سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 60 من 95
  1. #31
    مشرف سابق الصورة الرمزية أسامة المقدسي
    تاريخ التسجيل
    06 2009
    الدولة
    « بيـت الـمـقـدس »
    المشاركات
    4,728

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    اختيار وموفق ورائع، والكتاب يقدم وجبات خفيفة بطريقة شيقة ومبدعة

    قرأت الكتاب سابقاً وسأعيد قراءته معكم باذن الله








  2. #32
    عضو نشيط الصورة الرمزية bent ikwan
    تاريخ التسجيل
    12 2008
    الدولة
    حيث " الكنانة" جعلت من القدس قبلتها!
    العمر
    28
    المشاركات
    7,523

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صفحة الفيسبوك مشاهدة المشاركة
    من قرأ نصاً أو فقرةً أو سطراً أو آية شدَّته...
    ليضيفها إلينا هنا حتى يتم نقلها في صفحة الفيس بوك في حملة شعارات " عكس التيار"...
    لننشر أفكار الكتاب بشكلٍ أوسع..


    مثال:
    http://www.facebook.com/photo.php?fb...ype=1&comments

    مثال2:
    http://www.facebook.com/photo.php?fb...ype=1&comments
    لكنكَ لست وحدكَ ..!

    أحمد ياسين كان رجلًا واحدًا, بل في جسدهِ المشلول الذي لم يكن يتحرك فيه إلا رأسه كان أقل من نصف أو ربع رجل لو كانت الرجال تعدُ بأعضائها وأجسادها ! لكنه كان روح الأمة , كان أمة في روحه وفكره وإيمانه , ولم يفت في عضده ضعف جسده ولا شلل أعضائه , ولم يهزُ همته تثبيط المثبطين الذين كانوا لسان حالهم يقول له : الاحتلال أكبر منكم يكفي أن يقتصر دوركم على الدعوة , التحرير يأتي من الخارج , ماذا بوسعكم أن تفعلوا !
    كان رجلًا واحدًا فصنع الله به حماس , واخرجها على يديه شجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكُلها كل حين بإذن ربها , وها نحن اليوم ثمرة من ثمراته , مقاتلو حماس وأبطالها وأستشهاديوها ثمرة ذلك الشيخ القعيد .

  3. #33

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ذكرى صلاح الدين مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيرا أختي مجهولة حماس،
    الكتاب راااائع جدا،
    قرأت نصفه حتى الآن بعون الله:
    [1] لقد مضى عهد النوم
    [2] ولا تكن كصاحب الحوت
    [3] وانا أول المسلمين
    [4] لا تكن كأصحاب السبت
    [5] درس من "ورقة"

    لكن انشغلت بعض الشيء،
    فلم أتمكن من متابعة كل المواضيع هنا،
    عذرا أختي الكريمة،
    وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى.


    حياكِ الله أخيتي ذكرى
    واياكِ
    ما شاء الله قرأت نصفه
    ان شاء الله تتابعينا من الان
    وفقكِ الله وأعانكِ


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمية علي مشاهدة المشاركة
    إن شاء الله سأقرأ اليوم الكتاب وأكون معكم ::


    حيّا الله سمية


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صفحة الفيسبوك مشاهدة المشاركة
    من قرأ نصاً أو فقرةً أو سطراً أو آية شدَّته...
    ليضيفها إلينا هنا حتى يتم نقلها في صفحة الفيس بوك في حملة شعارات " عكس التيار"...
    لننشر أفكار الكتاب بشكلٍ أوسع..


    مثال:
    http://www.facebook.com/photo.php?fb...ype=1&comments

    مثال2:
    http://www.facebook.com/photo.php?fb...ype=1&comments

    فكرة جميلة
    بوركتم أخانا


  4. #34

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسامة المقدسي مشاهدة المشاركة
    اختيار وموفق ورائع، والكتاب يقدم وجبات خفيفة بطريقة شيقة ومبدعة

    قرأت الكتاب سابقاً وسأعيد قرائته معكم باذن الله


    حياكم الله أخي
    نسعد بمتابعتكم معنا .. فأهلاً بكم

    bent ikwan


  5. #35

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها


    اعذرونا إن تأخرنا عليكم في طرح اسئلة الدرس الثالث
    ولكن لا مشكلة
    سيبقى ليوم غد
    المهم هو أن تعم الفائدة ، وأن تتابعوا معنا


    [3]
    وأنا أول المسلمين


    مقدمة
    يقول الله عز وجل : "
    وسارعوا الى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين"

    لم يقل الله عز وجل أسرعوا ، بل سارعوا ، لأن المعنى يختلف

    فالسرعة تختلف عن المسارعة ، فهي تعني الزيادة المستمرة للسرعة مع الزمن

    يدعونا الله عز وجل الى ميدان سباق ، ليست ككل الميادين ، وليست كالتي نسعى ونلهث وراءها ، للغنى والجاه والشهرة !

    ان السباق الذي يدعونا الله اليه هو سباق الآخرة
    "من تساوى يوماه فهو مغبون " فكيف اذا كان اليوم أبطأ من الأمس والعياذ بالله

    اسئلة :


    1- يقول الإمام حسن البنا : " فمن تبعنا الان فقد فاز بالسبق، ومن تقاعد عنا من المخلصين

    اليوم فسيلحق بنا غدا ، وللسابق عليه الفضل ومن رغب عن دعوتنا زهادة او سخرية بها
    أو استصغارا لها أو يائسا من انتصارها فستثبت له الايام عظيم خطئه وسيقذف الله بحقنا
    على باطله فيدمغه فإذا هو زاهق"

    ما المعنى الذي أراد أن يوصله الامام حسن البنا ؟


    واربط حالتنا اليوم بما قاله الامام الشهيد ؟


    2- هناك أمور ذكرت في هذا الدرس ، كانت تتحدث عن ان تكون الأول وان لا يسبقك أحد بها

    ما هي ، واذا كان هناك إضافات فأهلاً بها



  6. #36
    عضو نشيط الصورة الرمزية bent ikwan
    تاريخ التسجيل
    12 2008
    الدولة
    حيث " الكنانة" جعلت من القدس قبلتها!
    العمر
    28
    المشاركات
    7,523

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجهولة حماس مشاهدة المشاركة

    اعذرونا إن تأخرنا عليكم في طرح اسئلة الدرس الثالث
    ولكن لا مشكلة
    سيبقى ليوم غد
    المهم هو أن تعم الفائدة ، وأن تتابعوا معنا


    [3]
    وأنا أول المسلمين


    مقدمة
    يقول الله عز وجل : "
    وسارعوا الى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين"

    لم يقل الله عز وجل أسرعوا ، بل سارعوا ، لأن المعنى يختلف

    فالسرعة تختلف عن المسارعة ، فهي تعني الزيادة المستمرة للسرعة مع الزمن

    يدعونا الله عز وجل الى ميدان سباق ، ليست ككل الميادين ، وليست كالتي نسعى ونلهث وراءها ، للغنى والجاه والشهرة !

    ان السباق الذي يدعونا الله اليه هو سباق الآخرة
    "من تساوى يوماه فهو مغبون " فكيف اذا كان اليوم أبطأ من الأمس والعياذ بالله

    اسئلة :


    1- يقول الإمام حسن البنا : " فمن تبعنا الان فقد فاز بالسبق، ومن تقاعد عنا من المخلصين

    اليوم فسيلحق بنا غدا ، وللسابق عليه الفضل ومن رغب عن دعوتنا زهادة او سخرية بها
    أو استصغارا لها أو يائسا من انتصارها فستثبت له الايام عظيم خطئه وسيقذف الله بحقنا
    على باطله فيدمغه فإذا هو زاهق"

    ما المعنى الذي أراد أن يوصله الامام حسن البنا ؟


    واربط حالتنا اليوم بما قاله الامام الشهيد ؟


    2- هناك أمور ذكرت في هذا الدرس ، كانت تتحدث عن ان تكون الأول وان لا يسبقك أحد بها

    ما هي ، واذا كان هناك إضافات فأهلاً بها


    لي عودة غدًا إن شاء الله

  7. #37
    عضو نشيط الصورة الرمزية فلسطينية عابرة
    تاريخ التسجيل
    01 2007
    الدولة
    مع هبة وريم باذن الله
    المشاركات
    41,351

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجهولة حماس مشاهدة المشاركة


    ما المعنى الذي أراد أن يوصله الامام حسن البنا ؟ [/COLOR][/SIZE]

    واربط حالتنا اليوم بما قاله الامام الشهيد ؟


    2- هناك أمور ذكرت في هذا الدرس ، كانت تتحدث عن ان تكون الأول وان لا يسبقك أحد بها

    ما هي ، واذا كان هناك إضافات فأهلاً بها

    [/B][/FONT]
    الامام رحمه الله اراد ان يوصل للامة معنى ان تكون اول المبادرين ولا تنتظر ولك الاجر وفي الكتاب لفت الكاتب نظرنا لهذه القضية باسلوب تهتز له الجبال وهو تخيلوا قائد القسام والاستشهاديين الشهيد يحيى عياش رحمه الله في يوم القيامة كم سيكون اجره وصحائف اعماله نتيجة كل الاستشهاديين الذين من بعده!
    اقشعر بدني!
    يارب ارحمنا برحمتك كم نحن صغار امامهم

    اما السوؤل الثاني فجوابه:
    التكافل صيام النوافل وطلب العلم والمواظبة على الاذكار وقراءة القران وقيام الليل والصبر دون التململ "وياليت الجميع يلتزم بها في حياته فما اكثر الشكوى هذه الايام من اي امر ولو كان تافها وكلنا نلاحظ المواضيع في الشبكة من البعض الى اين وصلت لا حمدا ولا شكورا ولا حتى يفكرون بالاجر ان صبروا ففلسطين لم تحرر ولا تزال تحت الاحتلال وطبيعي ان لا تكون الياة طبيعية 100% وهذا الله امر يحسد شعبنا عليه من باقي الشعوب ولكن مين يفهم ويستوعب ان الارض ارض رباط لا رفاهية"!!

  8. #38
    عضو نشيط الصورة الرمزية bent ikwan
    تاريخ التسجيل
    12 2008
    الدولة
    حيث " الكنانة" جعلت من القدس قبلتها!
    العمر
    28
    المشاركات
    7,523

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فلسطينية عابرة مشاهدة المشاركة
    الامام رحمه الله اراد ان يوصل للامة معنى ان تكون اول المبادرين ولا تنتظر ولك الاجر وفي الكتاب لفت الكاتب نظرنا لهذه القضية باسلوب تهتز له الجبال وهو تخيلوا قائد القسام والاستشهاديين الشهيد يحيى عياش رحمه الله في يوم القيامة كم سيكون اجره وصحائف اعماله نتيجة كل الاستشهاديين الذين من بعده!
    اقشعر بدني!
    يارب ارحمنا برحمتك كم نحن صغار امامهم

    اما السوؤل الثاني فجوابه:
    التكافل صيام النوافل وطلب العلم والمواظبة على الاذكار وقراءة القران وقيام الليل والصبر دون التململ "وياليت الجميع يلتزم بها في حياته فما اكثر الشكوى هذه الايام من اي امر ولو كان تافها وكلنا نلاحظ المواضيع في الشبكة من البعض الى اين وصلت لا حمدا ولا شكورا ولا حتى يفكرون بالاجر ان صبروا ففلسطين لم تحرر ولا تزال تحت الاحتلال وطبيعي ان لا تكون الياة طبيعية 100% وهذا الله امر يحسد شعبنا عليه من باقي الشعوب ولكن مين يفهم ويستوعب ان الارض ارض رباط لا رفاهية"!!
    لا اضيف بعدكِ

  9. #39

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجهولة حماس مشاهدة المشاركة
    [1]
    لقد مضى عهد النوم

    اسئلة بعد قراءتك للجزء الأول :
    1- كيف ترى وضع البشرية اليوم ، ووضع المسلمين بالمقابل ؟

    يقول حسن البنا
    "إن الذي ينام ملء جفنيه ، ويأكل ملء ماضغيه ، ويضحك ملء شدقيه،فهيهات
    هيهات ان يكون من الفائزين ، أو يكتب في عداد المجاهدين "


    2- برأيك ما هو دورك كأحد أفراد الأمة الإسلامية ؟

    ملاحظة: الموضوع مفتوح لكم للإجابات ،
    وحتى اذا أعجبكم شيء وتودون اقتباسه
    وللنقاشات ولأي مداخلة


    وضع البشرية محزن مبكي فبين كل التقدم العلمي الذي يحظى به العالم بين الفينة والأخرى

    نرى التخلف والانحدار الأخلاقي الذي يطغى على كل شيء

    والذي يتفنن البعض في تقليده بشكل أعمى دون تفكير.


    أما حال المسلمين فهو ليس أصلح حالا من العالم باسره

    وأختصر حالهم في مقولة عمر بن الخطاب رضي الله عنه

    "نحن قوما أعزنا الله بالإسلام فان ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله"

  10. #40

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فلسطينية عابرة مشاهدة المشاركة
    الامام رحمه الله اراد ان يوصل للامة معنى ان تكون اول المبادرين ولا تنتظر ولك الاجر وفي الكتاب لفت الكاتب نظرنا لهذه القضية باسلوب تهتز له الجبال وهو تخيلوا قائد القسام والاستشهاديين الشهيد يحيى عياش رحمه الله في يوم القيامة كم سيكون اجره وصحائف اعماله نتيجة كل الاستشهاديين الذين من بعده!
    اقشعر بدني!
    يارب ارحمنا برحمتك كم نحن صغار امامهم

    اما السوؤل الثاني فجوابه:
    التكافل صيام النوافل وطلب العلم والمواظبة على الاذكار وقراءة القران وقيام الليل والصبر دون التململ "وياليت الجميع يلتزم بها في حياته فما اكثر الشكوى هذه الايام من اي امر ولو كان تافها وكلنا نلاحظ المواضيع في الشبكة من البعض الى اين وصلت لا حمدا ولا شكورا ولا حتى يفكرون بالاجر ان صبروا ففلسطين لم تحرر ولا تزال تحت الاحتلال وطبيعي ان لا تكون الياة طبيعية 100% وهذا الله امر يحسد شعبنا عليه من باقي الشعوب ولكن مين يفهم ويستوعب ان الارض ارض رباط لا رفاهية"!!
    بارك الله فيكِ أخيتي فلسطينية على المشاركة القيمة
    أن تكون اول المبادرين
    اذا ربطنا هذا المعنى بما يحصل تحديداً في فلسطين ,, وبالأخص في الضفة
    فهذه رسالة الى كل شباب الحركة .. كُن مبادراً وارفض الاستدعاءات
    كن مبادراً ولا تنتظر من القيادة أن يأتيك أمر بالتحرك والخروج الى مسيرة
    كُن مبادراً في جامعتك .. في عملك .. في كل مكان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bent ikwan مشاهدة المشاركة
    لا اضيف بعدكِ
    حياكِ الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غادة علي مشاهدة المشاركة
    وضع البشرية محزن مبكي فبين كل التقدم العلمي الذي يحظى به العالم بين الفينة والأخرى

    نرى التخلف والانحدار الأخلاقي الذي يطغى على كل شيء

    والذي يتفنن البعض في تقليده بشكل أعمى دون تفكير.


    أما حال المسلمين فهو ليس أصلح حالا من العالم باسره

    وأختصر حالهم في مقولة عمر بن الخطاب رضي الله عنه

    "نحن قوما أعزنا الله بالإسلام فان ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله"
    نحنُ بحاجة الى إعادة تجديد معنى الاسلام في نفوس الناس
    لأنه بدون الإسلام ، لن نقود الأمم !
    حياكِ الله
    وبارك الله فيكِ أختي غادة
    نتمنى أن تشاركينا في الجزء القادم








  11. #41

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    [3]
    وأنا أول المسلمين

    نختم هذا الدرس بـِ "الأنا" التي يحبها الله
    هي ليست أنا إبليس ، أنا الكبر :"أنا خير منه"
    وليست أنا الأنانية والأثرة، المهم أنا وليذهب الجميع الى الجحيم ،
    أنا وليغرق الجميع ، أنا ومن بعدي الطوفان!!

    ولكنّها :
    أنا الصحابة الذين كانوا يقلّون عند الطمع،ويكثرون عند الفزع
    أنا خير الناس الذي وصفه الحديث الشريف ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "من خير معاش الناس لهم رجل ممسلك عنان فرسه في سبيل الله يطير
    على متنه كلما سمع هيعة أو فزعة طار عليه يبتغي القتل والموت في مظانّه"

    أنا صاحب النقب الذي تبرع بحفره يوم استعصى على المسلمين اقتحام حسن العدو
    صارخاً بين الجند ، ثم التفت مع من التفتوا ، فنفذ ما وعد ، ورفض جائزة الأمير

    أنا المبادرة والإقدام
    أنا حسن البنا الذي سئل عن أفضل بيت يحبه فقال:
    إذا القوم قالوا من فتى خلت أنني .. عُنيتُ فلم أكسل ولم أتبلّد

    إنها أنا : " وأنا أول المسلمين "

    فكُن أول المسلمين .. واسبح عكس التيار .. والله معك




  12. #42

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها


    ننتقل وإياكم الى الدرس الرابع .. تابعونا

    [4]

    لا تكن كأصحاب السبت

    يقول الله عز وجل في سورة الأعراف :
    "واسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر إذا يعدون في السبت إذا تأتيهم
    حيتانهم يوم سبتهم شرّعا ويوم لا يسبتون لا تأتيهم كذلك نبلوهم بما كانوا يفسقون"

    أصحاب السبت ،بنو اسرائيل ، هؤلاء صنف منهم فسقوا عن منهج الله فابتلاهم الله بأن جعل الأسماك والحيتان
    لا تأتي لشاطئهم ، مصدر رزقهم ، الا يوم السبت كانت الأسماك تكثر وتأتي ، وكان محرم عليهم الصيد
    في يوم السبت ، وبقية الايام كانت تختفي الأسماك ، جزاءً وفاقاً من الله على جحودهم ونكرانهم .
    فما كان منهم الا ان احتالوا-في معظمهم- على شرع الله فحفروا الحفر ونصبوا الشباك لتقع فيه الأسماك
    يوم السبت وتبقى محجوزة فيها اذا انتهت حرمة السبت وجاء يوم الأحد صادوها وأكلوها !!
    تحايلا على شرع الله والتفافا على أمره !!

    اسئلتنا :

    1- انقسم الناس الى أصناف ثلاثة ، ما هي

    2- لم يذكر القران مصير الصنف الثالث ، ما المعنى المستفاد من ذلك

    3- اذكر/ي أموراً تدلل على واجب الدعوة وأهميتها

    ننتظركم





  13. #43
    عضو نشيط الصورة الرمزية oummati2025
    تاريخ التسجيل
    01 2009
    الدولة
    قطر من أقطار الأمة - المغرب
    المشاركات
    1,078

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله عنا كل خير أختي الكريمة وتقبل منك


  14. #44
    عضو نشيط الصورة الرمزية سمية علي
    تاريخ التسجيل
    04 2007
    الدولة
    في رح ♥ ـاب الله .!
    المشاركات
    12,653

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    مرور على عجالة من الأمر ::


    لا تكن كصاحب الحوت :

    - ماذا فعل يونس عليه السلام ؟ وماذا حصل له ؟


    2- ما المعنى الذي أدركه يونس عليه السلام وهو في بطن الحوت ؟
    * ترك قومه يهيمون في الفساد واستسلم وترك الدعوة .. ويأس من قومه .

    * المعنى الذي أدركه السير في طريق الدعوة والأمل رغم الخطوب ورغم التحديات والصبر عليها ..
    فبعد الليل فجر .. وعدم اليأس والاستسلام والسير بعكس التيار كي نصلح الأمة ..

    \

    /

    هنا دعوة لإصلاح التربية والفكر والفهم الصحيح والإدراك الجيد للحال الذي نعيش فيه .. والمضي نحو الإصلاح " إصلاح الفكر والعقيدة "
    فكل أرض خربة لا بد من نصلحها لكي تبقى صالحة لزرع طيب كي تثمر نبات حسن ..
    لا بد من تحدي الفكر السيء والمظلم لا الركون إليه والاستسلام والخور ..
    ولنتعلم من قصة صاحب الحوت عدم الهروب من مواجهة الواقع الجاهلي لأنه وبإختصار إن لم نواجهه واجهنا
    إن لم نحاربه ونقضي عليه حاربنا ودخل لبيوتنا وأتلف الفكر القويم ..
    وإن معاني الصبر التي أرشد إليه الله في كثير من آياته هو الصبر على التحديات في المواجهة لا الصبر على الجهل والظلم والضيم ..
    ولنا في رسول الله قدوة حسنة حيث لم يقعد عاجزا أمام الجاهلية بل حارب ونشر الإسلام لم يعتزل الحياة بل كان سهما صائبا بها رغم أنه لاقى من العذاب الكثير ..
    كان رجل واحد لكنه لم يملّ ويكل ونشر الإسلام وأدرك أنه بوسعه أن يفعل الكثير وهو رجل واحد فمضى نحو التغيير بثبات وحزم .
    فعلينا التمسك بالأمل والنور والتشبث بصبر المتحدي والفجر حتما آت .
    وكذلك لنا أن نقف لنرى كيف كان حسن البنا الرجل الواحد في تحدي التبشير والخلافات المذهبية التي كانت كفيلة بأن تحبط الأمل لدى أم مصلح لكنه قاوم وصبر ولم ييأس من الإصلاح ..
    وكذلك الياسين .. مشلول .. قعيد ولكنه أحيا أمة .. وماذا عنا ؟!!

    لذلك يتوجب علينا جميع فردا وجماعات أن نسير بالأمة نحو النور .. أن نخرجها من جاهلية الآن .. وأن نفهم درس الصبر والأمل جيدا .. ولنستلم الراية ونسير بعكس التيار ...

  15. #45
    عضو نشيط الصورة الرمزية سمية علي
    تاريخ التسجيل
    04 2007
    الدولة
    في رح ♥ ـاب الله .!
    المشاركات
    12,653

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    أول المسلمين ..

    المراد أن يحرص كل منا أن يكون أول من يتقدم نحو نهضة المجتمع المسلم وأن نكون أول مَنْ يساهم ويبادر في تحريك الهمم لقيام مجتمع مسلم قويم يحارب الجهل ومظاهره ..
    نسارع في عمل الخير للوصول لجنة عرضها السموات والأرض ونخفف من الذنوب التي تعيق سيرنا والحركة نحو الهدف ولنبادر بالتوبة والإنابة لرب العالمين
    واترك الدنيا ولا تنغر بالتنافس لأجل متاع الدنيا ..
    قال تعالى : " والسابقون السابقون أولئك المقربون "
    فحري بنا أن نسبق غيرنا في الطاعات والعبادات إذ شأنه الأسبق .
    ولنحرص أن نكون الأوائل ,ولنختار ميدانا من ميادين الآخرة وولنحرص آلا يسبقنا فيه أحد لكن دون أن نهمل بقية الميادين
    وليكن كل منا أنا الفاعل للخير المقتدي برسول الله والصحابة أنا المبادر المقدم على فعل الخير ..

  16. #46
    عضو نشيط الصورة الرمزية سمية علي
    تاريخ التسجيل
    04 2007
    الدولة
    في رح ♥ ـاب الله .!
    المشاركات
    12,653

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    1- انقسم الناس الى أصناف ثلاثة ، ما هي

    2- لم يذكر القران مصير الصنف الثالث ، ما المعنى المستفاد من ذلك

    3- اذكر/ي أموراً تدلل على واجب الدعوة وأهميتها
    الأول : العصاة الذين انتهكوا حرمات الله .
    الثاني : الفريق الصالح المصلح .
    الثالث : الصالح صلاحا سلبيا .

    ولم يذكر القرآن الصنف الثالث تهميشا لهم وتهوينا لشأنهم وإهمالا لأمرهم فهم أرادوا ذلك واختاروا الدون والهامش فكانوا هامش ولم يذكرهم القران فلم يستحقوا أن يذكرهم القران .

    \
    \


    يقول الرافعي :
    " إن لم تزد شيئا على الدنيا كنت أنت زائدا على الدنيا "
    ونتعلم من هذا الدرس :

    المجد له ثمن غالي والشجاعة في الحق لا بد أن نتحلى بها كمسلمين ولو كلف الأمر حياتنا وآلا نعيش في الجبن كي نتقى شر المهالك ..

    إذا غامرت في شرف مروم فلا تقنع بما دون النجوم
    فطعم الموت في امر حقير كطعم الموت في أمر عظيم

    علينا آلا نيأس من إصلاح الناس والقعود عن التغيير وإلا ما فائدة الإصلاح الذاتي ..
    إن الله أمرنا بدعوة الناس وهو بيده قادر على هدايتهم كما القلوب تحت أمره يقلبها كيف يشاء .
    فالدعوة من أعظم الأعمال التي تقربنا لله عز وجل ..

    حسن البنا لأخ يائس من الإصلاح :
    " قد تمر بنا ساعات كثيرة من الحرج الشديد نحرج أحدا وتحرج رضوى ولكن الجبل الراسي سيظل لم يتطاير منه إلا الغبار ولم تنحت منه العاصفة إلا بعض الصخور المتفتتة التي لم تعد منها ولم يعد منها "

    همة المسلم عالية دوما على يقين بنصرر الله لا تركن للظلم ولا تستلم له بل ترفض الظلم والجهل وتثور ضده كما هو حال الفئة المؤمنة المصلحة من اصحاب السبت الذين كان لهم الأجر والثواب
    لا كالذين رضوا بالدون فلم يذكرهم القران وعاشوا في طيات النسيات وماتوا كذلك فلم يقدموا شيئا ليذكروا بعد موتهم ..
    ونحن ماذا قدمنا ؟ وماذا أعددنا ؟ هل بادرنا واقتحمنا الميادين ونشرنا الدعوة وتحملنا الظلم أم استسلمنا وقلنا يكفي اصلاح نفسي ؟؟
    ولنسير بعكس التيار وننضم لقافلة المصلحين ...

  17. #47
    عضو نشيط الصورة الرمزية سمية علي
    تاريخ التسجيل
    04 2007
    الدولة
    في رح ♥ ـاب الله .!
    المشاركات
    12,653

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    سامحني على عدم ترتيب المشاركات ولكن هذا ما لخصته حينما قرات الكتاب .. ولأني على عجالة من أمري لم أرتب المشاركات ويمكن الكلمات والافكار كمان

    موفقين ودمتم بعز ::

  18. #48
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    12 2008
    الدولة
    في دار العمل وغدا في دار الحساب
    المشاركات
    681

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    جاري التحميل بارك الله فيكي اختي

  19. #49

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    لن أبدأ بالدرس الخامس
    سأنتظر تفاعلكم في هذا الدرس

    سمية علي : لي عودة للتعليق على ما كتبتِ
    المشتاقة للشهادة : أنتظر تفاعلكِ في هذا الدرس والبقية



  20. #50
    عضوية مجـمـدة الصورة الرمزية عبد الناصر رابي
    تاريخ التسجيل
    10 2009
    المشاركات
    2,730

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    قوله تعالى(كنتم خير امة اخرجت للناس تامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر) صدق الله العظيم
    لولا الامر بالمعروف والنهي عن المنكر لفسدت الارض ومن عليها
    الاخطاء لا تصحح تلقائيا بل بفعل فاعل وارشاد مرشد
    بوركت جهودكم







    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الناصر رابي ; 2011-07-17 الساعة 17:39

  21. #51

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها


    اخواني وأخواتي
    صحيح أن الأسبوع الثاني قد انتهى
    ولكنني سأواصل حتى نهاية الدرس العاشر



  22. #52

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمية علي مشاهدة المشاركة

    لا تكن كصاحب الحوت :

    هنا دعوة لإصلاح التربية والفكر والفهم الصحيح والإدراك الجيد للحال الذي نعيش فيه .. والمضي نحو الإصلاح " إصلاح الفكر والعقيدة "
    فكل أرض خربة لا بد من نصلحها لكي تبقى صالحة لزرع طيب كي تثمر نبات حسن ..
    لا بد من تحدي الفكر السيء والمظلم لا الركون إليه والاستسلام والخور ..
    ولنتعلم من قصة صاحب الحوت عدم الهروب من مواجهة الواقع الجاهلي لأنه وبإختصار إن لم نواجهه واجهنا
    إن لم نحاربه ونقضي عليه حاربنا ودخل لبيوتنا وأتلف الفكر القويم ..
    وإن معاني الصبر التي أرشد إليه الله في كثير من آياته هو الصبر على التحديات في المواجهة لا الصبر على الجهل والظلم والضيم ..
    ولنا في رسول الله قدوة حسنة حيث لم يقعد عاجزا أمام الجاهلية بل حارب ونشر الإسلام لم يعتزل الحياة بل كان سهما صائبا بها رغم أنه لاقى من العذاب الكثير ..


    ان لم نواجههم سيواجهونا .. وسيدخلون الينا من أساليب عدة
    هي دعوة للمواجهة ،وعدم الهروب
    وزادنا في ذلك الصبر


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمية علي مشاهدة المشاركة
    أول المسلمين ..

    المراد أن يحرص كل منا أن يكون أول من يتقدم نحو نهضة المجتمع المسلم وأن نكون أول مَنْ يساهم ويبادر في تحريك الهمم لقيام مجتمع مسلم قويم يحارب الجهل ومظاهره ..
    نسارع في عمل الخير للوصول لجنة عرضها السموات والأرض ونخفف من الذنوب التي تعيق سيرنا والحركة نحو الهدف ولنبادر بالتوبة والإنابة لرب العالمين
    واترك الدنيا ولا تنغر بالتنافس لأجل متاع الدنيا ..
    قال تعالى : " والسابقون السابقون أولئك المقربون "
    فحري بنا أن نسبق غيرنا في الطاعات والعبادات إذ شأنه الأسبق .
    ولنحرص أن نكون الأوائل ,ولنختار ميدانا من ميادين الآخرة وولنحرص آلا يسبقنا فيه أحد لكن دون أن نهمل بقية الميادين
    وليكن كل منا أنا الفاعل للخير المقتدي برسول الله والصحابة أنا المبادر المقدم على فعل الخير ..

    نسعى لأن نتميز ونكون الأوائل في أمور كثير
    ألا يجب أن تكون الدعوة من قمة أولوياتنا
    وأن نكون فيها من السابقين المبادرين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمية علي مشاهدة المشاركة


    الأول : العصاة الذين انتهكوا حرمات الله .
    الثاني : الفريق الصالح المصلح .
    الثالث : الصالح صلاحا سلبيا .

    ولم يذكر القرآن الصنف الثالث تهميشا لهم وتهوينا لشأنهم وإهمالا لأمرهم فهم أرادوا ذلك واختاروا الدون والهامش فكانوا هامش ولم يذكرهم القران فلم يستحقوا أن يذكرهم القران .

    \
    \


    يقول الرافعي :
    " إن لم تزد شيئا على الدنيا كنت أنت زائدا على الدنيا "
    ونتعلم من هذا الدرس :

    المجد له ثمن غالي والشجاعة في الحق لا بد أن نتحلى بها كمسلمين ولو كلف الأمر حياتنا وآلا نعيش في الجبن كي نتقى شر المهالك ..

    إذا غامرت في شرف مروم فلا تقنع بما دون النجوم
    فطعم الموت في امر حقير كطعم الموت في أمر عظيم

    علينا آلا نيأس من إصلاح الناس والقعود عن التغيير وإلا ما فائدة الإصلاح الذاتي ..
    إن الله أمرنا بدعوة الناس وهو بيده قادر على هدايتهم كما القلوب تحت أمره يقلبها كيف يشاء .
    فالدعوة من أعظم الأعمال التي تقربنا لله عز وجل ..

    حسن البنا لأخ يائس من الإصلاح :
    " قد تمر بنا ساعات كثيرة من الحرج الشديد نحرج أحدا وتحرج رضوى ولكن الجبل الراسي سيظل لم يتطاير منه إلا الغبار ولم تنحت منه العاصفة إلا بعض الصخور المتفتتة التي لم تعد منها ولم يعد منها "

    همة المسلم عالية دوما على يقين بنصرر الله لا تركن للظلم ولا تستلم له بل ترفض الظلم والجهل وتثور ضده كما هو حال الفئة المؤمنة المصلحة من اصحاب السبت الذين كان لهم الأجر والثواب
    لا كالذين رضوا بالدون فلم يذكرهم القران وعاشوا في طيات النسيات وماتوا كذلك فلم يقدموا شيئا ليذكروا بعد موتهم ..
    ونحن ماذا قدمنا ؟ وماذا أعددنا ؟ هل بادرنا واقتحمنا الميادين ونشرنا الدعوة وتحملنا الظلم أم استسلمنا وقلنا يكفي اصلاح نفسي ؟؟
    ولنسير بعكس التيار وننضم لقافلة المصلحين ...
    لم يذكر القران مصير الصنف الثالث ، لانهم تنكروا لذواتهم فتنكر لهم القران
    نخطئ حينما نظن أننا باجتنابنا المعاصي فقط ننجو ، الدعوة الى الله اذن واجبة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمية علي مشاهدة المشاركة
    سامحني على عدم ترتيب المشاركات ولكن هذا ما لخصته حينما قرات الكتاب .. ولأني على عجالة من أمري لم أرتب المشاركات ويمكن الكلمات والافكار كمان

    موفقين ودمتم بعز ::

    بل هي مرتبة
    حياكِ الله ، وأسعدُ جداً بمتابعتكِ


  23. #53

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الناصر رابي مشاهدة المشاركة
    قوله تعالى(كنتم خير امة اخرجت للناس تامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر) صدق الله العظيم
    لاولا الامر بالمعروف والنهي عن المنكر لفسدت الارض ومن عليها
    الاخطاء لا تصحح تلقائيا بل بفعل فاعل وارشاد مرشد
    بوركت جهودكم
    نعم ، لا تصحح تلقائياً ..!
    بارك الله فيكم أخي
    حياكم الله


  24. #54

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    [4]
    لا تكن كأصحاب السبت

    يقول الأستاذ هشام الطالب في كتاب دليل التدريب القيادي:
    " ولد السيد العادي سنة 1901 وكانت درجاته الدراسية دون المتوسط ، وتزوج
    الانسة متوسطة في سنة 1924 ، ورزق بطفل سماه العادي الابن ، وابنة سماها
    عادية . قضى اربعين سنة في امور غير ذات قيمة أو نفع ، وشغل عددا من
    المراكز التافهة ، لم يجرب قط أية مخاطرة أو فرصة عمل، وتعمد ألا يطور مواهبه،
    ولم يتعاط مع أحد في أي شيء كان. كان شعاره المفضل : لا دخل لي في هذا،
    ابعد عن الشر وغنّ له! "
    عاش 60 سنة بدون هدف ولا خطة ولا رغبات ولا ثقة ولا عزم أوتصميم، كتبوا على
    شاهد قبره :
    هنا يرقد السيد العادي ، ولد سنة 1901 ومات سنة 1921
    ودفن سنة 1964 . لم يحاول أبداً أن يفعل أي شيء
    طلب من الحياة القليل ، ودفعت الحياة ثمنه ..!


    يا ابن الدعوة المحمدية :

    إياك أن تكون من أصحاب السبت ، وتهرب من الواقع وتعيش في عزلة
    كلاً على المجتمع يائساً من الإصلاح، في هامش الحياة وزوايا النسيان
    لا تنسحب من الحياة لتمارس الصلاح الفردي. لا تكن كأصحاب السبت،
    بل كن كأصحاي محمد صلى الله عليه وسلم ، السابحين عكس التيار
    في همة تتجاوز الأحياء الى من وراءهم في الأصلاب.

    بادر واقتحم وتقدم
    وانضم إلى قافلة المصلحين

    واسبح معنا عكس التيار ، والله معنا يقود الطريق




  25. #55

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الباري مشاهدة المشاركة
    كتاب رائع بحق ..
    أتذكر حين نزلت الطبعة الأولى منه .. كنت أقف على باب أحد المهرجانات وأبيع منه للمارة

    زمان عن أيام المهرجانات
    ان شاء الله بتعود قريباً .. واتبسطوا على كتب زي هيك وأكبر

    حياكم الله أخي


  26. #56

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها


    الآن ننتقل الى الدرس الخامس

    [5]
    درس من ورقة

    هو ورقة بن نوفل ، يعلمنا درساً مهماً في السباحة عكس التيار
    لما نزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعاد الى خديجة رضي الله
    عنها مرتجفاً طمأنته واخذته الى ابن عمها "ورقة بت نوفل" وكان أحد قلائل
    معدودين على ملة إبراهيم عليه السلام في جزيرة العرب.فقص عليه الخبر ، فادرك
    انه نبي هذه الأمة وبشّره ثم قال له: يا ليتني أكون جذعاً أي شاباً إذ يخرجك قومك
    ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " أوَ مخرجيّ هم ؟ قال : نعم ، ما جاء رجل
    بمثل ما جئت به إلا اخرجه قومه. ولئن أدركني يومك لأنصرنك نصراً مؤزرا. ثم ما
    لبث أن توفي . ولقد قال صلى الله عليه وسلم عنه :"لا تسبوا ورقة فغني رأيت له
    جنة أو جنتين" .

    اسئلتنا :
    - ما هو الدرس الذي نتعلمه من ورقة ؟

    - امتلأ هذا الدرس بأمثلة ونماذج وقصص كثيرة
    اذكر واحداً منها

    ننتظركم





  27. #57
    عضو نشيط الصورة الرمزية فلسطينية عابرة
    تاريخ التسجيل
    01 2007
    الدولة
    مع هبة وريم باذن الله
    المشاركات
    41,351

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجهولة حماس مشاهدة المشاركة

    ما هو الدرس الذي نتعلمه من ورقة ؟

    - امتلأ هذا الدرس بأمثلة ونماذج وقصص كثيرة
    اذكر واحداً منها


    نتعلم منه ان نستحضر نية الخير في كل لحظة من لحظات حياتنا وان نكون جنودا للدعوة اينما كنا وفي اي وقت

    عندنا مثلا سهيل بن عمرو اسلم بعد ان وقع اسيرا بيد المسلمين وكاد عمر بن الخطاب ان يقتله فقال له لعل يصدر مني ما يسرك غدا
    وقد مارس نفس دور ابي بكر حين توفي الرسول صلى الله عليه وسلم فابو بكر بالمدينة وسهيل كان في مكة يشحذ همم المسلمين ويذكرهم بان الله حي لا يموت وقد توفي مرابطا في الشام

  28. #58
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    03 2011
    الدولة
    آشتاق مكة
    المشاركات
    4,565

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    زيارة رقم 1 هنا
    تسجيل إعجاب شديد بالكتاب
    أذكره جيدا فقد اشتريت منه نسخ كثيرة بعما قرأته
    وأهديتها لرفيقاتي

    من اروع الكتب التي سجلت لأسرانا الأبطال
    بوركت اختي مجهوله حماس

    لنا عودة إن شاء ربنا

  29. #59

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فلسطينية عابرة مشاهدة المشاركة
    نتعلم منه ان نستحضر نية الخير في كل لحظة من لحظات حياتنا وان نكون جنودا للدعوة اينما كنا وفي اي وقت

    عندنا مثلا سهيل بن عمرو اسلم بعد ان وقع اسيرا بيد المسلمين وكاد عمر بن الخطاب ان يقتله فقال له لعل يصدر مني ما يسرك غدا
    وقد مارس نفس دور ابي بكر حين توفي الرسول صلى الله عليه وسلم فابو بكر بالمدينة وسهيل كان في مكة يشحذ همم المسلمين ويذكرهم بان الله حي لا يموت وقد توفي مرابطا في الشام

    أن نكون جنود للدعوة ، يا الله كم هي جميلة هذه العبارة
    سهيل بن عمرو نموذج من نماذج كثيرة
    قدّم من أجل الإسلام بعدما أسلم

    بارك الله فيكِ فلسطينية
    أسعدني تواجدكِ



  30. #60

    رد : [3-2] عكسُ التيار ، سباحةٌ لا بدّ منها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبيرفلسطين مشاهدة المشاركة
    زيارة رقم 1 هنا
    تسجيل إعجاب شديد بالكتاب
    أذكره جيدا فقد اشتريت منه نسخ كثيرة بعما قرأته
    وأهديتها لرفيقاتي

    من اروع الكتب التي سجلت لأسرانا الأبطال
    بوركت اختي مجهوله حماس

    لنا عودة إن شاء ربنا

    أهلاً بكِ عبير فلسطين
    أتمنى أن أرى زيارة رقم 2 ، 3 ، 4 ...









 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •