سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 30 من 65
  1. #1

    دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قال رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-

    « سَتُصَالِحُونَ الرُّومَ صُلْحًا آمِنًا فَتَغْزُونَ أَنْتُمْ وَهُمْ عَدُوًّا مِنْ وَرَائِكُمْ فَتُنْصَرُونَ وَتَغْنَمُونَ وَتَسْلَمُونَ ثُمَّ تَرْجِعُونَ حَتَّى تَنْزِلُوا بِمَرْجٍ ذِى تُلُولٍ فَيَرْفَعُ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ النَّصْرَانِيَّةِ الصَّلِيبَ فَيَقُولُ غَلَبَ الصَّلِيبُ فَيَغْضَبُ رَجُلٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ فَيَدُقُّهُ فَعِنْدَ ذَلِكَ تَغْدِرُ الرُّومُ وَتَجْمَعُ لِلْمَلْحَمَةِ ».
    [أخرجه أبو داود]

    وعَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

    (( تُصَالِحُونَ الرُّومَ صُلْحًا آمِنًا وَتَغْزُونَ أَنْتُمْ وَهُمْ عَدُوًّا مِنْ وَرَائِهِمْ فَتَسْلَمُونَ وَتَغْنَمُونَ ثُمَّ تَنْزِلُونَ بِمَرْجٍ ذِي تُلُولٍ فَيَقُومُ إِلَيْهِ رَجُلٌ مِنْ الرُّومِ فَيَرْفَعُ الصَّلِيبَ وَيَقُولُ أَلَا غَلَبَ الصَّلِيبُ فَيَقُومُ إِلَيْهِ رَجُلٌ مِنْ الْمُسْلِمِينَ فَيَقْتُلُهُ فَعِنْدَ ذَلِكَ تَغْدِرُ الرُّومُ وَتَكُونُ الْمَلَاحِمُ فَيَجْتَمِعُونَ إِلَيْكُمْ فَيَأْتُونَكُمْ فِي ثَمَانِينَ غَايَةً مَعَ كُلِّ غَايَةٍ عَشْرَةُ))

    [مسند أحمد]

    وجاء في المعجم الكبير:

    ((تصالحون الروم عشر سنين صلحا آمنا يفون سنتين ويغدرون في الثالثة أو يفون أربعا ويغدرون في الخامسة فينزل جيشا منكم في مدينتهم فتغزون أنتم وهم عدوا من ورائكم وورائهم فتقاتلون ذلك العدو فيفتح الله لكم فتنصرفون بما أصبتم من أجر وغنيمة فتنزلون بمرج ذي تلول فيقول قائلكم : الله غلب ويقول قائلهم : الصليب غلب فيتداولونها فيغضب المسلمون وصليبهم منهم غير بعيد فيثور ذلك المسلم إلى صليبهم فيدقه ويبرزون إلى كاسر صليبهم فيضربون عنقه فتثور تلك العصابة من المسلمين إلى أسلحتهم ويثور الروم إلى أسلحتهم فيقتلون تلك العصابة من المسلمين يستشهدون فيأتون ملكهم فيقولون : قد كفيناك حد العرب وبأسهم فماذا ننتظر ؟ فيجمع لكم حمل امرأة ثم يأتونكم تحت ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر ألفا ))


    أنتظر آراء الإخوة العلمية

  2. #2
    الفائز الأول بالمسابقة الثانية
    محور الوظائف
    الصورة الرمزية حوتري القسام
    تاريخ التسجيل
    11 2006
    الدولة
    أينما ذكر اسم الله في بلد عددت ذاك الحمى من صلب أوطاني
    العمر
    94
    المشاركات
    16,768

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    الــروافــض

  3. #3

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    المجوس لأن أيران تتغطى بالشيعة وهدفها أرجاع أمبراطورية فارس

  4. #4

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    قال الشيخ محمد المنجد على قناة وصال أن مرج دابق في حلب
    لا تقوم الساعه حتى ينزل الروم بالاعماق او بدابق ــ مكان في سوريا بالقرب من دمشق ــ فيخرج إليهم جيش من المدينه من خيار أهل الأرض.........إلي ان قال فيقاتلونهم فيهزم ثلث ــ اي يترك المعركه وينسحب ــ لا يتوب الله عليهم أبدا ويقتل ثلثهم أفضل الشهداء عند الله ويفتتح الثلث لايفتنون ابدا
    إن الساعة لاتقوم حتى لا يقسم ميراث ولا يفرح بغنيمه ثم قال بيده هكذا ونحاها نحو الشام فقال عدو يجمعون لاهل الإسلام ويجمع لهم أهل الأسلام قلت الروم تعنى ؟ قال نعم وتكون عند ذالكم القتال ردة شديدة
    فقد أخبر النبي محمد صلي الله عليه وسلم عن ما سيقع من حصار للعراق وللشام ـــ فلسطين ولبنان وسوريا وشمال الأردن ــومصر

  5. #5
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    03 2011
    المشاركات
    1,186

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    الله أعلم.
    كنا قد تدارسنا هذه الأحاديث في حرب الخليج عندما وصل الينا كتابا يدعى هرمجدون
    ولكن مرت سنين ولا أحد يعلم الغيب الا الله
    جزاك الله خيرا الابن الفاضل السلفي

  6. #6
    عضو نشيط الصورة الرمزية تاجي حجابي
    تاريخ التسجيل
    02 2009
    الدولة
    سلفستان
    العمر
    24
    المشاركات
    2,770

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    الرافضة ..والله أعلم

  7. #7

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    جزاكم الله خير الجزاء... نستفيد من الحديث في حد علمي:
    1- جواز الصلح مع الروم.
    2- جواز مشاركتهم في قتال عدو مشترك.
    3- في قتال هذا العدو خير كبير وسلامة عظيمة.
    4- يبقى السؤال من هو هذا العدو؟؟

    الروم في حد علمي يشمل في هذا العصر أوروبا وأمريكا ... وإذا نظرما من هم أعداؤها نجد أنهم:
    روسيا - الصين - إيران

    فهل من الممكن أن يكون القتال قتال تحالفات ... أي أنه سيحدث قتال بين المسلمين والروم من جهة وبين روسيا والصين وإيران من جهة أخرى؟؟

    الله تعالى أعلم

  8. #8
    عضو نشيط الصورة الرمزية عآبر سبيل
    تاريخ التسجيل
    04 2011
    الدولة
    بوترا جايا [ماليزيا]
    المشاركات
    5,027

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    الشيعة الروافض ,, والله أعلم

  9. #9
    عضو نشيط الصورة الرمزية (عبدالله هشام)
    تاريخ التسجيل
    11 2010
    الدولة
    غزة القسام
    العمر
    23
    المشاركات
    782

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    الشيعه والله أعلم

  10. #10
    عضو نشيط الصورة الرمزية فادي أبو السعيد
    تاريخ التسجيل
    06 2009
    الدولة
    Gــزة الـEـزة
    المشاركات
    4,508

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنا السلفي مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خير الجزاء... نستفيد من الحديث في حد علمي:
    1- جواز الصلح مع الروم.
    2- جواز مشاركتهم في قتال عدو مشترك.
    3- في قتال هذا العدو خير كبير وسلامة عظيمة.
    4- يبقى السؤال من هو هذا العدو؟؟

    الروم في حد علمي يشمل في هذا العصر أوروبا وأمريكا ... وإذا نظرما من هم أعداؤها نجد أنهم:
    روسيا - الصين - إيران

    فهل من الممكن أن يكون القتال قتال تحالفات ... أي أنه سيحدث قتال بين المسلمين والروم من جهة وبين روسيا والصين وإيران من جهة أخرى؟؟

    الله تعالى أعلم
    احنا مش قد الصين .. يجيك جاكي شان يعملك حركات تخليك تبطل تجمع

  11. #11
    عضو نشيط الصورة الرمزية mmq
    تاريخ التسجيل
    05 2006
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    5,576

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    الفرس وهم رافضة اليوم

  12. #12
    عضو نشيط الصورة الرمزية البعيد
    تاريخ التسجيل
    01 2007
    المشاركات
    4,321

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    في الحديث يذكر كلمة - تصالحون- يقصد المسلمين عموما والشيعة لم أسمع أحد أخرجهم من أمة الأسلام وبالتالي هم ضمن المسلمين الذين سيصالحون الروم
    لكن إلى يومنا هذا لم يحدث هذا الصلح رغم مرور قرون ربما لأن إيران لم تكن العدو لـأنها لم تكن شيعية أو كانت شيعية علمانية تحكمها أسرة موالية للروم فالكل كان راض

    أنا في الحقيقة أبحث عن الإحتمالات الأخرى لهذا اللغز سأوافيكم بها لاحقا

  13. #13
    عضو نشيط الصورة الرمزية mmq
    تاريخ التسجيل
    05 2006
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    5,576

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البعيد مشاهدة المشاركة
    في الحديث يذكر كلمة - تصالحون- يقصد المسلمين عموما والشيعة لم أسمع أحد أخرجهم من أمة الأسلام وبالتالي هم ضمن المسلمين الذين سيصالحون الروم
    لكن إلى يومنا هذا لم يحدث هذا الصلح رغم مرور قرون ربما لأن إيران لم تكن العدو لـأنها لم تكن شيعية أو كانت شيعية علمانية تحكمها أسرة موالية للروم فالكل كان راض

    أنا في الحقيقة أبحث عن الإحتمالات الأخرى لهذا اللغز سأوافيكم بها لاحقا

    بل أخرجهم الصحابه والتابعين وتابعي التابعين والعلماء السلف والخلف بل وحتى علي بن ابي طالب رضي الله عنهم أخرجهم من الاسلام والروايات في أصح كتبهم

  14. #14
    عضو نشيط الصورة الرمزية البعيد
    تاريخ التسجيل
    01 2007
    المشاركات
    4,321

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mmq مشاهدة المشاركة

    بل أخرجهم الصحابه والتابعين وتابعي التابعين والعلماء السلف والخلف بل وحتى علي بن ابي طالب رضي الله عنهم أخرجهم من الاسلام والروايات في أصح كتبهم
    إذا كان الحكم كذلك فلماذا يسمح لهم أداء فريضة الحج والدخول الى الى البقاع المقدسة

  15. #15
    عضو نشيط الصورة الرمزية فادي أبو السعيد
    تاريخ التسجيل
    06 2009
    الدولة
    Gــزة الـEـزة
    المشاركات
    4,508

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    قال صلى الله عليه وسلم :" تغزون جزيرة العرب فيفتحها الله ثم فارس فيفتحها اللهثم تغزون الروم فيفتحها الله ثم تغزون الدجال فيفتحه الله" رواه مسلم

    يعني راح نقاتل الفرس اللي هما الشيعة

  16. #16
    عضو نشيط الصورة الرمزية mmq
    تاريخ التسجيل
    05 2006
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    5,576

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البعيد مشاهدة المشاركة
    إذا كان الحكم كذلك فلماذا يسمح لهم أداء فريضة الحج والدخول الى الى البقاع المقدسة
    كيف تستطيع تصنيفهم ؟؟
    هل كل من جاء من ايران تصنفه على أنه مشرك فتمنعه ؟ أم أن من بينهم مسلمين ؟

  17. #17
    عضو نشيط الصورة الرمزية البعيد
    تاريخ التسجيل
    01 2007
    المشاركات
    4,321

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mmq مشاهدة المشاركة
    كيف تستطيع تصنيفهم ؟؟
    هل كل من جاء من ايران تصنفه على أنه مشرك فتمنعه ؟ أم أن من بينهم مسلمين ؟
    أنا لا أصنف أحدا
    أنت الذي لديك مشكلة التكفير المهم فهمت من تدخلك الأخير أن ليس كل الإيرانيين كفار إذن من هم الكفار هل هم العوام أم النظام
    ولماذا سمح لرئيسهم وعلمائهم بالحج وزيارة البقاع المقدسة الا يمنع ديننا الحنيف أن تطأ أقدام الكفار هذه البقاع المقدسة

  18. #18
    عضو نشيط الصورة الرمزية mmq
    تاريخ التسجيل
    05 2006
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    5,576

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البعيد مشاهدة المشاركة
    أنا لا أصنف أحدا
    أنت الذي لديك مشكلة التكفير المهم فهمت من تدخلك الأخير أن ليس كل الإيرانيين كفار إذن من هم الكفار هل هم العوام أم النظام
    ولماذا سمح لرئيسهم وعلمائهم بالحج وزيارة البقاع المقدسة الا يمنع ديننا الحنيف أن تطأ أقدام الكفار هذه البقاع المقدسة

    قد تكون أنت من لا يعرف الفرق بين الكفر والاسلام ولافرق بين العلماء والعامه في الاسلام والكفر كما هو الحال عند اليهود والنصارى والهندوس ... وإن كان كفر بعضهم أشد من كفر البعض

  19. #19
    عضو نشيط الصورة الرمزية البعيد
    تاريخ التسجيل
    01 2007
    المشاركات
    4,321

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mmq مشاهدة المشاركة
    قد تكون أنت من لا يعرف الفرق بين الكفر والاسلام ولافرق بين العلماء والعامه في الاسلام والكفر كما هو الحال عند اليهود والنصارى والهندوس ... وإن كان كفر بعضهم أشد من كفر البعض
    يا أخي سؤالي كان بسيط جدا ولكنك لم تجبني

    عندي الأن سؤال أخر هل هذا الحديث حديث صحيح وموثوق أم أنه صناعة في مخابر السلاطين والملوك والديكتاتوريات

  20. #20
    عضو نشيط الصورة الرمزية mmq
    تاريخ التسجيل
    05 2006
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    5,576

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البعيد مشاهدة المشاركة
    يا أخي سؤالي كان بسيط جدا ولكنك لم تجبني

    عندي الأن سؤال أخر هل هذا الحديث حديث صحيح وموثوق أم أنه صناعة في مخابر السلاطين والملوك والديكتاتوريات


    لما لم تعرف الفرق بين الكفر والاسلام طعنت في الحديث !!

  21. #21
    عضو نشيط الصورة الرمزية البعيد
    تاريخ التسجيل
    01 2007
    المشاركات
    4,321

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mmq مشاهدة المشاركة
    لما لم تعرف الفرق بين الكفر والاسلام طعنت في الحديث !!
    أنا لم أطعن في الحديث أنا أسأل عن صحته فأنت تعلم خيرا مني الأحاديث الموضوعة والمصنوعة
    والملفقة و المخيطة

    التكفير أفة تجعل صاحبها ينحدر منحدر لا قرار له فلا ينجوا من لهيبها أحد كالنار التي تأكل بعضها فلهاذا أنصحك أخي الكريم أن لا تتساهل في مثل هذه المسائل نعم لك الحق أن تعارض من شئت لكن لا تستعمل الدين وسيلة لإقصاء من تعارض أو تخالف فتدخل هذا النار وذاك الجنة أو تقدم صكوك الغفران لمن تشاء
    التعديل الأخير تم بواسطة البعيد ; 2012-02-11 الساعة 21:05

  22. #22
    عضو نشيط الصورة الرمزية mmq
    تاريخ التسجيل
    05 2006
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    5,576

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البعيد مشاهدة المشاركة
    أنا لم أطعن في الحديث أنا أسأل عن صحته فأنت تعلم خيرا مني الأحاديث الموضوعة والمصنوعة
    والملفقة و المخيطة

    التكفير أفة تجعل صاحبها ينحدر منحدر لا قرار له فلا ينجوا من لهيبها أحد كالنار التي تأكل بعضها فلهاذا أنصحك أخي الكريم أن لا تتساهل في مثل هذه المسائل نعم لك الحق أن تعارض من شئت لكن لا تستعمل الدين وسيلة لإقصاء من تعارض أو تخالف فتدخل هذا النار وذاك الجنة أو تقدم صكوك الغفران لمن تشاء


    هلا بحثت في سند الحديث قبل أن تلقي به خلف ظهرك وتصفه بما وصفته به ؟ " هذا إن كنت تعقل"
    واعلم أن التكفير الذي ترتعد من فرائص البعض هو حكم من أحكام الشريعة مثله مثل غيره ولقد تجاوز أهل العلم مسألة تكفير من إعتقد بتحريف القرآن وأعتقد بأن عائشه رضي الله عنها والمبرأه من فوق سبع سموات زانيه وأعتقد بردة الصحابه رضي الله عنهم وأعتقد بأن لله شركاء معه في الكون يخلقون ويرزقون ويصرفون ويدبرون الى مسأله هي الاهم وهي من شك في كفر هؤلاء أو أعتقد بأن لهم في الاسلام نصيب

  23. #23
    عضو نشيط الصورة الرمزية mmq
    تاريخ التسجيل
    05 2006
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    5,576

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    بالمناسبه يا أخوان الرافضه ليسوا هم الشيعه ولايوجد شيعه اليوم

  24. #24
    عضو نشيط الصورة الرمزية البعيد
    تاريخ التسجيل
    01 2007
    المشاركات
    4,321

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mmq مشاهدة المشاركة


    هلا بحثت في سند الحديث قبل أن تلقي به خلف ظهرك وتصفه بما وصفته به ؟ " هذا إن كنت تعقل"
    واعلم أن التكفير الذي ترتعد من فرائص البعض هو حكم من أحكام الشريعة مثله مثل غيره ولقد تجاوز أهل العلم مسألة تكفير من إعتقد بتحريف القرآن وأعتقد بأن عائشه رضي الله عنها والمبرأه من فوق سبع سموات زانيه وأعتقد بردة الصحابه رضي الله عنهم وأعتقد بأن لله شركاء معه في الكون يخلقون ويرزقون ويصرفون ويدبرون الى مسأله هي الاهم وهي من شك في كفر هؤلاء أو أعتقد بأن لهم في الاسلام نصيب
    سبحان الله كيف سمح لهؤلاء الكفرة بأن تطأ أقدامهم البقاع المقدسة؟

  25. #25
    عضو نشيط الصورة الرمزية البعيد
    تاريخ التسجيل
    01 2007
    المشاركات
    4,321

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mmq مشاهدة المشاركة
    بالمناسبه يا أخوان الرافضه ليسوا هم الشيعه ولايوجد شيعه اليوم
    حتى الشيعة إنقرضوا؟
    متى إنقرضوا؟
    وما الفرق بين الرافضة والشيعة؟

  26. #26
    عضو نشيط الصورة الرمزية mmq
    تاريخ التسجيل
    05 2006
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    5,576

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البعيد مشاهدة المشاركة
    سبحان الله كيف سمح لهؤلاء الكفرة بأن تطأ أقدامهم البقاع المقدسة؟
    سأعيد عليك السؤال كيف ستصنف من يأتي من إيران كيف ستعرف مسلمهم من كافرهم ؟؟

  27. #27
    عضو نشيط الصورة الرمزية mmq
    تاريخ التسجيل
    05 2006
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    5,576

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البعيد مشاهدة المشاركة
    حتى الشيعة إنقرضوا؟
    متى إنقرضوا؟
    وما الفرق بين الرافضة والشيعة؟

    الشيعه فرق كثيره جلهم انقرض قال الإمام الذهبي رحمه الله : في ترجمة الحاكم النيسابوري :

    أما انحرافه عن خصوم علي فظاهر ، وأما أمر الشيخين فمعظِّمٌ لهما بكل حال فهو شيعي

    لا رافضي .. " انتهى


    وقال ابن حجر- – رحمه الله – - في الفتح

    والتشيع محبة علي وتقديمه على الصحابة

    فمن قدمه على أبي بكر وعمر فهو غال في تشيعه،ويطلق عليه رافضي

  28. #28
    عضو نشيط الصورة الرمزية mmq
    تاريخ التسجيل
    05 2006
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    5,576

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    هل سيعتذر الزميل البعيد على ماقال في حق أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم ويستغفر أم سينتصر لهواه ويجادل دفاعاً عن "الأحبه"

  29. #29
    عضو نشيط الصورة الرمزية mmq
    تاريخ التسجيل
    05 2006
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    5,576

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    فائده


    كلمه " رافضه " ليست سبه من أهل السنه والجماعه لهذه الطائفه بل هم يقولون أن الله أسماهم الرافضه في التوراه والانجيل ويفتخرون بهذا اللقب


    عن محمد بن القاسم بن عبيد ، عن الحسن بن جعفر ، عن الحسين ، عن محمد يعني إبن عبد الله الحنظلي ، عن وكيع ، عن سليمان الأعمش ، قال : دخلت على أبي عبد الله جعفر بن محمد (ع) قلت : جعلت فداك إن الناس يسمونا روافض ، وما الروافض ؟ ، فقال : والله ما هم سمو كموه ، ولكن الله سماكم به في التوراة الأنجيل على لسان موسى ولسان عيسى (ع) وذلك أن سبعين رجلاً من قوم فرعون رفضوا فرعون ودخلوا في دين موسى فسماهم الله تعالى الرافضة ، وأوحى إلى موسى أن إثبت لهم في التوراة حتى يملكوه على لسان محمد (ص). ففرقهم الله فرقاً كثيرة وتشعبوا شعبا كثيرة ، فرفضوا الخير فرفضتم الشر

  30. #30

    رد : دعوة للنقاش: من العدو المشترك الذي سنقاتله نحن والروم؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنا السلفي مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خير الجزاء... نستفيد من الحديث في حد علمي:
    1- جواز الصلح مع الروم.
    2- جواز مشاركتهم في قتال عدو مشترك.
    3- في قتال هذا العدو خير كبير وسلامة عظيمة.
    4- يبقى السؤال من هو هذا العدو؟؟

    الروم في حد علمي يشمل في هذا العصر أوروبا وأمريكا ... وإذا نظرما من هم أعداؤها نجد أنهم:
    روسيا - الصين - إيران

    فهل من الممكن أن يكون القتال قتال تحالفات ... أي أنه سيحدث قتال بين المسلمين والروم من جهة وبين روسيا والصين وإيران من جهة أخرى؟؟

    الله تعالى أعلم
    الاستعانة بالكفار في القتال

    يجوز أن يستعان بالكفار بوصفهم أفراداً وبشرط أن يكونوا تحت الراية الإسلامية، بغض النظر عن كونهم ذميين أو غير ذميين، سواء أكانوا من رعايا الدولة الإسلامية أم لم يكونوا. أمّا الاستعانة بهم كطائفة معينة لها كيان مستقل عن الدولة الإسلامية فلا يجوز مطلقاً، فيَحرم أن يُستعان بهم بوصفهم دولة مستقلة.
    والدليل على جواز الاستعانة بالكفار في القتال أفراداً (أن قزمان خرج مع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أُحد وهو مشرك فقتل ثلاثة من بني عبدالدار حَمَلة لواء المشركين حتى قال صلى الله عليه وسلم: إن الله ليَأزر هذا الدين بالرجل الفاجر)، وأن قبيلة خُزاعة خرجت مع النبي صلى الله عليه وسلم عام الفتح لمحاربة قريش، وكانت خزاعة حينئذ لا تزال مشركة حتى قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا معشر خزاعة ارفعوا أيديكم عن القتل، فقد كثُر القتل إن نفع لقد قتلتم قتلاً لأدينه). فهذه الأحاديث كلها صحيحة تدل دلالة صريحة على جواز الاستعانة بالكفار أفراداً، أي على جواز أن يكون الكافر في جيش المسلمين يقاتِل العدو مع المسلمين. إلاّ أنه لا يُجبَر على أن يكون الكافر في الجيش، ولا يُجبَر على القتال، لأن الجهاد ليس فرضاً عليه، ولا يُعطى من الغنيمة ولكن يُرضَخ له، أي يعطى له قدر من المال. فإذا طلب الكافر أن يحارب مع المسلمين أي أن يكون في جيش المسلمين، يجوز ذلك في كل ناحية من نواحي الخدمة في الجيش، حتى في استخبارات الجيش وجاسوسيته. أمّا ما ورد عن عائشة قالت: خرج النبي صلى الله عليه وسلم قِبَل بدر فلمّا كان بحرّة الوبرة أدركه رجل قد كان تُذكر منه جرأة ونجدة، ففرح به أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم حين رأوه، فلمّا أدركه قال: جئت لأتبعك فأصيب معك. فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: تؤمن بالله ورسوله؟ قال: لا. قال: فارجع فلن أستعين بمشرك)، قالت: ثم مضى حتى إذا كان بالشجرة أدركه الرجل فقال له كما قال أول مرة، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم كما قال أول مرة، فقال: لا. قال: فارجع فلن أستعين بمشرك. قالت: فرجع فأدركه بالبيداء، قال له كما قال أول مرة: تؤمن بالله ورسوله؟ قال: نعم. فقال له: فانطلق). فإن هذا الحديث لا يتعارض مع الثابت أنه صلى الله عليه وسلم استعان بمشركين، وذلك لأن هذا الرجل اشترط أن يحارب ويأخذ الغنيمة، فإنه قال: (جئت لأتبعك فأصيب معك)، والغنيمة لا تعطى إلاّ للمسلمين، فيُحمل رفض النبي الاستعانة به على ذلك كما يُحمل على أن الاستعانة بالكفار أفراداً موكولة لأمر الخليفة إن شاء استعان وإن شاء رفض. وأمّا ما ورد عن خُبيب بن عبدالرحمن عن أبيه عن جده قال: أتيتُ النبي صلى الله عليه وسلم وهو يريد غزواً أنا ورجل من قومي ولم نسلم، فقلنا: إنا نستحيي أن يشهد قومنا مشهداً لا نشهده معهم. فقال: أسلمتُما؟ فقلنا: لا. فقال: إنا لا نستعين بالمشركين على المشركين. فأسلمنا وشهدنا معه). فإن هذا الحديث يُحمل على أن الاستعانة بالكفار موكولة لرأي الخليفة إن شاء استعان وإن شاء رفض. والرسول استعان بأُحد واستعان في فتح مكة ورفض الاستعانة في بدر ورفض الاستعانة بخُبيب والرجل الذي معه حتى أسلما. فكون الرسول ثبت عنه أنه استعان بأفراد من الكفار وهم على كفرهم، وثبت عنه أنه رفض الاستعانة بأفراد حتى أسلموا، دليل على أن الاستعانة بأفراد من الكفار في القتال جائزة وأنها موكولة لرأي الخليفة، إن شاء قَبِل الاستعانة وإن شاء رفضها. وقد ذكر البيهقي عن نص الشافعي: أن النبي صلى الله عليه وسلم تفرّس الرغبة في الذين ردّهم، فردّهم رجاء إسلامهم، فصدق الله ظنه.
    أمّا الدليل على أنه لا يجوز أن يُستعان بالكفار في القتال بوصفهم دولة مستقلة، فلِما رواه أحمد والنسائي عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تستضيئوا بنار المشركين)، ونار القوم كناية عن كيانهم في الحرب كقبيلة مستقلة أو كدولة. وقال البيهقي: والصحيح ما أخبَرَنا الحافظ أبو عبدالله فساق بسنده إلى أبي حميد الساعدي قال: (خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا خلف ثنية الوداع إذا كتيبة قال: من هؤلاء؟ قالوا: بني قينقاع رهط عبدالله بن سلام. قال: أوَ تُسلموا؟ قالوا: لا. فأمرهم أن يرجعوا وقال: إنا لا نستعين بالمشركين. فأسلَموا)، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم ردّ رهط عبدالله بن سلام من بني قينقاع لأنهم جاءوا طائفة مجتمعة في كتيبة كافرة، وجاءوا تحت رايتهم باعتبارهم من بني قينقاع التي بينها وبين الرسول معاهدات، وكانت كدولة. ومن أجل ذلك رفضهم. فرفْضُهم كان لكونهم جاءوا تحت رايتهم وفي دولتهم بدليل قبوله صلى الله عليه وسلم الاستعانة باليهود في خيبر حين جاءوا أفراداً.
    وحديث أبي حميد هذا يتضمن علّة شرعية إذا وُجدت وُجد الحكم وإذا عدمت عدم الحكم. والعلّة في الحديث ظاهرة في نص الحديث فإنه يقول: (إذا كتيبة. قال: من هؤلاء؟ قالوا: بو قينقاع رهط عبدالله بن سلام)، فإن معنى كونهم كتيبة أي جيش مستقل له راية مستقلة، لأن لكل كتيبة راية. فصار كونهم كتيبة كافرة لها راية مستقلة ومن بني قينقاع اليهود الذين هم بمقام دولة بينهم وبين الرسول معاهدات هو علّة ردّهم، لا كونهم كفاراً فقط، بدليل أنه أمَرَهم أن يرجعوا بناء على ذلك وعلى رفضهم الإسلام، لا على رفضهم الإسلام فقط. ويؤيد هذا حديث أنس (لا تستضيئوا بنار المشركين) فإنه مسلَّط على الكيان كما يؤكده قبول الرسول الاستعانة بقزمان في نفس موقعة أُحد مع أنه مشرك، فإن معنى ذلك هو رفض الاستعانة بالكافر بوصفه كياناً، وقبول الاستعانة به بوصفه فرداً. وعلى هذا تكون الاستعانة بالكفار كطائفة كافرة أو قبيلة كافرة أو دولة كافرة وتحت رايتهم وكجزء من دولتهم لا تجوز ولا بوجه من الوجوه.
    وأمّا كون خزاعة خرجت مع النبي صلى الله عليه وسلم على قريش عام الفتح وهي قبيلة مستقلة، فإنه لا يدل على جواز الاستعانة بطائفة لها كيان مستقل، وذلك أن خزاعة في عام الحديبية كانت حاضرة حين كُتبت معاهدة الصلح بين قريش وبين المسلمين، فحين ورد في المعاهدة نص (وأنه من أحَبَّ أن يدخل في عقد محمد وعهده دخل فيه، ومن أحَبَّ أن يدخل في عقد قريش وعهدهم دخل فيه). وبناء على هذا النص تواثبت خزاعة فقالوا: نحن في عقد محمد وعهده، وتواثبت بنو بكر فقالوا: نحن في عقد قريش وعهدهم. فصارت خزاعة مع المسلمين في هذه المعاهدة التي بين قريش والمسلمين، وأدخلها الرسول في حمايته كجماعة من دولته بحسب المعاهدة. ولذلك تكون حارَبَت كقبيلة تحت راية المسلمين وكجزء من الدولة الإسلامية لا كطائفة مستقلة، فيكونون كالأفراد لا كالكيان.
    وأمّا ما يُتوهم من أن خزاعة كان بينها وبين الرسول حلف أو معاهدة فغير صحيح. فإن المعاهدة كانت بين الرسول وبين قريش لا بين الرسول وبين خزاعة. وبناء على هذه المعاهدة دخلت قبيلة بني بكر مع قريش كجزء منها، ودخلت قبيلة خزاعة مع المسلمين كجزء من كيانهم. وعليه لا تكون حرب خزاعة مع الرسول حرب طائفة كافرة مع المسلمين، بل حرب أفراد كفار في قبيلة كافرة مع المسلمين تحت راية المسلمين، وهذا جائز لا شيء فيه.
    وأمّا ما رواه أحمد وأبو داود عن ذي مخبر قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (ستُصالحون الروم صلحاً تَغزون أنتم وهم عدوّاً مِن ورائكم)، فإنه يُحمل قوله: (تَغزون أنتم وهم عدواً من ورائكم) على أفراد الروم لا على دولتهم، وذلك لأنه قال: (ستصالحون الروم صلحاً تَغزون)، والصلح بين المسلمين والكفار إنّما يكون عند قبولهم الجزية ودخولهم تحت حكم المسلمين، لأن الإسلام قد أمر المسلمين أن يخيِّروا الكفار الذين يحاربونهم بين ثلاث: الإسلام أو الجزية أو الحرب، فإذا حصل الصلح وهم كفار لا يكون إلاّ في حال دفع الجزية ودخولهم تحت الراية الإسلامية، فقوله: (ستصالحون) قرينة على أنهم تحت راية المسلمين، فهم حينئذ أفراد، ويؤيد هذا واقع ما حصل مع الروم. فإن المسلمين حاربوهم وهزموهم واحتلوا بلادهم، وقد حارب الروم مع المسلمين أفراداً ولم يقع قط أن حارب الروم بوصفهم دولة مع الدولة الإسلامية عدُوّاً من ورائهم، ولم يحصل ذلك في يوم من الأيام، مما يؤكد أن المراد بالحديث الروم أفراداً لا كدولة، ويوجب حمله على هذا. وبذلك يتبين أنه لا يوجد دليل يدل على جواز الاستعانة بالمشركين كدولة، بل الأدلة صريحة في عدم جواز ذلك مطلقاً.
    هذا كله بالنسبة للاستعانة بالكافر أن يقاتِل بنفسه مع المسلمين. أمّا الاستعانة بالكافر بأخذ السلاح منه، فإنه يجوز سواء أكان السلاح من فرد أو من دولة، على أن يكون ذلك إعارة مضمونة، لِما رُوي أنه لما أجمع رسول الله صلى الله عليه وسلم السير إلى هوازن ليلقاهم، ذُكر له أن عند صفوان بن أمية أدراعاً وسلاحاً، فأرسل إليه وهو يومئذ مشرك فقال: (يا أميّة أعِرنا سلاحك هذا نلقَ فيه عدونا غداً. فقال صفوان: أغصباً يا محمد؟ قال: بل إعارة مضمونة حتى نؤديها لك. فقال: ليس بهذا بأس، فأعطاه مائة درع بما يكفيها من السلاح، فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكفيهم حمْلها ففعل). فهذا واضح فيه أن الرسول استعان بكافر بأخذ السلاح منه، وهو وإن كان فرداً إلاّ أنه رئيس قبيلة. على أن مجرد أخذ السلاح من كافر دليل على جواز الاستعانة بالكافر بأخذ السلاح منه مطلقاً ما لم يَرِد دليل يخصص عدم الاستعانة به كدولة كما هي الاستعانة بالقتال. ولكنه لم يَرِد دليل يمنع أخذ السلاح من دولة، فيظل على إطلاقه من جواز أخذه من الكافر مطلقاً إعارة أو شراء. على أنّ أخذ الدولة السلاح إنّما يحصل غالباً من دولة. وعليه يجوز الاستعانة بأخذ السلاح من دولة كافرة.

 

 
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •