سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


صفحة 2 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 60 من 267
  1. #31
    عضوية مجـمـدة الصورة الرمزية عبد الناصر رابي
    تاريخ التسجيل
    10 2009
    المشاركات
    2,728

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة SKY2018 مشاهدة المشاركة
    عندما نستطيع الكلام وطرح ما نريد
    دون تكميم للافواه وقتل للكلمه..
    بعدها من الممكن ان تقوم لنا قائمه
    من خلالها نستطيع ان ننادي
    باقامة الخلافه الاسلاميه..
    حرية التعبير احدى شروط النهضة
    وحرية التعبير ينبغي ان تعتمد على الحقائق والنقاش الموضوعي وعدم السب والشتم وعدم شخصنة الامور

  2. #32
    عضو نشيط الصورة الرمزية رجل مبدأ1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    في دولة الخلافة القادمة بإذن الله
    المشاركات
    1,524

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الناصر رابي مشاهدة المشاركة
    حرية التعبير احدى شروط النهضة
    وحرية التعبير ينبغي ان تعتمد على الحقائق والنقاش الموضوعي وعدم السب والشتم وعدم شخصنة الامور
    لكن ليس في الاسلام حرية تعبير بل انت عبد لله لا يحق لك ولا لغيرك ان تعبر عن رأي يخالف الشرع وإذا كان هذا الحال فكيف لدولة تعطي هذا الحق للناس والله لم يعطيهم
    التعبير عن الرأي في الاسلام محكوم ومقيد بضوابط شرعية لا يجوز مخالفتها ومن هنا فليس هناك حرية

    حكام اليوم يمنعون المسلم من أن يقول كلمة الحق ومطالبتهم السماح للمسلم بقول كلمة الحق ومحاسبة الحكام هو ليس مطالبة بحرية تعبير
    بل هو مطالبة بحكم شرعي ..غير حرية التعبير

  3. #33
    عضو نشيط الصورة الرمزية رجل مبدأ1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    في دولة الخلافة القادمة بإذن الله
    المشاركات
    1,524

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    الكاتب : عبد الناصر رابي عرض المشاركة
    حرية التعبير احدى شروط النهضة
    صحيح ان الغرب طبق ما يسمى بحرية التعبير ومن ثم نهض ..هذا لأنه طبق مبدأ هو يؤمن به والمجتمعات اذا طبقت مبدأ تؤمن به ستنهض حتما
    فالغرب طبق المبدأ الرأسمالي فنهض وروسيا طبقت الاشتراكية فنهضت لفترة
    والمسلمون سابقا طبقوا مبدأ الاسلام فنهضوا
    لكن نهضة دعاة حرية التعبير ونهضة دعاة الالحاد نهضة خاطئة وغير صحيحة لأنها قامت على اساس خاطئ جاء من عقول البشر الناقصة والعاجزة ..أما مبدأ الاسلام نهض المسلمون الاوائل نهضة صحيحة عندما طبقوه أحس العالم بسببه بالامن والامان بعكس مبدأ الغرب الوضعي الذي احس العالم بسببه بالخوف والرعب والجوع

    ولهذا كان الاصل في بعض الجماعات التي تطالب بحرية التعبير والحرية قبل الشريعة كي تنهض بمجتمعاتها الاصل فيها ان تطالب بتطبيق مبدئها بدل هذه اللفة كلها

    لأن الفكر الغربي من حريات وديمقراطيات واشتراكيات لا يمكن ان ينتج اسلام ولا يمكن ان يوصل اسلام للحكم إلا إذا كان اسلام علماني مسخ يرضى عنه الغرب
    فالنهضة الحقيقية ليست بتطبيق الديمقراطية ولا بالمناداة وتطبيق الحريات بل بتطبيق الاسلام وفقط بتطبيق الاسلام

  4. #34
    عضو نشيط الصورة الرمزية حماس2009
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    Gaza, Palestine
    المشاركات
    5,795

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رجل مبدأ1 مشاهدة المشاركة
    لكن ليس في الاسلام حرية تعبير بل انت عبد لله لا يحق لك ولا لغيرك ان تعبر عن رأي يخالف الشرع وإذا كان هذا الحال فكيف لدولة تعطي هذا الحق للناس والله لم يعطيهم
    التعبير عن الرأي في الاسلام محكوم ومقيد بضوابط شرعية لا يجوز مخالفتها ومن هنا فليس هناك حرية

    حكام اليوم يمنعون المسلم من أن يقول كلمة الحق ومطالبتهم السماح للمسلم بقول كلمة الحق ومحاسبة الحكام هو ليس مطالبة بحرية تعبير
    بل هو مطالبة بحكم شرعي ..غير حرية التعبير
    قولك بعدم وجود حرية تعبير في الإسلام قول خاطئ لا دليل شرعي عليه
    حرية التعبير موجودة في الإسلام لكن ضمن ضوابط معينة
    (السؤال
    الدليل من القرآن على حرية التعبير وحق إبداء الرأي والنصح والنقد والاعتراض؟


    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فالقرآن الكريم يؤكد على آفاق واسعة من الاختيار والتصرف المربوط بالمسؤولية، والقرآن الكريم يقرّ بتعددية الآراء وتنويعها، حيث يقول تعالى: وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ {هود:118}، ففي كل الأحوال يجب أن تكون آراء متعددة في المجتمع الإسلامي تعكس تنوعه وتياراته الفكرية، قال الله تعالى: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ {التوبة:71}، أي أن المجتمع الإسلامي بشقيه الرجولي والنسوي (المؤمنون والمؤمنات) يتمتع بحرية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهذا لا يقتصر على الأمور الدينية والعبادات والعقائد، بل كل نشاط إنساني في التفكير، والنقد والمعارضة وتقييم الأمور السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية.

    ومع هذا فينبغي معرفة أن الإسلام منهج وسط ومعتدل بين الإفراط والتفريط، والحرية فيه مقيدة بموافقة الشرع، حتى لا تختلط الأمور، وحتى لا يفسد نظام الكون.

    والله أعلم.

    http://www.islamweb.net/fatwa/index....waId&Id=100358
    )
    فأنت بكلامك هذا تنسف أخطر شيء في المجتمعات و هو تعدد الآراء و التعابير فلولا التعددية لما وجدنا مذاهب أربعة في الفقه الإسلامي و لا وجدنا إختلافاً في فهم النصوص الشرعية
    رجاءاً عندما تتكلمون في أمور الشريعة أن تضعوا أدلة شرعية تثبت كلامكم

  5. #35
    عضو نشيط الصورة الرمزية رجل مبدأ1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    في دولة الخلافة القادمة بإذن الله
    المشاركات
    1,524

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حماس2009 مشاهدة المشاركة
    قولك بعدم وجود حرية تعبير في الإسلام قول خاطئ لا دليل شرعي عليه
    حرية التعبير موجودة في الإسلام لكن ضمن ضوابط معينة
    (السؤال
    الدليل من القرآن على حرية التعبير وحق إبداء الرأي والنصح والنقد والاعتراض؟


    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فالقرآن الكريم يؤكد على آفاق واسعة من الاختيار والتصرف المربوط بالمسؤولية، والقرآن الكريم يقرّ بتعددية الآراء وتنويعها، حيث يقول تعالى: وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ {هود:118}، ففي كل الأحوال يجب أن تكون آراء متعددة في المجتمع الإسلامي تعكس تنوعه وتياراته الفكرية، قال الله تعالى: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ {التوبة:71}، أي أن المجتمع الإسلامي بشقيه الرجولي والنسوي (المؤمنون والمؤمنات) يتمتع بحرية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهذا لا يقتصر على الأمور الدينية والعبادات والعقائد، بل كل نشاط إنساني في التفكير، والنقد والمعارضة وتقييم الأمور السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية.

    ومع هذا فينبغي معرفة أن الإسلام منهج وسط ومعتدل بين الإفراط والتفريط، والحرية فيه مقيدة بموافقة الشرع، حتى لا تختلط الأمور، وحتى لا يفسد نظام الكون.

    والله أعلم.

    http://www.islamweb.net/fatwa/index....waId&Id=100358
    )
    فأنت بكلامك هذا تنسف أخطر شيء في المجتمعات و هو تعدد الآراء و التعابير فلولا التعددية لما وجدنا مذاهب أربعة في الفقه الإسلامي و لا وجدنا إختلافاً في فهم النصوص الشرعية
    رجاءاً عندما تتكلمون في أمور الشريعة أن تضعوا أدلة شرعية تثبت كلامكم
    يبدو انك لم تقرأ مشاركتي سوى هذه الجملة
    لكن ليس في الاسلام حرية تعبير
    راجع ما كتبته انا اعلاه ومن ثم رد عليها بشكل ادق
    فأنا لم اقل لا يجوز ان يختلف المسلمون فيما بينهم أو لا يجوز ابداء الرأي في الاسلام ..أنا قلت جائئئئئئئئئئئئزززززززززز لكن بشرط أن يكون ابداء الرأي موافق للاسلام ولا يخالفه ومن هنا هذه ليست اسمها حرية لأن ابداء الرأي والاختلاف يكون ضمن ضوابط وقيود شرعية فالمسلم عبد لله وليس حر يقول ما يشاء ويطرح رأيه في كل شيء ويعتقد ما يشاء من العقائد أو التبنيات السياسية المخالفة للشرع أو لا يجوز له أن يلبس ما يشاء ومن هنا لا يوجد في الاسلام حريات

    فأنت قلت
    حرية التعبير موجودة في الإسلام لكن ضمن ضوابط معينة
    اذا كانت بضوابط كما تفضلت فمعناها ليست حرية بل مقيدة بضوابط ومن هنا لا تسمى حرية لأن الحرية تكون بدون ضوابط
    فمثلا ابداء الرأي عند الغرب يكون في كل شيء حتى في العقائد فعندهم حرية وينادوا بها بينما في الاسلام ابداء الرأي يكون في ما لا يخالف الشرع فليس هناك حرية
    الحرية في الاسلام تعني شيئا واحدا وهي عكس الرق

    اي ان المسلم حر وليس عبد للبشر

    لكنه عبد لله
    ولهذا رجاءا حتى تكون مفاهيم الاسلام صافية نقية لا يختلط بها افكار غربية أن لا تحاول التوفيق بين الفكر الاسلامي والفكر الغربي

    وصلت الفكرة اخي

  6. #36
    عضو نشيط الصورة الرمزية حماس2009
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    Gaza, Palestine
    المشاركات
    5,795

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رجل مبدأ1 مشاهدة المشاركة
    يبدو انك لم تقرأ مشاركتي سوى هذه الجملة

    راجع ما كتبته انا اعلاه ومن ثم رد عليها بشكل ادق
    فأنا لم اقل لا يجوز ان يختلف المسلمون فيما بينهم أو لا يجوز ابداء الرأي في الاسلام ..أنا قلت جائئئئئئئئئئئئزززززززززز لكن بشرط أن يكون ابداء الرأي موافق للاسلام ولا يخالفه ومن هنا هذه ليست اسمها حرية لأن ابداء الرأي والاختلاف يكون ضمن ضوابط وقيود شرعية فالمسلم عبد لله ويس حر يقول ما يشاء ويطرح رأيه في كل شيء ويعتقد ما يشاء من العقائد أو التبنيات السياسية المخالفة للشرع أو لا يجوز له أن يلبس ومن هنا لا يوجد في الاسلام حريات

    فأنت قلت اذا كانت بضوابط كما تفضلت فمعناها ليست حرية بل مقيدة بضوابط ومن هنا لا تسمى حرية لأن الحرية تكون بدون ضوابط
    فمثلا ابداء الرأي عند الغرب يكون في كل شيء حتى في العقائد فعندهم حرية وينادوا بها بينما في الاسلام ابداء الرأي يكون في ما لا يخالف الشرع فليس هناك حرية

    وصلت الفكرة اخي
    إذاً أين الإختلاف!!!!
    أمركم عجيب!!!
    مشكلتكم أنكم تظنوننا غربيين و نأخذ بمصطلحات الغرب
    جدال لا غير!!!

  7. #37

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    نحن الأن في القرن الحادي والعشرين ، وهذا ما يٌوجب علينا استخدام وسائل هذا العصر لتحقيق أهدافنا ، وبمقاربة بسيطة وكما تطورت وسائل المواصلات اليوم عن وسائل مواصلات ما قبل الفي سنة ، وتم الإستعاضة عن الجمال والبغال والحمير كوسيلة مواصلات بإستخدام السيارات والقاطرات والسفن والطائرات ، وجب علينا البحث عن طريقة توصلنا للدولة الإسلامية ، والطريقة هي الديمقراطية ....
    إن مشكلة الديمقراطية اليوم عندنا مشكلة عويصة ، وتعرضت فيها الديمقراطية للتشويه والتحريف ، من قبل طرفين كلاهما على النقيض ... مشايخ وعلمانيون ... مشايخ على قسمين ، الأول منهما استخدام اسمه وفتواه لكبح أمته من حقها بالمطالبة بممارسة ما تدعو إليه الديمقراطية ، ألا وهو ممارسة الحكم ووقف إحتكاره واستحواز أفراد وعائلات عليه كما هو الحال في السعودية ، أما القسم الثاني من صنف مشايخ ، فيندرج تحت وصفهم أحزاب وجماعات ، منها من لا يتذكر الأمة إلا بالخطابات السنوية والفتاوي الشاذة ، وفقه وعلم ورأي قائم على نظرية الخيانة للأمريكان والإنجليز ... وقسم ثاني إنتهج طريق القتال والدخول في مواجهة خاسرة مع أنظمة ، كلفت تلك المواجهة الأمة الكثير من الدم المعصوم بعصمة الدين ...
    أما العلمانيين " قاتلهم الله " فهم يريدون ديمقراطية إباحية سافرة ماجنة داعرة معادية لله وللدين ....
    على كل حال .. لتوضيح فكرتي أكثر وبكلمات أقل ، انظر إلى فرنسا .. بلد تعتبر واحة للديمقراطية والحرية ، فيها الحرية مكفولة للجميع ، حرية الاعتقاد .. حرية المأكل والملبس والرأي والكلام .. إلخ من حقوق ، وبإسم تلك الديمقراطية حُرم لبس النقاب ، مع إن حرية اللباس حرية مكفولة للجميع !!! وكان مبرر مصادرة حق اللباس ، بإن ذلك اللباس يشكل خطر وتهديد على ديمقراطية البلد وعلى أمن ومستقبل البلد !! كما تلاحظ وضعت الديمقراطية جانبا وبإيدي ديمقراطية وبطريقة ديمقراطية ، وبنفس المنطق ، يمكن لنا نحن المسلمين ممارسة الديمقراطية ومنع كل ما يخالف ديننا وبطريقة ديمقراطية وبإيدي ديمقراطية ، أنا لن أمنع النقاب ، بل سأمنع السفور والتبرج بطريقة ديمقراطية وبسبب ديمقراطي ألا وهو إن السفور والتبرج يشكل خطر على أمن ومستقبل بلادنا ... تذكر إن هناك خلط وفهم مغلوط لمعنى الديمقراطية ، فالديمقراطية وبكل بساطة تعني حكم الشعب لنفسه ، أي ممارسة الحكم ومزاولته ، ولا تعني بحال من الأحوال حرية التصرف ، لإن حرية التصرف تعني إن ممارسة الجريمة على سبيل المثال هي حرية شخصية لا ضير فيها ... وشكرا

  8. #38
    عضو نشيط الصورة الرمزية حماس2009
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    Gaza, Palestine
    المشاركات
    5,795

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    من أخبرك أن الحرية بدون ضوابط؟!!!

  9. #39

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    فمثلا ابداء الرأي عند الغرب يكون في كل شيء حتى في العقائد فعندهم حرية وينادوا بها
    هذا " الخُراف " غير مفيد ومنافي للحقيقة وللواقع في الغرب والدليل على عدم دقة هذا " الخَراف .. والخراف من تخريف " مثالين أوردهما لك ..
    الأول : لو أن أحد في الغرب طوعت له نفسه إنكار أو الدخول في جدال حول حقيقة الهولوكست ، فإن مصيره سيكون السجن بتهمه معاداة السامية .. !!
    الثاني : أنت تقول إن حرية الرأي والتعبير مكفولة وغير ممنوعه ، لو أن شخصا في الغرب أبدى تعاطف وتأييد وحشد ودعا لتنظيم القاعدة أو الجيش الإيرلندي أو منظمة إيتا الإنفصالية ، سيكون مصيره السجن بتهمة الإرهاب . لذلك المستخلص من ذلك إن حرية الرأي والتعبير لهما ضوابط وحدود محددة لا يمكن تجاوزها ..

  10. #40

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد عمران مشاهدة المشاركة
    نحن الأن في القرن الحادي والعشرين ، وهذا ما يٌوجب علينا استخدام وسائل هذا العصر لتحقيق أهدافنا ، وبمقاربة بسيطة وكما تطورت وسائل المواصلات اليوم عن وسائل مواصلات ما قبل الفي سنة ، وتم الإستعاضة عن الجمال والبغال والحمير كوسيلة مواصلات بإستخدام السيارات والقاطرات والسفن والطائرات ، وجب علينا البحث عن طريقة توصلنا للدولة الإسلامية ، والطريقة هي الديمقراطية ....
    السيد خالد عمران المحترم , تحية طيبة وبعد :
    ارى انك جانبت الصواب في مقارنتك بين وسائل المواصلات الحديثة التي هي من المدنية العامة .
    و بين الديموقراطية التي هي ليست وسيلة بل طريقة منبثقة عن الحضارة الغربية التي تقوم على عقيدة فصل الدين عن الدولة !
    لذلك نأخذ وسائل المواصلات الحديث و لا نأخذ الديموقراطية ... و بهذا التأصيل نستطيع ان نفرق بين ما يجوز اخذه من الغرب وما لا يجوز اخذه .


    تقبل تحياتي .








  11. #41
    عضو نشيط الصورة الرمزية رجل مبدأ1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    في دولة الخلافة القادمة بإذن الله
    المشاركات
    1,524

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حماس2009 مشاهدة المشاركة
    إذاً أين الإختلاف!!!!
    أمركم عجيب!!!
    مشكلتكم أنكم تظنوننا غربيين و نأخذ بمصطلحات الغرب
    جدال لا غير!!!
    هل يجوز أن نطلق على الزكاة مثلا لفظ فوائد ؟؟؟؟ على اعتبار أن الفوائد لا تخالف الشرع ككلمة طبعا لا يجوز لأن مصطلح فوائد له دلالة تخالف مصطلح الزكاة ومن هنا لا يجوز إطلاق مصطلح حرية رأي على فكرة إبداء الرأي في الاسلام لأن مصطلح حرية رأي له مفهوم واضح موجود عند الغرب ونحن كمسلمين لا يوجد عندنا حرية رأي بل يوجد عندنا رأي بضوابط اسلامية ومن هنا هذا الرأي مقيد وليس حرية
    التعديل الأخير تم بواسطة رجل مبدأ1 ; 2011-09-03 الساعة 10:50

  12. #42
    عضو نشيط الصورة الرمزية رجل مبدأ1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    في دولة الخلافة القادمة بإذن الله
    المشاركات
    1,524

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد عمران مشاهدة المشاركة
    نحن الأن في القرن الحادي والعشرين ، وهذا ما يٌوجب علينا استخدام وسائل هذا العصر لتحقيق أهدافنا ، وبمقاربة بسيطة وكما تطورت وسائل المواصلات اليوم عن وسائل مواصلات ما قبل الفي سنة ، وتم الإستعاضة عن الجمال والبغال والحمير كوسيلة مواصلات بإستخدام السيارات والقاطرات والسفن والطائرات ، وجب علينا البحث عن طريقة توصلنا للدولة الإسلامية ، والطريقة هي الديمقراطية ....
    إن مشكلة الديمقراطية اليوم عندنا مشكلة عويصة ، وتعرضت فيها الديمقراطية للتشويه والتحريف ، من قبل طرفين كلاهما على النقيض ... مشايخ وعلمانيون ... مشايخ على قسمين ، الأول منهما استخدام اسمه وفتواه لكبح أمته من حقها بالمطالبة بممارسة ما تدعو إليه الديمقراطية ، ألا وهو ممارسة الحكم ووقف إحتكاره واستحواز أفراد وعائلات عليه كما هو الحال في السعودية ، أما القسم الثاني من صنف مشايخ ، فيندرج تحت وصفهم أحزاب وجماعات ، منها من لا يتذكر الأمة إلا بالخطابات السنوية والفتاوي الشاذة ، وفقه وعلم ورأي قائم على نظرية الخيانة للأمريكان والإنجليز ... وقسم ثاني إنتهج طريق القتال والدخول في مواجهة خاسرة مع أنظمة ، كلفت تلك المواجهة الأمة الكثير من الدم المعصوم بعصمة الدين ...
    أما العلمانيين " قاتلهم الله " فهم يريدون ديمقراطية إباحية سافرة ماجنة داعرة معادية لله وللدين ....
    على كل حال .. لتوضيح فكرتي أكثر وبكلمات أقل ، انظر إلى فرنسا .. بلد تعتبر واحة للديمقراطية والحرية ، فيها الحرية مكفولة للجميع ، حرية الاعتقاد .. حرية المأكل والملبس والرأي والكلام .. إلخ من حقوق ، وبإسم تلك الديمقراطية حُرم لبس النقاب ، مع إن حرية اللباس حرية مكفولة للجميع !!! وكان مبرر مصادرة حق اللباس ، بإن ذلك اللباس يشكل خطر وتهديد على ديمقراطية البلد وعلى أمن ومستقبل البلد !! كما تلاحظ وضعت الديمقراطية جانبا وبإيدي ديمقراطية وبطريقة ديمقراطية ، وبنفس المنطق ، يمكن لنا نحن المسلمين ممارسة الديمقراطية ومنع كل ما يخالف ديننا وبطريقة ديمقراطية وبإيدي ديمقراطية ، أنا لن أمنع النقاب ، بل سأمنع السفور والتبرج بطريقة ديمقراطية وبسبب ديمقراطي ألا وهو إن السفور والتبرج يشكل خطر على أمن ومستقبل بلادنا ... تذكر إن هناك خلط وفهم مغلوط لمعنى الديمقراطية ، فالديمقراطية وبكل بساطة تعني حكم الشعب لنفسه ، أي ممارسة الحكم ومزاولته ، ولا تعني بحال من الأحوال حرية التصرف ، لإن حرية التصرف تعني إن ممارسة الجريمة على سبيل المثال هي حرية شخصية لا ضير فيها ... وشكرا
    الافكار والمفاهيم مثل الديمقراطية والحريات والاشتراكية والرأسمالية والاسلام والربا والزكاة والحكم الشرعي والخلافة والدولة المدنية ونظام الاقتصاد وما يسموه بعلم السياسة والنفس والاجتماع وهي في حقيقتها ليست علم بل افكار...الخ كل هذه الافكار لها وجهة نظر في الحياة وبالتالي لا نأخذ افكار ومفاهيم من الغرب لأنها تخالف وجهة نظر الاسلام فإسلامنا كامل وليس بناقس حتى نستورد مفاهيم وافكار من الغرب

    أما الرمزورات ((اشارات المرور) والسيارات والباصات والطائرات والنووي ونظام الدواوين وعلم الاقتصاد و تأبير النخل والرياضيات والفيزياء وقانون نيوتن والكيمياء والمصباح والهاتف والجوالات ..الخ هذه علوم سواء علمية او ادارية تندرج تحت فكرة اننا اعلم بشؤون دنيانا وهي علوم والعلم من صفته انه عالمي يؤخذ من اي شخص كان بغض النظر عن عقيدته لأن هذه العلوم من حيث كونها علم ليست لها وجهة نظر معينة فالهاتف مثلا نأخذه من مسلم ومن كافر لأن الهاتف ليس له علاقة بالفكر أو وجهة النظر في الحياة وكذلك الباصات والسيارات والرياضيات وقانون نيوتن

    اما الديمقراطية فهي فكر ومفاهيم لها وجهة نظر في الحياة تتفق مع المبدأ الرأسمالي , والحريات ايضا مفاهيم تتفق مع مفاهيم الغرب ومبدأه وتخالف وجهة نظر مبدا الاسلام ومن هنا لا يجوز اخذها

  13. #43
    عضو نشيط الصورة الرمزية رجل مبدأ1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    في دولة الخلافة القادمة بإذن الله
    المشاركات
    1,524

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حماس2009 مشاهدة المشاركة
    من أخبرك أن الحرية بدون ضوابط؟!!!
    الحرية عندهم بدون ضوابط ..هذا هو فكرهم الاساسي
    وكلمة حرية تعني بدون ضوابط ولو قيدت لأنتفت عنها صفة حرية

    ولهذا لا نقول انه يوجد في الاسلام حريات فلا حرية شخصية ولا عقيدة ولا رأي ولا تملك لأن كل هذه الافكار مقيدة بأحكام الاسلام

    فالتملك بضوابط شرعية والعقيدة لا يجوز تغييرها للمسلم والرأي فقط فيما حدده الشرع ...الخ

  14. #44
    عضو نشيط الصورة الرمزية رجل مبدأ1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    في دولة الخلافة القادمة بإذن الله
    المشاركات
    1,524

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد عمران مشاهدة المشاركة
    هذا " الخُراف " غير مفيد ومنافي للحقيقة وللواقع في الغرب والدليل على عدم دقة هذا " الخَراف .. والخراف من تخريف " مثالين أوردهما لك ..
    الأول : لو أن أحد في الغرب طوعت له نفسه إنكار أو الدخول في جدال حول حقيقة الهولوكست ، فإن مصيره سيكون السجن بتهمه معاداة السامية .. !!
    الثاني : أنت تقول إن حرية الرأي والتعبير مكفولة وغير ممنوعه ، لو أن شخصا في الغرب أبدى تعاطف وتأييد وحشد ودعا لتنظيم القاعدة أو الجيش الإيرلندي أو منظمة إيتا الإنفصالية ، سيكون مصيره السجن بتهمة الإرهاب . لذلك المستخلص من ذلك إن حرية الرأي والتعبير لهما ضوابط وحدود محددة لا يمكن تجاوزها ..
    موضوع انهم يلتزمون بها أو لا يلتزمون هذا موضوع آخر

    نحن نتحدث عن مفهومهم للحريات بأنها غير مقيدة سواء التزموا بها ام لم يلتزموا فهذا شأن آخر

    في فكرهم حرية الرأي تسمح لهم طرح الرأي في كل شيء فمثلا مسموح التشكيك في وجود الله مثلا وهذه تدخل ضمن حرية الرأي وحرية التملك تسمح لهم التملك بالربا وهذه حرية عندهم

    في الاسلام هذه لا تجوز

    الآن هم يلتزمون بأفكارهم أو لا يلتزمون هذا شأن آخر

    فنحن المسلمون لا نطبق الاسلام فهل يعني ذلك انه لا يوجد اسلام!!!!!!!!!! وهم لا يلتزمون ويطبقون كل افكارهم لكنها افكار موجودة ويطبقون منها ما يتناسب مع مصلحتهم

    ولأنه المسلم عبد لله افعاله مقيدة بأحكام الشرع فهذا يعني انه لا يوجد حرية في الاسلام ولأن مفهوم الغرب للحرية يخالف الاسلام فكان طبيعي أنه لا يجوز استعمال أو حتى أخذ هذا المصطلح وإلباسه ثوب الاسلام
    لأن مفهوم الحرية واضح لا لبس فيه ومخالفته للشرع

    في الشرع مفهوم الحرية واضح لا يجوز استخدامه في غير موضعه وهو يتجسد في مقولة عمر بن الخطاب ((متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا)) أي اننا لسنا عبيد للبشر

    لكننا عبيد لله
    في الاسلام الحر هو عكس الرق ((العبيد))

    لكن في الافعال نحن عباد الله نلتزم بأوامره ونطيعه ولسنا احرارا

    والطاعة تعني أن المسلم غير حر اي عبد لله وحر من حيث كونه ليس عبيد لأحد من البشر
    التعديل الأخير تم بواسطة رجل مبدأ1 ; 2011-09-03 الساعة 10:58

  15. #45
    عضو نشيط الصورة الرمزية حماس2009
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    Gaza, Palestine
    المشاركات
    5,795

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رجل مبدأ1 مشاهدة المشاركة
    الحرية عندهم بدون ضوابط ..هذا هو فكرهم الاساسي
    وكلمة حرية تعني بدون ضوابط ولو قيدت لأنتفت عنها صفة حرية

    ولهذا لا نقول انه يوجد في الاسلام حريات فلا حرية شخصية ولا عقيدة ولا رأي ولا تملك لأن كل هذه الافكار مقيدة بأحكام الاسلام

    فالتملك بضوابط شرعية والعقيدة لا يجوز تغييرها للمسلم والرأي فقط فيما حدده الشرع ...الخ
    جرب و تكلم بحرية عن الهولوكست في بلادهم
    جرب و تكلم عن النازية بحرية في بلادهم

  16. #46
    عضو نشيط الصورة الرمزية حماس2009
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    Gaza, Palestine
    المشاركات
    5,795

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رجل مبدأ1 مشاهدة المشاركة
    هل يجوز أن نطلق على الزكاة مثلا لفظ فوائد ؟؟؟؟ على اعتبار أن الفوائد لا تخالف الشرع ككلمة طبعا لا يجوز لأن مصطلح فوائد له دلالة تخالف مصطلح الزكاة ومن هنا لا يجوز إطلاق مصطلح حرية رأي على فكرة إبداء الرأي في الاسلام لأن مصطلح حرية رأي له مفهوم واضح موجود عند الغرب ونحن كمسلمين لا يوجد عندنا حرية رأي بل يوجد عندنا رأي بضوابط اسلامية ومن هنا هذا الرأي مقيد وليس حرية
    و ما وجه الشبه بين الزكاة و الفوائد؟!
    هل الفوائد تذهب لمحتاجيها!!!!!!
    مصطلح حرية الرأي أو التعبير لا خلاف عليه و كل مجتمع يضع ضوابط لهذه الحرية في التعبير
    جرب أن تتحدث بحرية عن الهولوكوست في ألمانيا أو بريطانيا؟!

  17. #47
    عضو نشيط الصورة الرمزية رجل مبدأ1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    في دولة الخلافة القادمة بإذن الله
    المشاركات
    1,524

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الناصر رابي مشاهدة المشاركة
    نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    أما نحن فنريد دولة اسلامية بدون لكن

  18. #48
    عضوية مجـمـدة الصورة الرمزية عبد الناصر رابي
    تاريخ التسجيل
    10 2009
    المشاركات
    2,728

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    ارى اخواتي واخوتي ان من الامور المهمة جدا التي ينبغي علينا الاهتمام الكبير بها ونحن نعمل من اجل اقامة حكم الله في الارض مسالة رعاية شؤون الناس والاهتمام بمشاكلهم والعمل على تقليصها وتقليص اضرارها قدر المستطاع مثل :
    أ- الفقر والعمل ومكافحة المجاعلت
    ب- الاوضاع الصحية ومواجهة الكوارث
    ج- مشكلة التعليم
    د- السكن وابنى التحتية
    ه- العلاقات الاجتماعية
    و- اي مشاكل اخرى
    صحيح ان هذه من مهمات الدولة ولكن لعدم وجود الدولة الاسلامية الان فلا ينبغي لنا ان نبقى متفرجين على تلك الاوضاع او نترك المجال للقوى غير الاسلامية لتقدم تلك الخدمات لان وجود تلك المشاكل يجعل اهتمامات اصحابها تنصب عليها ولا تجعلهم يعيرون الاهتمام الكافي لتغيير انظمة الحكم الا اذا وصل الامر الى حد الياس وحينها قد يطلبون اي تغير المهم حل المشاكل المعاشه اضافة الى ان العمل على علاج تلك المشاكل يعطي نموذجا حيا على قدرة دعاة الاسلام على احداث التغيير المطلوب الذي يسعد البشرية وهذا امر واقع وملموس يعيشة كل من عمل على الاهتمام بحاجات الناس وعندما يكسب الداعية ثقة المجتمع فسيسهل علية التاثير الفكري والسياسي فيهم وتحريكهم نحو الهدف الذي ينشده ولا يبقى الطرح الاسلامي مجرد طرح نظري ولا تبقي كوادره قليلة الخبرة في العمل وهذا الاهتمام هومن الدين الاسلامي وامر به ( قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ فَرَّجَ عَنْ أَخِيهِ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ، وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدِ فِي عَوْنِ أَخِيهِ ، وَمَنْ سَتَرَ عَلَى أَخِيهِ فِي الدُّنْيَا سَتَرَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ " . ) وهذه الاعمل يتم القيام بها بشكل فردي وجماعي وكلما كان جماعيا منظما كلما كانت ثماره افضل

  19. #49
    عضو نشيط الصورة الرمزية حماس2009
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    Gaza, Palestine
    المشاركات
    5,795

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الناصر رابي مشاهدة المشاركة
    ارى اخواتي واخوتي ان من الامور المهمة جدا التي ينبغي علينا الاهتمام الكبير بها ونحن نعمل من اجل اقامة حكم الله في الارض مسالة رعاية شؤون الناس والاهتمام بمشاكلهم والعمل على تقليصها وتقليص اضرارها قدر المستطاع مثل :
    أ- الفقر والعمل ومكافحة المجاعلت
    ب- الاوضاع الصحية ومواجهة الكوارث
    ج- مشكلة التعليم
    د- السكن وابنى التحتية
    ه- العلاقات الاجتماعية
    و- اي مشاكل اخرى
    صحيح ان هذه من مهمات الدولة ولكن لعدم وجود الدولة الاسلامية الان فلا ينبغي لنا ان نبقى متفرجين على تلك الاوضاع او نترك المجال للقوى غير الاسلامية لتقدم تلك الخدمات لان وجود تلك المشاكل يجعل اهتمامات اصحابها تنصب عليها ولا تجعلهم يعيرون الاهتمام الكافي لتغيير انظمة الحكم الا اذا وصل الامر الى حد الياس وحينها قد يطلبون اي تغير المهم حل المشاكل المعاشه اضافة الى ان العمل على علاج تلك المشاكل يعطي نموذجا حيا على قدرة دعاة الاسلام على احداث التغيير المطلوب الذي يسعد البشرية وهذا امر واقع وملموس يعيشة كل من عمل على الاهتمام بحاجات الناس وعندما يكسب الداعية ثقة المجتمع فسيسهل علية التاثير الفكري والسياسي فيهم وتحريكهم نحو الهدف الذي ينشده ولا يبقى الطرح الاسلامي مجرد طرح نظري ولا تبقي كوادره قليلة الخبرة في العمل وهذا الاهتمام هومن الدين الاسلامي وامر به ( قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ فَرَّجَ عَنْ أَخِيهِ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ، وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدِ فِي عَوْنِ أَخِيهِ ، وَمَنْ سَتَرَ عَلَى أَخِيهِ فِي الدُّنْيَا سَتَرَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ " . ) وهذه الاعمل يتم القيام بها بشكل فردي وجماعي وكلما كان جماعيا منظما كلما كانت ثماره افضل
    بارك الله فيك أخي الكريم
    يجب الاهتمام بأحوال الناس لأن الجمعيات التنصيرية منتشرة بشكل كثيف في بلاد الإسلام و تعمل من خلال المساعدات و الأعمال الخيرية على تغيير ثقافات المستفيدين منها و هم كثر للأسف

  20. #50
    عضو نشيط الصورة الرمزية رجل مبدأ1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    في دولة الخلافة القادمة بإذن الله
    المشاركات
    1,524

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حماس2009 مشاهدة المشاركة
    و ما وجه الشبه بين الزكاة و الفوائد؟!
    هل الفوائد تذهب لمحتاجيها!!!!!!
    مصطلح حرية الرأي أو التعبير لا خلاف عليه و كل مجتمع يضع ضوابط لهذه الحرية في التعبير
    جرب أن تتحدث بحرية عن الهولوكوست في ألمانيا أو بريطانيا؟!
    اخي الكريم أنتم تدعون ان مفهومكم للحرية بضوابط اي انكم تنادوا بالحرية بمفهوم شرعي !!! جميل ولن نختلف على تسميتها حرية بضوابط شرعية أو انها ليست حرية

    لكن لو جئنا على ارض الواقع والتطبيق وجئنا لبرامجكم السياسية لوجدنا ان الحرية التي تنادون بها هي نفسها حسب المفهوم الغربي

    كما هي الديمقراطية حيث قلتم نحن نأخذ هذا المصطلح بضوابط شرعية لكن على ارض الواقع وجدناكم تأخذون المفهوم الغربي للديمقراطية وإدخاله على مفاهيم الاسلام فأعتبرتم مثلا انه يحق للشعب ان يتدخل في التشريع أي يحق له أن يقرر ما يريد من انظمة فإن اراد الاسلام طبقناه في برنامجنا السياسي وإن اراد غيره احترمنا قراره ..وهذه حرية انتم قبلتم بها وقبلتم بإعطائها للشعب مع ان هذه الحرية غير موجودة في الاسلام
    اي لا يجوز أن نعطي للمسلمين خيار في تطبيق شرع الله بل يجب تطبيقها بدون أخذ رأي الناس

    وأخذ رأي الناس في تطبيق الشرع يدخل في باب حرية الرأي حسب المفهوم الغربي لكن هذه الحرية غير موجودة في الاسلام

    كذلك قبولكم من حيث المبدأ بعمل أحزاب شيوعية في مجتمعاتنا لأن حرية الرأي تكفل لهذه الاحزاب بالعمل

    مع انه لا يجوز شرعا لمسلم ان يقبل أو يقر عمل هذه الاحزاب أو حتى يحترم فكرها المخالف للاسلام

    ولهذا لو دققت في افكاركم وتبنياتكم للحريات سواء حرية الرأي والعقيدة والتملك والحرية الشخصية ستجد انها خليط بين افكار الاسلام وافكار الغرب اي انتم جئتم بفكرة جديدة توفق بين افكار الاسلام وافكار الغرب في مفهوم الحريات
    كذلك الحال بالنسبة للدولة المدنية فهناك دولة مدنية تعطي السيادة للشعب في اختيار نظامها وهي ليست دينية بل علمانية
    انتم جئتم بدولة مدنية افكارها خليط من افكار الاسلام وافكار الغرب فقلتم دولة مدنية ((لا دينية!!!)) ديمقراطية مرجعيتها الشريعة الاسلامية اذا قبل بهذه المرجعية الشعب
    اي انها فكرة توفيقية بين فكر الاسلام وفكر الغرب المخالف للشرع
    ولهذا حتى مفهومكم للحرية يخالف الاسلام

    الآن موضوع الحديث عن الهولوكوست من عدمه هذا شيء آخر
    الحرية عندهم لا يوجد عليها قيود هذا هو الفكر الاساسي

    لكنهم لا يلتزمون به
    أي أنهم لا يطبقون فكرهم لأسباب مصلحية أو سياسية أو منفعية وهذا موضوع آخر أما أن الحرية عندهم تعني لا قيود فهذا صحيح
    لكن حتى لو جئنا لمفهوم الحرية عندكم ستجدها تخالف الشرع لأن الحرية عندكم أعطت للشعوب حق اختيار نظامها مع ان حق اختيار النظام عندنا هو من اختصاص الله وليس الناس

    سؤال على الهامش ..هل هناك حرية عقيدة في الاسلام؟؟؟؟؟








  21. #51

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    رجاء رجاء رجاء رجاء جنبوا حزب التحرير هذه المناكفات ولا أقول النقاشات !!! من الجميع طبعا منا ومن غيرنا أرجوكم أرجوكم أرجوكم !!

    من كان يحب الله ورسوله والمسلمين وأميرنا عطاء بن خليل أبو الرشتة حفظه الله فليلبي بدون تأخير !!!!
    أتركوا حزب التحرير في أحلامه ما لكم عندك !!!!

    والسلام ختام !!

    والأدارة نريد منها حزم مع باقي الأعضاء مثل الحزم !! معنا حفظها الله

    أخوكم المنصف

  22. #52
    عضو نشيط الصورة الرمزية حماس2009
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    Gaza, Palestine
    المشاركات
    5,795

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رجل مبدأ1 مشاهدة المشاركة
    اخي الكريم أنتم تدعون ان مفهومكم للحرية بضوابط اي انكم تنادوا بالحرية بمفهوم شرعي !!! جميل ولن نختلف على تسميتها حرية بضوابط شرعية أو انها ليست حرية

    لكن لو جئنا على ارض الواقع والتطبيق وجئنا لبرامجكم السياسية لوجدنا ان الحرية التي تنادون بها هي نفسها حسب المفهوم الغربي

    كما هي الديمقراطية حيث قلتم نحن نأخذ هذا المصطلح بضوابط شرعية لكن على ارض الواقع وجدناكم تأخذون المفهوم الغربي للديمقراطية وإدخاله على مفاهيم الاسلام فأعتبرتم مثلا انه يحق للشعب ان يتدخل في التشريع أي يحق له أن يقرر ما يريد من انظمة فإن اراد الاسلام طبقناه في برنامجنا السياسي وإن اراد غيره احترمنا قراره ..وهذه حرية انتم قبلتم بها وقبلتم بإعطائها للشعب مع ان هذه الحرية غير موجودة في الاسلام
    اي لا يجوز أن نعطي للمسلمين خيار في تطبيق شرع الله بل يجب تطبيقها بدون أخذ رأي الناس

    وأخذ رأي الناس في تطبيق الشرع يدخل في باب حرية الرأي حسب المفهوم الغربي لكن هذه الحرية غير موجودة في الاسلام

    كذلك قبولكم من حيث المبدأ بعمل أحزاب شيوعية في مجتمعاتنا لأن حرية الرأي تكفل لهذه الاحزاب بالعمل

    مع انه لا يجوز شرعا لمسلم ان يقبل أو يقر عمل هذه الاحزاب أو حتى يحترم فكرها المخالف للاسلام

    ولهذا لو دققت في افكاركم وتبنياتكم للحريات سواء حرية الرأي والعقيدة والتملك والحرية الشخصية ستجد انها خليط بين افكار الاسلام وافكار الغرب اي انتم جئتم بفكرة جديدة توفق بين افكار الاسلام وافكار الغرب في مفهوم الحريات
    كذلك الحال بالنسبة للدولة المدنية فهناك دولة مدنية تعطي السيادة للشعب في اختيار نظامها وهي ليست دينية بل علمانية
    انتم جئتم بدولة مدنية افكارها خليط من افكار الاسلام وافكار الغرب فقلتم دولة مدنية ((لا دينية!!!)) ديمقراطية مرجعيتها الشريعة الاسلامية اذا قبل بهذه المرجعية الشعب
    اي انها فكرة توفيقية بين فكر الاسلام وفكر الغرب المخالف للشرع
    ولهذا حتى مفهومكم للحرية يخالف الاسلام

    الآن موضوع الحديث عن الهولوكوست من عدمه هذا شيء آخر
    الحرية عندهم لا يوجد عليها قيود هذا هو الفكر الاساسي

    لكنهم لا يلتزمون به
    أي أنهم لا يطبقون فكرهم لأسباب مصلحية أو سياسية أو منفعية وهذا موضوع آخر أما أن الحرية عندهم تعني لا قيود فهذا صحيح
    لكن حتى لو جئنا لمفهوم الحرية عندكم ستجدها تخالف الشرع لأن الحرية عندكم أعطت للشعوب حق اختيار نظامها مع ان حق اختيار النظام عندنا هو من اختصاص الله وليس الناس

    سؤال على الهامش ..هل هناك حرية عقيدة في الاسلام؟؟؟؟؟
    سؤال مختصر
    هل تعتقد اننا مسلمين أم كفار؟!
    مع أن كل كلامك مردود عليك
    هل ترى أي وجود لأحزاب شيوعية على الأرض
    الشيوعية انتهت بإنتهاء أصحابها
    الديمقراطية و الدولة المدنية بالضوابط الشرعية هما من الإسلام
    سؤال : هل في معتقدكم أن الشعوب الآن التي تعيش في العالم الإسلامي شعوب مسلمة أم كافرة؟
    ثم في فكرنا أصلاً لا يوجد شيء اسمه حرية العقيدة
    لقد شرحت لك مفهوم الحرية في الاسلام !!!
    بالنسبة للهولوكوست أنا طرحت هذا كمثال فهو من الثوابت و الضوابط التي يشترطون بها على الكتاب و المثقفين و غيرهم بعدم إبداء رأيهم الحر في مثل هذه مواضيع لأنها تمس ثابت من ثوابت المجتمع لديهم.
    مالذي سيحدث لمن ينكر حدوث الهولوكوست و يبدي رأيه بكل صراحة في هذا الموضوع؟!
    على العموم أنا أعلم تمام العلم أنكم لا تقرون بأنكم مخطئون لذلك النقاش معكم يعتبر مضيعة للوقت

  23. #53
    عضو نشيط الصورة الرمزية رجل مبدأ1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    في دولة الخلافة القادمة بإذن الله
    المشاركات
    1,524

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حماس2009 مشاهدة المشاركة
    و ما وجه الشبه بين الزكاة و الفوائد؟!
    هل الفوائد تذهب لمحتاجيها!!!!!!
    مصطلح حرية الرأي أو التعبير لا خلاف عليه و كل مجتمع يضع ضوابط لهذه الحرية في التعبير
    جرب أن تتحدث بحرية عن الهولوكوست في ألمانيا أو بريطانيا؟!
    طيب بلاش الزكاة
    معروف ان الفوائد هي زيادة في المال
    وكذلك الربح الحلال زيادة في المال
    فهل يجوز ان نطلف لفظ فوائد على الزيادة في رح حلال ؟؟على اعتبار ان استخدام مصطلح فوائد يكون بضوابط كما تقول؟؟

  24. #54
    عضو نشيط الصورة الرمزية حماس2009
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    Gaza, Palestine
    المشاركات
    5,795

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    هل تنكر بأن كل مجتمع يضع ضوابط لحرية التعبير أم لا؟

  25. #55
    عضو نشيط الصورة الرمزية حماس2009
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    Gaza, Palestine
    المشاركات
    5,795

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رجل مبدأ1 مشاهدة المشاركة
    طيب بلاش الزكاة
    معروف ان الفوائد هي زيادة في المال
    وكذلك الربح الحلال زيادة في المال
    فهل يجوز ان نطلف لفظ فوائد على الزيادة في رح حلال ؟؟على اعتبار ان استخدام مصطلح فوائد يكون بضوابط كما تقول؟؟
    http://www.paldf.net/forum/showthread.php?t=872707

  26. #56
    عضو نشيط الصورة الرمزية رجل مبدأ1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    في دولة الخلافة القادمة بإذن الله
    المشاركات
    1,524

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    حماس2009;11759075]سؤال مختصر
    هل تعتقد اننا مسلمين أم كفار؟!
    شو رأيك انت؟؟
    هل رأيتني كفرت أحدا!!!!
    مع أن كل كلامك مردود عليك
    هل ترى أي وجود لأحزاب شيوعية على الأرض
    بإمكانك ان تقول للصبح كلامي مردود علية لكن بالدليل الشرعي
    أما بخصوص الاحزاب الشيوعية فهي موجودة وكبيركم قالها مرة لا مانع من وجودها ونشر افكارها في مصر
    الشيوعية انتهت بإنتهاء أصحابها
    ابو الفتوح : ((أنا لا أرى كإخوان مسلمين أي مانع من أن يكون هناك في مصر حزب شيوعي وحزب علماني وكل الأحزاب كل صاحب فكرة، إذ لم يطلقها ويعبر عنها من خلال تنظيمه ومنظمته وأفكاره وآرائه ويناقشوا الناس ويضيفوا إليها ويخصموا، لن يكون هناك حريات حقيقية، أنا ضد أن يكون الحرية لفصيل دون فصيل حتى لو كانت الحرية للفصيل الإسلامي، الحرية يجب أن تكون للجميع ولكافة الأفكار والآراء، ما داموا يستخدمون وسيلة العمل السلمي، وما داموا لا يقهرون مجتمعاتهم بشكل مادي أو معنوي على أفكارهم، أنا ضد الإكراه المعنوي..." )) هذه هي الحرية التي ينادي بها الاخوان وخصوصا حرية التعبير عن الرأي

    الديمقراطية و الدولة المدنية بالضوابط الشرعية هما من الإسلام
    وبإمكانك ايضا الاصرار على أن الشيوعية بضوابط شرعية هي الاسلام لكن لا يستوي هذا
    سؤال : هل في معتقدكم أن الشعوب الآن التي تعيش في العالم الإسلامي شعوب مسلمة أم كافرة؟
    الشعوب مسلمة ولأنها مسلمة لا يجوز إعطائها حق التشريع لأن التشريع من حق الله


    ثم في فكرنا أصلاً لا يوجد شيء اسمه حرية العقيدة
    يوجد في فكركم شيء اسمه الحريات الاربع ومنها حرية الاعتقاد ودليلكم لا اكراه في الدين

    لقد شرحت لك مفهوم الحرية في الاسلام !!!
    مفهوم الحرية وبالأخص عبر عنها المرشد العام السابق عبد المنعم ابو الفتوح عندما كان بالاخوان حيث قال (((أنا لا أرى كإخوان مسلمين أي مانع من أن يكون هناك في مصر حزب شيوعي وحزب علماني وكل الأحزاب كل صاحب فكرة، إذ لم يطلقها ويعبر عنها من خلال تنظيمه ومنظمته وأفكاره وآرائه ويناقشوا الناس ويضيفوا إليها ويخصموا، لن يكون هناك حريات حقيقية، أنا ضد أن يكون الحرية لفصيل دون فصيل حتى لو كانت الحرية للفصيل الإسلامي، الحرية يجب أن تكون للجميع ولكافة الأفكار والآراء، ما داموا يستخدمون وسيلة العمل السلمي، وما داموا لا يقهرون مجتمعاتهم بشكل مادي أو معنوي على أفكارهم، أنا ضد الإكراه المعنوي...))
    وقالها ايضا
    يقول محمد حامد أبو النصر: (نحن نعتقد؛ أن الحكم الإسلامي لا بد أن يسمح بتعدد الأحزاب السياسية، لأنه كلما كثرت الأراء وتنوعت كلما كثرت الفائدة، ونحن نعتقد أيضا؛ أنه لا بد من أن يمنح الحكم الإسلامي حرية تشكيل الأحزاب حتى للتيارات التي قلت عنها انها تصطدم بالإسلام - كالشيوعية والعلمانية - وذلك حتى يكون من المتاح مواجهتها بالحجة والبرهان، وهذا أفضل من أن تنقلب هذه التيارات إلى مذاهب سرية، وعلى ذلك فلا مانع عندنا من إنشاء حزب شيوعي في دولة إسلامية).

    ومن قبله قال الهضيبي: (الشيوعية لا تقاوم بالعنف والقوانين، ولا مانع لدي من أن يكون لهم حزب ظاهر، وإن الإسلام كفيل بضمان وسلامة الطرق التي تسلكها البلاد) جريدة النور، 24/ربيع الأول/1407، ص: 3، عبد العظيم رمضان: عبد الناصر وأزمة مارس، مكتبة مدبولي 1975، ص: 87، راجع أيضا سيف الإسلام البنا في المجتمع، عدد: 884، 9/جمادي الأولى/1408، 22/12/87، ص: 21.

    بالنسبة للهولوكوست أنا طرحت هذا كمثال فهو من الثوابت و الضوابط التي يشترطون بها على الكتاب و المثقفين و غيرهم بعدم إبداء رأيهم الحر في مثل هذه مواضيع لأنها تمس ثابت من ثوابت المجتمع لديهم.
    مالذي سيحدث لمن ينكر حدوث الهولوكوست و يبدي رأيه بكل صراحة في هذا الموضوع؟!
    على العموم أنا أعلم تمام العلم أنكم لا تقرون بأنكم مخطئون لذلك النقاش معكم يعتبر مضيعة للوقت
    الديمقراطية والحريات عند الغرب يتم الغائها اذا كانت سببا في ايصال الاسلام للحكم
    فهل نقول انه لا ديمقراطية عندهم

  27. #57
    عضو نشيط الصورة الرمزية رجل مبدأ1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    في دولة الخلافة القادمة بإذن الله
    المشاركات
    1,524

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الناصر رابي مشاهدة المشاركة
    ارى اخواتي واخوتي ان من الامور المهمة جدا التي ينبغي علينا الاهتمام الكبير بها ونحن نعمل من اجل اقامة حكم الله في الارض مسالة رعاية شؤون الناس والاهتمام بمشاكلهم والعمل على تقليصها وتقليص اضرارها قدر المستطاع مثل :
    أ- الفقر والعمل ومكافحة المجاعلت
    ب- الاوضاع الصحية ومواجهة الكوارث
    ج- مشكلة التعليم
    د- السكن وابنى التحتية
    ه- العلاقات الاجتماعية
    و- اي مشاكل اخرى
    صحيح ان هذه من مهمات الدولة ولكن لعدم وجود الدولة الاسلامية الان فلا ينبغي لنا ان نبقى متفرجين على تلك الاوضاع او نترك المجال للقوى غير الاسلامية لتقدم تلك الخدمات لان وجود تلك المشاكل يجعل اهتمامات اصحابها تنصب عليها ولا تجعلهم يعيرون الاهتمام الكافي لتغيير انظمة الحكم الا اذا وصل الامر الى حد الياس وحينها قد يطلبون اي تغير المهم حل المشاكل المعاشه اضافة الى ان العمل على علاج تلك المشاكل يعطي نموذجا حيا على قدرة دعاة الاسلام على احداث التغيير المطلوب الذي يسعد البشرية وهذا امر واقع وملموس يعيشة كل من عمل على الاهتمام بحاجات الناس وعندما يكسب الداعية ثقة المجتمع فسيسهل علية التاثير الفكري والسياسي فيهم وتحريكهم نحو الهدف الذي ينشده ولا يبقى الطرح الاسلامي مجرد طرح نظري ولا تبقي كوادره قليلة الخبرة في العمل وهذا الاهتمام هومن الدين الاسلامي وامر به ( قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ فَرَّجَ عَنْ أَخِيهِ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ، وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدِ فِي عَوْنِ أَخِيهِ ، وَمَنْ سَتَرَ عَلَى أَخِيهِ فِي الدُّنْيَا سَتَرَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ " . ) وهذه الاعمل يتم القيام بها بشكل فردي وجماعي وكلما كان جماعيا منظما كلما كانت ثماره افضل
    وتنساش الجمعيات الخيرية كمان

  28. #58

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    الديموقراطية تقوم على شيء اساسي واحد وهو : التشريع للشعب .
    الحريات الاربع هي مضافة على الديموقراطية و ليست هي لبها ... لذلك من التضليل القول ان الديموقراطية هي الحريات ..
    ثم الحريات عند الديموقراطية تختلف عن الحرية في الاسلام ...
    فالحرية في الاسلام هي ضد الظلم ...
    الحريات في الديموقراطية هي التحلل من القيود الدينية ايا كانت ...
    الانظمة الديموقراطية ايقنت ان النظرية الديموقراطية فاسدة وخيالية لا تصلح للتطبيق و تسبب الفوضى فقامت بترقيعها وحددت الحريات الاربع بضوابط من عقولهم يغيرونها على حسب هواهم .

  29. #59
    عضو نشيط الصورة الرمزية حماس2009
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    Gaza, Palestine
    المشاركات
    5,795

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رجل مبدأ1 مشاهدة المشاركة
    شو رأيك انت؟؟
    هل رأيتني كفرت أحدا!!!!


    بإمكانك ان تقول للصبح كلامي مردود علية لكن بالدليل الشرعي
    أما بخصوص الاحزاب الشيوعية فهي موجودة وكبيركم قالها مرة لا مانع من وجودها ونشر افكارها في مصر

    ابو الفتوح : ((أنا لا أرى كإخوان مسلمين أي مانع من أن يكون هناك في مصر حزب شيوعي وحزب علماني وكل الأحزاب كل صاحب فكرة، إذ لم يطلقها ويعبر عنها من خلال تنظيمه ومنظمته وأفكاره وآرائه ويناقشوا الناس ويضيفوا إليها ويخصموا، لن يكون هناك حريات حقيقية، أنا ضد أن يكون الحرية لفصيل دون فصيل حتى لو كانت الحرية للفصيل الإسلامي، الحرية يجب أن تكون للجميع ولكافة الأفكار والآراء، ما داموا يستخدمون وسيلة العمل السلمي، وما داموا لا يقهرون مجتمعاتهم بشكل مادي أو معنوي على أفكارهم، أنا ضد الإكراه المعنوي..." )) هذه هي الحرية التي ينادي بها الاخوان وخصوصا حرية التعبير عن الرأي


    وبإمكانك ايضا الاصرار على أن الشيوعية بضوابط شرعية هي الاسلام لكن لا يستوي هذا

    الشعوب مسلمة ولأنها مسلمة لا يجوز إعطائها حق التشريع لأن التشريع من حق الله




    يوجد في فكركم شيء اسمه الحريات الاربع ومنها حرية الاعتقاد ودليلكم لا اكراه في الدين



    مفهوم الحرية وبالأخص عبر عنها المرشد العام السابق عبد المنعم ابو الفتوح عندما كان بالاخوان حيث قال (((أنا لا أرى كإخوان مسلمين أي مانع من أن يكون هناك في مصر حزب شيوعي وحزب علماني وكل الأحزاب كل صاحب فكرة، إذ لم يطلقها ويعبر عنها من خلال تنظيمه ومنظمته وأفكاره وآرائه ويناقشوا الناس ويضيفوا إليها ويخصموا، لن يكون هناك حريات حقيقية، أنا ضد أن يكون الحرية لفصيل دون فصيل حتى لو كانت الحرية للفصيل الإسلامي، الحرية يجب أن تكون للجميع ولكافة الأفكار والآراء، ما داموا يستخدمون وسيلة العمل السلمي، وما داموا لا يقهرون مجتمعاتهم بشكل مادي أو معنوي على أفكارهم، أنا ضد الإكراه المعنوي...))
    وقالها ايضا
    يقول محمد حامد أبو النصر: (نحن نعتقد؛ أن الحكم الإسلامي لا بد أن يسمح بتعدد الأحزاب السياسية، لأنه كلما كثرت الأراء وتنوعت كلما كثرت الفائدة، ونحن نعتقد أيضا؛ أنه لا بد من أن يمنح الحكم الإسلامي حرية تشكيل الأحزاب حتى للتيارات التي قلت عنها انها تصطدم بالإسلام - كالشيوعية والعلمانية - وذلك حتى يكون من المتاح مواجهتها بالحجة والبرهان، وهذا أفضل من أن تنقلب هذه التيارات إلى مذاهب سرية، وعلى ذلك فلا مانع عندنا من إنشاء حزب شيوعي في دولة إسلامية).

    ومن قبله قال الهضيبي: (الشيوعية لا تقاوم بالعنف والقوانين، ولا مانع لدي من أن يكون لهم حزب ظاهر، وإن الإسلام كفيل بضمان وسلامة الطرق التي تسلكها البلاد) جريدة النور، 24/ربيع الأول/1407، ص: 3، عبد العظيم رمضان: عبد الناصر وأزمة مارس، مكتبة مدبولي 1975، ص: 87، راجع أيضا سيف الإسلام البنا في المجتمع، عدد: 884، 9/جمادي الأولى/1408، 22/12/87، ص: 21.


    الديمقراطية والحريات عند الغرب يتم الغائها اذا كانت سببا في ايصال الاسلام للحكم
    فهل نقول انه لا ديمقراطية عندهم
    كلامك مبطن و يحمل معنى التكفير
    بالنسبة لأبو الفتوح فهو لا يمثلني و تم فصله من الجماعة فصلاً تاماً ثم هو لم يكن يوماً من الأيام مرشداً عاماً للجماعة
    بالنسبة لحرية الاعتقاد
    (1-سبب نزول قوله تعالى: {لا إكراه في الدين}
    2009-03-02 02:03:11| الشبكة الإسلامية

    من الآيات المتعلقة بحرية الاعتقاد، ما جاء في قوله تعالى: { لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي } (البقرة:256)، فقد جاءت هذه الآية عقب آية الكرسي، التي أخبرت عن عظيم قدرته سبحانه، وكمال علمه. فماذا عن سبب نزول هذه الآية، وما هو المراد منها؟
    تذكر كتب أسباب النزول وكتب التفسير بعضاً من الأخبار الواردة في سبب نزول هذه الآية، من ذلك:

    ما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما، أنه قال: كانت المرأة تكون مقلاتاً، فتجعل على نفسها، إن عاش لها ولد أن تهوده، فلما أجليت بنو النضير، كان فيهم من أبناء الأنصار، فقالوا: لا ندع أبناءنا، فأنزل الله عز وجل: { لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي }، رواه أبو داود و النسائي . و(المقلات): التي لا يعيش لها ولد.
    وهذا الحديث عمدة ما روي في سبب نزول هذه الآية؛ لصحة إسناده، وأن مثله لا يؤخذ بالرأي. وقد روي عن مجاهد و ابن جبير و الشعبي و الحسن البصري وغيرهم: أن الآية نزلت في ذلك.
    وروي عن ابن عباس أيضاً، أنها نزلت في رجل من الأنصار، كان له ابنان نصرانيان، وكان هو رجلاً مسلماً، فقال للنبي صلى الله عليه وسلم: ألا أستكرههما، فإنهما قد أبيا إلا النصرانية؟ فأنزل الله فيه ذلك. رواه الطبري .
    وروى الواحدي عن مجاهد ، قال: نزلت هذه الآية في رجل من الأنصار، كان له غلام أسود، يقال له: صبيح ، وكان يكرهه على الإسلام.
    هذا مجمل ما قيل في سبب نزول هذه الآية. وقد وردت روايات أُخر لا تخرج عن مضمون ما ذكرناه.
    وإذا وضح ما قيل في سبب نزول هذه الآية، نقول بعد: إن ابن كثير ذكر في "تفسيره" أن الآية، وإن كانت قد نزلت في قوم من الأنصار، إلا أن حكمها عامٌّ. وما ذكره ابن كثير موافق لقاعدة: العبرة بعموم اللفظ، لا بخصوص السبب.

    وهذا يفيد أن الآية الكريمة، وإن كانت قد نزلت على سبب خاص - وهو ما تقدم ذكره - إلا أن معناها عامٌّ يشمل كل أحد؛ وبالتالي فلا يصح إكراه أحد على الدخول في الإسلام. ويؤيد هذا العموم، ما رواه ابن أبي حاتم عن أُسَق ، قال: كنت في دينهم مملوكاً نصرانياً لـ عمر بن الخطاب ، فكان يعرض علي الإسلام فآبى، فيقول: { لا إكراه في الدين }، ويقول: يا أُسَق ! لو أسلمت لاستعنا بك على بعض أمور المسلمين.

    والآية الكريمة تقرر وتؤكد قاعدة عظيمة من قواعد هذا الدين، وهي قاعدة حرية الاعتقاد؛ إذ الأصل أن يختار الناس عقيدتهم بمحض إرادتهم، من غير إكراه مادي أو ضغط معنوي. ومن هنا، فلا يجوز بحال إكراه أحد على اعتناق هذا الدين؛ إذ إن الإكراه والإجبار يتنافيان مع الكرامة التي امتن الله بها على الإنسان، كل الإنسان. قال تعالى: { ولقد كرمنا بني آدم } (الإسراء:70).

    نخلص إلى أن الآية، وإن كانت واردة على سبب خاص، إلا أن هذا السبب ليس حاكماً عليها، ولا مقيِّداً لعمومها، بل هي أصل برأسها، وقاعدة بذاتها، وليس ما يُذكر من سبب نزولها إلا تطبيق لمنطوقها، وتكييف لمقتضاها.
    http://www.islamweb.net/media/index....ng=a&id=143932
    2-قوله تعالى: (لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ) فهل يعني أن ألإنسان مُخيّر في اختيار الدِّين ؟

    عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    عضو مركز الدعوة والإرشاد بالرياض


    السؤال :
    قال الله تبارك وتعالى : ( لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغيّ )
    هذه الآية تدل على أن اختيار الدين من الأديان السماوية من جانب العباد يكون اختياريا وليس جبريا .
    فلماذا خلق الله عز وجل الجنة والنار ؟
    لان هذا الخلق يجبرون الناس أن يتخذوا دينا
    وهذا يدل على أن اختيار الدين كان جبريا حتى لا يدخل النار
    جزاكم الله خيرا وأحسن جزاء
    في الدنيا والآخرة

    الجواب :
    أولاً : اختيار دِين سماوي ليس على إطلاقه أنه اختياري ، بل اختيار دِين الإسلام فحسب ، إذ لا يُقبَل من أحد دِين غير دِين الإسلام بعد بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم .

    ومن الأدلة على ذلك :
    قوله تعالى : (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)
    وقوله صلى الله عليه وسلم : والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ، ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به ، إلا كان من أصحاب النار . رواه مسلم .
    ولأن دِين الإسلام ناسخ لما قَبْله من الأديان ، لأنه خاتمة الأديان .
    قال تعالى : (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ) .

    ثانياً : قوله تعالى : (لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ) ليس معناه أنه لا يُجبر أحد ولا يُكرَه على دِين الإسلام ، لأمور ، منها :

    الأول : قوله تعالى في بقية هذه الآية : (قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) .
    وهذا يُفيد أن الإيمان هو الملجأ وهو الْمُنقِذ .
    وهو كقوله تعالى : (وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ) فليس هذا على سبيل التخيير ، فإن الله قال في تتمة الآية : (إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا (29) إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً) فهذا بيان لسبيل الفريقين ، ولِحَال الطائفتين : المؤمنين والكفّار .
    فهذا سبيل النجاة ، وذلك سبيل الهلاك
    وهذا على سبيل التهديد ، وليس على سبيل الاختيار .
    كما أن الإنسان ليس حُـرّاً في اختيار دِين من الأديان ، ولا في اختيار الكُفْر ، لأن الكُفر شر وضلال ، وصاحبه في النار .
    وهذا كما يقول الْمُربِّي لابنه : هذا صواب وهذا خطأ .
    وهو – قطعاً – لا يُريد منه اختيار الخطأ .
    ولله المثل الأعلى .

    الثاني : أن هذه الآية منسوخة في حق غير أهل الكتاب .
    قال الشعبي : هذا في أهل الكتاب لا يُجْبَرُون على الإسلام إذا بَذَلُوا الجزية .
    وقد ذَكَر القرطبي في الآية ستة أقوال ، فليُراجَع : الجامع لأحكام القرآن .

    الثالث : أن دِين الإسلام من الوضوح ، وكونه دِين الفِطرة – أي مُوافِق للفِطَر – لا يَحتاج معه إلى إكراه وإجبار .
    قال ابن جُزيّ في قوله تعالى : ( لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ) : المعنى أن دين الإسلام في غاية الوضوح وظهور البراهين على صحته بحيث لا يحتاج أن يكره أحد على الدخول فيه ، بل يَدخل فيه كل ذي عقل سليم من تلقاء نفسه دون إكراه ، ويدل على ذلك قوله : (قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ) أي قد تبين أن الإسلام رشد ، وأن الكفر غَـيّ ، فلا يَفتقر بعد بيانه إلى إكراه . اهـ .

    وقال ابن كثير : ( لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ) : أي لا تُكْرِ هوا أحداً على الدخول في دين الإسلام فإنه بَيِّن واضح جلي دلائله وبراهينه لا يحتاج إلى أن يُكرَه أحد على الدخول ، فيه بل من هداه الله للإسلام وشَرَحَ صدره ونوّر بصيرته دَخَلَ فيه على بَيِّنة ، ومن أعمى الله قلبه وختم على سمعه وبصره فإنه لا يُفيده الدخول في الدين مُكرَها مَقسُورا . اهـ .

    والله تعالى أعلم .
    http://www.saaid.net/Doat/assuhaim/fatwa/195.htm
    )

  30. #60
    عضو نشيط الصورة الرمزية حماس2009
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    Gaza, Palestine
    المشاركات
    5,795

    رد : نريد دولة إسلامية ...ولكن؟؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة والي اسيا مشاهدة المشاركة
    الديموقراطية تقوم على شيء اساسي واحد وهو : التشريع للشعب .
    الحريات الاربع هي مضافة على الديموقراطية و ليست هي لبها ... لذلك من التضليل القول ان الديموقراطية هي الحريات ..
    ثم الحريات عند الديموقراطية تختلف عن الحرية في الاسلام ...
    فالحرية في الاسلام هي ضد الظلم ...
    الحريات في الديموقراطية هي التحلل من القيود الدينية ايا كانت ...
    الانظمة الديموقراطية ايقنت ان النظرية الديموقراطية فاسدة وخيالية لا تصلح للتطبيق و تسبب الفوضى فقامت بترقيعها وحددت الحريات الاربع بضوابط من عقولهم يغيرونها على حسب هواهم .
    كلامك لا دليل عليه
    هات المصدر و الدليل الذي تبني عليه كلامك








 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •