سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...



صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 30 من 76
  1. #1
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249

    من رثاء الأندلس

    بسم الله الرحمن الرحيم

    من رثاء الأندلس
    لقد وقع في يدي بالأمس كتاب بعنوان رثاء الأندلس للكاتب محمد بو ذينة وكنت أتصفحه وأعجبني ما به من شعر في رثاء الأندلس ورثاء بعض العواصم والبلدن
    فاخترت لكم هذه الأبيات


    ومن رثاء الأندلس

    الدهر يفجعُ العين بالأثرِ ***** فما البكاء على الأشباح والصور؟
    أنهاك أنهاك لا ألوك موعظةً *** عن نومه بين ناب الليث والظفر
    فالدهر حربٌ وإن أبدى مُسالمةً *** والبيضُ والسود مثلُ البيضِ والسمر
    ولا هوادة بين الرأس تأخذه **** يدُ الضرابِ وبين الصارم الذكرِ
    فلا تغرنك من دنياك نومتُها **** فما صانعة عينيها سوى السهرِ
    ما لليالي، أقال الله عثرتنا **** من الليالي وخانتها يد الغيرِ
    في كل حين لها في كل جارحة *** منا جراحٌ وإن زاغت عن النظرِ
    تَسُرُّ بالشيء لكن كي تُغرّ به **** كالإيم ار إلى جاني من الزهر
    كم دولة وليتْ بالنصر خدمتها *** لم تبقِ منها وسل ذكراك، من خبر


    من البلاد التي حاقت بها الكوارث هي بغداد إذ حرقها ابن طاهر المأمون أثناء حصاره لأخيه الأمين، فقد سلط عليها مجانيقه فتحولت ناراً أتت على كل شيء فيها، وكأن قصورها التي طالما أشاد بها الشعراء لم تكن شيئاً مذكوراً وأثرت هذه الحادثة المفجعة في قلوب كثير من الشعراء فقال بعضهم يندبها ويبكيها:
    بكت عيني على بغداد لمّا **** فقدت غضارةَ العيش الأنيقِ
    أصابتها من الحساد عينٌ **** فأفنت أهلها بالمنجنيقِ
    فقومٌ أُحرقوا بالنار قسراً **** ونائحةٌ تنوح على غريقِ
    وصائحةٌ تنادي وأصحابي **** وقائلةُ تقول أيا شقيقي
    ومغتربٌ بعيدُ الدار مُلقى **** بلا رأسٍ بقارعة الطريق
    ولا ولدٌ يعوج على أبيه **** وقد هرب الصديق عن الصديق


    كان العباسيون يعانون من الترك وغيرهم حتى غزا هولاكو بغداد وخربها، وأزال خلافتهم ورمى بها وبالتاريخ الباهر العظيم في دجلة، فبكى الشعراء من الأعماق، ومن خير من بكى وناح شمس الدين الكوفي، وفيهم يقول بإحدى مراثيه:

    ما للمنازل أصبحت لا أهلها ***** لأهلي وة جيرانها جيراني
    أين الذين عهدتهم ولعزِّهم ***** ذلاً تَخرُّ معاقد التيجانِ
    كانوا نجوم من اقتدى فعليهمُ ***** يبكي الهدى وشعائر الإيمانِ
    أفنتهم غيرُ الحوادث مثلما ***** أفنت قديماً صاحب الإيوان
    ما زلت أبكيهم وألثم وحشةً ***** لجمالهم ولا أشجانه أشجاني


    يتبع إن شاء الله








  2. #2
    شاعر -رحمه الله-
    تاريخ التسجيل
    12 2001
    المشاركات
    5,050
    شروق شو اللي وداكي على السياسي ؟! متخلينا هو ن أحسن وتخليهم في حالهم هم فاضيين للشعر ؟!

  3. #3
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي الكريم خميس
    حياك الله
    مهو أنا هون وهناك بصراحة السياسي بفش غلي فيه خاصة لما الوضع بيكون يقهر يعني وين الواحد بدو يفش غله
    قاعدين في هالغربة والواحد طلعانة روحه وكل يوم بنقول تفرج ولكن الظروف كما تعلم ما بتفش الخلق والمصيبة لما تنظر للعرب يلي حولك بتلاقيهم ينفعلوا مع الوضع ساعتها وبعدين ولا كإنه شيء جرا والله شيء بيسم البدن
    أنا بحب السياس مشان هيك بفش غلي وخلاص ومبحبش أسكت على الظلم
    ربنا يفرجها علينا ويوفقنا لخير ديننا ووطننا
    أشكرك

  4. #4
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    بسم الله الرحمن الرحيم
    نتابع

    عندما سقطت قواعد الأندلس الكبرى وهي :بلنسية، قرطبة، مُرسية، شاطبة، جيان، إشبيلية، فكان بكاء هذه القواعد المجيدة هو عماد قصيدة أبو البقاء الرندي ويبدأها بقوله

    لكل شيء إذا ما تمّ نقصانُ ***** فلا يُغَرّ بطيب العيش إنسانُ
    هي الأمور كما شاهدتها دولٌ ***** من سرَّه زمن ساءته أزمانُ
    وهذه الدار لا تبقي على أحدٍ ***** ولا يدوم على حال لها شأنُ
    يمزق الدهر حتماً كل سابغة ***** إذا نبت مشرفيات وخرصانُ
    وينتضي كل سيف للفناء ولو **** كان ابن ذي يزن الغمد غمدانُ
    أين الملوك ذوو التيجان من يمن *** وأين منهم أكاليل وتيجانُ
    وأين ما شاده شداد في إرم **** وأين ما ساسه في الفرس ساسانُ
    وأين ما حازه قارون من ذهب **** وأين عاد وشداد وقحطانُ
    أتى على الكل أمر لا مرد له **** حتى قضوا فكأن القوم ما كانوا
    وصار ما كان من ملك ومن ملك *** كما حكى على خيال الطيف وسنانُ
    دار الزمان على دارا وقاتِلِه **** وأم كسرى فما آواه إيوانُ
    كأنما الصعب لم يسهل له سبب **** يوماً ولا ملك الدنيا سليمان

    يتبع

    ملاحظة
    إنني أتمنى أن يزور المسلمين جميعاً الأندلس وخاصة قصر الحمراء ليبكوا على كنز أضاعوه كما أضاعوا فلسطين وغيرها بل أقول كل حضارتهم وكل آثارهم
    من يزور قصر الحمراء والجوامع والآثار المتبقية يبكي فعلاً ويشعر بفخر واعتزاز لانتمائه لأمجاد ولأبطال وفرسان مروا في هذا المكان
    ويا لأسف اليهود استردوا ما ضاع منهم وأكثر وبتزوير
    أما المسلمين فلا أحد منهم يجروؤ على المطالبة بهذه الآثار المدنسة والتي حولت بعضها لكنائس
    لا حول ولا قوة إلا بالله

  5. #5
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    كأنما الصعبُ لم يَسهُلْ له سبب، **** يوماً، ولم يملكِ الدُّنيا سليمانُ
    فجائع الدهر أنواع منوعة **** وللزمان مسرات وأحزانُ
    وللحوادث سلوان يسهله **** وما لما حل بافسلام سلوانُ
    دهى الجزيرة أمراً لا عزاء له *** هوى له أُحُد وانهدّ نهلانُ
    أصابها العين في الإسلام فارتزأت *** حتى خلت منه أقطار وبلدانُ
    فاسأل بلنسية ما شأن مُرسية **** وأين شاطبة أم أين جيّانُ
    وأين قرطبة دار العلوم فكم **** من عالم قد سما فيها له شأنُ
    وأين حمص وما تحويه من نزه **** ونهرها العذب فيّاض وملآنْ
    قواعد كنَّ أركان البلاد فما ***** عسى البقاء إذا لم تبق أركانُ
    تبكي الحنيفة البيضاء من أسف **** كما بكى لفراق الإلف هيمانُ
    على ديار من الإسلام خالية **** قد أقفرت ولها بالكفر عمرانُ
    حيث المساجد قد صارت كنائس ما *** فيهن إلا نواقيس وصلبانُ
    حتيث المحاريب تبكي وهي جامدة **** حتى المنابر ترثي وهي عيدانُ
    يا غافلاً، وله في الدهر موعظةٌ **** "إن كنتَ في سِنةٍ فالدهرُ يقظانُ
    وماشياً مرحاً يلهيه موطنه، ***** أبعدَ حمصٍ تغرُّ المرء أوطانُ؟
    تلك المصيبةُ أنست ما تقدمها، **** وما لها مع طوال الدّر نسيانُ.
    يا أيها الملِكُ البيضاءُ رايتُه، **** أدرك بسيفكَ أهل الكفرِ، لا كانوا
    يا راكبينَ عتاقَ الخيل ضامرةً *** * كأنها في مجالِ السبق عقبانُ
    وحاملينَ سيوفَ الهندِ مرهفةً **** كأنها في ظلامِ النقعِ نيرانُ
    وراتعين وراء البحرِ في دعةٍ **** لهمُ بأوطانهم عزّ وسلطانُ
    أعندكم نبأٌ من أهل أندلسِ؟ **** فقد سرى بحديث القومِ ركبانُ
    كم يستغيثُ بنو المستضعفين، وهم **** أسرى وقتلى، فما يهتزّ إنسانُ!
    ماذا التقاطع في الإسلام بينكمُ **** وأنتم – يا عبادَ الله – إخوانُ!
    ألا نفوسٌ أبياتٌ لها هممٌ! **** أما على الخير أنصارٌ وأعوانُ!
    يا من لذلةِ قومٍ، بعد عزتهم، **** أحال حالهمُ كفرٌ وطغيانُ.
    بالأمسِ كانوا ملوكاً في منازلهم، **** واليوم هم في بلاد الكفر عبدانُ
    فلو تراهم حيارى لا دليلَ لهم **** عليهم من ثياب الذُّلِّ ألوانُ
    ولو رأيتَ بكاهم عند بيعِهِمُ ***** لهالكَ الأمرُ واستهوتك أحزانُ وطفلةٍ مثلَ حُسنِ الشمسِ إذ برزت، **** كأنما هي ياقوت ومرجانُ
    يقودها العلجُ للمكروه مكرهةً **** والعينُ باكيةٌ والقلبُ حيرانُ
    لمثل هذا يذوب القلبُ من كمدٍ **** إن كان في القلب إسلامٌ وإيمانُ!


    يتبع

  6. #6
    عضو نشيط الصورة الرمزية Umm Hamza
    تاريخ التسجيل
    04 2002
    الدولة
    أرض الشام المباركة
    المشاركات
    1,988

    من أجمل ما قرأت!

    شكراً لك يا أخت شروق على هذه الأبيات : و كأنها تصف حالنا الآن!
    كأن التاريخ يكرر نفسه و لكن المأساة أننا لا نتعلم من أخطاء الماضي!
    جزاك الله خيراً والسلام عليكم.

  7. #7
    عضو نشيط الصورة الرمزية لاجئ
    تاريخ التسجيل
    06 2002
    الدولة
    أرض الله
    المشاركات
    1,482
    باقتباس من مشاركة شروق
    ويا لأسف اليهود استردوا ما ضاع منهم وأكثر وبتزوير
    لا حول ولا قوة إلا بالله
    الأخت شروق حياك الله و بارك الله فيك على هذة الأشعار الجميلة و التي أرجو أن تستمر .. لنقرأ و نستمتع ..

    و لي تساؤل خجِل على إقتسبتُه من أحد ردودك ... ماذا تعنين و لكِ جزيل الشكر و التحايا .

  8. #8
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    بسم الله الرحمن الرحيم


    مقتبس عن كتاب الدكتور الجعيدي "أعندكم نبأ استدعاء الأندلس في الأدب الفلسطيني الحديث"
    أن الفكر اللاهوتي اليهودي، وهو الذي يسيِّر الامور في إسرائيل اليوم، لا يعرف غير الأنا ضميراً، ولا غير المال رَبَّاً، وتاريخ الأندلس شاهد على ذلك. فخروج بعض اليهود من إسبانيا، وبقاء بعضهم الآخر، هي من سياسة هذا الفكر في "اللعب على الحبلين"، على أمل أن يفي الكاثوليك بوعودهم للأندلس المسلم في حرية الأديان، فيستفيدوا هم من ذلك. وفي انتظار تلك الفرصة، راح "منشارهم" الأزلي، ينشر بالفطرة جسد الضحية ذهاباً، وجيوب الظالمين إياباً، حتى جمعوا الأموال الطائلة من المسلمين المطرودين مقابل تسهيل عملية ترحيلهم، وجمعوا أموالاً مماثلة من الكنيسة والملوك الكاثوليك مقابل مساعدتهم على احتلال المدن الإسلامية وطرد أهلها منها. وعندما قامت محاكم التفتيش خشوا على ما جمعوه من أموال، فحمل بعضهم ما خفَّ منها وغادر إسبانيا. ومن تبقى منهم لم يطله أذى العاهلين الكاثوليكيين، وتحول إلى مسيحية الدولة في انتظار الفرصة السانحة، حتى شغل بعضهم مناصب عالية وحساسة، في الكنيسة الكاثوليكية، وكانوا دائماً يدورون حيث تدور المصلحة الذاتية، بعيداً عن أي شعور بالانتماء إلا للربا والاحتكار. وفي العصر الحديث شايع اليهود "رجال الإرساليات الصليبية بقدر ما تتلاقى أهدافهم مع الحركة الصهيونية لإحكام سيطرتها على الوطن العربي والعالم الإسلامي علماً أنَّ النكبات والمحن والهزائم المتلاحقة والأحداث الأليمة التي يحياها العالم أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك أنَّ خطر الصهيونية ليس على العرب ولا على المسلمين فحسب بل على النصارى وعلى العالم أجمع .. ولسوف يدفع العالم المسيحي المتفرج والمشجع والمساند للحركة الصهيونية ثمن خطيئته غالباً ولسوف يندم، ولكن بعد فوات الأوان.."

    أخي الكريم لاجيء
    نعم اليهود استردوا بعض ما تركوا من بيوت لهم وأزقة ومعابد إما بالضغط على السلطات المحلية أو بمحاولة بشراء ما يحيط بها من منازل ثم الاستيلاء عليها .

    سأتابع معكم لاحقاً في الشعر بإذن الله

  9. #9
    عضو نشيط الصورة الرمزية أبو إسلام
    تاريخ التسجيل
    12 2001
    الدولة
    بين خير عباد الله المرابطين الصابرين
    المشاركات
    2,049

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الاخت شروف أتريدين من العرب ان يطالبوا بالاندلس ...... لاحول ولا قوة الا بالله بس يطالبوا بسبته ومليلة قبل احمدي الله انو مسموح لك الاقامة في الاندلس .......صدقت ام حمزة والله ان التاريخ يعيد نفسة ولكن لنا امل في هذا واننا سوف نعيد امجاد ما قد كان
    تحياتي لك اختي شروق

  10. #10
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    زيادة المرء في دنياه نقصانُ *** وربحه غير محض الخير خسرانُ
    وكل جدران حظّ لاثبات له *** فإن معناه في التحقيق فقدان
    ياعامراً لخراب الدّهر مجتهداً *** بالله هل لخراب العمر عمرانُ
    ويا حريصاً على اللأموال يجمعه *** أُنسيت أنّ سرور المال أحزانُ
    زغِ الفؤاد عن الدنيا وزخرفها *** فصفوها كدر والوصل هجران
    وأرع سمعك أمثالاً أفصِّلُها * ** كما يفصل يا قوت ومرجان
    أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم *** فطالما استعبد الإنسان إحسان
    وإن أساء مسيء فليكن لك في *** عروض زلّته صفح وغفران
    وكن كالدهر معواناً على أمل *** يرجو نداك فإن الحر معوان
    واشدد يديك بحبل الدين معتصماً *** فإنه الركن إن خانتك أركان
    من يتق الله يحمد في عواقبه *** ويكفه شرَّ من عزوا ومن هانوا
    من استعان بغير الله في طلب *** فإنّ ناصره عجز وخذلان
    من كان للخير منّاعاً فليس له *** على الحقيقة إخوان وأخخذلان
    من جاد بالمال مال الناس قاطبة *** إليه والمال للإنسان فتّان
    من سالم الناس يسلم من غوائلهم *** فجل إخوان هذا العصر خوان
    من كان للعقل سلطان عليه غداً *** وما على نفسه للحرص سلطان
    من مدّ طرفاً بفرط الجهل نحو هوى *** أغضى على الحق يوماً وهو خزيانُ
    من عاشر الناس لاقى منهم نصباً *** لأن سوسهم بغي وعدوان
    ومن يفتش عن الإخوان يُقلُّبُهمُ *** فَجُلُّ إخوان هذا العصر خوّان
    من يزرع الشرّ يحصد في عواقبه *** ندامة ولحصد الزرع إبّان


    يتبع
    سأتابع معكم رثاء بعض المدن ومنها الفلسطينية إن شاء الله

  11. #11
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    للشاعر خالد بن محمد الفرج

    يا ليت شعري هل العربانُ عربانُ ****** وقد رأت ذلهم والخزي (لوزانُ)
    وموأتاه وللتاريخ عبرته ****** إن الرئيسَ على المأساة (يلجانُ)
    يوم (الأصم) بها يملي إرادته ****** كما يشاء فتصغي ثم آذانُ
    يا ليت أني بين القوم أُنشدهم ****** (لكل شيءٍ إذا ما تم نقصانُ)
    ما فلسطينُ إلا مثل أندلس ****** قضى على أهلها بغيٌ وعدوانُ
    ثم الذهابُ إلى لوزان في ضعة ***** الاعتراف؟ فليت القوم ما كانوا
    لم يبق شئ للوزان نفوز به ****** إلا خنوعٌ وإذعانٌ وخسرانُ
    قد سلّموا قبل لوزان بلادهمُ ****** فأقفرتْ منهم دورٌ وأوطانُ
    وهل يفوز بشيء أعزلٌ دنفٌ ****** سلاحه اليوم آهات وأحزانُ
    وهل ترجون حقاً لا يؤيده ****** من المدافع والنيران برهانُ


    ابن الرومي في بكاء البصرة
    كم أغصّوا من شاربٍ بشرابٍ ***** كم أغصّوا من طاعم بطعام
    كم ضنين بنفسه رام منحىً ***** فتلقوا جبينه بالحسام
    كم أخٍ قد رأى عزيز بنيهِ ***** وهو يعلى بصارم صمصامِ
    كم رضيع هناك قد فطموه ***** بشبَا السيف قبل حين الفطام
    كم فتاةٍ بخاتم الله بكرٍ ***** فضحوها جهراً بغير اكتتام
    كم فتاة مصونةٍ قد سبوها ***** بارزاً وجهها بغير لثامِ
    صبّحوهم فكابدَ القوم منهم ****** طول يوم كأنه ألف عامٍ

    يتبع

  12. #12
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    مولى الملوك العرب والعجم **** رعياً لما مثله يرعى من الذمم
    بك استجرنا وأنت نعم الجار لمن **** جارَ الزمان عليه جور منتقم
    حى غداًملكه بالرغم مستلباً **** وأفظع الخطب ما يأتي على الرغم
    حكم من الله حتم لا مردَّ له ***** وهل مردّ لحكم منه منحتم
    وهي الليالي وقاك الله صولتها ***** تصول حتى على الآساد في الأجم
    كنا ملوكاً لنا في أرضنا دول ***** نمنا بها تحت أفنان من النعم
    فأيقظتنا سهام للردى صيبٌ ***** يُرمي بأفجع حف من بهن رُمي
    فلا تنم تحت ظل الملك نومتنا ***** وأي ملك بظل الملك لم ينم
    يبكي عليه الذي كان يعرفه ***** بأدمع مزجت أمواهها بدم

    ومن القصائد في التوسل والاعتذار وهو لب موضعها:
    وصل أواصر قد كانت لنا اشتبكت *** * فالملك بين ملوك الأرض كالرحم
    وابسط لنا الخلق المرجو باسطه **** واعطف ولا تنحرف واعذر ولا تلم
    لا تأخذنا بأقول الوشاة ولم **** نذنب ولو كثرت أقوال ذي الوخم
    فما أطلقنا دفاعاً للقضاء وما **** أرادت أنفسنا ما حل من نقم
    ولا ركوباً بإزعاج لسابحة **** في زاخر بأكنف الموج ملتطم
    والمرء ما لم يعنه الله أضيع من **** طفل تشكي بفقد الأم في اليتم
    وكل ما كان غير الله يحرسه **** فإن محروسه لحم على وضم
    ولا تعاتب على أشياء قد قدرت **** وخط مسطورها في اللوح بالقلم
    وعدِّ عما مضى إذا ارتجاع له **** وعُد أحرارنا في جملة الخدم
    إيه حنانيك يا ابن الأكرمين على **** ضيف ألم بفاس غير محتشم
    فأنت أنت ولولا أنت ما نهضت **** بنا إليها خطا الوخادة الرسم
    رحماك يا راحماً ينمي إلى رُحما *** في النفس والأهل والأتباع والحشم
    فكم مواقف صدق في الجهاد لنا **** والخيل عالكة الأشداق للجم
    والسيف يخضب بالمحمرّ من علق *** ما أبيض من سبل وأسود من لمم
    ولا ترى صدري بدهيا لا اقتدار بها *** سوى على الصون لأطفال والحرم
    ...............................
    .......................ز

    شكونا لكم مولاي ما قد أصابنا **** من الضر والبلوى وعظم الرزية
    غدرنا ونصرنا وبدل ديننا **** ظلماً وعوملنا بكل قبيحة
    وكنا على دين النبي محمد ***** نقاتل عمالَ الصليب بنيةِ
    وتلقى أموراً في الجهاد عظيمة *** بقتل وأسرٍ ثم جوع وقلةِ
    فجاءت علينا الروم من كل جانب *** بسيل عظيم حملةً بعد حملةِ
    وفرسانهم تزداد في كل ساعة **** وفرساتنا في حال نقص وقلةِ

    ويكشف لنا الشاعر المجهول سر النكبة التي أصابت المسلمين في أرض الأندلس . وهذه القصة التي استمرت على مدى قرون من الزمان يككي القصة بلسان قومه في أبيات معدودة

    فما ضَعُفنا خيَّموا في بلادنا **** ومالوا علينا بلدة بعد بلدة
    وجاءوا بأنفاطِ عظامٍ كثيرة *** تهدم أسوار البلاد المنيعة
    وشدوا عليها في الحصار بقوة *** شهوراً وأياماً بجدٍ وعزمةِ
    فلما تفانت خليلُنا ورجالنا *** ولم نر من إخواننا من إغاثةِ

    وهذه العبارة لم (لم نر من إخواننا من إغاثة) إنما هي وصمة عار لأجيال المسلمين والتي تلحق بنا والتاريخ يعيد نفسه في مجسداً في فلسطين

    وخوفاً على أبنائنا وبناتنا **** من أن يؤسروا أو يقتلوا شر قتلةِ
    ونبقى على آذاننا وصلاتنا * *** ولا نتركن شيئاً من أمر الشريعة
    إلى غير ذاك من شروط كثيرة *** تزيد على الخمسين شرطاً بخمسةِ
    فقال لنا سلطانهم وكبيرهم * *** لكم ما شرطتم كاملاً بالزيادةِ
    وأبدى لنا كُتبَاً بعهد وموثق **** وقال لنا هذا أماني وذمتي


    يتبع

  13. #13
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    وهنا سأذكر عن المسلمين عندما دخلوا في ذمة النصارى بعد أن كان النصارى في ذمة المسلمين ولكن شتان ما بين ذمة وذمة وعهد وعهدد.. فبينما وفىّ المسلمون بذمتهم وصانوا حقوق من دخل في دينهم نرى النصارى الحاقدين يسرعون إلى الغدر وينكثون بالعهود ويخلون بالشروط ..كما يحكي هذا الشاعر المجهول:


    فلمّا دخلنا تحت عقد ذمامهم ***** بداَ غدرهم فينا بنقصِ العزيمةِ
    وخان عهوداً كان قد غرّنا بها ***** ونصّرنا كرهاً بعنفٍ وسطوةِ
    وأحرق ما كانت لنا من مصاحف **** وخلّطها بالزبلِ أو بالنجاسةِ
    ولم يتركوا فيها كتاباً لمسلم **** ولا مصحفاً يُخلَى به للقراءةِ!
    ومن صام أو صلى ويُعلم حالُه **** ففي النار يُلقوه على كل حالةِ
    وفي رمضان يفسدون صيامنا **** بأكل وشرب مرةً بعد مرةِ



    وأيضاً الأسماء الإسلامية التي كان يحملها هؤلاء المستضعفون ضاق بها الطغاة الجبارون واكرهوهم على تبديلها :

    وقد بدلّت أسماؤنا وتحولت **** بغير رضاً منا وغير إرادةِ
    فآهاً على تبديل دين محمدٍ **** بدين كلاب الروم شر البرية
    وآهاً على أسمائنا حين بُدلتْ **** بأسماء أعلاجٍ من أهلِ الغباوةِ
    وآهاً على أبنائنا وبناتنا **** يروحون للبَّاط في كل غدوةِ
    يعلمهم كفراً وزوراً وفريةً **** ولم يقدروا أن يمنعوهم بحيلةِ
    وآهاً على تلك البلاد وحسنها **** لقد أظلمت بالكفر أعظم ظُلمةِ
    وصارت لِعُبَّاد الصليب معاقلاً *** وقد أمنوا فيها وقوع الإغارةِ
    وصرنا عبيداً لا أُسارى فنفتدى *** ولا مسلمين نُطقهم بالشهادة
    فلو أبصرت عيناك ما صار حالنا *** إليه لجادت بالدموع الغزيرةِ
    فيا ويلنا.. يا بؤس ما قد أصابنا **** من الضر والبلوى وثوب المذلةِ

    يتبع
    [
    التعديل الأخير تم بواسطة شروق ; 2003-05-19 الساعة 12:31

  14. #14
    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
    أشكرك اختي شروق على نقلك هذه الأبيات خصوصاً قصيدة أبي البقاء الرندي رحمه الله.
    أردت المشاركة في هذا الموضوع للإشارة إلى خاصية في هذا المنتدى تمنيت لو استعملتيها و تتعلق بكتابة القصائد.
    فوق حقل الكتابة (كتابة نص الموضوع) يوجد العديد من الأزرار ومن ضمنها زر "شعر".
    انقري عليه و اكتبي القصيدة في الحقل المخصص واضعة علامة "=" بين شطري البيت الواحد ليقوم البرنامج بتنسيق كتابة الأبيات حتى تظهر بشكل أوضح و أسهل للقراءة, ولن تحتاجي لوضع **** بين شطري البيت.
    اليك مثلاً
    [poet font="Simplified Arabic,14,black,normal,normal" bkcolor="" bkimage="" border="none,2,gray" type=0 line=350% align=center use=ex char="" num="0,black"]
    فلمّا دخلنا تحت عقد ذمامهم = بداَ غدرهم فينا بنقصِ العزيمةِ
    وخان عهوداً كان قد غرّنا بها = ونصّرنا كرهاً بعنفٍ وسطوةِ
    وأحرق ما كانت لنا من مصاحف = وخلّطها بالزبلِ أو بالنجاسةِ
    ولم يتركوا فيها كتاباً لمسلم = ولا مصحفاً يُخلَى به للقراءةِ!
    ومن صام أو صلّى ويُعلم حالُه = ففي النار يُلقوه على كل حالةِ
    وفي رمضان يفسدون صيامنا = بأكل وشرب مرةً بعد مرةِ
    [/poet]

    شكرا لك مرة اخرى و أنا بانتظار البقية .
    والسلام عليكم ورحمة الله

  15. #15
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أشكرك أخي الكريم (لاشيء) بل الخير كله
    سأحاول إن شاء الله كتابة الشعر بالطريقة التي تفضلت بها

    أخي لقد حاولت ومنفعش
    التعديل الأخير تم بواسطة شروق ; 2003-05-19 الساعة 12:33

  16. #16
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    إليك أختي كيفية كتابة أبيات الشعر مع الشرح بالصور.

    أولا انقري على زر "شعر" لتفتح لديك نافذة جديدة
    التعديل الأخير تم بواسطة لا شيء ; 2003-05-21 الساعة 09:55

  17. #17
    يبدو أن هناك مشكلة في ارفاق الملفات إذ تظهر لدي رسالة تقول أن الحد الأكبر للملف هو 0*500 بكسل..
    _________
    حاولت استخدام موقع arab3.com لكني لم أستطع التسجيل في الخدمة المجانية لتحميل الصور.
    .
    حسناً أختي هلّا شرحتي لي ما الذي لم يعمل؟
    سأعيد عليك الشرح بشكل مفصل أكثر.
    إذا المرحلة الأولى هي النقر على زر "شعر". تظهر نافذة جديدة . اكتبي قصيدتك في الحقل المخصص (هو الحقل العلوي للنافذة و فوقه مكتوب "افصل شطري البيت بعلامة =").
    ملاحظة: علامة المساواة (=) ضعيها فقط بين شطري البيت الواحد. أما الفصل بين الأبيات فيتم عن طريق الضغط على زر أدخل (أنتر Enter) في نهاية كل بيت ثم كتابة البيت التالي في سطر جديد.

    تحت حقل الكتابة هناك العديد من الخيارات بإمكانك تركها كما هي إن أحببت.
    عندما تنتهين من كتابة أبيات القصيدة اضغطي على زر أعتمد فتختفي النافذة و تظهركتابة جديد في الموضوع من الشكل :
    oet font="Simplified Arabic,14,black,normal,normal" bkcolor="" bkimage="" border="none,2,gray" type=0 line=200% align=center use=sp char="" num="0,black"]
    السيف اصدق انباء من الكتب = في حده الحد بين الجد و اللعب
    [/poet

    اتركيها كما هي إذ أنها ستتحول عند ارسالك للموضوع إلى :
    [poet font="Simplified Arabic,14,black,normal,normal" bkcolor="" bkimage="" border="none,2,gray" type=0 line=200% align=center use=sp char="" num="0,black"]
    السيف أصدق إنباء من الكتب = في حده الحد بين الجد و اللعب
    [/poet]

    أرجو أن يكون الأمر قد اتضح قليلاً.
    والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    التعديل الأخير تم بواسطة لا شيء ; 2003-05-21 الساعة 10:17

  18. #18
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي الكريم أشكرك جزيل الشكر وجزاك الله عني كل خير

    في هذه الأبيات تصور لابن حمديس الأعدء (أي النورمنديين)

    [poet font="Arabic Transparent,14,black,normal,normal" bkcolor="" bkimage="" border="none,2,gray" type=0 line=200% align=center use=sp char="" num="0,black"]
    مشوا في بلد أهلها من تحت أرضها= وما مارسوا منهم أبياتاً ممارسا
    ولو شققت تلك القبور لا نهضت = إليهم من الأجداث أسداً عوابسا
    ولكن رأيت الغيل إن غاب ليثه = تبختر في أرجائه الذئب مائسا

    [/poet]
    ومن الحنين للقيروان بعد أن هجروها أهلها وأصبحت أشبه بالقبور بل أدني منزلة فيقول


    [poet font="Simplified Arabic,14,black,normal,normal" bkcolor="" bkimage="" border="none,2,gray" type=0 line=200% align=center use=sp char="" num="0,black"]
    آه للقيروان ! أنة شجو = عن فؤاد بجاحم الحزن يصلى
    حين عادت بها الديار قبوراً = بل أقول: الديار منهن أحلى
    ثم لا شمعة سوى أنجم تخ = طو على أفقها نواعس كسلى

    [/poet]

  19. #19
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي الكريم الخير كله

    أشكرك لقد نفع الشرح جزاك الله كل خير
    لي سؤال
    هل هذه الخاصية موجودة في وورد
    وجزاك الله كل خير

  20. #20
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    [poet font="Simplified Arabic,14,black,normal,normal" bkcolor="" bkimage="" border="none,2,gray" type=0 line=200% align=center use=sp char="" num="0,black"]

    هل غبرّ الأفق فرسانٌ وركبانُ = أم روعتهُ من الأنباء أشجانُ
    أم حيّرَ الدمع في العينين نازلةٌ = فاغرورقت منه أهدابٌ وأجفانُ
    الدارُ، والأهلُ كم فاضت محاجرهم = من الأسى وبكى في الحي خلانُ
    والأفقُ والروضُ والساحاتُ واجفةٌ = والطيرُ لوت على جنحته أحزانُ
    وغصةُ المسجد الأقصى وصخرتهُ = وعبرةٌ نَزَفتها دونهُ البانُ
    والظلُ من شجرِ الزيتونِ منحسرٌ = والغصنُ واهٍ كسيفُ البالِ حيرانُ
    أين اخضرارُكَ وارِفَةً = أغصانهُ ويحوطُ السّاحَ ألوانُ
    يحنو على ذكرياتٍ في مرابعهِ = من الدم الحرِّ أشواقٌ وتحنانُ
    ثوى هناك أبطالٌ غطارفةٌ = ورجع الذكرَ وديَانٌ وشطانُ
    هذي فلسطينُ كم حنَّتْ مرابعها = إلى ابنها البرِّ يُذكي الشوقَ حرمانُ
    كم هاجها الشوق للُّقْيا تُرجعهُ = على الربى زقزقاتُ الطيرِ والبانُ
    كم زيَّنت من روابيها معطرةً = وفوحت بحنانِ الشوقِ وديانُ
    حتى أتى النَّعيُ! ما أخلفت موعدها = ولا تدني له جهدٌ وإيمانُ
    نزلت في القبرِ جثماناًوقمت لها = روحاً، فخفَّ له روضٌ وبستانُ
    وخفّت الحورُ أتراباً تزفُّ له = بشرى ويخفقُ في جبينه رضوانُ
    لقيا وما تشتهي نفسٌ أعزَّ ولا = أحلى وقد حفها روحٌ وريحانُ
    أرخى جهادك أفياءً لها ومضت = يهزها بالندى صبرٌ وإيمانُ
    وحولك الشهداءُ الصادقون على = وجوههم فرحاتُ البشرِ إخوانُ
    يا أيها الجسدُ الثاوي على شرفٍ = أكبادنا لشهيدِ الحق أكفانُ
    ترخي عليك حناناً من جوارحنا = ظلاً وتسكب قطرَ الغيثِ أجفانُ
    يجري النسيمُ عليه من صبابته = طيباً وينشرُ منه الطيب عرفانُ
    يظلُّ قبرك يروي كُلّما وقفتْ = أمامهُ خاشعاتِ الطَّرفِ أزمانُ
    يروي صحائفَ أمجادٍ مُعطَّرةٍ = لها منَ الخُلقِ الميمونِ عُنوانُ
    سِتونَ عاماً وما لانت شكيمتهُ = ولا استكان، وهذا العودُ ريانُ
    عطاؤه من حنايا القلب يُفرِغُهُ = وجودهُ الصِّدقُ إيفاءٌ وإحسانُ
    أوقدت معركةً للحقِّ صابرةً = تقودها وينير الدربَ قرآنُ
    دوَّى الآذانُ من الأقصى ورددهُ = من الكتائبِ عُبّادٌ وفرسانُ
    وأقبلت من جبالِ النارِ زاخرةً = كتائبٌ ورصاصُ الموتِ ألحانُ
    والشاطيءُ الأزرقُ الغافي استحال إلى = موجٍ كأن عظيمَ الموجِ بنيانُ

    [/poet][c]للشاعر عدنان النحوي[/c]

  21. #21
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    قصيدة للشاعر صالح عبد الله الجيتاوي
    "أشجان الإسلام"
    [poet font="Simplified Arabic,14,black,normal,normal" bkcolor="" bkimage="" border="none,2,gray" type=0 line=200% align=center use=sp char="" num="0,crimson"]

    لا تسأل العين فيم الدمع هتانُ = طغت على القلب آلام وأجزانُ
    أنظر إلى دولة الإسلام قد طُمست = أركانها وانبرت للكفر أركانُ
    أنصت فكم أنةٍ (للقدس) ليس لها = خلال قهقهة الأعداء تبيانُ
    دهر طوى الأرض فيه النحس وانتكست = راياته وبريد الغيبِ غربانُ
    (عيسى) (وموسى) طَوَى التحريف دعوتهم = وحل عنها خرافاتٌ وبهتانُ
    (وأحمدٌ) في ثنايا الشعبِ حاصرهُ = من كل رهطٍ من الكفار سجانُ
    الحكم جورٌ وحُرُّ القوم غيبّبهُ = سجنٌ به صنوفِ القهرِ ألوانُ
    والبغي والظلمُ لا عبٌ ولا زللٌ = هي البطولةُ والتاريخُ يزدانُ
    البرُّ أقفرَ والأرحامُ ضائعة = يشكو إلى الله آباءٌ وإخوانُ
    وأيمنُ الفالِ بين الخلق (باقلُهم) = وذو الشقاء ووجه النحس (سبحان)
    الموبقات دساتير محكمةٌ = في الشرق والغرب مرفوعٌ لها شانُ
    ترى النساءَ تماثيلاً مزخرفةً = رؤوسها للهوى واللهو ميدانُ
    رؤوسُ جهل دواعي الطيش تدفعها = إلى المهالك والتغرير سلطان
    هي الغرائز بين الناس تحكمهم = كأنهم وقطيع البهم صنوانُ
    ما عاد يبدو بتقويم الإله له = في محكم الخلق إلا النزر إنسانُ

    [/poet]

  22. #22
    عضو مجلس ادارة
    تاريخ التسجيل
    08 2001
    المشاركات
    4,445
    لا تزال شروق تطربنا وتشجينا بهذه الأشعار الأندلسية التي طُبعت بمسحة الحزن والأنين على فقدان تلك البقعة العزيزة من جسد الأمة بعد ثمانية قرون من بث إشعاع حضارة الإسلام فيها .
    الأشعار الأندلسية قصة المأساة التاريخية والنكبة الأممية التي وقعت بأهل الإسلام وكانت معلما بارزا في دوامة الانحطاط السياسي والاجتماعي الذي لحق بالأمة بعد سقوطها .

  23. #23
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أشكرك أخي الكريم عثمان على مرورك
    نحن نعيش أخي الكريم هذه المأساة حاضراً
    فمنذ أن ضعفت الدولة الإسلامية في العصر العباسي الثاني والأمة تتخبط على غير هدى في ظل تشتت الكلمة وتكاثر الرؤوس الجوفاء والأنانية والمصالح الشخصية .
    والحل معروف فلو إحتكمنا جميعاً للقرآن في تصرفاتنا فيما لنا وما علينا لكان النهوض وشيكاً ومن هنا فالأمر لا يحتاج إلى أكثر من شد العزائم والعمل بكتاب الله كما هو .
    فالأندلس قد ذهبت والإسكندرونة قد ذهبت وسبتة ومليلة قد ذهبتا والخليخ بأكمله ذاهبٌ والعراق على الطريق.
    بينما فلسطين تراوح منذ أكثر من قرن بفضل صمود شعبها وعون الله له في غيبة عون الأخ والقريب.
    أما إن شئت ربط مأساة الأندلس بواقعنا الفلسطيني المعاش كما هو في كتابات الأدباء الفلسطينيين فعد إلى كتاب
    إستدعاء الأندلس في الأدب الفلسطيني الحديث

    فهو كتاب رائع يستحق الاطلاع عليه
    والسلام عليكم ورحمة الله

  24. #24
    ان شاء الله لي موعد مع الأندلس هذا الصيف ان حدثت المعجزة ووافقت الأندلس على تأشيرة سفر لوثيقة مصرية
    فالأندلس لا أدري عنها غير قصيدة ابي البقاء الرندي التي علقت في الذاكرة من أيام المدرسة لقوة معانيها والحزن الذي يتوشح بها
    ذاهب الى قصر الحمراء والى الفردوس المفقود ولعلي أظفر بتلمس الآثار ومشاهدة الأطلال واستحضار الماضي والأمل بالله تعالى لن ينقطع فغدا سيرتل القرآن في روما ومدريد ..

    شكرا لك يا شروق أو يا شمس المنتدى " بحسب لقب شاعرنا خميس " كل الشكر على هذا الموضوع الجميل
    التعديل الأخير تم بواسطة أبوعمر الشهيد ; 2003-05-30 الساعة 23:19

  25. #25
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    بسم الله الرحمن الرحيم

    إن شاء الله يعطوك أخي التأشيرة موفق بإذن الله
    فلا تنسى قم بزيارة جامع قرطبة أيضاُ وطليطلة هناك الكثير من الكثير من الآثار التي ما زالت حاضرة وشاهدة على أروع معمار شهده التاريخ وأجمل حضارة ألا وهي حضارة الإسلام
    إن كل من يزورها يتمنى أن يعود إليها
    وفقك الله

  26. #26
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    [poet font="Simplified Arabic,14,black,normal,normal" bkcolor="" bkimage="" border="none,2,seagreen" type=0 line=200% align=center use=sp char="" num="0,crimson"]
    قصيدة للشاعر سليمان سلامة قيلت في نكبة دمشق

    يا أيها الغرب إن الشرق يقظانُ = ففيه ضدك غاراتٌ لها شانُ
    لم ينبت الشرق أهل الوحي وحدهمُ = ففيه للحرب أبطالٌ وفرسانُ
    لو كنتَ واليتهُ والاك مبتسماً = لكن بغيتَ عليه فهو غضبانُ
    يا دولة الديك كم ينساب منك إلى = ربوعنا في جناح الديك ثعبانُ
    حكَّمت في الناس من للحكم ينقصهم = وعقلٌ وعدل وتهذيبٌ وعرفانُ
    لو لم يعيثوا فساداً في مواطننا = لما تفجَّر للثورات بركانُ
    بئس الوصاية في شعبٍ تقوم بها = عصابةٌ ما لها دينٌ ووجدانُ
    قالوا فرنسا لتعمير البلاد أتت = وقولهم كلُّه زور وبهتانُ
    لم يبقَ للخير ركنٌ غير منهدمٍ = ولا لصالحة الأخلاق بنيانُ
    أقول والقلب فيه للأسى شعلٌ = والطرف دمعاً على الفيحاء ملئانُ
    قم من ضريحك وانظر معاويةً = في الشام كم نصبت للشنق عيدانُ
    أين اليزيد يراها وهي غارقةٌ = في دمعها وعليها الليل أكفانُ
    بل أين عين صلاح الدين تنظرها = في مشهدٍ ملؤه نوحٌ وأشجانُ
    تكاد ترقص في أجداثها حنقاً = رفات من مجدها العالي الذري صانوا
    لا وفق الله قوماً قوضوا بلداً = مادت لمصرعه في الشرق بلدانُ
    دمشق جنة أرض الله يغمرها = غمراً من الغمّ والتلويع طوفانُ
    ثكلى بفتيانها الصيد الولى ذهبوا = طعم السيوف وفيها الحقُّ ثكلانُ
    ما سرح الطرف حرٌّ في خرائبها = إلا انثنى وله نزعٌ وأرنانُ
    لقد وجدت وحوش القفر أعقل من = قومٍ عقولٌ لهم ضاعت وأذهانُ
    صبت مدافعهم من فوقها حمماً = مثل الرجوم وما في الشام شيطان
    فكم بيوت على سكانها هدموا = فيها شيوخٌ وأطفالٌ ونسوانُ
    فرنسا أسرفتِ في أرهاق أمّتنا = فكلُّ حرٍّ عليك اليوم غضبانُ
    سوء الفعال التي في الشرق جئتِ بها = يعوذ بالله منها الإنس والجانُ
    قوّضتِ منه مباني العزِّ عاليةً = ومنك في حصنه لم ينجُ لبنانُ
    حكمتِ بالظلم في قومٍ خلائقهم = شريفةٌ لم يشنها قطُّ نقصانُ
    تا الله جوركِ قاسٍ لا يطاق فلا = غرٌ إذا أعقب الأرهاق عصيانُ
    هل يصبرون على هذا الهوان وفي = حياتهم قطُّ ما ذلّوا ولا هانوا
    بيض العمائم في الهيجاء تطربهم = من رنة البيض أنغامٌ وألحانُ
    قومٌ كماةٌ يهاب الدهر جانبهم = ثم اللوف أباة الضيم شجعانُ
    بالمعجزات لقد جاؤوا فما حمدت = لحربهم أعبدٌ بيضٌ وسودانُ
    إذا أصاب الأذى والحيف موطنهم = تفديه منهمُ أرواحٌ وأبدانُ
    يمزِّقون العدى بالمرهفات فلا = شُلّت زنودٌ تلبيهم وذرعانُ
    انّي لجفلى الفرنسيس الأولى انهزموا = أن يهبطوا بلداً يحميه سلطانُ
    يخوض سوق المنايا وهو مبتسم إذا = والجيشملتحمٌ والطعن هتانُ
    امتطى في الوغي متن الجوادُ يرى = كعنترٍ وهو بالعلام مزدانُ
    يلقى اللوف ولا يخشى الحتوف إذا = شقّ الصفوف ومنه القلب جذلانُ
    يقود جيشاً شديد البأس همتهُ = تردي القضاء فمنه الخصم حيرانُ
    وكيف لا يدهش الدنيا وليس به = خاطب رؤوس الولى أصل البلا كانوا
    الفخر والمجد فيما أنت فاعله = بالمعتدين فدنهم مثلما دانوا
    جرّده واقطع به قطعاً مفارقهم = فكلهم في الذى والشرّ سرحانُ
    وبلّغ الغرب سيفُ الشرق ما برحت = تعنو لدولته ان سُلَّ تيجانُ
    أبناء يعرب يا أمجاد هل مددٌ = منكم فأنتم لنا أهلٌ وجيرانُ
    تنبهوا استفيقوا أنها فرصٌ = تمضي سراعاً فذئب الغرب يقظانُ
    ندعوكم من قلوبٍ كلُّها أملٌ = فنحن يا قوم جيرانٌ وإخوانُ
    مضى زمانٌ به كانت تفرقنا = قبائلٌ وجهالاتٌ وأديانُ
    وجاء عصرٌ بنور العلم مزدهرٌ = فيه تعانق إنجيلٌ وقرآنُ

    [/poet]

  27. #27
    عضو نشيط الصورة الرمزية ياسر
    تاريخ التسجيل
    06 2003
    المشاركات
    9,281

    الأندلس

    الأخت شروق
    طيب الله قلمك وأنفاسك
    لقد رأيت الكتاب الذي تحدثت عنه في موقع المركز
    كيف يمكن الحصول على نسخة منه، علماً أن لي أخاً يسكن في برشلونة، يمكنني أن أوصيه إذا لم يكن هنواك نسخ في العالم العربي
    أرجو الرد على سؤالي للضرورة، ولأني مهتم جداً بموضوع الأندلس
    كما أسأل الدكتور الجعيدي أن يكتب عن موسى بن أبي الغسان
    القصة الحقيقية، وليس التخليلات، هل استشهد غرقاً أم تابع المقاومة؟
    فهذا الرجل في الحالتين يشبه القادة المقاومين في هذه الأيام
    مع الشكر الجزيل
    ياسر

  28. #28
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    ببسم الله الرحمن الرحيم

    أخي الكريم ياسر عزام
    أشكرك على مرورك على هذا الموضوع
    أخي الكريم الكتاب صدر عن دار الهادي للنشر في بيروت وهو موجود
    وإليك رابط دار الهادي تستطيع عن طريقهم الحصول عليه

    الرابط
    http://www.daralhadi.com/new3.htm

    وعن طريق الصفحة الرئيسية تستطيع مراسلتهم عبر البريد الألكتروني وإليك الرابط حتى لا تتغلب في العثور عليه

    http://www.daralhadi.com/

    وعلى أي حال الكتاب موجود في المكتبات العربية
    وعلى العموم حتى لو كنت خارج الوطن العربي عن طريق أي مكتبة أطلبه وهم يحضرونه لك
    موفق بإذن الله

  29. #29
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    بسم الله الرحمن الرحيم



    كان لنكبة القيروان أثر كبير وألم على نفس ابن رشيق فبكى مجدها وحضارتها بنونيته الكبرى :



    [poet font="Simplified Arabic,14,blue,normal,normal" bkcolor="" bkimage="" border="none,2,gray" type=0 line=200% align=center use=sp char="" num="0,black"]
    كم كان فيها من كرام السادة = بيض الوجوه شوامخ الإيمان
    متعاونين على الديانة والتقى = لله في الإسرار والإعلانِ
    ومهذبٍ جمّ الفضائلِ باذلٍ = لنواله؛ ولعرضه صوّان
    وأئمة جمعوا العلوم وهذبوا = سنن الحديث ومشكل القرآنِ
    عُلماء إن سألتهم كشفوا العمى = بفقاهة وفصاحة وبيانِ
    وإذا الأمورُ استبهمت واستغلقت = أبوابها وتنازع الخصمانِ
    حلّوا غوامض كل أمر مشكل = بدليل حقّ واضح البرهانِ
    ......

    هجروا المضاجع قانتين لربهم = طلباً لخير معرس ومعانِ
    وإذا دجا الليلُ رأيتهم = متبتلين تبتلَ الرهبانِ
    في جنة الفردوس أكرم منزل = بين الحسانِ الحور والغلمانِ
    تجروا بها الفردوس من أرباحهم = نعم التجارةُ، طاعةُ الرحمنِ
    المتقين اللهَ حقه تُقَاته = والعارفين مكايد الشيطانِ

    ......

    وترى جبابرة الملوك لديهمُ = خُضعَ الرقاب نواكسَ الأذقانِ
    لا يستطيعون الكلامَ مهابةً = إلاّ إشارة أعين وبنانِ
    خافوا الإله فخافهم كلُّ الورى = حتى ضراءُ الأسد في الغيرانِ
    تنسيك هيبتُهم شماخة كل ذي = ملكٍ وهيبةَ كل ذي سلطانِ
    أحلامهم تزن الجبالَ وفضلهم = كالشمس لا تخفى بكلّ مكان
    كانت تعد القيروانُ بهم إذا = عُدّ المنابر زهرةَ البلدانِ
    وزهت على مصرٍ وحُقَّ لها كما = تزهو بهم زغدت على بغدانِ

    ......

    حسنت فلما إذ تكامل حسنها = وسما إليها كل طرف رانِ
    وتجمعت فيها الفضائل كلّها = وغدت محل المن وافيمانِ
    نظرت لها الأيام نظرة كاشحٍ = ترنو بنظرة كاشح معيانِ
    حتّى إذا الأقدار حُمَّ وقوعها = ودنا القضاءُ لمدة وأوانِ
    أهدت لها فتنا كليل مظلم = وأرادها كالناطح العيدانِ
    بمصائب من فادع وأشائب = ممن تجمع من بني دهمانِ
    فتكوا بأمة أحمد، أتراهُم = أمنوا عقاب الله في رمضانِ
    نقضوا العهود المبرمات وأخفروا = ذِمَمَ الإله ولم يفوا بضمان
    فاستحسنوا غدر الجوار وآثروا = سبيَ الحريم وكشفة النسوان
    ساموهم سوء العذاب وأظهروا – متعسفين كوامن الأضغان
    والمسلمون مقسمون تنالهم = أيدي العصاة بذلّة وهوان
    ما بين مصطرع وبين معذب = ومقتل ظلماً وآخر عانِ
    يستصرخون فلا يغاث صريخهم = حتّى إذا سئموا من الإرنانِ
    بادوا نفوسهم فلما أنفذوا = ما جمعوا من صامت وصوان
    واستخلصوا من جوهر وملابس = وطرائف وذخائر وأوانِ
    خرجوا حفاةً عائدين بربهم = من خوفهم ومصائب الألوان

    .....

    هربوا بكل وليدة وفطيمة = وبكل أرملةٍ وكلّ حصانِ
    وبكلّ بِكر كالمهاة غريرة = تَسبي العقول بطرفها الفتانِ
    خود مبتلة الوشاح كأنها = قمر يلوح على قضيب البانِ
    والمسجدُ المعمورُ جامع عقبة = خرب المعاطن مظلم الأركانِ
    قفر فما تغشاه – بعد- جماعة = لصلاة خمس، لا ولا لأذانِ
    بيت به عُبد الإله وبُطلَتْ = بعد الغلو عبادة الأوثانِ
    بيت بوحي الله كان بناؤه = نعم البنا والمبتَنَى والباني
    أعظم بتلك مصيبته ما تنجلي = حسراتُها أو ينقضي الملوانِ
    لو أن ثهلانا أصيب بعشرها = لتدكدكت منها ذري ثهلانِ

    ....

    حزنت لها كُوَرُ العراق بأسرها = وقرى الشام ومصر والخرسانِ
    وتزعزعت لمصابها وتنكدت = أسفاً بلاد الهند والسندانِ
    وعفا من القطار بعد خلائها = ما بين أندلس إلى حلوانِ
    وأرى النجوم طلعن غير زواهر = في أفقهن وأظلم القمرانِ
    وأرى الجبال الشمَّ أمست خشعاً = لمصابها وتزعزع الثقلانِ
    والأرض من ولهٍ بها قد أصبحت = بعد القرار شديدة الميلان
    أترى الليالي بعد ما صنعت بنا = تقضي لنا بتواصل وتدان
    وتعيد أرض القيروان كعهدها = فيما مضى من سالف الأزمان
    من بعد ما سلبت نضائر حسنها ال = أيام واختلفت بها ميتان
    وغدت كأن لم تغن قطُّ ولم تكن = حرماً عزيز النصر غير مهان
    أمست وقد لعب الزمان بأهلها = وتقطعت بهم عري الٌران
    فتفرقوا أيدي سبا وتشتتوا = بعد اجتماعهم على الأوطانِ


    [/poet]



    [/poet]
    يتبع إن شاء الله كيف بكيت مدن الندلس وهي تتساقط واحدة تلو الأخرى وهذا في عهد ملوك الطوائف والتاريخ يعيد نفسه .
    في ذلك الوقت كانت كل مدينة تسقط لا تعود أبداً والمسلمون يرون ذلك رأي العين ويشاهدون ما يهدد البلدان من غزو ودمار وكلمتهم متفرقة وأهوائهم غير مجتمعة ، والعدو على الأبواب يهددهم ويتربص بهم وهنا كان دور الشعراء قوياً حيث كانوا يستصرخون ولكن لا حياة لمن تنادي وضاعت البلدان اواحدة تلو الخرى ولقد ذرف الشعراء الدموع على كل مدينة وبلدة كانت تسقط في يد الإسبان ومن البلدان التي أكثر الشعراء من رثائها وندبها حين استولى عليها الإسبان هي طليطلة وبلنسسية وشاطبة وقرطبة وجيّان وإشبيلية

    سأكتب لكم من بعض القصائد فيها عاطفة قوية من التعبير وكشفاً عن أسباب ضعف الأمم :
    يتبع لاحقاً إن شاء الله
    [poet font="Simplified Arabic,14,black,normal,normal" bkcolor="" bkimage="" border="none,2,gray" type=0 line=200% align=center use=sp char="" num="0,black"]

    [/poet]


    التعديل الأخير تم بواسطة شروق ; 2003-12-26 الساعة 12:41

  30. #30
    عضو نشيط الصورة الرمزية شروق
    تاريخ التسجيل
    07 2002
    الدولة
    مدريد
    المشاركات
    5,249
    [poet font="Simplified Arabic,14,red,normal,normal" bkcolor="black" bkimage="" border="none,2,deeppink" type=0 line=200% align=center use=sp char="" num="0,teal"]
    لثكلكِ كيف تبتسم الثغور = سروراً بعد ما بئست ثغور
    أما وأبي مصابُ هدمنه = ثبيرُ الدين فاتصل الثبور
    لقد قصمت ظهور حين قالوا = أمير الكاشحين له ظهور
    ترى في الدهر مسرور بعيش = مضى عنّا لطيته السرور
    أليس بها أبيُّ النفس شهم = يدور على الدوائر إذ تدور
    لقد خضعت رقابٌ كن غلباً = وزالعتوها ومضى النفور
    وهان على عزيز القوم ذل = وسامح في الحريم فتى غيور
    طليطلة أباح الضدّ منها = حماها أن ذا نبأ كبير
    فليس مثالها إيوان كسرى = ولا منها الخورنق والسدير
    محصنة محسنة بعيد = تناولها ومطلبها عسير
    ألم تك معقلاً للدين صعباً = فذلله كما شاء القدير
    وأخرج أهلها منها جميعاً = فصاروا حيث شاء بهم مصير
    وكانت دار إيمان وعلم = معالمها التي طمست تنير
    مساجدها كنائس! أي قلب = على هذا يقرُّ ولا يطير
    فيا أسفاه يا أسفاه حزناً = يكرر ما تكررت الدهور
    وينشر كل حسن ليس يطوي = إلى يوم يكون به النشور
    أدليت قاصرات الطرف كانت = مصونات مساكنها القصور
    وأدركها فتور في انتظار = لسرب في لواحظه فتور

    [/poet]

 

 
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

تعليقات الفيسبوك







ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •