سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    عضو نشيط الصورة الرمزية مزلزل الحصون
    تاريخ التسجيل
    11 2007
    الدولة
    بين االاحياء والاموات
    المشاركات
    4,125

    حديث النهي عن الكفت في الصلاة هل معناه أن لا أكفت أثناء الصلاة أم لا أدخل الصلاة أصلا

    حديث النهي عن الكفت في الصلاة هل معناه أن لا أكفت أثناء الصلاة أم لا أدخل الصلاة أصلا وأنا كافت ملابسي ؟



    جاء النهي عن كف الثياب في الصلاة فيما رواه البخاري (816) ومسلم (490) عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( أُمِرْتُ أَنْ أَسْجُدَ عَلَى سَبْعَةِ أَعْظُمٍ ، وَلَا أَكُفَّ ثَوْبًا وَلَا شَعْرًا )
    والكف والكفت هو جمع الثوب لئلا يقع على الأرض عند السجود .
    ولا فرق بين أن يفعل ذلك أثناء الصلاة أو قبلها ، فكلاهما داخل في النهي ، عند جمهور العلماء .
    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في "الفتح" : " وَالْكَفْت هُوَ الضَّمّ وَهُوَ بِمَعْنَى الْكَفّ .
    وَالْمُرَاد أَنَّهُ لَا يَجْمَع ثِيَابه وَلَا شَعْره , وَظَاهِره يَقْتَضِي أَنَّ النَّهْي عَنْهُ فِي حَال الصَّلَاة , وَإِلَيْهِ جَنَحَ الدَّاوُدِيّ , وَتَرْجَمَ الْمُصَنِّف بَعْد قَلِيل " بَاب لَا يَكُفّ ثَوْبه فِي الصَّلَاة " وَهِيَ تُؤَيِّد ذَلِكَ , وَرَدَّهُ عِيَاض بِأَنَّهُ خِلَاف مَا عَلَيْهِ الْجُمْهُور , فَإِنَّهُمْ كَرِهُوا ذَلِكَ لِلْمُصَلِّي سَوَاء فَعَلَهُ فِي الصَّلَاة أَوْ قَبْل أَنْ يَدْخُل فِيهَا , وَاتَّفَقُوا عَلَى أَنَّهُ لَا يُفْسِد الصَّلَاة , لَكِنْ حَكَى اِبْن الْمُنْذِرِ عَنْ الْحَسَن وُجُوب الْإِعَادَة , قِيلَ : وَالْحِكْمَة فِي ذَلِكَ أَنَّهُ إِذَا رَفَعَ ثَوْبه وَشَعْره عَنْ مُبَاشَرَة الْأَرْض أَشْبَهَ الْمُتَكَبِّر " انتهى .
    وتبين من هذا أن علة النهي هي البعد عن التكبر ، وأضاف بعضهم علة أخرى وهي أن الكفت يمنع من سجود الثوب والشعر معه .
    وقال زكريا الأنصاري : " ويكره للمصلي ضم شعره وثيابه في سجوده , أو غيره لغير حاجة . فمن ذلك : أن يشمّر ثوبه , أو كمه , والحكمة في النهي عنه أن يسجد معه ، سواء أتعمده للصلاة أم كان قبلها لمعنى ( أي : لسبب ) ، وصلى على حاله . قال الزركشي : وينبغي تخصيصه في الشعر بالرجل أما في المرأة ففي الأمر بنقضها الضفائر مشقة وتغيير لهيئتها المنافية للتجميل " انتهى من "أسنى المطالب" (1/162) باختصار .
    وسئل علماء اللجنة الدائمة للإفتاء : هل يعدّ تشمير الأكمام من الكفت المنهي عنه في الصلاة ، وإذا كان من الكفت فهل يختلف حكمه لو أني دخلت في الصلاة كنت على هيئة التشمير هذه قبل أن أدخل فيها أي أني لم أفعل هذا التشمير في أثناء الصلاة أم أنهما سواء ؟
    فأجابوا :
    لا يجوز تشمير الأكمام بكفها أو ثنيها لئلا تقع على الأرض عند السجود ، في أثناء الصلاة ، ولا قبل الصلاة لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( أمرت أن أسجد على سبعة أعظم وأن لا أكف شعرا ولا ثوبا ) رواه البخاري ومسلم " انتهى .
    "فتاوى اللجنة الدائمة" (7/35)
    والله أعلم .

  2. #2
    عضو نشيط الصورة الرمزية مزلزل الحصون
    تاريخ التسجيل
    11 2007
    الدولة
    بين االاحياء والاموات
    المشاركات
    4,125

    رد : حديث النهي عن الكفت في الصلاة هل معناه أن لا أكفت أثناء الصلاة أم لا أدخل الصلاة


    الحمد لله وكفي والصلاة والسلام على من اصطفي...اما بعد:
    فقد كثر السؤال في مسألة كفت الثياب في الصلاة , ورأى البعض أن الكفت هو كل جمع للثياب سواء كان ثابتا لايتغير أو كان متغيرا بحيث يجمع ثم يسترسل ثم يجمع مرة أخرى ثم يسترسل وهكذا , ورأى البعض أن الكفت إنما هو جمع الثوب المتغير فقط , واختلفوا أيضا في هل الكفت المنهى عنه يكون قبل الصلاة وأثناء أدائها أم أن المنهى عنه يكون أثناء الصلاة بمعنى جمع الثياب ومنعها من الإسترسال حال الركوع والسجود , ولبيان ذلك أقول وبالله تعالى السداد والتوفيق:
    * لقد جاء في النهى عن كف أو كفت الثياب في الصلاة نصوص كثيرة منها:
    عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال:"َ أُمِرْنَا أَنْ نَسْجُدَ عَلَى سَبْعَةِ أَعْظُمٍ وَلَا نَكُفَّ ثَوْبًا وَلَا شَعَرًا" ..[خ..ك..الأذان..810]
    وعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:" أُمِرْتُ أَنْ أَسْجُدَ عَلَى سَبْعَةِ أَعْظُمٍ عَلَى الْجَبْهَةِ وَأَشَارَ بِيَدِهِ عَلَى أَنْفِهِ وَالْيَدَيْنِ وَالرُّكْبَتَيْنِ وَأَطْرَافِ الْقَدَمَيْنِ وَلَا نَكْفِتَ الثِّيَابَ وَالشَّعَرَ"..[خ..ك..الأذان..812]
    وأخرى أيضا عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ أُمِرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَسْجُدَ عَلَى سَبْعَةِ أَعْظُمٍ وَلَا يَكُفَّ ثَوْبَهُ وَلَا شَعَرَهُ"..[خ..ك..الأذان..815]
    وأخرى عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ أُمِرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَسْجُدَ عَلَى سَبْعٍ وَنُهِيَ أَنْ يَكْفِتَ الشَّعْرَ وَالثِّيَابَ"...وفي رواية" وَلَا نَكْفِتَ الثِّيَابَ وَلَا الشَّعْرَ"...وفي رواية" وَلَا أَكْفِتَ الشَّعْرَ وَلَا الثِّيَابَ"....[م..ك..الصلاة..490]

    أولا : معنى كفت الثياب في اللغة:
    * في لسان العرب:..كفت
    وكَفَتُّ الشيءَ أَكْفِتُه كَفْتاً إِذا ضَمَمْته إِلى نفسك. وفي الحديث: نُهِينا أَن نَكْفِتَ الثِّيابَ في الصلاة أَي نَضُمَّها ونَجْمَعَها من الانتشار، يريد جمعَ الثَّوْب باليدين، عند الركوع والسجود.

    ثانيا : معنى ما جاء في الأحاديث:
    *في النهاية في غريب الحديث:..حرف الكاف مع الفاء....كفت:
    ومنه الحديث (نُهِينا أن نَكْفِتَ الثَّيابَ في الصلاة) أي نَضُمّها ونَجْمَعها، من الانْتِشار، يُريد جَمْع الثَّوب باليَدَين عند الرُّكوع والسُّجود...{ ملحوظة: زيادة "في الصلاة" التى أوردها صاحب النهاية لاأعرف لها أصل ولو ثبتت لانفض الاشكال والله اعلم }
    وفيه (أُمِرْت ألاّ أكُفَّ شَعْراً وَلاَ ثَوباً) يَعْني في الصلاة.
    يَحْتَمل أن يكون بمَعْنى المَنْع: أي لا أمْنَعُهما من الاسْتِرْسال حالَ السُّجود لِيَقَعَا على الأرض.
    ويحتمل أن يكون بمعنى الجَمْع: أي لا يَجْمَعُهما وَيَضُمُّهما.

    * وفي تحفة الاحوذى:
    عنْ ابنِ عباسٍ قال: "أُمِرَ النبيّ صلى الله عليه وسلم أنْ يَسْجُدَ على سبعةِ أعظم ولا يَكُفّ شَعْرَهُ وَلاَ ثِيَابَهُ".
    قوله: (ولا يكف) أي لا يضم ولا يجمع قوله: (شعره) أي شعر رأسه،

    * في فتح البارى:
    " ولا نكفت الثياب والشعر، والكفت بمثناة في آخره هو الضم وهو بمعنى الكف.
    والمراد أنه لا يجمع ثيابه ولا شعره، وظاهره يقتضي أن النهي عنه في حال الصلاة، وإليه جنح الداودي، وترجم المصنف بعد قليل " باب لا يكف ثوبه في الصلاة " وهي تؤيد ذلك، ورده عياض بأنه خلاف ما عليه الجمهور، فإنهم كرهوا ذلك للمصلي سواء فعله في الصلاة أو قبل أن يدخل فيها، واتفقوا على أنه لا يفسد الصلاة، لكن حكى ابن المنذر عن الحسن وجوب الإعادة، قيل: والحكمة في ذلك أنه إذا رفع ثوبه وشعره عن مباشرة الأرض أشبه المتكبر.

    * في شرح مسلم للنووى:
    وقوله صلى الله عليه وسلم : ( لا نكفت الثياب ولا الشعر ) هو بفتح النون وكسر الفاء أي لا نضمها ولا نجمعها , والكفت الجمع والضم , ومنه قوله تعالى : { ألم نجعل الأرض كفاتا } أي نجمع الناس في حياتهم وموتهم , وهو بمعنى الكف في الرواية الأخرى , وكلاهما بمعنى , وقوله في الرواية الأخرى : ( ورأسه معقوص ) اتفق العلماء على النهي عن الصلاة , وثوبه مشمر أو كمه أو نحوه , أو رأسه معقوص أو مردود شعره تحت عمامته أو نحو ذلك فكل هذا منهي عنه باتفاق العلماء ,

    * في فيض القدير:جـ2...حرف الهمزة.
    (ولا نكفت) بكسر الفاء وبالنصب أي لا نضم ولا نجمع فهو بمعنى ولا نكف ومنه {ألم نجعل الأرض كفاتاً} (الثياب) عند الركوع والسجود في الصلاة (ولا الشعر) الذي للرأس، والأمر بعدم كفهما للندب.

    * في كنز العمال:جـ7...السجود وما يتعلق به.
    في الحديث:"أمرت أن أسجد على سبعة أعظم: على الجبهة وأشار بيده إلى أنفه، واليدين والركبتين، وأطراف القدمين، ولا نكفت الثياب ولا الشعر.
    (نكفت: أي لا نضمها ولا نجمعها، من الإنتشار يريد جمع الثوب باليدين عند الركوع والسجود).

    * في مسند الشافعى.. ترتيب السندي:جـ1.الباب السادس في صفةالصلاة.
    عن ابن عباس رضي اللَّه عنهما قال:
    أُمِرَ النبي صلى اللَّه عليه وسلم أن يسْجُد منه على سَبْعةٍ: يديه وركبتيه، وأطراف أصابعهِ وجَبْهَتَه، ونُهِيَ أن يكفِتَ منهُ الشعر والثياب"
    (الذي في النهاية نهينا أن نكفت الثياب في الصلاة أي نضمها ونجمعها من الإنتشار يريد جمع الثوب باليدين عند الركوع والسجود لأن ذلك يشغله عن التفرغ لذكر اللَّه في الصلاة).

    * في شرح مسند أبي حنيفة، للإِمام القاري:
    ذكر إسناده عن عكرمة ومقسم موليا ابن عباس رضي اللّه عنهم.
    السجدة على سبعة أعضاء والنهي عن كف شعر وثوب.
    وبه عن عكرمة عن ابن عباس قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (أمرت) أي أمرني ربي لا آمر له غيره (أن أسجد على سبعة أعظم) كما مر (ولا أكفَّ) أي، وأمرت أن لا أمنع (شعراً) أي من إرساله بأن أعقده، (ولا ثوباً) بأن أبعده عن الأرض، وأجمعه من الإنتشار يريد جمع الثوب باليدين عند الركوع والسجود، وكلا الأمرين مكروه، والحديث رواه الشيخان وأبو داود والنسائي وابن ماجه.

    * في نيل الأوطار:
    كتاب الصلاة... أبواب صفة الصلاة... باب أعضاء السجود.
    قوله (ولا يكف شعراً ولا ثوباً) المراد بالشعر شعر الرأس. وظاهره أن ترك الكف واجب حال الصلاة لا خارجها.

    ** وجملة هذه النقولات تجلى بعض الحقائق:
    1- أن المختار عند كثير من العلماء على اختلاف مذاهبهم ان الكفت في الصلاة لاخارجها مع اثبات الخلاف.
    2- ان الكف أو الكفت معناه عند الغالب منهم مع اختلاف مذاهبهم هو جمعها وضمها اليه بحيث يمنع الثياب من الوصول الى الأرض حتى تسجد معه, وذلك مع اثبات الخلاف.
    3- أن النهى متعلق بفعله في الصلاة لا قبلها مع ذهاب البعض ان النهى متعلق به على كل حال.

    * ومن هنا فما عليك الا النظر فيما سبق لتعلم ان قول النووى في شرح مسلم والذى تبناه الألبانى في صفة الصلاة ليس هو قول الجمهور اللهم الا أن يكون جمهور الشافعية , ولكن هذا المناوى الشافعى يخالفهم راجع قوله في فيض القدير.

    * واذا كان ذلك كذلك فما أذهب اليه بناءً على ما سبق هو أن الكفت المنهى عنه: جمع الثياب أثناء الركوع والسجود في الصلاة حتى لاتصل الى الأرض وتسجد معه...لكن الأمر في الشعر هو أن من عقص شعره قبل الدخول في الصلاة فقد دخل في النهى لأن النص في الشعر يدل على هذا الفارق... كما في الحديث:" إنما مثل الذي يصلي و رأسه معقوص مثل الذي يصلي و هو مكتوف"[ مسلم عن ابن عباس]
    *قال في النهاية في غريب الحديث:
    العَقيصَة: الشعر المعْقُوص، وهو نحوٌ من المضْفُور. وأصلُ العقْص: اللَّيُّ. وإدْخال أطْرَاف الشَّعر في أُصُوله .... ومنه حديث ابن عباس (الذي يُصَلِّي ورأسه معْقُوص كالذي يُصلّي وهو مكْتُوف) أرادَ أنه إذا كان شعرُه منشورا سَقط على الأرض عند السُّجود فيُعْطَى صاحبه ثوابَ السُّجود به، وإذا كان مَعْقُوصاً صار في معْنَى ما لم يَسْجد، وشَبَّهه بالمكْتُوف، وهو المَشْدود اليَدَيْن؛ لأنَّهما لا يقَعَان على الأرض في السُّجود.أ.هـ
    * وطبعا لايمكن ان يضفر أحد شعره في حال الصلاة...فعلم ان أمر الشعر بخلاف أمر الثياب لأن ثياب العرب المسلمين كانت القمص والأزر غالبا وهذه الثياب تنتشر عند الركوع والسجود فقد يجمعها المصلى منعا من انتشارها وهذا يحدث اثناء الصلاة لضرورة حركات الركوع والسجود ولأن عمل هذا في الصلاة يسير ولازال الناس يعملونه حتى الأن من شد السراويل لأعلى عند السجود وجمع أطراف القميص – الجلابية – بين رجليه عند الركوع والسجود وما شابه...أما الشعر أذا كان طويلأ فإنه يصعب عليه جدا أن يعقصه ويكفته في الصلاة فيقوم به قبل الصلاة حتى لاينشغل به في الصلاة.
    *ومما يزيد الأمر وضوحا ما ذكره ابن حجر على تبويب البخارى في كتاب الأذان "باب لايكف شعرا":
    قوله : ( باب لا يكف شعرا ) أي المصلي , و " يكف " ضبطناه في روايتنا بضم الفاء وهو الراجح , ويجوز الفتح , والمراد بالشعر شعر الرأس , ومناسبة هذه الترجمة لأحكام السجود من جهة أن الشعر يسجد مع الرأس إذا لم يكف أو يلف , وجاء في حكمة النهي عن ذلك أن غرزة الشعر يقعد فيها الشيطان حالة الصلاة . وفي سنن أبي داود بإسناد جيد " أن أبا رافع رأى الحسن بن علي يصلي قد غرز ضفيرته في قفاه فحلها وقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ذلك مقعد الشيطان ".أ.هـ

    ..هذا والله تعالى أعلى وأعلم...وبالله التوفيق.

 

 

تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •