سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 31 إلى 50 من 50
  1. #31
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    01 2010
    الدولة
    غزة
    العمر
    21
    المشاركات
    1,803

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    المثـل الثانـي :

    إن كِبـر ابنك خاويـه .

    أتمنى أن يكون سهلا ومرحبا بقصصكم .

  2. #32
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    قلبي تعّرشّ فوق داليةٍ على سفح الخليل!
    العمر
    28
    المشاركات
    4,918

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )



    صعب جداً ..


  3. #33
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    01 2010
    الدولة
    غزة
    العمر
    21
    المشاركات
    1,803

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم رنيم مشاهدة المشاركة


    صعب جداً ..

    أشعر بذلك .. يعني أُغيره ؟

    إذاً أحتاج لرأيك .. ما رأيك بالمثل القائل : اقلب الجرّة ع تمها بتتطلع البنت لإمها ؟
    المثل يوضح دور الأم أعتقد وتأثيرها الكبير على البنت .

  4. #34
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    قلبي تعّرشّ فوق داليةٍ على سفح الخليل!
    العمر
    28
    المشاركات
    4,918

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    نعم أؤيد التغيير..
    الله يسعدك

  5. #35
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    01 2010
    الدولة
    غزة
    العمر
    21
    المشاركات
    1,803

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم رنيم مشاهدة المشاركة
    نعم أؤيد التغيير..
    الله يسعدك
    على بركة الله ..

    المثل السابق نلغيه ونعتمد /



    المثـل الثـاني /
    اقلب الجرّة ع تمها ؛ بتتطلع البنت لإمها .
    ملاحظة / المثل كما أعتقد يُظهر دور الأم الكبير في التأثير على البنت .

  6. #36
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    قلبي تعّرشّ فوق داليةٍ على سفح الخليل!
    العمر
    28
    المشاركات
    4,918

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    انا بقول يا آلاء بنعمل عزومة على منسف -"من ضرورات الحشد"- ولاستفزاز أقلام أهل الساحة
    سيزداد التفاعل حينها حتماً
    شو رأيك ؟


    المثل الجديد يغري بالكتابة .. لو رآه أهل المحور فسيكتبون حوله بالتأكيد

  7. #37
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    01 2010
    الدولة
    غزة
    العمر
    21
    المشاركات
    1,803

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    الله يرضى عنكِ يا أم رنيم ، لو توضحي الفكرة أكثر ؟

  8. #38
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    قلبي تعّرشّ فوق داليةٍ على سفح الخليل!
    العمر
    28
    المشاركات
    4,918

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )




    منسف الكتروني يا عزيزة .. .. كنت امازحكِ .. لعلّ احدهم يشم الرائحة فيقترب

  9. #39
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    01 2010
    الدولة
    غزة
    العمر
    21
    المشاركات
    1,803

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم رنيم مشاهدة المشاركة



    منسف الكتروني يا عزيزة .. .. كنت امازحكِ .. لعلّ احدهم يشم الرائحة فيقترب
    الله يكرمك ويرضى عنك ..
    أنا فهمت إنّا نقوم بفتح موضوع دعوة للمشاركة ،
    لكن ؛ عندي فكرة : ما رأيكِ أن نجعل البرنامج على شكل حلقات ؟
    يعني مثلا الحلقة الأولى انتهت ،
    الآن نقوم بفتح موضوع ثان منفصل هو الحلقة الثانية .
    وفيها دعوة للمشاركة بكتابة القصة حول المثل الجديد وتصويت للقصص السابقة ،
    الحلقة الثالثة نُعلن عن الفائز بالتصويت وعن تصويت ثانٍ وعن المثل الثالث إلى أن نصل إلى 4 حلقات إن شاء الله ؟
    الحلقة الأخيرة تكون فقط تصويت على آخر ما تم تقديمه ثم نجمع القصص الفائزة في موضوع جديد وندعو الأساتذة الأفاضل للنقد ونأخذ آراء الجمهور أيضًا .
    ما رأيك ؟

  10. #40
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    03 2009
    الدولة
    قلبي تعّرشّ فوق داليةٍ على سفح الخليل!
    العمر
    28
    المشاركات
    4,918

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    فكرة موضوع جديد ان شاء الله تكون مجدية ..
    فليكن عزيزتي ..

  11. #41
    اللجنة الثقافية الصورة الرمزية ندى الأحمد
    تاريخ التسجيل
    04 2010
    الدولة
    في عتمة الظلام أبحث عن بصيص ضوء.
    المشاركات
    3,656

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    منسف مرة واحدة يا أم رنيم
    بس لو كان بالجاج كان أحسن
    تسلمي
    توقيع ندى الأحمد
    اللَّهُمَّ أنْزلْ آلّدْفء فِي هَذِهِ آلأجْوآءِ آلبآردَة عَلَى أنآس ٍبدُون مَأْوَى
    يَبيتُونَ فِي آلعَرآءْ ... اللَّهُمَّ كُنْ مَعَهُم ..


  12. #42
    اللجنة الثقافية الصورة الرمزية ندى الأحمد
    تاريخ التسجيل
    04 2010
    الدولة
    في عتمة الظلام أبحث عن بصيص ضوء.
    المشاركات
    3,656

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    المثـل الثـاني /
    اقلب الجرّة ع تمها ؛ بتتطلع البنت لإمها .
    ملاحظة / المثل كما أعتقد يُظهر دور الأم الكبير في التأثير على البنت .

    توطئة
    التعريف بالأمثال الشعبية
    الأمثال الشعبية هي الأقوال السائرة المأثورة، قيلت في مناسبات معينة، وتُشبّه بها في حالات حادثة بالحالة السالفة ، ولها تأثير بليغ على النفس.
    وقال أصحاب التراث: إنها تمثل خلاصة تجارب الشعوب، وإنها سهلت على العلماء والباحثين قراءة تاريخ وأسلوب حياة أفرادها وطرق تفكيرهم.

    وهنا
    يقول المثل الشعبي (اكفي الجرة على فمها تطلع البنت لإمها ) والمعنى المقصود من هذا المثل واضح
    وهو أن البنت تكون صورة من أمها في الطباع والأخلاق‏ ؛لكن لا يجوز لنا أن نجعل من هذا المثل قاعدة عامة ، صحيح بأن الفتاة تأخذ الكثير من طباع أمها إلا أنه في بعض الأحيان يكون من الظلم أن نقول بأن الفتاة نسخة من أمها وقد تُظلم بعض الفتيات في حال كانت أمها سيئة الصيت فهذا المثل يأخذ الفتاة بجريرة أمها في حال كانت الأم مذنبة ، ويأخذ الأم بجريرة ابنتها لو كان العكس ،
    ومجهودي الخاص في تفسير هذا المثل
    اكفي الجرة على فمها : من الطبيعي أنه لو قلبنا الجرة سيندلق ما بها فلو كان عسلًا ففيه شفاء وإن كان شيئا آخر كان مؤذيا وهو للدلالة على أنه لاشئ يتخفى على الناس
    أو ربما جاءت للسجع وهي سمة تتصف بها الأمثال تأتي مسجوعة لتسهيل الحفظ والتداول بين الناس


    وإليكم هذه الحوارية تبين لنا جانب من تطابق هذا المثل ،أرجو أن تلاقي استحسانكم

    في جلسة عائلية هادئة ، جلس أحمد مع أسرته ينجاذبون أطراف الحديث ،وقد علا صوت ضحكاتهم فقد كان والد أحمد خفيف الظل ، يمازح أولاده ويتفنن في خلق جو أسري هادئ ولطيف يسوده الحب والوئام ،
    تنحنح أبو أحمد وكأنه يريد أن يقول شيئا مهما لكنه تراجع وسكت
    لاحظ أحمد تردد والده
    استحلفه بأن يفصح عما أراد قوله فقال الوالد موجهًا حديثه إلى أحمد
    -اسمع يا ولدي عندي ملاحظة لكن لا أريدك أن تنزعج من كلامي
    - تكلم يا أبي أثرت القلق في نفسي
    - تراودني مخاوف أن تكون خطيبتك مثل أمها
    - مــثل أمها كيف ؟؟ لم أفهم!!
    - والدتها ثرثارة ، وكثيرة الكلام تقول أمك بأنها تتكلم سبعين كلمة في الدقيقة
    تمد أم أحمد يدها من خلف زوجها وتقرصه من ظهره للدلالة على التنبيه وعدم التمادي في الحديث
    ينظر إليها بعصبية ويقول :
    -يجب أن ننبهه بمخاوفنا والمثل الشعبي يقول ( اكفي الجرة على فمها تطلع البنت لإمها )
    يضحك أحمد بصوت عالي ويقول :
    أضحكتني يا أبي ، اطمئن فخطيبتي أمل قليلة الكلام ، أجلس معها أكثر من سبعين دقيقة لا تتكلم فيهما أكثر من كلمتين حتى ظننتها خرساء
    يضحك الجميع ويتمتم أبو أحمد يارب إخلف الظنون
    ..
    يحين موعد العرس وهاهي عائلة أحمد وعائلة خطيبته والأقارب والحبايب يجتمعون في صالة الأفراح المخصصة لإقامة حفل الزفاف
    ويجلس أحمد وعروسه أمل في الكوشة ويدور بينهما هذا الحوار
    - ماهذا يا أحمد أين القربطة (ربطة العنق ) ؟؟؟؟؟؟؟
    - لم أتعود عليها خنقتني ورميتها
    -أنت اليوم ستفضحنى ، عريس وبدون قرابطة ، ماذا ستقول عني صديقاتي حياة واسراء ونهى وخديجة وايناس ومنار وسوزان جميعهم أزواجهم لبسوا القربطات كما أني لم أكن راضية عن هذا الطقم ولونه الأسود ماذا لو كان أبيض ، مثل أدهم وخليل إخواني ومحمود زوج خالتي بالمناسبة خالتي وعدتني بأن تهدينا غسالة نص اتوماتيك لأن الأوتماتيك غالية ، وظروفها الاقتصادية ليست تمام بسبب الحصار ، والحصار يبدو أنه سيطول وخصوصا بعد محاولات عباس اعلان الدولة والدولة في علم الغيب ، و...........
    مرت أقل من دقيقة وأحمد جاحظ العيينين مذهول يعد على أصابعه ، فتصرخ أمل مابك ؟؟
    يرد ( 76 )
    - أمل : ماذا ؟؟؟؟
    77
    -يبدو أنك جنننت
    -80
    تنتبه العائلة إلى ذهول أحمد وقلق أمل وتقترب والدتها منهم
    يصرخ أحمد بصوت عالي
    يابا إلحقني

    (إقلب البريمة *على تمها تطلع البنت أبرم من إمها )


    البريمة : جرة صغيرة وعندنا بيسموها برمة بضم الباء أو ( قدرة )
    والمثل التونسي يقول
    كب البريمة علي فمها والبنت تيجي لأمها‏.‏

    دمتم بخير

  13. #43
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    01 2010
    الدولة
    غزة
    العمر
    21
    المشاركات
    1,803

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ندى الأحمد مشاهدة المشاركة



    توطئة
    التعريف بالأمثال الشعبية
    الأمثال الشعبية هي الأقوال السائرة المأثورة، قيلت في مناسبات معينة، وتُشبّه بها في حالات حادثة بالحالة السالفة ، ولها تأثير بليغ على النفس.
    وقال أصحاب التراث: إنها تمثل خلاصة تجارب الشعوب، وإنها سهلت على العلماء والباحثين قراءة تاريخ وأسلوب حياة أفرادها وطرق تفكيرهم.

    وهنا
    يقول المثل الشعبي (اكفي الجرة على فمها تطلع البنت لإمها ) والمعنى المقصود من هذا المثل واضح
    وهو أن البنت تكون صورة من أمها في الطباع والأخلاق‏ ؛لكن لا يجوز لنا أن نجعل من هذا المثل قاعدة عامة ، صحيح بأن الفتاة تأخذ الكثير من طباع أمها إلا أنه في بعض الأحيان يكون من الظلم أن نقول بأن الفتاة نسخة من أمها وقد تُظلم بعض الفتيات في حال كانت أمها سيئة الصيت فهذا المثل يأخذ الفتاة بجريرة أمها في حال كانت الأم مذنبة ، ويأخذ الأم بجريرة ابنتها لو كان العكس ،
    ومجهودي الخاص في تفسير هذا المثل
    اكفي الجرة على فمها : من الطبيعي أنه لو قلبنا الجرة سيندلق ما بها فلو كان عسلًا ففيه شفاء وإن كان شيئا آخر كان مؤذيا وهو للدلالة على أنه لاشئ يتخفى على الناس
    أو ربما جاءت للسجع وهي سمة تتصف بها الأمثال تأتي مسجوعة لتسهيل الحفظ والتداول بين الناس


    وإليكم هذه الحوارية تبين لنا جانب من تطابق هذا المثل ،أرجو أن تلاقي استحسانكم

    في جلسة عائلية هادئة ، جلس أحمد مع أسرته ينجاذبون أطراف الحديث ،وقد علا صوت ضحكاتهم فقد كان والد أحمد خفيف الظل ، يمازح أولاده ويتفنن في خلق جو أسري هادئ ولطيف يسوده الحب والوئام ،
    تنحنح أبو أحمد وكأنه يريد أن يقول شيئا مهما لكنه تراجع وسكت
    لاحظ أحمد تردد والده
    استحلفه بأن يفصح عما أراد قوله فقال الوالد موجهًا حديثه إلى أحمد
    -اسمع يا ولدي عندي ملاحظة لكن لا أريدك أن تنزعج من كلامي
    - تكلم يا أبي أثرت القلق في نفسي
    - تراودني مخاوف أن تكون خطيبتك مثل أمها
    - مــثل أمها كيف ؟؟ لم أفهم!!
    - والدتها ثرثارة ، وكثيرة الكلام تقول أمك بأنها تتكلم سبعين كلمة في الدقيقة
    تمد أم أحمد يدها من خلف زوجها وتقرصه من ظهره للدلالة على التنبيه وعدم التمادي في الحديث
    ينظر إليها بعصبية ويقول :
    -يجب أن ننبهه بمخاوفنا والمثل الشعبي يقول ( اكفي الجرة على فمها تطلع البنت لإمها )
    يضحك أحمد بصوت عالي ويقول :
    أضحكتني يا أبي ، اطمئن فخطيبتي أمل قليلة الكلام ، أجلس معها أكثر من سبعين دقيقة لا تتكلم فيهما أكثر من كلمتين حتى ظننتها خرساء
    يضحك الجميع ويتمتم أبو أحمد يارب إخلف الظنون
    ..
    يحين موعد العرس وهاهي عائلة أحمد وعائلة خطيبته والأقارب والحبايب يجتمعون في صالة الأفراح المخصصة لإقامة حفل الزفاف
    ويجلس أحمد وعروسه أمل في الكوشة ويدور بينهما هذا الحوار
    - ماهذا يا أحمد أين القربطة (ربطة العنق ) ؟؟؟؟؟؟؟
    - لم أتعود عليها خنقتني ورميتها
    -أنت اليوم ستفضحنى ، عريس وبدون قرابطة ، ماذا ستقول عني صديقاتي حياة واسراء ونهى وخديجة وايناس ومنار وسوزان جميعهم أزواجهم لبسوا القربطات كما أني لم أكن راضية عن هذا الطقم ولونه الأسود ماذا لو كان أبيض ، مثل أدهم وخليل إخواني ومحمود زوج خالتي بالمناسبة خالتي وعدتني بأن تهدينا غسالة نص اتوماتيك لأن الأوتماتيك غالية ، وظروفها الاقتصادية ليست تمام بسبب الحصار ، والحصار يبدو أنه سيطول وخصوصا بعد محاولات عباس اعلان الدولة والدولة في علم الغيب ، و...........
    مرت أقل من دقيقة وأحمد جاحظ العيينين مذهول يعد على أصابعه ، فتصرخ أمل مابك ؟؟
    يرد ( 76 )
    - أمل : ماذا ؟؟؟؟
    77
    -يبدو أنك جنننت
    -80
    تنتبه العائلة إلى ذهول أحمد وقلق أمل وتقترب والدتها منهم
    يصرخ أحمد بصوت عالي
    يابا إلحقني

    (إقلب البريمة *على تمها تطلع البنت أبرم من إمها )


    البريمة : جرة صغيرة وعندنا بيسموها برمة بضم الباء أو ( قدرة )
    والمثل التونسي يقول
    كب البريمة علي فمها والبنت تيجي لأمها‏.‏

    دمتم بخير
    الله يكرمك يا عزيزتي ندى كما قلت " عشان خاطرك " سأعود للبرنامج وأمدد الوقت للخميس القادم بإذن الله .

  14. #44
    اللجنة الثقافية الصورة الرمزية ندى الأحمد
    تاريخ التسجيل
    04 2010
    الدولة
    في عتمة الظلام أبحث عن بصيص ضوء.
    المشاركات
    3,656

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آلـاء مشاهدة المشاركة
    الله يكرمك يا عزيزتي ندى كما قلت " عشان خاطرك " سأعود للبرنامج وأمدد الوقت للخميس القادم بإذن الله .
    يسلم خاطرك أختي الحبيبة
    اتمنى من هنا للخميس نلاقي مين يتفاعل
    لا أتمنى الفوز بالتزكية

    وين الحماس يا جماعة ؟؟؟

  15. #45
    اللجنة العلمية الصورة الرمزية فؤاد دعنا
    تاريخ التسجيل
    07 2009
    المشاركات
    4,757

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    السلام عليكم
    عندما طرحت الأخت الفاضلة آلـاء فكرة المسابقة, أعجبت بالفكرة كثيراً, ربما لفهمي غايتها أو هكذا أنا فهمت
    الفكرة ,,,,,,
    أن نأتي بقصة تحكي قصة المثل لا قصة يطرح فيها المثل, ربما كانت فكرة
    قصة تحكي قصة المثل أكثر حثاً على الابتكار بتضييق المجال وحصره في قصة تحكي بشكل حرفي
    كلمات المثل, لذا أرجو تقبل هذه المحاولة المتواضعة مني في هذا الاتجاه,,,,,,,


    كانت العمة تلاعب إبنة أخيها الصغيرة بحضور جدتها العجوز من أمها وبعض نساء القرية
    اللواتي لم يخفين إعجابهن بالإبنة وهي تلعب ممسكة بجرة ماء صغيرة تقربها من جرة خزين قمح كبيرة
    وهي تردد :- هذه أنا وهذه أمي,,,,,,,,,,,,
    ومن إعجابها قالت إحداهن مطرية :- لمن هذا الذكاء (لمين طالعه)
    فردت عليها العمة ,,,,(طالعه لأبوها),,,, نحن عائلة أذكياء .

    لم يعجب هذا الادعاء الجدة وقد هضمت العمة حق إبنتها أم الصغيرة من الذكاء
    فأسرتها, ولم تكن تعلم العمة أن أُذن الجدة العجوز وانتباهها أدركا ما قالت,,,,,

    وفي الأثناء أسقطت الإبنة جرتها الصغيرة داخل جرة الخزين, فحاولت العمة المساعدة,
    إلا أنها لم تفلح ولم تسعفها الحيلة أو الذكاء لإخراجها,
    فكانت بعيدة عن يدها في القاع, فقامت الجدة العجوز إلى جرة الخزين وقلبتها على فمها,
    فخرجت الجرة الصغيرة من الكبيرة, قائلة للعمة أي الجدة :- (إقلبي الجرة على تمها تطلع البنت لأمها)
    - أي الجرة الصغيرة إبنة جرة الخزين, كما كانت تردد الإبنة الصغيرة -
    والجدة تغمز , أن الإبنة لأمها ,,,,,,,,,,,,,,,
    التعديل الأخير تم بواسطة فؤاد دعنا ; 2011-10-11 الساعة 10:50

  16. #46
    عضو نشيط الصورة الرمزية حزينة على الحال
    تاريخ التسجيل
    10 2007
    الدولة
    فى قلوبهم ..تحت الثرى
    العمر
    22
    المشاركات
    2,054

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آلـاء مشاهدة المشاركة


    سنقوم بوضع مثل شعبي بخط أحمر وكبير ، وأنتم ستقومون بصياغة قصة حوله تصب في معناه أو تنتهي به ، تقومون بإضافتها هُنا ..

    وبعد فترة سنضع مثلا آخر لتقوموا بصياغة قصص أخرى حوله بإذن الله ، وهكذا ..

    في نهاية برنامجنا سنقوم ببعض الإجراءات بإذن الله لنأخذ أفضل قصة لكل مثل ونجمعهم جميعا في موضوع واحد .


    هدفنـا :



    كونوا معنا وشاركونا بقصصكم .

    اللجنة الموازية
    8/9/2011
    عندما طرحت الأخت الفاضلة آلـاء فكرة المسابقة, أعجبت بالفكرة كثيراً, ربما لفهمي غايتها أو هكذا أنا فهمت
    الفكرة ,,,,,,
    أن نأتي بقصة تحكي قصة المثل لا قصة يطرح فيها المثل, ربما كانت فكرة
    قصة تحكي قصة المثل أكثر حثاً على الابتكار بتضييق المجال وحصره في قصة تحكي بشكل حرفي
    كلمات المثل, لذا أرجو تقبل هذه المحاولة المتواضعة مني في هذا الاتجاه,,,,,,,
    اسمح لي أخي فؤاد راجع الموضوع والمقدمة جيدا
    الأخت رجاء عرضت في المقدمة فكرة تستحثنا فيها على كتابة قصة تنتهي بالمثل أو تصب فيما معناه
    دورأيي الخاص بأن كتابة قصة المثل يقف عنده الخيال فسنكتفي بسرد واحد للقصة أو المناسبة التي قيل فيها المثل أما تعدد القصص ما بين المثل ينطبق أو يخالف فهو يعطي مجال أوسع للابتكار
    والتنوع

    واسمحوا لي بهذه المتواضعة ( مش عارف هل يجوز لي تسميتها قصة أو شو ) وأنا عارفة حالي رايحة بالرجلين لكن لأني وعدت أختي آلاء

    ...............

    ما إن انتهى المؤذن من رفع آذان المغرب حتى انطلقت خديجة إلى زي الصلاة المعلق خلف باب غرفتها وتلحق بها ابنتها الصغيرة حنين ذات الأربع أعوام
    وتقف خديجة إلى الصلاة وترفع يديها مكبرة
    فترفع حنين يديها مثلها وتحرك الأم شفتيها متمتمة ً ببعض الأيات..
    فتحرك الطفلة شفتيها مقلدة أمها دون أن تدرى لماذا تحرك شفتيها وماذا تقول ..تعجبها الحركة..وتضحك..تتماسك خديجة من الضحك..تركع..تركع مثلها .تسجد الأم ..تفكر لبعض الوقت حنين .هل من الممكن أن تتسخ رأسها لو وضعتها مثل أمها على الأرض..تثق بوالدتها .وتسجد مثلها ..تتذكر لعبة الجمل التى كانت تلعبها مع أبيها ..تقوم تركب فوق ظهر أمها .تتماسك الأم وتنهي صلاتها وابنتها فوق ظهرها تتذكر نفسها وهي صغيرة تنتسم وتسلم ذات اليمين وذات الشمال ..تحضن ابنتها بشدة..وتضحكان سويًا ..

    التعديل الأخير تم بواسطة حزينة على الحال ; 2011-10-11 الساعة 11:30

  17. #47
    اللجنة العلمية الصورة الرمزية فؤاد دعنا
    تاريخ التسجيل
    07 2009
    المشاركات
    4,757

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حزينة على الحال مشاهدة المشاركة


    اسمح لي أخي فؤاد راجع الموضوع والمقدمة جيدا
    الأخت رجاء عرضت في المقدمة فكرة تستحثنا فيها على كتابة قصة تنتهي بالمثل أو تصب فيما معناه


    حياك الله أختنا الفاضلة حزينة على الحال,,,,
    بالفعل ما تفضلتي به صحيح, ولكن كان هناك نقاش حول الفكرة مع الأخت آلـاء
    في موضوع آخر على محور المنقولات, طرحت فيه الفكرة بداية,,,,,,,

    دورأيي الخاص بأن كتابة قصة المثل يقف عنده الخيال فسنكتفي بسرد واحد للقصة أو المناسبة التي قيل فيها المثل أما تعدد القصص ما بين المثل ينطبق أو يخالف فهو يعطي مجال أوسع للابتكار
    والتنوع



    هذه وجة نظر معتبرة أختي, ولكن لا أدري إذا فهمتي من كلامي أن نأتي بقصة المثل
    الأصلية !!!
    على سبيل المثال القصة التي أوردتها أنا هي من ابتكاري , وكنت أقصد أن يأتي
    كل مشارك بقصة مختلفة من ابتكاره , لا أن نأتي بقصة المثل المعروفة
    علماً أني لا أعرف قصة هذا المثل وكيف جاء, فارتجلت قصة له ,,,,,
    هذا الذي قصدته

    قد أوافقك الرأي ولكن من باب آخر, وهو عدم التدييق أو التصعيب
    خاصة أن المشاركات مقلة جداً
    واسمحوا لي بهذه المتواضعة ( مش عارف هل يجوز لي تسميتها قصة أو شو ) وأنا عارفة حالي رايحة بالرجلين لكن لأني وعدت أختي آلاء


    ...............

    ما إن انتهى المؤذن من رفع آذان المغرب حتى انطلقت خديجة إلى زي الصلاة المعلق خلف باب غرفتها وتلحق بها ابنتها الصغيرة حنين ذات الأربع الأعوام
    وتقف خديجة إلى الصلاة وترفع يديها مكبرة
    فترفع حنين يديها مثلها وتحرك الأم شفتيها متمتمة ً ببعض الأيات..
    فتحرك الطفلة شفتيها مقلدة أمها دون أن تدرى لماذا تحرك شفتيها وماذا تقول ..تعجبها الحركة..وتضحك..تتماسك خديجة من الضحك..تركع..تركع مثلها .تسجد الأم ..تفكر لبعض الوقت حنين .هل من الممكن أن تتسخ رأسها لو وضعتها مثل أمها على الأرض..تثق بوالدتها .وتسجد مثلها ..تتذكر لعبة الجمل التى كانت تلعبها مع أبيها ..تقوم تركب فوق ظهر أمها .تتماسك الأم وتنهي صلاتها وابنتها فوق ظهرها تتذكر نفسها وهي صغيرة تنتسم وتسلم ذات اليمين وذات الشمال ..تحضن ابنتها بشدة..يضحكوا سويا ً

    ومضة تحاكي أجمل ما يمكن أن يقاس عليه المثل
    بارك الله فيك أخت حزينة على الحال


  18. #48
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    01 2010
    الدولة
    غزة
    العمر
    21
    المشاركات
    1,803

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ندى الأحمد مشاهدة المشاركة
    يسلم خاطرك أختي الحبيبة
    اتمنى من هنا للخميس نلاقي مين يتفاعل
    لا أتمنى الفوز بالتزكية

    وين الحماس يا جماعة ؟؟؟


    حفظ الله الكرام ، أصبحت لدينا ثلاث مشاركات

  19. #49
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    01 2010
    الدولة
    غزة
    العمر
    21
    المشاركات
    1,803

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فؤاد دعنا مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    عندما طرحت الأخت الفاضلة آلـاء فكرة المسابقة, أعجبت بالفكرة كثيراً, ربما لفهمي غايتها أو هكذا أنا فهمت
    الفكرة ,,,,,,
    أن نأتي بقصة تحكي قصة المثل لا قصة يطرح فيها المثل, ربما كانت فكرة
    قصة تحكي قصة المثل أكثر حثاً على الابتكار بتضييق المجال وحصره في قصة تحكي بشكل حرفي
    كلمات المثل, لذا أرجو تقبل هذه المحاولة المتواضعة مني في هذا الاتجاه,,,,,,,


    كانت العمة تلاعب إبنة أخيها الصغيرة بحضور جدتها العجوز من أمها وبعض نساء القرية
    اللواتي لم يخفين إعجابهن بالإبنة وهي تلعب ممسكة بجرة ماء صغيرة تقربها من جرة خزين قمح كبيرة
    وهي تردد :- هذه أنا وهذه أمي,,,,,,,,,,,,
    ومن إعجابها قالت إحداهن مطرية :- لمن هذا الذكاء (لمين طالعه)
    فردت عليها العمة ,,,,(طالعه لأبوها),,,, نحن عائلة أذكياء .

    لم يعجب هذا الادعاء الجدة وقد هضمت العمة حق إبنتها أم الصغيرة من الذكاء
    فأسرتها, ولم تكن تعلم العمة أن أُذن الجدة العجوز وانتباهها أدركا ما قالت,,,,,

    وفي الأثناء أسقطت الإبنة جرتها الصغيرة داخل جرة الخزين, فحاولت العمة المساعدة,
    إلا أنها لم تفلح ولم تسعفها الحيلة أو الذكاء لإخراجها,
    فكانت بعيدة عن يدها في القاع, فقامت الجدة العجوز إلى جرة الخزين وقلبتها على فمها,
    فخرجت الجرة الصغيرة من الكبيرة, قائلة للعمة أي الجدة :- (إقلبي الجرة على تمها تطلع البنت لأمها)
    - أي الجرة الصغيرة إبنة جرة الخزين, كما كانت تردد الإبنة الصغيرة -
    والجدة تغمز , أن الإبنة لأمها ,,,,,,,,,,,,,,,
    ما شاء الله ، شكر الله لكم أستاذنا الكريم ،
    المجال مفتوح بأوسع أبوابه للمشاركات بإذن الله ، المهم أن تكون حول معنى المثل ، وهذا ما رأيته من مشاركات الكرام ..
    جزاكم الله خيرا .
    التعديل الأخير تم بواسطة آلـاء ; 2011-10-12 الساعة 17:13

  20. #50
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    01 2010
    الدولة
    غزة
    العمر
    21
    المشاركات
    1,803

    رد : ( ( بأقلامكم .. " الأمثـال الشعبيـة / في قصص " ) )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حزينة على الحال مشاهدة المشاركة



    اسمح لي أخي فؤاد راجع الموضوع والمقدمة جيدا
    الأخت رجاء عرضت في المقدمة فكرة تستحثنا فيها على كتابة قصة تنتهي بالمثل أو تصب فيما معناه
    دورأيي الخاص بأن كتابة قصة المثل يقف عنده الخيال فسنكتفي بسرد واحد للقصة أو المناسبة التي قيل فيها المثل أما تعدد القصص ما بين المثل ينطبق أو يخالف فهو يعطي مجال أوسع للابتكار
    والتنوع

    واسمحوا لي بهذه المتواضعة ( مش عارف هل يجوز لي تسميتها قصة أو شو ) وأنا عارفة حالي رايحة بالرجلين لكن لأني وعدت أختي آلاء

    ...............

    ما إن انتهى المؤذن من رفع آذان المغرب حتى انطلقت خديجة إلى زي الصلاة المعلق خلف باب غرفتها وتلحق بها ابنتها الصغيرة حنين ذات الأربع أعوام
    وتقف خديجة إلى الصلاة وترفع يديها مكبرة
    فترفع حنين يديها مثلها وتحرك الأم شفتيها متمتمة ً ببعض الأيات..
    فتحرك الطفلة شفتيها مقلدة أمها دون أن تدرى لماذا تحرك شفتيها وماذا تقول ..تعجبها الحركة..وتضحك..تتماسك خديجة من الضحك..تركع..تركع مثلها .تسجد الأم ..تفكر لبعض الوقت حنين .هل من الممكن أن تتسخ رأسها لو وضعتها مثل أمها على الأرض..تثق بوالدتها .وتسجد مثلها ..تتذكر لعبة الجمل التى كانت تلعبها مع أبيها ..تقوم تركب فوق ظهر أمها .تتماسك الأم وتنهي صلاتها وابنتها فوق ظهرها تتذكر نفسها وهي صغيرة تنتسم وتسلم ذات اليمين وذات الشمال ..تحضن ابنتها بشدة..وتضحكان سويًا ..


    جميلة يا عزيزتي ، حفظكِ الله وبارك فيكِ ... وأشكر لكِ هذا الحرص ..
    انتظري التصويت ، وفقكِ الله

 

 
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •