:40

  8. #8
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    مقدمة الطبعة العربية .. 2 .
    يقول القرآن الكريم ان هناك من اليهود من " يحرّفون الكلم عن مواضعه " وأنهم يفعلون ذلك " ليّا بألسنتهم " ( سورة النساء ) . وفي هذه الايه اشاره واضحه وبالغة الدقّه في الوصف الى العمل الذي كانت تقوم به فئه دون غيرها من أحبار اليهود , وهم المعروفون بالمصورييتّين ( أي أهل التقليد ) , ابتداء بالقرن الميلادي السادس وحتى العاشر الميلادي . وبالفعل , فقد قام هؤلاء بتحريف النصوص التوراتيه عن طريق ادخال الحركات والضوابط عليها بصوره اعتباطيه في أحيان كثيره , ممّا غيّر اعراب الجمل وحوّر المعاني . ولم يرق عمل المصوريتيين هذا لغيرهم من أحبار اليهود المعروفين بالربّانيين في البدايه , لكن الربانيين قبلوا ما عمله المصوريتيون مع الوقت , بحيث أصبح النص التوراتي المصوريتي المضبوط من التوراة هو النصّ المعتمد من قبل اليهود . وقبل المسيحيون أيضا بالنص المصوريتي للتوراة , وعلماء التوراة اليوم , بمن فيهم العلماء اليهود , يعرفون تماما ان ضبط المصوريتيين للتوراة لم يكن صحيحا في مواقع كثيره , وقد قامت عدة محاولات لاعادة النظر في هذا الضبط , وهذه المحاولات لم تف بالمطلوب , لأن التحريف الذي أدخله الضبط المصوريتي على النّص التوراتي هو أضخم بكثير مما يتصوره علماء التوراة .
    وبناء على ذلك , فقد عمدت في معالجتي للنصوص التوراتيه في هذه الدراسه الى اهمال الضبط المصوريتي لهذه النصوص , واجتهدت قدر الامكان في فهم المقصود منها كما وردت أصلا بالأحرف الساكنه . وقد نتج عن ذلك فهم جديد لمقاطع توراتيه عديده , وذلك زياده عن النتائج التي توصّلت اليها بشأن جغرافيا التوراة . ومن علماء التورات من يفترض بأن المصوريتيين لم يكتفوا بتحريك النص التوراتي حسب ما ارتأوا , بل أنهم ذهبوا الى أبعد من ذلك فغيّروا الأحرف الساكنه في بعض الأحيان . وربما حدث ذلك بالفعل دون أن يمس بأسماء الأماكن .
    - يقدم الكاتب طرح مثير جدا في ما يلي :
    - ان اللغات الساميّه الثلاث التي نحن بصددها كانت لغات قائمه جنبا الى جنب , سواء في في الشام أو في غرب الجزيره العربيه , في آن واحد . وفي هذا الواقع وحده ما يقلب المفاهيم بالنسبه الى جغرافيا اللغات الساميّه وتاريخها رأسا على عقب . ولا عجب في أن اللغه العربيه كانت معاصره للكنعانيه والآراميه في الأزمنه التوراتيه . فالعربيه , سواء من ناحية تصويتها ( أي فونولوجيتها ) أو من ناحية صرفها ( أي مورفولوجيتها ) تعتبر أقدم اللغات الثلاث من قبل أهل الأختصاص . وربّما كانت في الأصل لغة الأعراب من أهل الباديه , في حين أن الكنعانيه والاراميه كانتا من لغات النبط ( أو النبيط وهم سكّان الحواضر ) . ولا بدّ أن أنهيار حضارات النبط في هذه الأقطار , ابتداء بالقرن الثاني أو الثالث للميلاد , وامتداد نفوذ الأعراب الى الحواضر المحيطه بالباديه , كان هو السبب في انتشار لغة الأعراب وحلولها مكان اللغات النبطيه حيث وجدت . وفي اليمن حلّت اللغه العربيه محل ّ اللغه اليمنيه القديمه القريبه من الحبشيه . والواضح من أسماء الأماكن في اليمن أن لهجات من الكنعانيه والآراميه كانت منتشره هناك قبل تحوّل هذه المنطقه من شبه الجزيره العربيه الى اللغه اليمنيه القديمه . وربّما حدث هذا التحول في وقت سابق للقرن السادس قبل الميلاد , اذ هناك نقوش باللغه اليمنيه تعود , حسب تقديرأهل الأختصاص , الى ذلك القرن . ويبدو أن هذه اللغه كانت منتشره في زمانها من اليمن شمالا حتى مشارف الحجاز .
    - المهم في ذلك أن الدراسه اللغويّه لأسماء الأماكن هي ضرب من علم الأثار , لأن أسماء الأماكن هي في الواقع أثار .
    - ومهما كان الأمر بالنسبه الى صحة مقولة هذا الكتاب على وجه العموم , فلا بدّ أني وقعت في أخطاء كثيره في التفاصيل , خصوصا وأني أوّل من عالج هذه التفاصيل .
    - وقد قيل ان الحقيقه هي وليده الزمن , ولا يص في النهايه الا الصحيح .
    - كمال سليمان الصليبي - 27 اذار 1985 .

  9. #9
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    ملاحظات لغويه ..

    تشترك الأبجديتان العربيه والعبريه " ب 22 حرفا ", وتنفرد العربيه " ب 6 أحرف " اضافيه. الأحرف الزائده هي ( ث, خ, ذ, ض, ظ, ع ). مع العلم أن حرف ( الشين ) بالعبريه يلفظ حسب " التنقيط " ( سين ) ايضا .
    وهناك جذور كثيره مشتركه بين العبريه " التوراتيه " والعربيه . ويبقى هناك أربعة أحرف عبريه لا تتحول الى أحرف أخرى بالعربيه " ب, ه , ل , ر ", بل تبقى هي ذاتها في الجذور المشتركه بين اللغتين . وهناك حرف ( س ) بالعبريه ويسمّى " سامك " , وهو غير ( السين ) , ويلفظ بالعربيه ( سينا ) وأحيانا ( صادا ), وربما ( زين ). وهناك ظاهره مشهوده في اللغات الساميه , " وهي الأستبدال " , أي قلب الأحرف في الجذر المشترك بين لغه وأخرى أو بين لهجه وأخرى في اللغه الواحده . مثل " زوج " في اللغه العربيه الفصحى , تصبح في بعض العاميات العربيه " جوز " بقلب أحرف الجذر , وهناك أمثله عديده في اللغات الساميه .
    يلاحظ من المقابله بين اسماء الأماكن التوراتيه وتلك الموجوده الى اليوم في غرب شبه الجزيره العربيه , أن معظم هذه الأسماء , مهما كان اللفظ لغويّا , قد تعرّب في اللفظ وليس في المعنى . لذلك فان التغير في معظم هذه الأسماء قد تمّ امّا عن طريق قلب الأحرف , أو عن طريق تغير الأحرف شبه الصوتيه ( ء , و, ي ) دون الأحرف الصوتيه . ولم يتعرّب من هذه الأحرف , في أكثر الأحيان , الا الأحرف العبريه التي تقابل الأحرف العربيه الاضافيه ( ث, خ, ذ, ض, ظ, ع ) , وحرف الميم عندما يكون لاحقة المذكر العبريه , فينقلب ( نونا ) بالعربيه. هناك اسماء اماكن عبريه ما زالت موجوده الى اليوم بشكل مترجم , لا بشكل معرب . مثلا بالعبريه ( شعلبيم ) التي هي اليوم " الثعالب " ( جمع التكسير بالعربي بدلا من جمع المذكر في الأسم التوراتي ) .
    تعقيب .. الياء والميم تعني علامة الجمع في العبريه ولم تقابلها النون في العربيه هنا لان الجمع جمع تكسير .
    ويلاحظ أيضا بأن حرف اللام في أسماء الاماكن التوراتيه , مهما كان موضعه في التركيب , كثيرا ما ينقلب الى ( أل ) التعريف في الأسم المعرّب . فاسم المكان " جلعد " التوراتي , مثلا, يصبح في شكله الحالي " الجعد " , واسم المكان التوراتي " لمعله " يصبح " المعلاة " .
    أضف أن ( اداة التعريف العبريه ), وهي ( الهاء ) , تنقلب الى أداة التعريف العربيه ( أل ) , ايضا.
    والمقابله بين الألفاظ ( ومنها أسماء الاماكن ) في اللغات الساميه تكون بمقابلة " التركيب الأساسي " لهذه الألفاظ بين لغه وأخرى , دون النظر الى اللواحق وأحرف العله عندما تكون هذه معتمده فقط للتصويت .
    ويبدو أن الطريقه التي تعرّبت فيها الأسماء التوراتيه في شبه الجزيره العربيه تختلف من منطقه الى أخرى . فالشين العبريه لا تنقلب عادة الى ( ثاء ) بالعربيه الا في منطقة جيزان ( حيث الأسم التوراتي " بشن ", انقلب الى " بثنه ") , وفي منطقة الأوديه الداخليه ( حيث الاسم التوراتي " شفم " مثلا , انقلب الى " ثفن " ) .
    تعقيب .. يقول المؤلف أنه يلاحظ في دراسته , ان " الكاف " التوراتيه تبقى " كافا " , أو تتحول الى " قاف " ,
    ولا تتحول أبدا الى " خاء " . وفي ذلك ما يستوجب اعادة النظر في أمر العلاقه عمليا بين ( الكاف العبريه والخاء العربيه ) .
    تعقيب .. وهو موضوع يتعلق بالترجمه للكتاب المقدس الى العربيه وما يرافقه على الدوام من اختلافات فقهيه تقع في صلب الجدل المسيحي – المسيحي , حول طبيعة السيد المسيح وعلاقته بالتوراة .
    توضيح قبل المتابعه للمهتمين فقط ...
    المؤلف .. مختص باللغات الساميه وخصوصا العبريه القديمه , اذا هو يستطيع ان يعود الى التوراة بجذرها اللغوي الأصلي , ليطابق الاسماء مع الجذر العربي واللفظ العربي والاسم العربي للاماكن موضوع الدراسه , وهي ميزه لا يتمتع بها من خاض بعده في هذا الموضوع , علما ان له فضل السبق في هذا الطرح المميز .
    هذا الموضوع يقع في دائرة الاختصاص اللغوي ومهما بسطت النص سيبقى معقدا , لذلك سألجا من الان وصاعدا الى الاختصار وأعادة الصياغه لتقريب الافكار والطروحات , وهدفي لفت النظر الى الموضوع ورغبتي في عدم موت هذا الطرح التراثي الأنساني أولا وأخيرا .
    اكتفي بتزايد أرقام الزوار لهذه الصفحه , أو الأسئله الأستفساريه عن صياغتي للجمل فقط , فهذه قدرتي الان وحتى أكتمال الفكره .
    ساحاول التغلب على ضعفي التقني وعدم رغبتي في التطور , لأنقل الخرائط المرافقه للكتاب والضروريه من الان وصاعدا في شرح الافكار , لأن الطرح الرئيسي هو جغرافي , فالتوراة غنيه جدا بالجغرافيا والاتجاهات والمسافات بين المواقع والمدن , ونظرا لقدسية النص التوراتي فقد حافظ علماء التوراة عليها , رغم الأرباك الهائل الذي لا يزال مستمرا عند تطبيق جغرافية التوراة على جغرافية فلسطين .
    وهنا نقطة القوه الرئيسيه في الكتاب .

  10. #10
    عضو نشيط الصورة الرمزية amansour
    تاريخ التسجيل
    01 2006
    الدولة
    في فلسطين ... قريبا ان شاء الله
    العمر
    40
    المشاركات
    600

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشايب
    التوراة جاءت من جزيرة العرب
    الدكتور كمال سليمان الصليبي
    ترجمة : عفيف الرزّاز
    الطبعه العربيه الثانيه – 1986
    مؤسسة الابحاث العربيه
    .
    أذكر أنني قرأت هذا الكتاب منذ أكثر من عشر سنوات، و معه كتابٌ آخر للصليبي و كتاب لكاتب آخر لا أذكر اسمه

    مسألة الإستدلال الجغرافي لقراءة التاريخ قد لا تكون كافية وحدها لإعادة كتابة التاريخ، و أسماء المدن التي يركز عليها ليست دليلاً على صحة استنتاجاته، معلومٌ لدينا أن التسميات تتشابه في كثير من الأماكن، بحكم الفتوحات و الهجرات، فتجد اسم المدينة و القرية يتكرر في أكثر من بلد

    كما أن الفترة الزمنية الطويلة و تغير المناطق بحكم الرحيل و الترحيل أثناء كتابة العهد القديم، قد يضيف عليها تسميات و روايات مختلفة، تجعل من الصعب الاستدلال بأسمائها

    بالعودة لأسماء المدن، فقد وجدت منذ سنوات في سلطنة عمان تسميات غريبة لبعض المدن في محافظة صلالة (على حدود اليمن) لا أذكرها كلها، لكن بدت لي قريبة من التسميات العبرانية، مثل رخيوت، ضلكوت، شليم ....

    ولا أدري ما هو أساس هذه التسميات

  11. #11
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    الصديق ..

    انها ابعد من استدلال جغرافي ..
    الكتاب وفي ما سيأتي حدد بدقة اماكن للتنقيب فيها , اثباتا لنظريته او لنفيها , ورغم مرور كل هذه السنين , منذ نشر الكتاب لم يتحرك أحد , اذا هناك شيء مقلق في هذه النظرية ..

    اشكرك على المرور والتعقيب واتمنى عليك ان تتابعني ..

    اهلا وسهلا ومرحبا .

  12. #12
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    العالم اليهودي في العصور القديمه ..

    في غرب شبه الجزيره العربيه, في منطقه بطول حوالي 600 كم وبعرض 200 كم, وتشمل ماهو اليوم عسير والجزء الجنوبي من الحجاز . تبيّن لي أن الخريطة التي تستخلص من نصوص التوراة في أصلها العبري, سواء من ناحية أسماء الأمكنه أو من ناحية القرائن أو الاحداثيات, تتطابق تماما مع خريطة هذه الأرض . وهي حقيقه ذات " أهميه أوليه ", نظرا لأنه لم يثبت بعد اطلاقا تطابق الخريطه الموصوفه في التوراة مع خريطة الأرض بين " النيل والفرات " التي أعتبرت حتى اليوم أنها كانت بلاد التوراة .
    وأكثر من ذلك, فاني لم أستطع العثور على مثل هذا التجمع لأسماء الأمكنه التوراتيه, وفي صيغها الأصليه عادة, في أي جزء آخر من الشرق الأدنى . وهنا قدم الاستنتاج المذهل نفسه بنفسه : اليهوديه لم تولد في فلسطين بل في غرب شبه الجزيره العربيه, ومسار تاريخ بني اسرائيل, كما روي في التوراة العبريه, كان هناك, في شبه الجزيره العربيه, وليس في أي مكان آخر .
    هذا لا يعني أن اليهود لم يكن لهم أي وجود في فلسطين أو في غيرها من البلدان خارج شبه الجزيره العربيه في أيام التوراة, بل جلّ ما يعني هو أن التوراة العبريه " العهد القديم " من الكتاب المقدس, هي بالدرجه الأولى, سجل للتجربه التاريخيه اليهوديه في غرب شبه الجزيره العربيه في زمن بني اسرائيل .
    وفي غياب السجلات الضروريه, لا بدّ من اللجوء الى التكهن بكيفية استقرار اليهوديه منذ وقت مبكر في فلسطين, وهنا سأغامر بتفسير أقدمه .
    بين الأديان المعروفه في قديم الشرق الأدنى, تقف اليهوديه في فئه تضمها وحدها, اذ لم تجر أي محاوله ناجحه حقا لتفسير أصولها من خلال الأديان العراقيه أوالشاميه أو المصريه القديمه, باستثناء ما جرى على مستوى الاستعارات الأسطوريه " الميثولوجيه " كما في قصة الطوفان . وحتى في هذه الحاله لايمكن للمرء حقا أن يقول أين ولدت أمثال هذه الأساطير ومن أستعارها ممن أو أخذها عنه .
    يجب البحث عن الأصول الحقيقيه لليهوديه في ثنايا الاتجاه في منحى التوحيد في عسير القديمه, حيث تم الجمع في وقت ما بين عدد من آلهة الجبال ( ومنهم \يهوه \ وآلهة \صبءوت\ و \شلم \ و\شدي \ و\عليون \ ), وهم في الترجمه العربيه المعتمده " الرب " و" اله الجنود " و " اله السلام " و " الله القدير " و " الله العلي ", واعترف بهم كاله واحد أسمى .
    وربما حدث ذلك بالترافق مع قيام تآلف بين بعض القبائل المحليه . وبعد أن تبنى سكان محليون يسمون الاسرائيليين ( والأصح بني اسرائيل ) هذا التوحيد البدائي المولود في غرب شبه الجزيره العربيه, قام هؤلاء بتطويره, مرحله بعد أخرى, الى ديانه عميقة المضمون, لها كتبها المقدسه, وتشمل مفهوما متطورا للألوهيه ومحتوى اجتماعيا وأخلاقيا مصقولا الى درجه رفيعه . ولا بد من أن هذه الديانه كانت في زمنها على قدره فائقه في اجتذاب المهتدين اليها من خارج موقعها الاصلي وحيث وجدت مستويات معينه من عمق التفكير ومن الحساسيه الخلقيه . ولا بد أن مما ساعد على بشكل خاص على نشرها هو أنها كانت ديانه ذات كتاب, طورها اناس قادرون على القراءه والكتابه .
    تعقيب .. لا يستطيع المؤلف وهو يقوم بعملية سحب لمركز الثقل الديني, وما تبعه من روايه تاريخيه-دينيه, من فلسطين الى بلاد عسير جنوبا. الا أن يمر بسرعه على متلازمات هذا السحب الجغرافي الحاد, في الأساطير الدينيه ليقدم , ليس حلا بديلا وانما نقاط تصلح لرؤيه جديده في موضوع هو القدم والمقدس بعينه .

    تعقيب ثاني ..لا أستطيع منع نفسي من ملاحظة تطابق هذه القراءه- التصور, مع ما حدث بعد ذلك بحوالي ( الف وخمسمائة عام ), في نفس الجغرافيه والبيئه واللغه والمقدس, نشأة وأنتشار الأسلام .

    سأعتمد مابين . \ \ .. للكلمات بالأصل العبري , و , مابين .. " " .. للعربي .

  13. #13
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    العالم اليهودي في العصور القديمة .. 1 .

    المرجح ان انتشار اليهوديه المبكر سلك طريق القوافل الى الشمال " فلسطين " المحطه الساحليه الاولى لتجارة غرب شبه الجزيره العربيه . ولا بد ان المستوطنين اليهود الاوائل هناك كانوا من تجار غرب شبه الجزيره العربيه الذين حاولوا بقوه جذب السكان المحليين الى دينهم التوحيدي والذي كان يفوق العقائد المحليه في مستواه الفكري والخلقي وكذلك الديانات العليا لامبراطوريات مصر والعراق .
    وكان الفلسطينيون الذين وصلوا اولا من غرب شبه الجزيره العربيه هم اول من استوطن ارض فلسطين وصارت تعرف البلاد باسمهم . وهو ما يقوله هيرودوتس .
    وقد سرع هجرة الفلسطينيين من غرب شبه الجزيره العربيه , قيام مملكة اسرائيل في اواخر القرن الحادي عشر في غرب شبه الجزيره .
    وفي شمال فلسطين, اعطى الكنعانيون " القادمون من غرب شبه الجزيره ايضا " اسماء من غرب شبه الجزيره العربيه لبعض مستوطناتهم مثل: صور وصيدون وجبيل وأرواد ولبنان . وكذلك فعل اليهود المنتقلون الى تلك البلاد في اوقات لاحقه . اطلقوا اسمائهم على بعض مستوطناتهم في فلسطين مثل: يهوده ويرشليم وبيت لحم وشمرون (السامره) والكرمل وحرمون والاردن . وهذا ما تميزت به الهجرات البشريه تاريخيا في نقل اسماء الاماكن والمدن والاقاليم والجبال .
    غرب شبه الجزيره العربيه كان مضربا لأنظار الفاتحين منذ أقدم العصور لأنه يشكل اهم نقاط التقاطع بين الخطوط التجاريه في العالم القديم .
    كانت مصر تمر بفترة انكماش , بين اواخر القرن الحادي عشر واوائل القرن العاشر , عندما برزت المملكه الاسرائيليه عند منحدرات عسير الساحليه في ايام شاول وتوسعت في ايام داود ووصلت ذروتها في ايام سليمان . ولو كان داود او سليمان في وقتهما هما السيدين الفعليين على دوله شاميه مترامية الاطراف تسيطر على الاقليم الاستراتيجي الذي يفصل مصر عن بلاد العراق كما هو الافتراض الشائع لكانت " السجلات المصريه والاشوريه " المتعاصره قد اشارت اليهما بالتاكيد باسمائهما , وهو ما لم تفعله هذه السجلات .
    بعد وفاة سليمان انقسمت مملكته الى " اسرائيل " و " يهوذا " . وادت الحروب التي دارت بينهما الى تسريع هجرة اليهود الى فلسطين . ثم تسارعت بعد ان قام الملك الاشوري سرجون الثاني العام 721 ق.م , بتصفية مملكة اسرائيل . وفي العام 586 ق.م , قضى الملك البابلي نبوخذ نصّر على مملكة يهوذا .
    لتتعلق امال اليهود بعد تدمير وجودهم في غرب شبه الجزيره العربيه , بفلسطين والمستوطنات التي اقاموها هناك , ولتتمحور ادبياتهم حول كلمات مثل " ابنة صهيون " و " ابنة اوروشليم " . كنايه عن المدن التي فقدوها في شبه الجزيره العربيه ويريدون اعادة بنائها في فلسطين التي يتوسمون خيرا فيها في العالم الجديد لهم .
    جاء دور الدوله الفارسيه التي استطاعت ان توحد بلاد الشام واغلب شبه الجزيره العربيه ومصر بدوله واحده . ولكن ذلك ادى الى تحويل طرق التجاره العالميه عن شبه الجزيره العربيه , ثم جاء بناء الفرس لقناة تربط البحر الاحمر بالنيل , ليقضي على غرب شبه الجزيره العربيه اقتصاديا وبصوره كارثيه .
    وعندما سمح الفرس لليهود بالعوده الى بلادهم في شبه الجزيره العربيه , لم يجدوا الا الخراب والفقر وهنا تنتهي الروايه العبريه وينتهي معها تاريخ بني اسرائيل الذين زالوا كشعب من الوجود بعد ان اخفقوا في اعادة بناء موطنهم الاصلي في غرب شبه الجزيره العربيه .
    وجاءت التحولات اللغويه في المنطقه , بموت اللغه الكنعانيه وتحول الدوله الفارسيه ( الاخمينيين) الى الاراميه ثم انتشار العربيه بقوه في القرون المسيحيه الاولى , لتقضي حتى على الذاكره اليهوديه في تلك البلاد , ولتصبح قراءة الكتب المقدسه العبريه , مشكله . وتراجعت أحوال اليهود المعيشيه الى حد كان من الصعب العثور فيما بينهم على علماء لهم القدره على تصحيح القراءه الجغرافيه لابناء دينهم الفلسطينيين والبابليين . واكثر من ذلك , فان يهود غرب شبه الجزيره العربيه استمروا في عيشهم كيهود من الناحيه الدينيه فقط , وليس كأسرائيليين من الناحيتين الاثنيه والسياسيه . وما عادوا يتكلمون اللغه العبريه التي كتبت بها كتبهم المقدسه , وقبل مضي وقت طويل كانت لغتهم قد اصبحت العربيه .
    وعندما بدأ اليهود الفلسطينيون والبابليون أخيرا بضبط نصوص التوراة العبريه بالاشارات الصوتيه , وذلك في غضون القرن السادس للميلاد , كانت قد مرّت قرون عديده على الزمن الذي كانت فيه العبريه او أي لهجه كنعانيه , متداوله في الكلام في أي مكان . وكانت اصول اليهوديه في غرب شبه الجزيره العربيه قد دخلت منذ زمن طويل في طي النسيان .

  14. #14
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    العالم اليهودي في العصور القديمه .. 2 .

    ومن العوامل التي ساعدت , ولا بدّ, على طمس ذكرى الماضي اليهودي في غرب شبه الجزيره العربيه ما يتعلق بالتطورات السياسيه في تلك المنطقه وفي فلسطين بعد انقراض بني اسرائيل .
    ادى الضعف الذي اصاب الامبراطوريه الأخمينيه من العام 400 ق.م , الى نشؤ كيانات سياسيه جديده, وخصوصا من بينها ما يسمى بدولة " معين ", في المنطقه التي شهدت قبلا قيام مملكة الاسرائيليين . تشتت يهود شبه الجزيره بين الكيانات المحليه وفقدوا شعورهم بالانتماء الخاص كشعب واحد, اذ لم يعد هناك ما يجمع شملهم سياسيا , ولم يكن الامر كذلك في فلسطين .
    رسمت فتوحات الاسكندر نهاية الامبراطوريه الفارسيه, وبعد موته قامت امبراطوريه "هيلينيه" للبطالسه في مصر وعاصمتها الاسكندريه . وأخرى سلوقيه في في الشام وعاصمتها انطاكيه . ووقعت فلسطين تحت السيطره السلوقيه واستمر التنافس بين الامبراطوريتين مما سمح لليهود بالقيام بثوره ادت الى انتزاعهم الاستقلال عن السلوقيين ( 142 ) ق.م , قادها كهنه من الحشمونيين واستطاعوا السيطره على اورشليم الفلسطينيه . وكان يهود العالم قد اعتادوا النظر الى هيكل اورشليم على انه قدسهم الرئيسي . ووسع الحشمونيين رقعة الارض لتضم جنوب الجليل شمالا, ومرتفعات شرق نهر الاردن والبحر الميت . واعتبر الحشمونيين انفسهم ورثة اسرائيل الشرعيين واستمرت مملكتهم حتى مجيء الرومان, وانتهت في سنة 63 ق.م . وفي سنة 37 ق.م , نظم مجلس الشيوخ الروماني اراضيهم السابقه جاعلا منها مملكة اليهوديه التابعه لروما , ونصب عليها هيرودس الادومي ملكا . ثم قام الرومان 70 بعد الميلاد , بتدمير المدينه وهيكلها وتشتيت اهلها .
    وفي تلك الايام كان كل المسرح الجغرافي للروايات التاريخيه للتوراة قد أصبح يفهم على أنه يضم بشكل رئيسي بلاد الشرق الادنى الشماليه ( العراق والشام ومصر ) , وليس غرب شبه الجزيره العربيه . وهذا واضح مما يسمى بال " سبتواجينت " , " السبعونيه " , وهي ترجمه يونانيه للكتب المقدسه اليهوديه تمت في العصر الهيليني ومطلع العصر الروماني .
    والحقيقه الساطعه هي ان متواليه من علماء الاثار قامت بمسح وحفر الاراضي الشماليه للشرق الادنى وان بقايا العديد من الحضارات المنسيه قد نبشت من تحت الارض ودرست وأرخت , في حين لم يعثر في أي مكنا على " أثر واحد يمكنه ان يصنف جديا على أنه يتعلق مباشرة الى أي حدّ بالتاريخ التوراتي " .
    وفي حاله بارزه مثل " بئر السبع " الفلسطينيه . فان بلده يظهر اسمها ببروز في الروايات الابائيه لسف التكوين , وبالتالي يفترض ان تعود أصولها الى أواخر العصر البرونزي على الاقل, لم يعثر فيها الا على مواد أثريه تعود بتاريخها الى المرحله الرومانيه على أبعد حد .
    وعلى سبيل المثال فان الباحثين المحدثين يقولون بان الفلستّيين التوراتيين كانوا شعبا بحريا غامضا " غير سامي ", مما يتركهم في ضياع حول كيفية تفسير الأسماء الساميه ( العبريه في الواقع ) , التي تمنحها النصوص التوراتيه ليس الى زعمائهم فقط بل ايضل لالههم " داجون ", ( بالعبريه دجن أي "حنطه " ) .
    وهناك امران مؤكدان : لقد تم البحث بدقه ودأب ولاكثر من قرن عن اثار لأصول للعبريين في بلاد العراق وعن هجرتهم المفترضه من هناك الى فلسطين عبر شمال الشام دون العثور على شيء اطلاقا وكذلك فانه لم يكشف حتى الان أي أثر حقيقي غير قابل للنقاش حول الأسر الاسرائيلي في مصر أو حول الخروج الاسرائيلي من هناك في أي من العصور القديمه .
    في الدراسه الراهنه ستنقلب الامور رأسا على عقب . وبدلا من أخذ جغرافيا التوراة العبريه كمسلّمه ومناقشة صحتها تاريخيا , سآخذ تاريخيتها كمسلّمه واناقش جغرافيتها .
    اذا بنقل جغرافية التوراة من فلسطين الى غرب شبه الجزيره العربيه لا تبقى هناك أي صعوبه . والعوده الى قراءة السجلات المصريه والشاميه وسجلات العراق القديمه على ضوء هذا التوافق الجغرافي الجديد للتاريخ التوراتي تجعل كل شيء يعود الى نصابه وتصبح الصوره العامه التاريخيه للتوراة العبريه , التي هي الوحيده التي تروي القصّه الكامله لأحد شعوب الشرق الأدنى القديم , مفتاح اللغز لكل الاحاجي الغامضه لتاريخ الشرق الادنى القديم , بدلا من ان تكون هي نفسها الاحجيه , وهي بعيده كل البعد عن كونها ذلك .

  15. #15
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    مسألة نهج ..

    كل معرفه صحيحه تتضمن قدرا من نبذ المتداول . بفضل الأمانه العلميه الدقيقه التي تحلى بها المصورتيون , فان النص المكتوب بالأحرف الساكنه للتوراة العبريه وصل الينا من القدم دون أن يمس تقريبا . لا بد أن الأسفار التوراتيه عموما , كما هي موجوده بين أيدينا قد أخذ معظمها شكله الحالي قبل النهاية التاريخيه لبني اسرائيل , أي في حدود القرن السادس أو الخامس قبل الميلاد على الأقل . والدليل على ذلك هو أن التوراة العبريه كانت قد ترجمت فعلا بكامل أسفارها الى اللغه الاراميه ( الترجومات ) خلال المرحله الأخمينيه , والى اليونانيه .
    وما من دين الا ويعتني الأتقياء والمؤمنون من أتباعه أشد العنايه بحفظ نصوصه المقدسه في صيغتها الاصليه , ودراسة اسماء الاماكن تخدم بطريقتها الخاصه الغرض نفسه الذي يخدمه علة الاثار الميداني , مع فارق واحد هام , هو أن الاكتشافات الأثريه هي أكتشافات خرساء , مالم تتضمن كتابات منقوشه , في حين أن اسماء الاماكن ناطقه , تخبرنا بكيفية نطقها الفعلي ومعناها ونوع اللغه التي انبثقت عنها .
    على سبيل المثال , اذا وجد الباحث مجموعه من أسماء الأماكن في غرب شبه الجزيره العربيه تتحدر بوضوح من لغة مطابقه بأحرفها الساكنه للعبريه التوراتيه او للاراميه التوراتيه , أمكنه أن يستنتج بلا تردد أن لغات مطابقه أو مماثله للعبريه أو الاراميه التوراتيه كانت تستخدم في القدم للكلام في شبه الجزيره العربيه وذلك قبل الفي سنه . واذا امكن البرهان , أكثر من ذلك , بأن لعدد كبير من أسماء الأماكن التوراتيه , مهما كانت أصولها اللغويه , مثائلها الحية في غرب شبه الجزيره العربيه , في حين أن للقليل منها مثائل في فلسطين , فان من المعقول طرح السؤال التالي : هل التوراة العبريه سجل لأحداث تاريخيه جرت في غرب شبه الجزيره العربيه
    وليس في فلسطين .
    وبالاضافه الى علم الأثار هناك طرق أخرى للتأكد مما اذا كان يمكن للتاريخ التوراتي أن يكون قد وجد مساره في غرب شبه الجزيره العربيه , لا في فلسطين . وفي هذا المجال يجب ان تؤخذ في الاعتبار كل المسائل المتعلقه بالطوبوغرافيا والجيولوجيا والمعادن والمياه والحيوان والنبات .
    على سبيل المثال , اذا وجد نهر أو جدول مائي أو مجرى مياه في شبه الجزيره العربيه يسمى " فيشون " فان هذا النهر لا يحتمل ان يكون هو نفسه " فيشون " التوراتي الا اذا كان يمر في منطقه يمكن العثور فيها على الذهب , أو كان يمكن العثور على الذهب فيها فيما مضى ( سفر التكوين 2: 11-12) . والبرهان القاطع على أن " سدوم " و" عموره " التوراتيتين لم تكونا بلدتين قديمتين على شاطىء البحر الميت في فلسطين هو عدم وجود أي أثر لبراكين قديمه هناك , علما أن النار التي أخربت سدوم وعموره , على ما تقول التوراة , كانت ولا بد نارا بركانيه ( التكوين 19: 28,24) . واذا وجد الباحث سدوم وعموره بالاسم في غرب شبه الجزيره العربيه , فان عليه ان يتأكد من وجود بركان أو اثار بركانيه بالقرب من المكان . وكذلك اذا كان قصر الملك سليمان قد شيّد " بحجارة كريمه " ( الملوك الاول 7: 9-10 ) , فان من الصعب أن تكون مادة البناء المشار اليها هي أحجار فلسطين الكلسيه العاديه , بل ربما تكون من الحجر المانع " الغرانيت " الموجود في غرب شبه الجزيره العربيه .
    أضف الى ذلك أن التوراة تذكر طيورا كثيره باسمائها ولا تأتي على ذكر الأوز والدجاج اطلاقا . ويفيد الجغرافي اليوناني استرابون الذي توفي عام 23 للميلاد , أن الأوز وفصيلة الدجاج لم يكن لهما وجود حتى زمانه في مناطق شبه الجزيره العربيه المقابله للحبشه , وقد اعتبر ذلك أمرا جديرا بالملاحظه .
    وكذلك يجب أن ينتبه الباحث الى كل ما ورد في القرآن الكريم حول المسائل المتعلقه بالجغرافيا والتاريخ التوراتيين , وهو كثير , اذ أن أحدا لم يفعل ذلك بعد .
    لقد جمع القرآن ودوّن تقريبا في نفس الوقت الذي كان فيه المصوريتيون قد بدأوا بتصويت وتصويب نص التوراة العبريه . وحيثما تكلم القرآن عن الآباء العبريين أو عن اسرائيل أو عن الأنبياء اليهود , اشار الى عدد من اسماء الأمكنه التي هي من الاسماء المعروفه في غرب شبه الجزيره العربيه .
    استنادا الى التوراة ( الخروج3: 2) فان ملاك الرب " يهوه " ظهر على موسى بلهب من وسط عليقه في جبل حوريب / حرب / . وحتى الان جرى البحث عن جبل حوريب التوراتي في سيناء ولم يعثر عليه هناك بهذا الأسم . وهذا ما جعل بعض الباحثين ينثنون عن سيناء الى البحث عن جبل حوريب في الحجاز ولكن دون جدوى .
    ولكن القرآن يقول لنا بالدقه أين كان حوريب , فهو مرتفع جبلي في الجهة البحريه من عسير , ويسمى اليوم جبل هادي , وعلى سفح جبل هادي هناك قريه مازالت تدعى حتى اليوم " الطّوا " , يمكن ان تكون قد أعطت اسمها يوما الى رافد مجاور يصب في وادي بقره , ولا بد أن هذا الرافد هو " الوادي المقدس طوى " المذكور في القرآن . وهي منطقه كانت ناشطه براكانيا .
    وحيث يروي القرآن القصص التوراتيه , فانه لا يكرر الروايات التوراتيه لهذه القصص , كما هي النظره السائده اليوم بين الباحثين الغربيين . بل ان محتوى القرآن الكريم حيث تتوافق مع محتويات التوراة العبريه هي روايه تاريخيه مستقله تماما عن رواية التوراة ولا بد من دراستها على هذا الاساس .
    والسيء نفسه ينطبق على الروايات القرانيه لقصص الأناجيل المسيحيه . وقد تبدو الروايتين التوراتيه والقرانيه محيّره للوهلة الاولى , ومع ذلك فانها قد تصبح باعثه على التنوير , لأن في القرآن الكريم ما يوضح غوامض التوراة في أحيان كثيره , وهذا أمر غاية في الأهميه .


    _________________

  16. #16
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    أرض عسير ..

    اسم عسير مصطلح جغرافي حديث الاستعمال , وهو يرمز منذ القرن التاسع عشر الى مرتفعات غرب شبه الجزيره العربيه الممتده من النماص شمالا الى نجران جنوبا , ومن الشرق الى الغرب تمتد عسير من أطراف صحراء وسط شبه الجزيره العربيه الى ساحل البحر الاحمر . وعسير اليوم احدى مقاطعات المملكه العربيه السعوديه , وقاعدتها مدينة ابها .
    وعسير بشكل خاص هي بلاد " السراة " ( أي أعلى الأرض ) والاسم يشير الى امتداد هضبي يتراوح ارتفاعه بين 1700 و 3200 متر عن سطح البحر , والسراة هذه بمثابة العمود الفقري لأرض عسير , وتبلغ السراة اعلى ارتفاعها قرب أبها .
    الجانب البحري من عسير يتألف في الواقع من عدد لا متناه من الهضاب والمنخفضات ( تسمى بالعربيه الوهاد , وبالعبريه التوراتيه يهود او يهوده ) .
    وحتى ازمنه قريبه , كانت أودية هذا الجزء من عسير وجنوب الحجاز وشعابه تشكل مرتعا وأرض لجوء وتناسل للجراد , مما قد يفسر عبارة " المجاعات في الأرض " التي يكثر ورودها في أسفار التوراة .
    وبلاد عسير الجغرافيه ( أي عسير وجنوب الحجاز ) هي أكثر مناطق شبه الجزيرة العربيه تلقيا للأمطار . أمطار الرياح الشماليه الغربيه في الشتاء , وأمطار الرياح الموسميه الجنوبيه الغربيه في الصيف . وتتراوح نسبة الأمطار هناك بين 300 الى 500 مم سنويا .
    وغابات العرعر الكثيفه هي من السمات التي تتميز بها السراة والمرتفعات الاعلى من جبال تهامة . وهناك أيضا أحراش من البطم والطرفاء والسنط ( الأكاسيا ) والسرو وغيرها من الأشجار الحرشيه في مناطق عديده .
    وقد جرى تدريجيا تدريج مرتفعات عسير تقليديا لزراعتها بالحبوب وبأنواع مختلفه من الجوزيات ( اللوز ) ومن الفواكه بما فيها العنب , وتزرع الحبوب والخضار والتمور , وان عسل عسير هو من الانواع النادرة الجوده .
    تتميّز أراضي عسير الداخليه باحتوائها على بعض الثروة المعدنيه . وقد كان الذهب والنحاس والرصاص والحديد يستخرج منها في القدم , والذهب خصوصا في منطقة وادي رنيه .
    ومن بين جميع مناطق عسير , ربما كان وادي نجران هو الأكثر خصوبه , وقد ازدهر هناك مجتمع يهودي منذ القدم وحتى القرن العشرين . وربما كان يهود نجران آخر ما تبقى من اليهوديه في أرض أصولها .
    وسهل جيزان الساحلي , هو ايضا منطقه ذات خصوبه عاليه . ويحيط بالسهل الساحلي ثلاث تجمعات من المخاريط البركانيه ( أم القمم والقارعه وعكوه ) .
    في القدم , يبدو ان عسير الجغرافيه كانت منطقه عظيمة الشأن , نظرا لوقوعها عند نقطة التقاء الطرق الرئيسيه لتجارة العالم القديم . كانت السفن تروح وتغدو بين موانىء عسير وموانىء الحبشه وبلاد النوبه ومصر عبر البحر الأحمر , ولا بد أن عسير الجغرافيه كانت مركزا رئيسيا لخدمات الوساطه والتجارة والمبادلات .
    ومن الطبيعي ان تكون هذه البلاد قد عرفت , ومنذ أقدم العصور , مستوى رفيعا من الحضاره . على أن حضارة عسير القديمه ما كانت الا حضارة مدن معيّنه وتجمعات من القرى والواحات .
    في الفصول القادمه سيكون التركيز على شعب واحد من شعوب عسير القديمه , وهو الشعب المسمى ببني اسرائيل .
    وقد مرّ هذا الشعب في مرتفعات السراة ومنحدراتها الغربيه ( أرض يهوذا ) بين القرنين العاشر والخامس قبل الميلاد بتجربه تاريخيه , ثم زال من الوجود مخلفا وراءه سجلا كاملا بالغ الدقه والتفصيل لهذه التجربه .
    وما زال هذا السجل , وهو التوراة العبريه بمختلف اسفارها , موجودا ومعروفا الى الوقت الحاضر .

  17. #17
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    البحث عن جرار .. 1 .
    قبل البرهان على مدى الدقه في مطابقة جغرافيا التوراة العبريه لجغرافيا غرب شبه الجزيره العربيه , لابد من ايراد الدليل , ولو بجمله واحده من الامثله , علىمدى الضعف في مطابقة تلك الجغرافيا لجغرافيا فلسطين . وهذا يتضح تماما من النظر في الطريقه التي عالج فيها علماء التوراة حتى الان مسألة " جرار " / جرر / , وهي بلده توراتيه يفترض أنها ازدهرت في القدم في جوار غزة بساحل فلسطين , في موقع غير بعيد عن بئر السبع .
    هناك اربع مقاطع في التوراة تتحدث عن " جرار " .
    يذكر سفر التكوين 10 : 19 " جرار " هذه بالترافق مع / صيدن / ( التي أخذت على انها صيدون أي صيدا الفينيقيه ) ومع / عزه / ( التي أخذت على انها غزة الفلسطينيه )
    يذكر سفر التكوين 20 : 1 وما يلي , يرد ذكر " جرار " بالترافق مع / ءرص ه-نجب / , وهي في الترجمه " أرض ال نجب " التي تؤخذ على انها تعني صحراء النقب الفلسطينيه . ويضيف النص هنا بأن " جرار " تقع بين " قادش " / قدش / و " شور " و
    / شور / , وبأن ملكها كان يسمى أبيمالك / ء بي ملك / , دون أن يأتي أي ذكر ل / عزه / .
    في سفر التكوين 26 يعرّف ابيمالك بأنه " ملك الفلسطينيين " بالعبريه / ملك فلشتيم / .
    ويرد ايضا ذكر " وادي جرار " / نحل جرر / بالترافق مع اسماء أربعة آبار هي " عسق " / عسق / و " سطنه " / سطنه / و " رحوبوت " / رحبوت / و " شبعه " أو " بئر السبع "
    / شبعه , بءر شبع / , وهنا ايضا لا يأتي على ذكر / عزه / .
    وفي سفر أخبار الأيام الثاني 14 : 8 وما يلي ( 9 وما يلي في " السبعونيه " وفي الترجمه العربيه وغيرها من الترجمات الحديثه ) تظهر " جرار " بشكل بارز في قصة الحرب التي جرت بين " زارح الكوشي " أو " زارح الحبشي " / زرح ه-كوشي / وآسا ملك يهوذا ,
    ( 908 – 867 ) ق.م . وفي هذه الحرب غزا " الكوشيون " أو " الحبشيون " / ه-كوشيم /
    يهوذا ووصلوا الى " مريشه " / مرشه / . وهناك ألحق الملك آسا بهم الهزيمه قرب " وادي صفته " , / جيء صفته / , ثم انبرى يلاحق فلولهم حتى " جرار " حيث نهب البلده وما حولها من زراعه ورعي . ويفهم من ذلك أن " جرار " وجوارها كانت تشكل في ذلك الوقت جزءا من الأراضي " الكوشيه " , ولذلك اقتصّ الملك آسا منها .
    وفي بحثهم عن " جرار " , لم يكن أمام الباحثين التوراتيين وعلماء الآثار ما يسترشدون به غير الاشارات الوارده اعلاه , ولم يكن لديهم غير هذه الماده التوراتيه لتحديد موقع اراضي الكنعانيين أو أراضي الفلسطينيين ناهيك عن اراضي الكوشيين .
    عندما قام علماء الآثار لأول مرّة باجراء الحفريات في بئر السبع في فلسطين , كانت اقدم البقايا التي عثروا عليها هناك تعود الى أواخر العهد الروماني أوالى العهد البيزنطي .
    وهناك دليل معتمد للجغرافيا التوراتيه ( كريلينغ , ص 80 ) يلخص البحث عن " جرار بين غزة وبئر السبع في فلسطين كما يلي :
    " ما زال الموقع الصحيح للمكان الذي كانت جرار تقوم فيه غير أكيد , وهو يعتمد على كيفية تحديد مواقع البلدات الأخرى في المنطقه عموما ... "
    وباختصار , فان تحديد علماء التوراة لموقعي " قادش " و " شور " في جنوب فلسطين ما هو الا تكهن واه لا يستند الى أية معطيات ثابته .
    يتبع ....
    ملاحظه : قمت باختصار هنا , احاول ان الفت الانظار الى هذا الكتاب , وكل ما اكتبه لا يغني عن قرائته , وانما يحفّذ عليها , ولكن عن طريق كتابته , كما في دراسة مواد جامعيه , وليس ككتاب عادي , كما ان الخرائط هامه وضروريه .


    البحث عن جرار ..2 .
    وتبرز مشكله أخرى من خلال ذكر " جرار " في أخبار الايام الثاني 14 , حيث تبدو البلده وكأنها تخص " الكوشيين " / ه-كوشيم/ . وقد عرف الكوشيون هؤلاء تقليديا بكونهم " حبشيين " , وذلك لأن النصوص التوراتيه كثيرا ما تربط بين / كوش و مصريم / , التي تؤخذ دائما على أنها " مصر " ( مع اعتبار أن بلاد الحبشه هي الجارة الجنوبيه لمصر ) . وفي " السبعونية " تسمّى كوش احيانا باسمها هذا كما يرد بالعبرية , وفي أحيان أخرى تسمّيها باليونانيه أيثيوبيا أو أيثيوبس ( أي الحبشه ) , وهذا ما زاد في تشجيع علماء التوراة على تعريف المكان بكونه الحبشه , واذا سلمنا بأن الكوشيين كانوا بالفعل حبشيين , يبقى هناك السؤال : كيف تيسر لهؤلاء الحبشيين أن يسيطروا على أرض هي أرض " جرار " , ويفترض انها كانت في فلسطين ؟
    هل كان هؤلاء الحبشيين مصريين من عهد الأسرة الخامسه والعشرين , أي " الاسرة الحبشيه " ؟ وهذا غير معقول , باعتبار ان سيطرتهم على " جرار " علىما تفيده التوراة , كانت في عهد آسا ملك يهوذا الذي توفي قبل عهد الاسرة الحبشيه بحوالي قرن ونصف .
    ومما رأينا حتى الان يمكننا استنتاج ما يلي :
    1- ان موقع جرار التوراتيه في فلسطين لم يحدد بعد بصورة مرضيه , او بصورة نهائيه , وما من مكان في فلسطين استمر في حمل اسم مشابه .
    2- يفترض علماء التوراة ان موقع جرار هو في جنوب فلسطين لأن سفر التكوين 10 يذكر المكان بالترافق مع / عزه / التي يعتقد انها غزه الفلسطينيه , في حين أن سفر التكوين 26 يذكر المكان نفسه بالترافق مع / شبعه / او / بءر شبع / التي يعتقد أنها بئر السبع الفلسطينيه .
    3- مع التسليم ان " قادش " التوراتيه قد تكون عين قديس , قرب وادي العريش , وبأن موقع " شور " قد يكون في مكان ابعد غربا في سيناء , قرب برزخ السويس , يبقى هناك الواقع بأن بئر السبع وغزة هما من فلسطين , وليس في سيناء . وبناء على ذلك , فلا يعقل أن يكون موقع " جرار " في الوقت ذاته بين بئر السبع وغزة , وبين قادش وشور , وهو ما يؤكده سفر التكوين .
    4- اذا كان الكوشيون التوراتيون حبشيين بالفعل , وكانت جرار في جنوب فلسطين , فان سيطرة الكوشيين على جرار الملمّح اليها بوضوح تام في أخبار اليوم الثاني 14 , لا يمكن تفسيره بسهولة .
    ولحل هذا اللغز الغامض المحيط بجرار , قد يكون من الأفضل الانطلاق من الدليل الوارد في أخبار اليوم الثاني 14 , ومحاولة تحديد الهوية الحقيقيه للكوشيين المذكورين في النص .
    لقد سبق القول بأن / بءر شبع / العبرية ربما تعني " بئر امتلاء " , ولكنها تؤخذ خطأ على أنها تعني بئر سبع , وفي حديثه عن عودة القائد الروماني ايليوس غالوس من حملته العسكريه في شبه الجزيره العربيه في سنة 24 قبل الميلاد , يصف الجغرافي اليوناني " استرابون " , بدقة فائقه المراحل اتي قطعها غالوس في طريق عودته من " نيغرانا " وهي ( نجران ) , الى " نيغرا " وهي ( النجيره ) قرب ميناء أم لج الحالي على ساحل البحر الاحمر , حيث ركب جنوده السفن التي اقلتهم عائدين الى مصر .
    ويفيد استرابون أنه بعد أحد عشر يوما من مغادرته نجران , وصل غالوس الى مكان يسمى " الابار السبعه " ويفيد استرابون بأن رحلة غالوس من " الابار السبعه " الى " نيغرا " استغرقت اربعين يوما , ويصف نيغرا بانها قرية عند البحر . وفي طريقه مرّ غالوس في مكان اسمه " كالا " و آخر اسمه " مالوثاس " يقع على ضفة نهر . والواقع هو ان الطريق من خميس مشيط الى الساحل يتبع " نهر " وادي الضّلع في منطقة رجال المع , حيث توجد حتى اليوم قريتان تسميان , القلعه " كالا " و الملاذة " مالوثاس " .وتستمر هذه الطريق نزولا حتى تصل الى بلدة الدرب , وهناك تلتقي بطريق أخرى تتابع مسارها شمالا عبر الصحراء الساحليه لغرب شبه الجزيره العربيه حتى تصل الى أم لج والنجيرة ( نيغرا ) .
    والمسافه بين جوار خميس مشيط وأم لج تقدر بحوالي 1100 كم , وهي مسافه يمكن قطعها سيرا باربعين يوما .
    يتبع .........
    -----------------------
    ملاحظه : يجب الانتباه جيدا الى ان المؤلف لا يبتكر طريقه جديده في البحث , هو يراجع البحوث التي قام بها العلماء التوراتيون , ويلاحظ النقص والضعف والغموض , في محاولاتهم تطبيق جغرافية التوراة على جغرافية فلسطين , ويعتمد في ذلك على قدرته وتمكنه باللغه العبريه القديمه , لمراجعة النصوص التوراتيه القديمه , ليعيد تقديم جغرافيا جديده اكثر واقعيه مما افترضه علماء التوراة واصحاب المصلحه الدينيه والسياسيه في ذلك .
    كنت مضطرا للاختصار , في عدة فقرات مما قدمته اتمنى ان لا اكون ضيعت المعنى , فانا اقصد التبسيط , ودفع الزملاء الى العوده الى الكتاب , ودراسته .

    البحث عن جرار .. 3
    باختصار , فان " الكوشيين " ( وبالتأكيد أولئك الوارد ذكرهم في أخبار الايام الثاني 14 ) لم يكونوا " حبشيين " , بل أهل قبائل من جوار الكوثة ( أي مرتفعات خميس مشيط ) , في الأجزاء العليا من وادي بيشة , غير بعيد عن الانحدار من الشباعة , والتي هي / بءر شبع / أو " بئر سبع " التوراتية . وأما " يهوذا " التي غزاها هؤلاء " الكوشيون " فهي المنحدرات الغربية لعسير الجغرافية .
    وأستنادا الى سفر التكوين 20 , فان " جرار " كانت تقع بين " قادش " و " شور " . " وجرار " هذه لا بد أنها كانت القرارة الحالية وليس الغريرة , في جوار خميس مشيط , باعتبار أن القرارة هذه تقع على أمتداد الطريق الرئيسي بين الكدس ( قارن بالعبرية قدش) في رجال ألمع , وال أبو ثور ( ثور قارن بالعبرية شور ) في وادي بيشة .
    وليس هناك أي التباس في الاحداثيات هنا , ولا حتى في تعريف " قادش " و " شور " باسميهما , من دون أي لجوء الى الحدس أو البراعة , أو الى التأويل المصطنع لا كتشافات أثرية لا علاقة حقيقية لها بالأمر .
    وأكثر من ذلك , فان هنالك في اصحاحي سفر التكوين 20 و 26 ذكر لملك ل " جرار " يدعى أبيمالك / ءبي ملك / وصف في سفر التكوين بأنه ملك " الفلسطينيين " ( فلشتيم والمفرد فلشتي , نسبة الى فلشت او فلشه ) . وهنا لا بد من ابدأ ملاحظتين , الاولى هي أن كامل المنطقة التي تقع على جانبي الشق المائي شمال غرب خميس مشيط , بما فيها الجزء من وادي بيشه حيث توجد القرارة , يحمل الى اليوم الاسم القبلي " بني مالك " / ملك / . وهناك قرية ايضا تسمّى " بني مالك " في المنطقة نفسها . وهذا يمكنه ان يعني أن " أبيمالك " ( التي تعني حرفيا " والد مالك " ) الواردة في اصحاحي سفر التكوين 20 و 26 لم تكن بالضرورة أسم لشخص معين, بل ربما كانت لقبا أطلق قديما في المنطقة على زعماء قبيلة بني مالك الذين كانوا ايضا " ملوك " القرارة .
    واذا أخذنا تفاوت الاجيال في الاعتبار بين القصص الواردة في الاصحاح 20 والاصحاح 26 من سفر التكوين , فانه يصعب أن يكون " أبيمالك " في القصتين هو الشخص نفسه .
    والملاحظة الثانية تتعلق ب " جرار " ( أو القرارة ) , و " الفلسطينيين " .
    فالى الشمال من القرارة , في حوض وادي بيشة , مازالت هناك قرية تدعى الفلسه ( يقابلها بالعبرية فلشه ) , ولو اطلق هذا الأسم العبري على سكانها لسموا / فلشتيم / ( جمع النسبة بالعبرية الى / فلشه / , أي الفلسه ) .
    وكان يمكن بسهولة للفلسه هذه ان تكون جزءا من الأرض التابعة للقرارة في زمن معين او آخر , وهو ما يفسر لماذا وصف " أبيمالك " , حيثما ذكر في سفر التكوين , بأنه ملك " جرار " , وكذلك ملك ال / فلشتيم / , أي أهل / فلشه / أو " الفلسطينيين " .
    وهكذا اصبحت القضية واضحة الان , فليست هناك أي " جرار " قرب غزة في فلسطين . وبين الكثيرات الموجودات في عسير , فان واحدة ( القرارة , قرب خميس مشيط ) هي جرار المذكورة في سفر التكوين 20 و 26 وفي أخبار الأيام الثاني 14 , وأخرى ( أي من غرار والجرار وغرار والقرارة , بين جبل بني مالك وسراة بلّحمر ) هي تلك المذكورة في سفر التكوين 10 .
    واخيرا لا بد من ملاحظة أن تعريف " جرار " الأولى يسير جنبا الى جنب مع تعريف / " كوش " , و " فلشة " , و " بئر سبع " , و " عسق " , و" سطنه " , و " رحوبوت " , و" قادش " , و " شور " , و " مريشة " , " صفته " , و " النقب " / , في الجوار العام نفسه , بين ناحية خميس مشيط والمناطق الواقعة عبر الشق المائي الى الغرب .
    وتعريف " جرار " الثانية يسير جنبا الى جنب مع تعريف / " سدوم " , و " عمورة " , " أدمة " , و " صبويم " , و " لاشع " / التوراتية في اتجاه , ومكانين آخرين اعتبرا حتى الان صيدون ( أي صيدا ) و " غزة " الشاميتين في اتجاه اخر , أضف الى ذلك تحديد الهويّة الجغرافية لأرض كنعان التوراتية على منحدرات عسير البحرية , بين منطقتي المجاردة وجيزان .
    وعلماء الاثار لم يحفروا بعد هذه المناطق موضوع البحث أو أي جزء آخر من عسير بهذا الغرض , وربّما وجدوا في يوم من الايام مفاجآت كثيرة . وكما يقول جيرالد دي غوري , وهو من آخر الرحّالة البريطانيين الذين وصفوا شبه الجزيرة العربية :
    " هناك وديان في عسير واليمن والحجاز خرائب قد تقدم ذات يوم لعلماء التاريخ وللعالم معرفة أكبر بالدول القديمة ... و ... بالممالك الأقدم لشبه الجزيرة العربية , وقد تفصح بوضوح عن معاني الكتب المبكرة للتوراة وعن معاني التلميحات التاريخية في القرآن .
    ومن يدري أية كنوز تاريخية ترقد دفينة في خرائب عسير الدارسة " .

  18. #18
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    ما لم يكتشف في فلسطين .. 1

    اننا نعتبر في العادة أن الدقة والأمانة في العمل هما من شيم اهل الاختصاص . وفي حقل مثل حقل التاريخ القديم , قليلون منا هم القادرون على النظر في صحة ما يقوله الاختصاصيون . وهذا ما يمكنهم من أن ينفذوا بأخطائهم دون حساب في المسائل التي يختارون الاتفاق عليها لسبب او لاخر . وهذا يصل بالفعل الى حد الفضيحة في ميدان علم الاثار التوراتي وفي دراسة النقوش والنصوص القديمة التي درج اعتبارها رديفة للتوراة .
    وهناك أحجار قديمة في كل ركن من أركان الشرق الأدنى , أحفر أنّى شئت وستجد بعضا منها . لكن الحفر شيء , وما يفعله الباحث بنتائج الحفر شيء آخر , وهنا يكمن الفرق بين البحث الأثري العلمي في الشرق الأدنى , وما يسمى بعلم الاثار التوراتي . فالأول هو عبارة عن محاولات منظمة وموضوعية لدراسة الثقافات والحضارات القديمة للمنطقة ولتتبع تطورها , مرحلة بعد أخرى , على أساس بقاياها المادية , مع الادراك التام لحدود المعرفة التي يمكن التوصّل اليها بهذه الطريقة . والثاني لا يمثل أكثر من بحث عن بقايا مادّية في مناطق معيّنة حددت مسبقا على أنها أرض التوراة , وذلك لتوفير البرهان الاثري لمفاهيم مسبقة للتارخ التوراتي . وهكذا , عندما يعثر عالم آثار توراتي على بقايا تحصينات قديمة قرب بلدة بئر السبع الفلسطينية , يسم هذه التحصينات بأنها " اسرائيلية " قبل أن يفكر مرّة واحدة في امكانيات أخرى . وعندما يعثر عالم آثار توراتي آخر على مناجم للنحاس قرب ايلات الحديثة الى الغرب من ميناء العقبة , ويعثر على ختم نقشت عليها / ليتم / في الجوار العام نفسه , يسارع الى الاستنتاج بأن هذا الختم لا بد أنه كان يخص " يوثام " / ل- يتم / ملك يهوذا , ثم يعلن للعالم , ودون أن يرف له جفن , اكتشاف الموقع الصحيح والدقيق لمناجم نحاس الملك سليمان , ولمدينة " عصيون جابر " التوراتية التي كان الاسرائيليون ينطلقون منها بحثا عن الذهب .
    وليس في البحث الأثري عن المواقع التوراتية خطأ من حيث المبدأ . لكن الخطأ هو في الوصول الى الاستنتاجات التاريخية وتأكيدها على أساس دلائل تاريخية غير حاسمة . وهنا تصبح المنقوشات هامة . وعلى سبيل المثال , فربّما كان نلسون غلويك على تمام الحق في اعلانه عن اكتشاف موقع توراتي حول مدينة ايلات الحديثة لو كان النقش على الختم الذي وجده هناك ليقول / ليتم ملك يهوده / أي " ليوثام ملك يهوذا " . لكن غلويك لم يجد على الختم المذكور غير كلمة / ليتم / , ولذلك فانه لم يكن مصيبا بالضرورة حتى في قراءته للكلمة على أنها / ل- يتم / ( أي بلام مفصولة ) . ولعل الكلمة كانت بالفعل / ل- يتم / بالأشارة الى " يوثام " آخر لم يكن ملكا ليهوذا , وربّما لم يكن يهوديا . وربما كانت الكلمة أيضا تشير الى اله اسمه / يتم / , يحتمل أن يكون هو الاله المصري أتوم , الذي يكتب اسمه في تهجئته الاصلية / ء تمو / . وهناك مقابل ايلات , عبر وادي عربة , واد يدعى وادي اليتم / يتم / حتى يومنا هذا . فهل أن هذا الوادي , مثله مثل الختم الذي وجده غلويك , يحمل أسم " يوثام " المذكور نفسه , كائنا من كان , أم أن الاسم في كلتا الحالتين هو اسم الاله المصري أتوم ؟
    ولناخذ مثالا آخر . ففي العام 1880 , عثر على نقش صخري في سلوان , قرب القدس , يشرح كيف جرى حفر قناة مائية هناك عن طريق التنقيب من نهايتي النفق في آن معا . هذا النقش الصخري موجود حاليا في متحف الشرق القديم في استنبول .
    ولو قال النقش " ان هذا النفق حفر في عهد الملك حزقيا " لكان فيه تأكيد واضح لنصّي سفر الملوك الثاني 20 : 20 وسفر أخبار الايام الثاني 30:32 ,اللذين يتحدثان عن بركة وقناة انشأهما الملك حزقيا , ملك يهوذا . لكن الواقع هو أن النقش المذكور لا يشير الى أية أسماء , وسواء كانت أسماء أشخاص أم أسماء أمكنة , ولذلك لا تجوز نسبته قطعا الى عهد حزقيا , كما فعل الباحثون التوراتيون زيفا . ويبدو أن هؤلاء الباحثين لم يأخذوا في اعتباراتهم أن الأقنية المائية كانت تحفر في كل الازمنة , أينما كان , ومتى ظهرت الحاجة اليها . والواقع أن نقش سلوان لا يشير حتى الى أن القدس الحالية هي فعلا أورشليم التوراتية , لأنه لا يذكر اسم الموقع .
    وكما في حالتي ختم ايلات ونقش سلوان , فان كل ما يوصف بأنه كتابات " عبرية " منقوشة في فلسطين ( وللدقة , هي نقوش كنعانية ) كان قد أجبر , بفعل " علم التوراة " الحديث , على تقديم أكثر مما يحتويه من معلومات . وفي جملة الأمثلة على ذلك القطع الفخارية المنقوشة التي عثر عليها بجوار نابلس في العام 1910 وكرست على أنها " نقوش السامرة " , ( وهو بالعبرية / شمرون / ) لا يظهر قط عليها . وقد أرّخت القطع الفخارية هذه على أنها تعود الى أعوام 778 – 770 قبل الميلاد , وهي تحتوي على سجلات لمبادلات تجارية بين أشخاص ربما كان بعضهم يهودا , حكما على ما ورد من اسمائهم الشخصية . ولكن هذه القطع الفخارية لا تذكر حتى اسم مكان واحد , ولا هي تشير , ولا من بعيد , الى أية شخصية أو حادثة توراتية . واذا كان تأريخ هذه القطع صحيحا , ولو بشكل عام , فهذا يعني أنها تبرهن بمجموعها على أن يهودا كانوا يعيشون في جوار نابلس في فلسطين في القرن الثامن قبل الميلاد .
    ولكن ليس هناك أي مبرر لأ ي استنتاج منها يتعلق بأية نقطة من نقاط التاريخ التوراتي أو الجغرافية التوراتية . أضف أن هذه القطع لا تثبت بأي شكل أن المكان الذي عثر فيه عليها كان " السامرة " التوراتية , وهو ما يعني أنه لا بد من اعادة النظر حتى بالاسم " نقوش السامرة " الذي أطلقه الباحثون التوراتيون عليها .

  19. #19
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    ما لم يكتشف في فلسطين .. 2

    ولا بد هنا من التصدي لمسألة " نقوش لاخيش " , وهي قطع فخارية منقوشة عثر عليها في تل الدوير , في جنوب فلسطين , في العام 1935 والعام 1938 .
    وهناك اجماع بين علماء التوراة على أن هذه النقوش تقدم دليلا " قاطعا لا لبس فيه " على أن تل الدوير كانت " لاخيش " ( بالعبرية / لكيش / ) التوراتية . والواقع هو أن النقوش المذكورة لا تقدّم أي دليل من هذا النوع .
    ان " نقوش تل الدوير " ( كما يجب تسمية هذه القطع في الواقع ) هي عبارة عن مجموعة من التقارير والشكاوى أرسلها رجل يدعى " هوشعيه " / هوسعيهو / , وهو قائد لقوة يهودية كانت مستعمرة في وقت ما في مكان غير معروف الموقع , الى رئيسه " ياوش " / يءوس / الذي يتوجه اليه بلقب مولاي ( في الاصل / ءدني / ) , والذي كان مقيما على ما يبدو في تل الدوير باعتبار ان النقوش المرسلة اليه اكتشفت هناك . ولدى قراءة هذه النقوش اقتنع باحثون توراتيون مثل و. ف. ألبيرت بأنهم وجدوا اشارة واضحة الى " لاخيش " التوراتية في النقش الرابع , وكذلك اشارة واضحة الى " عزقة " التوراتية في اللنقش نفسه , واشارة الى " اورشليم " ..
    تعقيب : هام جدا جدا من الكاتب , يرجى الانتباه اليه جيدا .. انتهى التعقيب .
    ( وهي الاشارة المزعومة الوحيدة حتى الان في منقوشة فلسطينية ) , في النقش السادس .
    تعقيب شخصي : من غير المعقول منذ بدء التنقيبات الاثرية في فلسطين وحتى العام 2006 , لم يعثر أحد على أي لوح او نقش او مخطوط او قطعة فخار , غير النقش الذي ذكره الكاتب , مكتوب فيه كلمة " اورشليم " العاصمة المقدسة ومكان سكن وحكم اهم ملوك وحكماء وانبياء , اليهود .. ؟ , انتهى التعقيب .
    وفي حالة النقش الرابع فان القراءة المقبولة للمنقوشة تبدو قابلة لاعادة النظر بشكل جذري .
    أما في حالة النقش السادس , فان قراءة اسم " أورشليم " ما هي الاّ تزوير فاضح لا يمت الى الامانة العلمية بصلة .
    ففي النقش الرابع جاء في النص الأصلي للجملة التي أخذت على أنها تشير الى " لاخيش " والى " عزقة " بالأسم ما يلي :
    / ويدع كي ءل مسءت لكس نحنو سمرم ككل ه- ءتت ءسر نتن ءدني كي لء نرءه ءت عزقه / . وهذه الجملة قرئت وأوّلت على أنها تعني : " وليعرف [ مولاي ] / و- يدع / أننا نراقب / كي ... نحنو سمرم / اشارات لاخيش / ءل مسءت لكس / , استنادا الى كل المؤشرات التي أعطاها مولاي / ك- كل ه-ءتت ءسر نتن ء دني /, لأننا لا نستطيع أن نرى عزقه / كي لء نرءه ءت عزقه / .
    تعقيب : يعيد الكاتب تحليل الكلمات واعادة قراءتها وفق الالية التي شرحها في مقدمة كتابه ليقول :
    ان الجملة بكاملها من النقش تحتاج الى اعادة ترجمة كالتالي : " ليعرف ( مولاي ) أننا ننتظر حمولات الطعام , وكذلك كل الأتاوات التي أعطاها مولاي , لأننا لا نرى عزقه " , ويبدو أن هوشيعه ورجاله كانوا قد وعدوا بتزويد بالطعام وبتموين آخر من قبل ياوش , يجلبه رجل اسمه عزقة . وهنا يقول هوشيعه انه ورجاله ما زالوا ينتظرون هذا التموين , نظرا لأن عزقه لم يصل اليهم بعد . والواضح ان النقش الذي نحن بصدده لا يتحدث اطلاقا عن " اشارات " عسكرية صادره من " لاخيش " التوراتية . ولا هو يذكر بأي شكل من الاشكال اسم " لاخيش " هذه كما هو الافتراض السائد الى اليوم .
    وقد يعذر الباحثون التوراتيون ان هم التبس عليهم امر / لكس / , / عزقه / الواردتين في النقش الرابع من نقوش تل الدوير , على أنها " لاخيش " و " عزقه " التوراتيتين .
    أما بالنسبة الى النقش السادس , فليس لدى هؤلاء الباحثين أي عذر في أفتراضهم بأن النقش المذكور يتحدث عن " أورشليم " . وفي هذا النقش الذي وجد مكسورا وناقصا , هناك بقايا جملة تقر أ كالتالي "
    / ءدني هل ء تكتب ء ........ ه تعسو كزء ت ....... سلم / .
    والترجمة الامينة لبعض الجملة هذه ( اذا كان الكلام بالفعل جملة واحده في الاصل ) لا تعود الا الى المعنى الآتي : " مولاي , ألا تكتب ..... فعلت هكذا ..... / سلم / " .
    وعلى ذلك , فان الترجمة المقبولة لها تأخذ لنفسها حرية ملء الفراغات بطريقة تبرر قراءة / سلم / الاخيرة هذه باعتبارها الاحرف الساكنة الاخيرة من الكلمة العبرية / يروشليم / , أي " أورشليم " .
    والترجمة , وهي مرّة أخرى من عمل و. ف. ألبرت , تقول بكل صفاقة " والان , مولاي , هل لك أن تكتب لهم قائلا , لماذا فعلتم هكذا حتى بأورشليم ؟ " ان مثل هذه الترجمة الاعتباطية لا يجوز السماح بها حيث هناك أقل احترام للأمانة العلمية . والحقيقة الساطعة هي أن النقش الذي نحن بصدده هنا , الى الحد الذي هو مقروء , لا يتحدث اطلاقا عن " أورشليم " .
    تعقيب :
    اذا وعمليا اذا قبلنا برأي الكاتب المختص في تفسيره واعادة قراءته للنقش السابق , نحن اذا امام حقيقة مذهلة وهي : لم يعثر الاثاريون التوراتيون الذين نقبوا كل شبر في فلسطين والاردن ونقبوا حتى تحت المسجد الاقصى , على أي نقش فيه كلمة " أورشليم " ...! , والى يومنا هذا , انتهى التعقيب .
    والمسألة هنا ليست مسألة كيفية اندراج نقش تل الدوير عمليا في تاريخ فلسطين أو في تاريخ اليهود في فلسطين . وهذا الكتاب لا ينكر أن يهودا عاشوا في فلسطين في أيام التوراة . وجلّ ما يجادل الكتاب فيه هو أن اليهودية ولدت في غرب شبه الجزيرة العربية , وأن أرض الشعب التوراتي البائد والمعروف ببني اسرائيل كانت هناك , وليس في فلسطين .
    لنعود في الاضافة الثالثة ان شاء الله الى " الحجر الموآبي " .

  20. #20

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عثمان
    أصدقك القول إنني أقترب بعقلي من كتابات كمال صليبي في هذا الموضوع وإن كنت أنتقل بالجغرافية إلى أرض الحبشة وليس جنوب الجزيرة العربية، وقد سافرت إلى هناك مرات عديدة لأكتشف ما يمكن الاستدلال به في هذا الشأن، وقد لاحظت تقاربا كبيرا بين أسماء الأشياء والمواضع بين اليمن وتلك المنطقة مع تحريف لغوي في اللغات الجعزية الأمهرية ولغات البني عامر والهدندوة والبجا، فشبوة اليمنية يوجد لها مثيل "شبوة" السودانية وهي تحريف عن سبأ في اللغة الجعزية القديمة وآمل أن أخرج بنتيجة إثر هذا البحث .
    أما بخصوص "فمكث غير بعيد" فالمكث هنا يحتمل البعد المكاني والبعد الزماني وفي ذلك خلاف دلالي قد لا يساعدنا التخالف فيه في الوصول إلى تحرير الهدف المقصود من هذا التناول.
    وأنا اصدقك القول أني اقترب معك من هذه الفكرة , لكن ليس عن طريق كمال صليبي بل عن طريق كاتب سوري هو د. احمد داوود .. وأظنه هو الآخر انطلق من خلال كمال صليبي واقتفى أثره في البحث الميداني والمرجعي .

    الجميل في الموضوع هو أن العقل ينقلب راسا على عقب
    توقيع ابو اشرف
    فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً


  21. #21
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    12 2005
    المشاركات
    1,122

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشايب
    ما لم يكتشف في فلسطين .. 2

    ولا بد هنا من التصدي لمسألة " نقوش لاخيش " , وهي قطع فخارية منقوشة عثر عليها في تل الدوير , في جنوب فلسطين , في العام 1935 والعام 1938 .
    وهناك اجماع بين علماء التوراة على أن هذه النقوش تقدم دليلا " قاطعا لا لبس فيه " على أن تل الدوير كانت " لاخيش " ( بالعبرية / لكيش / ) التوراتية . والواقع هو أن النقوش المذكورة لا تقدّم أي دليل من هذا النوع .
    ان " نقوش تل الدوير " ( كما يجب تسمية هذه القطع في الواقع ) هي عبارة عن مجموعة من التقارير والشكاوى أرسلها رجل يدعى " هوشعيه " / هوسعيهو / , وهو قائد لقوة يهودية كانت مستعمرة في وقت ما في مكان غير معروف الموقع , الى رئيسه " ياوش " / يءوس / الذي يتوجه اليه بلقب مولاي ( في الاصل / ءدني / ) , والذي كان مقيما على ما يبدو في تل الدوير باعتبار ان النقوش المرسلة اليه اكتشفت هناك . ولدى قراءة هذه النقوش اقتنع باحثون توراتيون مثل و. ف. ألبيرت بأنهم وجدوا اشارة واضحة الى " لاخيش " التوراتية في النقش الرابع , وكذلك اشارة واضحة الى " عزقة " التوراتية في اللنقش نفسه , واشارة الى " اورشليم " ..
    تعقيب : هام جدا جدا من الكاتب , يرجى الانتباه اليه جيدا .. انتهى التعقيب .
    ( وهي الاشارة المزعومة الوحيدة حتى الان في منقوشة فلسطينية ) , في النقش السادس .
    تعقيب شخصي : من غير المعقول منذ بدء التنقيبات الاثرية في فلسطين وحتى العام 2006 , لم يعثر أحد على أي لوح او نقش او مخطوط او قطعة فخار , غير النقش الذي ذكره الكاتب , مكتوب فيه كلمة " اورشليم " العاصمة المقدسة ومكان سكن وحكم اهم ملوك وحكماء وانبياء , اليهود .. ؟ , انتهى التعقيب .
    وفي حالة النقش الرابع فان القراءة المقبولة للمنقوشة تبدو قابلة لاعادة النظر بشكل جذري .
    أما في حالة النقش السادس , فان قراءة اسم " أورشليم " ما هي الاّ تزوير فاضح لا يمت الى الامانة العلمية بصلة .
    ففي النقش الرابع جاء في النص الأصلي للجملة التي أخذت على أنها تشير الى " لاخيش " والى " عزقة " بالأسم ما يلي :
    / ويدع كي ءل مسءت لكس نحنو سمرم ككل ه- ءتت ءسر نتن ءدني كي لء نرءه ءت عزقه / . وهذه الجملة قرئت وأوّلت على أنها تعني : " وليعرف [ مولاي ] / و- يدع / أننا نراقب / كي ... نحنو سمرم / اشارات لاخيش / ءل مسءت لكس / , استنادا الى كل المؤشرات التي أعطاها مولاي / ك- كل ه-ءتت ءسر نتن ء دني /, لأننا لا نستطيع أن نرى عزقه / كي لء نرءه ءت عزقه / .
    تعقيب : يعيد الكاتب تحليل الكلمات واعادة قراءتها وفق الالية التي شرحها في مقدمة كتابه ليقول :
    ان الجملة بكاملها من النقش تحتاج الى اعادة ترجمة كالتالي : " ليعرف ( مولاي ) أننا ننتظر حمولات الطعام , وكذلك كل الأتاوات التي أعطاها مولاي , لأننا لا نرى عزقه " , ويبدو أن هوشيعه ورجاله كانوا قد وعدوا بتزويد بالطعام وبتموين آخر من قبل ياوش , يجلبه رجل اسمه عزقة . وهنا يقول هوشيعه انه ورجاله ما زالوا ينتظرون هذا التموين , نظرا لأن عزقه لم يصل اليهم بعد . والواضح ان النقش الذي نحن بصدده لا يتحدث اطلاقا عن " اشارات " عسكرية صادره من " لاخيش " التوراتية . ولا هو يذكر بأي شكل من الاشكال اسم " لاخيش " هذه كما هو الافتراض السائد الى اليوم .
    وقد يعذر الباحثون التوراتيون ان هم التبس عليهم امر / لكس / , / عزقه / الواردتين في النقش الرابع من نقوش تل الدوير , على أنها " لاخيش " و " عزقه " التوراتيتين .
    أما بالنسبة الى النقش السادس , فليس لدى هؤلاء الباحثين أي عذر في أفتراضهم بأن النقش المذكور يتحدث عن " أورشليم " . وفي هذا النقش الذي وجد مكسورا وناقصا , هناك بقايا جملة تقر أ كالتالي "
    / ءدني هل ء تكتب ء ........ ه تعسو كزء ت ....... سلم / .
    والترجمة الامينة لبعض الجملة هذه ( اذا كان الكلام بالفعل جملة واحده في الاصل ) لا تعود الا الى المعنى الآتي : " مولاي , ألا تكتب ..... فعلت هكذا ..... / سلم / " .
    وعلى ذلك , فان الترجمة المقبولة لها تأخذ لنفسها حرية ملء الفراغات بطريقة تبرر قراءة / سلم / الاخيرة هذه باعتبارها الاحرف الساكنة الاخيرة من الكلمة العبرية / يروشليم / , أي " أورشليم " .
    والترجمة , وهي مرّة أخرى من عمل و. ف. ألبرت , تقول بكل صفاقة " والان , مولاي , هل لك أن تكتب لهم قائلا , لماذا فعلتم هكذا حتى بأورشليم ؟ " ان مثل هذه الترجمة الاعتباطية لا يجوز السماح بها حيث هناك أقل احترام للأمانة العلمية . والحقيقة الساطعة هي أن النقش الذي نحن بصدده هنا , الى الحد الذي هو مقروء , لا يتحدث اطلاقا عن " أورشليم " .
    تعقيب :
    اذا وعمليا اذا قبلنا برأي الكاتب المختص في تفسيره واعادة قراءته للنقش السابق , نحن اذا امام حقيقة مذهلة وهي : لم يعثر الاثاريون التوراتيون الذين نقبوا كل شبر في فلسطين والاردن ونقبوا حتى تحت المسجد الاقصى , على أي نقش فيه كلمة " أورشليم " ...! , والى يومنا هذا , انتهى التعقيب .
    والمسألة هنا ليست مسألة كيفية اندراج نقش تل الدوير عمليا في تاريخ فلسطين أو في تاريخ اليهود في فلسطين . وهذا الكتاب لا ينكر أن يهودا عاشوا في فلسطين في أيام التوراة . وجلّ ما يجادل الكتاب فيه هو أن اليهودية ولدت في غرب شبه الجزيرة العربية , وأن أرض الشعب التوراتي البائد والمعروف ببني اسرائيل كانت هناك , وليس في فلسطين .
    لنعود في الاضافة الثالثة ان شاء الله الى " الحجر الموآبي " .

    أخي الكريم ...هذا سيضطرنا الى إعادة النظر في بعض الأبحاث التي كتبت من قبل ..ومنها البحث الذي كتبته عن قريتي زكريا (عزقه) القديمه ....بارك الله فيك ...

  22. #22
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    ما لم يكتشف في فلسطين .. 3
    يلاحظ أن أحد المنقوشات التي يمكن تصنيفها على أنها فلسطينية قد تبدو , في الظاهر , مناقضة لهذا الرأي .
    وهذه هي ما يسمى " الحجر الموآبي " الذي اكتشف أول ما أكتشف في المرتفعات الاردنية الواقعة شرق البحر الميت في العام 1868 , والموجود الان في متحف اللوفر بباريس . والكتابة المطولة المنقوشة على هذا الحجر لها علاقة مباشرة بالتاريخ التوراتي , اذ أنها تتحدث عن أمور تتعلق بنص الملوك الثاني 3:4 .
    لكن القراءة الصحيحة لهذه الكتابة لا تنقض اطلاقا المقولة الجغرافية لهذا الكتاب بل تعزّزها من الشواهد كما سيظهر .
    في هذا " النقش الموآبي " يتحدث ميشع ملك موآب / مسع ملك مءب / عن حروبه مع عمري ملك اسرائيل / عمري ملك يسرءل / و" أبنه " من بعده ( وهو أخاب بن عمري الذي لا يذكره النقش بالاسم ) .
    وبسبب الغزوات المتتالية الذي تعرضت لها أرض موآب في هذه الحروب , اضطّر ميشع الى الجلاء عنها . فانتقل مع اتباعه من موآب الى / قرحه / ( لعلها اليوم جحرا , من قرى الكرك في المملكة الاردنية ) حيث أقام لنفسه عاصمة جديده . وبهذه المناسبة أقام ميشع الحجر الذي كتب عليه النقش . ولهذا , فان " الحجر الموآبي " هو في الحقيقة " حجر / قرحه / " , أو " حجر جحرا " , اذا صح أن / قرحه / هي جحرا , اذ أن ميشع لم يكن يقيم في موآب عندما أقامه " حجر النقش " .
    وليس هناك في الحجر الموآبي ما يشير الى ان " موآب " كان اسما قديما لمرتفعات الكرك شرق البحر الميت ( أي لما سماه العرب بلاد الشراة ) , أو الى أن مملكة اسرائيل كانت تقع في فلسطين . واذا نحن أعدنا قراءة النقش بنصه الأصلي , وليس من خلال الترجمات التي أجريت له حتى الان ( مثل ترجمة و. ف. ألبرايت الى الأنكليزية ) , يصبح من الواضح تماما أن الحروب التي جرت بين أسرائيل وموآب , والتي يتحدّث عنها النقش , انما جرت في الحجاز , وليس في شرق الأردن , وأن مملكتي اسرائيل وموآب , بالتالي , , كانتا متجاورتين في غرب شبه الجزيرة العربية , وليس في جنوب الشام . وفي ما يلي بعض الادلة على ذلك :
    1- في الكلام عن الهجوم الاول على موآب , الذي قام به اتباع الملك عمري , ملك اسرائيل , ( في الاصل / سنءي،م، / , والمفرد سنءي , قارن بالعربية " ثنوي " , و" الثنوي " في العرف القبلي هو دون منزلة " السيد " ) , يصف النقش موآب بأنها / يمن ربن / , وبقرأة النص / يمن / كجمع ل / يم / بمعنى " يوم " , وقراءة / ربن / بمعنى " عديد " , أخذ المترجمون حتى الان تعبير / يمن ربن / على أنه يعني " أياما عديدة " , وهي ترجمة لا تتفق تماما مع المعنى العام للنص . والواقع ان التعبير يشير ببساطة الى أن موآب كانت تقع " جنوب ربن " . والمكان الوحيد في الشرق الادنى الذي ما زال يحمل الاسم / ربن / هو قرية رابن في الحجاز , بالقرب من بلدة رابغ . وكما سيذكر في الفصل 7, الهامش 5 , فان موآب التوراتية قابلة للتعريف اليوم بالأسم بكونها قرية أم الياب / ءم يب / في وادي أضم . وأم الياب هذه تقع عمليا الى الجنوب من بلدة رابغ , ومنها / يمن ربن , أي " جنوب ربن " .
    2- ميشع لا يصف نفسه في النقش بأنه ملك موآب فحسب , بل أيضا بأنه / ديبني / , أي بأنه من / ديبن / . والديبان / ديبن / هي اليوم قرية في منطقة الطائف , غير بعيدة عن أم الياب . وحتى اليوم كان قرّاء " الحجر الموآبي " , قد أفترضوا بأن / ديبن / هي القرية الحالية ذبيان , الى الشمال من منطقة الكرك في المملكة الأردنية , ومن المحتمل أن ذبيان الشامية هذه سميت بهذا الأسم تيمّنا بدبيان الحجاز , بعد أن كان ميشع وأتباعه الهاربون من الحجاز قد وصلوا الى ذلك الجوار ليستقروا فيه .
    3- هناك في النص جملة تقرأ : / ويرس عمري ك ... ص [ كل ه – ءرص؟ ] مهدبء . وقد أخذت هذه الجملة حتى الآن على أنها تشير الى احتلال عمري ملك اسرائيل لبلدة مادبا في شرق الأردن . ولو كانت مادبا / مهدبء / هي المعنية حقا هنا لما كتبت / مهدبء / , نظرا لأن حرف الهاء الذي يتوسط الكلمة لا يسقط عادة من اللفظ في اللغات الساميّة .
    وما تقوله الجملة فعلا هنا هو : " وعمري احتل كل الأرض من / هدبء / , / كل ه- ءرص م- هدبء / , أي جميع أرض موآب ابتداء من / هدبء / . و / هدبء / هذه هي قرية الهدبة , شمال أم الياب , في مرتفعات الطائف المشرفة على وادي أضم .
    4- في أجزاء من النقش ترد لفظة / قر / باعتبارها كلمة تعني " قرية " , ولفظة / كمس / على أنها كموش , اسم اله موآب . وفي أجزاء أخرى , تظهر كل من / قر / و / كمس / بشكل مميز على أنهما اسمان لبلدتين أو قريتين متجاورتين في أراضي موآب . وقريتا القّر / قر / و قماشة / قمش / ما زالتا هناك الى اليوم في الجزء نفسه من مرتفعات الطائف حيث تقع الهدبة .
    5- بين أسماء الأمكنة الأخرى الواردة في النقش , هناك / سرن / وهي اليوم شريان / شرن / , و / محرت / التي هي المحرث / محرث / , و / نبه / التي هي النباة , و / يهص / ( ياهص التوراتيه ) , التي هي الوهسة / وهس / , وكلها قرى في مناطق متجاورة من جنوب الحجاز , وهي وادي أضم ومرتفعات الطائف وبلاد زهران .
    اذن لا يمكن للحروب بين ميشع وملوك اسرائيل , كما رويت في " الحجر الموآبي " , أن تفسر جغرافيا في اطار فلسطين وشرق الاردن , ولا يمكن تفسيرها الا في اطار غرب شبه الجزيرة العربية , مما يقدم دعما مضافا الى الاطروحة التي يعرضها هذا الكتاب . والواضح من القصة التي يرويها نقش ميشع أن هذا الملك الموآبي كانت مملكته الأصلية في الحجاز , وقد اضطر للجلاء عنها بعد أن عانى الهزائم المتكررة فيها على أيدي عمري ملك اسرائيل وابنه آخاب , فاقام لنفسه مملكة جديدة في شرق الأردن لم تكن أراضيها تسمى موآب , وعلى الأقل هي لم تسمّ كذلك في النقش الذي يروي القصّة . وهنا وعلى بعد آمن من خصومه الاسرائيليين في جنوب الحجاز , أصبح هذا الملك " صاحب مواشي " ( كما تصفه التوراة العبرية ) قادرا على الازدهار مرّة أخرى , وعلى استملاك مراع جديدة في أرض / حرن / أي " حوران " لما كان لديه من / بقرن / " ابقار " و /مع،ز، / " ماعز " و / صءن / " ضان أو أغنام " . وحتى الان , كان قرّاء منقوشة ميشع غاية في التشويش حول تفسيرها , الى درجة أنهم أخفقوا في التعرف الى هذه الكلمات الثلاث الاخيرة , كما تظهر في المنقوشة , بما تعنيه في الواقع .
    وفي حين أن كلمة / بقرن / هي بوضوح بقر , بصيغة الجمع المذكر , ف قرأوها على أنها / ب-قرن / التي معناها " بقرى " . اما الكلمتان / معز / و / صءن / فقد حذفتا كليا من الترجمة بسبب سوء التأويل العام للأطار الذي وردت فيه هاتان الأشارتان الصريحتان الى الماعز والأغنام .

  23. #23
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    الزملاء ..

    يسعدني ويفرح قلبي مروركم واهتمامكم ..

    اهلا وسهلا ومرحبا .

  24. #24

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    موضوع شيق حقا

    اعتقد انه لو تسنى تحديد مواقع مدافن يهود المدينة وخيبر وتيماء ومعرفة قبورهم القديمة وربما مكان قبر هلكى غزوة بني قريظة؛ فمن الممكن استخدام علم الوراثة في حسم هذه القضية التاريخية الثقافية الغامضة وبالغة التعقيد والتشويق. الجينات لن تكذب؛ وسنعرف مثلا ان كانت جينات القوم قريبة من اهل اليمن او من اهل الحبشة او قريبة من يهود السفارديم المشارقة في العراق وايران والمغرب العربي.

    غير أني شبه متيقن ان بحثا كهذا لا يمكن ان يتم دون قرار سياسي يحميه.
    توقيع رشيد ثابت
    لئن كنتُ محتاجاً إلى الحلم إنني * * * إلى الجهل في بعض الأحايين أحوجُ
    ولي فرسٌ للخير بالخير ملجمٌ * * * ولي فرسٌ للشر بالشر مسرجُ
    فمن شاء تقويمي فإني مقوَّمٌ * * * ومن رام تعويجي فإني معوَّجُ
    وما كنت أرضى الجهل خدناً وصاحباً * * * ولكنني أرضى به حين أحرجُ


  25. #25
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Rashid
    موضوع شيق حقا

    اعتقد انه لو تسنى تحديد مواقع مدافن يهود المدينة وخيبر وتيماء ومعرفة قبورهم القديمة وربما مكان قبر هلكى غزوة بني قريظة؛ فمن الممكن استخدام علم الوراثة في حسم هذه القضية التاريخية الثقافية الغامضة وبالغة التعقيد والتشويق. الجينات لن تكذب؛ وسنعرف مثلا ان كانت جينات القوم قريبة من اهل اليمن او من اهل الحبشة او قريبة من يهود السفارديم المشارقة في العراق وايران والمغرب العربي.

    غير أني شبه متيقن ان بحثا كهذا لا يمكن ان يتم دون قرار سياسي يحميه.
    ان واحدة من اكثر الاشياء غرابة ..
    ان يخاف انسان او مجموعة ما , من كتاب , او حقيقة , او اثار , او قصيدة ..
    اما اللامعقول ..
    فهو ان يخاف من شيء ما , عدوين ابديين , معا ..
    والمحير ..
    اننا نبحث عن تاريخ , لا يخص الدين اليهودي , ثم انتهى الامر ..
    ان تاريخ انبياء القرآن , تاريخنا .

    هكذا وبكل بساطة ..

  26. #26

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    توسعت في القراءة اليوم ووصلت لنهاية الجزء الاول مما عنون ب"ما لم يكتشف في فلسطين".

    أشكر للأخ الشايب جهده في نشر هذه المادة الرائعة وعندي بعض الاسئلة:

    بخصوص موقف المؤلف من نشأة اليهودية: كيف يمكن للمؤلف ان يكيف موجوداته البحثية مع نشأة اليهودية في مصر والخروج من الاسر من هناك الى مكان ما؟!

    كذلك عندي سؤال بخصوص التدميرين الذين نفذا على يد نبوخذ نصر وسرجون الثاني: هل تما لممالك في عسير ام في فلسطين؟!

    كذلك وردت عبارة ذكر فيها المؤلف ان هيكل اورشليم بقي دائما قدس اليهود الاول؛ فهل يقصد هيكلا في فلسطين ام في مكان آخر؟ وان كان في فلسطين فما السبب ان كان موسى لم يذهب هناك ابدا وكانت قبلة رحلته الى عسير؟ وان كان سليمان قد عاش هناك ايضا؟

    ختاما عندي تساؤل بخصوص حديثه عن سيطرة الفرس على معظم جزيرة العرب. هل حدث هذا حقا في اي عصر من العصور؟ هل زاد الفرس في السيطرة على الاستيلاء على اليمن؟ وهل من الموثق فعلا ان ذلك شهد وقتها انتعاش وضع اليهود هناك (وليس وضع المجتمع الاسرائيلي الذي لم تقم له من حينه قائمة كما قال المؤلف وان بقي هناك تجمعات لليهود)

    لا شك ان هذا البحث هو من اخطر البحوث قاطبة. هذا بحث لو صح فانه باختصار سينسف جذور الحضارة الغربية الروحية والثقافية عن آخرها.
    التعديل الأخير تم بواسطة رشيد ثابت ; 2006-03-18 الساعة 15:57

  27. #27
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    ما لم يكتشف في فلسطين .. 4
    ان الافتراض بأن أرض التوراة العبرية كان فلسطين لم يؤد الى تشويش الموضوع في حقل علم الآثار الفلسطيني وفي قراءة المنقوشات الكنعانية والمنقوشات الأخرى والتي عثر عليها في فلسطين وتأويلها وحسب , بل هو فرض أحكاما مسبقة على دراسة كل نصوص الشرق الأدنى القديمة الأخرى التي تتعلق بتاريخ التوراة بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر . والجداول الطبوغرافية المصرية القديمة الخاصة ب " غرب آسيا " هي احدى هذه الحالات . وفي الفصل 11 ( مسار حملة شيشانق ) سيجري بحث محتويات أحد هذه الجداول لايضاح كيف أنها تتعلق عمليا بغرب شبه الجزيرة العربية .وليس بفلسطين والشام والعراق , وهو ما أخذ حتى الان كأمر مسلّم به . وليست الجداول الطوبوغرافية المصرية الأخرى وحدها هي التي تورد أسماء أماكن توراتية , بل ان الجداول الاشورية والبابلية , مثل جداول آشور بانيبال الثاني ( 883 – 859 قبل الميلاد ) , وشلمانصر الثالث ( 859 – 824 قبل الميلاد ) , وسرجون الثاني ( 721 – 705 قبل الميلاد ) , تقدم أيضا سجلات للفتوحات في غرب شبه الجزيرة العربية , وليس في الشام .
    ولاعطاء مثال واحد لا أكثر , فانه في الأسطر الأولى من جدول سرجون الثاني , يصف هذا الملك الآشوري نفسه بأنه " فاتح سا-مي- ري-نا(سمرن )وبيت-خو-ءم-ر-يا(خمري ) " . وقد ساد الاعتقاد حتى الان أن الاشارة في هذين الأسمين هي الى " السامرة " / شمرون / بالعبرية و " بيت " عمري ملك اسرائيل / عمري / بالعبرية . وقد كانت مملكة عمري الاسرائيلية بالتأكيد في جنوب الحجاز , أي في عسير الجغرافية , كما سنوضح في الفصل 10 . و " السامرة " ما زالت هناك
    وتدعى " شمران " , باسمها في صيغته التوراتيه الأصليه بلا تغيير ( الفصل 10 ) . لكن الاشارة في جدول سرجون الثاني ليست الى " السامرة " و " بيت عمري " بل الى منطقة جيزان , حيث ما زالت توجد قرية في جبل هروب اسمها الصرمين ( سمرن في جدول سرجون ) , وقرية أخرى اسمها الحمراية ( خمري في جدول سرجون ) في وادي عقاب بناحية أبي عريش . والنص الذي يلي , والذي يورد أسماء أمكنة كثيرة أخرى , يشير الى أنه لا بد أن يكون سرجون الثاني قد فتح كل عسير الجغرافية , أي كل أراضي غرب شبه الجزيرة العربية الواقعة بين الطائف وحدود اليمن .
    وعلى سبيل المثال , فانه في منطقة جيزان " طارد مي-دو-ءا, ملك موس-كو " . وموس-كو هي اليوم قرية مسقو , في ناحية العارضة شرق أبو عريش .
    وفي رجال ألمع قام ب " نهب أس-دو-دو " التي هي اليوم قرية السدود . وفي النهاية الشرقية لوادي نجران " اقتنص ال يا-ما-نو في ال يا-مو كالسمك " . والاشارة هي الى " اليمنيين " أي " شعب الجنوب " ( " البنيامينيون " التوراتيون , أو " بنو يامن " في الشعر العربي القديم ) الذين لم يعيشوا في " البحر " ( يم ) , بل في بلاد يام ( يم ايضا ) , بين وادي نجران ورمال الربع الخالي . وفي منطقة الطائف , " هزم " مو-صو-ري( مصر ) و را-في-خو ( رفخ ) , اللتين هما اليوم آل مصري و الرفخة . وكذلك فقد " أباد كل تا-با-لي " , التي هي اليوم وادي تبالة , من روافد وادي بيشة , وخي-لاك-كو( خلك ) , التي هي اليوم الخليق ( خلق ) , في منطقة الطائف . وفي مكان قريب " أعلن كون ها-نو, ملك خا-زا-أت-آ-آ غنيمة " . وحتى الان , أخذت خا-زا-أت-آ-آ على أنها " غزة " , / عزه / بالعبرية , وهو ما لا يمكن أن يستقيم بقدر عدم استقامة خو-ءم-ر-يا على أنها عمري / عمري / .
    ونظرا الى أن حرف " العين " لا تفرق عن " الهمزة " في الكتابة المسمارية المقطعية ....
    ملاحظة : الكاتب يحلل ويعيد قراءة جدول سرجون الثاني المكتوب " بلغته " لذلك استعمل بين الحروف " – " . انتهت الملاحظة .
    .... لا بد أن تكون الاشارة هنا الى قبيلة من غرب شبه الجزيرة العربية القديم , هي قبيلة خزاعه ( خزعت ) التي ما زالت بقاياها موجودة في موطنها الأصلي في جنوب الحجاز ( الجوار العام لمكة المكرمة والطائف ) . وعلى بعد حوالي 200 كم الى الجنوب من أراضي خزاعة هذه ( أي " على مسافة سبعة أيام " كما جاء في المنقوشة ) " أخضع ( سرجون الثاني ) سبعة ملوك من بلاد ءيء-ياء " ( ءيء , أو عيء ) , التي هي اليوم وادي عياء , من روافد وادي ابن هشبل على الجانب البحري من عسير . وبوجود جميع هذه الأسماء الواردة في جدول سرجون في غرب شبه الجزيرة العربية, وهي ما زالت قائمة, وبلا أي تغيير فيها كما هي الحال , أي سبب يبقى للإصرار على الاعتقاد بأن هذا الجدول يشير الى فتوحات آشورية في الشام وفلسطين , حيث لا يمكن العثور على أي من هذه الأسماء ؟
    على أمل الانتقال في الاضافة القادمة الى " رسائل العمارنة " .
    تعقيب ضروري ..
    مما سبق , وحتى لا يضيع القصد من وراء القول بأهمية هذا الكتاب وعلميته , يجب دائما التذكير بأن الكاتب " الدكتور كمال الصليبي " , اختصاصي باللغات القديمة , اذا هو قام بعمل من ضمن اختصاصه وعلمه .
    وعاد الى التوراة القديمة , بنصها الأول , أي قبل عمل " المصوراتيين " في القرن العشر الميلادي كما ورد في المقدمة , كما وأعاد قراءة السجلات " الجداول " الاشورية والبابلية والمصرية " , بلغتها التي كتبت فيها , وليس بترجماتها الى اللغات الحديثه كالانكليزية والفرنسية والالمانيه , وصحح في احيان كثيرة ليس فقط الترجمات وانما الكلمات في قرأتها بحرفها ولغتها التي " نقشت " بها ,
    واذا وافقنا على ان علماء اليهود التوراتيين , لم يحسنوا اعادة تشكيل التوراة في القرن العاشر الميلادي بسبب انقطاع الزمن , ثم زوروا قصدا في العصر الحديث , وكما برهن الدكتور الصليبي , ترجمة النقوش المكتشفة في فلسطين , وأولوها بغير معناها .
    تصبح الردود التي قام بها كتاب عرب من امثال " فراس السواح " و " أحمد داوود " , واللذين لا يجيدان اللغات القديمة , وليسا اختصاصيين في التاريخ القديم اكاديميا , نوع من العبث الفكري المستند الى ترجمات مشكوك بها لنصوص لم يحسن علماء الاثار واللغات القديمة قراءتها في احسن الافتراضات , هذا اذا ابتعدنا عن نظرية المؤامرة في موضوع يتعلق بأكبر مؤامرة في التاريخ " دولة اسرائيل " .

  28. #28
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Rashid
    توسعت في القراءة اليوم ووصلت لنهاية الجزء الاول مما عنون ب"ما لم يكتشف في فلسطين".

    أشكر للأخ الشايب جهده في نشر هذه المادة الرائعة وعندي بعض الاسئلة:

    بخصوص موقف المؤلف من نشأة اليهودية: كيف يمكن للمؤلف ان يكيف موجوداته البحثية مع نشأة اليهودية في مصر والخروج من الاسر من هناك الى مكان ما؟!

    كذلك عندي سؤال بخصوص التدميرين الذين نفذا على يد نبوخذ نصر وسرجون الثاني: هل تما لممالك في عسير ام في فلسطين؟!

    كذلك وردت عبارة ذكر فيها المؤلف ان هيكل اورشليم بقي دائما قدس اليهود الاول؛ فهل يقصد هيكلا في فلسطين ام في مكان آخر؟ وان كان في فلسطين فما السبب ان كان موسى لم يذهب هناك ابدا وكانت قبلة رحلته الى عسير؟ وان كان سليمان قد عاش هناك ايضا؟

    ختاما عندي تساؤل بخصوص حديثه عن سيطرة الفرس على معظم جزيرة العرب. هل حدث هذا حقا في اي عصر من العصور؟ هل زاد الفرس في السيطرة على الاستيلاء على اليمن؟ وهل من الموثق فعلا ان ذلك شهد وقتها انتعاش وضع اليهود هناك (وليس وضع المجتمع الاسرائيلي الذي لم تقم له من حينه قائمة كما قال المؤلف وان بقي هناك تجمعات لليهود)

    لا شك ان هذا البحث هو من اخطر البحوث قاطبة. هذا بحث لو صح فانه باختصار سينسف جذور الحضارة الغربية الروحية والثقافية عن آخرها.
    الأخ رشيد ..
    ركز المؤلف اولا على نظريته , وتطرق بشكل كثيف ومختصر على تارخ متشعب الا ما لانهاية له ..
    ولكن لي رجاء , وبما أنك تملك الكتاب , يتلخص في اذا ما كنت تستطيع انزال الخرائط المرافق له , فلقد عجزت لضعفي في تقنيات الحاسب .
    خصوصا الخرائط من 1 الى 6 , اولا ..
    بالنسبة للأسئلة ..
    انا بكل أسف شهادتي علمية , ولا املك امكانية الاجابة , وقد يكون لنا عودة في نهاية الكتاب , ان شاء الله ..
    ونصيحة صغيرة , عند القراءة , حاول الكتابة , مع القراءة , وصفحات قليلة في اليوم الواحد ..
    وايضا , يجب الانتباه جيدا الى ان الكاتب يضع قاعدة ما لتحليل النقوش , ثم يعتمد عليها لاحقا بدون ان يعيد الاشارة اليها ..
    وهو برر ذلك بأن لغة الكتاب بالاساس اكاديمية وصعبة القراءة , ولذلك حاول ان لا يزيد الأمور تعقيدا ..
    فمثلا عندما قال ان حرفي " الهمزة و العين " يتشابهان في الكتابة المسمارية المقطعية " استعمل ذلك في كل ما سيأتي .
    بكل ود ..

  29. #29
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    ما لم يكتشف في فلسطين .. 5
    وبالإضافة إلى الجداول الطبوغرافية المصرية والآشورية والبابلية, فان هناك سجلات قديمة أخرى للشرق الأدنى تورد أسماء أماكن توراتية, والأهم بين هذه السجلات ما يسمى " رسائل العمارنة ". وهذه عبارة عن لوحات مسمارية تعود بتاريخها الى القرن الرابع عشر قبل الميلاد اكتشف أولها في مصر في العام 1887.
    وهذه اللوحات التي كتبت بأكّادية محرفة, وأحيانا بالكنعانية, تفيد عن مشاكل كان يواجهها عملاء الحكومة المصرية مع الزعماء المحليين لبعض المقاطعات الآسيوية, التي ساد الاعتقاد حتى الآن بأنها من الشام وفلسطين.
    والواقع أن بعض أسماء الأمكنة المفردة الواردة في رسائل العمارنة تطابق فعلا أسماء أمكنة موجودة في فلسطين وفي غرب شبه الجزيرة العربية في آن معا, وأبرز هذه الحالات تلك المتعلقة ب آكا ( عكا ) و يافو ( يافا ). أمّا إذا أخذت أسماء أماكن العمارنة جماعيا, فإنها لا تندرج عمليا إلا في غرب شبه الجزيرة العربية. وفي ما يلي أمثلة على أسماء الأماكن هذه, والأمثلة تقتصر فقط على الأسماء التي استمرت في الوجود في جنوب الحجاز وفي عسير بالصيغة الأصلية لأحرفها الساكنة من دون أن يطرأ عليها أي تغيير:
    1_ أدورو( ءد أو عدر ): العذرا في رجال ألمع, العذرة في بني شهر.
    2_ آكّا ( ءك أو عك ): العكّة قرب النماص, عكوة في منطقة جيزان.
    3_ أكشف ( كشف ): الكشفة قرب جدة, الكشف في رجال ألمع.
    4_ أفيرو ( ءفر أو عفر ): العفراء قرب النماص, عفراء في وادي أضم..
    5_ أرارو ( ءرر لأو عرر ): عرار في منطقة جيزان, العرارة قرب ظهران الجنوب.
    6_ أزّاتي ( ءزت أو عزت ): آل عزّة في بلّحمر, العزّة في المجاردة.
    7_ بورقونا ( برقن ): البرقان قرب خميس مشيط. البرقان في في بني شهر..
    8_ بوروزيليم ( برزلم, والظاهر بر زلم ): براء ( بر ) في رجال ألمع, المعرفة بكونها تلك الواقعة في أراضي بني ظالم ( ظلم ) في المنطقة نفسها..
    9_ جارو ( جر ): الجرو ( جر ) في سراة عبيدة, جراء في رجال ألمع..
    10_ جزري ( جزر قارن مع " جازر " التوراتية ): الغزر في وادي أضم..
    11_ جي-ءم-تي ( جمت ): الغماط ( غمط ) في منطقة جيزان, الجمّة ( جمت ) في بني شهر..
    12_ جنتي كرمل ( جنت كرمل ): جناة, وهي منسوبة هنا الى جبل كرمل, وكلاهما في منطقة جيزان.
    13_ جبلا ( جبل ): مترافقة مع بوروزيليم ( رقم 8 ) في التقرير نفسه, ولا بدّ ان جبلا هذه هي اليوم قبلة في رجال ألمع..
    14_ هارابو ( هرب ): هروب ( جبل هروب, أو هروب الملقا ) في منطقة جيزان.
    15_ خازاتي ( خزت أو خزعت التي اعتبرت خطأ حتى الآن تفريعا ل أزّاتي, أو غزّة, مع العلم أن أزّاتي هي آل عزّة ): هي الأسم القبلي خزاعة ( خزعت ), من غرب شبه الجزيرة العربية, والأسم ذاته يرد في جدول سرجون الثاني الطبوغرافي على شكل خا-زا-أت-آ-آ .
    16_مجدلو ( مجدل ): في إطار ما ورد يجب أن تكون الإشارة هنا إلى القرية الحالية المجدل في ناحية تنومة القريبة من رجال ألمع, وليس أيا من الأماكن العديدة الأخرى التي تحمل الاسم نفسه.
    17_ مجدّو ( مجد, قارن مع / مجدّو / التوراتية التي لم يعثر عليها إطلاقا في فلسطين بهذا الاسم, خلافا للاعتقاد السائد): اطار الكلام يوحي بأن مجدو هذه بالذات هي مقدي أو مقدّي ( مقد ) الحالية في منطقة القنفذة.
    18_ مشقو ( مشق ): إطار الكلام يشير إلى المشقا في رجال ألمع, وليس إلى المشقة في وادي أضم.
    19_ محزّو ( محز ): المحظي قرب ظهران الجنوب, أو إحدى قريتين تسميان محضة في منطقة نجران, علة أن إطار الكلام يشير إلى قرية آل مزاح ( مزح بالاستبدال ) في رجال ألمع.
    20_ فيلاّ ( فل أو فلل ): الفلل في وادي أضم, الفيل ( فل ) في منطقة القنفذة..
    21_ قنو ( قن ): قنا ( قن ) في منطقة قنا والبحر.
    22_ ريموني ( رمن ): الريمان في بلّحمر..
    23_ سيلي ( سل ): إطار الكلام يشير إلى السيول, في منطقة قناوالبحر..
    24_ سوتو ( ست ): آل صوت ( صت ) في منطقة جيزان, إلا إذا كانت الاشارة هنا الى قبيلة السواطي ( والمفرد ساطي ) بجوار مكة المكرّمة, أو قبيلة سوطه في منطقة الطائف.
    25_ شي-ءي-ري( شعر ): الشّعراء ( شعر ) في منطقة جيزان.
    26_ شوناما ( شنم ): سنومة في رجال ألمع.
    27_ أودومو ( ءدم ): الأرحج هنا أنها وادي أدمة في منطقة بيشة, وليس وادي
    ادّام جنوب مكة المكرّمة..
    28_ أوروساليم ( ءرسلم أو ءر سلم ): حول تعريفها المقترح ب " أوروشليم " التوراتية, أو يروشليم, باعتبارها آل شريم الحالية قرب النماص, الفصل 9 .
    وأوروساليم هنا يحتمل أن تشير إلى القريتين التوأمين أروى ( ءرو ) وآل سلام ( سلم ) قرب تنومة, جنوب النماص, حيث تنسب أروى هنا الى آل سلام المجاورة تفريقا لها عن مكان آخر في الناحية ذاتها يحمل الاسم نفسه, وهو قرية آل عمر أرواء.
    29_ يافو ( يف ): وفية في منطقة جيزان, الوافية قرب خميس مشيط.
    30_ زرقو ( زرق ): الزرقاء أو الزّرقة في منطقة جيزان.
    وهذه كلها ليست, بشكل من الأشكال, أسماء الأماكن الوحيدة في رسائل العمارنة الموجودة الى اليوم في غرب شبه الجزيرة العربية, بل هي فقط تلك التي حافظت, بأحرفها الساكنة, على التهجئة نفسها التي أعطيت لها في لوحات العمارنة.
    أضف إلى ذلك أن الطريقة التي جمعت بها هذه الأسماء في تقارير معينة توضح كيف أن مجموعات مختلفة من رسائل العمارنة تتحدث عن مناطق مختلفة من غرب شبه الجزيرة العربية حصرا دون غيرها, إذ منها ما يتحدث عن مناطق شمالية, ومنها ما يتحدث عن مناطق جنوبية أو داخلية, وبهذا فأنها تقدم مغزاها الجغرافي في إطار غرب شبه الجزيرة العربية كاملا.
    وفي جميع الأحوال, تبقى القصة هي نفسها دوما: لقد أخذت هذه المنقوشات والسجلات القديمة على أنها تتعلق بفلسطين لأنها تورد أسماء أمكنة توراتية ( وهذا صحيح ), ولأنه يعتقد بأن أسماء الأمكنة التوراتية تخص فلسطين ( وهذا خطأ ). وكلما أعيد تفحص هذه السجلات القديمة ظهر أنها بدلا من ذلك تتعلق بغرب شبه الجزيرة العربية, تماما كما هو الأمر بالنسبة للتوراة العبرية نفسها, وربما كان الوقت قد حان لاعادة دراسة هذه السجلات, جنبا إلى جنب مع دراسة التوراة العبرية, في هذا الضوء الجديد.

  30. #30
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    المجموعة العربية
    المشاركات
    1,007

    رد : التوراة جاءت من جزيرة العرب .

    الفصل السادس
    تهامة في التوراة.. 1
    إن رسم مشهد شبه الجزيرة العربية الخاص بالتوراة العبرية لا يحتاج إلى تحديد نقطة معينة للانطلاق, ولا إلى اختيار نماذج معينة من الطبوغرافيا التوراتية لدراستها, فكل الدلائل, من سفر التكوين إلى سفر ملاخي, تشير إلى الاتجاه نفسه.
    وفي الفصول السابقة جرى التلميح إلى أن أرض يهوذا التوراتية تضمنت البلاد الهضابية في الجانب البحري من مجال عسير, التي تنتهي بالصحراء الساحلية المسماة تهامة. وما يمكن عمله كبداية هو إيضاح كيف أن تهامة هي في الواقع / تهوم / المشار إليها ثلاثين مرّة في النص ألتوراتي. وعند البرهان على هذا يكون قد تم تثبيت حقيقة قد تفيد كقاعدة جيدة للجغرافيا التوراتية ككل.
    من الناحية البنيوية, ليس أسم تهامة / تهم / بلا تصويت, اسما عربيا. لكنّه مشتق من جذر عربي هو " هيم " ( المصوّت هام ), بمعنى " عطش ". ومنه " الهيام ", وهو أشد العطش. وأحد الاشتقاقات العربية من هذا الجذر هو المصدر هيام ( بفتح الهاء )الذي يشير إلى " ما لا يتمالك من الرمل ". وهناك " الهيماء ", وهي " الفلاة بلا ماء ". وتربة تهامة الساحلية, التي تمتد على طول غرب شبه الجزيرة العربية بأسره, هي المثل الساطع على معنى " الهيام " و " الهيماء ". وسواء في الحجاز أم في عسير أم اليمن, نجد أن مياه الأمطار التي تنحدر من المرتفعات باتجاه الساحل عبر عدد لا يحصى من جداول الوديان الموسمية أو الدائمة, تتلاشى في هذه التربة الساحلية الراشحة قبل الوصول إلى البحر, مخلفة وراءها آثار على شكل مثلثات جافة تنتهي عند حد الشاطىء.
    بالعربية, كان لأسم الصحراء الساحلية لغرب شبه الجزيرة العربية أن يكون " الهيماء ". أما اسمها الفعلي, تهامة, فهو استمرار في الوجود لمصطلح / تهوم / المثبت في التوراة. وكما تظهر في التوراة, فان / تهوم / هي أسم الفعل أو المصدر المؤنث من / هوم / ( قابل بالعربية هيم ), والتاء في بداية الاسم هي الضمير المتصل المؤنث المفرد للغائب, وهذا الضمير, وكذلك الضمير المتصل المذكر المفرد للغائب, وهو الياء, يدخل في تركيب أسماء العلم, ومعظمها على ما يبدو من أسماء الأماكن والقبائل, مثل تدمر, وتغلب, وتنوخ, ويثرب, وينبع, ويكرب, وجميعها أسماء جغرافية أو قبلية مشهورة في العرف العربي. وفي حين أن المختصين بالعبرية التوراتية كانوا قد وجدوا دوما في اللفظة العربية " تهامة " المثيل للفظة / تهوم / التوراتية, فقد شاع القول بأن اللفظة في العبرية مشتقة من مصدر ممات هو / تهم /, وأنها تعني " الغمر " أو " اللجّة " أو " المحيط الأقدم " أو " المياه ألجوفيه ". والواقع أن / تهم / كمصدر بهذا المعنى, لا وجود له في أي نصّ ساميّ قديم. وكما أن اللفظة العربية " تهامة ", التي هي أسم جغرافي لا يحمل أداة التعريف العربية " أل ", فان اللفظة العبرية / تهوم / لا ترد في أي مكان في النصوص التوراتية مرفقة بأداة التعريف العبرية / ه / ( التي تصوّت تقليديا / ها / ). وقواميس العبرية التوراتية تشير إلى هذا الواقع دون أن تقدم تفسيرا, مثله مثل أمور كثيرة أخرى, بسبب عدم توفر المعرفة الضرورية بشأنه. والتفسير طبعا هو أن / تهوم / التوراتية, مثلها مثل تهامة العربية, ليست أسم نكرة يمكنه أن يأخذ أو لا يأخذ أداة التعريف, بل هو أسم جغرافي لا يحمل أداة التعريف أصلا. والواقع أن جميع الأسماء الجغرافية والقبلية العربية المبنية على وزن " يفعل " أو " تفعل " لا تحمل أداة تعريف. ولو كانت / تهوم / اسم نكرة يعني " العميق ", أو مهما افترض خطأ أنها تعني, لكانت ما اقتصرت على الظهور فقط بصيغة النكرة / تهوم /, بل أيضا بصيغة المعرفة / ه- تهوم / حيث يتطلب أطار الكلام هذه الصيغة, وهي ليست الحالة في أي مكان من التوراة.
    عمليا, إن / تهوم / تعطي معناها الأفضل, حيث ترد في التوراة العبرية, بكونها الاسم السامي القديم للأراضي الساحلية لغرب شبه الجزيرة العربية التي تسمى اليوم تهامة. وورود الاسم في بعض الجمل التوراتية في صيغة الجمع المؤنث / تهو موت / أو / تهموت / أو / تهمت / بالأحرف الساكنة وحدها يشير إلى أمرين:
    الأول هو أن / تهوم / كانت تعتبر اسما مؤنثا (إذ إن تاء البداية فيها هي ضمير تأنيث, كما لوحظ سابقا), والثاني هو أن / تهوم / التوراتية, مثلها مثل تهامة العربية, لم تشر يوما إلى امتداد مفرد مستمر للصحراء الساحلية لغرب شبه الجزيرة العربية. بل إلى أشرطة مختلفة من هذه الصحراء, يعرف كل منها باسم
    فرعي استنادا إلى موقعه المعين. وهناك اليوم تفريق واضح بين تهامة الحجاز, وتهامة عسير, وتهامة اليمن. وربّما هناك تفريقات إضافية بحسب الاسم بالنسبة لكل من هذه ال " تهامات " الثلاث في المصطلح الجغرافي المحلّي لكل منطقة. ولا شك أن الأمر نفسه كان متبعا في أيام التوراة








 

 


تعليقات الفيسبوك





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •