غريب امر تعيين الحكومات في الاردن، عمر الحكومة اذا طال بوصل لسنتين، وفي الربيع العربي 6 شهور، ولما الحكومة تقال كل الوزراء السابقين 24 وزير بوخذو رواتب تقاعدية عن استلامهم للوزرارت ، وبتعين وزراء جدد برواتب جديدة ولما يتقاعدوا بوخذو تقاعد، كلو من دم الشعب، واغرب امر انو افضل وزارة بالاردن من 6 شهور وطالع هي وزارة الشباب الي استلمها د.محمد نوح القضاة ابن الشيخ العالم الجليل نوح القضاة الي فقدناه قبل سنة ونصف، وكان الاب الروحي للمجامع العلمية والتربوية بالاردن على كل المستويات معارضة وموالاة، ود.محمد القضاة طور وزارة الشباب لتصبح وزارة بدورها الحقيقي وعمل على كثير من الانجازات التي لا تحصل في الاردن الا بالاحلام، فقد قال وزير الشباب والرياضة السابق الدكتور محمد نوح القضاة إن الوزارة استطاعت خلال شهرين ونصف أن تغلق مديونيتها منذ عام 2007 وحتى عام 2011 بحيث لم تعد الوزارة مدينة لأي جهة بل حققت وفرا وصل إلى 400 ألف دينار ، مؤكدا أن هذا جهد يسجل لكافة أبناء الوزارة دون استثناء حيث الحاجة الى تقديم النموذج والقدوة الحسنة ليس فقط من على المنابر بل تحويلها إلى واقع ملموس من خلال الانجازات،
كما أعاد 34 ألف دينار كانت ستصرف لسد ثقب في قصر الثقافة رغم أن كلفة سد الثقب 600 دينار فقط.
والغى احدى المشاريع الباهظة داخل الوزارة والتي لا فائدة منها.
والغى الخمور وشربها داخل وزارة الشباب ومديرياتها.
واطلق مباردة اركب معنا التي لم يحصل مثلها في وزراة الشباب ان تحوي مبادرة على دعوة لدعاة وعلماء ليحاضروا في هذه المبادرة والتي تنظمها وزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع قناة «اقرأ» الفضائية، وبمشاركة العلماء والدعاة: د. محمد العريفي، د. عائض القرني (المملكة العربية السعودية)، الداعيان مصطفى حسني ومحمود المصري (جمهورية مصر العربية) والدكتور محمد نوح القضاة وزير الشباب والرياضة. يتضمن برنامج المبادرة ، إقامة عدد من المحاضرات والندوات في معظم الجامعات الأردنية المنتشرة في المحافظات، للحديث حول محاور تتعلق بالقيم الإنسانية، الى جانب إلقاء محاضرات لكافة فئات المجتمع الأردني خلال الفترات المسائية. د. محمد نوح القضاة أكد أن المبادرة تهدف إلى تعزيز القيم السلوكية والأخلاقية لدى شباب الوطن وشاباته من مختلف الأطياف.
وكفى قبل كل ذلك محاضراته التي اقبل عليها الجميع حتى اعرف من العلمانيين من كان يقول اني احب ان اسمع لهذا الشيخ، عداك عن محبة الجميع له، لم يحدث في الاردن ربما من عقود ان يتولى وزراة من الوزرات شخصية من الدعاة وابن عالم جليل ويصبغ الوزراة بالصبغة الاسلامية، فقد انهض بفضل الله تعالى وزارة الشباب من اسفل الحضيض الى قمة الهرم.....ولكن....
ولكن للاسف في الاردن هناك قوى تسعى لهدم الانجازات واحباط النجاحات وتحويل الناجح الى فاشل وتحويل الفاشل الفاسد الى ناجح كبير.... لنتفاجأ بتعيين وزارة للمرأة والغاء افضل وزارة كان يرأسها داعية
، وهذه الوزارة ربما هي بداية غزل للمجتمع الدولي بان الاردن بلد الاصلاح وبلد الحفاظ على حقوق المرأة.. لكي نصل الى حرية المرأة التي يريدونها حسب مقاساتهم... حرية المرأة بظاهرها يقصدون ان المرأة مهضومة الحقوق ومقيدة بسلاسل داخل جحر...والواقع غير ذلك حرية المرأة بالمضمون هو الحرية الجنسية لها الحرية بالتبرج وبأن تنام وتعاشر من تريد، حتى لو زوجها جامعها وهي لا تريد يحق لها ان تشكوه الى القانون...الله اكبر هل هذه هو المطلوب من حقوق المرأة، ينبغي ان ان نغير هذا المصطلح ليصبح وأد المرأة لا حقوق المرأة لان حقوق المرأة كما يريد الغرب وكما تريد العلمانية هو بقتل شرفها وجعلها سلعة للمتعة الجنسية تباع في المقاهي والنوادي الليلية وفي صحبة الشر وكفتيريا الشر وفي جعل المرأة بلا حس ديني وبلا شرف دنيوي وبلا فاصل اجتماعي بينها وبين الرجل، الهذا الغيت افضل وزارة حجمت من الفساد داخل بلد نخر فيه الفساد الى نخاع عظمه، لا وعند قمة نجاح هذه الوزراة يتم الغاؤها واستحداث وزارة المرأة التي هي ستكون من اسوأ الوزرارت اذا طبقت اتفاقيات حقوق المرأة التي لا تهدف الا لنزع شرف المرأة وتدنيس عرضها وجعلها بضاعة لاصحاب الشهوة والجنس.
لا املك الا ان اقول حسبي الله ونعم الوكيل