وكالات : حدد مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين قيمة الدية الشرعية، جاء ذلك خلال جلسته السابعة والثمانين التي عُقدت في مقر الإدارة العامة في بلدة الرام قضاء القدس يوم الخميس الماضي.

وقرر المجلس اعتماد الإبل كأصل في دفع الدية الشرعية، وبناء عليه، تكون قيمة مائة من الإبل في حالة القتل الخطأ ( 84000) أربعة وثمانين ألف دينار أردني، وفي حالة القتل العمد (100.000) مائة ألف دينار أردني.

وقد توجه المجلس إلى إعادة النظر في تحديد قيمة الدية الشرعية، بناء على ما يأتي: الانسجام مع الآراء الفقهية التي تجمع على اعتماد الإبل كأساس شرعي في الدية، الارتفاع المضطرد وغير المسبوق في أسعار الذهب ( والذي كان سابقاً أساساً في تقدير الدية ) مما رفع من قيمة الدية الشرعية بشكل كبير، الأمر الذي يثقل على كاهل الناس ويعطل في كثير من الأحيان إنهاء الخلافات العالقة التي سببتها حوادث القتل المختلفة بسبب العجز عن جمع قيمة الدية الباهظة، والإطلاع على قيمة الدية الشرعية المعتمدة في بعض الدول العربية والإسلامية المجاورة والتعديلات التي أدخلت على قيمة الدية.

وأجرى المجلس اتصالاته مع وزارة الزراعة وشركات الاستيراد للتحقق من تكلفة سعر الإبل في حال الاستيراد، ووفق السوق المحلي، حتى توصل إلى تقدير القيمة المبينة أعلاه.

وأكد المجلس أن هذا القرار نابع من الأصول الشرعية المعتمدة في تقدير قيمة الدية الشرعية، ومتوافق مع ما هو معمول به في الدول العربية والإسلامية المجاورة لفلسطين، منوهاً إلى أن تغليظ الدية في القتل العمد، إنما يهدف إلى ردع كل من تسول له نفسه بالاعتداء على حياة الآخرين، وإزهاق النفس البشرية.

ودعا المجلس الناس إلى الابتعاد عن القتل ومسبباته، والى التراحم والترابط، وإلى ترك البغضاء والخلاف، وأن يحكموا الدين وأهله في حل النزاعات بينهم، خوفاً من الانزلاق في خطيئة القتل، كما دعا أولياء المقتول إلى الرحمة بالقاتل وذويه حين يقع القتل خطأ